ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-11-06, 08:30 PM
الحسين اشبوكي الحسين اشبوكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
المشاركات: 3
افتراضي (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه

إخواني في ملتقى أهل الحديث..

لقد صدر مؤخرا للشيخ سيدي عدنان زهار كتاب تحت عنوان:

الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

وهو في الأصل بحث لنيل درجة الدكتوراة الجامعية..

وإليكم التقرير التالي الذي أعده الشيخ عدنان حول موضوع هذا البحث القيم :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد،

فإنه رغم إجماع علماء الأمة وحماة الشريعة على لازمية العمل بالسنة النبوية، واتفاقهم على جعلها مصدرا ثانيا من مصادر التشريع وأصول الاستنباط بعد القرآن الكريم، إلا أنه بقراءة كتب المذاهب ومؤلفات الفقه المقارن والخلاف العالي يقف القارئ على اختيارات فقهية كثيرة للأئمة الأعلام خالفوا فيها سننا نبوية صحيحة قولية وفعلية وتقريرية.

فبأول نظرة على "محلى ابن حزم" و"بداية ابن رشد" و"مغني" ابن قدامة وغيرها من المؤلفات الجامعة لمذاهب الأئمة في الأحكام الفقهية، يستغرب الباحث وهو يرى في كل باب من الأبواب الحكمية مخالفة من هذا الإمام أو ذاك لخبر مرفوع صريح الدلالة صحيح الثبوت، ويزيد استغرابه لما يرى أن هذا وقع من الأئمة الأعلام أصحاب المذاهب المعتبرة، أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد بن حنبل، فضلا عن غيرهم. خصوصا ما ورد عنهم من تعظيم السنة ونقل عنهم من تحريم التقدم بين يدي الله ورسوله وما وصى كلُُّ منهم بضرب رأيه عرض الحائط وعدم الاعتداد به كلما وُجِد مخالفا لسنة نبوية !!!

فمن ذلك ما نقله السيوطي في "مفتاح الجنة " عن مالك أنه قال: " السنن سفينة نوح: من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق".

ونقل الشعراني في "الميزان الكبرى " عن أبي حنيفة قوله: "إياكم والقول في دين الله تعالى بالرأي، وعليكم باتباع السنة، فمن خرج عنها ضل".

ويشبه هذين القولين مقالة الشافعي المشهورة : "أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا رويت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حديثا وقلت بغيره".

فيستشكل الباحث هذا ويتساءل عن طريقة التوفيق بين هذه الدعوى وبين تلك الممارسة، بين دعاوى العمل بالسنة ودرإ ما سواها ولو كان رأيا له، وممارسة الاختيارات الفقهية المخالفة صراحة للحديث الصحيح.

فكان لازما ومفيدا تتبع الأخبار التي خالف فيها هؤلاء الأعلام الأحاديث الصحيحة، الآحاد منها خاصة، إذ المتواتر سالم من هذا كما تقرر في محله من كتب الأصول. ولعله من الضروري تخصيص مذهب معين ومدارك إمام واحد في البحث عن أوجه تلك المخالفات.

وليكن الإمام مالك ومدرسة المالكية نموذجا تعقبه دراسة فكر باقي المذاهب وفلسفتهم في هذه القضية، أختاره في هذا البحث المعد لنيل درجة الدكتوراه الجامعية، تحت عنوان:

"الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة"

وسبب اختيار نموذج المالكية أمور:

1.سبقية الإمام مالك على غيره في التصنيف في السنة والاهتمام بها، وتواتر الأخبار عنه في وجوب العمل بها بل وتكفير جاحدها وتفسيق تارك الأخذ بها، مما يكون ضروريا البحث عن مداركه في ما ثبت عنه مخالفته لبعض السنن منها. وتبرئته مما نسبه إليه المخالفون جهلا أو المقلدون تعصبا، مما شان مذهبه على ألسنة بعضهم في أزمنة مختلفة.

2.صحة أصول مالك كما شهد له بذلك الأئمة ولو من غير مذهبه كابن تيمية الحنبلي القائل: :"... من تدبر أصول الإسلام، وقواعد الشريعة وجد أصول مالك، وأهل المدينة أصح الأصول والقواعد ". وهذا يشير على أنه لربما ترك سنة من السنن لأصل صحيح عنده مما لم ترق أفهام المخالف له فيكون رأيه مسوَّغا وحجته مقبولة.

3.علاقتنا بمالك، ونحن في بلد دان اللهَ أهلُه منذ أن عرفوا الإسلام بمذهب الإمام مالك، فكان لزاما على كل باحث متخصص في الفقه أن يتصور أولا مداركه في فهم النصوص الشرعية وطريقته في الاستنباطات الحكمية، ثم يحمل على عاتقه مسؤولية المجادلة بحق والدفاع بحجة وبرهان عمنا اتهم به الإمام وأساء إليه به أتباعه وخصومه.

دوافع الموضوع:

ومن الدوافع والأسباب التي حملتني على اختيار موضوع كهذا أمور:

1-الوقوف على صحة دعوى اتهام المالكية بمخالفة الحديث لا لشيء إلا لأجل المخالفة وإبطال السنن !!! كما اشتهر على ألسنة بعض العلماء وكثير من العوام.

2- تخصيص عموم كلمة الشافعي المشهورة: "إذا صح الحديث فهو مذهبي" والتي كانت وراء تهور البعض في الأخذ بظاهر الحديث والإنكار على تارك العمل به، وكان سببا لإنكار المذهبية بل والطعن في أئمة المذاهب وأعيانها، وأن تكون الدراسة التحليلية مثالا على خطأ فهم كلام الشافعي على ظاهره كما يشير إليه ويوضحه كلام بعض العلماء الذين جمعوا بين الفقه والحديث ولم يتأثروا بالرأي الظاهري.

قال ابن الصلاح رحمه الله كما نقله عنه النووي في "المجموع" : "ليس العمل بظاهر ما قاله الشافعي بالهين، فليس كل فقيه يسوغ له أن يستقل بالعمل بما يراه حجة من الحديث، وفيمن سلك هذا المسلك من الشافعيين من عمل بحديث تركه الشافعي رحمه الله عمدا مع علمه بصحته، لمانع اطلع عليه وخفي على غيره، كأبي الوليد موسى بن الجارود ممن صحب الشافعي قال: صح حديث "أفطر الحاجم والمحجوم " فأقول: قال الشافعي: أفطر الحاجم والمحجوم، فردوا ذلك على أبي الوليد، لأن الشافعي تركه مع علمه بصحته، لكونه منسوخا عنده، وبين الشافعي نسخه واستدل عليه...."

وقال النووي أيضا : "هذا الذي قاله الشافعي ليس معناه أن كل أحد رأى حديثا صحيحا قال: هذا مذهب الشافعي وعمل بظاهره، هذا فيمن له رتبة الاجتهاد في المذهب... وشرطه أن يغلب على ظنه أن الشافعي رحمه الله لم يقف على هذا الحديث أو لم يعلم صحته، وهذا إنما يكون بعد مطالعة كتب الشافعي كلها ونحوها من كتب أصحابه الآخذين عنه وما أشبهها، وهذا شرط صعب قل من يتصف به.

وإنما اشترطوا ما ذكرنا لأن الشافعي رحمه الله ترك العمل بظاهر أحاديث كثيرة رآها وعلمها، لكن قام الدليل عنده على طعن فيها أو نسخها أو تخصيصها أو تأويلها أو نحو ذلك".اهـ

وهذا الذي قاله محقق مذهب الشافعي في كلمة إمامه، هو الذي فهمه محققوا مذهب المالكية، وهو ظاهر تصرفهم في أحكامهم وفتاواهم ومناهجهم.

قال القرافي : "وكثير من فقهاء الشافعية يعتمدون على هذا، ويقولون: مذهب الشافعي كذا لأن الحديث صح فيه وهو غلط لأنه لا بد من انتفاء المعارض، والعلم بعدم المعارض يتوقف على من له أهلية استقراء الشريعة حتى يحسن أن يقال لا معارض لهذا الحديث أما استقراء غير المجتهد المطلق فلا عبرة به..."

3- ومن الأسباب الدافعة للمشاركة في هذا العمل اعتقادي أنه أضحى من الضروري - للحكم على رأي في المذهب - التمييز في نسبة ذلك الرأي ما بين إن كان قائله من أهل التحقيق المعتمدين أو من صنف المتعصبة الجامدين، كالمتأخرين من المالكية الذين ساقهم الغلو في التعصب إلى جعل الإمام أصلا للحكم الشرعي لا موصلا إليه. كما لو وقفنا على مخالفة صريحة لسنة صحيحة، وصرح الإمام مالك بعدم اطلاعه عليها أو عدم وقوفه على دليلها ثم يطلع عليها الفقيه المالكي فيتركها تقليدا لمن لو عرفها لما تأخر في العمل بها، كمسألة التسبيح في الركوع والسجود الذي غابت عن الإمام مالك أحاديث ثبوته عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فالحجة ليست على مالك المعذور بعدم اطلاعه عليها، لكنها قائمة على من وقف عليها وتركها تقليدا لا تحقيقا.

أهداف البحث:
فتتجلى الأهداف العامة التي نسعى لتحقيقها في هذا العمل في الآتي:

الجواب عن الاستشكالات التي كانت باعثا للخوض في هذا البحث والتي ذكرت بعضها في دوافع الموضوع. كبيان أن الأئمة عموما ومالك خصوصا لا يقصدون مخالفة صريحة للسنة، وإنما يكون عنده مدرك جلي أو خفي جعله يرى خلاف الخبر الذي طريقه الآحاد، أو أنه رتب دليلا آخر عليه.وكالتدليل على أن الشافعي وغيره ممن قالوا "إذا صح الحديث فهو مذهبي" إنما قصدوا به إذال صح للعمل به،وكنفث نفَس جديد لدى المالكية أو الحاكمين عليهم في تمييز القول بين ما إذا كان مصدره محققا من محققي المذهب أو جامدا متعصبا لا يستقيم أن يحكم عليه به.

