ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-03-06, 11:59 PM
عبدالله حسين عبدالله حسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-05
المشاركات: 80
افتراضي ما حكم صلاة ركعتين بعد العصر هل هي مكروهة ام محرمة ام مستحبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...........


ما حكم صلاة ركعتين بعد العصر هل هي مكروهة ام محرمة ام مستحبة؟

وجزاكم الله خيرا...........
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-03-06, 12:50 AM
أحمد بن سالم المصري أحمد بن سالم المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-10-02
المشاركات: 1,251
افتراضي

اعلموا إخواني بارك الله فيكم أن صلاة الركعتين بعد العصر سنة ؛ وثبت ذلك بعد جمع الأحاديث في الصلاة بعد العصر ؛ وإليكم التفصيل :

1-(( ولا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس )) . متفق عليه .
فهذا الحديث مطلق يقيده حديث علي رضي الله عنه الآتي .
2-عن علي قال : (( نهى عن الصلاة بعد العصر إلا والشمس مرتفعة )) . السلسلة الصحيحة (200) .
وعن علي مرفوعاً قال : (( لا تصلوا بعد العصر ؛ إلا أن تصلوا والشمس مرتفعة )) . وقال الألباني : هذا سند جيد .
قلت : فحديث علي يقيد الحديث العام بأن الصلاة المنهي عنها بعد العصر هي التي دخلت في وقت النهي ؛ وقد صح عن بلال مؤذن رسول الله قال : (( لم ينه عن الصلاة ؛ إلا عند غروب الشمس )) .
3- عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا تصلوا عند طلوع الشمس ، ولا عند غروبها ؛ فإنها تطلع وتغرب على قرن شيطان ، وصلوا بين ذلك ما شئتم )) . السلسلة الصحيحة (314) .

قال الشيخ الألباني (1/625-الصحيحة) : [ وفي هذين الحديثين – أي حديث علي وحديث أنس المتقدمين – دليل على أن ما اشتهر في كتب الفقه من المنع عن الصلاة بعد العصر مطلقاً – ولو كانت الشمس مرتفعة نقية – مخالف لصريح هذين الحديثين ، وحجتهم في ذلك الأحاديث المعروفة في النهي عن الصلاة بعد العصر مطلقاً ؛ غير أن الحديثين المذكورين يقيدان تلك الأحاديث ؛ فاعلمه ] . اهـ .

قلت (أحمد بن سالم) : وهذا الراجح – إن شاء الله – في الجمع بين الأحاديث ، وسيظهر ذلك كما سيأتي .

[ شبهة والرد عليه ] :

( ضرب عمر رضي الله عنه كان لعدة أسباب وهي : عدم الفصل بين الفريضة والنافلة ، مخافة الدخول في الوقت المنهي عنه )

4-عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى العصر ، فقام رجل يصلي بعدها فرآه عمر ، فأخذ بردائه أو بثوبه ، فقال له اجلس ؛ فإنما هلك أهل الكتاب أنه لم يكن لصلاتهم فصل ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أحسن ابن الخطاب )) . السلسلة الصحيحة (3173) .

قال الشيخ الألباني (7/354-355) : [ والفائدة الأخرى : جواز التطوع بعد صلاة العصر ؛ لإقرار النبي صلى الله عليه وسلم عمر الرجل على الصلاة بعدها ، مع أنه أنكر عليه ترك الفصل وصوبه النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك ، فدل ذلك على جواز الصلاة بعد العصر دون الوصل ] . اهـ .

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري (2/65) : [تنبيه : روى عبد الرزاق من حديث زيد بن خالد سبب ضرب عمر الناس على ذلك فقال : عن زيد بن خالد أن عمر رآه وهو خليفة ركع بعد العصر فضربه فذكر الحديث وفيه فقال عمر : (( يا زيد لولا أني أخشى أن يتخذهما الناس سلماً إلى الصلاة حتى الليل لم أضرب فيهما )) ، فلعل عمر كان يرى أن النهى عن الصلاة بعد العصر إنما هو خشية إيقاع الصلاة عند غروب الشمس وهذا يوافق قول بن عمر الماضي وما نقلناه عن بن المنذر وغيره وقد روى يحيى بن بكير عن الليث عن أبي الأسود عن عروة عن تميم الداري نحو رواية زيد بن خالد وجواب عمر له وفيه : (( ولكني أخاف أن يأتي بعدكم قوم يصلون ما بين العصر إلى المغرب حتى يمروا بالساعة التي نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلى فيها )) ، وهذا أيضا يدل لما قلناه والله أعلم ] . انتهى .

