ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-03-07, 07:32 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,932
افتراضي لمَ لا ؟؟؟

قبل عدة سنوات جمعني لقاء مع بعض الاصدقاء من المهتمين بمستجدات عالم الانترنت .

و في خضم الحديث عن هذا العالَم الذي كان و لا يزال بالنسبة إلي شديد التعقيد كثير المتغيرات تساءل أحد الموجودين ـ و هو من غير المهتمين بهذا المجال ـ قائلاً :

( إذا كانت خدمة الانرنت تمر خلال سُيالات كهربائية ، فما الداعي لكي تُربط خدمة الانترنت بالخدمة الهاتفية ، و لماذا لا تُمرَّر الخدمة الانترنية خلال مقسمات الكهرباء فقط دون أيٍّ وجودٍ للخدمة الهاتفية ، لا سيما أن الجهد الكهربائي للخدمة الهاتفية هي 9 فولت تقريبا ، بينما مقسمات الكهرباء تتجاوز ذلك إلى عالم ال (110 ) , و ( 220 ) , و الضغط العالي و غير ذلك ؟ ممَّا يسمح بنقل سيالات معلوماتية ضخمة ) .

وبالطبع و ( كالعادة ) ضحك الجميع ، من هذه الفكرة التي بدت لنا في ذلك الوقت بعيدة جدا عن الواقع ، بل و أمطرَ البعض صاحب الفكرة بوابلٍ من السخرية.

و لعل الكثير منا سمع مؤخراً بنجاح هذه الطريقة و فعاليتها الكبيرة ، بل و عن تعميمها في اليابان و بعض الدول الآسيوية ، بل و أعلنت الاتصالات السعودية عن بدء التحضير لتطبيقها في بعض مناطق المملكة العربية السعودية ؟؟؟؟؟؟

و الآن أنا أتساءلُ بدوري ـ لماذا نخجل و نسخر من تساؤلاتنا و التساؤلات المعاكسة لها ؟؟

بمعنى لماذا نتوقع دائماً أن السائد استخداماً هو الأصح دائماً ؟
ألا يمكن أن يكون العكس هو الصحيح !!!

و هذا ملف تفاعلي يدور حول هذه الفكرة ، بمعنى مناقشة و غربلة السائد استخداماً من الفعاليات الحياتية و طرح المعاكس لها ، فربما كان ـ هذه المرَّة ـ .... " العكس هو الصحيح" ....!!!!

و أنبِّه إلى أن بعض الأفكار المطروحة قد تبدو بعيدة عن الواقع ، بل ربما كانت كذلك فعلاً ، لكن ما المانع ـ أيها الاخوة ـ أن تتسع أذهاننا لذلك ؟؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-03-07, 08:03 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,932
افتراضي التقـويـم الفـجــري .

التقويـم الفـجــري .


لا يخفى على الكثير منا أن التقويم "التوقيت" اليومي ينقسم إلى قسمين :


أـ تقويم غروبي (عربي) يكون احتساب اليوم فيه مع غروب الشمس ، أي أن الشمس تغرب في ساعة الصفر ثم ينتهي اليوم بالغروب االقادم للشمس : في اليوم التالي .

ب ـ تقويم زوالي (غربي) يكون احتساب اليوم مع زوال الشمس ، أي أن الشمس تتعامد أشعتها على الشمس في ساعة الصفر ثم تبدأ بالزوال.


و السؤال الآن:
ما المانع من أن يكون هناك تقويمٌ فجري يجعل من ظهور الفجر الصادق بدايةً لاحتسابِ اليوم الجديد ؟؟؟


حيث أن هناك عدة فوائد من هذا التقويم :

1ـ انضباط التوقيت اليومي لدوام الموظفين و الطلبة و غيرهم في جميع فصول السنة ، فلا يُحتاج إلى زيادة ساعة في بعض الفصول أو تأخيرها كما هو الحال في بعض البلدان العربية و الاسلامية .

