ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-02-06, 01:23 PM
أبو معاذ الحسن أبو معاذ الحسن غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 03-03-05
المشاركات: 969
Arrow ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

منقول من موقع المسلم

تشقير الحواجب


د.أحمد بن محمد الخليل 1 / 1 / 1427 هـ

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
لقد ظهرت في وقتنا المعاصر أدوات وطرق كثيرة، اتخذتها النساء للتجمل والتزين، ومن أشهر ما تفعله النساء للتجمل ما يعرف بـ(التشقير)، وقد أحببت أن أكتب هذه الورقات في حكمه، والله _سبحانه_ أسأل التوفيق والسداد.
والكلام في حكم التشقير يستدعي التقديم ببعض مسائل النمص كما يلي :

المسألة الأولى: ما النمص، وما حكمه؟
النمص لغة:
قال ابن فارس:"نمص:النون والميم والصاد أصيل يدل على رقة الشعر، أو نتف له"(1).
قال ابن الأثير في النهاية(2):"النامصة هي التي تنتف الشعر من وجهها".
قال الزمخشري :"النمص نتف الشعر"(3)
قال الخليل:"النمص رقة الشعر حتى تراه كالزغب،.... وامرأة نمصاء وهي تتنمص أي: تأمر نامصة، فتنمص شعر وجهها نمصاً، أي: تأخذه عنها بخيط فتنتفه "(4)
قال ابن منظور:"النمص رقة الشعر، ودقته، حتى تراه كالزغب، ....تنمصت المرأة: أخذت شعر جبينها بخيط لتنتفه....قال الفراء: النامصة التي تنتف الشعر من الوجه"(5)
وفي المعجم الوسيط :" انتمصت المرأة: أمرت النامصة أن تنتف شعر وجهها ونتفت شعر وجهها.تنمصت المرأة: نتفت شعر جبينها بخيط...أنمص الحاجبين: دقيق مؤخرهما مما يلي العذار"(6)
وفي تاج العروس :
"أنمص الحاجب، وربما كان أنمص الجبين، إذا رق مؤخرهما، كما في "الأساس"
وقيل: امرأة نمصاء تأمر نامصة فتنمص شعر وجهها نمصا أي تأخذه عنه بخيط"(7)
وفي تهذيب اللغة :
"قال الليث: النمص دقة الشعر، ورقته، حتى تراه كالزغب، ورجل أنمص الرأس أنمص الحاجب، وربما كان أنمص الجبين، وامرأة نمصاء تتنمص أي تأمر نامصة فتنمص شعر وجهها نمصا، أي تأخذه عنها بخيط"(8)

ويتلخص مما تقدم عن أهل اللغة ما يلي:
1ـ جميع الذين ذكروا متعلق النمص ذكروا أنه شعر الوجه(9)، وبعضهم أضاف الجبين، أو الحاجب(10).
فالنمص هو نتف شعر الوجه، أو الجبين، أو الحاجب.
2ـ النمص في اللغة: دقة شعر، أو نتف له، أي أن رقة الشعر من معاني النمص الأصلية، وليس فقط نتف الشعر.
3ـ الغرض من النمص: رقة الشعر، ودقته.

تعريفه اصطلاحاً:
اختلف الفقهاء في تعريف النمص على قولين:
القول الأول:
أن النمص هو إزالة شعر الوجه، ولم يقصره هؤلاء على إزالة شعر الحاجب، وهو قول جمهور أهل العلم، فهو مذهب الأحناف(11)، وقول للمالكية(12)، ومذهب الشافعية(13)، ومذهب الحنابلة(14)، والظاهرية(15)، وهو قول القرطبي في تفسيره، وابن حجر الهيثمي(16)، وعلي القاري(17)، والشوكاني(18)، وصديق خان(19)، وغيرهم .
قال القرطبي:"والمتنمصات جمع متنمصة، وهي التي تقلع الشعر من وجهها بالمنماص، وهو الذي يقلع الشعر"(20).
وفي شرح مسلم للنووي:
" وأما النامصة بالصاد المهملة، فهي التي تزيل الشعر من الوجه"(21).
ودليل هؤلاء :
أن النمص جاء تحريمه في السنة، ولم يأت عنه _صلى الله عليه وسلم_ حد لهذا النمص المحرم، فوجب أن نرجع في تحديد مدلوله إلى اللغة، وتقدم أن النمص في لغة العرب يشمل الوجه عند جميع أهل اللغة الذين وقفت على كلامهم، إلا صاحب المحكم كما سبق.
وإذا كان النمص في لغة العرب إزالة الشعر من الوجه؛ فإن تخصيصه بالجبين فقط تحكم بلا دليل، وتخصيص بلا مخصص، ومعلوم أن قصر الدليل على بعض مدلوله بلا حجة لا يجوز .

القول الثاني:
أن النمص هو إزالة شعر الحاجب، وهو قول للأحناف(22)، والمالكية(23)، والشافعية(24)، وقول أبي داود في سننه(25).
قال أبو داود في "السنن" : "النامصة التي تنقش الحاجب حتى ترقه"(26)
وقال النووي : "النامصة التي تأخذ من شعر الحاجب"(27)

ولم أقف على دليل لهؤلاء، يدل على تخصيص النمص بإزالة شعر الحاجب فقط.
الترجيح :
ما ذكره أبوداود(28)، والنووي، مخالف للمعنى اللغوي، ولجمهور الفقهاء، وهو تخصيص بلا دليل.
على أن النووي قد لا يريد قصر المعنى على الوجه بدليل قوله في شرح مسلم:" وأما النامصة بالصاد المهملة فهي التي تزيل الشعر من الوجه"(29).
وقال ابن حجر الهيثمي:"النامصة التي تنقش الحاجب حتى ترقه، كذا قال أبو داود والأشهر، ما قاله الخطابي، وغيره، أنه من النمص، وهو نتف شعر الوجه"(30).
وفي حاشية العدوي:
"وما ذكرناه من تفسير النامصة عن أبي داود، وقد قال بعض شراح المصنف:
وفسرها عياض، ومن وافقه، بأنها التي تنتف الشعر من الوجه، والأول يقضي جواز نتف شعر ما عدا الحاجبين من الوجه، وتفسير عياض يقتضي خلاف ذلك"(31).

وقد أشار الحافظ ابن حجر إلى تضعيف القول بقصر النمص على شعر الحاجب
قال الحافظ: "النماص: إزالة شعر الوجه بالمنقاش،.... ويقال: إن النماص يختص بإزالة شعر الحاجبين لترفيعهما أو تسويتهما".(32)
فقوله: "ويقال" فيه إشارة إلى تضعيف هذا القول كما لا يخفى.

والخلاصة:
أن الراجح دليلاً قول جمهور أهل العلم أن النمص لا يختص بإزالة شعر الحاجب بل يشمل مع ذلك إزالة شعر الوجه، والله _تعالى_ أعلم .

فيكون النمص ـ بناءً على ما سبق ـ : نتف شعر الوجه أو الحاجب.

حكم النمص:
النمص بمعناه المتقدم محرم، دلت السنة على ذلك، دلالة صريحة.
فقد أخرج البخاري من طريق علقمة، عن عبد الله، قال: لعن الله الواشمات، والموتشمات، والمتنمصات، والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله، فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب، فجاءت، فقالت: إنه بلغني عنك أنك لعنت كيت وكيت، فقال: وما لي لا ألعن من لعن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_، ومن هو في كتاب الله، فقالت: لقد قرأت ما بين اللوحين، فما وجدت فيه ما تقول، قال: لئن كنت قرأتيه لقد وجدتيه، أما قرأت: "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا". قالت: بلى، قال: فإنه قد نهى عنه، قالت: فإني أرى أهلك يفعلونه، قال: فاذهبي فانظري، فذهبت فنظرت، فلم تر من حاجتها شيئا، فقال: لو كانت كذلك ما جامعتها"(33).
فهذا النص صريح في التحريم، إذ دلالة اللعن على التحريم صريحة، بل تفيد أنه من الكبائر.

