ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > خزانة الكتب والأبحاث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 12-03-06, 07:37 AM
ياسر ابو صهيب ياسر ابو صهيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-06
المشاركات: 36
افتراضي

أسأل الله جل وعلا أن يجزيك خيرا فهى بحق ثروة كبيرة جدا جعلها الله فى ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 12-03-06, 09:20 AM
ياسر ابو صهيب ياسر ابو صهيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-06
المشاركات: 36
افتراضي

أسأل الله جل وعلا أن يجزيك خيرا فهى بحق ثروة كبيرة جدا جعلها الله فى ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 15-03-06, 02:02 PM
القعقاع محمد القعقاع محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 371
افتراضي

اللهم اجزهم عنا خير الجزاء
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 16-03-06, 12:01 AM
أبو مجاهد المغربي أبو مجاهد المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
المشاركات: 293
افتراضي

السلام عليكم
أسأل الله جل وعلا أن يجزيك خيرا فهى بحق ثروة كبيرة جدا جعلها الله فى ميزان حسنات
اللهم آمين
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 20-03-06, 06:34 PM
المستشار المستشار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-03-05
المشاركات: 481
افتراضي

للتذكير
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 24-03-06, 05:52 PM
كاتب كاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-07-05
المشاركات: 1,353
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُلال
أخي الكريم البيضاوي،
ألا يمكن لكم ضغظ الكل ورفعه إلى الملتقى؟ .
وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 25-03-06, 01:12 AM
أبو مجاهد المغربي أبو مجاهد المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
المشاركات: 293
افتراضي

للتذكير
و جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 28-07-07, 11:01 PM
محبة القرآن والعربية محبة القرآن والعربية غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-07
الدولة: مِصـر
المشاركات: 63
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

للرفع ..رفع الله قدركم .. وجزاكم الله خيرًا .
__________________
{قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ * } سورةُ المائدة
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 28-07-07, 11:31 PM
أبويعلى البيضاوي أبويعلى البيضاوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-05
المشاركات: 6,793
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد كفى الاخوة الكرام في موقع المشكاة جزاهم الله خيرا مؤونة ما تبقى وهذه روابط المجلة كاملة من موقعهم النافع

مجلة المنار ( 1 / 35 ) / المؤلف محمد رشيد رضا
نبذه عن الكتاب / مجلة إسلامية اشتملت على البحوث الدينية ، ونشر كثيرًا من المقالات عن السنن الكونية ، والطب والصحة ، وأفردت مساحات للأدب والشعر والقصة الطريفة ، والبحث اللغوي الشائق ، وكانت تنقل عن المجلات الأخرى عيون مقالاتها أو بحوثها الجيدة ، مثل مجلة المقتطف ، وصحيفة المؤيد ، والتزمت أمانة النقل فكانت تذكر المصدر الذي أخذت عنه .
عنيت المجلة فيما عنيت بإصلاح العقيدة ومحاربة البدع والخرافات الشائعة في المجتمع ، ونشر الفكر الصحيح ، ونقد ما يحدث من انحرافات في الموالد الصوفية من منكرات ، وما يقوم به بعض الناس من التبرك بالأولياء الأموات ، وكانت المجلة شديد اللهجة ، قوية الخطاب في معالجة هذا الوضع

مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الوورد

http://www.almeshkat.net/books/archi.../mnaar%20k.zip

مجلة المنار ( 1 / 35 ) بصيغة الشاملة

http://www.almeshkat.net/books/archive/books/6947.rar
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 29-07-07, 08:26 PM
يحيى صالح يحيى صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
الدولة: اسكندرية - مصر
المشاركات: 4,231
افتراضي

الإخوة الكرام
هل تذكر أحدنا - وهو يقوم بتحميل مجلة المنار - هل تذكر صاحب الفضل علينا وعليها - بعد الله عز وجل - في تعريفنا بها ونشرها بهذه الطريقة بين طلبة العلم ؟
هل تعرفون من هو ؟
هو الشيخ الفاضل العلامة محمد بن ناصر الدين الألباني عليه رحمة الله تعالى .
فلو لم يذكرها في بعض كتبه وبعض أشرطته - كبداية لطلبه العلم - لم يكن أحد ليعرفها من بيننا ، ولم يكن أحدنا ليحرك ساكنا في طلبها والبحث عنها ، بل لو وجدها أحدنا - والحال هذه - لربما تجاهلها تماما .
أليس منكم رجل رشيد قام بتذكير الناس عامة وطلبة العلم خاصة أن يقوموا بالدعاء للشيخ عليه رحمة الله تعالى ، خاصة وللشيخ على جميع طلبة العلم ، على كثير من علماء الوقت ، له علينا جميعا أيادٍ بيضاء .
اللهم اجعل هذا في ميزان حسناته ، وتجاوز عن سيئاته ، واغفر له زلاته ، وانفع المسلمين بمؤلفاته .
اللهم اجمعنا به في مستقر رحمتك ، واشملنا بجميل عفوك .
اللهم هب المسيئين منا للمحسنين .
رد مع اقتباس
  #61  
قديم 07-08-07, 04:50 AM
منة الرحمن منة الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 10
افتراضي

واضافة من كتاب منهج المدرسة العقلية الحديثة فى التفسير للدكتور فهد بن عبد الرحمن بن سليمان الرومى(استاذ الدراسات القرآنية بكلية المعلمين بالرياض)
يقول دكتور فهد:
وفى الحق أن السيد رشيد تأثر فى حياته برجلين وكتاب ومجلة اما الرجلان قتقدم ذكر الأول ((يقصد معلمه حسين الجسر)اماالثانى فمحمد عبده.اما الكتاب فكتاب إحياء علوم الدين للغزالى اما مجلة فالعروة الوثقى.