بيان وجاهة كلمة ابن وهب الشهيرة "الحديث مضلة إلا لفقيه"، والتي ورد مثلها عن ابن راهويه وغيرهما. وهذه القولة تفيد أن الحديث وإن صح سنده، لا يصلح للعمل به إلا إذا ثبتت صلاحيته لذلك. وتلك طريق وعرة لا يقوى على سلوكها إلا من تجمعت لديه أدوات الاستنباط وبلغ درجة الاجتهاد، وأفضل من تحصل له ذلك الأئمة المتبعون أبو حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل. فإنه من لم يرق إلى درجتهم أو بلغ مرتبهم كان عليه اتباع طريقتهم وسلوك مذهبهم. أما مجرد معرفة طرق الحديث والوقوف على علل أسانيد الأخبار، ومعرفة أسامي الرواة وتواريخهم والتمييز بين مقبول الرواية منهم ومردودها... وغير ذلك من مباحث علوم الرواية لاتنهض وحدها، بل لا دخل لها في استنباط الأحكام من النصوص الشرعية، ما لم يكن صاحبها ممن تفقه وأدرك حكم الأحكام ومقاصد الشريعة إلا ضل وأضل.

ولهذا أوصى الإمام مالك رضي الله عنه ابني أخته أبا بكر وإسماعيل بن أبي أوس فقال لهما: أراكما تحبان هذا الشأن–جمع الحديث وسماعه– وتطلبانه.قالا: نعم. قال: إن أحببتما أن تنتفعان به وينفع الله بكما فأَقِلَّا منه وتَفَقَّهَا. كما ذكره الرامهرمزي في "المحدث الفاصل ".

بيان وجاهة كلمة ابن تيمية أيضا التي مر ذكرها عن أصول المذهب: "من تدبر أصول الإسلام وقواعد الشريعة وجد أصول مالك وأهل المدينة أصح الأصول والقواعد".

فلقد تبين من خلال ما مر في قسمي الدراسة والتطبيق أن أدلته الكبرى وترتيب بعضها على بعض لها ما يؤيدها من الكتاب والسنة والمنطق السليم.
فلا معنى لتلك الوثبة التي وثبها بعض الظاهرية والحنابلة وبعض غلاة الشافعية، لتهوين وتوهين أصوله، خاصة مذهبه في شروط قبول الخبر.

المنهج المتبع للإنجاز

وعليه فسأعمل على جمع المادة العلمية المقررة باستجماع الأحاديث الصحيحة التي ثبت أن السادة المالكية قالوا في اختياراتهم الفقهية بخلافها، ثم أبوبها تحت أبوابها الفقهية. أبين دلالاتها كما قرره العلماء غيرهم أو منهم أحيانا، وبعد ذلك أستعرض قول المالكية ورأيهم المخالف للخبر الوارد، وأتبع ذلك بحججهم وأدلتهم من خلال أصولهم النقلية وطرقهم العقلية.ولا أدع مناقشة تلك الأقوال ونقد تلك الأدلة وتبين الراجح منها من المرجوح والقوي من الضعيف والشاذ من المشهور، لأخلص بعد كل ذلك إلى خاتمة كل مسألة ألخص فيها رأيي في القضية. وسأتبع الأحاديث الصحيحة التي وقع العمل على خلافها واحدا واحدا من أول أبواب فقه العبادات إلى آخر أبواب الأحكام الفقهية، طلبا للاستقصاء والتجميع.

المنهج المتبع للعرض

وهكذا فإني اخترت في عملي هذا أن يكون مقيدا بقيود وضوابط معينة، وهي كالتالي:

أولا: أنني لن أورد إلا حديثا متفقا على صحته، وليس من شرط ذلك أن لا يكون مخرجا إلا في الصحيحين، بل قد يتعدى إلى غيرهما من السنن والمسانيد والمعاجم والموطآت، إذ ليس كل صحيح في الصحيحين.

فإن كان الحديث فيهما استغنيت عن ذكر الحكم عليه، وإن كان في غيرهما بينت وجه الصحة في ذلك بيانا مختصرا معتمدا في ذلك أقوال أهل الشأن إلا حديثا تضعيفه غير مقبول، فإني أجيب عنه بناءً على قواعد أهل الصناعة واعتمادا على أحكامهم أيضا. وإنما اشترطت هذا الشرط لعدم إلزام المالكية بالعمل بحديث لا يصح. لأن العبرة بالثابت اتفاقا وحتى المختلف في صحته لا يلزم كما هو معلوم معمول به عند كل الأئمة وفي كل المذاهب، وحتى عند الظاهرية وأصحاب الحديث أكثر المنكرين وأشدهم على الفقهاء.

ثانيا: أنني لن أورد حديثا لم يعمل بمقتضاه المالكية لكونه معارضا عندهم بغيره من الأحاديث، فإن هذا لا يعتبر ردا ولا مخالفة وإنما هو جمع بين المتعارضين أو ترجيح أحدهما أو إلغاء واحد منهما.فهذا مما تتخالف فيه أنظار المجتهدين وطرقهم، وكذا سعة استيعابهم واستقرائهم.

ثالثا: لن أذكر حديثا لم يأخذ به المالكية بناء على غير المشهور عندهم أو الراجح، لأنهما أو أحدهما هو المعتمد في الفتوى والأحكام في الفقه على اختلاف بينهم في تعريفهما وترتيبهما من حيث القوة والتقديم. ولست أذكر على هذا حديثا خالفه قول ضعيف أو شاذ لحرمة العمل بهما دون ضرورة.

خــطــة البــحـث

فجاء البحث في مقدمة تمهيدية وقسمين ثم خاتمة.

أما المقدمة التمهيدية، فهي فتشتمل على أسباب اختيار الموضوع، ثم منهجية البحث ثم ذكرت خطته.

و القسم الأول يشتمل على الجانب النظري الذي يبحث عن خبر الواحد عند المالكية ضمن أصولهم المعتمدة وأسباب مخالفته وجعلته في فصول ثلاثة:

1-الأول: في أصول المذهب المالكي موزعا إلى أربعة مباحث:
* المبحث الأول : في الكتاب
* المبحث الثاني : في السنة
* المبحث الثالث : في الإجماع
* المبحث الرابع : في باقي الأصول المختلف فيها

الفصل الثاني: في خبر الواحد عند المالكية وفيه مبحثان:

* المبحث الأول في تعريفه
* المبحث الثاني في أقوال المحققين في المذهب في مسألة خبر الواحد فيها.

3- الفصل الثالث: في ذكر أهم الأسباب التي لم يأخذ المالكية فيها بالخبر، وفيه خمسة مباحث

* المبحث الأول : ظاهر القرآن
* المبحث الثاني : عمل أهل المدينة
* المبحث الثالث : القياس
* المبحث الرابع : سد الذريعة
* المبحث الخامس : عدم العلم بالخبر

أما القسم الثاني فهو الذي خصصته للدراسة التطبيقية، وعرضت فيه الأحاديث التي لم يعمل بها المالكية في الأحكام الفقهية مرتبة على الأبواب مقسمة إلى كتب، كل كتاب موزع إلى أبواب، ترجمت لكل باب بترجمة أشير فيها إلى رأي المالكية في المسألة.

المصادر الأساسية

فعمل كهذا جامع بين الفقه وأصوله والحديث يحتاج إلى مصادر مهمة خاصة وعامة.

فمن المصادر المالكية المعتمدة:
1-الموطأ
2-المدونة
3-الإشراف للقاضي عبد الوهاب
4-المعونة له
5-النوادر والزيادات لابن أبي زيد
6-الرسالة له وشروحها وحوشيها لجماعة من العلماء
7-تهذيب المدونة للبراذعي
8-المقدمات الممهدات لابن رشد
9-البيان والتحصيل له
10-الاستذكار لابن عبد البر
11-التمهيد له
12-القبس لابن العربي
13-العارضة له
14-أحكام القرآن له
15-المنتقى للباجي
16-المختصر لخليل وشروحه وحواشيه
وغير ذلك كثير

ومن المصادر الفقهية الأخرى:
1-المحلى لابن حزم
2-بداية المجتهد لابن رشد
3-المغني لابن قدامة
4-شراح صحيح البخاري كالفتح والعمدة والهداية وغيرها
5-شراح صحيح مسلم كالمعلم لعياض وإكماله وإكمال إكماله ومكمل إكماله لجماعة
6-شراح كتب السنن كشرح الترمذي للمباركفوري وشرح أبي داود للخطابي والعظيم أبادي وشرح ابن ماجه للسيوطي وغيرهم
7-تفاسير القرى، المتعلقة بالأحكام كتفسير القرطبي والجصاص وابن العربي ...
8-نيل الأوطار للشوكاني
9-سبل السلام للصنعاني
10-وغير ذلك

ومن المصنفات في الحديث:
1-كتب الصحاح كالبخاري ومسلم والمستدرك وابن حبان وابن الجارود وابن السكن وغير ذلك
2-كتب السنن كأبي داود والنسائي والترمذي وابن ماجه والدارمي والبيهقي ...
3-كتب المسانيد كمسند أحمد ومعاجم الطبراني والبزار ...
4-كتب المصنفات كأبي يعلى وابن أبي شيبة وغير ذلك...
5-الأجزاء الحديثية...
6-كتب التاريخ كتاريخ بغداد وأصبهان وجرجان ودمشق والأندلس....
7-كتب العلل كعلل الترمذي والدارقطني وابن أبي حاتم...
8-كتب الرجال وما اكثرها
9-كتب التخريج كنصب الراية والتلخيص الحبير والتحفة والهداية...

ومن المصنفات في الأصول:
1-المقدمة في الأصول لابن القصار
2-المستصفى للغزالي
3-المنخول له
4-المحصول للرازي
5-المحصول لابن العربي
6-الإحكام للآمدي
7-الإحكام لابن حزم
8-مفتاح الوصول للتلمساني
9-شرح تنقيح الفصول للقرافي
10-المختصر الأصولي لابن الحاجب

وغير ذلك، إضافة إلى غيرها من كتب اللغة والقراآت والمنطق والتراجم...

والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ

وفق الله شيخنا سيدي عدنان للمزيد والمزيد من العطاء الفكري والفقهي..

