ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-04-02, 05:56 PM
ابن معين ابن معين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
المشاركات: 394
افتراضي تعقيب فضيلة الشيخ الدكتور الشريف حاتم على النقاش حول قول البخاري ( فيه نظر )

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده ، وبعد :
فيطيب لي أن أتحف رواد المنتدى الكرام بتعقيب فضيلة الشيخ المحدث الشريف حاتم العوني حول مقالي ( إعادة النظر فيمن قال البخاري : ( فيه نظر ) ، وقد تباحثت مع فضيلة الشيخ حاتم حول هذه المسألة التي سبق لي أن نقلت كلامه فيها سابقاً ، وقد اطلع فضيلة الشيخ على المقالة وعلى تعقيبات الإخوة فأحب مشاركتنا بهذا التعقيب .
فنسأل الله أن يكتب له المثوبة والأجر ، وأن ينفع به في كل مكان وزمان

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه .
أما بعد :
فقد اطلعت على بعض الحوار المثمر الذي دار حول قول البخاري : ( فيه نظر ) ، ولي حول هذا الموضوع وقفات :
الوقفة الأولى : أن الرأي الذي كنت قد ذكرته في كتابي المرسل الخفي (1/440_442) حول فَهْم عبارة البخاري تلك : لم يكن فهماً مرتجلاً مبنياً على مثالين أو ثلاثة .
وكيف لمن تحمَّل شيئاً من أمانة العلم ، ولمن عرف أن هذا العلم دين فلا يجوز التجرؤ على مسائله بغير تثبت = أن يصل إلى هذا الحد من الاستخفاف بالعلم ؟!
فلقد بنيت ذلك الرأي على عدة أمور :
الأول : دلالة اللفظ اللغوية ، البعيدة كل البعد عن إرادة الضعف الشديد .
وسيأتي بيان دلالتها ، وعلاقتها بالمعنى الاصطلاحي .
الثاني : أن الأصل في اللفظ الاصطلاحي بين العلماء أن يكون له دلالة متحدة بينهم ، إلا إذا جاء الدليل الصحيح الصارف له عن ذلك .
الثالث : أن الترمذي قد فَهِم كلام البخاري بما لا يبتعد به عن دلالته اللغوية ، وبما يوافق المعنى الاصطلاحي العام له .
وإذا فهم الترمذي كلام البخاري بما تأيد بما سبق ، والترمذي هو الإمام في الحديث والجرح والتعديل ، فهو بذلك أعرف الناس ( مع أقرانه ) بمعاني ألفاظ الجرح والتعديل . فكيف إذا كان الأمر متعلقاً بعبارة جرح أو تعديل لأحد شيوخ الترمذي ؟! وكيف إذا كان هذا الشيخ ممن لازمهم الترمذي وأكثر من الاستفادة منهم ؟! وكيف إذا كان هذا الشيخ هو البخاري الذي كان الترمذي لا يكاد يصدر إلا عن رأيه واجتهاده ، ولايكاد يساويه في العناية بأقواله واجتهاداته أحدٌ من تلامذته ؟!!
الرابع : وقد فهم إمامٌ آخر كلام البخاري بغير فهم بعض المتأخرين ، وكنت قد ذكرته أيضاً في ( المرسل الخفي ) ، وهو ابن عدي . ولابن عدي عناية كبرى بالبخاري وكتبه ، وتتلمذ على جمع من الرواة عن البخاري . ثم هو ذلك الإمام الفحل ، صاحب ( الكامل ) الذي وافق اسمه حقيقته .
الخامس : ثم وافق هذا كله استقراء ودراسة لأحد المتخصصين ، وهو الدكتور مسفر الدميني .
والاستقراء هو الحَكَمُ في مثل هذه المسائل !
ومع أني لم أكن اطلعت على هذا الاستقراء ، ولم أطلع عليه إلى الآن ، إلا أن الباحث الذي قام به ( وهو الدكتور مسفر الدميني ) قد ذكر نتيجة استقرائه في كتاب آخر له ، اطلعت عليه وعرفت منه تلك النتيجة . وهذا كله مما ذكرته بكل وضوح في ( المرسل الخفي ).
