ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-11-06, 01:40 AM
سعيد الهرغي سعيد الهرغي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 46
افتراضي البرهان القويم في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم

البرهان القويم
في الحاجة إلى عد آي القرآن الكريم
( أحمد أمين الديك )
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه والتابعين وجميع المرسلين ( وبعد ) :
فإن لنا معشر المسلمين كتابًا كريمًا أرغمت لفصاحته أنوف الفصحاء وخرت لمعانيه سُجدًا أرباب المعاني ، وذلك الكتاب هو القرآن الكريم الذيحاولت أساطين العلم ومصابيح الهدى علماء الأمة الإسلامية في كل عصر أن تلبَس بخدمته تاج الشرف فأمضوا في ذلك أعوامًا في آجالهم وأنضوا في تحرير أعمالهم مرهفات أقلامهم حتى أشرفت على التمام ، ثم اختفت تلك الأشباح وعليها ذلك التاج الفاخر وبقيت تلك الكنوز الثمينة تذكِّرنا بلسان حالها:
قولهم :
تلك آثارنا تدل علينا *** فانظروا بعدنا إلى الآثار
من أهم ما قام به ذلك السلف الصالح خدمة القرآن الكريم بتفسيره وجمع أوجه قراءاته وعد آياته وحصرها وعمل المعجمات المتنوعة للاهتداء به . ثمتلاهم في الوجود ذلك الخَلَف فبرهن بجملته على امتزاجه بنوع من الوهن والضعف عن انتهاج مسالك الآباء وتغذية النفوس بما تغذت به أرواحهم فقلَّت قيمة ما ورثوه في أنظارهم ومقتوا المذاكرة في شأنه مقتًا إلا بقية لا تزيد على عدّ الأصابع في هذا المجمع الحافل أردت أن أمد يدي مع أيديهم وأحشر نفسي في زمرتهم بعمل خدمة للقرآن الكريم وهي ( دليل للاهتداء به ) فأعددت للعمل عدتي وشمرت عن ساعد الجد فسرت بالعمل شوطًا بعيدًا قاربت معه الوصول إلى ما ارتضيته من الغاية ، ثم وقفت مفكرًا في طريق تعميم النفع بتلك الخدمة فوجدته عَدَّ آيات السور بتلك المصاحف والتفاسير التي تتبادلها الأيدي عدًّا خاليًا من المباينة والخلاف ، ولأجل تنبيه فكرة إخواني من المسلمين وأهل العلم لتلك النقطة أخذت أشتغل لها بنفسي مع تحقيق وتدقيق حتى وصلت بها إلى ماشاء الله أن أصل من الثقة بالنتيجة ، وعلى أثر الفراغ من ذلك دعتني عوامل الإخلاص إلى وضع هذه الأسطر اليسيرة أبدي بها لأصحاب الرأي من رجال الدين وأولياء الحل والعقد وأرباب الأقلام نموذجًا من عملي في تحقيق عد الآيات ، وبيان ما هو الأولى بالاختيار لتعميم العد بموجبه مؤملاً من حضراتهم تقدير الفكرة حق قدرها ، والمناقشة في الموضوع ونقده وتنقيحه بما تمس الحاجة إليه ، ثم المساعدة في تنفيذ المقترح بالإشارة إلى وجوب عد آياتالمصاحف والتفاسير بالعد الذي يقر عليه الرأي ويشار إليه بالاختيار طلبًا لتوحيده ومنعًا من تعدد العدود؛ رغبة في إفراد طريقة الاستهداء بآيات كتابالله الكريم في مشارق الأرض ومغاربها، والله الهادي إلى سواء السبيل .
1- القرآن الكريم 114 سورة : الأولى منها سورة الفاتحة والثانية سورة البقرة والأخيرة سورة الناس ، والسورة عبارة عن عدد محدود من الآيات والآية عبارة عن مقدار معين من الكلمات الشريفة كان النبي عليه الصلاة والسلام يوقف الحفظة والصحابة عليه عند التبليغ ، ويسمي أول كلمة في الآية رأس الآية وآخر كلمة فيها بالفاصلة .
