ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-02-07, 05:58 PM
محمد أشرف محمد أشرف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-07
المشاركات: 5
Arrow وقفات مع من يفرق بين منهج المتقدمين والمتأخرين في الحديث

بسم الرحمان الرحيم
الحمد لله حق حمده والصلاة والسلام على نبيه وعبده محمد صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه .
لا أدري لماذا نحن المسلمون ابتلينا بالاختلاف في كثير من جوانب حياتنا ( العقيدة الفقه , المنهج ..) والثابث المعلوم أن الاختلاف يكون عند تعدد المصادر والمرجعيات التي يستقى منها فهم جزئيات كل منهج وطريق . لكن نحن المسلمون مصدرنا واحد موحد ( الكتاب والسنة ) فالاختلاف يبقى في فهم هذا المصدر . فالمشكلة اذن في اختلاف الأفهام ، فلتلافي هذا النقص المعيب لا بد من الرجوع لفهم خير الناس في خير القرون والأزمان قال صلى الله عليه وسلم ( خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم الصحيحة 699 ) . وهنا يرد اشكال خفيف وهو أليس هذا الفهم الذي ينبغي الرجوع اليه فهم الصحابة والسلف الصالح هو أيضا قابل للاختلاف ؟ ألم يخالف بعضهم بعضا في مسائل متعددة ؟ أليس قد جاء في الخبر ( اختلاف أمتي رحمة ؟ ) ( أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم ؟) الجواب هذه أحاديث باطلة ولا شك أن الرجوع الى هذي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في شؤون ديننا أمر واجب لاسيما ما كان منها عبادة محضة لامجال للرأي والاجتهاد فيها . واختلاف الصحابة انما كان عن ضرورة واختلاف طبيعي منهم في الفهم ،لا اختيارا منهم للخلاف . ومن أطرف ماسمعت في محاضرة للشيخ مشهور حسن سلمان حول اختلاف الصحابة فوقت بدأ الأسئلة تقدم شاب وقال ياشيخ ألم يجعل الله الاختلاف في الألوان والأرزاق والأوزان والقوة والضعف ( و كلاما نحوه) فهل اختلاف الليل والنهار اختلاف مذموم ( يشير بدلك لامكانية التنوع في مناهج الاصلاح الديني) .فأجاب الشيخ بان الاختلاف نوعان اختلاف تنوع واختلاف تضاد واستطرد طويلا في البيان فلله دره .
أقول الفرق من جهة الأثر واضح ذلك أن الصحابة رضي الله عنهم مع اختلافهم المعروف في الفروع كانوا محافظين على مظاهر الوحدة بعيدين كل البعد عما يفرق الكلمة ويصدع الصفوف فقد كان فيهم مثل من يرى مشروعية الجهر بالبسملة ومن يرى عدم مشروعيته وكان فيهم من يرى نقض الوضوء بمس المرأة ومن لا يراه ومع كل واحد نص يستدل به وهذا هو اختلاف تنوع وعكسه اختلاف التضاد وعليه يحمل قول مالك( الحق واحد صواب أو خطأ) وهذا الأخير اختلاف كوني أزلي فلا يجهد دعاة الوحدة بين الأديان والفرق أنفسهم في الجمع والتقريب بينهم لأنه اختلاف كوني كالجمع بين المتضادات كالماء والنار أو الجمع بين السنة والشيعة أو السلفية مع الاخوانية أو التكفيرية أو القطبية ..فما الحق والصواب هنا الا واحد وليس هناك الا خطأ وصواب ومن قال أن هذا من باب اختلاف التنوع فقد جانب الصواب فهذه نفيسة احفظها أخي القارئ .
ظهر فكر محدث جديد متأخر يقوم على التفريق بين المتقدمين والمتأخرين في منهج الحديث وتعليل الأخبار ونقدها كرد فعل على بعض التساهل عند بعض العلماء في تعليل الأخبار مع اضطراب عنده أهله في تحديد الفارق الزمني بين المتقدم والمتأخر هل هو سنة ثلاثمائة أو أربعمائة وعلى كل فالتقدم والتأخر أمر نسبي فكل لاحق هو متأخر عن السابق والسابق متقدم عن اللاحق فنحن متأخرون بالنسبة للحافظ ابن حجر وهو بالنسبة لنا متقدم ومتأخر بالنسبة للدارقطني وهكذا فما هو الضابط بين المتقدمين والمتأخرين . غالب ظني أنهم اعتمدوا على عبارة للذهبي في ميزان الاعتدال (1/4)( حد المتقدم من المتأخر سنة ثلاثمائة من الهجرة) فان قصدوا هذه فقد أبعدوا الطريق لان قصده أن الرواة قبل الثلاثمائة نختاج لنقد حافظتهم فلا بد ان نعرف هل هذا الرجل ضابط حافظ متقن أم لا ؟ أما بعدها فيكفينا أن يكون عدلا وطريقة تحمله للحديث صحيحة لأنهم لم يعودوا يعتمدون على الحافظة فالسنة أصبحث مدونة وكلامه واضح لو تؤمل. ثم من مات سنة سنة ثلاثمائة وواحد أو اثنين أو ثلاث مثل النسائي أو سبع كأبي يعلى فهل نتساهل ونجعله وتقدما ؟ هذا شئ وشئ آخرمهم بالنسبة لي وهو لو حصرنا القضايا لتي يتكلم عليها اخواننا وفقهم الله لوجدناها محدودة جدا ( الحديث الحسن , التدليس ، التفرد والنكارة ، والتقوية بالجوابر..) وهنا الشاهد فمنهج يقوم بذاته يا اخواني لا يكون مبني على مسائل معدودة وعلم المصطلح واسع جدا بل الصواب أن نتكلم على منهج كل عالم على حدة . فالعلماء لم يختلفوا اختلافا قادحا في تعريف الحديث الصحيح بينما الاختلاف وقع في تنزيل هذه الشروط على الرواة والمرويات وهذا كما حصل بين المتقدمين والمتأخرين فكذلك حصل بين المتقدمين أنفسهم والمتأخرين أنفسهم فحينما نقول منهج المتقدمين ومنهج المتأخرين نفهم أن المتقدمين على طريق سواء في نقد الأخبار والرواة أم اختلفت أقوالهم حينا وتقاربت حينا آخر ؟ أم أن الامر راجع للغالب والأكثر ؟ وهذا ما أظنكم تقولونه . لقد وقع اختلاف طويل عريض بين المتقدمين في تصحيح الأحاديث وتضعيفها وفي ثوثيق الرواة وتجريحهم ولو أردنا ابراز منهج كل فريق لوجدنا لذلك مسلكا لكن نحن والحمد لله نتحدث على طريقة كل عالم ومنهجه، ولا نوسع الدائرة لتشمل الموازنة بين متقدم والمتأخر .
وأربأ بالاخوة الاحباب القائلون بهذا الفهم أن يرجعوا ان شاء الله لجادة هذا العلم الشريف وحظيرته . أقول هذا وكلي غصة لما صار اليه الحال والمآل من التطاول على الاعلام من قبل الاقزام الدين جردوا الوريقات الرسائل المختصرات بدل المطولات الصعبات وصعدوا العقبات الجبال الشامخات واستصغروا المنحدرات وقال أنا أنا الأسطوانة الأنانة ، فقبح الله الفهارس والموسوعات والأقراص الالكترونية والحواسب ان كانت تدفعنا للازدراء بالفضلاء الكبراء فاللهم رحماك أما من استعملها استعمالها الشرعي فنعم وأجل . فدعوا التعالم والآنفة الحديثية وهاكم هذه القصة التربوية من شيخنا ناصر الدين . لما زاره الحويني في داره وقدم له رسالة فيها تخريجاته فأول شئ عقب عليه شيخنا هو اسم المؤلف حيث كان ( تخريج فضيلة الشيخ المحدث أبو اسحاق الحويني) فقال له شيخنا ما هذا ؟ من تواضع لله رفعه .
لااله الا الله لينظر الاخوة الأحباب للمؤلفات التي طبعت في حياة شيخنا ستجدون مايلي ( بقلم محمد ناصر الدين الالباني )فقط وهو من هو علما وفقها .
نرجع لموضوعنا فأقول لا يظن أخ أن المتأخر ( زعموا ) اذ خالف المتقدم ( زعموا) في تصحيح أو تضعيف حديث أو ثوثيق او تجريح راو أنه ينطلق من فراغ علمي. بل لن نصل الى علم المتقدمين الا مرورا بعلم المتأخرين وهاكم مثال لمخالفة اللاحق للسابق مع الاجلال والتماس العذروالمخرج عند المخالفة جاء في التلخيص الحبير (2/264) رقم ( 789) ( وروى ابن ماجه من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى من قبل الرأس ثلاثا وقال أبو حاتم في العلل هذا حديث باطل قال ابن حجر اسناده ظاهر الصحة ثم ساق السند وصححه وقال لكن أبو حاتم امام لم يحكم عليه بالبطلان الا بعد أن تبين له وأظن العلة في عنعنة الأوزاعي وعنعنة شيخه ) وسئل شيخنا ناصر الدين (اذا كان عندنا حديث رجاله رجال ثقات ولم تظهر لنا فيه علة لكن قال امام أو أكثر من النقاد انه منكر هل يسلم بذلك الحكم المخالف لظاهر السند ؟) فأجاب الأصل هو التسليم للعلماء المتقدمين الا اذ ترجح أمران اثنان أحدهما ماذكرت من قوة اسناده وأنه مطمئن لهذه القوة والآخر لم تظهر له تلك النكارة التي حكاها عمن تقدم من الحفاظ ..اذ كان هناك حديث اسناده صحيح ولا نقول مقتصرين فقط على أن رجاله ثقات لأأنه لابد من تأمل ولا بد من التدقيق فيه اعل في هذا الاسناد علة فاذا ما اجتهد مجتهد ما فتبين له سلامة الاسناد من علة قادحة وحينداك يصح له أن يقول اسناده صحيح ولن يبقى أمامه فيما يعكر على هذا التصحيح الا قول ذلك الامام حينئد ينظر في قوله فان بدا وجه اتبعه والا ظل على التصحيح ) سؤالات أبي العينين ص 33 سؤال 38.
فقفوا طويلا اخواني عند قوله الاصل التسليم للمتقدمين وقوله بعد البحث والتدقيق ان ظهر له وجه أتبعه فيه . فأين الثرى من الثريا .
كتبت هذا فما كان من صواب فمن الله وماكان من خطأ فمن نفسي وأستغفر الله .

