ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-02-06, 07:47 PM
سعيد السلفي سعيد السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-09-04
المشاركات: 184
افتراضي هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر في نقض الوضوء من عدمه و ما حدود الدبر

السلام عليكم

هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر علي الخلاف بين اهل العلم بين النقض مطلقا او عدم النقض مطلقا او التفريق بين المس بشهوة او لا و بين ترجيح شيخ الاسلام ان الامر للاستحباب


و هل الدبر هي حلقة الدبر فقط ام كل الاليتين من الدبر؟


ارجو الافادة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-02-06, 05:16 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

قال النووي في المجموع 2/45
وإن مس حلقة الدبر انتقض وضوءه وحكى ابن القاص قولا أنه لا ينقض وهو غير مشهور ووجهه أنه لا يلتذ بمسه والدليل على أنه ينقض أنه أحد السبيلين فأشبه القبل وإن انسد المخرج المعتاد وانفتح دون المعدة مخرج فمسه ففيه وجهان أحدهما لا ينقض لأنه ليس بفرج والثاني ينقض لأنه سبيل للحدث فأشبه الفرج .

وفي المغني لابن قدامة 1/118
فصل فأما مس حلقة الدبر :
فعنه [الإمام أحمد] روايتان أيضا إحداهما لا ينقض الوضوء وهو مذهب مالك قال الخلال العمل والأشيع في قوله وحجته أنه لا يتوضأ من مس الدبر لأن المشهور من الحديث من مس ذكره فليتوضأ وهذا ليس في معناه لأنه لا يقصد مسه ولا يفضي إلى خروج خارج
والثانية ينقض نقلها أبو داود وهو مذهب عطاء والزهري والشافعي لعموم قوله من مس فرجه فليتوضأ ولأنه أحد الفرجين أشبه الذكر .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-02-06, 06:31 AM
أبو إسحاق الأسيف أبو إسحاق الأسيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-06
المشاركات: 587
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد السلفي
و هل الدبر هي حلقة الدبر فقط ام كل الاليتين من الدبر؟
ما الجواب على سؤال الأخ سعيد؟
وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-02-06, 04:17 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

الأليتان ليست من الدبر .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-02-06, 04:55 PM
أبو إسحاق الأسيف أبو إسحاق الأسيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-06
المشاركات: 587
افتراضي

جزاك الله خيرا أخى عبد الرحمن زادك الله علما نافعا و أدخلك الفردوس الأعلى.
ولكن ما الدليل على أن الأليتان ليست من الدبر؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-02-06, 05:58 PM
أبو المنهال الأبيضي أبو المنهال الأبيضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-03
الدولة: الإسكندرية .
المشاركات: 1,205
افتراضي

اللغة العربية .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-02-06, 06:44 PM
أبوصالح الكويتي أبوصالح الكويتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
المشاركات: 29
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اني ارى الموضوع المثار حساس نوع ما و انه يخدش الحياء العام فيا ليت لو تتم مناقشة الموضوع بالكتمان

و الله اعلم
__________________
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "من كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25-02-06, 08:23 PM
ابو عبدالعزيز 1 ابو عبدالعزيز 1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-04
المشاركات: 87
افتراضي

اخالفك يا ابا صالح الكويتي ، فالدين ليس فيه حياء ، خاصة في مثل هذه المواضيع الحساسة والهامة في نفس الوقت ، فجزى الله السائل والمجيب ، ونفع الله بالجميع 0

ويا حبذا لو ان الأخوة من امثال الشيخ عبدالرحمن السديس ...وغيره - من الأخوة الأفاضل - يبحثوا اكثر على الراجح في هذه المسألة ، مع ذكر وجه الرجحان للفائدة 0

وفقه الله الجميع لما يحبه ويرضاه
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-02-06, 08:28 PM
أبوصالح الكويتي أبوصالح الكويتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
المشاركات: 29
افتراضي

اترك الموضوع لاهل العلم ليبينوا فيه

و الله اعلم
__________________
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "من كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-02-06, 10:14 PM
سعيد السلفي سعيد السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-09-04
المشاركات: 184
افتراضي

جزي الله خيرا شيخنا عبد الرحمن السديس

و جزي الله خيرا كل من شارك

لي ملاحظتان

الاولي علي الاخ ابو صالح الكويتي

فانا اخالفه في الراي و لا بد من بحث هذه المسائل فهي من الدين و لا شك و لا حرج في الدين


الثانية

للاخ الفاضل ابو عبد العزيز 1

جملة ((فالدين ليس فيه حياء)) خطا كبير و لا شك

كيف ليس فيه حياء و الحياء شعبة من الايمان؟

افهم مقصدك لكن الصواب ان نقول لا حرج في الدين


ننتظر مشاركات باقي مشائخنا في هذه المسالة
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25-02-06, 10:23 PM
أبو إسحاق الأسيف أبو إسحاق الأسيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-06
المشاركات: 587
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبدالعزيز 1
اخالفك يا ابا صالح الكويتي ، فالدين ليس فيه حياء ،
أخالفك أخى الحبيب فى هذه المقولة فالدين كله حياء .
و معك أخى الكريم فى أنه لا ينبغى ألا نستحى من أن نتكلم فى ذلك فنحن الان نتكلم عن حكم شرعى ولا يوجد إن شاء الله ما يخدش الحياء.
وما الفائدة أخى أبا صالح الكويتى من الكتمان وعدم نشر العلم فى مثل هذه الأمور مع احترامى لشعورك بالحياء ولكن يجب أخى الكريم عدم أخذ الأمور بالعواطف فقط.
وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26-02-06, 01:48 AM
صلاح الدين الشريف صلاح الدين الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-05
المشاركات: 611
افتراضي