2- كانت الحفظة من الصحابة تجيد مع حفظ القرآن معرفة عدد آياته ،وعدد آيات كل سورة من سوره ، وعدد كل آية من سورتها ، وبذلك كان إذا قرأ القارئ منهم بعضًا من سورة قدّر ما قرأه بما فيه من الآيات . وكان إذا أراد أحد أن يستفيد منهم ما نزل من القرآن في قوم أو حادثة عينوا له السورة التي ذكرت الحادثة ومقدار الآيات الخاصة بذلك ، وأشاروا إلى أول تلك الآيات بعددها الخاص بها وإلى الأخيرة منها كذلك ومما يشهد لهم بهذا أولاً ما جاءفي الكتاب السابع والستين من صحيح البخاري ( كتاب المغازي ) بالباب السادس والسبعين من أبوابه ( باب قدوم الأشعريين ) وهو حديث عن علقمة قال فيه : ( كنا جلوسًا مع ابن مسعود فجاء خباب فقال يا أبا عبد الرحمن أيستطيع هؤلاء الشبان أن يقرؤوا كما تقرأ ؟ قال : أما إنك لو شئت أمرت بعضهم فقرأ عليك قال أجل ، قال اقرأ يا علقمة . قال زيد بن حدير أخو زيادبن حدير أتأمر علقمة وليس بأقرئنا أما إنك إن شئت أخبرتك بما قال النبي في قومك وقومه فقرأت خمسين آية من سورة مريم ، فقال عبد الله كيف ترى قال قدأحسن .. ) إلخ والشاهد فيه تقدير علقمة ما قرأه من السورة بما فيه من الآيات . وثانيًا ما جاء في الكتاب الثامن والسبعين من صحيح البخاري أيضًا(كتاب التفسير ) بالباب السابع والخمسين من أبوابه باب  رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ ..  ( آل عمران : 193 ) .. إلخ ) وهو حديث ابن عباس رضيالله عنهما عن مبيت النبي صلى الله عليه وسلم عند خالته ميمونة ، وقد كرره الإمام مؤلف الصحيح في كثير من المواضع ، وجاء في هذا الموضع زيادة قوله : ( ثم قرأ العشر آيات الخواتم من سورة آل عمران ثم قام إلى شن .. إلخ )وفيه الإشارة إلى عدد الآيات الخاصة بحالة معينة مع تعيين السورة التي اشتملت عليها وعدد أول آية فيها وكذلك الأخيرة .
ومن قَبِيلِهِ ما ينقله المفسرون في أسباب نزول أوائل آل عمران عن الربيع بن أنس من قوله : ( نزلت أوائل السورة إلى نيف وثمانين آية في وفد نجران ..إلخ ) وكذلك ما ذكره صاحب لُباب النقول في أسباب النزول عن المسور بن مخرمة من قوله (قلت لعبد الرحمن بن عوف أخبرني عن قصتكم يوم أُحُد فقال :اقرأ بعد العشرين ومائة من سورة آل عمران تجد قصتنا يوم أحد :  وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ ..  ( آل عمران : 121 ) .. إلخ ) .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-11-06, 01:43 AM
سعيد الهرغي سعيد الهرغي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 46
افتراضي

3 - جاء بعد ذلك الزمن الذي رأيت فيه من عناية الصحابة بالقرآن ما أسمعناك به زمن بدت فيه ظواهر قضت على الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه بنسخ المصاحف وإرسالها إلى الأمصار الإسلامية المشهورة اتقاء الخلاف في ذلك الكتاب الفريد ، وعلى أثر ذلك قام حفاظ كل مصر من الصحابة والتابعين تبث معارفها عن آياته بتقدير آيات كل سورة من سوره و تعيين حدود كل آية صيانة للتوقيف الذي لقنه النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه ولما جاء عصر تدوين العلوم جمع ما قيل عن ذلك في كل مصر وإذا به ستة أقوال دونت جملةً وتفصيلاً في مؤلفات جعل اسم موضوعها علم فواصل الآي ، وبواسطة هذا العلم تتبين أن اثنين من تلك الأقوال الستة نُقِلا عن أهل المدينة عن الإمامين الجليلين أبي جعفر يزيد بن القعقاع و شيبة بن نصاح ويعرف أولهما بالمدني الأول ، وجملة الآيات فيه 6210 مع خلاف فيه بين الإمامين في ستة مواضع ، ويعرف الثاني بالمدني الأخير ، وجملة الآيات فيه 6214 بلا خلاف فيه بينهما رحمهما الله ورضي عنهما .
والقول الثالث من الستة منقول عن أهل مكة ويعرف بالمكي ، وفيه روايتان إحداهما عن أُبي بن كعب وجملة الآيات فيها 6210 والثانية عن غير أُبي بلاتعيين ، وجملة الآيات فيها 6219 والقول الرابع منقول عن أهل الشام عن أبي الدرداءوقيل عن عثمان بن عفان ويعرف بالشامي ، وجملة الآيات فيه 6226 ، وفى رواية 6225 والأولى أرجح والخامس منقول عن أهل الكوفة عن علي كرم الله وجهه ويعرف بالكوفي ، وجملة الآيات فيه 6236 والسادس منقول عن أهل البصرة عن عطاء بن يسار و عاصم الجحدري ويعرف بالبصري ، وجملة الآيات فيه 6204 وإليك بيانها ملخصًا :
اسم القول عدد ملحوظات
المدني الأول 6210 وفيه خلاف بين قائليه في ستة مواضع.