جامعة القرويين كلية أصول الدين
وتاريخ الأديان .

التعديل الأخير تم بواسطة محمد أشرف ; 05-02-07 الساعة 06:24 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-07, 07:11 PM
محمد بن عبدالله محمد بن عبدالله غير متصل حالياً
السريّع
 
تاريخ التسجيل: 22-01-05
المشاركات: 3,226
افتراضي

أجزم - إذ لم أقسم - أنْ لو ترك بعضهم التقليد والتعصب وإعطاء عقولهم ليفكر بها الآخرون = لعلموا أن الفرق بين المنهجين كالشمس في رابعة النهار .

وأظن أنه ما تكلَّم متكلِّم بمثل ما تكلَّم به أخونا ؛ إلا وطرح قضية سنة (300) !! مع أن طرح ذلك ربما عُدَّ من المضحكات عند القائلين بالتفريق ؛ لوهاء الشبهة وإمكان تحطيمها وإلغائها ، وسهولة ذلك على مبتدئي الطلبة .

ولا أدري هل تعي معنى قولك :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أشرف
وأربأ بالاخوة الاحباب القائلون بهذا الفهم أن يرجعوا ان شاء الله لجادة هذا العلم الشريف وحظيرته .
فإن الذي يظهر أنك تريد معنىً ، وكتبت ضدَّه !
و"القائلون" صوابها : القائلين .

والنقل الذي نقلتَ عن ابن حجر - رحمه الله - عليك لا لك ، فابن حجر مع أنه يرى ظاهر السند أمامَهُ صحيحًا ، إلا أنه توقف فيه بعد أن وجد أبا حاتم الرازي يقول عنه : "باطل" ، وحاول أن يجد العلة - إذ تأكَّد تمامًا أن فيه علةً أوجبت حكم الإمام المتقدم - ؛ فظنَّ العلةَ العنعنةَ المذكورة .

والنقل الذي نقلتَ عن الألباني - رحمه الله - يُفهم منه أنك تفهم أن القائلين بالتفريق لا يتركون مجالاً لمتأخرٍ أن يستدركَ على متقدم ويبيّنَ بالدليل الظاهر خطأَهُ ، وهذا مما لا يوافَق عليه قائلُهُ - إن قال به قائل - .

ويا أيها الأخ الكريم ،
القضية قتلت طرحًا وبحثًا ، فانظر هنا ، وأرجو أن تمعن النظر وتدقق وتتأمل :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=38132

ويمكنك أن تنظر هنا أيضًا :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=523

وهنا :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=40976

وهنا :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=29253

وببحث يسير ، تستطيع إيجاد كثير من المقالات والكتب والدروس والمحاضرات عن هذه القضية ، مقروءةً ومسموعة . وبإمكانك بعد أن تنظر فيها أن تطرح ما قد يشكل عليك ، فتجد الجواب عند الإخوة والمشايخ الفضلاء .

كما أرجو أن تبين موقفك من الردود هنا :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=90794

ولا تنسلَّ انسلال الحيَّة ، فذلك يؤكد الشكَّ في أن مستواك العلمي في علم الحديث ليس بذاك ، وأنك مقلد فحسب .