ولا أظن أن من شروط قبول نتيجة الاستقراء أن أطلع عليه بنفسي ، وإلا فلن نقبل كلّ دعاوى الاستقراء ، حتى لو ادّعاها كبار العلماء : كالذهبي وابن حجر وغيرهما ، لأننا لم نطلع على استقرائهم .
السادس : أنني كنت قد لاحظت من خلال البحوث والممارسة أن عبارة البخاري ( فيه نظر ) لا يطلقها للدلالة على الضعف الشديد غالباً ، وهذه الممارسة ليست استقراءً تاماً ، ولا هي مثالين أو ثلاثة ، غير أنها استقراء ناقص يفيد غلبة الظن .
فكيف إذا انضمّ هذا الاستقراء الناقص إلى ما سبق كله ؟!!
فهل من العدل والإنصاف أن نصوِّر هذا كله بأنه مثالٌ أو مثالان ؟!! وهل من الأدب أن يوصف من اجتهد هذا الاجتهاد بذلك الاستخفاف ؟!!!
عزائي في ذلك كله أننا في زمن الغُربة ، حتى بين طلبة العلم !!!
فلقد كان الأولى بمن لديه إشكال أو اعتراض يلوح في ذهنه أن يسأل صاحب ذلك الجهد ، سؤال المستفيد ، ليرى هل عنده جوابٌ عن إشكاله أو لا . أما أن يبادر بالاعتراض والنقض بذلك الأسلوب ، فهذا فيه ما فيه مما سبقت الإشارة إليه .
إن كثيراً من طلبة العلم يسيرون على منهج يقول : إن من تكلم أخيراً فهو صاحب الحق ، بغض النظر عن دليله وماذا قال !!
ولأبين لكم _ إخواني _ أن هذا هو واقع كثير من طلبة العلم ، فإنه لو كان أول من كتب في بيان معنى عبارة البخاري ( فيه نظر ) هو الذي يفسرها بالضعف الشديد ، وكان بذلك أول من أثار المسألة . واحتج لذلك بقول الذهبي في السير (12/441) نقلاً عن البخاري أنه قال : ( إذا قلت فلانٌ في حديثه نظر ، فهو متهمٌ واهٍ ).
فجئت أنا لأردَّ عليه قائلاً : إن هذا القول غير صحيح ، إذ أين قال البخاري هذا القول ؟!! أين عنه العلماء بهذا اللفظ ؟!! وكيف لنا أن نقبله وهو يعارض : دلالة اللغة ، ودلالة الاصطلاح العام ، وفهم الترمذي ( وكفى به ) ، وفهم ابن عدي ( وكفى به ) ، وفهم ابن حجر ( كما يأتي ) ، ويعارض الاستقراء التامَّ الذي قام به باحثٌ مختص ، والاستقراء الناقص الذي ظهر لي من خلال واقع كلام البخاري ؟!! إنه لا يمكن إلغاء هذه الدلالات كلها لمجرد عبارة تعارضها ، الله أعلم بصحتها ؟! فإن صحت ، فالله أعلم بسياقها ؟!
إنني لا أشك لو كان هذا هو الذي وقع ، لما أكثر أو كثيرٌ من طلبة العلم إلى قولي ، لأنه الأخير ، لا لأن ما فيه حقٌ مؤيدٌ بالدليل !!!
هذا مع أن تلك الدلائل ( بل بعضها ) كافٍ _ حقاً وصدقاً _ في عدم صحة الاعتماد على ما نقله الذهبي عن البخاري ، في تلك العبارة المبتورة عن سياقها ، إذ كم كان للسياق من صوارف تصرف اللفظ ( إذا كان مبتوراً ) عن ظاهره . هذا لو كانت العبارة ثابتةً صحيحةً ، فلم تكن ضعيفة عن البخاري ، أو رواية بالمعنى لكنها أخلت بالمعنى !!!
وأنا أطالب من أبي إلا الاحتجاج بنقل الذهبي بالجواب عن الأسئلة التالية :
هل كان الترمذي لا يفهم كلام شيخه ؟
هل كان ابن عدي يجهل مصطلح البخاري ؟
كيف توجِّه ذلك النقل مع نتيجة الاستقراء التامّ الذي هو الحَكَم في تفسير المصطلحات ؟
كيف نفعل مع أقوال البخاري الكثيرة المخالفة في دلالتها لما يقتضيه نقل الذهبي ؟
أجب عن هذه الإشكالات أولاً ، ثم اعترض بكلام الذهبي .

