ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 02-02-06, 02:10 PM
بن سالم بن سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-08-04
المشاركات: 1,482
افتراضي

... جَزَاكُم اللهُ خَيْراً .
أَخِيْ الغَالِيْ (مُحَمَّدْ) - بَارَكَ اللهُ فِيكَ - : لَقَد أَحسَنتَ الظَّنَّ فِي أَخِيكَ ، وأَنَا أَقَلُّ شَأْناً مِن ذَلكَ ؛ فَعَسَى اللهُ - تَعَالَى - أَن يُسَخِّر لَكَ مَن يُحَقِّقَ طَلَبكَ الغَالِي .
مُحِبُّكَ فِي اللهِ : ابنُ سَالِمٍ .
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 03-02-06, 12:44 PM
بن سالم بن سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-08-04
المشاركات: 1,482
افتراضي

17- [ نَظمُ الْمُقَدِّمَةِ الآجرُّمِيَّةِ ] للشَّيخِ عُبيدِ رَبِّهِ الشِّنقِيطِي - رَحِمَهُ اللهُ - .
أُخِذَت مِن كِتابِ (الْمَنظُوماتِ الأَثَرِيَّة فِي العُلُوم الشَّرعِيَّة) للشَّيخِ أَبِي العَالِيَةِ الْمَحْسِي (ط : مكتبة الفُرقان / عجمان - 1419هـ - 1999 م)


وَقَد كَتَبَهُ أََحَدُ طُلاَّبِي الأَوفِياءِ : عَبد العَزِيزِ الْغَامدِي - جَزاهُ اللهُ خَيراً - .
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc المنظومه الأجروميه للشنقيطي.doc‏ (79.5 كيلوبايت, المشاهدات 3281)
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 03-02-06, 05:10 PM
أبو فالح عبدالله أبو فالح عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-05
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 451
افتراضي

أخي الفاضل ( بن سالم ) رأيتُ بعض الأخوة سألوك عن منظومة القواعد المثلى للشيخ الفاضل سلطان بن سبهان فلم تعرفها ... و أبشِّرك بأن عندي نسخة مطبوعة من النظم ، طُبِعتْ عندنا في الكويت بوزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية / قطاع المساجد – من غير تاريخ ! بعنوان : ( التيسير المُجلَى في نظم القواعد المثلى ) في أسماء الله و صفاته الحسنى جاء على غلافه : ( راجعه و زاد فيه العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ) ...
و طبعت مع الكتاب منظومةٌ أخرى للمؤلف نفسه في القواعد الفقهية : ( البيان الراشد في نظم القواعد ) ،و الذي يهمني هو نظم القواعد المثلى – والأصل المنثور لابن عثيمين – و قد راجعه الشيخ في حياته و أضاف فيه و صحَّح و أجازه ، و هنا مكمن قيمته العلمية ، و قد قال الشيخ سلطان في مقدمته أنه عرض النظم بعد وفاة الشيخ العثيمين رحمه الله على تلميذه الشيخ الدكتور / سليمان أبا الخيل حفظه الله تعالى .
فحقَّ لمثل هذا النظم أن يُنشر .. و قد جعل الناظم زيادات الشيخ العثيمين في أقواس ، قال المؤلف في مقدمته : " حرصتُ أن يكون نظمي لكتابه مختصراً سهلاً حتى ينفع الله به كما نفع بأصله ، و زاد رونق المنظومة و بهاءها تلك الأبيات المضيئة و الزيادات المليحة من نظم الشيخ رحمه الله ، حيث أعارها وقتاً من وقته ، و نظر فيها و أضاف و حذف ، فلله درّه و عليه أجره ، و جمعنا به في رحمته ، و قد جعلتُ ما زادَهُ الشيخ بين قوسين مميّزاً له عن غيره " من ( ص : 3 ).
لذا يا أخي أحببتُ أن أطبعها لك لتقوم بتنسيقها و جعلها في ملف قابل للتنزيل ليستفيد منه الأخوة ، فأنا لا أعرف طريقة تنسيق الأبيات الشعرية ,,,
ملاحظة : قمتُ بتشكيل ما يُشكِل من الضبط ، فلا تهملنَّ ما قمتُ بتشكيله ...
بارك الله فيك .
=============================
وهذه هي :
التيسير المُجلى في نظمِ القواعدِ المثلى
راجعه و زاد فيه
العلامة محمد بن صالح العثيمين ( رحمه الله )
نظم /
الشيخ سُلطان بن محمَّد بن سَبْهان