الحمد لله
بارك الله في الإخوة وجزاهم خيراً
نعم الدين كله حياء ، والحياء من الإيمان .
وكذلك الحياء لا يمنع من التفقه في الدين.
وانظر إلى فقه البخاري رحمه الله في إختيار الترجمة في كتاب العلم من صحيحه :

باب الحياء في العلم
وقال مجاهدُ : " لا يتعلم العلم مستحيً ولا مستكبر ".
وقالت عائشة : نعم النساء نساء الأنصار لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين .
ثم ذكرهذا الحديث :
130 ـ حدثنا محمد بن سلام ، قال : أخبرنا أبو معاوية ، قال : حدثنا هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن زينب ابنة أم سلمة ، عن أم سلمة قالت : جاءت أم سليم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت :
يا رسول الله إن الله لا يستحيي من الحق ، فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت ؟.
قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا رأت الماء " فغطت أم سلمة ، تعني وجهها ، وقالت :
يا رسول الله أوتحتلم المرأة ؟
قال : " نعم ، تربت يمينك ، فبم يشبهها ولدها ".
__________________
رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إذْ هَدَ يتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إنَّكَ أنْتَ الْوَهَّابُ
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26-02-06, 06:00 AM
أبوصالح الكويتي أبوصالح الكويتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
المشاركات: 29
افتراضي

جزاكم الله خيرا على هذه المشاركات القيمة

و اسأل الله ان يجعلنا ممن يسمعون الكلام فيتبعون احسنه

و اسأل الله ان يرينا الحق حقا و يرزقنا اتباعه و ان يرينا الباطل باطلا و يرزقنا اجتنابه

فيا اخواني الاعزاء اتفق معكم تماما بانه لا حرج في الدين و اتفق معكم ايضا بان الحياء لا يجب ان يمنع من التعلم

و يا اخواني الكرام هذا الملتقى عام و مفتوح يدخله اهل العلم و اهل الجهل و يدخله الرجال و النساء و يدخله الكبير و الصغير

و اني خفت بان يأخذ هذا الكلام الاطفال فيأخذوا البذاءة في الكلام

او ياخذ هذا الكلام اهل البدع و يروجونه بطريقتهم ليشهروا بنا بين الناس

او ياتي اللاعبون و المستهزؤن و يثيروا قضايا قليلة الادب بحجة لا حرج في الدين

و يجب علينا المراعاة بان هذا الموقع مثل ما ذكرت يدخله جميع الناس اي فيه{ اختلاط } بين الرجال و النساء بخلاف ما يكون في المحاضرات و حلقات الدراسية

و ممكن ان يدخل هذا الموقع الاب مع بنته او الام مع ابنه او الاخ مع اخته فيتفاجؤن بمثل هذه المواضيع فيكون اثر ذلك كبير في نفوسهم

واذا كان الموقع مقتصر على الرجال وحدهم او النساء و حدهم فهنا لاحرج

وكذلك الكتمان الذي قصدته هو ليس كتمان العلم بل اني قصدت الكتمان بمعنى ان يكون الكلام بين بعضكم و هذا واضح من سياق كلامي

واني ارى ان يتدخل في الموضوع امشايخ لكي يوضحوا الكلام اكثر ..والله وراء القصد

و الله اعلم

اخوكم في الله ابو صالح
__________________
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "من كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26-02-06, 07:11 AM
أبو إسحاق الأسيف أبو إسحاق الأسيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-06
المشاركات: 587
افتراضي

أخى الكريم أبا صالح الكويتى أنا فى الحقيقة لا أجد أى مبرر مما قلت لكى نجعل الموضوع محل نقاش داخلى بين طلبة العلم كما أننا يا أخى الكريم كما قلت لك نتحدث عن حكم شرعى .
كما أننا نجد العلماء فى كتبهم يتكلمون عن مثل هذا الأمور بل وأخص من ذلك_ لأن هذه أحكام شرعية سوف يحاسب الإنسان عليها _ولا تمنعهم بعض المبررات التى ذكرتها عن الكلام فى تلك الأمور مع أن تلك الكتب يمكن أن يتطلع عليها الذين ذكرتهم انفا.
فلتعتبر أخى الكريم أن هذا الملتقى المبارك كأنه كتاب شرعى.
كما أننا عندما نتحدث فنحن بفضل الله تعالى نلتزم غاية الأدب فما الذى يأخذ علينا .
فأنا فى الحقيقة لا أرى أى معنى أن يكون النقاش داخلى بين الطلبة و أعتبره نوع من الكتمان _أى كتمان العلم_ فأنا لم فهمك أخى الكريم خطأ ولكنى أعتبره كتمان .
وأنا أرجوا أن يتدخل المشايخ ويعلقوا على هذا مع أنى أرى أننا حدنا عن الموضوع .
وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26-02-06, 07:18 AM
أبوصالح الكويتي أبوصالح الكويتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
المشاركات: 29
افتراضي

وانا مثلك اخي الكريم ابو اسحاق الرازي ارى ان الموضوع اخذ اكثر من حظه

وما ذكرته كان لقلة معرفتي وكان مجرد راي

واردت توضيحه لا اكثر

والله اعلم
__________________
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "من كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 26-02-06, 01:15 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

لا شك أن الحياء محمود مطلقا ؛ إلا في طلب العلم فلا ينبغي أن يمنعك الحياء عن السؤال في شيء أبدا .
وأنت ترى أن الصحابة ، ونساءهم سألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن أشياء كثيرة كمس الذكر ، ودم الحيض ، والاحتلام .. وغيرها ، وبعضها في مجمع من الناس.