الوقفة الثانية : أما دعوى أن الذهبي استقرأ .. فإني لا أدري إلى متى نُبيح لأنفسنا أن ندعي ما لا دليل عليه ؟ ومتى سنترك ما نهانا الله عنه في قوله تعالى ( ولا تقف ما ليس لك به علم ) ؟!!
هل ادعى الذهبي ذلك ؟ أو ادعاه له أحدُ العلماء الذين اطلعوا على استقرائه هذا ؟!
ثم يأتي ما نقله الذهبي عن البخاري ، ليبين لنا أن الذهبي كان معتمداً في فهمه لكلام البخاري على هذه العبارة ، لا على الاستقراء المدَّعى . وقد أجبنا آنفاً بعضَ الجواب عن عبارة البخاري التي نقلها الذهبي ، وبيّنا ما يحوم حولها من الشكوك ، وما يحيط بها من الاحتمالات ، وما يعارضها ويعترضها من الإشكالات !!!
أما أن يبقى طلبة العلم على هذا المنهج ، وهو التسرع إلى دعاوى استقراءٍ ينسبونها إلى العلماء ، فماذا سيفعلون إذا اختلف العلماء ؟!
إذ لقائل أن يقول إن الحافظ ابن حجر قد استقرأ كلام البخاري ، فخرج بنتيجةٍ تقول عن قول البخاري ( فيه نظر ) : ( وهذه عبارته فيمن يكون وسطاً ) كما في بذل الماعون له (117).
فماذا ستقول يا من اعتاد أن يدّعي الاستقراء لأي عبارة أطلقها أحدُ أهل العلم ؟!

يتبع
__________________
اللهم انفعنا بما علمتنا

كنت أكتب سابقا بهذا الاسم (ابن معين)
والآن أكتب باسم هشام الحلاّف
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-04-02, 05:57 PM
ابن معين ابن معين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
المشاركات: 394
افتراضي

