ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-03-07, 03:48 PM
محمد بن حجاج محمد بن حجاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 215
Lightbulb تحقيق النقاء بحديث لا يرد القضاء الا الدعاء

بسم الله الرحمن الرحيم
ان الحمد لله ؛نحمده ونستعينه ونستغفره؛ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا؛من يهدى الله فلا مضل له؛ ومن يضلل فلا هادى له ؛ ونشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له .
(يا ايها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون).
(يا ايها الناس اتقوا ربكم الذى خلقكم من نفس واحدة وخلق منها
زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذى تساءلون به والارحام ان الله كان عليكم رقيبا).
(يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا ,.يصلح لكم اعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم من يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما).
اما بعد:
فإن اصدق الحديث كتاب الله,وخير الهدى هدى محمد ٍصلى الله عليه وسلم, وشر الامور محدثاتها,وكل محدثةٍ بدعة وكل بدعةٍ ضلالة؛وكل ضلالة فى النار.

وبعد:
فقد كثُرت الاحاديث الباطلة والموضوعة,مما أدى إلى التباس الامر عند البعض,فأصبح من الطبيعى ان يشك البعض من بطلان الاحاديث الصحيحة عن طريق النظر إلى المتن دون السند,فيعمل على الحكم بالضعف دون العلم منه,كحديث(إذا وقعت الذبابة)وغيره من الاحاديث التى شك الناس فيها رغم الصحة المطلقة.

وكان هناك حديث الناظر فى متنه دون سنده يشك فى صحته,فأحببت ان ابين صحة ذلك الحديث من سنده ومتنه معاً فى بحثاً سميته (تحقيق النقاء بحديث لا يرد القضاء الا الدعاء).

وأخيراً فما كان من توفيق فمن الله سبحانه وتعالى وحده , فله النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن,وما كان فيه من خطأ فمن نفسى ومن الشيطان , والله ورسوله منه بريئان,فأسأل الله الثواب والمغفرة,والله المستعان وهو حسبى ونعم الوكيل.
اولاً:المتن
عن سلمان رضى الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يرد القضاء الا الدعاء ولا يزيد العمر الا البر)
وقال الترمذى:حسن غريب.


ثانياً:التخريج
اخرجه الترمذى(2-20),وابن ماجة(4022),والامام احمد فى مسنده(5/277-280-282),والطبرانى فى الكبير(1/147/2),والطبرانى فى مسند الشهاب(691-831-832-833),وابن ابى شيبة فى المصنف(12/157/2), وابن حبان فى صحيحه(872),والطحاوى فى مشكل الاثار(4/169),والبيهقى فى السنن,وابى حاتم فى العلل(640).

ثالثاً:التحقيق
قال الترمذى(حدثنا محمد بن حميد الرازى وسعيد بن يعقوب قالا حدثنا يحى بن الضريس عن ابى مودود عن سليمان التيمى عن ابى عثمان النهدى عن سلمان رضى الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (وساقه)

ومحمد بن حميد هذا:كنيته ابى عبد الله,ضعفه الامام احمد ,وذكره بن حبان فى المجروحين ,وضعفه ابن وارة ,فهو لا يحتج به,ولكن لا بأس فى ذلك لان هناك من تابعه وهو سعيد بن يعقوب.
وسعيد بن يعقوب:هو الطالقانى البغدادى,قال ابو زرعة والنسائى ثقة,وقال الدرقطنى ثقة,وقال ابو حاتم صدوق ,وذكره بن حبان فى الثقات.
ويحيى بن الضريس:هو بن يسار البجلى,قال وكيع من حفاظ الناس غير انه خلط فى حديثين ,وهما ليس فى هذا الحديث,قلت: وخلطه فى حديثين فقط فيه دليل على قلة الخطأ لديه,وقال يحيى بن معين كان كيساً ثقة وقال ربما خلط والراجح انه ثقة.
وابى مودود هذا:هو المسمى فضة,وهو العلة الغير مؤثرة فى ذلك الحديث,حيث ان اكثر علماء الجرح والتعديل لم يذكروا فيه جرحاً او تعديل,وقد ذكره الذهبى فى ميزان الاعتدال وقال ضعفه ابو حاتم يسيراً.


قلت وهو لفظ جيد للتعبير على ما قاله ابو حاتم فيه,فقد وقفت على لفظ ابو حاتم فى جرحه فقال(ان المسمى ابى مودود فضة هناك رويان غيره الاول اسمه ابى مودود المدنى والاخراسمه ابى مودود بحر,فقال ابو حاتم مقارناً بينهم وابى مودودالمدنى احب إلى من ابى مودود بحر وابى مودود فضة)


فكان لفظ ابو حاتم عبارة عن مقارنة بينه وبين من يتفق معه فى الاسماء,فلو كان ضعيفاً لحذر من الروية عنه,وقد روى له الترمذى حديثاً واحداً وهو هذا الحديث,فقد انتقى الترمذى له الاصح على الاطلاق,والراجح انه صدوق لا بأس به لانه غير مكثر.

وسليمان التيمى:هو سليمان بن طرخان التيمى ابو المعتمر البصرى
وابى مودود الذى ذكرناه قبل قليل بصرى وبذلك ازداد احتمال اللقى بينهما,اما اقوال العلماء فيه فهى كالتالى:

عبد الله بن احمد عن ابيه:ثقة,والنسائى وابن معين:ثقة.