آمين يا رب العالمين..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-11-06, 09:06 PM
محمد بشري محمد بشري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-05
المشاركات: 807
افتراضي

الذي أعرفه أن الأخ عدنان لم ينجز بعد أطروحته للدكتوراه بل هو في طور إنجازها ،و قد درسنا سويا في قسم الدراسات العليا ،و العنوان الذي نوهت به يشبه موضوعه لنيل الدبلوم وقد حضرت مناقشته بالكلية.
وأخونا عدنان طالب علم وباحث في العلوم الشرعية وصاحب أخلاق عالية ،ورغم قضايا كثيرة نختلف فيها لم نسمع منه غير الكلام الحسن ،ومن وجهة نظري لو يترك بعض آرائه في الغمارية ومسائل أخرى ليس المجال هنا لذكرها لكان نعم الطالب الباحث .
وفقنا الله وإياه لاتباع هدي الحبيب وصحبه على الوجه المرضي.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-11-06, 11:45 PM
العجيل العجيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-11-05
المشاركات: 195
افتراضي

هل نستطيع أن نتحصل عليها هنا.
مشكورين يا إخوة
__________________
اللهم صل على رسول الله وآله وصحبه وسلم.
mhammadaojil@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-11-06, 10:53 PM
محمد بشري محمد بشري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-05
المشاركات: 807
افتراضي كتاب جديد

ذكرت في مساهمتي أعلاه أن الطالب الباحث عدنان زهار وفقه الله ناقش موضوع مخالفات المذهب المالكي للأحاديث الصحيحة ،وأنه لم ينجز بعد بحثا للدكتوراه ،والذي أود التنبيه عليه كما اخبرني الأخ عدنان أنه سجل موضوعه للدكتوراه استكمالا للموضوع نفسه الذي أعده في بحث التخرج من قسم الدراسات العليا بشكل أوسع وأشمل ،وما نشره الأخ حسين اشبوكي مستفاد من التقرير الذي أعده الباحث لإنجاز موضوع الدكتوراه،فاقتضى التنبيه.
والله الموفق.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-11-06, 02:05 AM
محمدحجازي محمدحجازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-03-06
المشاركات: 661
افتراضي

هل نشر هذا الكتاب؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-11-06, 08:28 AM
طالب شريف طالب شريف غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 28-09-03
المشاركات: 617
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدحجازي مشاهدة المشاركة
هل نشر هذا الكتاب؟
نفس السؤال، وفي أي دار؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21-11-06, 12:26 AM
الحسين اشبوكي الحسين اشبوكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-08-05
المشاركات: 3
افتراضي

سيدي محمد بشري..

ما أشرتم إليه صحيح، وأعتذر عن الخطأ الخارج عن إرادتي إذ تربطني بالشيخ عدنان رابطة أكثر من رابطة الأخوة ونتبادل عن طريق البريد الإلكتروني العديد من الرسائل والأبحاث، واختلط علي الأمر فاستأذنه في نشر موضوع كتبه حول كتابه الأخير فإذا بي أنشر تقرير موضوع الدكتوراه الذي يهيئها الآن وهي إتمام لعمل دبلوم الدراسات العليا.

أما قولكم سيدي:

،ومن وجهة نظري لو يترك بعض آرائه في الغمارية ومسائل أخرى ليس المجال هنا لذكرها لكان نعم الطالب الباحث .

فأرى أنك اختصرت الجملة اختصارا مخلا بقاعدة احترام الآراء والاجتهادات الأخرى. فلا ننفي حقك في الاختيار لما تراه صوابا إلا أن الحكم بأفضلية هذا الطالب أو هذا الباحث نسبية، وعليه كان لزاما حسب رأيي المتواضع أن تقول: لكان نعم الطالب الباحث عندي.

وعلى العموم شكرا على مروركم الكريم، واعلموا أن الاختلاف لا يفسد للود قضية.

بارك الله فيكم..
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-11-06, 12:03 AM
انمار بن نزار انمار بن نزار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-05
المشاركات: 33
افتراضي

حبذا لو اتحفنا الباحث برؤوس المسائل التي بحثها في اطروحته
eram8049@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22-12-07, 03:19 PM
سالم عدود سالم عدود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-07
المشاركات: 326
افتراضي

جزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22-12-07, 04:11 PM
العوضي العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-02
الدولة: الشارقة - الإمارات
المشاركات: 5,351
افتراضي

هل نشر الكتاب ؟
__________________
adelalawadi@
لأي خدمة [علمية] من بلدي الإمارات لا تتردد في الطلب
ahalalquran@hotmail.com
00971506371963
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10-01-08, 09:28 AM
أبو زكريا الشافعي أبو زكريا الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-06
المشاركات: 923
افتراضي

هل من جديد؟
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-01-08, 10:38 AM
الموسوي الموسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-04
المشاركات: 168
افتراضي

اختيار المرء قطعة من عقله
والعنوان لا يليق وهو مرفوض جملة وتفصيلا
__________________
من نفى العلو من الجهمية فهو فرعوني ومن أثبته فهو موسوي
شرح الطحاوية لابن أبي العز الحنفي (ص:321)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 10-01-08, 01:28 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,644
افتراضي

لا تحزن - وفقك الله - فقد جمع قديما الإمام ابن دقيق العيد - رحمه الله - المسائل التي خالف مذهب كل واحد من الأئمة الأربعة الحديث الصحيح انفرادا واجتماعا في مجلد ضخم، وذكر في أوله : " أن نسبة هذه المسائل إلى الأئمة المجتهدين حرام، وأنه يجب على الفقهاء المقلدين لهم معرفتها لئلا يعزوها إليهم فيكذبوا عليهم " ... ذكر ذلك كله الفلاني في ايقاظه ... نقلا عن تذكرة الشيخ عيسى الثعالبي الجعفري ... الذي نقله بدوره عن الأدفوي تلميذ ابن دقيق العيد - رحم الله الجميع بمنّه وكرمه -.

ثم أتعلم المهم في ذلك كله ... هو أن يتولى مثل هذا العمل من قوي اطلاعه ... وكان فقيه نفس ... متحليا بالإنصاف ... متذرعا بمعارف أهل العلم على الوجه الأحق ... أما من مالت به الأوهام ظانا بنفسه الاجتهاد والاستقلال ... متأثرا بموقف لبعض المقلدة من أبناء قطره أو زملائه في الدرس ... فراح يصم الأئمة بمخالفة الحديث الصحيح بدون تبصر ولا روية ... فذاك دعك منه ... فلن يأتي بطائل ... بل ربما زاد المصيبة مصائب ... وحرك النفوس السواكن فعضت بنواجذها على التقليد ... نعوذ بالله من حسد يسد باب الإنصاف ... ويصد عن جميل الأوصاف.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 10-01-08, 10:25 PM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,018
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهمَ الصحيحَ مشاهدة المشاركة
لا تحزن - وفقك الله - فقد جمع قديما الإمام ابن دقيق العيد - رحمه الله - المسائل التي خالف مذهب كل واحد من الأئمة الأربعة الحديث الصحيح انفرادا واجتماعا في مجلد ضخم، وذكر في أوله : " أن نسبة هذه المسائل إلى الأئمة المجتهدين حرام، وأنه يجب على الفقهاء المقلدين لهم معرفتها لئلا يعزوها إليهم فيكذبوا عليهم " ... ذكر ذلك كله الفلاني في ايقاظه ... نقلا عن تذكرة الشيخ عيسى الثعالبي الجعفري ... الذي نقله بدوره عن الأدفوي تلميذ ابن دقيق العيد - رحم الله الجميع بمنّه وكرمه -.

ثم أتعلم المهم في ذلك كله ... هو أن يتولى مثل هذا العمل من قوي اطلاعه ... وكان فقيه نفس ... متحليا بالإنصاف ... متذرعا بمعارف أهل العلم على الوجه الأحق ... أما من مالت به الأوهام ظانا بنفسه الاجتهاد والاستقلال ... متأثرا بموقف لبعض المقلدة من أبناء قطره أو زملائه في الدرس ... فراح يصم الأئمة بمخالفة الحديث الصحيح بدون تبصر ولا روية ... فذاك دعك منه ... فلن يأتي بطائل ... بل ربما زاد المصيبة مصائب ... وحرك النفوس السواكن فعضت بنواجذها على التقليد ... نعوذ بالله من حسد يسد باب الإنصاف ... ويصد عن جميل الأوصاف.
أوعبت يرحمك الله .
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
http://osolyon.com/vb/index.php
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 15-01-08, 07:29 PM
الموسوي الموسوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-04
المشاركات: 168
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهمَ الصحيحَ مشاهدة المشاركة
لا تحزن - وفقك الله - فقد جمع قديما الإمام ابن دقيق العيد - رحمه الله - المسائل التي خالف مذهب كل واحد من الأئمة الأربعة الحديث الصحيح انفرادا واجتماعا في مجلد ضخم، وذكر في أوله : " أن نسبة هذه المسائل إلى الأئمة المجتهدين حرام، وأنه يجب على الفقهاء المقلدين لهم معرفتها لئلا يعزوها إليهم فيكذبوا عليهم " ... ذكر ذلك كله الفلاني في ايقاظه ... نقلا عن تذكرة الشيخ عيسى الثعالبي الجعفري ... الذي نقله بدوره عن الأدفوي تلميذ ابن دقيق العيد - رحم الله الجميع بمنّه وكرمه -.