1- بسمِ الذي له الصفاتُ الحسنى == الواحدِ المولى إليهِ تُبنا
2- و الحمدُ لله على الإنعامِ == حمداً كثيراً سائرَ الأيامِ
3- ثم الصلاة و السلام تترى == على الرسولِ ما رأينا الفجرا
4- و آلهِ و جملة الصحابهْ == ما أودقَتْ وسْطَ السَّما سحابهْ
5- و سائرِ الأسلاف بالإحسانِ == ما غرَّد الحمامُ فوق البانِ
6- و بعد ، فالعقيدةُ السَّويّهْ == و ما انطوتْ بحُكمهِ الطويَّهْ
7- و العلمُ بالأسماء و الصفاتِ == و ما يجوز عزوهُ للذاتِ
8- مباحثٌ جليلةٌ مهمَّهْ == و فهمُها مما يفيد الأمَّهْ
9- قد قيل عنها زبدةُ الرسالهْ == نعرفُ منها ربَّنا و ما لَه
10- و ما يجوز أو عليه يمتنعْ == و ما به كلامُ خصمٍ يندفعْ
11- و حقَّهُ الذي له علينا == مما أتى النبيْ به إلينا
12- لذاك رمتُ النظمَ للقواعدِ == قواعدٍ مثلى لكلِّ ناقدِ
13- قد صاغها الشيخ الإمامُ نثرا == و صغتُها أرجو الثوابَ شعرا
14- حتى تكون سهلةً للطالبِِ ==في حفظها وهْوَ من المطالبِ
15- ((مصدِّراً لأول القواعدِ == بـ[اعلمْ] لتدري البدء بالقواعدِ))
16- و اللهَ أرجو أن يتمَّ النعمهْ == و أنْ يقينا شرَّ كلِّ نقمهْ
17- و ذا أوانُ البدءِ في المقصودِ == بعون ربي القادر المعبودِ
قواعد في أسماء الله تعالى
القاعدة الأولى
18- أسماء ربي بالغاتُ الحُسْنِ == و لا يُحاطُ قدرُها بالذهنِ
19- و ذاك كالحيِّ القدير القاهرِ == فاسمهُ عن كلِّ نقصٍ قد بَري
20- حياتهُ تستلزمُ الكمالا == و النومَ تنفي عنهُ والزوالا
21- كذا القديرُ قدرةً مقرونهْ == (( بقهرِهِ و كلُّ قهرٍ دونهْ ))
22- و العلمُ موصوفٌ به الرحمنُ == و الجهلُ يُنفى عنه و النسيانُ
23- والاسمُ إنْ أضفتَهُ للآخرِ ==يزدادُ حُسناً فوقَ حسنِ الآخَرِ
القاعدة الثانية
24- ((أسماؤهُ اعلمْ كلُّها أعلامُ == و ضمنُها صفاتهُ العظامُ ))
25- (( وهْيَ على الأولِ للترادفِ == أما على الثاني فللتَّخالفِ))
26- و ذاك نصاً جاءنا و عقلا == و خالفَ الضُّلاّلُ هذا الأصلا
القاعدة الثالثة
27- واعلمْ بأنَّ الوصفَ إنْ تعدَّى == في الاسمِ للرحمنِ عزَّ جدَّا
28- فأثبتِ الاسمَ – تعالى اللهُ- == و الوصْفَ و الحكمَ الذي اقتضاهُ
29- مثالهُ :العليمُ فهْوَ الاسمُ == و الوصفُ –إنْ سألتَ- فهْوَ العلمُ
30- و الحكمُ علمُ اللهِ للأشياءِ == في الأرض أو في الجوِّ و السَّماءِ
31- و إنْ يكُ الاسمُ الكريمُ لازما == فالوصفَ أثبِتْ بعد الاسمِ جازِما
32- كالحيِّ فهْوَ إِسمُهُ تعالى == كذا الحياةُ وصفُهُ كمالا
القاعدة الرابعة
33- ((و اعلمْ بأنَّ الاسمَ ذو دلالهْ == للذاتِ و الصفاتِ لا محالهْ))
34- (( مطابقاً ، و إنْ لواحدٍ قُصِدْ == فذا تضمُّنٌ فخُذْ ولا تحِدْ ))
35- (( و ما على لازمِهِ قد دلاَّ == فذا التزامٌ قد أتى مجلَّى ))
36- مثالُ ما يدلُّ بالتطابقِ == للذاتِ والصفاتِ : اسمُ الخالقِ
37- لكنَّهُ يدلُّ بالتضمُّنِ == (( لواحدٍ منها )) على التمعُّنِ
38- و دلََّ للقدرةِ و العلمِ معا == بالالتزامِ فافهمنَّ و اسمعا
39- و اللازمُ الصحيحُ من وَحْيَيْهِ == حقٌّ مرادٌ ثابتٌ لديهِ
القاعدة الخامسة
40- و اعلم بأنها على التوقيفِ == على نصوصِ وحيِنا الشريفِ
41- فالعقل لا يُثبتُ شيئاً منها == بل قاصرٌ كلََّ القصورِ عنها
42- لا تقفُ شيئاً ليس فيه علمُ == فذاك إثمٌ واضحٌ و جُرمُ
القاعدة السادسة
43- و اعلمْ بأنَّها على المشهورِ == لم تنحصرْ بالعددِ المحصورِ
44- دليلُ ذاك ما بهِ من ريبِ == ما استأثرَ اللهُ به من غيبِ
45- كما رواهُ أحمدٌ و الحاكمْ == مصحِّحاً و الكلُّ ذو مكارمْ