المدني الأخير 6214 ولا خلاف فيه.

المكي 6210
قول أُبَيّ في ذلك 6219 قول غير أبيّ ممن عد الآيات بمكة ولم يعين من هو.
الشامي 6226 الرواية الراجحة.
الكوفي 6236 لا خلاف فيها.
البصري 6204 لا خلاف فيها.
4- مضت أجيال وأعوام ، وتلك المؤلفات في زوايا الإهمال كما أهملت أساليب السلف من الصحابة والتابعين في استهدائهم من الكتاب الكريم بالإشارة إلى آياته بعددها كما بَيَّنا منه شطرًا فيما تقدم برقم ( 2 ) وأخيرًا قامت من احتياجات المفكرين داعية الرجوع إلى الاستهداء من الكتاب العزيز بما يشبه أساليب السلف في ذلك فعدّت آيات السور أواخر القرن الثالث عشر من الهجرة الموافق للقرن التاسع عشر من الميلاد في مصحفين أحدهما طبع في الأستانة سنة 1298 هجرية ، ويعرف بالمصحف العثماني والثاني عده بأوربا مستشرق ألماني اسمه ( فلوجل ) وطبع بألمانيا ، وعمل عليه فلوجل نفسه مُؤَلَّفًا سماه(نجوم الفرقان في أطراف القرآن ) جمع فيه ألفاظ الكتاب العزيز كلمة كلمة وأشار إلى جميع مواضع كل كلمة في جميع السور بالأرقام التي وضعها على رؤوس الآي في المصحف المذكور ، وبذلك استفاد من قرآننا الكريم مهرة الغربيين في البحث والتنقيب عن المعارف العربية ما لم يحصل عليه أكثرالمتعلمين من أبناء اللغة العربية وأتباع ذلك الكتاب العزيز !
وبالتأمل في عد المُصْحَفين المذكورين وجدتهما يتفقان في عد 34 سورة ويختلفان في عد الباقي وبإحصاء الآيات في كل منهما تبينت أن جملة آيات المصحف العثماني 6344 وجملة آيات المصحف الألماني 6238 ولم يطابق أحد العددين المذكورين واحدًا من الأعداد المنقولة عن السلف ولأجل استكشاف ما به نتج هذا الخلاف أخذت أتحقق أولاً من صحة كل قول مما نقلعن السلف في جملة آيات القرآن ، وجملة آيات كل سورة من سوره وبعد الفراغ من ذلك راجعت ما وثقته به على كل من المصحفين فوجدت أغلاطًا لكل منهما فأحصيتها مشيرًا بالصواب أمام كل غلطة مؤملاً نجاحي في تصحيحها وفى توحيد عدد آيات المصاحف والتفاسير لتقريب وتوحيد وسيلة الاستهداء من ذلك الكتاب ، والله المعين ، وإليك بيان النتائج التي وصلت إليها :
5- جاء اختلاف عد السلف لجملة آيات القرآن من نقطة واحدة وهي أن بعضهم اعتمد في عده من الفواصل ما لم يعتمده الآخر فواصل في عده ، وعلى هذا يكون من بين فواصل الكتاب الكريم ما لم يختلف فيه أحد من السلف ومنها ما وقع فيها اختلافهم ، وتسمى الفواصل التي من الصنف الأول بالفواصل المتفق عليهاوالتي من الصنف الثاني بالفواصل الخلافية ، وهذه الفواصل الخلافية نوعان : نوع لم يرد عده إلا في قول واحد من الستة والثاني جاء عده في قولين فأكثر ، وأسمي فواصل النوع الأول بالفواصل الإفرادية وفواصل النوع الثاني بالفواصل المشتركة .