ثم أتعلم المهم في ذلك كله ... هو أن يتولى مثل هذا العمل من قوي اطلاعه ... وكان فقيه نفس ... متحليا بالإنصاف ... متذرعا بمعارف أهل العلم على الوجه الأحق ... أما من مالت به الأوهام ظانا بنفسه الاجتهاد والاستقلال ... متأثرا بموقف لبعض المقلدة من أبناء قطره أو زملائه في الدرس ... فراح يصم الأئمة بمخالفة الحديث الصحيح بدون تبصر ولا روية ... فذاك دعك منه ... فلن يأتي بطائل ... بل ربما زاد المصيبة مصائب ... وحرك النفوس السواكن فعضت بنواجذها على التقليد ... نعوذ بالله من حسد يسد باب الإنصاف ... ويصد عن جميل الأوصاف.
أخي الحبيب:
فائدة قيمة من فضيلتكم, كما هي عادتكم, لكن اسمح أن أقول هذه المرة: استشهادك بعمل الإمام ابن دقيق العيد لا يمكن أن يقاس عليه بحال من الأحوال , فهو عملٌ وحيدٌ لا نظير له, وأين من هو بحال الإمام!, بل ما يقرب منه, ولا ندري لِم ألفه؟, ولمن؟
ودونك ذلك تساؤلات ومخاوف كثيرة, لا أظنها تخفى على مثلكم لو دققتم النظر, وستعلمون نبأ ذلك ولو بعد حين
__________________
من نفى العلو من الجهمية فهو فرعوني ومن أثبته فهو موسوي
شرح الطحاوية لابن أبي العز الحنفي (ص:321)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 15-01-08, 08:21 PM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,820
افتراضي

الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة !!! الأحاديث الصحيحة عند من؟ وهل هي صحيحة عندهم وخالفوها؟ وهل لها معارض أقوى منها عندهم أم لا ؟

ينبغي أن يعدل هذا العنوان .
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 15-01-08, 11:37 PM
محمّد محمّد الزّواوي محمّد محمّد الزّواوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-04-05
الدولة: الجزائر
المشاركات: 423
افتراضي

أخانا أباعمرو -وفَّقه اللهُ لكلِّ خيرٍ-


هل ما في كتب المالكيَّة إلاَّ الصحيح ...

لو نفض المالكيَّة عن أنفسهم غبار سنينا عددا لَمََا تركوا المَجَال لؤلئكَ الرُّويبِضَة من أهل البدع أن يتجرَّؤا على المذهب المالكيّ، قلعةُ السُّنَنِ و مجمَعُ الآثارِ .... و لكن !!

باتَ أمرُ التَّجديد و التَّهذيب للمذهب أصولاً و فروعًا ضرورةً لا تحتملُ التَّأخير .

و الله المُستعانُ .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 16-01-08, 10:54 AM
أبو زكريا الشافعي أبو زكريا الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-06
المشاركات: 923
افتراضي

أظنه يتكلم عن وجه مخالفة المالكية لبعض الأحاديث الصحيحة

أي يقول: خالفوا هذا الحديث الصحيح لكذا وكذا، وقد صح عندهم خلاف، وحملوا كذا على أنه منسوخ، وخالوا ظاهر هذا الحديث لكذا وكذا

كنت استبشعت عنوان البحث، ثم فهمت قصد المؤلف به.

أنظر قوله:
أهداف البحث:
فتتجلى الأهداف العامة التي نسعى لتحقيقها في هذا العمل في الآتي:

الجواب عن الاستشكالات التي كانت باعثا للخوض في هذا البحث والتي ذكرت بعضها في دوافع الموضوع. كبيان أن الأئمة عموما ومالك خصوصا لا يقصدون مخالفة صريحة للسنة، وإنما يكون عنده مدرك جلي أو خفي جعله يرى خلاف الخبر الذي طريقه الآحاد، أو أنه رتب دليلا آخر عليه
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 16-01-08, 08:10 PM
أبو عبد البر المالكي أبو عبد البر المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-04-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 766
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمّد محمّد الزّواوي مشاهدة المشاركة
أخانا أباعمرو -وفَّقه اللهُ لكلِّ خيرٍ-
هل ما في كتب المالكيَّة إلاَّ الصحيح ...
لو نفض المالكيَّة عن أنفسهم غبار سنينا عددا لَمََا تركوا المَجَال لؤلئكَ الرُّويبِضَة من أهل البدع أن يتجرَّؤا على المذهب المالكيّ، قلعةُ السُّنَنِ و مجمَعُ الآثارِ .... و لكن !!
باتَ أمرُ التَّجديد و التَّهذيب للمذهب أصولاً و فروعًا ضرورةً لا تحتملُ التَّأخير .
و الله المُستعانُ .
جزاك الله خيرا ....
__________________
سبحان الله و الحمد لله و الله اكبر و لا اله الا الله
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 27-01-08, 11:58 PM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه،
وبعد،معاشرَ الإخوة، جزاكم الله خيرا على تفاعلكم ومناقشتكم لموضوع تُويلف الفقير حول "الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة والجواب عنها".وأنا بدوري سأُسهم في هذه المناقشة غير النزيهة ولا البناءة، عسى الله أن ينفعنا بما علمنا ويعلمنا ما جهلنا .
أولا:الأخ "الفهم الصحيح" قلتم: ثم أتعلم المهم في ذلك كله ... هو أن يتولى مثل هذا العمل من قوي اطلاعه ... وكانفقيه نفس ... متحليا بالإنصاف ... متذرعا بمعارف أهل العلم على الوجه الأحق ... أمامن مالت به الأوهام ظانا بنفسه الاجتهاد والاستقلال[FONT='&Otilde] ...
متأثرا بموقف لبعض المقلدةمن أبناء قطره أو زملائه في الدرس ... فراح يصم (هكذا) ؟ الأئمة بمخالفة الحديث الصحيح بدونتبصر ولا روية ... فذاك دعك منه ... فلن يأتي بطائل ... بل ربما زاد المصيبة مصائب[FONT='&Otilde] ... [/font]وحرك النفوس السواكن فعضت بنواجذها على التقليد ... نعوذ بالله من حسد يسد بابالإنصاف ... ويصد عن جميل الأوصاف[FONT='&Otilde].[/font]اهـ
أقول: إن دلَّ كلامُك هذا على شيء فإنما يدلُّ على أنك لم تقرأ الكتاب، إن كنتَ رأيتَه أصلا...لأنك تجيب عن مؤلِّف تخيَّله ذهنك راح يكيل التهم إلى الأئمة والفقهاء وينتقص مقامهم ويخطئ مذهبهم ويستقل بمناقشة آرائهم ويسفه دلائل مداركهم...الخ ما توهمته أو وهّمك إياه خيالُك...والحقيقة التي لا تعرفها ولا يعرفها مَن بارك كلامَك وهنأ مقالك تسرعا وتهورا، أن قصد كتابي المذكور هو الدفاع عنهم ممن طعن فيهم وتوجيه آرائهم والجواب عن مذاهبهم في ما ظاهره مخالفةٌ صريحة للسنن النوبية القولية والفعلية. فحديثك عن شروط من يصح له ذلك أو لا، من التهور المذموم والظن القبيح المكروه، عافانا الله من بلائه، وكم أحرق الحسد والحقد قلوبا.
فإن قلتَ:فأيُّ معنى مع هذا لعنوان الكتاب؟ قلت: الواقع أن عناوين المؤلفات ليست كافية لمعرفة تفاصيل موضوع المؤلَّف فيه، ولكن الحكم على الشيء قيل فرعُ تصوره، لا فرع قراءة أو سماع عنوانه، وتصور حقيقة الكتاب قراءتُه بتمعن وروية وفهم وتدبر وتجرد؛ فأنت ما قرأت الكتاب ولا قُرئ عليك ولا بلَّغك أحدٌ عنه شيئا، لكنك تصورت وصوَّرت لآلاف مؤلفة من القراء والمطلعين أن كتاب الفقير هو من كتب الطعن في الأئمة والازدراء باختياراتهم، وأنا متأكد أن كلَّ من طالعه سيرمي بكلامك عرض الحائط ويسخر من ظنونك السيئة.ثم إن العنوان الذي تسلحتَ بكلماته للتطاول والقذف والتعريض (مما لا يستغرب صدوره منك) لا إشكال فيه لأنني قلت "الأحاديث الصحيحة التي خالفها المالكية بأي وجه من أوجه المخالفة والجواب عنها بذكر دليلهم وتوجيهاتهم، مما يسوقف القارئ على ما قصدته من الكتاب وهو أنهم وكذا غيرهم من أهل المذاهب الفقهية المعتبرة يتعمَّدُ مخالفةً صريحةً لسنة من السنن لولا وجود دليلٍ أقوى عنده يقدمه على ظاهر الحديث أو يخصصه به....ولذلك تطرقت في مقدمة الكتاب على أهم الأسباب التي يختار الفقيه فيها حكما مخالفا لحديثٍ ما، وعليك الرجوع إليه لتعرفها وتصحح بذلك تصورك وتستغفر على سوء ظنك ربّك، إنه غفور رحيم.
ورميك للفقير بالتعصب مع حديثك عن الإنصاف مما يُضحك لسماعه ويُتفكه به، فأنت لم تنصف نفسك بأن حكمت على كتاب من عنوانه، وتعظُ في الناس بضرورة الإنصاف في الحكم على الغير (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم).
ثانيا: من سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى قيام الساعة، انظر كيف ورطت مَن وراءك ممن لا تحقيق عنده في إقرار إجحافك والفرح بزور شهادك، حتى صاح يوسف حميتو الآسفي يثني على مقالك المتعرض لي بكل سوء (ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله)قائلا:أوعبت يرحمك الله[FONT='&Otilde].[/font] أتعرف يا يوسف معنى أوعب في اللغة؟ قال في تاج العروس: من المجَاز : أَوْعَبَ القومُ : إِذا حشَدُوا . وأَوْعَبَ : جَمَعَ .اهـ فأنت ترى أن في ذلك التهور والتعريض والعبث في الحكم تهورا؟؟؟سبحانك هذا بهتان عظيم[FONT='&Otilde].[/font] وكان حقا على يوسف أن يقرأ الكتاب أو يطلبه لقراءته فنوصله له بين يديه هديةً منا إليه، فهو أقرب منك إلى موطن نشره، وكنت أربأ به أن يُقاد إلى ميدان شهادة الزور والرضا بالتهور دون تصور واطلاع ومطالعة...فهنيئا لكم بهذه الغيرة على الفقهاء المالكية المخزية...فأنا لا أشك أنه لا يهمكم فقه مالك ولا مذهبه ولا أعلام مدرسته بقدر ما يستهويكم التجريح والتحقير، فالله مدافع عن الذين آمنوا.
ثالثا:أخي أبا عمرو المصري:قلت: الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة !!! الأحاديث الصحيحةعند من؟ وهل هي صحيحة عندهم وخالفوها؟ وهل لها معارض أقوى منها عندهم أم لا؟ سؤالك سديد ورأيك رشيد، فالحديث الصحيح الذي قصدته في العنوان هو ما اتفق الأئمة على صحته ولم تظهر له علةٌ، وليس شرطا ألا يروى إلا في الصحيح كما ذكرت في مقدمة كتابي، بل ربما رواه ابن ماجه في "سننه" ولم تعرف له علة، أو الحاكم أو البيهقي...وذلك تبعا لتحقيقات فحول صناعة الحديث ممن اعتمدتُ أقوالهم وأحكامهم في التصحيح والتضعيف كالحفاظ: ابن عبد البر النمري والدارقطني وابن القطان والذهبي والسخاوي والحافظ والمنذري والهيتمي والبوصيري...وهذه العصابة التي هي المعوَّل في هذا الفن.وعلى هذا كلُّ حديث مختلف في صحته أخرجته من شرط بحثي، لأسباب ذكرتها في مقدمة الكتاب أيضا، فالتعويل عليه لا على فهوم غير صحيحة وظنون غير سديدة.وإشارتك أخي: " ينبغي أن يعدل هذا العنوان[FONT='&Otilde] .[/font]" مقبولة إن بينتَ لي مانعا علميا صحيحا معقولا يقضي بخطإ ما اخترته، مع ما علمتَ أوأعلمتُك من موضوعه ومقصد تأليفه.
رابعا: أخي أبا زكريا الشافعي: بارك الله فيك وأحسن جزاءك، فالأمر كما قلتَ وذكرت وبينت وصححتَ، فالشافعية ومنذ القديم منصفون...(وما آمن معه إلا قليل).
خامسا:دونكم معاشر المنصفين جزءً من كلامي الذي ختمتُ به هذه الدراسة المتواضعة:
أولا: إن الإنكار على المالكية والتشغيب عليهم في هذه القضية واتهامهم بترك السنن ومحاربتها...مزلق فقهي دلت الأدلة على خطورته، وتهور في الأحكام لا يصح صدوره من مجتهد باحث في الأصول والفقه.روى الطحاوي في "شرح معاني الآثار" 2/189 عن عروة بن الزبير قَالَ لِابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : أَضْلَلْت النَّاسَ يَا ابْنَ عَبَّاسٍ قَالَ : وَمَا ذَاكَ يَا عُرَيَّةُ ؟ قَالَ : تُفْتِي النَّاسَ أَنَّهُمْ إذَا طَافُوا بِالْبَيْتِ فَقَدْ حَلُّوا ، وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَجِيئَانِ مُلَبِّيَيْنِ بِالْحَجِّ فَلَا يَزَالَانِ مُحْرِمَيْنِ إلَى يَوْمِ النَّحْرِ .قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : بِهَذَا ضَلَلْتُمْ ؟ أُحَدِّثُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتُحَدِّثُونِي عَنْ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ؟ فَقَالَ عُرْوَةُ : ( إنَّ أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا كَانَا أَعْلَمَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْك ) .
فليس عروة بالذي يخالف السنن لقول أحد، لكنه فهم أن ما ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعمل به وجوبا، لكن بشروط منها فهم أهل العلم للأخبار، بل تراه ينسب إلى ابن عباس إضلال الناس لإفتائه بحديث لم يعمل بموجبه أبو بكر وعمر.وهذا هو قولنا في صحة ما ذهب إليه أئمة المذاهب من اشتراط ما رأوه ضروريا للعمل بأخبار الآحاد، على رأسهم إمام دار الهجرة مالك بن انس...الخ
ومما قلته في خاتمة الكتاب: ثالثا: وجاهة كلمة ابن تيمية أيضا التي مر ذكرها عن أصول المذهب: من تدبر أصول الإسلام وقواعد الشريعة وجد أصول مالك وأهل المدينة أصح الأصول والقواعد...فلقد تبين من خلال ما مر في قسمي الدراسة والتطبيق أن أدلته الكبرى وترتيب بعضها على بعض لها ما يؤيدها من الكتاب والسنة والمنطق السليم...
وذكرت فوائد أخرى مهمة جدا في الخاتمة يستحسن الرجوع إليها في الكتاب نفسه، لمن أراد أن ينتقد بصدق وإخلاص.
وكلمةٌ في أذن كلِّ حقود: قال تعالى (ستكتب شهادتهم ويسألون) والحمد لله رب العالمين.
[/font]
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 28-01-08, 08:20 AM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,644
افتراضي