46- أما حديثُ التِّسعِ و التسعينِ == فلا يفيدُ الحصرَ باليقينِ
47- فلا يفيدُ الحصرَ للأسماءِ == بل حصرَ ما قد خُصَّ بالجزاءِ
48- نظيرهُ من المثالِ – فاعلمِ- == : عندي لأجلِ البذلِ ألفُ درْهَمِ
49- فليس يعني ذاك أني أنفي == عن حَوْزتي ما زاد فوقَ الألفِ
القاعدة السابعة
50- (( و اعلمْ بأنَّ اللَّحدَ في الأسماء == محرَّمٌ فبئسَ ذا من داءِ ))
51- (( ومنهُ ما يكون كفراً ظاهراً == حسْبَ الدليلِ لا تكنْ مغامرا ))
52- و اللهُ نصَّ قولَهُ عليها == : ذروا الذينَ يُلحدون فيها
53- (( و قسَّموا اللَّحدَ إلى أنواعِ )) == أربعةٍ فاسمعْ بقلبٍ واعي
54- أوَّلُها الإنكارُ و التعطيلُ == لها فذاكَ باطلٌ وبيلُ
55- كمذهبِ الجهميَّةِ المعطِّلهْ == و غيرِهِمْ من الفئاتِ المبطلَهْ
56- و الآخَرُ التمثيلُ و التشبيهُ == بالخلقِ مثلُ ما أتى السفيهُ
57- و النصُّ جا منزِّهاً للواحدِ == و إنَّما التشبيهُ فعلُ الجاحدِ
58- و الثالثُ استحداثُ اسمٍ زائدِ == للهِ دونَ آيةٍٍ أو شاهدِ
59- كما تُسمِّيه النصارى بالأبِ == أو أنْ يسمّى علّةً للمطلبِ
60- و الرابعُ اشتقاقُ شيءٍ منها == لغيرهِ ممن يقلُّ عنها
61- مثالهُ : اشتقاقُ اسمِ اللَّاتِ == من الإلهِ جلََّ ذو الصفاتِ
62- كذلك اشتقاقُ اسمِ العزَّى == من العزيزِ جلَّ و استعزَّا
قواعد في صفاتِ الله تعالى
القاعدة الأولى
63- صفاتهُ لا نقْصَ فيها مطلقاً == من أيِّ وجْهٍ فافهمَنْ وصدِّقا
64- و العقلُ قام شاهداً و النصُّ == فليس في الصفاتِ طرّاً نقصُ
65- و الفطرةُ السويَّةُ السليمهْ == دلَّتْ على صفاتِهِ العظيمهْ
66- فواهبُ الكمال – عقلاً – أولى == به تعالى ربُّنا من مولى
67- وهل تُحبُّ النفسُ إلا مَنْ كمُلْ == و مَنْ على كمالهِ الدليلُ دَلْ
68- و إن تكُ الصفاتُ للكمالِ == في حالةٍ تفيدُ دونَ حالِ
69- فحينَها لابدَّ من تفصيلِ == فيُثبَتُ الكمالُ للجليلِ
70- و النقصُ غيرُ جائزٍ و يُنفى == و لا يصحُّ للإلهِ وصفا
71- كالكيدِ و المكرِ مع الخداعِ == فهذه قد أثبِتَتْ لداعي
القاعدة الثانية
72- (( و اعلمْ بأنَّ الوصفَ للرحمنِ == أوسعُ مِ الاسماءِ بالبيانِ ))
73- (( لأنَّ كلَّ اسمٍ مفيدٌ للصفهْ == و العكسُ لا ، فكنْ فتىً ذا معرفهْ ))
74- (( لكنْ على طريقةِ الإخبارِ == أجِزْهُ كالمنذرِ من إنذارِ ))
القاعدة الثالثة
75- (( و اعلمْ بأنَّ هذه الصفاتِ == تجيءُ بالنفي و بالإثباتِ ))
76- (( أما الثبوتُ فَهْوَ كالحياةِ == و النفي مثلُ النومِ و المماتِ ))
77- و النفي يُقضى حكمهُ بالردِّ == مستلزماً له كمالَ الضدِّ
78- فالظلمُ يُنفى لاكتمال العدلِ == و لاكتمالِ العلمِ نفيُ الجهلِ
79- (( و الغالبُ التفصيلُ في الإثباتِ == و عكسُهُ النفيُ لما سياتي ))
80- (( لأنَّ ما أثبتَهُ كمالُ == تفصيلُهُ أكملُ لا الإجمالُ ))
القاعدة الرابعة
81- (( أما الذي نفاهُ فهْوَ نقصُ == تفصيلهُ سخريةٌ و نقصُ ))
82- و ربما فصِّلَ ذا عن سببِ == (( كنفيِ ما ادَّعاهُ أهلُ الكذِبِ))
83- أو دفعِ وهْمِ النقصِ عن كمالِهِ == كنفيك اللغوبَ عن فعالهِ
القاعدة الخامسة
84- ((و بعد فاعلمْ أنَّ ذي الصفاتِ == صفاتُ فعلٍ أو صفاتُ ذاتِ ))
85- (( فالأول المختصُّ بالمشيئهْ == كالاستوا ، و أثبتَنْ مجيئَهْ ))
86- (( و الآخرُ اللازمُ للربِّ فلا == ينفكُّ عنه أبداً أو أزلا ))
87- كالسمعِ و الإبصارِ و اليدينِ == و الوجهِ و العلوِّ و العينينِ
88- و قد تجيْ ذاتيَّةً فعليَّهْ == و تلك كالكلامِ حسْبَ النيَّهْ
89- فباعتبارِ أصلِها ذاتيَّهْ == و مفرداتُ قولهِ فعليَّهْ
القاعدة السادسة