6- في القرآن الكريم من الفواصل المتفق عليها 6101 ومن الفواصل الخلافية 248 منها 81 فاصلة إفرادية وإليك جدولاً في تقسيم السور إلى طوائف بحسب ما فيها من الفواصل الخلافية ، وجملة ما في كل طائفة من الفواصل المتفق عليها والمختلف فيها :
جملة المتفق
عليه جملة المختلف
فيه عدد السور
نمرة
جنس الطائفة من السور
مسلسلة للطوائف
عدد عدد عدد
1176 . . 39 1 سور لا خلاف في فواصلها بين العادّين
818
22
22
2
" الخلاف في فواصل كل منها في موضع
كورين واحد
1137 40 20 3 " " " " " " " " " " " " " موضعين
849 36 12 4 " " " " " " " " " " " " " ثلاثة مواضع
574 28 7 5 " " " " " " " " " " " " " أربعة مواضع
394 20 4 6 " " " " " " " " " " " " "خمسة مواضع
475 35 5 7 " " " " " " " " " " " " " سبعة مواضع
080 09 1 8 " " " " " " " " " " " " " تسعة مواضع
101 11 1 9 " " " " " " " " " " " " " أحد عشر موضعًا
281 12 1 10 " " " " " " " " " " " " " اثني عشر "
90 14 1 11 " " " " " " " " " " " " " أربعة عشر "
126 21 1 12 " " " " " " " " " " " " " أحد وعشرين "
---
6101 ---
248 ---
114
7- ولأجل معرفة جملة الآيات في كل قول من أقوال السلف ينبغي فرز الفواصل الخلافية التي جاء عدها في كل قول من تلك الأقوال على حدتها وإضافة المفروز منها إلى الفواصل المتفق عليها فتحصل جملة الآيات في ذلك القول . وبإجراء الفرز والحصر بالفعل ينتج البيان الآتي :
مدني أول
عدد مدني أخير
عدد مكي عدد شامي
عدد كوفي
عدد بصري
عدد
6101 6101 6101 6101 6101 6101 فواصل متفق عليها
3 4 05 18 43 8 جملة الفواصل الإفرادية في كل قول من الخلافيات
114 109 115 107 92 95 جملة الفواصل المشتركة في كل قول من الخلافيات
6218 6214 6221 6226 6226 6204 جملة الآيات في كل قول
6210 6210 6214 6219 6226 6204 الوارد بالرواية في كتب الفواصل
0008 0000 0002 0000 0000 0000

وبالتأمل في هذا البيان نجد خلافًا بين ما حققناه وما جاءت به النقول عن المدني الأول والمكي ، ومنشأ ذلك وجود خلاف للمدني الأول في ستة مواضع ورود اضطراب من مواضع محصورة من فواصله الخلافية لم نعتمد إسقاطها وأما في المكي فلسبب ورود روايتين في جملة الآيات فيه ؛ ولإهمال الراوين نسبة الاضطراب في المواضع المضطربة إلى إحدى الروايتين ( انظر إلى قول الثالث من رقم 3 ) .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-11-06, 01:44 AM
سعيد الهرغي سعيد الهرغي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 46
افتراضي تابع.

8- توصلنا إلى البيان الإجمالي المذكور في رقم 7 بعمل تفصيلي مثله لكل سورة من السور التي جاء خلاف في فواصلها ؛ وذلك بإرشاد الكتب المؤلفة في الفواصل وبعض التفاسير ، ولنأتِ هنا بمثال لسورة يوضح ذلك وليكن لسورة آل عمران فنقول :
جاء في الكتب المؤلفة أن سورة آل عمران مدنية وآياتها مائتان باتفاق في الإجمال ( أي في جملة الآيات ) وخلافها سبعة مواضع ( أي فواصلها الخلافية سبع ) وقد بينت كل ما يختص بكل موضع خلافي نحو قولها : ( الم ) عده الكوفي ( الإنجيل ) الأولى عدها ما عدا الشامي .. إلخ ) ثم سردت الفواصل المتفق عليها . فلما فهمنا منها ذلك قمنا بإحصاء المواضع المتفق عليها أولاً ، وإذا بها في هذه السورة 197 موضعًا ثم عملنا جدولاً على الصورة الآتية للمواضع الخلافية :
جدول ( أ )

نمرة مسلسلة أسماء المواضع
الخلافية مدني أول مدني أخير مكي شامي
كوفي
بصري
1 ألم .. .. .. .. 01 ..
2 الإنجيل الأولى 01 01 01 01 00 01
3 الفرقان 01 01 01 00 01 00
4 الإنجيل الثانية .. .. .. .. 01 ..
5 إسرائيل .. .. .. .. .. 01
6 مما تحبون 01 01 01 01 .. ..
7 مقام إبراهيم .. .. .. 01 .. ..
3 3 3 3 3 3
وبه تتبين أن كل قول من أقوال السلف عد من الفواصل الخلافية ثلاثة مواضع بلغت معها جملة الآيات في كل منها مائتي آية ، وعلى إثر مطابقة ما يعطيه هذا البيان من جملة الآيات المذكورة عن جملة آيات السورة في كتب الفواصل نضع للسورة الجدول الآتي مجملاً :
جدول ( ب )
نمرة السورة
في المصحف اسم السورة
آل عمران الفواصل المتفق عليها مواضع الخلاف

3 197 7
ما عُدّ مواضع الخلاف في كل قول
مدني أول مدني أخير مكي شامي كوفي بصري
3 3 3 3 3 3
وذلك لأجل أن يعرف منه جملة آيات السور في أي قول بضم المعدود فيه من الفواصل الخلافية إلى الفواصل المتفق عليها . وبعد الفراغ من العمل على هذا النمط للثقة بالمنقول عن السلف في كتب الفواصل أخذت في مراجعة ما تحققت فيه المطابقة وتمت به الثقة على عدّ المصحف العثماني والمصحف الذي عده ( فلوجل ) فكانت النتيجة ما سأذكره والله المعين .