وفقك الله ...

اعلم أخي الفاضل أني سامحتك بعد أن أتممت قراءة كلامك مباشرة ... هذه واحدة.

الثانية: هل سبق لي بك معرفة؟ سؤال سألته لنفسي ... الجواب لا ... إذن لمَ أحسدك .. أو أحقد عليك ... أو أشهد عليك زورًا ... أو أعرض بك ... فضلا أن أسئ ظنًا بربي من أجلك ... معاذ الله؟

الثالثة: أن كلامي لو تبصرت مطلق غير مقيد ... وفيه تعميم غير مخصص ... ومنطبق على مبهم غير معين ... ويشهد الله في عليائه أني عندما كتبت أحرفه ما كان اسمك بخاطري ... ولا قصدتك ولا قصدت كتابك ... ولا قصدت آخر كتب رسالة علمية منذ سنوات عنوانها شبيه بعنوان رسالتك ... وإنما أنا أعيش الواقع ... وأعلم جيدًا ما يحدث عندكم وعند جيرانكم الجنوبيين والشرقيين الأدنين والأبعدين ... ولي بعض إلمام بما يجري في رحاب الجامعات عندكم وعند غيركم ... وأعلم يقينا أنك ولا غيرك يستطيع كتابة رسالة علمية بالمغرب تتضمن ما تخيلت أني ظننته في رسالتك ... فكان كلامي لجميع من يقف عليه ... وهو على ظاهره دعوة للتعلم و للأدب قبل الكلام في مثل هذه المسائل التي أشبعها كثير من إخواننا جهلا واندفاعًا.

الرابعة: عجيب منك أن أكون أخًا لك ... وفيّ كل تلك الصفات التي رميتني بها .. فأنا لا أخفي عليك أنه لا يسرني أن يكون لي أخ فيه كل تلك الخصال القبيحة ... وأعظمها أن يسئ ظنا بربه الذي خلقه .

الخامسة: باعتبار الأخ يوسف قريبا منك ... فرجائي أن تسعى وإياه لتصلحا ما بينكما ... فهو خير لكما ... وأن تجتهدا أن تتعاونا على البر والتقوى ... فهو أنفع للإسلام والمسلمين ... وحذار أن تجعل من غيره معبرة لتصل للطعن عليه ... أو يجعل من كلام غيره قنطرة للتعريض بك ... فكل ذلك لا يجدي عند الله ... فهو أعلم بالسر وما أخفى ... وهو في مقاييس العلم ملغي لا اعتبار به.

السادسة: رجاءا إذا مرّ بك مثل هذا مرة أخرى ... أن تتريث مدة حتى تهدأ نفسك ... وإن تقدم العذر على اللوم ... فضلا عن السحل و الطعن والرشق والمشق ... فما ظننت بك ولا غيرك - إن شاء الله - شرا ولا ضرا ... وستصلك هديتي ولو بعد حين إن شاء الله ... عفا الله عني وعنك .
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 28-01-08, 02:36 PM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

بوركت،
أولا: شكرا على عفوك لي الصادر بعد قدحك وتعريضك
ثانيا:الحسد والحقد وغير ذلك ليس من شرطه أن يُسبق بمعرفة ولقاء...بل القرائن دليل كلِّ عاقل لفهم الإشارات، والعبد الفقير معروف في هذا الملتقى مخالَفا ومخالِفا في قضايا أصولية وفروعية...ثم إنه على مذهبك الذي سيأتي الحديث عنه بعد، أنا لم أخصصك بحديثي عن الحسد والحقد إنما هو كلام عام غير خاص مطلق غير مقيد، فرجاءً أعد القراءة.
ثالثا: كما ذكرت لك، وإن جاء الكلام مطلقا أو عاما أو مجملا، فالقرائن تجعل من كل ذلك مقيدا وخاصا ومفصلا، وتحمل التلويح محمل التصريح والإشارة محمل العبارة...وكلامك عن "مَن أما من مالت به الأوهام ظانا بنفسه الاجتهاد والاستقلال ... متأثرا بموقف لبعض المقلدة من أبناء قطره أو زملائه في الدرس ... فراح يصم الأئمة بمخالفة الحديث الصحيح بدون تبصر ولا روية ... فذاك دعك منه ... فلن يأتي بطائل ... بل ربما زاد المصيبة مصائب ... وحرك النفوس السواكن فعضت بنواجذها على التقليد ... نعوذ بالله من حسد يسد باب الإنصاف ... ويصد عن جميل الأوصاف"اهـ قلت كلامك هذا في موضوع عنوانه "كتاب أحكام فقهية لعدنان بن عبد الله زهار" أكبر دليل على أنه أو كتابَه المقصود.ثم هاأنت تتحدث هنا عن حسد الحاسدين أفيليق بي أن اسألك عن اللقيا والمعرفة بين الحاسد والمحسود؟...وقولك: عندي بعض إلمام بما يجري في الجامعات عندنا وعندكم الخ ليس كافيا للحكم والاتهام، بل يلزم لذلك جمع الأدلة واستيفاء الأخبار بوسائط موثوقة حينها يصح أن ينظر في الحكم ويعتبر الاتهام.
رابعا: يوسف حميتو لا علاقة لي به ولا لي به قرابة، إلا قرب المسافة وما لقيته ولا لقيني، ولكنه غيرُ معذور لمباركته كلاما يطعن فيَّ والكتاب ربما في مكتبته أو يستطيع أن يكون بين يديه...فسعيك لإصلاح ما بيننا مقبول ماجور إن شاء الله، وإن كان لا يوجد بيننا ما يقتضي ذلك ولا ضده...
خامسا:أنا بدوري أعذرك على ما بدر منك في حقي وكذا أعذر مَن آذى نفسه بالتشهير أو التعريض بي أو بأحد غيري من أهل القبلة ظلما وتهورا.والله عفر يحب العفو.
سادسا: لو أن أحدا من أهل العلم قرا الكتاب وسطر هاهنا ملاحظاته العلمية كنت له شاكرا وأعده على إصلاحها في الطبعة الآتية إن شاء الله...
وجزيتم خيرا...
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 28-01-08, 03:16 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,644
افتراضي

أضحك الله سنك ... لو كان هذا الكلام قبل عقدين من الزمن كانت النتيجة لا تحمد ... ولكن أحمد الله أن جاء اليوم وقد هدأت النفس ... وتعاظمت التجارب ... وتتابعت المحن ... ومرّ علي مثل هذا كثير ... فما عدتُ أكثرت ... وحبذا أخي الكريم أن تتأمل في معرفي " الفهمَ الصحيحَ " وتُسائل نفسك عن سر اختياره ... فمشاركتيك يدلان على أنك - للأسف الشديد - أسأت فهما ... فأسأت اجابة ...