أعود للمسألة الفقهية :
فالأحاديث الواردة في المسألة بعضها بلفظ مس " الذكر " وبعضها " الفرج ".
وهذه الأحاديث هي عمدة الفقهاء في المسالة ، و بعض النظر الآن عن صحة الأحاديث من ضعفها = تجدها جميعا لم تخرج عن لفظ : (الذكر ) و (الفرج) والذكر معروف ، والفرج يتناوله ، ويتناول حلقة الدبر ، ومن ثَمَّ قال بعض الفقهاء بنقض الوضوء من مس حلقة الدبر .
أما الأليتان فلا يشملهما اللفظ ، ولذا لا أعلم أن أحدا من الفقهاء قال بالوضوء من مس الألية .
وأما الراجح الذي طلبة الأخ أبو عبد العزيز فلعله يطلب في قول محققي العلماء .
فترجيح صغار طلب العلم لا فائدة فيه ، وفق الله الجميع .

ومن أوسع من رأيته تكلم على هذه المسألة الإمام ابن دقيق العيد في كتابه العظيم
" الإلمام في معرفة أحاديث الأحكام " 2/269-330 .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 26-02-06, 05:17 PM
أبو إسحاق الأسيف أبو إسحاق الأسيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-06
المشاركات: 587
افتراضي

جزاك الله خير الجزاء يا شيخ عبد الرحمن .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 26-02-06, 05:44 PM
ابو عبدالعزيز 1 ابو عبدالعزيز 1 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-04
المشاركات: 87
افتراضي

نشكر جميع الأخوة على هذه المشاركة ، واسأل الله ان تكون _لهم ولنا_ عونا على تعلم الحق والعمل به وتعليمه ، انه ولي ذلك والقادر عليه 0

ونرجو من الشيخ عبدالرحمن - غفر الله له - اذا امكن - وتيسر - نقل كلام ابن دقيق العيد لتتميم الفائدة ،ولعدم وجود الكتاب عندي ، شاكرين له حسن تعاونه معنا 0

وبارك الله افي الجميع
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 26-02-06, 06:17 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,692
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبدالعزيز 1
ونرجو من الشيخ عبدالرحمن - غفر الله له - اذا امكن - وتيسر - نقل كلام ابن دقيق العيد لتتميم الفائدة ،ولعدم وجود الكتاب عندي ، شاكرين له حسن تعاونه معنا 0
وبارك الله افي الجميع
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس
ومن أوسع من رأيته تكلم على هذه المسألة الإمام ابن دقيق العيد في كتابه العظيم
" الإلمام في معرفة أحاديث الأحكام " 2/269-330 .
جزاكم الله خيرا

كلامه رحمه الله في أكثر من ستين صفحة فيصعب نقله ، ولعل الله ييسر لك الكتاب.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 27-02-06, 12:06 AM
أبوصالح الكويتي أبوصالح الكويتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
المشاركات: 29
افتراضي

جزاك الله خيرا على هذا التوضيح اخ عبدالرحمن السديس


وباركالله فيكم الاخوة المشاركين على هذه النصائح و التوضيحات القيمة
__________________
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "من كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن باللّه واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت".
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 13-04-11, 05:15 PM
أبو البراء أبو البراء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-03
المشاركات: 141
افتراضي رد: هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر في نقض الوضوء من عدمه و ما حدود الدبر

وجدت هذا المبحث المختصر أضعه بين أيديكم من باب إثراء الموضوع وهذا لايعني موافقة أو مخالفة الباحث :
إتحاف أهل النظر بالبراءة من الوضوء من مس الدبر (هل يتوضأ من مس الدبر )

بسم الله الرحمن الرحيم

إتحاف أهل النظر بالبراءة من الوضوء من مس الدبر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد

فقد إنتشر بين كثير من الناس القول بأن مس الدبر ينقض الوضوء وذلك لأن هذا القول المرجوح قد وجد في بعض كتب الفقهاء كالحنابلة والشافعية رحمهم الله وأخذه العامة عن علمائهم وصالحيهم ودرس في المدارس النظامية والتجارية في باب نواقض الوضوء فانتشر بين العامة وتناقلوه فيما بينهم والراجح خلاف ذلك كما سيأتي بيانه وهي مسألة خلافية بين الفقهاء رحمهم الله تعالى والحق فيها واحد لايتعدد كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم ..وإذا اجتهد الحاكم فأخطأ فدل أنه ليس كل مجتهد مصيب ...