2ـ استثمار ساعة كاملة أو أكثر خلال فصل الصيف ـ كانت تذهب هباءً منثوراً ـ حيث نتأخر فيها عن الدوام حتى تكونَ الساعةُ السابعة أو الثامنة لكي تكون متماشية مع نفس التوقيت خلال فصل الشتاء ، و هذا من مساوئ التوقيت الزوالي، و باستخدام التقويم الفجري يكون بالإمكان جعل الدوام يبتدئ في الساعة الثانية أو الثانية و النصف صيفاً و شتاءاً ، و بالتالي فخلال فصل الصيف يكون الانتهاء من الدوام في وقتٍ مبكر (العاشرة حسب التوقيت الفجري ) ممًَّا يُمكِّن الانسان من الراحة في فترة الظهيرة .

3ـ إمكان إغلاق المحلات التجارية في وقت واحد منضبط صيفا و شتاءً ، و الحصول على نفس الوقت من الراحة و النوم خلال الفصول المتعددة .

و تجدر الاشارة إلى أنه لا ينبني على هذا التقويم "التوقيت" أي لوازم من النواحي الشرعية ، فهو نظام توقيتي فقط ، شأنُه في ذلك شأن التوقيت الغروبي أو الزوالي ، و الله أعلم .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-03-07, 02:12 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,932
افتراضي لماذا يُفرِّط العرب في الثرزوة المائية ؟

لا شك أن العالَم قادم ٌ إلى أزمةٍ كبيرة في المياه ـ لا سيما في العالم العربي ـ ، و المحللون يقولون أن الحروب القادمة ـ كفانا له إياكم شروها ـ ستكون حروباً على مصادر المياه .

و لكن هل استفاد العرب من مصادر المياه الوجودة لديهم استفادةً مثلى ؟؟

بمعنى: ألا يمكن الاسفادة من مئات الملايين من جالونات المياه العذبة التي تصب من الأنهار في المنطقة العري إلى البحار .


و السؤال المطروح الآن :

لماذا تترك الأنهار في المنطقة العربية لتذهب و تضيع دون أدنى محاولة للاستفادة منها :


فمثلاً : إذا نظرنا إلى نهري دجلة و الفرات مثلا وجدناهما يصبان في منطقة شط العرب من الخليج العربي ، و بالتالي تضيع جميع تلك المياه سدى لا يستفيد منها أحد .

بينما من الممكن جدا "عملياً" فتح قوات فرعية من نهر الفرات قبل التقائه بدجلة ، مع وضع سدود قبل شط العرب للمحافظة على منسوب المياه في نهر الفرات .

و لا ننسى بالطبع أن طبيعة تضاريس القشرة الأرضية في المنطقة مساعدةٌ لذلك ، حيث تنحدر من الشمال إلى الجنوب ـ عدا نهر "العاصي" بلبنان و الذي ينحدر من الجنوب إلى الشمال مخالفاً باقي الأنهار و بالتالي نستطيع أن ندرك سبب تسميته تلك ـ .

و الفوائد العائدة من تلك الفروع المستحدثة أو القنوات الفرعية لا تخفى على أحد ، و لكن سأنبه على بعضها مما قد لا تتبين للقارئ لأ ول وهلة :

1ـ أن منسوب المياه في نهر الفرات سيزيد حيث تستحدث سدود متدرجة قبل التقائه بنهر دجلة
مما يساهم في استقرار المنسوب المائي للنهر خلال العام .

2ـ هذ الفروع المستحدثة ستمر خلال مناطق و أقاليم في القطر العراقي و بالتالي ستساعد في بناء مدن و قرى زراعية ، مما يساهم في الزيادة في مصادر الثروة المائية ، و يزيد من مساحة الرقعة الزراعية في ذلك القطر الحبيب .

3ـ بالإمكان ربط نهايات تلك الفروع المستحدثة ببعض أودية شمال الجزيرة العربية ، و التي ستكوِّن ممرات مائية جاهزة للحفاظ و من ثّمَّ توزيع تلك الثروة المائية قبل انتهائها إلى مصبها في الخليج العربي أو غيره .