9- قد علمنا مما ذكره برقم 6 أن جملة الفواصل المتفق عليها بين السلف 6101 وبالتأمل في المصحف العثماني وجدناه أهمل منها سبعة ووافقهم في عد 6094 فاصلة ثم وجدناه عد من مواضع الخلاف البالغة 248 ( راجع رقم 6 ) 145 موضعاً وانفرد بعدّ خمسة مواضع لم يقل بكونها فواصل أحد من السلف وبمراجعة دقيقة مثل هذه المراجعة في المصحف الذي عده ( فلوجل ) وجدناه أهمل من الفواصل المتفق عليها 89 موضعاً ووافقهم في الباقي ومقداره 6012 موضعاً ورأيناه عد من الفواصل الخلافية 108 مواضع وعد 118 موضعاً لم يقل بكونها فواصل أحد من السلف وبذلك بلغت جملة الآيات في الأول 6244 وفى الثاني 6238 .
وإليك بيان إجمالي لذلك في الجدول الآتي جدول ( 1 )

المصحف
العثماني المصحف
عد فلوجل

عدد عدد
6101 6101 الفواصل المتفق عليها بين السلف
7 89 ما أهمله كل منهما من الفواصل المتفق عليها عند العد
6094 6012 الباقي الذي عد في كل منهما من الفواصل المتفق عليها
145 108 ما عده كل منهما من الفواصل الخلافية
5 118 ما انفرد بعدّه كلاهما ولم يكن من الفواصل بل عد خطأ
6244 6238 جملة آيات القرآن في كل منهما
والنتائج المذكورة إنما حصلت من عمل تفصيلي لكل سورة مما فيها خلاف على النسق الآتي وليكن التمثيل على سورة آل عمران أيضاً .

جدول ب ( 3 ) سورة آل عمران ( أي السورة الثالثة من سور القرآن )
المصحف
العثماني المصحف
عد فلوجل

عدد عدد
197 197 الفواصل المتفق عليها بين السلف في السورة
1 12 ما أهمله كل منهما من تلك الفواصل عند العد خطأ
196 185 الباقي الذي عده كل منهما من الفواصل المتفق عليها
3 1 ما عده كل منهما من الفواصل المختلف فيها
1 14 ما انفرد كل منهما بعدّه ولم يكن من الفواصل بل عده خطأ
200 200 جملة آيات االسورة في كل منهما
تفصيل لهذا الإجمال
أما المصحف العثماني فالفاصلة التي أهملها من الفواصل المتفق عليها هي فاصلة ( ليعلم المؤمنين ) ضمن الآية رقم 166 وأما ما عده من مواضع الخلاف فثلاث ألم * الفرقان * الإنجيل * -الثانية - أواخر الآيات 1و3و48 وأما ما انفرد بعده خطأ فهو آخر آية 166 ولفظة ( للإيمان ) .
وأما المصحف الذي عده فلوجل فالمواضع الاثنا عشر التي أهملها من الفواصل المتفق عليها هي : السماء . المصير . رحيم . العالمين . العليم .الدعاء . وأطيعون . الحكيم . الكافرين . الكافرين ( الثانية ) . المؤمنين .البلاد* وهي على الترتيب في الآيات الموضوع على رؤوسها الأرقام الآتية وهي 18 و33 و68 و91 و98 و145 و160 و173 و 175 و 179 و 190و 193 و 194 و 198 وألفاظها على الترتيب * ومن اتبعني . المحراب .قائماً . سبيلاً . إخوانًا . مما تحبون . للإيمان . الطيب . شر لهم . النار . فآمنا . من بعض . الأنهار . قليلاً .
فانظر أعانني الله وإياك وراجع هذا التحري إن استطعت وسمحت لك الفرص ونبهني على ما تتبينه موجبًا للتنبيه بداعية الإخلاص الأخوي.
10- رأيتني أيها القارئ الكريم أقترح في فاتحة هذه الأسطر وجوب عد آيات القرآن في المصاحف والتفاسير عدًّا موحدًا خالياً من الخلاف والخطأ . ووجدتني بينت لك فيما تقدم ( برقم3 ) أن للسلف ستة أقوال في حصر جملة آيات الكتاب العزيز ولكنها غير متطابقة وكأني بك الآن تطالبني بما أجيب به إذا سئلت عن تعيين ذلك العد وتحديده ولذلك أراني ملزمًا بمكاشفة القارئ الكريم عن رأيي في ذلك وعرضه على محك النظر لاختباره والحكم عليه بما يؤدي إليه النقد فأقول : قد جعلت أول الفكرة اختيار عدّ من عدود السلف الستة للغرض الذي نتكلم في شأنه ولأجل فرزه من بينها استخرجت من مجموع الصفات التي تبينت لي في تلك الأقوال الستة خمس مرجحات قلت : إذا توافرت كلها أو أكثرها في واحد منها وقع الاختيار عليه أو صار ذلك القول أحقبا لاختيار من غيره ، وتلك المرجحات الخمس هي ما يأتي :
الأول : ترجيح الأقوال المنقولة عن أهل الأماكن التي نزل الوحي بها على غيرها لصيانة التوقيف فيها بكثرة الحفاظ والملقنين منهم في غيرها من البقاع .