5- (( كان لا يدع ركعتين قبل الفجر ، وركعتين بعد العصر )) . السلسلة الصحيحة (3174) .

قال الشيخ الألباني (7/528) : [ ولا دليل على نسخهما – أي الركعتين بعد العصر - ، ولا على أنهما من خصوصياته ] . انتهى .

6-قال الشيخ الألباني (7/527) : [ وروى ابن أبي شيبة قبيل هذا بسند صحيح عن أشعث بن أبي الشعثاء قال : خرجت مع أبي (واسمه سليم بن أسود المحاربي) وعمرو بن ميمون والأسود بن يزيد وأبي وائل ، فكانوا يصلون بعد العصر .
ثم روى مثله عن جمع آخر من السلف ؛ منهم الزبير بن العوام ، وابنه عبد الله رضي الله عنهما ، وكذا علي رضي الله عنه ، وأبو بردة بن أبي موسى ] . انتهى .

[ شبهة أخرى والرد عليها ] : أن صلاة النبي بعد العصر هي سنة الظهر ، وليست سنة العصر :

7-[ عن المقدام بن شريح عن أبيه قال : سألت عائشة عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف يصلي ؟
فقالت : (( كان يصلي الهجير ، ثم يصلي ركعتين ، ثم يصلي العصر ، ثم يصلي ركعتين )) .
قلت : فقد كان عمر يضرب عليهما ، وينهى عنهما ؟!
فقالت : كان عمر رضي الله عنه يصليهما ، وقد علم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصليهما ، ولكن قومك أهل اليمن قوم طَغَام ، يصلون الظهر ، ثم يصلون ما بين الظهر والعصر ، ويصلون العصر ، ثم يصلون ما بين العصر والمغرب ، فضربهم عمر ؛ وقد أحسن ] . السلسلة الصحيحة (3488) .

قال الشيخ الألباني (7/1427) : [ وفي قول عائشة الموقوف فائدة عزيزة لم يذكرها الحافظ في "فتح الباري" ، وهي أن عمر رضي الله عنه لم ينه عن الركعتين بعد العصر إنكاراً لشرعيتهما ، وإنما من باب سد الذريعة ، وخشية أن يصلوها في وقت التحريم ] . انتهى .


الرد على من يقول بخصوصية النبي بالركعتين بعد العصر :

الشبهة الأولى :

((كان يصلي بعد العصر وينهى عنها ويواصل وينهى عن الوصال ))

أخرج أبو داود (1280) ، والطبراني في "المعجم الأوسط" (4/174/3899) ، والخطيب في "تاريخ بغداد" (10/323) عن محمد بن إسحاق ، عن محمد بن عمرو بن عطاء ، عن ذكوان مولى عائشة أنها حدثته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((كان يصلي بعد العصر وينهى عنها ويواصل وينهى عن الوصال)) .

قلت : هذا إسناد ضعيف ؛ محمد بن إسحاق مدلس وقد عنعنه .

وقال الشيخ الألباني في "الضعيفة" (945) : "منكر" .

قلت : وهذا الحديث من الأدلة التي احتج بها من يقول بخصوصية الركعتين بعد العصر بالنبي صلى الله عليه وسلم .

وقال الشيخ الألباني (2/351) : [ فلو كان عندها – أي عائشة – علم بالنهي الذي رواه ابن إسحاق لما أفتت بخلافه إن شاء الله تعالى ، بل لقد ثبت عنها أنها كانت تصلي بعد صلاة العصر ركعتين ] . اهـ .