90- (( و اعلمْ لدى الإثباتِ أنهُ مُنعْ == شيئانِ محذورانِ أنصتْ و استمعْ ))
91- الأولُ التمثيلُ بالعبادِ == و ذاكَ جُرمٌ بيِّنُ الفسادِ
92- فليسَ مثلَ اللهِ شيءٌ فافهمِ == (( في ذاتهِ أو وصفهِ فلتعلمِ ))
93- و الآخرُ التكييفُ و هْوَ باطلُ == (( لأنهُ بغيرِ علمٍ حاصلُ ))
94- إذ كلُّ طرْقِ العلمِ بالكيفيَّهْ == لذاتهِ مجهولةٌ منفيَّهْ
95- (( و اذكرْ جواباً للإمامِ مالكِ == فإنهُ سبيلُ كلِّ سالكِ ))
96- (( إذ قال إنَّ الاستوا لا يُجهَلُ == معنىً و لكنْ كيفُهُ لا يُعقَلُ ))
القاعدة السابعة
97- (( و اعلمْ بأنَّ الأصلَ في الصفاتِِ == توقيفُها على ادِّراكِِ الآتي ))
98- إما بتصريحٍ كوجهِ اللهِ == (( أو يدِهِ أو عزَّةِ الإلهِ ))
99- أو كونها قد ضُمِّنتْ في الاسمِ == كالوصفِ بالحياةِ أو بالعلمِ
100- أو صرَّحَ المولى لها بالفعلِ == كالـمَسْكِ ، أو مجيئهِ للفصلِ
قواعد في أدلة الأسماء والصفات
القاعدة الأولى
101- أدلةُ الصفاتِ و الأسماءِ == نصوصُ وحْيَيْنا بلا امتراءِ
102- (( فما أتى بالنفيِ فيهما انفِهِ == و إنْ أتى الإثباتُ قطعاً خُذْ بهِ ))
103- أما الذي لم يأتِ بالدليلِ == فإنهُ يحتاجُ للتفصيلِ
104- فيُقبَلُ المعنى الصحيحُ الكاملُ == و ينتفي المعنى السقيمُ الباطلُ
105- (( لكنَّما اللفظُ يكون مُوقَفا == هذا هو الحقُّ فدعْ عنك الجفا ))
106- مثالُ ذاك ما يُقالُ في الجههْ == لأيِّ معنىً منهما موجَّههْ
107- فإنْ أردتَ السفلَ فهْوَ باطلُ == و إنْ أردتَ الفوقَ فهْوَ كاملُ
القاعدة الثانية
108- (( و اعلمْ بأنَّ الأصلَ في الأدلةِ == أنْ يؤخذَ الظاهرُ دون علةِ ))
109- و لم يُرَدْ منها خلافُ الظاهرِ == إذ لو أريدَ بُيِّنتْ للناظرِ
القاعدة الثالثة
110- (( و اعلمْ بأنَّ هذه الأدلةِ == معلومةُ المعنى سوى الكيفيَّةِ ))
111- فاللهُ أوحى وحيَهُ المبينا == على لسانٍ واضحٍ لدينا
112- و لم يخاطبنا بما لا يُفهَمُ == بل قولُهُ فصْلٌ مبينٌ يُعْلَمُ
113- فنفهمُ المعنى المرادَ منها == و الكيفَ لا نعلمُهُ و الكُنها
114- لذاك كان الأمرُ بالتفكُّرِ == في الوحيِ و التدقيقِ و التدبُّرِ
115- و لا يكونُ ذلك التأمُّلُ == إلا لشيءٍ ممكنٍ فيُعقَلُ
116- و من هنا فمذهبُ الأسلافِ == مُستخلَصٌ من المَعين الصافي
117- و مذهبُ التَّفويضِ بئس المذهبُ == و ليس للأسلافِ جزماً يُنسَبُ
118- بل قولُهُمْ في ذاك : (( فهمُ المعنى == من غيرِ تكييفٍ كما بيَّـنَّا ))
القاعدة الرابعة
119- (( و اعلمْ بأنََّ الظاهرَ : المبتدِرُ == من المعاني ، فهْوَ حقٌّ يؤثرُ ))
120- و ذاكَ حسْبَ الوضعِ في السياقِ == و ما أتى في السَّبقِ و اللِّحاقِ
121- فاللفظُ قد يفيدُ معنىً تارهْ == و قد يفيدُ غيرَهُ في تاره
122- كلفظِ قريةٍ أتى للساكنِ == بها كما قد جاء للمَساكِنِ
123- فاقرأْهُما في سورةِ الإسراءِ == و العنكبوتِ يا أخا الوفاءِ
خاتمة
124- و في ختامِ النظمِ للكلامِ == أدعو بكلِّ الخيرِ للإمامِ
125- فأعقبَ المولى له بالجنَّهْ == فإنهُ ربٌّ عظيمُ المِنَّهْ
126- هذا و صلَّى اللهُ ثمَّ سلَّمْ == على النبيِّ الهاشميِّ الأكرَمْ
تمّت و انتهتْ بفضل الله تعالى في : 27 / 12 / 1417 هـ
__________________
قال شيخُ الإسلامِ ابن تيميّة رحمه الله : " التكلُّمُ بالخيرِ خيرٌ من السكوتِ عنهُ، والصمتُ عن الشرِّ خيرٌ من التكلّمِ به ".
almutairi96@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 03-02-06, 07:53 PM
وليد الباز وليد الباز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-05
المشاركات: 144
افتراضي