الثاني : ترجيح ما لم تضطرب الروايات في عد مواضعه على غيره ؛ لأن الاضطراب في موضع يؤدي إلى الشك فيه ( والاضطراب شك يقع من الراوي بسبب النسيان أو ضعف الذاكرة أو ما شاكل ذلك ) .
الثالث : ترجيح ما قلت فيه المعدودات الإفرادية من الفواصل الخلافية على غيره ؛ لأن الموضع الذي يأتي عده في قولين فأكثر أقرب إلى الثقة بعده مما لم يجئ عده إلا في قول واحد .
الرابع : ترجيح العد الذي يجزم في جملة آياته وتفصيلها برواية واحدة مقطوع بها على غيره مما ليس ذلك وسببه بيّن .
الخامس : ترجيح ما انعدمت منه مواضع الخلف على غيره ؛ لأن الخلف في موضع موجب للشك فيه كالاضطراب بل أكثر ، والخلف في موضع معين من قول معين هو انقسام عادّي ذلك القول في عد ذلك الموضع إلى قسمين أحدهما يقول بِعَدِّه والآخر لا يقول به ( الخلف يقع من العادّين أنفسهم وأما الاضطراب فإنه يقع من الرواة فتأمل ) .
وبعرض هذه المرجحات الخمس على كل قول من أقوال السلف الستةوجدت المدني الأخير قد فاز منها بحظ لم يكمل مثله لغيره كما تتبينه من الجدول الآتي ، ولذلك وقع عليه اختياري فهذا ما أجيب به ، ولك أيها القارئ الكريم الشأن فيما تتبين فيه الأولوية والأرجحية ؛ لأني ما قلت إلا ما وصل إليه مبلغ علمي والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم .
وهاهو الجدول الذي أشرت إليك بالنظر فيه قريبًا
اسم البقعة
التي نقل القول
عن أهلها عدد المواضع
المضطربة معدوداته
الإفرادية
جلس
الرواية
مواضع
الخلف
أعداد
مسلسلة
اسم القول


المدينة المنورة 1
3
1 مجزوم بها 6
1
المدني الأول
" "
1 4
1 مجزوم بها 6 2
المدني الأخير
مكة المكرمة
4
5
2 لم يجزم بواحدة منها لم تحدد 3
المكي
بلاد الشام
1
18 2 مجزوم بكلتيهما 1
4
الشامي
الكوفة 1
43 1 مجزوم بها 1 5
الكوفي
البصرة
1
08 2 مجزوم بكلتيهما 1 6 البصري
ولست تجد في هذا الجدول عدًّا أُجري في بقعة نزل الوحي بها مع خلوّه من المواضع المضطربة وقلة المعدودات الإفرادية عن غيره مع التثبت في روايته والخلو من الخلف إلا المدني الأخير كما ذكرت لك فيما تقدم .
11- ( بيان الحاجة إلى عدّ القرآن الكريم بالأرقام ومَن ألَّف في ذلك ):
مَن يقف على أن آيات القرآن غير معدودة في المصاحف والتفاسير بالأرقام ، وأن طلاب العلم بمعاني ذلك الكتاب المحكم من المسلمين غير قليلين . وإن كان عددهم بالنسبة إلى المجموع أقل من الواجب بكثير وأن أكثرهم ممن لا يحفظون القرآن - يعرف الأسباب التي دعت أرباب الفكر إلى تأليف ( دليل الحيران في الكشف عن آيات القرآن ) [1] و ( نجوم الفرقان في أطراف القرآن) [2]و ( مفتاح كنوز القرآن ) [3] و ( مرآة القرآن ) [4] و ( تحليل القرآن ) [5] ومن ينظر في هذه المؤلفات وفى طريقة الانتفاع بها يتضح له في كل منها تقصي عما يجب من جهة ويتبين فوق ذلك أسبابًا خارجية تمنع من تعميم الانتفاع بهاولبيان ذلك في كل منها أقول :
( 1 ) دليل الحيران :
هذا المؤلف أعده مؤلفه للبحث عن مواضع الآيات في سور القرآن متى علمت أوائلها ويشير إلى الآية بعددها من السورة التي هي منها ،ويمنع من تعميم الانتفاع به أنَّ من لم يعرف أول الآية لا يمكنه الكشف بواسطته وأن المصاحف والتفاسير المتداولة لم تكن معدودة الآيات وماكان منها معدودًا فأرقامه لا تتفق مع أرقامها .