الوقفة الثالثة : أما كلمة البخاري التي نقلها الذهبي فقد نقلها المزي بلفظ آخر ينبغي الوقوف الطويل عنده ومعه .
فقد قال المزي في تهذيب الكمال _ ترجمة عبدالكريم بن أبي المخارق _ (18/265) : ( قال الحافظ أبومحمد عبدالله بن أحمد بن سعيد بن يربوع الأشبيلي : بيّن مسلم جرحه في صدر كتابه . وأما البخاري فلم ينبه من أمره على شيء ، فدلّ أنه عنده على الاحتمال ، لأنه قد قال في التاريخ : كلّ من لم أُبين فيه جَرْحة فهو على الاحتمال ، وإذا قلت : فيه نظر ، فلا يُحتمل ).
ولم أقف على هذه العبارة في تاريخي البخاري ( الكبير والأوسط ) ، ولو كانت في واحدٍ منهما في نُسخ الكتابين في عصر المزي ، لكان المزي من أولى الناس اطلاعاً عليها فيهما ، ولما افتقر في نقله لها إلى هذا الحافظ الأندلسي .
وهذه العبارة النادرة ( التي احتاج المزي أن ينقلها عن البخاري بواسطة نقل غيره عن البخاري ) تحتاج إلى توضيح معناها ، كي لا تبتر جملة منها عن باقيها فيدعى لها معنى غير مقصود قائلها . إذ لو قال قائل : إن البخاري قد قال : ( إذا قلت : فيه نظر فلا يحتمل ) = لدل هذا السياق المبتور على معنى العبارة التي نقلها الذهبي . لكننا رأينا أن هذه العبارة النادرة لم تكن مبتورة هكذا ، ولا جاءت بهذا المساق .
فهل لمساقها الذي وردت فيه أثرٌ في بيان معناها ؟ وهل سيختلف معناها به عن معناها مبتورة كما سبق ؟
فإذا تأملنا عبارة البخاري ، وجدنا أن البخاري يريد أن يبين لنا قسمين قسّم تراجم تاريخه باعتبارهما . فالقسم الأول هو الذي قال فيه : ( كلّ من لم أبيّن فيه جرحةً فهو على الاحتمال ) وهذا قِسمُ من لم يتكلم فيه البخاري بجرح ولا تعديل .
أما أنه قسم من لم يتكلم فيه بجرح : فهذا نص كلامه ، وأما أنه من لم يتكلم فيه بتعديل أيضاً : فهو المتبادر إلى الذهن ، ويقطع بصحة إرادته : أنه قال عن هذا القسم : ( إنه على الاحتمال ) فهل من قال عنه ( ثقة ، أو إمام حافظ ) يكون على الاحتمال ؟! ومن هنا ندخل في بيان معنى ( الاحتمال ) في هذا القسم ، ماهو هذا الاحتمال الذي سيكون من نصيب من ترجم له البخاري دون جرح ولا تعديل ؟ لا شك أن معناه : أنه لا يجزم فيه بحكم ، وأنه يُحتمل أن يكون مقبولاً ويُحتمل أن يكون مردوداً ، وأن البخاري لم يبيّن لنا من منـزلته في الجرح والتعديل شيئاً . إذن ( فالاحتمال ) في هذا النصّ ليس هو بمعنى الاحتجاج ، ولا هو بمعنى احتمال الاعتبار بحديثه .
فانتبه لهذا الأمر الواضح ، ولا تغْفل عن نتيجته .
وتفسير ( الاحتمال ) في القسم الأول بما فسرته به ، مع وضوحه ، فهو ما فهمه أيضاً ناقل العبارة نفسه ، وهو الحافظ الأندلسي ، حيث قال كما سبق : ( فلم ينبه من أمره على شيء ، فدل أنه عنده على الاحتمال ) كما أن هذا الحافظ قد فهم أن هذا القسم
هو قسم من لم يتكلم فيه بجرح أو تعديل لقوله ( فلم ينبه من أمره على شيء ).