مع الغزالى:
قرأ السيد رشيد إحياء علوم الدين للغزالى ودأب على مطالعته مرارا وتكرارا حتى صار له بالغ التأثير فى سلوكه فأحب التصوف وانقطع للعبادة وحدث عن نفسه بعد صلاة العيد فقال"صعدت إلى الغرفة خلوتى واتممت قراءة ما بلغته من الأحياء وفيه ذلك البحث البليغ العظيم التأثير فى الفناء والتوحيد فما تنممته الا وشعرت بأننى فى عالم آخر من اللذة الروحيةوانه لم يبق لى وزن فكأنى روح بغير جسد"واستمر السيد فى طريقته الصوفية.

الأمر بالمعروف:

وكان السيد مع هذا يأمر بالمعروف وينهى ععن المنكر فأعلن انكاره لما يحدث فى مجالس الذكر لجماعةالمولوية وكان يقرأ الدروس فى المسجد ويحث فى خطبة الجمعة على الاصلاح ويذهب إلى المقاهى وينصح من فيها باداء الصلوات ويبسط فى تعليمهم ابواب الفقه ويقرب قواعده للعامة ويحذر من التبرك باصحاب القبور ويأمر بقطع الأشجارالتى يتبرك فيها بعض العوام ويلقى الدروس على نساء القرية لتعيمهن فى الطهارة والعبادات واللباس.

العروة الوثقى

كان هذا تصوفه وكانت تلك بداية اصلاحه وهما نتيجة تاثره باحياء علوم الدين الى ان تلقى بالمؤثر الثانى الذى يحدث عنه رشيد فيقول:"كنت أقلب فى أوراق والدى فرأيت ععدين من جريدة العروة الوثقى فقرأتهما بشوق ولذة ففعلا فى نفسى فعل السحر" "وكان كل عدد منها كسلك من الكهرباء اتصل بى فأحث فى نفسى من الهزة والانفعال والحرارة والاشتعال ما قذب بى من طور الى طور ومن حال الى حال"ويصف الطورين والحالين فيقول "كان همى قبل ذلك محصورا فى تصحيح عقائد المسلمين ونهيهمعن المحرمات وحثهم على الطاعات وتزهيدهم فى الدنيا....
فتعلق نفسى بعد ذلك بوجوب ارشاد المسلمين عامة الى المدنية والمحافظة على ملكهم ومبارة المم العزيزة فى العلوم والفنون والصناعات وجميع مقومات الحياة فطفقت استعد لذلك استعداد".

مع الافغانى وعبده:

واشتهر حبه وتعلقه الشديد بالافغانى ومحمد عبده حتى صار الثناء عليهما يعتبر تقربا إليه.
وكتب الافغانى وهو فى الاستانة كتابا ابان له فيه ما يمكنه له من محبة وتأييد وسأله ان كان يقبله مريدا يتلقف الحكمة منه وتلميذا يقوم ببعض الخدمة.
وكان الشيخ محمد عبده فى الشام منفيا من مصر والتقى به السيد رشيد مرتين فى طرابلس فى مناسبتين قصيرتين كان نتيجتهما زيادة إعجاب السيد رشيد بالإمام ورغبته فى الأتصال به.

رحلته إلى مصر: وبعد ان توفى الافغانى سنة 1314هجريا عزم السيد رشيد على الرحيل الى مصر للاتصال بوارث علمه وحكمته الاستاذ الامام لتلقى الحكمة منه.
وكان وصوله الى القاهرة يوم السبت 23 رجب 1315هجريا.

اللقاء:


وفى ضحوة الاحد ذهب الى زيارة الاستاذ محمد عبده بداره فى الناصرية وكان أول حديث لهما فى هذا اللقاء الأول عن اصلاح الازهر وما قام به الامام من اصلاهات فيه وكان اول اقتراح له عليها ان يكتب تفسيرا للقرآن ينفخ فيه من روحه التى وجد روحها ونورها فى مقالات العروة الوثقى .
فلم يوافق الامام بل اجابه ان القرآن لا يحتاج إلى كامل من كل وجه فله تفاسير كثيرة اتقن بعضها مالم يتقنها بعض ولكن الحاجة شديدة الى تفسير بعض الايات فاقترح عليه رشيد أن يقرأ درسا فى التفسير واكثر عليه القول فى ذلك فى زيارته التالية.