الشبهة الثانية :

أخرج أبو يعلى في "مسنده" (12/457/7028) ، والطحاوي في "شرح معاني الآثار" (1/305-306) ، وابن حبان –كما في الموارد – (623) من طريق يزيد بن هارون ، حدثنا حماد بن سلمة ، عن الأزرق بن قيس ، عن ذكوان ، عن أم سلمة قالت : (( صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العصر ثم دخل بيتي فصلى ركعتين قلت : يا رسول الله صليت صلاة لم تكن تصليها ، فقال : "قدم علي مال فشغلني عن ركعتين كنت أركعهما بعد الظهر فصليتهما الآن" ، فقلت : يا رسول الله أفنقضيهما إذا فاتتا ؟ قال : "لا" ))

قلت : وقد اختلف فيه على حماد بن سلمة ؛ فرواه يزيد بن هارون كما تقدم ، وخالفه أبو الوليد الطيالسي ، وعبد الملك بن إبراهيم الجدي ، فروياه عن حماد بن سلمة ، عن الأزرق بن قيس ، عن ذكوان عن عائشة عن أم سلمة رضي الله عنها : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في بيتها ركعتين بعد العصر فقلت : يا رسول الله ما هاتان الركعتان ؟ فقال : كنت أصليهما بعد الظهر فجاءني مال فشغلني فصليتهما الآن )) .
أخرجه الطحاوي في "شرح معاني الآثار" (1/302) ، والبيهقي (2/457) .

قلت : والاختلاف على حماد بن سلمة في هذا الحديث من وجهين :
1-رواه أبو الوليد ، وعبد الملك من طريق ذكوان عن عائشة عن أم سلمة ؛ ولم يذكر يزيد بن هارون عائشة ؛ فروايته منقطعة ، وقال ابن حزم في "المحلى" (1/271) : [ فصح أن هذه الزيادةلم يسمعها ذكوان من أم سلمة ولا ندري عمن أخذها فسقطت ] . اهـ .
2-لم يذكرا الزيادة : [ فقلت : يا رسول الله أفنقضيهما إذا فاتتا ؟ قال : "لا" ] ، وقد ذكرها يزيد بن هارون ، فهي شاذة .

قلت : والخلاصة أن هذه الرواية شاذة بهذه الزيادة : [فقلت : يا رسول الله أفنقضيهما إذا فاتتا ؟ قال : "لا" ] .
وقال البيهقي – كما في الفتح - : "وهي رواية ضعيفة لا تقوم بها حجة" .
وقال ابن حزم في "المحلى" (2/271) : "حديث منكر" .
وقال الشيخ الألباني في "الضعيفة" (946) : "منكر" .

وللفائدة انظر هذا الرابط :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=6667
__________________
العلمُ قـــالَ اللهُ قال رسولُه ** قالَ الصحابةُ ليسَ بالتمويهِ
ما العلمُ نَصْبَك للخلافِ سفاهةً ** بين الرسولِ وبين رأي فقيهِ
[تنبيه هام ] : ظهرت بعض المؤلفات للأخ (( أبي الأشبال أحمد بن سالم المصري )) ، ولستُ هو ، وإنما تشابَهت الأسماء فقط .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-03-06, 01:02 AM
عبدالله حسين عبدالله حسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-05
المشاركات: 80
افتراضي

نور الله قبرك يا اخي سالم المصري وجزاك عنا كل خير ..........

هل هناك اقوال اخرى للفريق الذي يرى عدم سنيتها وما هو موقفهم من الاحاديث التى حكم عليها العلامة الالباني...............
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-03-06, 01:10 AM
عبدالله حسين عبدالله حسين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-07-05
المشاركات: 80
افتراضي

لقد شاهدت الرابط اعلاه ولكن هناك من اعل حديث على رضى الله عنه وايضا حديث ام المومنين كالحافظ ابن رجب حيث قال عنه انه معلول فنريد منك اخي ردا شافيا وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-03-06, 03:21 PM
أبو عمر الطباطبي أبو عمر الطباطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-05
المشاركات: 364
افتراضي