فذكر الخلاف صاحب المغني ابن قدامة رحمه الله تعالى فقال :

وعن أحمد روايتان في مس حلقة الدبر إحداهما لاينقض الوضوء وهو مذهب مالك قلت وقول الشافعي في القديم وقول أبي حنيفة وداود .

العمل والأشيع في قوله وحجته أنه لايتوضأ من مس الدبر لأن المشهور من الحديث من مس ذكره فليتوضأ وهذا ليس في معناه لأنه لايقصد مسه ولا يفضي إلى خروج خارج

والثانية ينقض نقلها أبو داود وهو مذهب عطاء والزهري والشافعي قلت في الجديد لعموم قوله صلى الله عليه وسلم من مس فرجه فليتوضأ ولأنه أحد الفرجين أشبه الذكر .

والذي يظهر أن الوضوء من مس الدبر ليس بمأمور به لاأمر وجوب ولا أمر استحباب ووجه الدلالة على الإلزام بالوضوء من ذلك ضعيف فهي عبادة لادليل عليها فيما أحسب وبرهان ذلك وبيانه من عدة أوجه :

الوجه الأول / أن الأصل في النواقض للوضوء براءة الذمة فلا تشغل إلا بدليل شرعي بين الدلالة ولا دليل

على إيجاب الوضوء من مس الدبر وقد اختلف العلماء فيه وليس قول بعضهم بحجة على بعض إلا بدليل شرعي واضح وإلا فلا نقض ولادليل تبين معه وجه الدلالة كما سيلي .

الوجه الثاني / أن ماستدل به القائلون بالنقض من عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : من مس فرجه فليتوضأ

من أن الدبر أحد الفرجين أشبه الذكر لايصح وذلك لأمور .



الأول / ماذكره ابن حزم في المحلى من أنه لايصح تسمية الدبر فرجا قلت وهذا صحيح فقد قال الله تعالى (والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ماملكت أيديهم فإنهم غير ملومين)

فقال الطبري شيخ المفسرين كما وصفه شيخ الإسلام بن تيمية فروجهم أقبالهم (مذاكيرهم ) قلت ويدل عليه ظاهر السياق ولم أر أحدا خالف الطبري فقال فروجهم أدبارهم وأقبالهم ولقد راجعت في تفسير الآية عدة تفاسير كابن كثير والبغوي وغيرهما.فلم يقل أحد منهم يحفظون أدبارهم وأقبالهم لأن لفظ فروج شامل للقبل والدبر مع أنهم أعلم الناس بلغة العرب فلو كان معنى الفرج يشمل الدبر لذكروا ذلك .

الثاني / وقولهم فيقاس على الذكر لأنه أحد الفرجين لايصح قال بن حزم والقياس يحتاج إلى علة جامعة بين الحكمين

ولاعلة جامعة بين مس الذكر ومس الدبر فإن قيل كلاهما مخرج للنجاسة قيل لادليل على أن كون الذكر مخرج للنجاسة علة في نقض الوضوء بل الأمر بالوضوء منه عبادة غير معقولة المعنى والعبادات غير معللة فكيف يدخلها القياس .

الثالث / فإن قيل يقاس على مس الذكر في النقض بجامع أن كلا منهم يسمى فرج فيقال لايسلم أن الدبر يسمى فرجا فاثبتوا ذلك عن العرب ومن أقربهم زمنا فيما حضرني ابن حزم فقال هذا غلط .

ثم أن السعي يسمى بين الصفا والمروة يسمى طوافا قال تعالى إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما والطواف بالكعبة كذلك فلما قاس الشافعي الإضطباع في السعي على الإضطباع في الطواف لم يقبل إمام اللغة والفقه والحديث أحمد بن حنبل كما وصفه الشافعي قائلا العبادات لايدخلها القياس .ولذلك أنكر شيخ الإسلام ابن تيمية ركعتين بعد السعي قياسا عند البعض على الركعتين بعد الطواف بجامع أن كلا منهما يسمى طوافا هذا لوسلمنا بأن الدبر يسمى فرجا عند العرب وهو يحتاج إلى دليل من كلامهم في عصرمن عصور الإحتجاج باللغة عصر الجاهلية وصدر الإسلام منفصل عن القياس .سلمنا أنه وجدقائل به ولكن الأحاديث يفسربعضها بعضا فالمتبادر كما تقدم من تفسير آية سورة المؤمنون لفروجهم حافظون

الذكر وليس الدبر .كما في الوجه الرابع.

الرابع / أن المشهور من الحديث من مس ذكره فليتوضأ وأظن أني وجدت لإسحاق بن راهوية كلاما نحو هذا في مسائل الكوسج فليراجع . والأحاديث يفسر بعضها بعضا و ذكر الفرج جاء في الكتاب من قوله والذين هم لفروجهم حافظون وقد فسر الفرج شيخ المفسرين الطبري بلا مخالف فيما أعلم بالذكر (فروجهم :أقبالهم ) ولم يقل الفروج شامل للقبول والأدبار والآية سيقت للمدح بترك الزنا ولا يكون ذلك الفعل القبيح إلا بالذكر ولذلك قال إلا على أزواجهم أو ماملكت أيمانهم وهم لايطئهونهن بأدبارهم فتأمل .

الخامس / ذكر ابن أبي شبة في مصنفه(ذكر باب من كان يرى الوضوء من مس الذكر) وأورد تحته حديث من مس فرجه وهذا يعني أنه فسر الفرج بالذكر وهذا ظاهر كما تقدم دليله .