ملحوظة : كما اتهمتَ من قال بالتفريق في موضوعك السابق بأنهم "نذروا أنفسهم لبث الشقاق بين طلبة علم الحديث" ، فقد اتهمتهم في هذا المقال بالتعالم و ( الآنفة ! ) الحديثية ، ويظهر أنكم اعتدتم على توزيع التهم وتعميمها على الخلق بالمجان ، فالله المستعان !

وأما النفائس التي سطرتَ بها مقالك وتنصح القارئ بحفظها ، فلا أدري ما قيمتها أمام قولك : إنه يُفهم من قول الإمام : ( المرسل أصح من المسند ) = أن الأمر دائرٌ بين صحيح وأصح !!!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-02-07, 09:44 PM
أبو طلحة الرباطي أبو طلحة الرباطي غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 14-03-06
المشاركات: 60
افتراضي

رحم الله زمانا كان أصحابه بستحون من اكتشاف جهلهم، أما وقد صار الجهل تسود به الصحائف، وتشحن به المواقع، فالله المستعان
وليس بصح في الأذهان شيء إذا احناج النهار إلى دليل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-02-07, 03:04 PM
خالد بن عمر خالد بن عمر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
الدولة: بلاد غامد _ بالجرشي
المشاركات: 4,566
افتراضي

لكل داء دواء يستطب به ** إلا الحماقة أعيت من يداويها
--------
ومن البلية عذل من لا يرعوي ** عن غيِّه وخطاب من لا يفهم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن عمر مشاهدة المشاركة
البريقي هداه الله
إن كثرة الجعجعة بما لا يفيد لن تنصر حقا ولن تكسر بدعة _ بزعمكم _ أصلحكم الله
أنتم تتهمون من يقولون بهذا المنهج _ الذي صورتموه زورا وبهتانا منكم على غير ما يريد من قال به _ أنهم يردون جميع أحكام من يصمونهم بالمتأخرين
وأنا أتحداك أنت أولا وبقية المفترين المزوِّرين ثانيا أن تأتونا برجل عنده ذرة عقل يقول بهذا الزور والباطل الذي تحاولون إلصاقه بمن يقول بالتفريق
وهذا الشيخ مقبل يقول : ( نعم يوجد فرق ) بين أحكام المتقدمين والمتأخرين ، فهل ستدخلونه في المبتدعة _ بزعمكم _ وتلزمونه بالزور الذي رميتمونا به
وهذا الرابط مرة أخرى لعلك تراه وتعطينا رأيك
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...CA%DD%D1%ED%DE

وإن كان ردك على تقديمنا لأئمة العلل على غيرهم كما يقول كثير من الصُحفيين : أئمة العلل رجال ونحن رجال ، فأقول على عقولكم العفاء
كثير من الصحفيين ينطق اسم الراوي على غير وجهه و يغتر بما تصحف في النسخ و يريد بعد ذلك أن يجاري أئمة العلل فيزعم أن لنا ظواهر الأسانيد التي اطلع على شيء منها وفاته كثير مما هو موجود أو مفقود
وأقول لك ولمن يريد التلبيس على القراء كما لبس على بعض البلهاء الذين صدَّقو ما رميتمونا به من زور بأنا لا نقبل أحكام المتأخرين مطلقا ولا نحترم أقوالهم
إن هذا كذب وزور والذي يقول به الإخوة إن أي حديث أعله أحد الأئمة _ ولم يعارضه إمام مثله_ لا يقبل تصحيح من يأتي بعدهم و حاله كحاطب الليل يجمع من هنا وهناك من الواهيات والمعلولات ثم يصحح الرواية من أجلها
بل لا بد من الإجابة على ما علل به ذلك الإمام ، والحقيقة أن المشتغل بهذا العلم يشك في كثير من المعاصرين أنهم لا يقيمون لأئمة العلل وزنا ويظنونهم صبية يلعبون بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلَّم (1)
والذي أدين الله به أنا طويلب العلم خالد بن عمر الفقيه الغامدي أني لن أترك تعليل إمام من أئمة العلل المتقدمين لحديث صححه من جاء بعده إلا بعد أن يتبين لي خطأ ذلك الإمام إن شاء الله وأظن أن هذا حال من يقول بالتفريق .