4ـ بالإمكان الاستفادة من تلك القنوات الفرعية لتوليد الطاقة الكهربائية .



و كذلك الوضع بالنسبة لنهر النيل و غيره من الأنهار في العالم الاسلامي ، وقس على ذلك .

ثم قارن ذلك بالجهود الخرافية ، و الأموال الخيالية التي بذلتها الولايات المتحدة مثلاً في مشروع سد "الوادي الجديد" في كاليفورنيا ، للحفاظ على الثروة المائية ، مع أنها بلد مكتظٌ بالأنهار ، و لا يتهدده شبحا الجفاف و حروب المياه ، والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-03-07, 07:35 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,932
افتراضي تكرير النفط في الدول العربية و الاسلامية .

تكرير النفط في الدول العربية و الاسلامية .[COLOR="Red"][/COLOR]



قد
يستغرب البعض عندما يعلم أن أقل من 20% فقط من بترول الدول العربية و الاسلامية هو الذي يُكرَّر في الدول المنتجة له ، بينما يُكرر بقيتُه في دول أخرى من أشهرها اليابان ، حيث يزيد سعره بعد التكرير عدة أضعاف .

و الفكرة المطروحة أن يقوم كل من صندوق التنمية الاسلامي و صندوق التنمية التابع للجامعة العربية بتمويل إقامة مدن صناعية لتكرير المواد النفطية في الدول العربية و الاسلامية المجاورة للدول النفطية ، حيث تتحقق من ذلك عدة فوائد :

1ـ تكوين منظومة صناعات قوية و استراتيجية في الدول العربية و الاسلامية المجاورة للدول النفطية .

2ـ اتاحة فرص وظيفية لأعداد غفيرة من العمال في الدول العربية و الاسلامية .

3 ـ تقليل تكلفة تكرير المواد النفطية على الدول المنتجة لها ، حيث لا يحتاج إلى أساطيل من الناقلات النفطية العملاقة ، بل يُكتفَى بخطوط أنابيب دائمة من الدول المنتجة إلى الدول المكررة ، ثم إلى موانئ التصدير .

4ـ بالإمكان تقدير الحصص الخاصة بالدول المنتجة أو المكرِّرة بالرجوع إلى معدلات أو مجموع كميات الضخ النفطية المنتجة .

ـ قد يقول قائل أن صناعة التكرير صناعة معقدة و تحتاج إلى تقنية عالية .
و الجواب : أن مثل تلك الصناعات لا تقوم بين عشية وضحاها ، بل بالتدريج ، كما أنه بالإمكان الاستفادة من الدول ذات الخبرة في هذا المجال مثل الصين و كوريا ، لا سيما بإتاحة القروض من الجهات المختصة كصندوق التنمية الاسلامي ، أو صندوق التنمية التابع للجامعة العربية، أو الدول النفطية المستفيدة من هذه الآلية المطروحة ، و الله أعلم .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-03-07, 04:26 PM
أبو محمد عباد أبو محمد عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-07
المشاركات: 70
افتراضي السدود والأنهار