فإذا جئنا للقسم الثاني الذي ورد في عبارة البخاري ، وهو الذي قال فيه : (( وإذا قلت : فيه نظر ، فلا يحتمل )) يظهر لنا أنه قِسمُ من جُرح بهذه العبارة ( وهي : فيه نظر ).
فما هو حال هذا القسم ؟ وما معنى الاحتمال الذي نفي عن أصحاب هذا القسم من الرواة ؟
تذكّر معنى الاحتمال في القسم الأول ، لتعرف معنى الاحتمال المنفي في القسم الثاني ! فالاحتمال في القسم الأول : أي أن الراوي فيه قد يكون من كبار الثقات وقد يكون من أضعف وأوهى الرواة أو بين ذلك . فهل من قال فيه البخاري (( فيه نظر )) ، وجرحه بذلك = يكون محتملاً في حاله كل تلك الاحتمالات ؟
لاشك أنه (( لا يُحتمل )) لأنه قد تكلم فيه ، وحكم فيه بحكمٍ لا يحتمل أن يكون معه من الثقات عنده ( على الاتفاق بيني وبين المخالفين ).
إذن فقول البخاري : (( فلا يحتمل )) أي (( ليس كمن لم أتكلم فيه بجرح أو تعديل ، لأني قد أبنت عن حكمٍ لي فيه )). فكل واحدة من هاتين العبارتين تؤدي المعنى نفسه .
أفرأيت كيف اختلف معنى العبارة عندما فهمناها من خلال مساقها ؟!!
ثم هل بقيت هذه العبارة ( من خلال فهمها الآخذ بطرفيها ) دالة على ما كان يستدل بها عليه من بترها عن مساقها ؟!!
ونخلص من هذه الوقفات أن قول البخاري (( فيه نظر )) لم يزل غير دال وحده على الضعف الشديد ، لأن من رأى أنها تدل على الضعف الشديد إنما اعتمد على ما نُقِل عن البخاري ، غافلاً عن أدلة وإشكالات تنقض وتعترض النتيجة التي توصل إليها ، وغير منتبه إلى أن عبارة البخاري ( وهي دليله الوحيد ) لا تدل أصلاً على المعنى الذي فهمه منها .
ولم يزل عندي حول هذه المسألة من الوقفات التي أسد بها ثغراتها ، وأزيل عنها شبهاتها ، وأفسر مقصود البخاري بقوله (( فيه نظر )) على اختلاف دلالاتها من خلال واقع استخدامها ، وما هي مرتبة هذه اللفظة على التعيين ؟ وغير ذلك مما هو من لوازم الدراسة العلمية المنضبطة ، التي لا تستجيز العجلة ، بل لا تطمئن إلى النتيجة إلا بعد سد الثغرات والإجابة عن كل اعتراض محتمل بجواب صحيح ، لأن بقاء ثغرة واحدة أو قيام إشكال واحد قد يكون في حقيقته ناقضاً صحيحاً ورداً وجيهاً عما كنت قد تبنيته ، فلا بد من دراسة ذلك كله بصدق وأمانة .
وهنا أنصح طلبة العلم بهذا الأدب ، وأن يعلموا أن العلم لا يكون من استعجال قطف الثمرة . بل لا بد من طول التأمل ، ومن عمق التدبر ، ومن كثرة البحث والنظر . فإنهم إذا فعلوا ذلك : كانوا أهلا لأن يوفقهم الله تعالى للصواب ، وكانوا بذلك أيضا أكثر احتراما وأدبا مع اجتهاد من سار على هذا المنهج فإن خفي عليهم شيء أو بدا لهم إشكال : أطالوا فيه الفكرة ، وأداموا فيه النظرة ، أو سألوا (( فإنما شفاء العي السؤال )) .
هذا .. والله أعلم .
والحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من نبي بعده ، وعلى آله وأصحابه ، ومن اقتفى أثره واتقى حدّه .
__________________
اللهم انفعنا بما علمتنا