السادس / قوله في حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مرفوعا الذي قال عنه الترمذي في العلل سألت البخاري فقال هو عندي صحيح وهو قوله أيما رجل مس فرجه فليتوضأ وأيما امرأة مست فرجها فلتتوضا ففرج الرجل هنا مقابل بفرج المرأة وهو كما تقدم القبل لاالدبر.

ومانقله الشوكاني في النيل أنه يشمل الدبر والقبل يحتاج إلى دليل فابن حزم أقدم .

الوجه الثالث / أن الأمر بالوضوء من مس الذكر المقاس عليه الدبر في الأصل على الراجح للإستحباب جمعا بين النصين وهو أولى من طرح أحدهم وهو قوله من مس ذكره فليتوضأ وحديث إنما هو بضعة منك وهذا قول محمد الذهلي شيخ البخاري كما نقله الحاكم في معرفة علوم الحديث فإذا كان ذلك كذلك وصح القياس فالدبر مثله .

الوجه الرابع / وفي النهاية في غريب الحديث لأبي السعادات أعوذ بك من شر هني يعني الفرج ( 5 -277)

ولم اجد في كتب اللغة كلسان العرب الفرج بمعنى الدبر فلا أدري ماأصل هذا .قال الخطابي والزاني يزني بفرجه

قلت يعني ذكره لادبره وقال بن الجوزي في حديث إذا حاضت المرأة حرم الجحران يعني الفرج والدبر قال وهذا غلط ...إلخ ففرق بين الدبر والفرج وهو القبل .وذكر بن الجوزي في غريبه كذبت الحارقة وهي المرأة الضيقة الفرج ( قلت القبل ) لأنه مقصود بالجماع والله أعلم. فليأت من سمى الدبر فرجا ببينة من كلام العرب وإذا جاء به فقد تقدم الرد عليه من وجه آخر .

فيقال إذن والعلم عند الله على ماتقدم معنى من مس فرجه فليتوضأ أي قبله والحمدلله رب العالمين .

كتبه أبو عبدالله ماهر بن ظافر القحطاني
__________________
الحمد لله
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 28-01-13, 07:08 AM
أبو العبدين المصرى السلفي أبو العبدين المصرى السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-06-02
المشاركات: 193
افتراضي رد: هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر في نقض الوضوء من عدمه و ما حدود الدبر

الحمد لله وحده..
من الموسوعة الفقهية الكويتية..

"فَرْج"

التَّعْرِيفُ:
1 - الْفَرْجُ فِي اللُّغَةِ: اسْمٌ لِجَمْعِ سَوْآتِ الرِّجَال وَالنِّسَاءِ، وَكَذَلِكَ مِنَ الدَّوَابِّ وَنَحْوِهَا مِنَ الْخَلْقِ.
وَقَال الْفَيُّومِيُّ: الْفَرْجُ مِنَ الإِْنْسَانِ يُطْلَقُ عَلَى الْقُبُل وَالدُّبُرِ، لأَِنَّ كُل وَاحِدٍ مُنْفَرِجٌ أَيْ مُنْفَتِحٌ، وَأَكْثَرُ اسْتِعْمَالِهِ فِي الْعُرْفِ فِي الْقُبُل.
وَالْفَرْجُ أَيْضًا الْخَلَل بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ، وَالثَّغْرُ الْمَخُوفُ، وَالْعَوْرَةُ ( لسان العرب، والمصباح المنير، والمغرب، والكليات للكفوي 3 / 358 وانظر حاشية الدسوقي على الشرح الكبير 1 / 523.) .

وَاصْطِلاَحًا: قَال ابْنُ عَابِدِينَ مِنَ الْحَنَفِيَّةِ: إِنَّ الْفَرْجَ لاَ يَشْمَل الدُّبُرَ لُغَةً، وَإِنَّمَا يَشْمَلُهُ حُكْمًا، وَوَافَقَهُ عَلَى ذَلِكَ الْحَطَّابُ مِنَ الْمَالِكِيَّةِ حَيْثُ صَرَّحَ بِأَنَّ الْفَرْجَ حَيْثُ أَطْلَقَتْهُ الْعَرَبُ فَلاَ يُرِيدُونَ بِهِ إِلاَّ الْقُبُل.

وَقَال النَّوَوِيُّ: قَال أَصْحَابُنَا: الْفَرْجُ يُطْلَقُ عَلَى الْقُبُل وَالدُّبُرِ مِنَ الرَّجُل وَالْمَرْأَةِ (حاشية ابن عابدين 2 / 100، ومواهب الجليل 3 / 405، وتهذيب الأسماء واللغات 4 / 70.) .