يا أخي الكريم عندما أقول لك لم تكن على بالي لمّا كتبت ما كتبت فرجاءا أن تصدقني ... ولا تتبع القص وتترك النص هداك الله ... وعندما أقول لك: لا أعرفك - وهذا من تقصيري، وللمعرفة السابقة تأثير - فخذها على عمومها ... ما أذكر أني قرأت لك شيئا ... وما أعرف أنك تخالف أهل الملتقى في أصول وفروع ... وإن كان هذا ليس مما يحمد ذكره ... فلا خير في مخالفة منهج أهل السنة والجماعة وعقيدتهم ... وخواص أهل الملتقى على هذا ... ومن هذا اليوم أحب أن أتعرف عليك وعلى انتاجك العلمي ... ولعلها تكون معرفة خير ... وفعلا سأرسل في طلب كتابك المنوه به هنا إن شاء الله ... فإن بدا شئ يحتاج لتعليق وافيتك به ... وإن كنتُ أجمل القول: إن الجواب المقنع عن كل مخالفات المالكية لبعض الآثار ما أظنه يستقيم ... ولكن جزاك الله خيرًا على المحاولة ... وبارك الله فيك على مسامحتي وعفوك عني وإن لم أخطئ فيما أظن ( ابتسامة ) صحبتني من أول المشاركة إلى آخرها فرجاءا لا تفسدها علي ... وهاتِ الآن فيما يفيدنا ... وحبذا لو كانت جزءا من كتابك من قواعده ومن أمثلته ... لأننا لو زدنا حرفًا في غير ما ينفع بعد ذلك فالعذر للمشرف في إغلاق الرابط .
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 28-01-08, 03:21 PM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

وهو كذلك أخي الفهم الصحيح،
انتظر مني عرضَ بعض ما جاء في الكتاب قريبا
لنناقش مسائله
والله الموفق
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 28-01-08, 03:33 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,644
افتراضي

أحسنت وجزاك الله خيرًا ... وحيهلا بأهل المغرب الكرام.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 28-01-08, 06:35 PM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

أكرمك الله
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 28-01-08, 09:31 PM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,018
افتراضي

عدنان بن عبد الله :
رحمك الله وغفر لنا ولك .
أجلبت علينا بخيلك ورجلك ، وما أبقيت علينا فنبقي عليك ، أراك تركت اللب وأمسكت بالقشور ، وصرت تكيل لنا السباب والشتم والتعريض ، وما علمت لك سببا تهاجمني جراءه غير أني قلت كلمة أيدت بها أخا رأيت في موقفه موافقة لموقفي ، أخذت رحمك الله تتهمني بعدم التحقيق ، وبشهادة الزور ، وبغيرها مما نلزمك به الحجة ويوقع عليك الحد (( لا تخش شيئا إنما هي ابتسامة معاتب )) ، وقد فرقت علينا صكوك الجهل ووصمتنا بما لا يوصم به غر.
أخي الحبيب : لا ننقص من جهدك ، ولا نتهمك فيه ، ولكن ما أنصفت في قولك ، وما عدلت في القضية ولا حكمت بالسوية ، وكنا أولى بغير الذي قلته ، ويعلم الله أني حين دعمت قول الفهم الصحيح لم يخطر في ذهني أني أتهم عدنان زهار ، أو أني أنتقص من كتابه ومؤلفه ، بل كان قصدي أني قد ضقت ذرعا ببعض اللامزين في المذهب وأصحابه ، وليتهم عدلا نطقوا ، بل سفاهة وجهلا - وأرفعك طبعا فوق مقامهم - وبما أني لا أعرفك ولا تعرفني فهذا أدعى لأن يسقط التهمة ولا تجعل المظنة مقام المئنة فليست تصلح هاهنا .
ثم تطرح علي سؤالا : أتعرف معنى : أوعبت ؟ ويصح السؤال معكوسا كذلك ؟ ولسنا هنا في مقام الرد والرد على الرد ولا المجالدة العلمية ، فإن كنا أخانا آذيناك فعن غير قصد فعلنا .
أخي الكريم : إن كان بحثك انصب على المالكية ، فإني لست بمعزل عن ميدانك ، ولربما كان باعي أقصر من باعك ، ولكن لا يخلو كل من خير إن شاء الله ، ومرة أخرى ، قسما بالله العلي العظيم ، ما كتبت الذي كتبت ردا عليك وإنما كان شيئا مما فاضت به النفس تجاه أقوام يعلمهم الفهم الصحيح جيدا ولك أن تبحث عن مشاركة لي بعنوان : " ما شأن البعض وأصحاب مالك ؟" تعلم صدق قولي ، وقد راقني ما كتبه الفهم الصحيح ووجدته ينطبق على تلك الشرذمة فما ملكت نفسي حتى كتبت ما كتبت ، وما ظننت أني سأبلغ بك الذي بلغت ، أما وقد حاق الذي حاق ، فحقك أن أبحث عن الكتاب وأشتريه وأن أتفحصه لا أتصفحه ، وكما قال الفهم الصحيح ، فهذه فرصة للتعرف عليك والاستفادة منك فعسى الله ينفعنا بك ، ولولا أني عرفت أن الحق معك رغم أني لم أقصد أذيتك ما كنت أنصفك من نفسي وأقدم لك عذري ، فاقبله غفر الله لنا ولك .
همسة في أذنك لا يسمعها أحد : أنا لست يوسف حميتو الآسفي ، فآسفي ليست لي بموطن ولا بلد ولا مسقط رأس ، ولربما وهمت بكون أخي هناك ، بل بالبيضاء مولدي وموطني وعملي .
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
http://osolyon.com/vb/index.php
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 29-01-08, 01:30 AM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

اللهم اعف عنا وعافنا
ولكل الإخوة اعتذاري
والحمد لله
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 29-01-08, 04:24 AM
رشيد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-04
المشاركات: 157
افتراضي

جمعنا الله على طاعته.. وألف بين قلوبنا..بعد أن نزغ الشيطان بيننا
خلق رفيع...جزاكم ربي خيرا
كيف الحصول على كتابك أخي الفاضل?
__________________
Rachid
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 29-01-08, 11:36 AM
أبو حاتم يوسف حميتو المالكي أبو حاتم يوسف حميتو المالكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-05
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,018
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد مشاهدة المشاركة
جمعنا الله على طاعته.. وألف بين قلوبنا..بعد أن نزغ الشيطان بيننا
خلق رفيع...جزاكم ربي خيرا
كيف الحصول على كتابك أخي الفاضل?
إن كنت من أهل البيضاء المغربية تجده في الأحباس عند مكتبة الرشاد .
__________________
أقول له: عمرا فيسمعه سعدا *** وأكتبه حمدا وينطقه زيدا!
وإذا الفتى عرف الرشاد بنفسه***هانت عليه ملامة الجهال
http://osolyon.com/vb/index.php
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 29-01-08, 03:34 PM
رشيد رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-04
المشاركات: 157
افتراضي

جزاك الله خيرا
__________________
Rachid
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 29-01-08, 03:56 PM
عبد العزيز بن سعد عبد العزيز بن سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-07
المشاركات: 194
افتراضي

لا يمكن لمسلم أن يخالف نصا صحيحا دون عذر
ولكل فقيه مسائل يرى أن القول بها هو الحق الذين يدين الله به، مع أنه قد يخالف أدلة أخرى
فلنحسن الظن بعلماء الإسلام دون تعصب
وكما قال إمام دار الهجرة: ما منا إلا راد ومدود عليه إلا صاحب هذا القبر

ولا عصمة لأحد، لا لأبي حنيفة ولا مالك ولا الشافعي ولا أحمد - رحم الله الجميع
وهذا ثراء فقهي يعين طالب الحق المتأهل على النظر والاستنباط بلا إحداث قول جديد

والحمد لله على ذلك
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 29-01-08, 07:01 PM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