( 2 ) نجوم الفرقان :
يشير هذا المؤلف إلى مواضع كل كلمة من كلمات القرآن في جميع آياته بوضع أرقام إفرنكية كبيرة لترتيب السور في المصحف وأرقام إفرنكية صغيرة لترتيب الآيات في السور ، وعوائق تعميم الانتفاع به هي أن أرقامه إفرنكية وجمهور المسلمين لا يعرفون تلك الأرقام لوجود أرقام خاصة لهم وأن أرقامه لا تتفق إلا مع المصحف الذي عده ( فلوجل ) المطبوع بألمانيا ، وأغلب مصاحف المسلمين غير معدودة والمعدود منها لا تتفق أرقامه مع أرقامها ، وإن سرد مواضع الكلمة الواحدة من كلمات القرآن بالأرقام جملة واحدة لا يسمح لطالب الكشف بالعثور على مطلوبه دفعة واحدة وهو سبب ربما يقضي بإهمال المؤلف .
( 3 ) مفتاح كنوز القرآن :
وضع هذا المؤلف على شكل منتزع إما من نجوم الفرقان مع نوع من التحسين وإما على مثال ( مرآة القرآن ) الآتي وصفها فيما يلي فتكفل بذكر مواضع كل كلمة من كلمات القرآن فيه بحيث يذكر الكلمة بين ما يسبقها وما يلحقها من الألفاظ القرآنية ، وهو شكل يتم به تمييز الموضع المراد البحث عنه غير أنه لا يحدد الموضع تمامًا ولكنه يحصره في عشر آيات فقوله مثلاً ( 62 -البقرة - الله لا إله إلا هو ( الحي ) القيوم ( معناه أن كلمة ( الحي ) التي يسبقها( الله لا إله إلا هو ) ويلحقها ( القيوم ) توجد في العشرة السادسة العشرين من آيات البقرة أي بين الآية رقم 251 والآية رقم 260 وبما أن المصاحف والتفاسير غير معدودة بالعشرات ولا بغيرها صار من العسر تعميم الانتفاع بهذا المؤلف في الكشف بواسطته .
تنبيه :
إذا عدّت آيات المصاحف والتفاسير بِعَدٍّ موحد بالأرقام يكون مفتاح كنوز القرآن المثال الصالح لأدلة الكشف . لكن تستبدل الأرقام الدالة على عدد الآيات بنفس أرقام العشرات ويهذب وضع الألفاظ على ترتيبها الطبيعي ويزاد فيه قسم الحروف التي من قبيل إنْ الشرطية وما ولا .. إلخ .
( 4 ) مرآة القرآن :
يشير هذا المؤلف إلى موضع الكلمة من السورة بعدد ترتيب أحزاب القرآن بعد أن يحصرها بين ما يسبقها وما يلحقها من الكلمات الشريفة ويقرب مكان الموضع من الحزب باستعماله حرف ( الألف ) بالإشارة إلى آخره وبما أن تقسيم القرآن إلى أحزاب غير مألوف كلن قصور تعميم الانتفاع به للكشف واضحًا .
( 5 ) تحليل الآيات القرآنية :
أعد هذا المؤلف لجمع الآيات بحسب المعاني ففيه مثلاً آيات الميراث مجموعة تحت عنوان الميراث ، والآيات التي تذكر أخبار سيدنا موسى عليه السلام تحت عنوان موسى عليه السلام ، ولكون هذا المؤلف ترجمة للآيات بالفرنسية تعبر عن معاني القرآن بقدر الإمكان وأكثر المسلمين لا يعرفون هذه اللغة فمنفعته إذن خاصة بمن يعرفها وأرقام آياته تتفق مع المصحف عدّ( فلوجل ) المطبوع بألمانيا وهو في وضعه لم يكن دقيقًا ، وإنما يوجب الثناء على واضعه الأجنبي عن العربية وأهلها .