درس التفسير:

فوافق الامام وبدأ الدرس فى غزة المحرم سنة 1317هجريا وانتهى منه فى منتصف المحرم سنة 1323هجريا عندالتفسير قوله <وكان الله بكل شىء محيطا> ومن الاية 125 من النساء وتقدم طريقته فى ذلك ولم يتوقف التفسير حتى يموت الامام فواصل السيد رشيد التفسير من حيث توقف استاذه .

منهجه فى التفسير:

ويصف طريقته بعد وفاة أستاذه فى التفسير فيقول "هذا واننى لما استقللت بالعمل بعد وفاته خالفت منهجه رحمه الله تعالى بالتوسع فيما يتعلق بالآية من السنة الصحيحة سواء كان فى تفسيرا لها أو فى حكمها وفى تحقيق بعض المفردات او الجمل اللغوية والمسائل الخلافية بين العلماء وفى الاكثار من شواهد الآيات فى السور المختلفة وفى بعض الاستطرادات لتحقيق مسائل تشتد حاجة المسلمين إلى تحقيقها".
كانت تلك طريقته فى التفسير بعد وفاة استاذه واكمله الى الآية 101 من سورة يوسف وطبع الجزء الثانى عشر والاخير من المنار الى نهاية الآية 53 من سورة يوسف أما الباقى من السورة فاكمله الاستاذ بهجت البيطار وطبعه باسم رشيد رضا فى كتاب المستقبل يشمل السورة كاملة.


تابعوا معنا...

<!-- / message -->
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 07-08-07, 04:50 AM
منة الرحمن منة الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 10
افتراضي

واضافة من كتاب منهج المدرسة العقلية الحديثة فى التفسير للدكتور فهد بن عبد الرحمن بن سليمان الرومى(استاذ الدراسات القرآنية بكلية المعلمين بالرياض)
يقول دكتور فهد: وفى الحق أن السيد رشيد تأثر فى حياته برجلين وكتاب ومجلة اما الرجلان قتقدم ذكر الأول ((يقصد معلمه حسين الجسر)اماالثانى فمحمد عبده.اما الكتاب فكتاب إحياء علوم الدين للغزالى اما مجلة فالعروة الوثقى.


مع الغزالى:
قرأ السيد رشيد إحياء علوم الدين للغزالى ودأب على مطالعته مرارا وتكرارا حتى صار له بالغ التأثير فى سلوكه فأحب التصوف وانقطع للعبادة وحدث عن نفسه بعد صلاة العيد فقال"صعدت إلى الغرفة خلوتى واتممت قراءة ما بلغته من الأحياء وفيه ذلك البحث البليغ العظيم التأثير فى الفناء والتوحيد فما تنممته الا وشعرت بأننى فى عالم آخر من اللذة الروحيةوانه لم يبق لى وزن فكأنى روح بغير جسد"واستمر السيد فى طريقته الصوفية.

الأمر بالمعروف:

وكان السيد مع هذا يأمر بالمعروف وينهى ععن المنكر فأعلن انكاره لما يحدث فى مجالس الذكر لجماعةالمولوية وكان يقرأ الدروس فى المسجد ويحث فى خطبة الجمعة على الاصلاح ويذهب إلى المقاهى وينصح من فيها باداء الصلوات ويبسط فى تعليمهم ابواب الفقه ويقرب قواعده للعامة ويحذر من التبرك باصحاب القبور ويأمر بقطع الأشجارالتى يتبرك فيها بعض العوام ويلقى الدروس على نساء القرية لتعيمهن فى الطهارة والعبادات واللباس.

العروة الوثقى

كان هذا تصوفه وكانت تلك بداية اصلاحه وهما نتيجة تاثره باحياء علوم الدين الى ان تلقى بالمؤثر الثانى الذى يحدث عنه رشيد فيقول:"كنت أقلب فى أوراق والدى فرأيت ععدين من جريدة العروة الوثقى فقرأتهما بشوق ولذة ففعلا فى نفسى فعل السحر" "وكان كل عدد منها كسلك من الكهرباء اتصل بى فأحث فى نفسى من الهزة والانفعال والحرارة والاشتعال ما قذب بى من طور الى طور ومن حال الى حال"ويصف الطورين والحالين فيقول "كان همى قبل ذلك محصورا فى تصحيح عقائد المسلمين ونهيهمعن المحرمات وحثهم على الطاعات وتزهيدهم فى الدنيا....
فتعلق نفسى بعد ذلك بوجوب ارشاد المسلمين عامة الى المدنية والمحافظة على ملكهم ومبارة المم العزيزة فى العلوم والفنون والصناعات وجميع مقومات الحياة فطفقت استعد لذلك استعداد".

مع الافغانى وعبده:

واشتهر حبه وتعلقه الشديد بالافغانى ومحمد عبده حتى صار الثناء عليهما يعتبر تقربا إليه.
وكتب الافغانى وهو فى الاستانة كتابا ابان له فيه ما يمكنه له من محبة وتأييد وسأله ان كان يقبله مريدا يتلقف الحكمة منه وتلميذا يقوم ببعض الخدمة.
وكان الشيخ محمد عبده فى الشام منفيا من مصر والتقى به السيد رشيد مرتين فى طرابلس فى مناسبتين قصيرتين كان نتيجتهما زيادة إعجاب السيد رشيد بالإمام ورغبته فى الأتصال به.