أخي الكريم أحمد بن سالم المصري وفقه الله لطاعته
ذكرت أخي الكريم أن صلاة الركعتين بعد العصر سنة وما جئت به مع التسليم بصحته وخلوه عن المعارص لا يدل إلا على الجواز وليس على السنية
ثم إن الحديث الذي أفضت في تضعيفه أعني حديث أم سلمة قد ورد بإسناد صحيح لا مطعن فيه ونصه عن كريب
: أن ابن عباس والمسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن أزهر رضي الله عنهم أرسلوه إلى عائشة رضي الله عنها فقالوا اقرأ عليها السلام منا جميعا وسلها عن الركعتين بعد صلاة العصر وقل لها إنا أخبرنا أنك تصلينهما وقد بلغنا أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عنها . وقال ابن عباس وكنت أضرب الناس مع عمر بن الخطاب عنها . فقال كريب فدخلت على عائشة رضي الله عنها فبلغتها ما أرسلوني فقالت سل أم سلمة فخرجت إليهم فأخبرتهم بقولها فردوني إلى أم سلمة بمثل ما أرسلوني به إلى عائشة . فقالت أم سلمة رضي الله عنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عنها ثم رأيته يصليهما حين صلى العصر ثم دخل وعندي نسوة من بني حرام من الأنصار فأرسلت إليه الجارية فقلت قومي بجنبه قولي له تقول لك أم سلمة يا رسول الله سمعتك تنهى عن هاتين وأراك تصليهما ؟ فإن أشار بيده فاستأخري عنه ففعلت الجارية فأشار بيده فاستأخرت عنه فلما انصرف قال ( يا بنت أبي أمية سألت عن الركعتين بعد العصر وإنه أتاني ناس من عبد القيس فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر فهما هاتان" أخرجه البخاري ومسلم
وليس فيه الزيادة التي ضعفتها لكننا لا نحتاج إليها فالحديث واضح في الدلالة على النهي وأن ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم كان لسبب
لذا نقول إن ذوات الأسباب تفعل بعد العصر إذا كانت الشمس حية
أما صلاة ركعتين بعد العصر بدون سبب فليس في الأدلة ما يقويه
والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-03-06, 10:42 PM
صلاح الدين الشريف صلاح الدين الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-05
المشاركات: 611
افتراضي

الحمد لله
الأخ أحمد بن سالم المصري
بارك الله فيك وشكر لك هذا الجهد
وأشاطر الأخ أبو عمر الطباطبي الرأي في أن ما ذكرته لايدل على أن الركعتين بعد العصر سنة، وإنما هما للجواز (أي الأولى تركه ) ، لأن هناك من الصحابة من يرى مخالفة ماذُكر سابقاً.


فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الملامسة والمنابذة ، وعن صلاتين : بعد الفجر حتى ترتفع الشمس ، وبعد العصر حتى تغيب ، وأن يحتبي بالثوب الواحد ليس على فرجه منه شيء بينه وبين السماء ، وأن يشتمل الصماء".(صحيح البخاري)
أحمد في المسند(1/17):
حدثنا سكن بن نافع الباهلي ، قال : حدثنا صالح ، عن الزهري ، قال : حدثني ربيعة بن دراج ، أن علي بن أبي طالب سبح بعد العصر ركعتين في طريق مكة فرآه عمر فتغيظ عليه ثم قال :
" أما والله لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها ". (اسناده منقطع)

وله شاهد عند أحمد في المسند(1/18):

حدثنا أبو المغيرة ، حدثنا صفوان ، حدثنا عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن الحارث بن معاوية الكندي ، أنه ركب إلى عمر بن الخطاب يسأله عن ثلاث خلال ، قال : فقدم المدينة فسأله عمر ما أقدمك ؟ قال : لأسألك عن ثلاث خلال ، قال : وما هن ؟ قال : ربما كنت أنا والمرأة في بناء ضيق ، فتحضر الصلاة ، فإن صليت أنا وهي ، كانت بحذائي ، وإن صلت خلفي ، خرجت من البناء ، فقال عمر : " تستر بينك وبينها بثوب ، ثم تصلي بحذائك إن شئت " ، وعن الركعتين بعد العصر ، فقال :
" نهاني عنهما رسول الله صلى الله عليه وسلم " ..." . (والحديث صححه الشيخ أحمد شاكر )


وفي سنن الدارميّ

أخبرنا عبيد الله بن سعيد ، حدثنا سفيان بن عيينة ، عن هشام بن حجير ، قال :
كان طاووس يصلي ركعتين بعد العصر ، فقال له ابن عباس : " اتركهما " قال : " إنما نهي عنها أن تتخذ سلما " قال : ابن عباس " فإنه قد نهي عن صلاة بعد العصر ، فلا أدري أتعذب عليها أم تؤجر ، لأن الله يقول : }وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا {قال : سفيان تتخذ سلما ، يقول : يصلي بعد العصر إلى الليل.