جزاك الله خيرا
ووفقك الي ما يحب ويرضي
__________________
لقلع ضرس وضرب حبس * ونزع نفس ورد أمس
وقر برد وقود فرد * ودبغ جلد بغير شمس
وأكل ضب وصيد دب * وصرف حب بأرض خرس
ونفخ نار وحمل عار * وبيع دار بربع فلس
وبيع خف وعدم إلف * وضرب إلف بحبل قلس
أهون من وقفة الحر * يرجو نوالا بباب نحس
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 03-02-06, 10:01 PM
أبو الزهراء الشافعي أبو الزهراء الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-04
المشاركات: 531
افتراضي

تجدون على هذا الروابط الكثير من المنظومات الرائعة ومنها نظم حادثة الإفك.
www.chadarat.com
__________________
يأيها العلم العدل الذي كملت *** له الخصال مروات وايمانا
إني أحبك والرحمن يعلمه *** حب احتساب إلى ذي الطول قربانا
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 04-02-06, 11:55 AM
ابو البراء ابو البراء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-03
المشاركات: 396
افتراضي جملة العقائد من كتاب التسهيل والتكميل لفقه متن خليل

منظومة جملة العقائد من كتاب التسهيل والتكميل لفقه متن خليل للشيخ العلامة محمد سالم بن عدود .
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar addod.rar‏ (43.3 كيلوبايت, المشاهدات 5008)
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 04-02-06, 12:58 PM
بن سالم بن سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-08-04
المشاركات: 1,482
افتراضي