رحلته إلى مصر: وبعد ان توفى الافغانى سنة 1314هجريا عزم السيد رشيد على الرحيل الى مصر للاتصال بوارث علمه وحكمته الاستاذ الامام لتلقى الحكمة منه.
وكان وصوله الى القاهرة يوم السبت 23 رجب 1315هجريا.

اللقاء:

وفى ضحوة الاحد ذهب الى زيارة الاستاذ محمد عبده بداره فى الناصرية وكان أول حديث لهما فى هذا اللقاء الأول عن اصلاح الازهر وما قام به الامام من اصلاهات فيه وكان اول اقتراح له عليها ان يكتب تفسيرا للقرآن ينفخ فيه من روحه التى وجد روحها ونورها فى مقالات العروة الوثقى .
فلم يوافق الامام بل اجابه ان القرآن لا يحتاج إلى كامل من كل وجه فله تفاسير كثيرة اتقن بعضها مالم يتقنها بعض ولكن الحاجة شديدة الى تفسير بعض الايات فاقترح عليه رشيد أن يقرأ درسا فى التفسير واكثر عليه القول فى ذلك فى زيارته التالية.

درس التفسير:

فوافق الامام وبدأ الدرس فى غزة المحرم سنة 1317هجريا وانتهى منه فى منتصف المحرم سنة 1323هجريا عندالتفسير قوله <وكان الله بكل شىء محيطا> ومن الاية 125 من النساء وتقدم طريقته فى ذلك ولم يتوقف التفسير حتى يموت الامام فواصل السيد رشيد التفسير من حيث توقف استاذه .

منهجه فى التفسير:

ويصف طريقته بعد وفاة أستاذه فى التفسير فيقول "هذا واننى لما استقللت بالعمل بعد وفاته خالفت منهجه رحمه الله تعالى بالتوسع فيما يتعلق بالآية من السنة الصحيحة سواء كان فى تفسيرا لها أو فى حكمها وفى تحقيق بعض المفردات او الجمل اللغوية والمسائل الخلافية بين العلماء وفى الاكثار من شواهد الآيات فى السور المختلفة وفى بعض الاستطرادات لتحقيق مسائل تشتد حاجة المسلمين إلى تحقيقها".
كانت تلك طريقته فى التفسير بعد وفاة استاذه واكمله الى الآية 101 من سورة يوسف وطبع الجزء الثانى عشر والاخير من المنار الى نهاية الآية 53 من سورة يوسف أما الباقى من السورة فاكمله الاستاذ بهجت البيطار وطبعه باسم رشيد رضا فى كتاب المستقبل يشمل السورة كاملة.

تابعوا معنا...

<!-- / message -->
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 07-08-07, 04:52 AM
منة الرحمن منة الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 10
افتراضي

جريدة المنار:

كان من اغراض السيد رشيد الباعثة له على الانتقال من الشام الى مصر انشاء صحيفة اصلاحية الا انه احب اخذ موافقة استاذه اولا فستشاره فى 6 شعبان 1315 هجريا وبعد نقاش وحوار وافق الاستاذ بعد ان اقترح ثلاثة امور:
1- ان لا يتحيز لحزب من الاحزاب.
2- ان لايرد على جريدة من الجرائد التى تتعرض له بذم او انتقاد.
3-ان لا يخدم افكار احد من الكبراء.
ثم شاوره فى اختيار اسم لها وعرض عليه مجموعة من الاسماء فأختار أسم المنار وصدر العدد الأول فى22 شوال 1315هجريا 17 مارس 1898ميلاديا وأعلنت فيه اغراضها وهى نشر الاصلاحات الاجتماعية والدينية والاقتصادية واقامة الحجة على ان الاسلام باعتباره نظاما دينيا لا يتنافر مع الظروف الحاضرة وإن غاية رشيد من انشاء المنار مواصلة السير على منهج العروة الوثقى.
وآخر ما طبع من المنار الجزء الثانى من المجلد الخامس والثلاثين فى 29 ربيع ثانى 1354ه/1935م.
وبذل الامام وسعه فى بثها وانتشارها فكان يثنى عليها فى مجالسه ويتحدث عنها وكأنه صاحبها وبالمقابل كانت الصحيفة سبب شهرة الاستاذ وبث آرئه وأفكاره وتفسيره ولمس الاستاذ الامام ذلك عندما زار تونس والجزائر.

الاصلاح:

جعل السيد رشيد رضا صحفيته منبرا للاصلاح ونشر فيها مقالات استاذه الاصلاحية وكتب بنفسه مقالات أخرى واستكتب العماء والأدباءالذين يشاركونهم المهنة.
واشتهر اسم السيد رشيد رضا ليس فى العالم العربى فحسب بل وفى العالم الاسلامى وبلاد اورو با فراسله العلماء والجمعيات والافراد والمستشرقون وكلهم يشيد بالمنار.