* وهذه تذكرة للغافلين بأنهم لا يساوون شيئا بجانب النقاد المتقدمين :
1- في كتاب التاريخ لأبي عبدالله محمد بن أحمد بن محمد بن أبي بكر المقدمي
(977) _ حدثنا أبو زكريا نا المقدمي حدثني أحمد بن منصور الرمادي قال : قلت لعلي بن المديني حدَّثني بعض مشايخنا المصريين عن ابن وهب عن جرير بن حازم عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن عمرة عن عائشة قالت : أصبحت أنا وحفصة صائمتين ... فذكر الحديث .
فحرَّك عليٌّ رأسَهُ ؛ وضحِكَ
قال : ليس هذا بشيء ، وقال : جرير بن حازم إنَّما سمع من يحيى بن سعيد بالبصرة مع حمَّاد بن زيد في كتاب حمَّاد ، وهذا الحديث إنَّما رواه حمَّاد بن زيد عن يحيى بن سعيد عن الزهري قال قالت عائشة أصبحت أنا وحفصة صائمتين ... .
وهذا ليس من حديث عمرة ، إنَّما سمعه يحيى من الزهري ، والزُّهريُّ إنَّما سمعه من رجل لا يعرفه ، حدَّثه به عن بعض من يدخل على عائشة ، عن عائشة . اهـ (2)
فأين من يعرف مثل هذه العلة أو يستطيع أن يقولها من المتأخرين الذين ليس لهم إلا الصحف المنقولة بالأسانيد
وقد أنكر هذا الطريق أيضا الإمام أحمد و مسلم و النسائي فمن أهل الحديث بعدهم
وليت المتأخر يُسلِّم لهم بل إنه يرد عليهم بقوله : (( لم يخف علينا قول من قال إن جرير بن حازم أخطأ في هذا الخبر إلا أن هذا ليس بشيء لأن جريرا ثقة ، ودعوى الخطأ باطل إلا أن يقيم المدعي له برهان على صحة دعواه ، وليس انفراد جرير بإسناد علة لأنه ثقة )) . (3)
_ ومثله حديث قتيبة في الجمع في المطر الذي قال البخاري لقتيبة : مع من كتبت عن الليث حديث يزيد بن أبي حبيب عن أبي الطفيل ؟
فقال : كتبته مع خالد المدايني .
قال البخاري : وكان خالد المدايني يدخل الأحاديث على الشيوخ .
وقد رجع الشيخ مقبل عن تصحيحه

2- قال يعقوب: عن حديث التهليل في السوق :
هو حديث ليس بصحيح الإسناد ، ولا له مخرج يرضاه أهل العلم بالحديث ، وإنا لنرجوا من ثواب الله عز وجل على هذه الكلمات ماروي في هذا الحديث، وأكثر منه، فهو أهل الفضل و الإحسان .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...C7%E1%D3%E6%DE

فرحم الله امرأ عرف قدر نفسه ، وقدر أئمة هذا الفن
وصدق الشيخ مقبل رحمه الله عندما قال : ( حقا لقد وجدنا من كثير من العصريين الاستخفاف بأولائك الأئمة ... ) نصيحته للمعاصرين في كتابه غارة الفصل على المعتدين على كتب العلل .

والله أعلم وأحكم

___________
(1) انظر غارة الفصل للشيخ مقبل رحمه الله
(2) ص 155
(3) المحلَّى (6/271) ، وأخرجه ابن حبان في النوع الأول القسم السابع والستين ( الإحسان 6/284) ، وهذا ليس المقصود به ابن حزم رحمه الله تعالى عينه ، ولكنه حال كثير ممن يرد تعليلات الأئمة النُّقَّاد بأمثال هذه الكلمات الباردة ، نسأل الله العافية
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...8&postcount=31
__________________
طويلب العلم أبو عبد الرحمن خالد بن عمر الفقيه الغامدي
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي : إِذا كُنْتَ لاَ تَدْرِي ، وَلَمْ تَكُ بِالَّذِي ... يُسائِلُ مَنْ يَدْرِي ، فَكَيْفَ إِذاً تَدْرِي
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-02-07, 03:22 PM
بلال خنفر بلال خنفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-03
المشاركات: 2,530
افتراضي

http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...esson_id=34961
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-02-07, 11:02 PM
أبو أميمة السلفي أبو أميمة السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-08-06
المشاركات: 226
افتراضي

يرفع
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-03-07, 10:14 PM
حامد الاندلسي حامد الاندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 221
افتراضي

أحسنت اخي خالد
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-03-07, 08:29 PM
أبوصـالح أبوصـالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-03-06
المشاركات: 510
افتراضي

السلام عليكم..


أخي العزيز أشرف


في كلامك (دروغزن).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22-03-07, 09:30 PM
حامد الاندلسي حامد الاندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 221
افتراضي

بارك الله فيك ابا عبدالرحمن
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:07 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.