الأْحْكَامُ الْمُتَعَلِّقَةُ بِالْفَرْجِ:
لِلْفَرْجِ - بِمَا يَشْمَل الْقُبُل وَالدُّبُرَ - أَحْكَامٌ خَاصَّةٌ فِي الْفِقْهِ الإِْسْلاَمِيِّ مِنْهَا:
.
.
.
الْوُضُوءُ مِنْ مَسِّ الْفَرْجِ:
4 - اخْتَلَفَ الْفُقَهَاءُ فِي نَقْضِ الْوُضُوءِ بِمَسِّ الْفَرْجِ.
فَذَهَبَ الْمَالِكِيَّةُ، وَالشَّافِعِيَّةُ، وَالْحَنَابِلَةُ، إِلَى أَنَّ مَسَّ الْفَرْجِ بِالْكَفِّ فِي الْجُمْلَةِ يَنْقُضُ الْوُضُوءَ، لِقَوْل النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ مَسَّ فَرْجَهُ فَلْيَتَوَضَّأْ ( حديث: " من مس فرجه فليتوضأ " أخرجه ابن ماجه (1 / 162) من حديث أم حبيبة، وصححه أبو زرعة والحاكم كما في التلخيص لابن حجر (1 / 124) ) ، وَحَدِيثِ بُسْرَةَ بِنْتِ صَفْوَانَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال: مَنْ مَسَّ ذَكَرَهُ فَلاَ يُصَل حَتَّى يَتَوَضَّأَ (حديث بسرة بنت صفوان: " من مس ذكره فلا يصل حتى يتوضأ ". أخرجه الترمذي (1 / 121) وقال: حديث حسن صحيح) وَقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِذَا أَفْضَى أَحَدُكُمْ بِيَدِهِ إِلَى فَرْجِهِ وَلَيْسَ بَيْنَهُمَا سِتْرٌ وَلاَ حِجَابٌ فَلْيَتَوَضَّأْ (حديث: " إذا أفضى أحدكم بيده على فرجه. . . ". أخرجه ابن حبان، (الإحسان 3 / 401) ، من حديث أبي هريرة، أخرجه الحاكم (1 / 138) مختصرًا وصححه.) .
وَقَدْ رُوِيَ ذَلِكَ عَنْ بِضْعَةَ عَشَرَ صَحَابِيًّا، وَهَذَا لاَ يُدْرَكُ بِالْقِيَاسِ، فَعُلِمَ أَنَّهُمْ قَالُوهُ عَنْ تَوْقِيفٍ.
وَاشْتَرَطُوا لِلنَّقْضِ عَدَمَ الْحَائِل، لِلْحَدِيثِ (مواهب الجليل 1 / 299، وحاشية الدسوقي 1 / 121، ومغني المحتاج 1 / 35، وكشاف القناع 1 / 126)
وَذَهَبَ الْحَنَفِيَّةُ إِلَى أَنَّ مَسَّ الْفَرْجِ لاَ يَنْقُضُ الْوُضُوءَ، لِمَا رَوَى طَلْقُ بْنُ عَلِيٍّ الْحَنَفِيُّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِل عَنِ الرَّجُل يَمَسُّ ذَكَرَهُ بَعْدَمَا يَتَوَضَّأُ، قَال: وَهَل هُوَ إِلاَّ مُضْغَةٌ مِنْهُ أَوْ بَضْعَةٌ مِنْهُ (حديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم: " سئل عن الرجل يمس ذكره. . . ". / 5 أخرجه أبو داود (1 / 127) والترمذي (1 / 131) والسياق لأبي داود، وصححه جماعة من العلماء كما في التلخيص لابن حجر (1 / 125) .) .
قَالُوا: لَكِنْ مَنْ مَسَّ ذَكَرَهُ يَغْسِل يَدَهُ نَدْبًا لِحَدِيثِ: مَنْ مَسَّ ذَكَرَهُ فَلْيَتَوَضَّأْ أَيْ لِيَغْسِل يَدَهُ، جَمْعًا بَيْنَهُ وَبَيْنَ قَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: هَل هُوَ إِلاَّ مُضْغَةٌ مِنْهُ ( حاشية ابن عابدين 1 / 99.) .
ثُمَّ ذَهَبَ الشَّافِعِيَّةُ وَالْحَنَابِلَةُ إِلَى أَنَّ النَّاقِضَ هُوَ مَسُّ ذَكَرِ الرَّجُل وَقُبُل الْمَرْأَةِ، وَكَذَا حَلْقَةُ الدُّبُرِ عِنْدَ الْحَنَابِلَةِ وَفِي الْجَدِيدِ عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ.
وَالْمُرَادُ بِالْفَرْجِ الَّذِي بِمَسِّهِ يَنْتَقِضُ الْوُضُوءُ عِنْدَ الْمَالِكِيَّةِ الذَّكَرُ فَقَطْ... (انتهى المقصود)

http://shamela.ws/browse.php/book-11...255#page-20252
__________________
"اذا لم يكونوا أهل الحديث هم الطائفة المنصورة فلا ادرى من هم"
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 28-01-13, 09:45 PM
سعد العروي سعد العروي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-12
المشاركات: 129
افتراضي رد: هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر في نقض الوضوء من عدمه و ما حدود الدبر

[QUOTE=سعيد السلفي;412647]السلام عليكم

هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر علي الخلاف بين اهل العلم بين النقض مطلقا او عدم النقض مطلقا او التفريق بين المس بشهوة او لا و بين ترجيح شيخ الاسلام ان الامر للاستحباب