المسألة الثانية حكم التشقير:
قبل أن أتكلم عن حكم التشقير أحب أن أحرر محل البحث(34):
للتشقير ثلاثة أنواع(35):

النوع الأول:
صبغ جميع شعر الحاجب، بلون غير لونه الأصلي، وغالباً ما يكون موافقاً للون الشعر، فهذا خارج محل البحث، والأظهر جوازه، إذ لا يوجد دليل على المنع، وعلى كل حال ليس هو محل البحث.

النوع الثاني:
صبغ طرفي الحاجب (الأعلى والأسفل)، بحيث يظهر الحاجب دقيقا رقيقا؛ لأن الطرف السفلي، والعلوي، أصبح غير ظاهر، بسبب الصبغ بلون يشبه لون الجلد.

النوع الثالث:
صبغ كامل الحاجب بلون يشبه لون الجلد، ثم يرسم عليه بالقلم حاجبا رقيقا دقيقا.
فالنوع الثاني، والثالث، هما محل البحث.
وقد اختلف أهل العلم المعاصرون في هذه المسألة على قولين :
القول الأول :
أن التشقير بهذه الصفة لا يجوز، وبهذا القول أخذت اللجنة الدائمة.
وفيما يلي نص السؤال والجواب:
السؤال/ " انتشر في الآونة الأخيرة بين أوساط النساء ظاهرة تشقير الحاجبين، بحيث يكون هذا التشقير من فوق الحاجب، ومن تحته، بشكل يشابه بصورة مطابقة للنمص ، من ترقيق الحاجبين ، ولا يخفى أن هذه الظاهرة جاءت تقليدا للغرب ، وأيضا خطورة هذه المادة المشقرة للشعر من الناحية الطبية ، والضرر الحاصل له ، فما حـكم الشرع في مثل هذا الفعل ؟
الجواب/ بعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت :
"بأن تشقير أعلى الحاجبين وأسفلهما بالطريقة المذكورة : لا يجوز؛ لما في ذلك من تغيير خلق الله _سبحانه_ ولمشابهته للنمص المحرم شرعا ، حيث إنه في معناه، ويزداد الأمر حرمة إذا كان ذلك الفعل تقليدا وتشبها بالكفار، أو كان في استعماله ضرر على الجسم، أو الشعر؛ لقول الله _تعالى_ : " ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة" ، وقوله _صلى الله عليه وسلم_ : " لا ضرر ولا ضرار " ، وبالله التوفيق ." ا.هـ

القول الثاني :
أن التشقير بهذه الصفة يجوز، وبهذا القول أخذ شيخنا محمد العثيمين -رحمه الله - وغيره.
ويستدل أصحاب هذا القول بأن الأصل في تجمل المرأة الجواز .
والأقرب للصواب والله أعلم أنه محرم، ويدل على رجحان هذا القول ثلاثة أدلة:

الدليل الأول :
أن التشقير بمعنى النمص المنهي عنه وفيما يلي شرح ذلك :
أفاد النص الوارد في النمص، أن التحريم سببه تغيير خلق الله، طلباً للحسن.
وهذه العلة تعد علة منصوصاً عليها.
قال النووي:
"وأما قوله المتفلجات للحسن، فمعناه يفعلن ذلك طلباً للحسن، وفيه إشارة إلى أن الحرام هو المفعول لطلب الحسن، أما لو احتاجت إليه لعلاج، أو عيب في السن ونحوه، فلا بأس، والله أعلم"(36)
وقال الحافظ :
"قوله: والمتفلجات للحسن يفهم منه أن المذمومة من فعلت ذلك لأجل الحسن، فلو احتاجت إلى ذلك لمداواة مثلا جاز".(37)
وقيد "للحسن" :يحتمل أنه يتعلق بالمتفلجات(38)، ويحتمل أنه يتعلق بجميع المذكورات، فهذا محل خلاف بين أهل العلم.
وأياً كان فإنه يشمل جميع المذكورات من حيث المعنى؛ فإن هذه الأعمال كلها تتخذ للتزين، كما لا يخفى، ويؤيد ذلك رواية الترمذي(39) بلفظ: "مبتغياتٍ للحسن مغيراتٍ خلق الله" .
وقد ذكر أهل العلم أن الغرض من النمص هو إظهار الحاجب أدق مما هو عليه في الواقع، وأن هذا هو مراد النامصة، وقد تقدم نقل كثير يبين ذلك.
وسأزيد الأمر وضوحاً بنقل بعض كلام أهل العلم الموضح لهذا :
قال أبو داود في السنن :"النامصة التي تنقش الحاجب حتى ترقه"(40)
وفي شرح فتح القدير :"والنامصة هي التي تنقش الحاجب لترقه"(41)
وفي حاشية العدوي :"جمع متنمصة وهي التي تنتف الشعر الحاجب حتى يصير دقيقا حسنا"(42)
وقال النووي:"النامصة: التي تأخذ من شعر حاجب غيرها، وترققه؛ ليصير حسنا"(43)
إذن النتف إنما حرم؛ لأن فيه تغييراً لخلق الله، بجعل الحاجب أدق مما هو عليه في الواقع، فالنتف ليس هو المقصود بالتحريم، بل التغيير الحاصل به، بدليل أن النتف في غير الحاجب جائز، بل مسنون كما في الإبط.
تبين ـ بما تقدم ـ أن النتف المجرد ليس تغييرا لخلق الله، ونص الحديث يدل على ذلك بوضوح، فهو يدل على أن تغيير خلق الله طلبا للحسن منهي عنه، سواء كان بالنمص، أو بالوشم، أو بالوشر، فالتغيير الحاصل بهذه الأعمال هو المقصود بالنهي، ولا أظن أن هذا يخفى من دلالة النص.

والخلاصة:
أن النمص المحرم هو الذي يقصد منه ترقيق الحاجب، وتدقيقه، طلباً للجمال بإظهار الحاجب على غير هيئته الحقيقية، أما النتف لغير ذلك، كالنتف للعلاج ونحوه، فلا بأس به.
وإذا ثبت أن المحرم حقيقة هو التغيير الحاصل بالنتف، لا مجرد النتف، فإن الوصول إلى هذا المحرم لا يجوز، بأي طريق كان.
والنساء اليوم يجعلن التشقير بدلاً عن النتف في الوصول لذات النتيجة، وهي إظهار الحاجب دقيقاً رقيقاً، ولذلك فهو لا يجوز .
قال شيخ الإسلام:"الشيء الذي هو نفسه مقصود غير محرم إذا قصد به أمر محرم صار محرماً".(44)
فالتشقير بمعنى صبغ الحاجب بحد ذاته ليس محرما، لكن لما قصد به ذات المنهي عنه في النمص، حَرُم من هذه الجهة

الدليل الثاني :
أن استخدام التشقير يؤدي إلى خروج الشعر بكثافة، بسبب تأثير المواد التي تصنع منها صبغة الشعر، وقد ثبت هذا في واقع النساء، وخروج الشعر بكثافة يجعل المرأة تستخدم النمص المحرم شرعاً؛ لأن التشقير يصبح لا يجدي نفعاً مع تزايد خروج الشعر بشكل لايخفيه التشقير ، والقاعدة الشرعية أن ما أدى إلى محرم فهو محرم.