سأحاول إن شاء الله أن أنزل أجزاءً من مباحث الكتاب، ولن أنزل مبحثا إلا بعد مناقشة سابقه،لتتم الفائدة.فلنبدأ بذكر طريقة جردي للأحاديث التي زعمت ان المالكية خالفوها، ومنهجيتي في التصنيف، إذ عليه المعول في المناقشة والاستدراك، ولا ضير في مناقشة هذه المنهجية وتصحيح ما يمكن أن يقع فيها من خطأ وغلط...
قلت في كتاب "أحكام فقهية خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة والجواب عنها" ص 10:...وهكذا فإني اخترت في عملي هذا أن يكون مقيدا بقيود وضوابط معينة، وهي كالتالي:أولا: أنني لم أورد إلا حديثا متفقا على صحته، وليس من شرط ذلك أن لا يكون مخرجا إلا في الصحيحين، بل قد يتعدى إلى غيرهما من السنن والمسانيد والمعاجم والموطآت، إذ ليس كل صحيح في الصحيحين.
فإن كان الحديث فيهما استغنيت عن ذكر الحكم عليه، وإن كان في غيرهما بينت وجه الصحة في ذلك بيانا مختصرا معتمدا في ذلك أقوال أهل الشأن إلا حديثا تضعيفه غير مقبول، فإني أجيب عنه بناءً على قواعد أهل الصناعة واعتمادا على أحكامهم أيضا. وإنما اشترطت هذا الشرط لعدم إلزام المالكية بالعمل بحديث لا يصح. لأن العبرة بالثابت اتفاقا وحتى المختلف في صحته لا يلزم كما هو معلوم معمول به عند كل الأئمة وفي كل المذاهب، وحتى عند الظاهرية وأصحاب الحديث أكثر المنكرين وأشدهم على الفقهاء.
ثانيا: أنني لن أورد حديثا لم يعمل بمقتضاه المالكية لكونه معارضا عندهم بغيره من الأحاديث، فإن هذا لا يعتبر ردا ولا مخالفة وإنما هو جمع بين المتعارضين أو ترجيح أحدهما أو إلغاء واحد منهما.فهذا مما تتخالف فيه أنظار المجتهدين وطرقهم، وكذا سعة استيعابهم واستقرائهم.
وهنا أنبه إلى أن معارضة الخبر الذي لم يِأخذ به مالك أو أحد أعيان مذهبه المحققين، إما أن يكون تصريحا منهم بالمعارض أولا. فإن صرحوا به تركنا ذكره للعلم به، وإن لم يصرحوا به فإن متأخري المالكية يتوقفون في العمل بالخبر المذكور تقليدا للإمام، زاعمين أنه ربما وقف على معارض له لم نطلع عليه، وهذا النوع سنورده لأنه في حكم معدوم المعارض.
ثالثا: لن أذكر حديثا لم يأخذ به المالكية بناء على غير المشهور عندهم أو الراجح، لأنهما أو أحدهما هو المعتمد في الفتوى والأحكام في الفقه على اختلاف بينهم في تعريفهما وترتيبهما من حيث القوة والتقديم. ولست أذكر على هذا حديثا خالفه قول ضعيف أو شاذ لحرمة العمل بهما دون ضرورة.
قال الشيخ العلامة محمد بن قاسم الفاسي (1331هـ)[FONT='Times New Roman','serif'][1]: بعد أن ذكر أقوال بعض المالكية في المسألة: "وكالعلامة العبدوسي فإنه قال في أثناء جواب له ما نصه: ولا يجوز الحكم ولا التعبد بالشاذ...." وكالشيخ عبد الباقي الزرقاني في شرح شرح الناصر اللقاني لخطبة المختصر. ونصه: فائدة: قال الحطاب لا تجوز الفتوى ولا الحكم بغير المشهور ولا بغير الراجح. وذكر عن المازري أنه بلغ رتبة الاجتهاد وما أفتى بغير المشهور". اهـ كلام الحطاب...

وكالشيخ جسوس على المختصر فإنه صرح بعدم جواز العمل بالضعيف. واستدرك عليه بقول ابن عرفة: العمل بالراجح واجب لا راجح" اهـ كلام الفاسي.
ولأن الضعيف و الشاذ في المذهب وكذا ما جرى به العمل لا يقال به إلا لضرورة أونازلة لا مطلقا وإلى بعضها أشار العلامة محمد الغلاوي الشنقيطي في نظمه المشهور " بوطليحية" بقوله:
بيان ما بـه الضعيف يرجـح Ï من بعد ضعف قادح و ينجح
حتى يقـدم على المشهـــور Ï وضعفه في غاية الظهــور
أولها ثبـوت إجـراء العمـل Ï بذلك القول بنـص يحتـمـل
والثانــي و الـثالث يلزمان Ï معرفة المـكـان والـزمـان
وما جرى تعميما أو تخصيصاÏ بـبلد أو زمـن تـنصيـصا
وقد يختص عمـل بالأمـكنة Ï وقـد يعم وكـذا في الأزمنة
رابعها كون الذي أجرى العمل Ï أهـلا للاقتـداء قـولا وعملا
خـامسـها معـرفة الأسبـاب Ï فـإنها مـعينـة فـي البـاب
رابعا: اقتصرت في القسم التطبيقي على جزء العبادات من كتب الفقه بعدما كنت أنوي الإتيان على الأبواب كلها، وذلك بسبب كثرة الأحاديث في هذا الجزء، فقد بلغت في كتب الطهارة والصلاة والجنائز والصيام والزكاة والحج – مع كل تلك القيود المذكورة – ثلاثا وأربعين مسألة، بنسبة سبع مسائل في كل باب من أبواب جزء العبادات.اهـ
[/FONT]

[FONT='Times New Roman','serif'][1][/FONT] : "رفع العتاب و الملام عمن قال العمل بالضعيف اختيارا حرام" : ص 33
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 30-01-08, 03:45 PM
عبد العزيز بن سعد عبد العزيز بن سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-07
المشاركات: 194
افتراضي

جيد، وإخوانك في انتظارك
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 30-01-08, 11:09 PM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

قلت في الكتاب المذكور ص 43 وما بعدها:
كــتــاب الــطــهــارة
البـاب الأول:في الميـاه
المسألة الأولى:طهارة سؤر الكلب:
روى مالك والشافعي وأحمد والبخاري ومسلم[FONT='Times New Roman','serif'][1] وغيرهم، عن أبي هريرة،أن رسول الله صلى الله عليه آله وسلم قال:" إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات"[/FONT]

*دلالة الحديث:
يدل الحديث بمفهومه على نجاسة الكلب وسؤره.
قال الشوكاني[FONT='Times New Roman','serif'][2]."واستدل بهذا الحديث أيضا على نجاسة الكلب، لأنه إذا كان لعابه نجسا وهو عرق فمه،ففمه نجس،ويستلزم نجاسة سائر بدنه،وذلك لأن لعابه جزء من فمه، وفمه أشرف ما فيه فبقية بدنه أولى، وقد ذهب إلى هذا الجمهور".اهـ[/FONT]

* مذهب المالكية:
جاء في "المدونة"[FONT='Times New Roman','serif'][3]: قال مالك : وإن ولغ الكلب في لبن أو طعام أكل، ولا يغسل منه الإناء ، وإن كان يغسل سبعا للحديث ففي الماء وحده، وكان مالك يضعفه ويقول: قد جاء هذا الحديث وما أدري ما حقيقته، وكان يرى الكلب كأنه من أهل البيت، ليس كغيره من السباع".[/FONT]

* توجيه مذهب المالكية:
ظاهر رأي مالك في سؤر الكلب مخالف للوارد في الحديث الذي رواه في موطئه. وأما قولهم" وكان يضعفه " فلا يراد به تضعيفه من الجهة الحديثية.
قال القاضي عياض في "التنبيهات[FONT='Times New Roman','serif'][4]": "قيل يضعف العمل به تقديما للكتاب والقياس عليه، لأن الله أباح أكل ما أمسك الكلاب عليه ولم يشترط غسلا، والقياس على سائر الحيوان، وقيل يضعف العدد، وقيل: إيجابه الغسل. وهو معنى قوله: وما أدري ما حقيقته، أي ما المراد به من الحكم ."اهـ وأما الدليل الذي من أجله لم يعمل مالك بالحديث فهو أمور: [/FONT]
أولا: أن نجاسة الكلب المفهومة من هذا الخبر معارضة بقوله تعالى:] فكلوا مما أمسكن عليكم[FONT='Times New Roman','serif'][5][/FONT][.
إذ لو كان نجسا لنجس الصيد لمماسته[FONT='Times New Roman','serif'][6] وظاهر الآية بخلافه. ولذلك قال مالك[FONT='Times New Roman','serif'][7][/FONT]:" يؤكل صيده فكيف يكره لعابه".اهـ. قلت: ومذهبه تقديم ظاهر القرآن على خبر الآحاد.[/FONT]
ثانيا: أن هذا الأمر بغسل الإناء لا لنجاسة سؤر الكلب لكن لأمر تعبدي غير معقول المعنى .قال أبو بكر ابن العربي[FONT='Times New Roman','serif'][8]: "والحديث معضل، وقد اختلف الناس فيه هل يغسل للعبادة أو للنجاسة؟ والصحيح أنه للعبادة، لأنه عدَّده وأدخل فيه التراب[FONT='Times New Roman','serif'][9][/FONT] ولا مدخل للعدد ولا للتراب في إزالة النجاسة"اهـ[/FONT]
قلت: لأن إزالة النجاسة قد يكتفي فيها بالمرة الواحدة[FONT='Times New Roman','serif'][10].[/FONT]
ثالثا: إذا كانت أسآر السباع طاهرة بموجب بعض الأخبار، فيقاس عليه طهارة سؤر الكلب لعدم الفارق[FONT='Times New Roman','serif'][11]. ومن أدلة طهارة أسآر السباع والحيوان ما رواه ابن ماجه والبيهقي[FONT='Times New Roman','serif'][12][/FONT] عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن الحياض التي بين مكة والمدينة تردها السباع والكلاب والحمر، وعن الطهارة منها ؟ فقال: "لها ما حملت في بطونها، ولنا ما بقي شرابا وطهورا".[/FONT]
قال القرطبي[FONT='Times New Roman','serif'][13]: "وهذا نص في طهارة الكلاب وطهارة ما تلغ فيه".[/FONT]
ومنها ما روي عن عمر بن الخطاب أنه خرج في ركب فيهم عمرو بن العاص حتى وردوا حوضا،فقال عمرو بن العاص: يا صاحب الحوض هل ترد حوضك السباع؟ فقال عمر بن الخطاب: يا صاحب الحوض لا تخبرنا فإنا نرد على السباع وترد علينا[FONT='Times New Roman','serif'][14].[/FONT]
رابعا: قد يكون الأمر بغسل الإناء من ولوغ الكلب فيه معقولَ المعنى وهو دفع مفسدة الكَلَب عن الإنسان،و مفسدتُه متوقعة بما لو كان مصابا بداء الكلب. قال ابن رشد في "بداية المجتهد"[FONT='Times New Roman','serif'][15]: " وقد ذهب جدي رحمة الله عليه في كتاب" المقدمات"[FONT='Times New Roman','serif'][16][/FONT]: إن هذا الحديث معلل معقول المعنى ليس من سبب النجاسة، بل من سبب ما يتوقع أن يكون الكلب الذي ولغ في الإناء كلِبا ، فيخاف من ذلك السم. قال: ولذلك جاء هذا العدد الذي هو السبع في غسله، فإن هذا العدد قد استعمل في الشرع في مواضع كثيرة في العلاج والمداواة من الأمراض. وهذا الذي قاله رحمه الله هو وجه حسن على طريقة المالكية ".اهـ[/FONT]
خامسا: أن الأحاديث الصحيحة[FONT='Times New Roman','serif'][17] وردت بطهارة سؤر الهرة، وعلل ذلك بكونها من الطوافين على الناس، والكلب كذلك حاله، فأخذ حكم الهرة لمشاركته في السبب والعلة.[FONT='Times New Roman','serif'][18][/FONT][/FONT]