و هل الدبر هي حلقة الدبر فقط ام كل الاليتين من الدبر؟


ارجو الافادة[/Q
قال العثيمين رحمه الله فى الشرح الممتع (
قوله: «ومسُّ حلْقةِ دُبُرٍ» ، هذا من النواقض، ولا يحتاج إلى أن يُخصَّ؛ لأنَّه داخل في عموم مسِّ الفَرْج، ولكن لما ذكر المؤلِّفُ «مسَّ الذَّكر احتاج إلى أن يقول: «ومسُّ حلْقة دُبُرٍ»، ولو قال هناك: «مسُّ الفَرْج» لكان أعمَّ ولم يحتج إلى ذكر الدُّبر.
وقد روى الإِمامُ أحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنهنَّ النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم قال: «من مسَّ فرجه فليتوضَّأ» (1) ، والدُّبُر فَرْجٌ ـ لأنه منفرجٌ عن الجوف، ويخرج منه ما يخرج.
وعلى هذا فإنه ينتقضُ الوضوءُ بمسِّ حلْقة الدُّبُر، وهذا فرعٌ من حكم مسِّ الذَّكر فليُرجعْ إِليه لمعرفة الراجح في ذلك (2) .
وقوله: «حلقة دُبُر» يخرج به ما لو مسَّ ما قَرُب منها كالصفحتين، وهما جانبا الدُّبُر، أو مسَّ العجيزة، أو الفخذ، أو الأنثيين، فلا ينتقض الوُضُوء.)
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 28-01-13, 10:32 PM
أبوبدر ناصر أبوبدر ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-03
المشاركات: 539
افتراضي رد: هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر في نقض الوضوء من عدمه و ما حدود الدبر

إذا مسه دبره بحائل كالمنديل هل ينتقض وضوءه ؟
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 29-01-13, 03:02 PM
سعد العروي سعد العروي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-12
المشاركات: 129
افتراضي رد: هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر في نقض الوضوء من عدمه و ما حدود الدبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبدر ناصر مشاهدة المشاركة
إذا مسه دبره بحائل كالمنديل هل ينتقض وضوءه ؟
قال العثيمين رحمه الله فى الشرح الممتع(مَسُّ ذَكَرٍ مُتَّصلٍ، أَوْ قُبُلٍ بظَهْرِ كَفِّه، أَوْ بَطْنِه،........
قوله: «ومسُّ ذكر متَّصل» ، هذا هو النَّاقض الرابع من نواقض الوُضُوء والمسُّ لا بُدَّ أن يكون بدون حائلٍ؛ لأنَّه مع الحائل لا يُعَدُّ مسّاً.)قلت (سعد):وما يقال فى مس الذكر يقال فى مس الدبر ,لأنه فرع عنه.
مع ملاحظة أن الشيخ رحمه الله رجح فى الشرح الممتع استحباب الوضوء من مس الذكر ،وقال بأن القول بوجوب الوضوء إذا كان المس بشهوة قول قوى وهذا نص كلامه فى الشرح الممتع(والخلاصة: أن الإنسان إِذا مسَّ ذكره استُحِبَّ له الوُضُوءَُ مطلقاً، سواء بشهوة أم بغير شهوة، وإِذا مسَّه لشهوة فالقول بالوجوب قويٌ جدًّا، لكنِّي لا أجزم به، والاحتياط أن يتوضَّأ.)
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-06-13, 01:41 AM
عبد الله بن إسماعيل عبد الله بن إسماعيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-06-10
المشاركات: 24
افتراضي رد: هل مس الدبر له نفس حكم مس الذكر في نقض الوضوء من عدمه و ما حدود الدبر

