ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-09-06, 11:55 PM
نضال دويكات نضال دويكات غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 20-07-05
الدولة: أكناف بيت المقدس
المشاركات: 3,331
افتراضي نسي الامام في صلاة التراويح فقام للثالثة

الاخوة الاحباب السلام عليكم وتقبل الله طاعتكم
كنا في صلاة التراويح وفي الركعة الثانية بدل ان يجلس الامام للتشهد والسلام قام فسبح البعض فجلس الامام وبعد السلام استنكر عليه البعض نزوله وجلوسه وقالوا له الاصل ان تكمل الثالثة والرابعة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
هل هناك في المسالة اقوال لأهل العلم وهل تجوز صلاة النفل اربعا اربعا ام لا وبارك الله فيكم
__________________
قم وذق معنى الصلاة في دجى الليل الطويل
قم وجاهد في الحياة إن مثوانا قليل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-09-06, 12:34 AM
أبو معاذ الحسن أبو معاذ الحسن غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 03-03-05
المشاركات: 969
افتراضي

الامام أحمد يقول عن من قام الى ثالثة في صلاة الليل
فعليه أن يعود فإن لم يعد فكأنما قام الى ثالثة في الفجر
والامام يقصد أن صلاته تبطل بهذا ...
أما عند الأحناف فالأمر واسع لأن التنفل بأربع جائز عندهم
سواء في صلاة الليل أو النهار ويستدلون بحديث عائشة
(( ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسال عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا )) متفق عليه .
__________________
أليس من الخسران أنَّ لياليـاً تمـرُّ بِلا عِلـمٍ و تُحسَـبُ مِـن عُمـري
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-09-06, 11:15 PM
ابوخالد الحنبلى ابوخالد الحنبلى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-05
الدولة: alex
المشاركات: 1,215
افتراضي

الموضوع متكرر كثيرا فى الواقع وعلى المامومين عدم متابعته فى ذلك اى يجلسوا ويسجد للسهو بعد ذلك
وان كان ما قلته خطا من يصوب لى
__________________
قال لى استاذى الدارقطنى
والله إن معاناة الشئ تورث لذة معرفته .
وسالت شيخى فافادنى بانه من المهم الحفظ لان للحفظ اسرارا لا يعرفها الا الحفاظ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-09-06, 11:32 PM
أبو ثابت أبو ثابت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-04
المشاركات: 366
افتراضي مداخلة

إن سمحتم لي .
لو أتمها الإمام أربعاً بعد أن نسي لجاز ذلك لفعل النبي كما في حديث عائشة في الصحيح .
واستنكار جلوس الإمام مستنكر ؛ لحديث ابن عمر في الصحيح صلاة الليل مثنى مثنى .

ولا تعارض بين الحديثين - حديث عائشة وابن عمر - فإن الغالب في صلاته بالليل أن تكون مثنى مثنى .

والله أعلم ( وهذا مبلغ علمي القاصر )
__________________
فائدة نفيسة في تراجم الإمام البخاري لصحيحه

إذا شامَ الفتى برقَ المعالي *** فأهونُ فائتٍ طيبُ الرقادِ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-09-06, 12:16 AM
خالد بن محمد الحربي خالد بن محمد الحربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-04
المشاركات: 344
افتراضي

سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله عن ذلك فقال:
(( إذا قام إلى الثالثة في التراويح ناسياً فإنه يرجع، حتى لو قرأ الفاتحة فإنه يرجع ويجلس ويتشهد ويسلم، ثم يسجد سجدتين، فقد نص الإمام أحمد رحمه الله على أن الرجل إذا قام إلى الثالثة في صلاة الليل، فكأنما قام إلى ركعة ثالثة في صلاة الفجر، ومعلوم أن الإنسان إذا قام إلى ركعة ثالثة في صلاة الفجر وجب عليه أن يرجع؛ لأن الفجر لا يمكن أن يُصلَّى ثلاثاً، وكذلك صلاة الليل لا تزد على ركعتين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى مثنى). وأنا سمعتُ أن بعض الأئمة إذا قام إلى الثالثة سهواً وذكَّروه استمر وصلى أربعاً، وهذا في الحقيقة جهل منهم، مخالف لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى مثنى) والواجب أن الإنسان إذا ذُكِّر في صلاة الليل أو التروايح ولو بعد أن شرع في القراءة فيجب أن يرجع ويجلس ويقرأ التحيات ويسلم، ثم يسجد سجدتين للسهو ويسلم.))
جلسات رمضانية 1410هـ