18- (الْتَّيْسِيْرُ الْْمُجَلَّى فِيْ نَظْمِ الْقَواعِدِ الْْمُثْلَى) [ الْقَواعِدُ الْْمُثلَى : لِلعَلاَّمَةِ الْعُثَيمِينَ رَحِمَهُ الْلهُ تَعَالَْى ] نَظمُ الْشَّيخِ سُلطان بنِ مُحَمَّدِ بنِ سَبْهان حَفِظَهُ الْلهُ تَعَالَْى كَتَبَهُ الشَّيخُ أَبُو فَالح عَبدُ اللهِ وَنَسَّقَهُ وخَرَّجَهُ وَقابَلَهُ عَلى مَراجِعِهِ ابنُ سَالِمٍ عَفَا اللهُ عَنهُمَا
• وَقَد قَابَلتُهُ عَلَى :
(1) القَواعِد الْمُثلَى للعُثَيمِينَ - رَحِمَهُ الله - (ط : أَضواءِ السَّلَفِ 1416 ﻫ -1996 م) بِتَحقيقِ الشَّيخِ أَشرَفِ بْنِ عَبدِ الْمَقصُودِ - حَفِظَهُ اللهُ تَعالَى - .
(2) وعَلَى : (الْمُجَلَّى بِشَرحِ القَواعِدِ الْمُثلَى) تَألِيفُ كَامِلة الكَوَّارِي - جَزَاهَا اللهُ خيراً - (ط : دارِ ابنِ حَزمٍ 1422 ﻫ - 2002م) .
(3) وَ(تَقريبُ التَّدمريَّة) للعُثَيمين (ط : مكتبة السّنّة -1413 ﻫ) .
(4) وَعَلَى : (جُهودَ ابنِ القَيِّم في تَقريرِ تَوحيدِ الأَسماءِ وَالصِّفاتِ) للشَّيخ وَليد العَلِي (ط : دار البشائِر الإِسلاميّة - 1425 ﻫ) .
(5) وَ (القَواعدُ الكُلِّيَّةُ للأَسماءِ وَالصِّفاتِ عندَ السَّلفِ) للشَّيخِ العلاَّمة إبراهيم البريكان (ط : دار ابن القيم ودار ابن عَفَّان - 1425 ﻫ) .
• وكُنتُ أَتَمَنَّى أَن أُقَابِلُهُ على التَّدمُرِيَّة وشُرُوحِهَا ؛ كَشَرحِ : آل مَهدي وَالعُثَيمين وَالخميس وَالبَرَّاك وَالجَزائِري وَالمَحسي … ، ثُم تَتَبُّعُ القَواعِد الزَّوائِد عِندَهم وتَذيِيلها على الكِتابِ نَظماً ونَثراً ؛ لَخَرجْنَا بِقَواعِد - قَد تَكونُ شِبه - جَامِعَة لِلأَسماءِ والصِّفات عندَ السَّلَفِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم .

وأَقُولُ - أَخِيراً - : جَزَى اللهُ الشّيخَ أَبِي فَالح عَبدُ اللهِ عَلَى مَا قَدَّم ، وَبَارَكَ لَهُ فِي عِلمِهِ وَبَدَنِهِ وَأهلِهِ وَذُرِّيَّتِهِ (آمِين) .
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc التَّيْسِيْرُ الْمُجَلَّى.doc‏ (465.5 كيلوبايت, المشاهدات 4533)
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 04-02-06, 09:36 PM
أبو فالح عبدالله أبو فالح عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-05
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 451
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن سالم
وأَقُولُ - أَخِيراً - : جَزَى اللهُ الشّيخَ أَبِي فَالح عَبدُ اللهِ عَلَى مَا قَدَّم ، وَبَارَكَ لَهُ فِي عِلمِهِ وَبَدَنِهِ وَأهلِهِ وَذُرِّيَّتِهِ (آمِين) .
و إياك يا أخي الكريم الفاضل ...

أخي ( ابن سالم ) حفظك الله .. أشكر لك استجابتك السريعة و مجهودك العلمي الذي بذلته ..
و أودُّ التنبيه على أمورٍ في العمل :

1- طُبع العنوان بهذا الضبط : ( التيسير المُجَلَّى ) و الصواب : ( الـمُجْلَى ) كما هو مطبوعٌ عندي ، لتتوافق السجعة مع : ( المُثْلَى ) .
فالرجاء إصلاحه ... بارك الله فيك .

2- في ( البيت / 8 ) ذكرتَ فرقاً في الحاشية !! و لا أدري موجب استحسان التصرُّف في نظم الشيخ ، ما هو ؟!
و لكن اعلم أن الإعراب يختلُّ بما ذكرته في الحاشية - لو أثبتناه - ذلك أنَّ قوله ( مباحثٌ ) خبرٌ للمبتدإ ، و استبداله بما ذكرتَ يخل بالمعنى لأن الكلام لن يكون تاماً !
كما أنه قد يظن ظانٌ أن هذا اللحن الفاحش من الشيخ الناظم و بإقرار الشيخ العثيمين !
فأوصيك بحذف تلك الحاشية ، بارك الله فيك .