تنبيه :
فما رأيناه في مؤلفات العرب من قبيل تحليل الآيات القرآنية كتاب ( حجج القرآن ) وهو قاصر على سرد الأدلة القرآنية التي يستدل بها كل فريق من الفرق الإسلامية على مذهبه ، وبما أن أغلب المستنيرين من المسلمين لا يحفظون القرآن كما قلنا في أول هذا الفصل فهم إذًا في حاجة إلى دليل يعين على الكشف في المصاحف والتفاسير بمجرد معرفة لفظ معين من الآية المطلوبة معرفة موضعها وإلى مصنف يضم الآيات بحسب المعاني وإلى معجم لغوي ينقسم إلى قسمين يذكر في الأول منهما الألفاظ اللغوية بحسب ترتيبها في السور وفي الثاني تلك الألفاظ مرتبة بحسب أوائلها وبما أننا تحققنا في المؤلفات التي وضعت لهذه الأغراض قبل زماننا هذا تقصيرًا يمنع تعميم الانتفاع بها بسهولة كما بيّنا فيما تقدم وتيقنا بما ذكرناه آنفًًًًًًًًًًًًًًًا أن أساس ذلك التقصير إهمال اختيار عدّ موحد تعد به الآيات في المصحف والتفاسير التيتتبادلها الأيدي أصبحنا من غير الشك في حاجة إلى تعميم عد الآيات في المصاحف والتفاسير قبل عمل كل شيء .
وبما أن السلف الصالح عد آيات القرآن قبلنا ونقل عنهم في ذلك ستة أقوال ذكرناهم برقم ( 3 ) أصبح من الضروري اختيار واحد منها .
هذا ما أوقفني عن تهذيب دليلي لتبييضه ودعاني إلى عرض هذا الفكر على السادة العلماء والإخوان الكرام أرباب الآراء الصائبة والأفكار الثاقبة ليروا فيه رأيهم ، وفي الختام أقدم شكري لكل من يأتي إلى هذا الموضع بالمطالعة من القراء الكرام ويشاركني في الاهتمام بهذا الغرض الثاني فيمن فيه نظره ويشرح فيه فكرته ويدقق في تأمله ثم يعرض بعد ذلك على الإخوان المسلمين ما عنّ له ويشير بما يتراءى له قاصدًا في ذلك وجه الله الكريم الذي لا يضيع أجر المحسنين .
( أحمد أمين الديك )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-11-06, 01:46 AM
سعيد الهرغي سعيد الهرغي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 46
افتراضي ( المنار )

( المنار )
إن علماء السلف قد عدُّوا آي القرآن وكلماته وحروفه وكتبوا في ذلك المصنفات ونظموا فيه المنظومات ، كما بيّنوا مواضع الوقف في أثناء الآيات ، وفي الأحاديث والآثار كثير من ذكر الآيات بعددها ، وقد أشار إلى ذلك أحمد أفندي وتقدم في التفسير من هذا الجزء شاهد منه . وفى الإتقان أن سبب اختلاف السلف في عَدّ الآي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقف على رؤوس الآي للتوقيف ، فإذا علم محلها وصل للتمام فيحسب السامع أنها حينئذ ليست فاصلة والخلاف مع هذا قليل وليس بضارنا شيئًا . وأي عدد من الأعداد اعتمدنا وضبطناه بالأرقام حصل المقصود الذي نحتاج إليه في هذا العصر لسهولة المراجعة ، ولم يكن علماء السلف يحسون لهذه الحاجة لحسن حفظهم للقرآن واستحضارهم للآي عند إرادتها ، وإني لأراجع الآية بـ (مفتاح كنوز ) القرآن في دقيقة واحدة أو فيما هو أقل من دقيقة فأستخرجها من المصحف المبين عدد آياته بالأرقام . والسبب في عناية أحمد أفندي أمين بتحرير الخلاف في العدد والعمل بما يظهر أنه أقرب للصواب هو استعداده الفطري للأمور التحسينية وإن كان في أمة لم تتقن الأمور الضرورية والحاجية . ولذلك رأيناه أول من ألّف في عصرنا في الموسيقى العربية والإفرنجية ، وأول مناجتهد في مراجعة عد الآي وضبطها وعدّ أحاديث البخاري وعمل جدول لأبوابه ولا غرو فقد كان والده ميالاً لمثل ذلك ؛ إذ كان هو الساعيبطبع ( لسان العرب ) فكان خير خلف له فلا زال مُوَفَّقًا .
________________________
(1) تأليف الحاج صالح ناظم وطبع بمطبعة التمدن في مصر .
(2) تأليف ( جوستافوس فلوجل ) وطبع بألمانيا .
(3) تأليف كاظم بك طبع أولاً بمدينة بترسبورج من روسيا على الحجر ثم بالحروف في مصر.
(4) تأليف عاكف أفندي تشريفاتي وهو خط بالكتبخانة الخديوية المصرية .
(5) تأليف الموسيو ( لابوم ) وطبع ب باريس من فرنسا .
(( مجلة المنار ـ المجلد [‌ 9 ] الجزء [‌ 5 ] صــ ‌ 369 ‌ غرة جمادة الأول 1324 ـ 23 يونيو 1906 ))
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-11-06, 01:57 AM
سعيد الهرغي سعيد الهرغي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 46
افتراضي

للأسف الجداول مبعثرة...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.