البدع:

فقويت الحاجة الى نشر الاصلاح فحذر من البدع والخرافات السائدة فى المجتمع و بين ان الاسلام برىء منها وحمل العلماء مسؤولية انتشارها ووجوب قلعها من جذورها وبين ان العلماء والحكام بمنزلة العقل المدبر والروح المفكر من الانسان وان صلاح حالهما يصلح حال الأمة وان العلماء هم القائمون على الطب الروحانى الذى هو تهذيب الاخلاق وتقويم العادات وبين لهم الطريق الى ذلك بأنها طريقة الوعظ والتعليم بالخطابة من على المنابر وفى امكان البدع نفسها وتحمل المشاق المترتبة على ذلك مع تحلى الدعاة بالأخلاق الفاضلة والآداب الاسلامية السامية.

التربية والتعليم:

وواصل السيد رشيد فى صحفيته دعوة استاذه الى اصلاح التربية والتعليم فحذر الراغبين فى اصلاح التربية والتعليم من تقليد المدارس الحكومية السائدة اذ أن هدف تلك المدارس اعداد تلاميذها للوظائف"ومن يرمى بتعليمه إلى هذا الغرض فهو خاسر...وأجدر بتعليم هذا شأنه أن يسعى فى ازالته"وبين الفنون التى يجب ادخالها فى ميدان التربية والتعليم لمسايرة ركب العلم والعرفان وهى علم اصول الدين وتهذيب الاخلاق وفقه الحلال والحرام والعبادات والاجتماع وتقويم البلدان والتاريخ والاقتصاد وتدبير المنزل والحساب والصحة وعلم لغة البلاد والخط ودعا الناس الى انشاء المدارس بأنفسهم لآن المدارس الحكومية فى عهده خاضعة للاستعمار مع انتشار المدارس التبشيرية


تابعوا معنا..............

<!-- / message -->
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 07-08-07, 04:53 AM
منة الرحمن منة الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 10
افتراضي

معهد الدعوة والارشاد:

حينما اشتدت الحاجة الى دعاة على قدر كبير من الوعى والقدرة على الاصلاح وردت اليه كتب من اطراف العالم الاسلامى تطلب منه بذل العون والمساعدة لهن ضد الارساليات التبشيرية التى اغرقت البلاد بمبشريها ومدارسها فرأى السيد رشيد ان من الواجب انشاء مدرسة لتخريج الدعاة وارسالهم الى تلك الاقطار.فكتب فى المنار عن ذلك ولم يكتف بالمقالات فزار الآستانة وحصل على الموافقة على ذلك وافتتحت فى ربيع الاول سنة 1330هجريا وكانت تعطى الطالب شهادة مرشد بعد ثلاث سنوات تؤهله للدعوة والارشاد بين المسلمين أما اذ واصل سنوات ثلاث اخرى فيصبح داعيا من الدعاة لغير المسلمين للدخول فى الاسلام وكان لهذ المدرسة أثر كبير فى اعداد الدعاة.

اصلاح الازهر:

وسار على نهج استاذه فى اصلاح الازهر وكتب كثيرا من الانتقادات والآراء وزاد نشاطه وحماسه بعد استقالة استاذه ووفاته إذ أحس ان عليه العبء الأكبر بعد ذلك وكان يلقى من المشاق الكثير وكان خصومه اكثر من خصوم استاذه اذ ان خصوم استاذه خصوم له بالتبع ويفوقه بخصومه هو فاضطر الى تأليف كتاب عت "الازهر والمنار"سنة 1352هجريا شرح فيه آراءه وخلاصة تجاربه فى هذا الميدان وما اعترضه من عقبات.

مطبعة المنار:

وكان السيد قد انشأ للمنار مطبعة خاصة بعد ان كانت تطبع فى المطابع التجارية ولم تقتصر تلك المطبعة على طبع المنار فحسب بل كانت تطبع الكتب الاسلامية.

فى السياسة:

كتب السيد رشيد مقدمة العدد الاول ونقد عليه استاذه فيها تدخله فى السياسة وبيام ما للأمة على الامام وما للامام على الامة ...وحذره الخوض من الخوض فى السياسة والتدخل فيها وكان السيد يمتثل أمر استاذه.
وفى ذلك الوقت كان عبد الرحمن الكواكبى طليقا يكتب فى السياسة ما يشاء والف"طبائع الاستبداد" و"أم القرى"فساعد على ترويج المنار.
وظل رشيد يجد من استاذه كابحا لجماحه كلما هم بالانطلاق نحو معترك السياسة ولما توفى الاستاذ دخل السيد رشيد ميدان السياسة جهارا فنقد الدولة العثمانية وانشأ مع العثمانيين المقيمين فى القاهرة"جمعية الشورى العثمانية فأقلق مضاجع السلطة الى ان وقع الانقلاب العثمانى وكان رشيد من الساعين الى هذا الانقلاب بالخفاء.
وحينما احتلت ايطاليا طرابلس الغرب كتب عشر مقالات بعنوان المسألة الشرقية حذر فيها من الخطر الذى يحدق بالعالمين الاسلامى والعربى. ولما نشبت الحرب العالمية الأولى حاول الانجليز استمالته اليهم ولما لم يروا منه ذلك صار تحت مراقبتهم.
ونشط فى ابداء آرائه السياسية فى جميع الاحداث فى تلك الفترة وما بعدها وكان له مشاركة فى محاربة الصهيونية وسعيها الى الاستيلاء على فلسطين فاشتركفى المؤتمر السورى الفلسطينى فى جنيف سنة 1921 م ووقع الاختيار عليه ليكون نائبا لرئيس المؤتمر وكتب سلسلة من المقالات عن ثورة فلسطين اسبابها نتائجها وحقائق فى بيان حال اليهود والانجليز والعرب.