الدليل الثالث :
أن المركبات الكيميائية التي تصنع منها صبغة الشعر فيها أضرار صحية خطيرة ، والأبحاث الطبية التي كُتبت في هذا الموضوع كثيرة، لا أريد التطويل بالنقل منها ، ولكن أكتفي بنقلٍ واحد يتعلق بالسوق المحلية .
يقول أحد الباحثين : "أشار أحد العلماء إلى أن الوكالة العالمية لأبحاث السرطان (larc) قد بينت أن بعض المركبات التي تدخل في تركيب بعض صبغات الشعر ذات تاثير تطفري شديد لحيونات المعامل، ومن هذه المواد على وجه الخصوص مادة بارافينيلين داي أمين (ppd) ...، وتختلف نسبة هذه المادة المسموح بها في صبغات الشعر، ففي بعض الدول (أمريكا، أوروبا) تُلْزم المصانع بألا تزيد هذه الصبغة عن 3%، بينما نجد أن دولاً أخرى لم تحدد نسبة قياسية لهذه المادة، الأمر الذي جعل بعض الشركات والمصانع غير الموثوق بها تتلاعب بأرواح الناس، وتزيد من نسبة مادة (ppd) في الصبغات التي تنتجها بنسبة عالية جداً، إذ دلت التحاليل الدقيقة التي أجريت بمركز السموم والتحليل بمستشفى الملك فيصل التخصصي، على أن بعض صبغات الشعر التي توجد في الأسواق المحلية قد احتوت على هذه المادة بنسب تزيد على 70%، مما أدى إلى حدوث مشكلات صحية لمن تعامل مع هذه الصبغات، واحتمال حدوث مشكلات أخرى في المستقبل"(45)

هذا ما ظهر لي في هذه المسألة والله أعلم
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
كتبه/
د. أحمد بن محمد الخليل


------------------------------------------

( ) مقاييس اللغة 5/481.
(2) 5/119.
(3)الفائق 4/26
(4)العين 7/138
(5)لسان العرب 7/101
(6)المعجم الوسيط 2/955
(7)تاج العروس 18/192
(8) تهذيب اللغة ج12/ص148
(9) انظر المراجع اللغوية السابقة وأيضاً غريب الحديث لأبي عبيد 1/166، ومشارق الأنوار للقاضي عياض 2/13.
(10) إلا صاحب الفائق 4/26 لم يذكر متعلقاً أصلاً، وصاحب المحكم8/345 ذكر شعر الجبين فقط.
(11) حاشية ابن عابدين 6/373.
(12) القوانين الفقهية ص293.
(13) حواشي الشرواني على تحفة المحتاج 2/128، نهاية المحتاج 2/25، حاشية الجمل على شرح المنهاج 1/418 تنبيه:ذكر النووي في المجموع 3/141 أن النمص أخذ شعر الحاجب وهذا يخالف ما في شرح مسلم له 14/106، ويخالف ما في شروح وحواشي المنهاج والمذهب الاصطلاحي هو ما في المنهاج وشروحه.
(14) منتهى الإرادات 1/45، كشاف القناع 1/81.
(15) المحلى 2/218
(16) الزواجر 1/273
(17) مرقاة المفاتيح 8/305
(18) نيل الأوطار6/342
(19) حسن الأسوة1/530
(20)تفسير القرطبي 5/392
(21) شرح النووي على صحيح مسلم 14/106
(22) فتح القدير 6/426.
(23) الفواكه الدواني للنفراوي 4/410
(24) المجموع 3/141
(25) سنن أبي داود كتاب الترجل باب في صلة الشعر, وانظر فتح الباري 10/377
(26) سنن أبي داود كتاب الترجل باب في صلة الشعر, وانظر فتح الباري 10/377
(27) المجموع 3/141
(28) إن كان يريد قصره على الحاجب إذ يحتمل أنه عرفه بالغالب لأن الغالب على النساء نتف الحاجب.
(29)شرح النووي على صحيح مسلم 14/106
(30) الزواجر 1/142.
(31)حاشية العدوي 2/599
(32)الفتح/377.
(33) البخاري برقم (4507)
(34) وليس محل الخلاف
(35) بحسب استقراء الواقع.
(36)شرح النووي على صحيح مسلم 14/107
(37)فتح الباري 10/372
(38)انظر عمدة القاري 19/225
(39) الترمذي برقم (2782)
(40)سنن أبي داود كتاب الترجل باب في صلة الشعر, وانظر فتح الباري 10/377
(41)شرح فتح القدير 6/426
(42)حاشية العدوي ج/599
(43)رياض الصالحين.
(44)بيان الدليل ص307
(45) مستحضرات صبغ الشعر ص46 د. عبد البديع حمزة

http://www.almoslim.net/rokn_elmy/sh...in.cfm?id=1268
__________________
أليس من الخسران أنَّ لياليـاً تمـرُّ بِلا عِلـمٍ و تُحسَـبُ مِـن عُمـري
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-02-06, 04:38 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي للفائدة

اختيار الشيخ ابن باز رحمه الله : التشقير والتقشير كلاهما جائز
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-02-06, 05:32 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,379
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المحمد
اختيار الشيخ ابن باز رحمه الله : التشقير والتقشير كلاهما جائز
الأخ الحبيب / عبدالله المحمد
ما أعظم فوائدك ، وأجزل عوائدك .

أين ذكر ذلك الشيخ رحمه الله تعالى ؟.
حيث كنت أظنُ أن التشقير لم يظهر إلا بعد وفاة الشيخ رحمه الله تعالى .

طلب /
هل تحفظ لنا رأي سماحة الشيخ رحمه الله تعالى في المقاطعة ؟.
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-02-06, 05:32 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المحمد
اختيار الشيخ ابن باز رحمه الله : التشقير والتقشير كلاهما جائز
التشقير : فتاوى ابن باز - ألبوم من عشرة أشرطة اصدار البردين وهو مأخوذ من فتاوى نور على الدرب - وجه ب شريط رقم 3

التقشير : وجه ب من شريط فتاوى قبل الفراق - اصدار مؤسسة أضواء الرباط -
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-02-06, 05:34 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

كم ثانية الفرق بين ردي وردك :)

مدري من وين طلعت لي
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-02-06, 09:47 PM
عبدالله المحمد عبدالله المحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-12-03
المشاركات: 685
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المسيطير

طلب /
هل تحفظ لنا رأي سماحة الشيخ رحمه الله تعالى في المقاطعة ؟.
أظن رأي الشيخ على حسب ما تقتضيه المصلحة الشرعية هذا في المقاطعة عموما

وتفصيل ذلك تجده في رسالة خاصة

ما تقتضيه المصلحة يعمل به من الصلح وعدمه


س3 : هل يجوز بناء على الهدنة مع العدو اليهودي تمكينه بما يسمى بمعاهدات التطبيع ، من الاستفادة من الدول الإسلامية اقتصاديا وغير ذلك من المجالات ، بما يعود عليه بالمنافع العظيمة ، ويزيد من قوته وتفوقه ، وتمكينه في البلاد الإسلامية المغتصبة ، وأن على المسلمين أن يفتحوا أسواقهم لبيع بضائعه ، وأنه يجب عليهم تأسيس مؤسسات اقتصادية ، كالبنوك والشركات يشترك اليهود فيها مع المسلمين ، وأنه يجب أن يشتركوا كذلك في مصادر المياه؛ كالنيل والفرات ، وإن لم يكن جاريا في أرض فلسطين؟



ج3 : لا يلزم من الصلح بين منظمة التحرير الفلسطينية وبين اليهود ما ذكره السائل بالنسبة إلى بقية الدول ، بل كل دولة تنظر في مصلحتها ، فإذا رأت أن من المصلحة للمسلمين في بلادها الصلح مع اليهود في تبادل السفراء والبيع والشراء ، وغير ذلك من المعاملات التي يجيزها شرع الله المطهر ، فلا بأس في ذلك .

وإن رأت أن المصلحة لها ولشعبها مقاطعة اليهود فعلت ما تقتضيه المصلحة الشرعية ، وهكذا بقية الدول الكافرة حكمها حكم اليهود في ذلك .


والواجب على كل من تولى أمر المسلمين ، سواء كان ملكا أو أميرا أو رئيس جمهورية أن ينظر في مصالح شعبه فيسمح بما ينفعهم ويكون في مصلحتهم من الأمور التي لا يمنع منها شرع الله المطهر ، ويمنع ما سوى ذلك مع أي دولة من دول الكفر؛ عملا بقول الله عز وجل : إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وقوله سبحانه : وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا الآية .

وتأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم في مصالحته لأهل مكة ولليهود في المدينة وفي خيبر ، وقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح : كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته فالأمير راع ومسئول عن رعيته والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها والعبد راع في مال سيده ومسئول عن رعيته ثم قال صلى الله عليه وسلم : ألا فكلكم راع ومسئول عن رعيته وقد قال الله عز وجل في كتابه الكريم : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
وهذا كله عند العجز عن قتال المشركين ، والعجز عن إلزامهم بالجزية إذا كانوا من أهل الكتاب أو المجوس ، أما مع القدرة على جهادهم وإلزامهم بالدخول في الإسلام أو القتل أو دفع الجزية - إن كانوا من أهلها - فلا تجوز المصالحة معهم ، وترك القتال وترك الجزية ، وإنما تجوز المصالحة عند الحاجة أو الضرورة مع العجز عن قتالهم أو إلزامهم بالجزية إن كانوا من أهلها . لما تقدم من قوله سبحانه وتعالى : قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ وقوله عز وجل : وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ إلى غير ذلك من الآيات المعلومة في ذلك .

وعمل النبي صلى الله عليه وسلم مع أهل مكة يوم الحديبية ويوم الفتح ، ومع اليهود حين قدم المدينة يدل على ما ذكرنا .

والله المسئول أن يوفق المسلمين لكل خير ، وأن يصلح أحوالهم ، ويمنحهم الفقه في الدين ، وأن يولي عليهم خيارهم ويصلح قادتهم ، وأن يعينهم على جهاد أعداء الله على الوجه الذي يرضيه ، إنه ولي ذلك والقدر عليه .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وآله وصحبه .



فتاوى ومقالات بن باز

وأيضا هناك فتوى من اللجنة حول ذلك برئاسة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ومختصرها على حسب مصلحة الإسلام والمسلمين ويحددها في ذلك ولي الأمر
__________________
البال منكسف والحال منهكة - والدمع منحدر والنفس تنفطر

إني لفي عجب من حبه ثمل - لو بحت عنه هنا لاستنكر البشر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-03-06, 11:30 AM
أم الأنس أم الأنس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-02-06
المشاركات: 27
افتراضي هل تم طباعته ؟؟؟

هل عندكم علم ؟؟؟؟


هل تم طباعة هذا البحث في كتاب أو إحدى المجلات العلمية ؟؟؟؟



أرجو الرد سريعا ؟؟؟لمن يعلم ...

وجزيتم خيرا ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-03-06, 05:16 AM
حسام الدين الكيلاني حسام الدين الكيلاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-07-05
الدولة: حمص ــ سورية
المشاركات: 1,086
افتراضي

جزاكم الله كل خير ..
__________________
اللَّهمَّ اغفر لي ووالديَّ ومشايخي والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات .. آمين آمين آمين .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-03-06, 12:58 PM
أم الأنس أم الأنس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-02-06
المشاركات: 27
افتراضي هل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ

هل عندكم علم ؟؟؟؟


هل تم طباعة هذا البحث في كتاب أو إحدى المجلات العلمية ؟؟؟؟



أرجو الرد سريعا ؟؟؟لمن يعلم ...

وجزيتم خيرا ...
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-03-06, 06:54 PM
أم حنان أم حنان غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 17-01-06
المشاركات: 1,042
افتراضي

بحث الشيخ أحمد بن محمد الخليل ممتاز ......ولكن من الملاحظ أن كبار العلماء مثل الشيخ بن عثيمين وبن باز -عليهما رحمة الله- يتحرجون من القول بالتحريم لعظم القول بالتحريم ......والمسألة محيرة فهل تصل إلى درجة التحريم أم الكراهة أم الجواز ؟
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 14-03-06, 11:56 PM
مصلح مصلح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-07-04
الدولة: الرياض
المشاركات: 650
افتراضي

سألت الشيخ عبدالرحمن البراك عن التشقير فأفتى بجوازه

تمنيت أن الشيخ الخليل جعل بحثه الجليل في موضوع غير هذا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15-03-06, 09:40 AM
أم الأنس أم الأنس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-02-06
المشاركات: 27
Lightbulb

هل تفضلت أخي مصلح


بذكر دليل الجواز من الشيخ عبد الرحمن البراك ... لتفيدنا و تبصرنا..


و عذرا أخي ..


فأنا أرى أن هذا الموضوع ذو أهمية كبرى خاصة في عصرنا هذا ..



و لانتشار مثل هذه الظاهرة بين النساء و لكثرة السؤال عن حكمها..


و لا أدري فهل بحث أحد غير الشيخ الخليل في هذه المسألة ..
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 23-11-06, 02:02 PM
أبو عمر الدوسري أبو عمر الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-05
المشاركات: 542
افتراضي

بورك في الشيخ أحمد ..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 23-11-06, 05:53 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

جزاكم الله خيرا

الأخت أفنان - وفقها الله

والذين أفتوا بالتحريم أيضا من كبار العلماء كل أفتى حسب اجتهاده
فجزاهم الله حيرا


انظري أسماء المحرمين أسفل الفتوى
(فتوى رقم ( 21778 ) وتاريخ 29/12/1421 هـ


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :

فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي مبارك صالح ، والمُحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم ( 7868 ) وتاريخ 19/12/1421 هـ وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه :

( فقد انتشر في الآونة الأخيرة بين أوساط النساء ظاهرة تشقير الحاجبين بحيث يكون هذا التشقير من فوق الحاجب ومِن تحته بشكل يُشابه بصورة مطابقة للنمص ، من ترقيق الحاجبين ، ولا يخفى أن هذه الظاهرة جاءت تقليداً للغرب . وأيضا خطورة هذه المادة المُشقّرة للشعر من الناحية الطبية ، والضرر الحاصل له ، فما حُـكم الشرع في مثل هذا الفعل ؟ أفتونا مأجورين ، علماً بأن الأغلبية من النساء عند مناصحتها تطلب ما كُتِب من اللجنة ، وتَردّ الفتوى الشفهية فنرغب – حفظكم الله – إصدار فتوى . سائلينه سبحانه عز وجل أن ينفع بها ، ويحفظ لهذه الأمة دينها . إنه ولي ذلك والقادر عليه ) .

الجواب








وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأن تشقير أعلى الحاجبين وأسفلهما بالطريقة المذكورة لا يجوز لما في ذلك من تغيير خلق الله سبحانه ولمشابهته للنمص المحرّم شرعاً ، حيث إنه في معناه ويزداد الأمر حُرمة إذا كان ذلك الفعل تقليداً وتشبهاً بالكفار أو كان في استعماله ضرر على الجسم أو الشعر لقول الله تعالى : ( وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ) وقوله صلى الله عليه وسلم : لا ضرر ولا ضرار . وبالله التوفيق .

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس

عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ



عبد الله بن عبد الرحمن الغديان

عضـو

صالح بن فوزان الفوزان

عضـو

)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23-11-06, 06:10 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

الأخ الكريم مصلح -وفقه الله
قلت
(تمنيت أن الشيخ الخليل جعل بحثه الجليل في موضوع غير هذا)
لماذا
هل لأن الموضوع غير مهم أم لسبب غير هذا

عموما بعيدا عن الحكم الشرعي

يجب أن يعلم أن هناك أنواع ضارة
ولعله الأكثر انتشارا بين النساء اليوم
فلينتبه لهذا

ومسألة أخرى
التشبه بالممثلات وأمثالهن قبيح لا ينبغي بالفتاة التقية النقية أن تتشبه بهن

ويمكنني أن أقول
أن أكثر من تفعل هذا هو من باب التقليد لا التجمل الطبيعي
فالجمال عندهن = مشابهة الممثلات


الجمال مقاييسه تغيرت عند كثير من الرجال والنساء
لأسباب كثيرة
من ذلك فساد الذوق

وهذه من مصائب العصر
فمن فساد الذوق
تفضيل الشعر القصير على الشعر الطويل
وهذا في الحقيقة من فساد الذوق ليس إلا

والمرأة ينبغي أن تتجمل بل هذه فطر فطر الله عليها بنات حواء
و الأصل في التجمل وأدوات الزينة الإباحة

ولكن كما أسلفت الذوق وفساد الذوق
بالإضافة إلى النظر في المواد الكيماوية
والتي غالبا ما تضر الجسد

وخصوصا إذا كانت مواد مقلدة وهو الأكثر انتشارا بين النساء اليوم
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 23-11-06, 06:59 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