كنت أكتب سابقا بهذا الاسم (ابن معين)
والآن أكتب باسم هشام الحلاّف
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-04-02, 10:52 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

فضيلة الشيخ الشريف حاتم العوني (حفظه الله):

أخشى يا فضيلة الشيخ أن أكون قد أسأتُ صياغة عبارتي السابقة، وأنّ كلامي قد صدر على غير ما كنتُ أعنيه.

أنا لم أقصد (عفا الله عنك) بكلامي أنّ البحث والجهد كلّه كان مقتصراً على كلام البخاري في ثلاثة رواة أو أربعة.

إنّما الذي قصدتُهُ (وفقكم الله) هو أنّه لا يصحّ أن تنبني النتيجة النهائية للبحث على قرينة كلام البخاري في ثلاثة أو أربعة رواة. ولم أتطرّق إلى مقدار الجهد والبحث والأمانة العلمية.

مثلاً: نجد بعض الإخوة ممّن كرّس جهداً طويلاً ومضنياً في البحث في هذه المسألة يخرج بنتيجة هي: أنّ البخاري قصد بقوله (فيه نظر): الضعفَ الشديد؛ مستدلاً لذلك بقول البخاري في رشدين (وحده): منكر الحديث.

فأنا حين أعترض على هذه الطريقة في الاستنتاج لا اتّهم الباحث بالتقصير في البحث، ولا أطعن في أمانته العلمية أبداً. وكيف لي أن أتّهم بذلك من سبر أحوال عشرات الرواة ممّن قال فيهم البخاري (فيه نظر) من شتى كتبه.

ولكنّني أعترض على الطريقة التي خلص بها إلى النتيجة النهائيّة، والتي تدور حول ثلاثة أو أربعة رواة.

فأرجو المعذرة، وآمل منكم السماح لي بنقاش هذه المسألة أكثر.

وجزاكم الله خيراً.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-04-02, 05:17 PM
ابن معين ابن معين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
المشاركات: 394
افتراضي

بارك الله فيك أخي هيثم :
وفضيلة الشيخ الشريف حاتم قد أخبرني بأنه يرحب بالمناقشة في هذه المسألة وسوف يطلع على تعقبيات الإخوة ، فمن أحب من الإخوة النقاش في هذه المسألة فليطرح سؤاله .
__________________
اللهم انفعنا بما علمتنا

كنت أكتب سابقا بهذا الاسم (ابن معين)
والآن أكتب باسم هشام الحلاّف
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-04-02, 03:34 PM
ابن معين ابن معين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
المشاركات: 394
افتراضي

للرفع
__________________
اللهم انفعنا بما علمتنا

كنت أكتب سابقا بهذا الاسم (ابن معين)
والآن أكتب باسم هشام الحلاّف
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-04-02, 08:36 AM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

هذه بعض الملاحظات حول هذه المسألة أضعها بين يدي الشيخ حاتم الشريف (وفقه الله) وبقيّة الإخوة، سائلاً الله (عزّ وجلّ) أن يجعل فيها الفائدة.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-04-02, 08:45 AM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

الملاحظة الأولى: من قال فيه البخاري: "فيه نظر" وجرحه بكلام آخر:

(*) إبراهيم بن محمّد بن عبدالعزيز بن عمر بن عبدالرحمن بن عوف: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث، ومرة: سكتوا عنه[1].

(*) إسحاق بن إبراهيم بن نسطاس: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث[2].

(*) إسماعيل بن إبراهيم بن مهاجر البجلي: قال البخاري: في حديثه نظر، وقال مرة: يأتي بالعجائب[3].

(*) إسماعيل بن إياس بن عفيف بن سنان: قال البخاري: في حديثه نظر، وقال مرة: لم يصحّ حديثه ولم يثبت[4].

(*) إسماعيل بن عياش العنسي الحمصي: قال البخاري: إذا حدّث عن أهل بلده فصحيح وإذا حدّث غيرهم ففيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث عن أهل الحجاز والعراق[5].

(*) حريث بن أبي مطر (عمرو) الكوفي الحناط: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: ليس عندهم بالقوي[6].

(*) حسين بن أبي سفيان السلمي: قال البخاري: حديثه فيه نظر، حديثه ليس بمستقيم[7].

(*) حسين بن حسن الفرازي الأشقر: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرّة: عنده مناكير[8].

(*) حصين والد داود بن الحصين: قال البخاري: في حديثه نظر، وقال مرة: حديثه ليس بالقائم، ومرّة: حديثه ليس في وجه صحيح[9].

(*) حفص بن أسلم الأصفر: قال البخاري: لا يصحّ حديثه وفي حديثه نظر، وقال مرة: صاحب عجائب[10].

(*) الخليل بن مرة الضبعي: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث[11].

(*) سعيد بن مسلمة بن هشام بن عبدالملك بن مروان الأموي القرشي: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث[12].

(*) سلمة بن الفضل بن الأبرش: قال البخاري: عنده مناكير وفيه نظر[13].

(*) سليمان بن داود الشاذكوني: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: هو أضعف من كل ضعيف[14].

(*) سويد بن سعيد الهروي الحدثاني: قال البخاري: فيه نظر، وفي مرة: ضعفه جداً[15].