مؤلفاته
:

وكان له نصيب كبير فى الكتابة والتأليف حتى قال عنه شكيب ارسلان "ولم أكن ارى فى عصرنا هذا اصبر على الكتاب واجلد على الشغل واسيل قلما واسرع خاطرا من الشيخ رشيد فلو وزعنا ما كتبه بقلمه وبخط بنانه فى حياته على خمسين كاتب لاصاب كلا منهم قسط يجدر بأن يجعله فى وصف المؤلفين العاملين"ومن الصعب حصر مقلاته وكتباته الصحفية ومؤلفاته العلمية ونكتفى بذكر ابزها:
1)الحكمة الشرعية فى محاكمة القادرية والرفاعية وهو اول مؤلفاته دونه اثناء طلبه العلم فى الشام.
2)مجلة المنار وسبق الحديث عنها.
3)تاريخ الاستاذ الامام فى ثلاثة مجلدات وهو اوسع ترجمة للامام محمد عبده.
4)نداء للجنس اللطيف.
5)الوحى المحمدى.
6)المنار والأزهر.
7)ذكرى المولد النبوى.
8)الوحدة الاسلامية.
9)يسر الاسلام.
10)الخلافة.
11)الوهابيون والحجاز.
12)السنة والشيعة أو الوهابية والرافضة.
13)مناسك الحج.
14)تفسير المنار.
15)الربا والمعاملات فى الاسلام.
16)مساواة الرجل بالمرأة.
17)رسالة فى ابى حامد الغزالى.
18)المقصورة الرشيدية.
19)شبهات النصارى وحجج الاسلام.
20)خلاصة السيرة المحمدية.
21)تفسير الفاتحة وست سور من خواتيم القرآن.
22)انجيل برنابا.
23)المسلمون والقبط.
24)عقيدة الصلب والفداء.
25)محاورات المصلح والمقلد.
26)فتاوى السيد رشيد رضا.
27)ترجمة القرآن

وكنات تلك مؤلفاته المطبوعة بالاضافة الى العديد من المقالات الصحفية والرسائل بينه وبين العلماء نذكر لذلك مثلا رسائله الى شكيب ارسلان التى بلغت نحو مائتى رسالة منها ما يتجاوز عشر صفحات.

وفاته:

خرج السيد رشيد رضا يوم الخميس 23 جمادى الأولى1354ه 22اغسطس 1935م لوداع الامير سعود بن عبد العزيز فى السويسواثناءعودته بالسيارة وقبل وصوله مصر الجديدة كان منصرفا لقراءة القرآن وما زال يقرأ حتى اصابه دوار من ارتجاج السيارة وتقيأ ثم عاد إلى القرآن يقرأه ثم أتكا على ظهره فى السيارة وقد فاضت روحه فى منصف الساعة الثانية من بعد ظهر هذا اليوم ودفن رحمه الله فى قرافة المجاورين فى قبر بجوار استاذه محمد عبده.

<!-- / message -->
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 07-08-07, 04:54 AM
منة الرحمن منة الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 10
افتراضي

سلفيته:
واحسب ان الحديث عن السيد رشيد رضا لا يتم الا بالحديث عن سلفيته ،كيف لا وهى الصورة التى رسخت فى اذهان الناس عنه.

ولعل الحديث عن مثل هذه السمة البارزة فى شخصية السيد رشيد يطرح سؤالا عريضا عن كيفية جمع السيد رشيد لصفة السلفية مع انتمائه الى المدرسة العقلية الحديثة وهم الى المعتزلة اقرب منهم الى السلف.

الحق ان السيد رشيد –هذا حسب اعتقادى- بد ايتحول تدريجيا من منهج المدرسة العقلية الحديثة الى المدرسة الى منهج السلف ولعل بداية هذا التحول تعقب وفاة استاذه محمد عبده.

وهو وان لم تحولا كاملا الا أنه كان فى ازدياد الى ان ادركته الوفاة وتبدوا مظاهر هذا التحول عن سيرة سلفه التى ساروا عليها فيما يلى:-

أولا: منهجه فى التفسير

فقد نص تفسيره على انه خالف منهج استاذه بالتوسع فيما يتعلق بالآية من السنة الصحيحة سواء كان تفسيرا لها أو فى حكمها وفى تحقيق بعض المفردات أوالجمل الغوية والمسائل الخلافية بين العلماء ،وفى الأكثار من شواهد الآيات فى السور المختلفة وفى بعض الاستطرادات لتحقيق مسائل تشتد حاجة المسلمين الى تحقيقها بما يثبتهم بهداية دينهم فى هذا العصر أو يقوى حجتهم على خصومه من الكفار والمبتدعة أو يحل بعض المشكلات الى اعياحلها بما يطمئن به القلب وتسكن إليه النفس.