*خلاصة :
لم يعمل المالكية بهذا الخبر لمعارضته في الوقت نفسه ظاهر القرآن وقياسا صحيحا، في القول بنجاسة الكلب وسؤره، ولكنهم قالوا به تعبدا في غسل الإناء سبعا، ولذلك خرجه مالك في كتابه، وهو دليل فقهه وفهمه، وقال مع مالك بعدم نجاسته عكرمة ".[FONT='Times New Roman','serif'][19] [/FONT]
وممن قال من المالكية بخلاف المشهور في المذهب المغيرة بن عبد الرحمان المخزومي ويحيى بن يحيى الليثي[FONT='Times New Roman','serif'][20] وغيرهما.[/FONT]


[FONT='Times New Roman','serif'][1][/FONT] : "الموطأ": ص 37 كتاب الطهارة باب جامع الوضوء مسند الشافعي ص 7 و "مسند أحمد" 2/460،"صحيح البخاري" 1/75 ح 170 و"صحيح مسلم" 1/234 ح 279

[FONT='Times New Roman','serif'][2][/FONT] : "نيل الأوطار " 1/49 وانظر "المغني" 1/46 و" سبل السلام" 1/22

[FONT='Times New Roman','serif'][3][/FONT] : "المدونة " 1/5 وانظر "تهذيب المدونة" للبراذعي1/173

[FONT='Times New Roman','serif'][4][/FONT] انظر " الذخيرة"1/183 و"مقدمات" ابن رشد 1/92 "ومواهب الجليل" 1/175

[FONT='Times New Roman','serif'][5][/FONT] : المائدة جزء من الآية 4.

[FONT='Times New Roman','serif'][6][/FONT] : "بداية المجتهد" 1/100

[FONT='Times New Roman','serif'][7][/FONT] : " المدونة" 1/6 وانظر " المقدمات" لإبن رشد 1/92

[FONT='Times New Roman','serif'][8][/FONT] : "القبس" 1/131

[FONT='Times New Roman','serif'][9][/FONT] : كما في بعض الروايات، ذكرها مفصلة الحافظ في " التلخيص الحبير" 1/23-24و 25

[FONT='Times New Roman','serif'][10][/FONT] : انظر " المقدمات" 1/90 و"إكمال إكمال المعلم" 2/58 و"المنتقى " 1/352

[FONT='Times New Roman','serif'][11][/FONT] : " المقدمات" 1/88

[FONT='Times New Roman','serif'][12][/FONT] : " سنن ابن ماجه" 1/173 ح 519 و" سنن البيهقي" 1/258، و قال :" عبد الرحمان بن زيد ضعيف لا يحتج بأمثاله". قلت: و للحديث شواهد من حديث عمر مرفوعا، و من حديثه موقوفا ومرسل عكرمة..

[FONT='Times New Roman','serif'][13][/FONT] : "أحكام القرآن" 13/45 .

[FONT='Times New Roman','serif'][14][/FONT] "الموطأ" ص 23 كتاب الطهارة باب الطهور للوضوء

[FONT='Times New Roman','serif'][15][/FONT] : 1/36

[FONT='Times New Roman','serif'][16][/FONT] : 1/90

[FONT='Times New Roman','serif'][17][/FONT] : كحديث قتادة أن كبشة سكبت له وضوءا فجاءت هرة لتشرب ، فأصغى لها الإناء حتى شربت، ثم قال: إن رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم قال:"إنها ليست بنجس إنما هي من الطوافين عليكم و الطوافات" أخرجه مالك في الموطأ كتاب الطهارة باب الطهور للوضوء ح رقم42 وأبو داود 1/19 ح 75 و الترمذي 1/154 ح 92 و ابن ماجه 1/131 ح 367 و غيرهم و صححه البخاري و الترمذي و العقيلي و الدارقطني، كما قال الحافظ في " التلخيص الحبير" 1/41

[FONT='Times New Roman','serif'][18][/FONT] : انظر " المقدمات" 1/92

[FONT='Times New Roman','serif'][19][/FONT] :" نيل الأوطار " 1/49

[FONT='Times New Roman','serif'][20][/FONT] : " اختلاف أقوال مالك و أصحابه"لابن عبد البر ص 26 .
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 06-02-08, 03:48 PM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,881
افتراضي

الشيخ الكريم عدنان الزهار/بارك الله فيكم
ليتكم تقومون بإنزال مباحث كتابكم في موضوع جديد و تعيدون تنسيقه،ليتيسر على الشيوخ الكرام المتابعة و من ثم مناقشة ما جاء فيه.
جزيتم خيرا.
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 07-02-08, 02:42 AM
عدنان بن عبد الله زهار عدنان بن عبد الله زهار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-02-07
المشاركات: 38
افتراضي

نعم
سأفعل قريبا إن شاء الله
والله الموفق
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 14-01-10, 11:07 AM
انمار بن نزار انمار بن نزار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-05
المشاركات: 33
افتراضي رد: (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

انا قرأت الكتاب كاملا وقد اجاد فيه مؤلفه مع اختلافي معه في بعض الترجيحات
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 14-01-10, 02:00 PM
أبو زيد الشيباني أبو زيد الشيباني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
المشاركات: 287
افتراضي رد: (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

الأستاذ عدنان !

- نعم سأفعل قريبا إن شاء الله والله الموفق ................... أين ما وعدتم به ؟؟؟؟؟

- هل أكملتم الكتاب وأتيتم على كل المباحث (كل فصول الفقه وأبوابه )؟

الأخ أنمار بن نزار !

- انا قرأت الكتاب كاملا وقد اجاد فيه مؤلفه مع اختلافي معه في بعض الترجيحات

لماذ لا تحاول رفع الكتاب لنا أو توصي من يفعل ذلك حتى نستفيد .
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 23-04-10, 11:54 PM
عبدالله المغربي عبدالله المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-11-05
المشاركات: 24
افتراضي رد: (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

وإن كان الموضوع قديما إلا أن الحب اليه متكررا وحديثا

فأجوا من الأخوان الأكارم إن كان قد رفع الكتاب على الشبكة أن يتحفونا به

ولكم مني وافر العطاء وكثير الحب والإمتنان
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 24-04-10, 01:14 AM
ابو نوح ابو نوح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
المشاركات: 427
افتراضي رد: (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

أخواني هل يوجد مثل هذا الكتاب بخصوص مذهب الحنابلة ؟
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 24-04-10, 05:34 AM
إبراهيم الجزائري إبراهيم الجزائري غير متصل حالياً
عامله الله برحمته
 
تاريخ التسجيل: 17-07-07
المشاركات: 1,519
افتراضي رد: (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

بارك الله فيكم جميعا

في الحقيقة الخطأ في عنوان الكتاب ؛ وخير منه عناوين كثيرة.
__________________
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي : سمعت أبي يقول : أكتب أحسن ما تسمع، و احفظ أحسن ما تكتب، وذاكر بأحسن ما تحفظ
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 19-12-10, 07:33 AM
بسام الحربي بسام الحربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
الدولة: المملكة : جدة
المشاركات: 598
افتراضي رد: (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

http://www.4shared.com/get/1b8RVbnz/_______.html
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات خ,م
قلت: إنما تفيد الحصر
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 08-04-12, 05:48 PM
أحمد مرتضى أحمد مرتضى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-11
المشاركات: 309
افتراضي رد: (كتاب جديد) الأحكام الفقهية التي خالف فيها المالكية الأحاديث الصحيحة..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهمَ الصحيحَ مشاهدة المشاركة
لا تحزن - وفقك الله - فقد جمع قديما الإمام ابن دقيق العيد - رحمه الله - المسائل التي خالف مذهب كل واحد من الأئمة الأربعة الحديث الصحيح انفرادا واجتماعا في مجلد ضخم، وذكر في أوله : " أن نسبة هذه المسائل إلى الأئمة المجتهدين حرام، وأنه يجب على الفقهاء المقلدين لهم معرفتها لئلا يعزوها إليهم فيكذبوا عليهم " ... ذكر ذلك كله الفلاني في ايقاظه ... نقلا عن تذكرة الشيخ عيسى الثعالبي الجعفري ... الذي نقله بدوره عن الأدفوي تلميذ ابن دقيق العيد - رحم الله الجميع بمنّه وكرمه -.

ثم أتعلم المهم في ذلك كله ... هو أن يتولى مثل هذا العمل من قوي اطلاعه ... وكان فقيه نفس ... متحليا بالإنصاف ... متذرعا بمعارف أهل العلم على الوجه الأحق ... أما من مالت به الأوهام ظانا بنفسه الاجتهاد والاستقلال ... متأثرا بموقف لبعض المقلدة من أبناء قطره أو زملائه في الدرس ... فراح يصم الأئمة بمخالفة الحديث الصحيح بدون تبصر ولا روية ... فذاك دعك منه ... فلن يأتي بطائل ... بل ربما زاد المصيبة مصائب ... وحرك النفوس السواكن فعضت بنواجذها على التقليد ... نعوذ بالله من حسد يسد باب الإنصاف ... ويصد عن جميل الأوصاف.
ما اسمه بارك الله فيكم ونفع بكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:33 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.