3- في ( البيت / 20 ) قمتَ بالتصرُّف بالنظمِ - مع أني حذّرتك من هذا وقاك الله من الزلل - فكان ذلك مفسداً للإعراب !
قال الشيخ : ( و النومَ تَنفي عنه و الزوالا ) كما كتبته لك .
و أنت غيَّرتَهُ إلى بناء الفعل فيه للمفعول : ( يُنفَى ) !!! و هذا يؤدي إلى اختلاف القافية ! لأن الفعل يحتاج حينئذٍ إلى نائبٍ لفاعلهِ .. فيكون الإعراب : ( و النومُ يُنفى عنه و الزوالُ ) !!! و القافية لامٌ مطلقة .
و المعنى ظاهرٌ لا لبس فيه ، فيُبنى الفعل للفاعل ليعمل في مفعوله .
فأوصيك بضبطه كما كتبه مؤلِّفه ، بارك الله فيك .

4- في ( البيت / 118 ) قمتَ بالتصرُّف في ضبط قوله ( بَيِّـنَّا ) بضم الباء ، و الصحيح فتحها بالبناء للفاعل .
فالرجاء إصلاح هذا الخطأ المطبعي ، بارك الله فيك .
و هناك هنات أخرى طفيفة لا يخفى على القارئ أمرُها ..

أرجو أن لا يعكّر هذا التصويب صفوَ أيامك و أن لا يشوِّش روحك ... فأنت أخٌ عزيزٌ كريمٌ.
فجزاك الله تعالى عن الإسلام و المسلمين خيراً .. أخي الكريم ( ابن سالم ) و بارك فيك.
__________________
قال شيخُ الإسلامِ ابن تيميّة رحمه الله : " التكلُّمُ بالخيرِ خيرٌ من السكوتِ عنهُ، والصمتُ عن الشرِّ خيرٌ من التكلّمِ به ".
almutairi96@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 05-02-06, 07:42 AM
أبو عميرة الأثري أبو عميرة الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-05
المشاركات: 69
Question

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن سالم
16- [ مَنظُومَةٌ فِي قَواعِدِ الْجَرحِ والتَّعدِيلِ ] للشَّيخِ أَبِي الحَسَنِ مُحَمَّدِ الفَقِيهِ .
واعتَمدتُ - بَعد الله تَعَلَى - على طَبعَةِ : دار بلنسية (ط : 1423-2002) في (48 صَفحة) .
وَهِي مَنظُومَةٌ نَفِيسَةٌ فِي عِلمِ (الْجَرحِ وَالتَّعدِيلِ) اِعتَمَدُ فِيهَا المُؤَلِّفُ - بَارَكَ اللهُ فيهِ وَنَفَعَ بِهِ - عَلَى اللهِ أَوَّلاً ؛ ثُمَّ كِتابُ الشَّيخِ عَبدِ العَزِيزِ بنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمِ العَبدِ اللَّطِيفِ - حَفِظَهُ اللهُ تَعَالَى - [ وَقَدْ طُبِعَ حَدِيثاً - وَالحَمدُ للهِ ] .
جزاك الله خيرا اخى ابن سالم,لو تكرمت على تعرفنا بصاحب هذه المنظومة وهل له مؤلفات أخرى
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 06-02-06, 09:48 PM
ابوحمزة ابوحمزة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-03
المشاركات: 1,268
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم

وهناك برنامج لتنسيق وتشكيل الشعر لعلكم تستخدمونه في تشكيل المنظومات

ووضعته هنا:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...d=1#post400995
__________________

اللهم اغفر لمن دعا لي ولوالدي عن ظهر الغيب
وآتهم خيري الدنيا والاخرة وقهم عذاب النار
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:‏ ‏"‏ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملك ولك بمثل‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:32 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.