(*) سويد بن عبدالعزيز الدمشقي: قال البخاري: في حديثه نظر لا يحتمل، عنده مناكير[16].

(*) عباد بن عبدالصمد: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث[17].

(*) عبدالحكيم بن منصور الخزاعي الواسطي: قال البخاري: كذبه بعضهم فيه نظر[18].

(*) عبدالله بن نافع مولى ابن عمر القرشي المدني: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث[19].

(*) عسل بن سفيان التميمي: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: عنده مناكير[20].

(*) علي بن الحزور الكوفي: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: عنده عجائب منكر الحديث[21].

(*) عمر (ويقال عمرو) بن غياث: قال البخاري: في حديثه نظر، وقال مرة: منكر الحديث[22].

(*) عمر بن موسى بن الوجيه: قال البخاري: فيه نظر ومنكر الحديث[23].

(*) قطبة بن العلاء بن المنهال الكوفي: قال البخاري: ليس بالقوي وفيه نظر ولا يصح حديثه[24].

(*) محرز بن هارون بن عبدالله الهدير التيمي: قال البخاري: منكر الحديث فيه نظر[25].

(*) محمد بن حميد الرازي: قال البخاري: فيه نظر، وقال الترمذي: كان (البخاري) حسن الرأي في محمد بن حميد الرازي ثم ضعفه بعد[26].

(*) محمد بن الزبير الحنظلي: قال البخاري: منكر الحديث وفيه نظر[27].

(*) محمّد بن كريب مولى ابن عباس: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: منكر الحديث[28].

(*) نصر بن طريف القصاب: قال البخاري: في حديثه نظر، وقال مرة: سكتوا عنه ذاهب[29].

(*) النضر بن كثير السعدي البصري: قال البخاري: فيه نظر، قال مرة: عنده مناكير[30].

--------------------------------------------------------------------------------

[1] التاريخ الكبير 1/322، الكامل 1/251، ضعفاء العقيلي 1/61.

[2] التاريخ الكبير 1/380، الكامل 1/334، ضعفاء العقيلي 1/98.

[3] التاريخ الكبير 1/342، الكامل 1/287، ضعفاء العقيلي 1/73.

[4] التاريخ الكبير 1/345، الكامل 1/310.

[5] ميزان الاعتدال 1/401، الكامل 1/300، ضعفاء العقيلي 1/88، علل الترمذي 1/58.

[6] التاريخ الكبير 3/71، الكامل 2/200.

[7] التاريخ الكبير 2/382، ضعفاء العقيلي 1/248.

[8] التاريخ الكبير 2/385، التاريخ الصغير 2/319، الكامل 2/361.

[9] ضعفاء العقيلي 1/315، الكامل 1/98.

[10] التاريخ الكبير 1/96 و 2/369.

[11] الكامل 3/58، ميزان الاعتدال 2/460.

[12] التاريخ الكبير 3/، الكامل 3/378.

[13] التاريخ الكبير 4/84، الضعفاء الصغير 55، الكامل 3/340، ضعفاء العقيلي 2/150.

[14] الكامل 3/295، تاريخ بغداد 2/262، سير أعلام النبلاء 10/682.

[15] التاريخ الصغير 2/373، الكامل 3/428، علل الترمذي 1/394.

[16] الضعفاء الصغير 55، التاريخ الكبير 4/148، الكامل 3/425، ضعفاء العقيلي 2/157.

[17] التاريخ الكبير 6/41، الكامل 4/342.

[18] التاريخ الكبير 6/125.

[19] التاريخ الكبير 5/213، التاريخ الصغير 2/120.

[20] التاريخ الكبير 7/93، التاريخ الصغير 2/22.

[21] الكامل 5/186، التاريخ الصغير 2/56.

[22] ضعفاء العقيلي 3/184، التاريخ الكبير 6/185، الكامل 5/58.

[23] التاريخ الكبير 6/197، الكامل 5/9.