بسم الله الرحمن الرحيم

من الأهمية بمكان حسن استثمار مياه الأنهار قبل وصولها إلى البحر - ولكن هناك مشكلتين رئيسيتين تعترضان هذا العمل
1- نشوء مجتمعات زراعية كبيرة (ملايين الناس) على ضفاف الأنهار الكبيرة وفروعها منذ آلاف السنين وتكيف نمط حياتهم وارتباطه بالمجرى الحالي للنهر بحيث يؤدي أي اختلاف رئيسي إلى اختلال حياتهم وحرمانهم من مصادر أرزاقهم ومثال ذلك هو نهر الفرات فلو تم تحويل اتجاهه نحو الصحراء وتوقف جريانه كما يجري الآن لجفت مساحات هائلة من الأراضي الزراعية بعد هذا التحويل - هل يمكن مثلاً استبدال نمط السقاية الحالي بأنابيب توفر نفس كمية الماء الحالية للمزارع؟ هل سيكون ذلك مناسباً لنوعية التربة وهل ستهبط التربة وتجف أم ستتقبل النوع الجديد من السقاية؟
2- تفرع النهر وضحالته عند المصب وتحول منطقة المصب إلى سهل واسع أو ما يسمى بالدلتا - هل من الممكن في حال قررت مصر تحويل مجرى النيل إلى الصحراء الغربية أن تمد قنوات كافية لسقاية الدلتا؟ وهل ستجف الأراضي عند المصب وتهبط وبالتالي تغمر بمياه البحر؟ هل من الممكن حصول نفس الشيء في الخليج العربي مما يؤدي لجفافه التدريجي أو العكس بتدفق مياه المحيط الهندي إليه وتراكم الملح فيه وتحوله إلى سبخات وممالح طبيعية؟ هل من الممكن أن تصبح الحدود بين إيران ودول الخليج العربي حدوداً برية علماً أن عمر رضي الله عنه تمنى لو أن بينه وبين فارس جبلاً من نار فهل نزيل الحدود المائية الطبيعية بأيدينا؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-03-07, 04:37 PM
أبو محمد عباد أبو محمد عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-07
المشاركات: 70
افتراضي السدود في أمريكا

بخصوص ملاحظتك عن بناء السد في أمريكا في منطقة كاليفورنيا - هذه المنطقة من أكثر المناطق جفافاً في الولايات المتحدة وبناء هذا السد تم بغض النظر عن حاجات السكان الأصليين (الهنود الحمر الساكنين للصحراء) وحرمانهم من مصادر رزقهم ومزارعهم والغرض منه هو تغذية مياه الشرب والكهرباء إلى مدن لوس أنجليس وسان فرانسيسكو وسياتل بينما أصبحت المناطق الزراعية التي كان يمر فيها النهر مناطق جرداء مقفرة وهجرها سكانها إلى المدن ليصبحوا عاطلين عن العمل يعيشون على الإعانات الحكومية - المشروع ضخم وفوائده كبيرة ولكن لمن؟ ومن المتضرر؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-03-07, 05:18 PM
أبو محمد عباد أبو محمد عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-07
المشاركات: 70
افتراضي تكرير النفط في البلاد المنتجة للنفط

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه من الأفكار المهمة والمفيدة - ولا بد أن الدول العربية وإيران تبذل جهوداً كبرى في هذا المجال فمن منطقة الخليج العربي والعراق وإيران يتم تصدير ما يفوق نصف استهلاك النفط في العالم وتحتوي على احتياطات مثبتة لأكثر من 65% من النفط في العالم

تحاول الدول الخليجية تحويل النفط والغاز الخام إلى منتجات أكثر قيمة وقد استثمرت كثيراً في هذا المجال ورقم 20% لإذا صح يمثل نسبة كبيرة ولكن سرعة احتياج الدول الأخرى إلى هذه المصادر لا تسمح بالانتظار لتكريرها كما أن المواد الممكن صنعها من هذا النفط الخام والغاز الخام تختلف وتتنوع كثيراً وتبعاً لذلك يتنوع تصميم المصافي ويختلف كثيراً ، كما يختلف تصميم المصفاة حسب نوعية النفط الخام ومحتوياته وحسب حاجات البلد الذي يكرره ولا يمكن للدول العربية تغطية هذا التنوع ومعرفة من يحتاج ماذا وبأي سعر في جميع أنحاء العالم

