ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-02-07, 08:34 PM
طالب العلم عبدالله طالب العلم عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-03-06
المشاركات: 414
افتراضي العربية في أرقى معانيها

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله تعالى،والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:

1- قال عمر بن الخطاب:
"كان الشعر علم قوم لم يكن لهم علم أصح منه – فجاء الإسلام ، فتشاغلت عنه العرب بالجهاد وغزو فارس والروم،وغفلت عن الشعر وروايته:
فلما كثر الإسلام وجاءت الفتوح،واطمأنت العرب في الأمصار – راجعوا رواية الشعر فلم يؤولوا فيه إلى ديوان مدون،ولا كتاب مكتوب،وقد هلك من العرب من هلك،فحفظوا أقل ذلك،وذهب عنهم أكثرة"

وهذا يوحي للمتأمل على أن المندثر ليس بذي أهمية في فهم النصوص الشرعية ،حيث انه لو كان مهما لفهم النصوص الشرعية لحفظ.

2- قال تعالى:
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }(إبراهيم:4 )

وهذه الآية الكريمة تدل على أن الرسول صلى الله عليه وسلم أرسل بلسان قومه الذي كانوا عليه في ذلك العصر؛لأن اللغة العربية كانت تتطور وتتغير على مر العصور،ولغة العرب في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم كان لها طابعها المميز.

وتغير الأحوال بلغة العرب أقر به علماء العربية:
حيث قال ابن العلاء:
"ما انتهى إليكم مما قالت العرب إلا أقله،ولوجاءكم وافراً:لجاءكم علم وشعر كثير"
لذلك قال ابن جني:
"وذلك يدل على تنقل الأحوال بهذه اللغة، واعتراض الأحداث عليها،وكثرة تغيرها"

وهذا الأمر قد يوحي بأنه يكفينا لإثبات دلالة الألفاظ ما وصل إلينا من استعمالات الشرع لها،وأعني بذلك ألفاظ القرآن والسنة،وأقوال الصحابة رضوان الله عليهم.

3- وهنا لابد من ذكر ملاحظة ألا وهي أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يعرفون العرف السائد في حقبتهم فهم أولى من غيرهم في ما يخص معرفة معاني الألفاظ العرفية في ذلك الوقت ،وأقصد أن نفضل توجيههم للمعاني فلا نقدم قول غيرهم عليهم.

4- وإذا أقر علماء العربية بأن كثيرا مما قالته العرب قد اندثر، فلا نستطيع إلا أن نقول أن القرآن الكريم والسنة النبوية حفظا اللغة العربية في أرقى معانيها.
قال تعالى:
{قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }(الزمر:28)

وهذه الأفكار ماهي إلا ملاحظات دونتها في دفتري الصغير الذي اتخده رفيقا لي ، منذ أن سمعت الشيخ ابن عثيمين يحث طلبة العلم على ذلك،وأردت أن أعرضها لتعم الفائدة لألقى التوجيه أو النصح ممن يرى أن هذه الأفكار يشوبها الخطأ.

والله أعلم وأحكم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-02-07, 09:24 PM
طالب العلم عبدالله طالب العلم عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-03-06
المشاركات: 414
افتراضي دليل :1

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله تعالى،والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:


روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة قال سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول:

" بعثت بجوامع الكلم... "

قال أبوعبدالله " البخاري " : وبلغني أن جوامع الكلم : أن الله يجمع الأمور الكثيرة التي كانت تكتب في الكتب قبله في الأمر الواحد والأمرين ونحو ذلك.

وفي ذلك من البلاغة ما الله به عليم.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-02-07, 09:32 PM
طالب العلم عبدالله طالب العلم عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-03-06
المشاركات: 414
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله تعالى،والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:

قال صلى الله عليه وسلم:

((... لا تنتقب المرأة المحرمة..))

أخرجه البخاري، الصحيح، كتاب: جزاء الصيد، باب: ما ينهي من الطيب للمحرم والمحرمة: 5/484، ومسلم، كتاب: الحج ، باب ما يباح للمحرم بحج أو عمرة: 4/ 330.

النقاب: هو ما تنتقب به المرأة، وهو القناع على مارن الأنف، أي: مالان من الأنف، والنقاب له أشكال أو وجوه:

[1]- فإذا أدنت المرأة نقابها إلى عينها فتلك الوصوصة.
[2]- فإن أنزلته دون ذلك إلى المحجر، فهو النقاب.
[3]- فإن كان على طرف الأنف فهو اللفام.
[4]- أما إذا كان على الفم فهو اللثام.
[5]- فإذا كان فيه فتحتان للعينين فهو البرقع.
[6]- وهناك نوع من الأنقبة يكون لاحقاً بالعين وتبدو منه إحدى العينين والأخرى مستورة.


وهذا الأمر يبين لنا شدة فصاحة الرسول ( ) وبلاغته فقد جمع كل أشكال أغطية الوجه في كلمة واحدة وهي (النقاب)، والأهم أن ذلك يزيدنا إيماناً وتصديقاً بأنه ( ) كما قال تعالى: ((وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى ، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى )) [ النجم:3 و4]؛ فكل تلك الأنواع لا يجوز للمرأة المحرمة أن تغطي بها وجهها كما ذهب العلماء قياساً على النقاب مع أن الحقيقة اللغوية والعرفية للفظ (النقاب) الذي قاله ( ) يغنيهم عن هذا القياس. فهو يشمل كل هذه الأنواع. والله أعلم وأحكم.

ينظر: لسان العرب، لابن منظور: 14/251، 13/87، و 1/386، و 12/235، وتاج العروس، للزبيدي، 2/447، و6/366، 11/13 و17/638، والنهاية، لابن الأثير: 936.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-11-13, 09:29 PM
محمودالبازيدى محمودالبازيدى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-13
المشاركات: 4
افتراضي رد: العربية في أرقى معانيها

الله يوفق اهل العلم والفضل امين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-12-13, 09:25 PM
أبو محمد يونس أبو محمد يونس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-11-13
الدولة: المغرب_مراكش
المشاركات: 401
افتراضي رد: العربية في أرقى معانيها

لم يتضح لي المقصود من موضوعك أخي الكريم لو وضحت أكثر لكان احسن
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-12-13, 10:51 AM
ابن نصر الحميري ابن نصر الحميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-13
المشاركات: 106
افتراضي رد: العربية في أرقى معانيها

جزاك الله خيرا على الطرح المميز
والدرر النفيسة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-03-15, 02:41 PM
ابو اليمن ياسين الجزائري ابو اليمن ياسين الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-10-09
المشاركات: 563
افتراضي رد: العربية في أرقى معانيها

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:01 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.