[24] التاريخ الكبير 7/191، الضعفاء الصغير 96، الكامل 6/53.

[25] الضعفاء الصغير 1/112، الكامل 6/442.

[26] التاريخ الكبير 1/69، سنن الترمذي 1677.

[27] التاريخ الكبير 1/86، الضعفاء الصغير 1/100، الكامل 6/203.

[28] التاريخ الكبير 1/217، ميزان الاعتدال 6/315.

[29] التاريخ الكبير 8/105، ضعفاء العقيلي 4/298، التاريخ الصغير 2/157.

[30] التاريخ الكبير 8/91، التاريخ الصغير 2/249، الكامل 7/27.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-04-02, 10:45 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

الملاحظة الثانية: من قال فيه البخاري: "فيه نظر" ووثّقه بكلام آخر:

(*) حريش بن الخريت البصري: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: أرجو أن يكون صالحاً[1].

(*) زربي بن عبدالله المؤذّن: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: مقارب الحديث[2].

(*) عبدالرحمن بن إسحاق بن الحارث الواسطي: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرّة: يضعّف نظرتُ في حديثه فإذا حديثه مقارب[3].

(*) عمرو بن هاشم الجنبي: قال البخاري: فيه نظر، وقال مرة: مقارب الحديث[4].

----------------------------------------------------------------------------

[1] التاريخ الكبير 3/114، الكامل 2/442.

[2] التاريخ الكبير 3/454، علل الترمذي 1/307.

[3] التاريخ الكبير 5/259، علل الترمذي 1/178.

[4] التاريخ الكبير 6/380، علل الترمذي 1/395، الكامل 5/142.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-04-02, 04:27 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

حَرِيش بن خِرِّيت: قال البخاري في التاريخ الكبير (3\114): ((أخو الزبير بن خريت البصري عن ابن أبي مليكة. سمع منه مسلم وحرمي بن عمارة. فيه نظر. قال أبو عبد الله (أي البخاري): أرجو (أن يكون صالحاً). ))

ما بين قوسين سقط من النسخة المطبوعة، وأثبته من التهذيب (2\211). والملاحظة هنا هو أن البخاري قد قال فيه قولين في نفس الموضع، وكانه أراد في المرة الأولى حديث والمرة الثانية عدالته، والله أعلم.

صعصعة بن ناجية: سرد البخاري حديثه في التاريخ (4\319) ثم قال: فيه نظر. وهو صحابي، ذكره ابن حجر في التهذيب والإصابة. وثبت عندي أن البخاري قال فيه نظر عن الحديث وليس عن الصحابي نفسه.

عبد الرحمان بن سَلْمان الرُّعَيني: قال البخاري في التاريخ الكبير (5\293): عن عقيل. سمع منه عبد الله بن وهب. فيه نظر. ونقل هذا في التاريخ الصغير (2\103). وأدخله في كتابه "الضعفاء" (1\71)، معيداً نفس الكلام. فالظاهر أنه أراد عين الشخص لا حديثه.

وجزى الله أخانا هيثم حمدان خير الجزاء على هذا الاستقراء القيّم.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-04-02, 05:16 AM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

الملاحظة الثالثة: ما هو مصطلح البخاري فيمن ضعفُه "متوسّط"؟:

من الملاحظ أنّ البخاري (رحمه الله) قلّما يصف الراوي بأنّه (ضعيف)، دون زيادة تدلّ على الضعف الشديد، كقوله (ضعيف ذاهب) أو (ضعيف منكر الحديث).

فإذا كانت عبارة (فيه نظر) تعني عند البخاري: الضعف الشديد أو الخفيف، فما هو مصطلح البخاري فيمن كان ضعفه متوسطاً (عاديّاً: لا شديداً ولا خفيفاً)؟

ما هو مصطلح البخاري الذي يوازي قول غيره من المعتدلين (كالإمام أحمد مثلاً): (فلان ضعيف)؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:09 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.