وقد حاولت الدول الغربية وما زالت تحاول أن تضغط على دول الخليج العربي لزيادة طاقة تكرير النفط لأن ذلك مفيد جداً لها من نواحي كثيرة
فهو يخفف من تلوث البحار الناتج عن شحن النفط الخام لأن المنتجات النفطية أسهل نقلاً وأقل أذى للبيئة من النفط الخام
وهو يخفف الكلفة الهائلة للتكرير في البلاد الغربية لأن حكومات ومجتمعات تلك البلاد تفرض ضرائب هائلة على مصافي النفط القديمة والجديدة وتلزمها بشروط بيئية صارمة وتحملها غرامات كبرى في حال التلوث أو التسرب كما أن أخطار واحتمالات الكوارث الصناعية في هذه الصناعة كبيرة جداً وهي تهدد كل المناطق الخضراء المحيطة مما يجبر السكان على هجرها وتحويلها إلى مناطق غير مأهولة - بينما في الدول العربية توجد مناطق شاسعة جرداء وغير مأهولة أصلاً ولا يمكن استثمارها أو الانتفاع بها خصوصاً على سواحل الجزيرة العربية ووجود هذه الصناعات يحولها إلى مناطق مفيدة - ويمكن بناء هذه المصافي بأحدث أنظمة السلامة والانذار والتحكم الدقيق بما يجعلها أكثر أماناً ويبقى خطر التلوث إن حصل أقل تأثيراً على المناطق الحضرية والمدن لبعد مناطق المشاريع الصناعية عن المدن
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-03-07, 06:22 PM
أبو محمد عباد أبو محمد عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-07
المشاركات: 70
افتراضي

الفائدة الكبرى للدول الغربية هي أنهم متفوقون في بناء المصانع الخاصة بصناعة التكرير وأي مشاريع بهذه الضخامة سوف تعود عليهم بأرباح كبرى تستمر لسنوات طويلة ولا يمكننا الاعتماد على الصين أو روسيا لتصميم مصافي حديثة فهم أنفسهم يعتمدون على الغرب في هذه الصناعة

وهناك أمثلة عديدة حيث حاولت بعض الدول ذات الموارد المالية المحدودة شراء تقنيات من أوروبا الشرقية وروسيا والصين وأدى ذلك لمصانع ذات كفاءة أقل وهي عبارة عن نسخ مقلدة لتصاميم غربية عتيقة (يعني تقنية متخلفة عشر سنوات على الأقل) بينما الصين نفسها تبني أحدث المصانع في بلادها وتشتري التقنية الغربية الغالية ولكنها راضية بالنتائج التي حصلت عليها مقابل ما دفعته
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-03-07, 06:26 PM
أبو محمد عباد أبو محمد عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-07
المشاركات: 70
افتراضي

أود أن أضيف بعض الأفكار الجديدة بعد إذن صاحب الموضوع - الأخ محمد المبارك جزاه الله خيراً وهي عن: الاستثمار في توليد الطاقة البديلة من مصادر مختلفة وفي صناعة استخراج النفط (وليس فقط تصنيعه)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-03-07, 07:03 PM
أبو محمد عباد أبو محمد عباد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-07
المشاركات: 70
افتراضي

رأيت منذ فترة تقريراً على قناة الجزيرة بخصوص مصافي النفط - وكانت المقابلة مع خبير نفطي كويتي يذكر أن الدول الغربية تضغط على دول الخليج لتوسيع الطاقة الانتاجية لمصافيها بينما دول الخليج مترددة في استثمار العوائد النفطية في هذا المجال لأن هناك مجالات أخرى ذات مردود أسرع وأفضل - وكان يسأل: لماذا لا تتكلم الدول الغربية عن شركات انتاج واستخراج النفط الخام التي تحقق أرباحاً هائلة بدون أن تورط نفسها في صناعة التكرير؟ لماذا لا تساهم هذه الشركات وتستثمر في هذه الصناعة؟ والجواب أنها تفضل استثمار مواردها المالية في توسيع نشاطها الأصلي بدل التوسع في مجال التكرير بسبب ارتفاع كلفته وانخفاض أرباحه بالمقارنة مع صناعة اسخراج النفط

يمكنني البحث وإيجاد الرابط بهذا الخصوص من موقع قناة الجزيرة إذا كان ذلك مطلوباً ولا يخالف قوانين المنتدى
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.