أحمد في المسند (6/303):

26642 ـ حدثنا عبيدة ، قال : حدثني يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الله بن الحارث ، قال : سألته عن الركعتين ، بعد العصر ؟ فقال : دخلت أنا وعبد الله بن عباس على معاوية ، فقال معاوية : يا ابن عباس ، لقد ذكرت ركعتين بعد العصر ، وقد بلغني أن أناسا يصلونها ، ولم نر رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاهما ، ولا أمر بهما . قال : فقال ابن عباس : ذاك ما يفتي الناس به ابن الزبير . قال : فجاء ابن الزبير . فقال : ما ركعتان تفتي بهما الناس ؟ فقال ابن الزبير : حدثتني عائشة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : فأرسل إلى عائشة رجلين أن أمير المؤمنين يقرأ عليك السلام ، ويقول : ما ركعتان زعم ابن الزبير أنك أمرتيه بهما بعد العصر ؟ قال : فقالت عائشة : ذاك ما أخبرته أم سلمة ، قال : فدخلنا على أم سلمة ، فأخبرناها ما قالت عائشة : فقالت :
يرحمها الله ، أولم أخبرها " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نهى عنهما ".
قال الشيخ شاكر :إسناده حسن.

أحمد في المسند (6/300):

26616 ـ حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا محمد بن عبد الله أبو أحمد الزبيري ، قال : حدثنا عبيد الله بن عبد الله بن موهب ، قال : حدثني عمي ـ يعني عبيد الله بن عبد الرحمن بن موهب ـ قال : حدثني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، قال : أجمع أبي على العمرة ، فلما حضر خروجه ، قال : أي بني لو دخلنا على الأمير ، فودعناه ، قلت : ما شئت ، قال : فدخلنا على مروان ، وعنده نفر ، فيهم عبد الله بن الزبير ، فذكروا الركعتين التي يصليهما ابن الزبير بعد العصر ، فقال له مروان : ممن أخذتهما يا ابن الزبير ؟ قال : أخبرني بهما أبو هريرة ، عن عائشة . فأرسل مروان إلى عائشة : ما ركعتان يذكرهما ابن الزبير أن أبا هريرة أخبره عنك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصليهما بعد العصر ؟ فأرسلت إليه : أخبرتني أم سلمة . فأرسل إلى أم سلمة : ما ركعتان زعمت عائشة أنك أخبرتيها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصليهما بعد العصر ؟ فقالت : يغفر الله لعائشة ، لقد وضعت أمري على غير موضعه ، صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر ، وقد أتي بمال ، فقعد يقسمه حتى أتاه المؤذن بالعصر ، فصلى العصر ، ثم انصرف إلي ، وكان يومي ، فركع ركعتين خفيفتين ، فقلت : ما هاتان الركعتان يا رسول الله ، أمرت بهما ؟ قال : " لا ، ولكنهما ركعتان كنت أركعهما بعد الظهر ، فشغلني قسم هذا المال حتى جاءني المؤذن بالعصر ، فكرهت أن أدعهما " فقال ابن الزبير : الله أكبر ، أليس قد صلاهما مرة واحدة ؟ والله لا أدعهما أبدا ، وقالت أم سلمة : ما رأيته صلاهما قبلها ولا بعدها.
قال الشيخ شاكر :اسناده صحيح.


أحمد (6/126) بسند صححه الشيخ شاكر :
حدثنا محمد بن جعفر ، قال : حدثنا شعبة ، عن يزيد بن خمير ، قال : سمعت عبد الله بن أبي موسى ، قال : أرسلني مدرك ، أو ابن مدرك إلى عائشة أسألها عن أشياء ، قال : فأتيتها ، فإذا هي تصلي الضحى ، فقلت : أقعد حتى تفرغ ، فقالوا : هيهات ، فقلت : لآذنها كيف أستأذن عليها ؟ فقال : قل : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، السلام على أمهات المؤمنين ، أو أزواج النبي صلى الله عليه وسلم السلام عليكم ، قال : فدخلت عليها ، فسألتها ، فقالت : أخو عازب ، نعم أهل البيت ، فسألتها عن الوصال ؟ فقالت : لما كان يوم أحد واصل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فشق عليهم ، فلما رأوا الهلال ، أخبروا النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : " لو زاد لزدت " ، فقيل له : إنك تفعل ذاك ، أو شيئا نحوه ، قال : " إني لست مثلكم ، إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني"، وسألتها عن الركعتين بعد العصر ؟ فقالت : " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث رجلا على الصدقة " ، قالت : " فجاءته عند الظهر ، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر ، وشغل في قسمته حتى صلى العصر ، ثم صلاها،وقالت : " عليكم بقيام الليل ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه ، فإن مرض قرأ وهو قاعد " ، وقد عرفت أن أحدكم يقول بحسبي أن أقيم ما كتب لي ، وأنى له ذلك .