ثم عليكن بالمواد الطبيعية
وهناك توجه الآن نحو استعمال استعمال المواد الطبيعية في أدوات الزينة
(أقصد لدى الشركات المنتجة )
فالقوم اكتشفوا أخيرا فائدة المواد الطبيعية
إلا أن القوم على ما عرف عنهم من الطمع والغش والتدليس
يقومون بخلط هذه المواد بمواد أخرى

وشركات التجميل والتي يملكها يهود يعملون على نشر مثل هذه المواد
في ديار المسلمين

وأغلب نساء المسلمين في غفلة
وهكذا

وقد قيل أن صرف النساء في بعض بلاد المسلمين على أدوات الزينة يعادل مبلغ وقدره

مبلغ كبير وجل هذا المبلغ في جيوب يهود

ومن دلائل سقوط الحضارات
الاهتمام المبالغ في التجمل والزينة
فهذا مما يساعد في سقط الدول القوية
وهي من أسباب الفساد العام

فيا معشر النساء القصد القصد

والشعور بالنقص مشكلة أخرى فكثير من النساء عندهن شعور بالنقص
وهن جميلات إلا أن الشعور بالنقص وبفوقية الغرب
يجعلها تظن أنها أقل إن لم تشابه الغربية

وهذا شيء ينتج عن سيطرة حضارة على حضارة
فإذا لم تدفع المرأة عن نفسها هذا التصور الغريب فإنها مهما تجملت فإنها ترى نفسها ناقصة
عن الغربية
وهذا ناتج عن تصور أن الغربية = قمة الجمال

والجمال أمر نسبي فالمبالغة في التجمل شيء قبيح
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 23-11-06, 08:43 PM
أبو عمر الدوسري أبو عمر الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-05
المشاركات: 542
افتراضي

أحسنت يا ابن وهب ..
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 25-11-06, 12:19 PM
أبو عبدالله النجدي أبو عبدالله النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-02
الدولة: شرقي نجدٍ، سَقَى الحَيا رِمثَها وأَرْطَاها
المشاركات: 489
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب مشاهدة المشاركة
الجمال مقاييسه تغيرت عند كثير من الرجال والنساء
لأسباب كثيرة
من ذلك فساد الذوق
.....................
و الأصل في التجمل وأدوات الزينة الإباحة

الشيخ العزيز : ابن وهب .... أحسن الله إليك
ألا ترون أن مسألة الذوق أمرٌ نسبي، لا توصف بالذم ولا بالمدح، وأنها تختلف باختلاف الزمان.
ومن ثم لا يكون لها أثر في الحكم...

كما أن وصف الشيء بكونه فاسداً [ذوقاً] يختلف باختلاف الأشخاص والأماكن كذلك.

وأن الأصل في ذلك كله الإباحة كما تفضلتم ...

هذا سؤالُ متعلم ...
__________________
كان الخليلُ بن أحمد ـ رحمه الله ـ إذا استفاد من أحدٍ شيئاً؛ أراه أنه استفاد منه، وإذا أفاد إنساناً شيئاً؛ لم يُرِه بأنه أفاده شيئاً.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 25-11-06, 11:22 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

وقفت في الشبكة على
(ماحكم الميش للنساء ؟

ماحكم الميش الذي هو مجرد نزع لون الشعر؟؟؟
وهل هو مانع لوصول الماء للجذور؟

أما السؤال عن الميش، فالجواب عنه يحتاج إلى معرفة مما صنعت مادته ؟ وصفة هذه المادة،
وهل هو مناسب للون بشرة من تتعاطاه أم لا ؟

ولكوني لست طبيباً متخصصاً في هذا الباب؛ لذلك لا بدّ من سؤال أطباء مسلمين متخصصين
ثقات عنه، أو كيميائين مسلمين متخصصين ثقات عنه، فإن قالوا: إنّه مصنوع من مادة رقيقة
كالحناء، فهذا يعني أنّه لا يمنع الوضوء والغسل، وإن قالوا: إنّه لا أضرار له على صحة المرأة،
فإن كان كذلك وكانت المرأة قد غزا الشيب شعرها، واحتاجت إلى تغطية شيبها بلون يحسنه،
وهي بيضاء حمراء يصلح أن يكون لها شعر أشقر، أو ذهبي في أصل خلقتها فهذه لا بأس لها أن
تضع الميش.

وإن قال الأطباء المسلمون المتخصصون الثقات: إنّ له جسماً يلبس الشعر ويمنع وصول الماء
إليه، فهذا لا يجوز وضعه؛ لأنّه يمنع ماء الوضوء والغسل من الوصول إلى الشعر، أي إن
الطهارة لا تصح مع وجوده على الشعر.

وإن قالوا: إنّ له أضراراً على صحة المرأة، وهذا هو الغالب على هذه المواد الكيميائية،
خاصة وقد علمنا أنّه يضرّ المرأة الحامل، فهذا يمنع، لقوله صلى الله عليه وسلم:
((لا ضرر ولا ضرار)).


وإن كانت المرأة حنطية اللون، أو سمراء اللون، أو سوداء اللون ووضعت الميش الذهبي،
أو الأشقر، فهذه يقال لها: هذا من العبث، وليس من الزينة في شيء، ولو أنّ امرأة سمراء خلقها
الله بشعر أشقر لتضجرت منه وسعت لتغييره لما فيه من تشويه لها، ولكن استحسان بعض الناس
كلّ ما جاء من الغرب وإن كان قبيحاً، هو الذي حمل بعض النساء على استحسان صبغ شعورهنّ
بهذه الصبغات.




وهنا قلت: الأطباء المسلمون الثقات المتخصصون؛ لأنّه ظهرت المتاجرة الخادعة بما لا يشك فيه
عاقل في عيادات وصوالين التجميل التي لا همّ لأصحابها إلا الربح المادي، ويستخدمون المواد
الكيميائية التي قد تكون محرمة دولياً في تصفيف وتزيين شعور نسائنا، والناظر في النساء اللاتي
بلغن الأربعين والخمسين وكن قد أسلمن أنفسهن لهذه العيادات والصوالين يرى الآثار البشعة
التي خلفتها الصبغات والملطفات والمكيفات الكيميائية في شعر وبشرة هذا الصنف من النسوة.


لذلك لابد أن يكون طبيباً مسلماً ثقة يتقي الله في نساء المسلمين، وأن يكون متخصص لا يرمي
بالكلام على عواهنه، ويفتي في غير تخصصه.

ثم اعلمي أيتها الأخت أنّ الإسلام إذا قال لك في مسألة: لا. فإنّه ما منعك منها إلا لخيرك ودفع
الضرر عنك، وما قال لك: لا. إلا وفتح لك من أبواب الحلال ما يغنيك عن الحرام. والله الموفق.


أجاب على هذا السؤال : فضيلة الشيخ أحمد بن عبدالعزيز الحمدان

)
انتهى
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 25-11-06, 11:28 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

تشقير الحواجب
سؤال رقم 49017

سؤال:
هل يجوز تشقير - صبغ – الحاجبين ؟.

الجواب:

الحمد لله

اختلف العلماء المعاصرون في حكم تشقير الحواجب هذا ، فمنعته طائفة كما جاء في جواب اللجنة الدائمة للإفتاء عن السؤال التالي :

انتشر في الآونة الأخيرة بين أوساط النساء ظاهرة تشقير الحاجبين بحيث يكون هذا التشقير من فوق الحاجب ومِن تحته بشكل يُشابه بصورة مطابقة للنمص ، من ترقيق الحاجبين ، ولا يخفى أن هذه الظاهرة جاءت تقليداً للغرب ، وأيضاً خطورة هذه المادة المُشقّرة للشعر من الناحية الطبية ، والضرر الحاصل له ، فما حُـكم الشرع في مثل هذا الفعل ؟

وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت :

بأن تشقير أعلى الحاجبين وأسفلهما بالطريقة المذكورة : لا يجوز لما في ذلك من تغيير خلق الله سبحانه ولمشابهته للنمص المحرّم شرعاً ، حيث إنه في معناه ويزداد الأمر حُرمة إذا كان ذلك الفعل تقليداً وتشبهاً بالكفار أو كان في استعماله ضرر على الجسم أو الشعر لقول الله تعالى : ( وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ) ، وقوله صلى الله عليه وسلم : " لا ضرر ولا ضرار " ، وبالله التوفيق .اهـ.