الحمد لله
إذا اغتسل الجنب ومس ذكره أثناء الاغتسال ، هل يجب عليه الوضوء أم لا ؟
ينبني هذا على اختلاف العلماء في نقض الوضوء بمس الذكر ، فمن رأى أنه ناقض أوجب عليه الوضوء ، ومن رأى أنه غير ناقض فلا يوجب عليه الوضوء .
قال في "الشرح الممتع" : " واختلف العلماء رحمهم الله في مس الذكر والقبل هل ينقض الوضوء أم لا ؟ على أقوال :
القول الأول : وهو المذهب ( أي : مذهب الإمام أحمد) أنه ينقض الوضوء ، واستدلوا بما يلي :
1- حديث بسرة بنت صفوان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من مس ذكره فليتوضأ) .
2-حديث أبي هريرة رضي الله عنه : (إذا أفضى أحدكم بيده إلى ذكره ؛ ليس دونها ستر فقد وجب عليه الوضوء) ، وفي رواية : (إلى فرجه) .
3-أن الإنسان قد يحصل منه تحرك شهوة عند مس الذكر ، أو القبل فيخرج منه شيء وهو لا يشعر ، فما كان مظنة الحدث علق الحكم به كالنوم .
القول الثاني : أن مس الذكر لا ينقض الوضوء ، واستدلوا بما يلي :
1 حديث طلق بن علي أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الرجل يمس ذكره في الصلاة : أعليه وضوء ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (لا ، إنما هو بضعة منك) .
2 أن الأصل بقاء الطهارة ، وعدم النقض ، فلا نخرج عن هذا الأصل إلا بدليل متيقن . وحديث بسرة وأبي هريرة ضعيفان ، وإذا كان فيه احتمال ؛ فالأصل بقاء الوضوء . قال صلى الله عليه وسلم : (لا ينصرف حتى يسمع صوتا ، أو يجد ريحا) فإذا كان هذا في السبب الموجب حسا ، فكذلك السبب الموجب شرعا ، فلا يمكن أن نلتفت إليه حتى يكون معلوما بيقين .
القول الثالث : أنه إن مسه بشهوة انتقض الوضوء وإلا فلا ، وبهذا يحصل الجمع بين حديث بسرة ، وحديث طلق بن علي ، وإذا أمكن الجمع وجب المصير إليه قبل الترجيح والنسخ ؛ لأن الجمع فيه إعمال الدليلين ، وترجيح أحدهما إلغاء للآخر .
ويؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : (إنما هو بضعة منك) لأنك إذا مسست ذكرك بدون تحرك شهوة صار كأنما تمس سائر أعضائك ، وحينئذ لا ينتقض الوضوء ، وإذا مسسته لشهوة فإنه ينتقض ؛ لأن العلة موجودة ، وهي احتمال خروج شيء ناقض من غير شعور منك ، فإذا مسه لشهوة وجب الوضوء ، ولغير شهوة لا يجب الوضوء ؛ ولأن مسه على هذا الوجه يخالف مس بقية الأعضاء .
وجمع بعض العلماء بينها بأن الأمر بالوضوء في حديث بسرة للاستحباب ، والنفي في حديث طلق لنفي الوجوب ؛ بدليل أنه سأل عن الوجوب فقال : (أعليه) وكلمة : (على) ظاهرة في الوجوب .
القول الرابع : وهو اختيار شيخ الإسلام أن الوضوء من مس الذكر مستحب مطلقا ، ولو بشهوة .
وإذا قلنا : إنه مستحب ، فمعناه أنه مشروع وفيه أجر ، واحتياط ، وأما دعوى أن حديث طلق بن علي منسوخ ، لأنه قدم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبني مسجده أول الهجرة ، ولم يعد إليه بعد . فهذا غير صحيح لما يلي :
1- أنه لا يصار إلى النسخ إلا إذا تعذر الجمع ، والجمع هنا ممكن .
2 - أن في حديث طلق علة لا يمكن أن تزول ، وإذا ربط الحكم بعلة لا يمكن أن تزول فإن الحكم لا يمكن أن يزول ؛ لأن الحكم يدور مع علته ، والعلة هي قوله : (إنما هو بضعة منك) ولا يمكن في يوم من الأيام أن يكون ذكر الإنسان ليس بضعة منه ، فلا يمكن النسخ .
3 - أن أهل العلم قالوا : إن التاريخ لا يعلم بتقدم إسلام الراوي ، أو تقدم أخذه ؛ لجواز أن يكون الراوي حدث به عن غيره .
بمعنى : أنه إذا روى صحابيان حديثين ظاهرهما التعارض ، وكان أحدهما متأخرا عن الآخر في الإسلام ، فلا نقول : إن الذي تأخر إسلامه حديثه يكون ناسخا لمن تقدم إسلامه ، لجواز أن يكون رواه عن غيره من الصحابة ، أو أن النبي صلى الله عليه وسلم حدث به بعد ذلك .
والخلاصة : أن الإنسان إذا مس ذكره استحب له الوضوء مطلقا ، سواء بشهوة أم بغير شهوة ، وإذا مسه لشهوة فالقول بالوجوب قوي جدا ، لكني لا أجزم به ، والاحتياط أن يتوضأ" انتهى .
ثم جزم الشيخ رحمه الله في شرح "بلوغ المرام" (1/259) أن مس الذكر بشهوة ناقض للوضوء ، ومسه بدون شهوة غير ناقض .
وعلى هذا القول ؛ فمن مس ذكره بشهوة أثناء الاغتسال من الجنابة وجب عليه الوضوء بعد انتهاء الغسل ، وإذا كان مسه بلا شهوة فلا يلزمه الوضوء .
ثانياً :
مس الأليتين لا ينقض الوضوء ، والخلاف إنما هو في مس حلقة الدبر ، لأنه قد ورد حديث بسرة بنت صفوان بلفظ : (من مس فرجه فليتوضأ) رواه النسائي (444) وابن ماجه (481) وصححه الألباني في صحيح النسائي .
فالخلاف في مس حلقة الدبر كالخلاف في مس الذكر .
وأما ما جاور ذلك فمسه لا ينقض الوضوء ، كمس الخصيتين والصفحتين .
قال الإمام الشافعي رحمه الله في "الأم" (1/34) : " فإن مس أنثييه أو أليتيه أو ركبتيه ولم يمس ذكره لم يجب عليه الوضوء " انتهى .
وقال النووي رحمه الله في "المجموع" (2/42) : " قال أصحابنا : والمراد بالدبر ملتقى المنفذ , أما ما وراء ذلك من باطن الأليين فلا ينقض بلا خلاف " انتهى .
وقال ابن قدامة رحمه الله : " ولا ينتقض الوضوء بمس ما عدا الفرجين من سائر البدن , كالرُّفغ والأنثيين والإبط , في قول عامة أهل العلم ; لأنه لا نص في هذا ولا هو في معنى المنصوص عليه فلا يثبت الحكم فيه " انتهى باختصار من "المغني" (1/119) . والرُّفْغ : ما حول الفرج ، أو أصول الفخذين من باطن . "مختار الصحاح".
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب
http://islamqa.info/ar/ref/82759/%D9...B0%D9%83%D8%B1
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:09 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.