**سنن الترمذي ـ كتاب الصلاة ـ باب ماجاء في كراهية الصلاة بعد العصر ، وبعد الفجر

183 ـ حدثنا أحمد بن منيع قال : حدثنا هشيم قال : أخبرنا منصورـ وهو ابن زاذان ـ ، عن قتادة ، قال : أخبرنا أبو العالية ، عن ابن عباس ، قال : سمعت غير واحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم منهم عمر بن الخطاب ، وكان من أحبهم إلي :
" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة بعد الفجر، حتى تطلع الشمس ، وعن الصلاة بعد العصر، حتى تغرب الشمس " .

قال الألباني : صحيح.

قال :وفي الباب عن علي ، وابن مسعود ، وأبي سعيد ، وعقبة بن عامر ، وأبي هريرة ، وابن عمر ، وسمرة بن جندب ، وعبد الله بن عمرو ، ومعاذ ابن عفراء ، والصنابحي ـ ولم يسمع من النبي صلى الله عليه وسلم ـ وسلمة بن الأكوع ، وزيد بن ثابت ، وعائشة ، وكعب بن مرة ، وأبي أمامة ، وعمرو بن عبسة ، ويعلى بن أمية ، ومعاوية .
قال أبوعيسى: حديث ابن عباس ، عن عمر حديث حسن صحيح .
وهو قول أكثر الفقهاء من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن بعدهم أنهم :
كرهوا الصلاة بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس ، وبعد العصر حتى تغرب الشمس ،
وأما الصلوات الفوائت فلا بأس أن تقضى بعد العصر وبعد الصبح .

والله أعلم .
__________________
رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إذْ هَدَ يتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إنَّكَ أنْتَ الْوَهَّابُ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-03-06, 11:03 PM
عادل المامون عادل المامون غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-05-05
المشاركات: 218
افتراضي

أود أن اسال اخوتي
هل يجوز صلاة ركعتي سنة الظهر بعد صلاة العصر
وهل هذا من باب العذر أم يجوز علي الدوام
__________________
اعلم ان اعظم نعمة يمنها الله علي العبد هي نعمة التوحيد
نسأل الله تعالي ان يميتنا علي نعمة التوحيد
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-03-06, 03:58 PM
أبو عمر الطباطبي أبو عمر الطباطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-05
المشاركات: 364
افتراضي

إذا نسيتهما ولم تتذكرهما إلا بعد صلاتك للعصر فصلهما بعد العصر والشمس حية
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-03-06, 04:29 PM
صلاح الدين الشريف صلاح الدين الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-05
المشاركات: 611
افتراضي

بارك الله فيك

وقد قال :
" من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها وقت ما ذكرها ، ثم قرأ :{ وأقم الصلاة لذكري}.
__________________
رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إذْ هَدَ يتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إنَّكَ أنْتَ الْوَهَّابُ
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23-05-10, 09:44 PM
أبي الأنوار أبي الأنوار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-03-07
الدولة: الواسعة
المشاركات: 700
افتراضي رد: ما حكم صلاة ركعتين بعد العصر هل هي مكروهة ام محرمة ام مستحبة

للحافظ ابن رجب كلام نفيس حول المسألة في شرحه الماتع فتح الباري، وذكر فيه رأيا لم يسبق إليه ملخصه أنهما ركعتان كان النبي صلى الله عليه و سلم يركعهما بعد دخول وقت العصر لا بعد صلاة العصر و الله أعلم.
__________________
جَزَاكُم اللهُ خَيْراً
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 23-05-10, 09:52 PM
غالب الساقي غالب الساقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
المشاركات: 243
افتراضي رد: ما حكم صلاة ركعتين بعد العصر هل هي مكروهة ام محرمة ام مستحبة

لقد سألت شيخنا الألباني رحمه الله عن هاتين الركعتين أي بعد العصر قلت له هل تؤيد ابن حزم في مشروعيتمها قال نعم وقبله عائشة رضي الله عنها أو كما قال .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-11-13, 12:12 PM
يوسف التازي يوسف التازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-12-11
المشاركات: 137
افتراضي رد: ما حكم صلاة ركعتين بعد العصر هل هي مكروهة ام محرمة ام مستحبة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.