فتوى رقم ( 21778 ) وتاريخ 29/12/1421 هـ .

وقال الشيخ عبد الله الجبرين – حفظه الله - :

أرى أن هذه الأصباغ وتغيير الألوان لشعر الحواجب لا تجوز فقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم النامصات والمتنمصات والمغيرات لخلق الله الحديث ، وقد جعل الله من حكمته من وجود الاختلاف فيها . فمنها كثيف ومنها خفيف منها الطويل ومنها القصير وذلك مما يحصل به التمييز بين الناس ، ومعرفة كل إنسان بما يخصه ويعرف به ، فعلى هذا لا يجوز الصبغ لأنه من تغيير خلق الله تعالى .

" فتاوى المرأة " جمع خالد الجريسي ( ص 134 ) .

وقال آخرون من أهل العلم بإباحته ، ومنهم الشيخ محمد الصالح العثيمين . انظر الأسئلة رقم ( 8605 ) و : ( 11168 ) في الموقع .


فصارت القضية موضع شبهة لاختلاف العلماء فيها .

فيكون الأولى والأحوط تركها .

ومن كان من أهل الاجتهاد عمل بما رآه ، ومن كان من أصحاب الأهلية في الترجيح عمل بما ترجح لديه ، والعامي يقلّد أوثق من يعلمه من علماء بلده أو من وصلت إليه فتواه .

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب

((
)
انتهى

__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 25-11-06, 11:53 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي


ومما فات موقع الإسلام سؤال وجواب ذكره
فتوى الشيخ العلامة ابن باز - رحمه الله والذي تكرم شيخنا المفيد عبد الله المحمد - وفقه الله ونفع به - بنقله
فليحق هذا بالجواب

و اختيار العلامة ابن باز - رحمه الله من الأهمية بمكان
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-05-07, 10:17 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

قال ابن الخطيب - رحمه الله - في
أخبار غرناطة

(
وحريمهم، حريم جميل، موصوف بالسحر، وتنعم الجسوم، واسترسال الشعور، ونقاء
الثغور، وطيب النشر، وخفة الحركات، ونبل الكلام، وحسن المحاورة، إلا أن الطول يندر
فيهن. وقد بلغن من التفنن في الزينة لهذا العهد، والمظاهرة بين المصبغات، والتنفيس
بالذهبيات والديباجيات، والتماجن في أشكال الحلي، إلى غاية نسأل الله أن يغض عنهن
فيها، عين الدهر، ويكفكف الخطب، ولا يجعلها من قبيل الابتلاء والفتنة
، وأن يعامل جميع
من بها بستره، ولا يسلبهم خفي لطفه، بعزته وقدرته.

)
انتهى

وهذا الكلام قبل سقوط غرناطة بفترة
فتأمل - رعاك الله
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-05-07, 06:01 PM
أبو أحمد العجمي أبو أحمد العجمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-11-02
المشاركات: 1,645
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم الأنس مشاهدة المشاركة
هل عندكم علم ؟؟؟؟


هل تم طباعة هذا البحث في كتاب أو إحدى المجلات العلمية ؟؟؟؟



أرجو الرد سريعا ؟؟؟لمن يعلم ...

وجزيتم خيرا ...
نعم مطبوع متداول
__________________
aaa1429@gmail.com
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-05-07, 08:57 PM
ملاصاحب ملاصاحب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-02-07
المشاركات: 29
افتراضي

بورکتم وفقکم لمایحبه ویرضاه وقداستفدت من البحث کثیرا
__________________
ثقافتنا،ثقافة اسلامية،ونحن نفتخربهذه الثقافة الاسلامية-شيخ الاسلام عبدالحميدحفظه الله
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 07-11-07, 11:54 PM
أبو عبدالله النجدي أبو عبدالله النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-02
الدولة: شرقي نجدٍ، سَقَى الحَيا رِمثَها وأَرْطَاها
المشاركات: 489
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله النجدي مشاهدة المشاركة
مسألة الذوق أمرٌ نسبي، لا توصف بالذم ولا بالمدح، وأنها تختلف باختلاف الزمان.

قال أبو العباس ابن تيمية رحمه الله في (قاعدة في المحبة 154):

" فإن من الناس من يتنعم بنوع من الأطعمة والأشربة الذي يتأذي بها غيره، إما لاعتياده ببلده وإما لموافقته مزاجه وإما لغير ذلك، ومن الناس من يتنعم بنوع من المناكح لا يحبها غيره، كمن سكن البلاد الجنوبية فإنه يتنعم بنكاح السمر، ومن سكن البلاد الشمالية فإنه يتنعم بنكاح البيض، وكذلك اللباس والمساكن فإن أقواماً يتنعمون من البرد بما يتأذي به غيرهم، وأقواماً يتنعمون من المساكن بما يتأذي به غيرهم بحسب العادة والطباع، وكذلك الأزمنة فإنه في الشتاء يتنعم الإنسان بالحر، وفي الصيف يتنعم بالبرد، وأصل ذلك أن التنعم في الدنيا بحسب الحاجة إليها والانتفاع بها، فكل ما كانت الحاجة أقوي والمنفعة أكثر كان التنعم واللذة أكمل، والله قد أباح للمؤمنين الطيبات، فالذين يقتصدون في المآكل نعيمهم بها أكثر من نعيم المسرفين فيها، فإن أولئك إذا أدمنوها وألفوها لا يبقي لهذا عندهم كبير لذة مع أنهم قد لا يصبرون عنها وتكثر أمراضهم بسببها "اهـ
__________________
كان الخليلُ بن أحمد ـ رحمه الله ـ إذا استفاد من أحدٍ شيئاً؛ أراه أنه استفاد منه، وإذا أفاد إنساناً شيئاً؛ لم يُرِه بأنه أفاده شيئاً.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-11-07, 05:17 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

بارك الله فيكم

قال الشيخ محمد المنتصر بالله بن محمد الزمزمي الكتاني - رحمه الله
(وقد يما قيل : (( لو تكشفت فاس عن حيطانها لظهر منها الحور العين )) ، ولكن الحور المقصورات إذا خرجت عن الخيام أصابها الذبول والابتذال!.
ولفاس توأمان : غر ناطة الأندلس ؛ ودمشق الشام ؛ باستثناء ما جد فيها من هذه البنايات – التي خلفتها فرنسا واختط بعد على طريقتها ، مما شوه به جمال دمشق وفن عمارتها – بطوابقها المحرقة صيفا والمجمدة شتاء ، إذا أغلقت نوافذها حجب عنها النور والهواء ، وإذا فتحت أصبح الساكن وهو في بيته و كأنه في الطريق ، يرى من جاره ويرى جاره منه ما يضايق و يخجل. ودرجاتها و كأنها مناشير الحياة تأخذ منها صعودا وهبوطا ، فلا مصاعد ولا مكيفات هواء ، بعضها ملقى على بعض وكأنها أحقاق السردين ؛ لا ملاعب للأولاد غير الشوارع والأزقة ، ولا ترفيه على الكبار إلا باضطرارهم للذهاب للمقاهي و المسارح والملاهي ؛ أما دور دمشق التاريخية بجمالها سعة في العرصات ، ووفرة في المرافق ، وتنوعا في أحواض الورود و الرياحين، و طيب شذاها على مختلف الأيام و الشهور ، و كثرة أشجار الليمون الدائمة الخضرة في جميع فصول السنة. الباردة صيفا والدافئة شتاء ، فقد أهملت وأخذت فيها المعاول ولم يعد أحد يجدد سكناها على منوالها ، والاستعمار فنون؛ ومنه : استعمار الفهوم و الأذواق ، ولله في خلقه شؤون!.)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 08-11-07, 03:11 PM
مناهل مناهل غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-07
المشاركات: 86
افتراضي

جزاكم الله خيرا
ومالفرق بين التشقير والنتف أليس النتيجه هي نفسها ترقيق الحواجب( لمن أجاز التشقير) ؟؟
سؤال آخر هل يدخل في النمص ازالة شعر الوجه؟؟
وماذا تفعل من كان بوجهها شعر أليس من الأولى نزعة للتجمل فهو بخلاف النمص ليس به تغيير خلق الله؟؟
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 09-02-08, 12:16 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

وهنا كلام حسن للشيخ المنجد - حفظه الله -
حول فساد الذوق
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar m.rar‏ (1.17 ميجابايت, المشاهدات 329)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 10-02-08, 07:30 AM
أبو طلحة الحضرمي أبو طلحة الحضرمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-01-08
المشاركات: 522
افتراضي

جزاكم الله خيرًا ،،،، وبارك الله في الشيخ الدكتور أحمد الخليل على بحثه الرائع والمفيد .