ثانيا: عنايته بكتب السلف وطبعها فلى مطبعة المنار وذلك بطبع كتب ابن تيمية وابن القيم والشيخ محمد بن عبد الوهاب ونحوهم وهو امر اشتهر به السيد رشيد والمنار حتى سماه خصومه بالوهابى.

وبذل جهدا كبيرا فى الدفاع عن العقيدة المتمثلة فى دعوة الشيخ محمد عبد الوهاب فكتب مقالات عديدة فى الدفاع عنها بل تجاوز هذاالى تأليف كتاب:


1- السنةوالشيعة أو الوهابية والرافضة (رد فيه على خصوم دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب من الشيعة والرافضة).
2- الوهابيون والحجاز(وهو مجموعة مقالات كتبها حينما هاجم خصوم دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الحركة الإصلاحية ووصفوها بالإبتداع والخروج عن الاسلام،شرح فيها حركة الشيخ محمد بن عبد الواهاب ومبادئها واهدافها وحالة اتباعها فى عصره وانهم لايرجى غيرهم فى اعادة ما للمسلمين من عزة ومجد.
ونشاطه فى طبع كتب السلف وتحقيقها والتعليق عليها بما يوضحها ويجلوها للناس أمر لايخفى،وكان لها الأثر الكبير فى تحوله الى مذهب السلف وتأثره بهم عن طريق كتبهم .


ثالثا: الخصومة بينه وبين اتباع المدرسة العقلية الحديثة من تلاميذ الشيخ محمد عبده فقد ادركوا تحوله عن منهج شيخه وجرت بينه وبينهم مناقشات حادة فى الصحف كثيرا ما هاجموه وهاجموا آراءه الجديدة ومن هؤلاء الاستاذ محمد حسين هيكل رئيس تحرير جريدة السياسة المصرية فقد فتح مجلته للهجوم على السيد رشيد رضا ،ويذكر السيد رشيد ان السبب فى ذلك هو وقوفه ضد على عبد الرازق وكتاب (الاسلام واصول الحكم)الذى انكر فيه التشريع الاسلامى من اساسه.

ومن هؤلاء الشيخ عبد العزيز جاويش والاستاذ محمد فريد وجدى فقد حاربوه على صفحات مجلتهم (العلم)الناطقة بإسم الحزب الوطنى ووصفوا جمعية الدعوة والإرشاد ومدرستها التى يقوم السيد رشيد رضا برئاستها بأنها تعمل لاسقاط الخلافة العثمانية وانشاء خلافة عربية ،وهم يقصدون بهذا ان تطع الدولة العثمانية عنها معونتها وتغلق ابوابها ويخسر السيد رشيد بابا من ابواب الاصلاح التى افتتحها ورد السيد رشيد على هذا وبادر الى اعلان نظام جمعية الدعوة والارشاد بكل وضوح.

ولم يكن هؤلاء وحدهم خصومه بل كان منهم كل من يحارب الاسلام فضلا عن الدعوة السلفية اذكر من هؤلاء سلامة موسى الذى حمل على رشيد رضا حملة قوية حتى قال "ان بلدة طرابسل الشام صدرت الى مصر فى تاريخها الحديث نكبتين: أولهما الطاعون وثانيهما الشيخ رشيد رضا".

ومع ان الخصومة بينه وبين الاستاذ هيكل والشيخ جاويش لم تمتد طويلا فقد انتهت بالمصالحة والتراضى الا أن هذا يرجع الى سماحة السيد رشيد رضا ولين جانبه وتناسيه لاخطأئهم بل كان سريع التأثر اذا ذكروا بعد موتهم عنده ولما مات جاويش كتب عنه السيد رشيد رضا فى مجلة المنار ومدحه ورثاه.

رابعا: ان علاقة السيد رشيد بالانجليز لم تكن كعلاقة الافغانى وعبده المريبة بهم فقد كان السيد رشيد يعلن حربه للاستعمار بجميع اشكاله الانجليزى والفرنسى والايطالى .

ولم تكن له علاقة وطيدة مع رجال الانكليز بل لم تربطه اى علاقة وطيدة مع اى انجليزى الا مستر متشل انس الذى وصفه السيد رشيد بأنه كان من خيار الانكليز،الذين تقلدوا بعض اعمال الحكومة بمصر.

وكثيرا ما حذر السيد رشيد المسلمين من مخططات الانجليز وفضح اسليبهم ووصفهم بانهم اعداء الخلافة الاسلامية والعرب معا،وانهم الذين يحاربون دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ويساعدون خصومهم بالمال والعتاد ويذكر موانع انتشار دعوة الشيخ محمد عبد الوهاب بأنها الدولة العثمانية ومحمد على باشا ودولة الدسائس الشيطانية ويقصد بها يربطانيا.