وقال رحمه الله في موضع آخر
(أيها المسلمون فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى أي ثنتين، ثنتين) هكذا حددها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعلى هذا فلا يجوز للإنسان أن يصلي أربع ركعات في الليل وأعني بذلك التطوع لأن الفرائض معروفة لا يجوز للإنسان أن يتجاوز اثنتين في صلاة التطوع الا في الوتر في بعض صوره وأما صلاة التراويح فانه لا يجوز أن يزيد فيها على ركعتين قال الإمام أحمد في الرجل يقوم إلى ثالثة إلى صلاة التراويح قال عليه أن يرجع ولو كان قد بدأ في القراءة لأنه لا بد أن يسلم من ركعتين لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم :(صلاة الليل مثنى) هكذا قال الإمام احمد رحمه الله واستدل لذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وروي عنه أنه قال: ( إذا قام إلى ثالثة في صلاة الليل فكأنما قام إلى ثالثة في صلاة الفجر ومن المعلوم أن من قام إلى ركعة ثالثة في صلاة الفجر ولم يرجع فان صلاته تكون باطلة وهكذا من قام إلى ثالثة في صلاة الليل في التراويح أو غيرها غير الوتر فإن صلاته تبطل وذلك لأنه تعدى ما حده الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم حيث قال: ( صلاة الليل مثنى ) وقد قال عليه الصلاة والسلام : (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) فإذا زاد الإنسان على ركعتين فقد عمل عملا ليس عليه أمر الله ورسوله فيكون مردودا وان بعض الناس يزيد في التراويح على ركعتين إما نسيانا وإما تأويلا وإما جهلا أما النسيان فانه يجب عليه إذا علم فانه يجب عليه إذا ذكر أن يرجع حتى ولو كان قد شرع في القراءة كما سمعتم من نص الإمام احمد رحمه الله واستدلاله بقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأما الجهل فان عليه أن يتعلم وإذا علم فليس له أن يعدل عما جاءت به السنة وأما التأويل فإن بعض الناس أول قول عائشة رضي الله عنها حين سئلت كيف كانت صلاة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في رمضان قالت: (كان لا يزيد في رمضان ولا غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعا فلا تسال عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعا فلا تسال عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثا) فأول بعض الناس هذا الحديث على أنه يصلي أربعا مجموعة بسلام واحد ولكن هذا التأويل فاسد ويفسده أمران الأمر الاول أن عائشة نفسها ذكرت في حديث آخر أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان يصلي إحدى عشرة ركعة يسلم من كل ركعتين ومن المعلوم أن كلامها رضي الله عنها إذا كان مجملا في موضع مفصلا في موضع آخر فانه يجب أن يحمل على التفصيل وهذه هي القاعدة الشرعية المعمول بها عند أهل العلم أن ما أجمل في موضع ثم فصل في موضع آخر فانه يتبع فيه ذلك التفصيل قد يقول بعض الناس لعل النبي صلى الله عليه وسلم يفعل هذا تارة وهذا تارة فنقول هذا محتمل ولا شك انه ربما يصلي أربعا جميعا في بعض الأحيان ويصلي على ركعتين، ركعتين في بعض الأحيان ولكن هذا محتمل وعندنا نص لا يحتمل هذا وهو قول الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم صلاة الليل مثنى قالها جوابا لرجل سأله ما ترى في صلاة الليل قال مثنى ولم يقل ارجع إلى صلاتي بل قال مثنى وهذا يعني أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم شرع للامة أن تكون صلاة الليل مثنى فما ورد محتملا من فعله فانه يحمل على هذا الذي لا احتمال فيه من قوله صلوات الله وسلامه عليه إذا ينبغي علينا ونحن أئمة أن نعرف حدود الله لأننا أئمة يقتدي بنا بأفعالنا وربما ينسب ذلك إلينا ولو بعد مماتنا فالمهم أنه لا يجوز للإنسان أن يصلي في التراويح أربعا وأن من قام إلى ثالثة ناسيا فانه يرجع لو كان قد قرأ فان لم يرجع فان صلاته تكون باطلة مردودة )
خطبة كيفية صلاة الليل .
وانظر أيضا مجموع الفتاوى للشيخ ابن عثيمين المجلد 14.
=========================
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-10-06, 04:14 AM
الغواص الغواص غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-04
المشاركات: 370
افتراضي

حتى على وجود المسألة الخلافية ( هل تصلى صلاة الليل ركعتين أو أربعا ) فهذه المسألة لن تؤثر على موضوعنا هذا ، وإنما حديث : ( إنما الأعمال بالنيات ) هو الذي قد يحسم موضوعنا هذا .
فمن دخل بركعتين فعليه أن يبني بقية الأحكام على الركعتين ، ومن دخل بأربع فعليه أن يبني بقية الأحكام على الأربع .
وبما أن الغالب على مُـصلي قيام الليل أنه يدخل بنية صلاة ركعتين ، فعليه أن يبني بقية الأحكام على هذه النية ، فإذا قام إلى ثالثة فكأنما قام لثالثة في الفجر ، وهي زيادة باطلة ، فيجب عليه الرجوع عنها ، مثلما قال الإمام أحمد وأيده الشيخ ابن عثيمين .

ورحم الله كل علماء المسلمين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-10-06, 04:29 AM
ابو الحسن الشرقي ابو الحسن الشرقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-06
المشاركات: 80
افتراضي

أظنها كما قال الأخ الغواص .

فإذا علم فعليه الرجوع والسجود للسهو ، وإلا بطلت صلاته وأظن الشيخ بن عثيمين أأغلظ القول لمن لم يرجع.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:41 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.