وأريد أن أضيف نقطة قالها أحد المشايخ في قناة المجد في برنامج الجواب الكافي لمّا سُئل عن التشقير ....

فقال بالتحريم ، واستدل بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
" لا ترتكبوا ما ارتكبت اليهود فتستحلوا محارم الله تعالى بأدنى الحيل " حسنه الألباني في صفة الفتوى والمفتي والمستفتي

( فهل التشقير يعتبر من الحيل؟ ) .
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 11-02-08, 12:58 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

حول فساد ذوق الكفرة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن وهب مشاهدة المشاركة
رحم الله الشيخ بكر الغيهبي القضاعي

( وحال المسلمين لم تصل بهم إلى هذا الحد من الاضطرار لتنقية الرجيع للتطهر به وشربه ، ولا عبرة بتسويغه في البلاد الكافرة لفساد طبائعهم بالكفر .)

[/COLOR]
وجهة نظر للشيخ بكر أبو زيد في الاستعمالات الشرعية والمباحة لمياه المجاري المنقاة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...39&postcount=7
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 11-02-08, 03:59 AM
أبو مسلم الأثري أبو مسلم الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-05
المشاركات: 110
افتراضي

جزاكم الله خيرا على هذه الكلمات القيمة
__________________
اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 11-02-08, 11:04 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

فتوى الشيخ عبد المحسن العباد في حكم تشقير الحواجب وتمييش الشعر
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar asa.rar‏ (2.47 ميجابايت, المشاهدات 619)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 12-02-08, 09:08 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,703
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو طلحة الحضرمي مشاهدة المشاركة
[COLOR="Blue"]( فهل التشقير يعتبر من الحيل؟ ) .
في هذا مبالغة. فإن النهي قد جاء على النتف فقط دون الحلق فكيف يوسع النهي إلى الصبغ؟!
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 17-02-08, 12:35 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

حكم التشقير للشيخ المنجد

الملفات المرفقة
نوع الملف: rar a.rar‏ (2.21 ميجابايت, المشاهدات 529)
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 17-02-08, 02:22 PM
ابو سجا ابو سجا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-08
المشاركات: 91
افتراضي

جزاكم الله خيرا
وجزا الشيخ احمد خير الجزاء
وهناك كتاب جيد للشيخ جديد اسمه المستدرك على ارواء الغليل ( انظر ثم احكم.........
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 17-02-08, 09:24 PM
عبدالله بن عبدالرحمن رمزي عبدالله بن عبدالرحمن رمزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: السعودية
المشاركات: 1,912
افتراضي

اخي الكريم تقول وأريد أن أضيف نقطة قالها أحد المشايخ في قناة المجد في برنامج الجواب الكافي لمّا سُئل عن التشقير ....

فقال بالتحريم ، ، واستدل بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا ترتكبوا ما ارتكبت اليهود فتستحلوا محارم الله تعالى بأدنى الحيل " حسنه الألباني في صفة الفتوى والمفتي والمستفتي

فهل التشقير يعتبر من الحيل ؟؟
اقول نعم هو من التحايل على الحرام فبعض النساء زين لهن الشيطان لتغيير خلق الله بدلا عن النمص التشقبر فهي في عين الناظر متنمصة فاذا جاء يناقشها قالت هذاتشقير مثل بني اسرائيل حرمت عليهم الشحوم فاذابوها وباعوها واكلوا ثمنها وقالوا لم ناكلها .
__________________
ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت )
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 18-02-08, 07:54 AM
توفيق الصائغ توفيق الصائغ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-06
المشاركات: 266
افتراضي

بحث الشيخ الخليل كاتب السطور أقل من أن يقيمه كيف وقد درسني الخليل في الجامعه ؟!
ولكن أتساءل هل العلة في الحكم مدارها على الحسن المرتبط بالنمص والتفليج أو بالطريقة التي فعلت للحسن ؟
وقطعا لا يخفى هذا على المجيزين كالشيخين وهما من هما .
وكنت قبلا قد سألت العثيمين رحمه الله فأجازه وسمعته عنه .


ثم - ولا اعتراض على ابن وهب الذي أحبه وأجله كثيرا ولا على المنتدين - ولكن مسكينة هذه المرأة التي تحاول جاهدة إرضاء الرجل بالتزين في زمن الإغراق في (الميكاب) وأدوات الزينة التي باتت عوائدها بمئات الملايين على التجار أو بآلافها .. ثم يضيق عليها في أمر وسع فيه أئمة راسخة أقدامهم ، وسامقة هامتهم في العلم والتحقيق ..


ربما .. أقول ربما ولست بشئ كان التوسيع عليهن في هذا الأمر أقرب إلى الحكمة ..
__________________
أيهذا لشاكي ومابك داء *** كن جميلا ترَ الوجود جميلا
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 18-02-08, 02:14 PM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,852
افتراضي

جزاك الله خيراً أخي الكريم توفيق

والمسألة كما لا يخفى راجعة إلى تحقيق المناط
وقد يكون المناط الذي يُعلَّق عليه الحكم عند المجيزين: إزالة الشعر بمزيل ليحصل الترقيق..فما عداه لا يكون في معنى النمص المحرم، وهو قول له قوته ووجاهته، وعلى هذا يلحق التشقير ببقية الأصباغ.
وقول من حرَّمه جعل المناط -كما بيَّن الشيخ الخليل وفقه الله - إظهار الحاجب رقيقاً. وقولهم قوي جدا من حيثية أخرى وهي سد الذريعة إلى الحرام، وإن ثبت ضررها طبياً فالأمر واضح.

وأما كون أحد القولين أقرب للحكمة فهو أمر تابع لدليل الشرع، وألصق القولين بأصوله هو أجدرهما بذلك.. والعقول تختلف في هذا، ولكلٍّ أن يدعيها أخي الكريم..والشبهة قوية كما هو ظاهر. وإن ذكرتَ من ذكرتَ ففي الكفة الثانية من هم على جلالة وارتفاع هامة في البحث والتحري والتحقيق.

وهذا كله ليس ترجيحاً ولا فتوى.. وإنما جواب عن منهج اتخذتَه -لا أراه سديداً- في تقوية ما ذكرتَ بارك الله فيك. فلتنصبَّ المناقشة على أدلتهم هذه وإبراز علة التحريم إن كان ثمَّ ما يجليها.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 03-03-08, 02:16 PM
ابن عمر عقيل ابن عمر عقيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-12-05
المشاركات: 272
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يوسف التواب مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيراً أخي الكريم توفيق

والمسألة كما لا يخفى راجعة إلى تحقيق المناط
وقد يكون المناط الذي يُعلَّق عليه الحكم عند المجيزين: إزالة الشعر بمزيل ليحصل الترقيق..فما عداه لا يكون في معنى النمص المحرم، وهو قول له قوته ووجاهته، وعلى هذا يلحق التشقير ببقية الأصباغ.
وقول من حرَّمه جعل المناط -كما بيَّن الشيخ الخليل وفقه الله - إظهار الحاجب رقيقاً. وقولهم قوي جدا من حيثية أخرى وهي سد الذريعة إلى الحرام، وإن ثبت ضررها طبياً فالأمر واضح.