أما الاستعمار الايطالى فقد كتب عنه حينما احتلت ايطاليا طرابلس الغرب عشر مقالات بعنوان المسألة الشرقية حذر فيها من الخطر الذى يحدق بالعالمين الاسلامى والعربى حتى اضطر وكلاء الدول الأوربية فى مصر الى الاتجاء الى المعتمد البريطانى فى مصر ليوقف هذه المقالات ويحول دون انتشارها بين الامة العربية.

أما الاستعمار الفرنسى فقد كان له نشاط كبير فى كفاحه ومهاجمة سياسته الرامية الى تنصير المسلمين ونقد الازهرفى عدم اصداره احتجاجا على فرنسا بهذا المعنى وكان كفاحه وحربه للاستعمار الفرنسى كبيرا ليس هذا مكان استقصائه.

ومن هنا ندرك انه خالف منهج الافغانى وعبده فى حرب الاستعمار فهما لم يشيرا فى مجلتهما العروة الوثقى الى غير الاستعمار الانجليزى –كما مر- مع علاقتهم المريبة بهم.


أما هو فقد كان حربه صريحا ومتنوعا للاستعمار بجميع اشكاله والوانه .


خامسا: انه لم يدخل الماسونية بل كان يحذر منها ومن الانتساب اليها ومن رواجهل بين المسلمين وكان إذا عاب أحد عنده الافغانى أو محمد عبده بدخول الماسونية اكتفى بقوله"نعم هما داخلان فى الماسونيةولكن أنا لم ادخل فيها".


سادسا: ثم حربه لجمعية الاتحاد والترقى التى خلعت السلطان عبد الحميد بعد ما تكشفت له اهدافها التى ترمى اليها من القضاء على الخلافة الاسلامية وتأسفه على الخلافة الاسلامية ووصفه لجمعية الاتحاد والترقى بأنها جمعية الحمرين الدم والذهب ووصف مصطفى كمال اتاتورك بالالحاد والمروق من الدين الاسلامى وأخذ يدعوا بعد هذا بشده الى اعادة الخلافة الاسلامية وألف فى ذلك كتابه (الخلافة أو الامامة العظمى)ولم يكتف بالكتابة بل كان له نشاط عملى ودعا الى عقد مؤتمر للخلافة فى مصر عام 1343هجريا وتم انعقاد المؤتمرولم تكن له نتيجة مشجعة

ومن هذا ندرك مدى مخالفة السيد رشيد رضا لسيرة استاذه الافغانى ومحمدعبده ولم يكن هذا التحول فجائيا بل كان التدرج واضحا فى سيره فقد كان يزداد تقربا الى منهج السلف كما امتد به العمر الى ان توفاه الله.
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 26-04-08, 09:55 AM
حافظ محمد ابراهيم حافظ محمد ابراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-03-07
المشاركات: 31
افتراضي

جزاكم الله أحسن الجزاء
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 23-06-08, 01:44 AM
ماجد المسلم ماجد المسلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-12-05
المشاركات: 628
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا اخوة من يصور لنا الكتابين التي كتبها الشيخ محمد رشيد رضا عن دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب

الوهابيون والحجاز.

السنة والشيعة أو الوهابية والرافضة

الشيخ رحمه الله من الذين أنصفوا الدعوة السلفية (الوهابية) ولذلك الكتابين مهمين جداً

جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 23-06-08, 09:59 AM
راشد بن عبد الرحمن البداح راشد بن عبد الرحمن البداح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
المشاركات: 695
افتراضي

أخي أبو يعلى:
بارك الله فيك، فلقد أعطيتنا كنزا نادرا لا يسعني مكافأة له إلا أن أدعو الله عز وجل أن يغفر لك ذنوبك ويدخلك الجنة
__________________
• قال بعض السلف:"الَّتقيُّ:وقتُ الراحة له طاعة، ووقت الطاعة له راحة"
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 07-11-09, 12:42 PM
ابو اسحاق فيصل الاحمداني ابو اسحاق فيصل الاحمداني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 154
افتراضي رد: حمل الآن أعداد مجلة المنار للشيخ السيد رشيد رضا الحسيني رحمه الله (وورد)

بارك الله فيك اخي الفاضل ابو يعلى و جزاك الله كل خير
والله انه لخير كبير وعلم جم
__________________
قال عمر رضي الله عنه:
لا عذر لاحد في ضلالة ركبها حسبها هدى ولا في هدى تركه حسبه ضلالا فقد بينت الامور وثبتت الحجة وانقطع العذر
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 15-12-09, 10:41 AM
شتا العربي شتا العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 2,796
افتراضي رد: حمل الآن أعداد مجلة المنار للشيخ السيد رشيد رضا الحسيني رحمه الله (وورد)

وأين أجد فتاوى محمد رشيد رضا؟
وجزاكم الله خيرا وبارك فيكم
__________________
حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
الإمام القحطاني في «النونية»
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:57 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.