وأما كون أحد القولين أقرب للحكمة فهو أمر تابع لدليل الشرع، وألصق القولين بأصوله هو أجدرهما بذلك.. والعقول تختلف في هذا، ولكلٍّ أن يدعيها أخي الكريم..والشبهة قوية كما هو ظاهر. وإن ذكرتَ من ذكرتَ ففي الكفة الثانية من هم على جلالة وارتفاع هامة في البحث والتحري والتحقيق.

وهذا كله ليس ترجيحاً ولا فتوى.. وإنما جواب عن منهج اتخذتَه -لا أراه سديداً- في تقوية ما ذكرتَ بارك الله فيك. فلتنصبَّ المناقشة على أدلتهم هذه وإبراز علة التحريم إن كان ثمَّ ما يجليها.
جزيت خيرا يا أبا يوسف
كلامٌ متينٌ فيه فوائد للمتبصرين .
__________________
قال الفُضيلُ بنُ عِياض: «لا يمكنُ أن يكونَ صاحبُ سنّةٍ يمالئُ صاحبَ بدعةٍ إلاّ مِن النّفاقِ» .
قلت : أما اليوم فمن الجهل .
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 09-10-09, 06:14 PM
أبو محمد الحضرمي أبو محمد الحضرمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 35
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

سألت معالي الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ عضو اللجنة الدائمة وعضو هيئة كبار العلماء عن حكم التشقير أكثر من مرة فأفتاني بجواز التشقير.
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 10-10-09, 01:56 AM
محمد العبد الله محمد العبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-09
المشاركات: 20
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

جزى الله الأخوة الأفاضل كل خير على هذه الفوائد القيمة ، والذي أحببت أن أضيفه :
رأي فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان حفظه الله ، وجدته في مذكرة خاصة بي كنت قد قيدت فيها بعض الفوائد من الشيخ مباشرة وذلك في عام 1423هـ .
حيث أفتى فضيلته بجواز التشقير لأمور منها :
أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أوتي جوامع الكلم ولم يلعن إلا من حلق أو نتف الحاجبين ففهم منه أن ماعدا النمص مباح .
ولأن الأصل في الألوان الإباحة إستصحاباً للبراءة الأصلية .
و الذي أذكره أن فضيلة الشيخ استرسل في تقرير الجواز لكن للأسف لم أقيد كل ما قاله .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 11-10-09, 01:55 PM
مؤسسة ابن جبرين الخيرية مؤسسة ابن جبرين الخيرية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-09
المشاركات: 525
Arrow رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

(3226)
ســـؤال: يقوم بعض النساء من ذوات الحواجب الكثيفة المليئة بالشعر بصبغ جزء من حواجبهن باللون الأشقر لكي لا يظهر ويتركن الجزء الآخر بلونه الطبيعي. ومنهن من يقمن بعد ذلك بقص الجزء المصبوغ بالمقص لكي لا يظهر لمن يراها عن قرب والهدف من ذلك تجميل الحواجب وتحسينها فما حكم صبغ جزء من الحاجب باللون الأشقر؟ وما حكم قص الجزء المصبوغ من الحاجب ؟
الجواب: أرى أن هذه الأصباغ وتغيير الألوان لشعر الحواجب لا تجوز، فقد لعن النبي النامصات والمتنمصات، والمغيرات خلق الله، الحديث، والنمص هو نتف الشعر من الحاجبين، ويعم أخذه بالمقص، أو بالموسى، أو بمزيل الشعر، فإن هذا الشعر أنبته الله تعالى لحكمة عظيمة، وهي أنه يقي العينين من الغبار والأتربة التي تتساقط من الجبين أو الرأس، مع كونها زينة وجمالاً في المظهر، ولهذا توجد في الطفل من حين ولادته، ومتى حلقت أو نتفت فإنها تعود كما كانت، وقد جعل الله من حكمته وجود الاختلاف فيها، فمنها كثيف ومنها خفيف، ومنها الطويل ومنها القصير، وذلك مما يحصل به التمييز بين الناس، ومعرفة كل إنسان بما يخصه ويعرف به، فعلى هذا لا يجوز الصبغ لأنه تغيير لخلق الله تعالى، ولا يجوز القص لأنه داخل في النمص المنهي عنه، والله أعلم. وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .
قاله وأملاه
عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
8/4/1421 هـ

(615)
س: هل يجوز صبغ الحواجب بمثل لون الجسد ؟
الجواب: لا يجوز ذلك بل تترك على لونها سواءً كانت سودًا أو بيضًا ويجوز تغيير البياض بالحناء ونحوه، فأما إذا كانت سوداء ثم تغير بالحمرة لتكون كلون الوجه فنرى أن ذلك لا يجوز فإنه تغيير لخلق الله وتشويه للمنظر فإن هذه الحواجب زينة وجمالاً ولهذا ورد اللعن للنامصة والمتنمصة، والنمص هو نتف الشعر من الحاجبين، ويدخل فيه قصه وتغييره بغير لونه، واللعن يدل على التحريم .والله أعلم.

قاله وأملاه
عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
24/3/1421 هـ
__________________
البريد الإلكتروني info@ibn-jebreen.com
جوال ابن جبرين 816661
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 11-10-09, 04:27 PM
أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-08
المشاركات: 2,159
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 12-10-09, 06:43 AM
أبو عبدالرحمن مصطفى بن أحمد أبو عبدالرحمن مصطفى بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
المشاركات: 135
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا ....
__________________
الرجل العارف لا تساوي نفسه عنده أن ينتقم لها ، ولا قدر لها عنده يوجب عليه انتصاره لها
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 12-10-09, 10:15 PM
أبو عبدالله الأنجميني أبو عبدالله الأنجميني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-09
المشاركات: 31
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

أخي جزاك الله خيراً على هذا النقل في هذه المسألة
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 16-10-09, 10:45 AM
ممدوح الحامد ممدوح الحامد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 1
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

جزاكم الله خيرا
فائدة/
يقول ابن حجر في فتح الباري:
قوله ان اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم يقتضي مشروعية الصبغ والمراد به صبغ شيب اللحية والرأس ولا يعارضه ما ورد من النهي عن إزالة الشيب لأن الصبغ لا يقتضي الإزالة
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 05-11-09, 09:04 PM
الشريف عبد المنعم الشريف عبد المنعم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-08
المشاركات: 73
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

بارك الله فيكم وجزاكم كل خير
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 03-04-11, 09:05 AM
أبو مالك السعيد العيسوي أبو مالك السعيد العيسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
الدولة: السعودية
المشاركات: 739
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

بارك الله في كاتبه
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 03-04-11, 09:16 AM
أميرة يوسف أميرة يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-01-11
المشاركات: 55
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

بسم الله
موضوع هام جداً جداً
والأدلة واضحة جداً
فمن أتقي الشبهات فقد إستبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه
وأحب أن أضيف أيضا ان التشقير يسبب ضعف في شعر الحاجب ويوقعه
وقد إبلغنى من النساء أنهن عندما فعلن تشقير وقع من شعر حاجبهن أثناء إزالة كريم التشقير
فالأمر بيّن وواضح جداً
بارك الله في ناشئ الموضوع وفي جميع المشاركات الهادفه
أحسن الله إليكم
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 03-04-11, 09:19 AM
أميرة يوسف أميرة يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-01-11
المشاركات: 55
افتراضي رد: ** تشقير الحواجب ** بحث للشيخ د. أحمد بن محمد الخليل

اقتباس:
وإن كانت المرأة حنطية اللون، أو سمراء اللون، أو سوداء اللون ووضعت الميش الذهبي،
أو الأشقر، فهذه يقال لها: هذا من العبث، وليس من الزينة في شيء، ولو أنّ امرأة سمراء خلقها
الله بشعر أشقر لتضجرت منه وسعت لتغييره لما فيه من تشويه لها، ولكن استحسان بعض الناس
كلّ ما جاء من الغرب وإن كان قبيحاً، هو الذي حمل بعض النساء على استحسان صبغ شعورهنّ
بهذه الصبغات.
صـــــــــد قت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:55 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.