قال العجلى:تابعى ثقة,قال بن سعد:كان ثقة مكثرالحديث.

قال الربيع بن يحيى عن سعيد:ما رأيت اصدق من سليمان.

وابى عثمان النهدى:هو عبد الرحمن بن مل,وهو من كبار التابعين, وقد توفى وعمره مائة واربعون,أدرك الجاهلية واسلم على عهد النبى صلى الله عليه وسلم ولكنه لم يلق النبى صلى الله عليه وسلم, أما اقوال العلماء فيه فهى كالتالى :

قال ابن ابى حاتم عن ابيه:ثقة,وابو زرعة والنسائى:ثقة

وقال بن سعد وابن خراش:ثقة.
قلت:الحديث اسناده حسن بسبب ابى مودود لانه غير مكثر,وهو لا يصح الا من هذا الوجه.

رابعاً:سرد الطرق الضعيفة
(1)طريق اسماعيل بن عياش عن عبيد الله بن عبد الرحمن بن ابى الحسين عن شهر بن حوشب عن معاذ بن جبل مرفوعاً(لن ينفع الحذر من قدر ولكن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم بالدعاء عباد الله)رواه احمد والطبرانى فى الكبير.

قلت:الحديث اسناده ضعيف وبه علتان ذكرهما الهيثمى فى مجمع الزوائد.
(أ)شهر بن حوشب:متروك,كما انه لم يبلغ معاذ بن جبل فهومقطوع

(ب)عبيد الله بن عبد الرحمن بن ابى الحسين من اهل الحجاز ورواية اسماعيل بن عياش عن اهل الحجاز ضعيفة.


(2)طريق موسى بن عمير عن الحكم بن عتيبة عن ابرهيم عن الاسود بن يزيد عن عبد الله بن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(حصنوا اموالكم بالزكاة ودووا مرضاكم بالصدقة واعدوا للبلاء الدعاء).رواه الطبرانى فى الكبير والشهاب والبيهقى فى السنن.

قلت:والحديث اسناده ضعيف وبه علتان,وقد تفرد به موسى بن عمير.
(أ)وموسى بن عمير الذى تفرد به هذا لا يحتج به,واقوال العلماء فيه كالتالى:
قال ابو زرعة والنسائى:ضعيف ,قال ابو حاتم:ذاهب الحديث كذاب.

قال العقيلى:منكر الحديث,وقال الدورى عن بن معين:ليس بشيىء.

(ب)الحكم بن موسى متروك كما قال الهيثمى فى مجمع الزوائد واعل الحديث به دون ذكر العلة الاخرى,فدل ذلك ان هذه العلة تكفى لتضعيف السند.


(3)طريق وكيع والفضل بن دكين حدثنا سفيان عن عبد الله بن عيسى عن عبدالله بن ابى الجعد عن ثوبان:قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(ان الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ولا يرد القدر الا الدعاء ولا يزيد فى العمر الا البر)اخرجه الامام احمد والطبرانى فى الشهاب والحاكم فى مستدركه وبن حبان فى صحيحه وابن ماجة فى السنن.

اما العلة فقد قال الالبانى رحمه الله تعالى(ابن ابى الجعد لم يسمه احد,وسمه بعضهم سالم بن ابى الجعد الاشجعى ,وبعضهم عبد الله بن ابى الجعد, فإن كان سالم فهو منقطع لانه لم يسمع من ثوبان,وان كان الاخرفهو مجهول كما قال بن القطان وقال الذهبى فى الميزان (وعبد الله هذا وان كان قد وثقه بن حبان ففيه جهالة).انتهى.


(4)طريق يزيد بن هارون انبأ عبد الرحمن بن ابى بكر بن ابى مليكة عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر رضى الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء).اخرجه الحاكم.

قلت:اسناده ضعيف ايضاً,اما علته فهى عبد الرحمن بن ابى بكر هذا,فقد قال ابو حاتم:ليس بقوى فى الحديث,وفى رواية عنه:ضعيف
وذكره بن حبان فى المجروحين وقال(ينفرد عن الثقات بما لا يشبه حديث الاثبات).


(5)طريقين روهما الطبرانى فى مسند الشهاب,فالأول من طريق الحسن بن رشيق انا الحسن بن على الاعسم حدثنى اسماعيل بن قريش نا يحيى بن الضريس عن ابى مودود عن سلمان (وساقه)

قلت:الحديث اسناده ضعيف,وبه علتان :

(أ)الحسن بن رشيق:انكر عليه الدرقطنى لانه كان يصلح فى اصله, وقد وثقه الدرقطنى فى مواضع اخرى,قلت:هو ثقة به لين وقليل الضبط لانه كان يقبل كل تغير فى كتابه.

(ب)الحسن بن على السامرى الاعسم:وقد ذكره بن حجر فى الميزان وقال(وقع لى من حديثه فى الخلعيات حديثه المرفوع الموضوع متناً(من ربى صبياً حتى يقول لا أله الا الله لم يحاسبه الله تعالى),قلت: فهو يروى الموضوعات دون رعاية للحرمات.


اما الثانى فهو من طريق القاضى ابوطاهر محمد بن احمد نا محمد بن عبدوس نا بن حميد نا يحيى بن الضريس نا ابو مودود(وساقه)

قلت:اسناده ضعيف,وعلته هى القاضى ابو طاهر هذا ,فقد قال بن عدى يغلط ويثبت عليه ولا يرجع,وقال الدرقطنى لم يكن بالقوى, وذكره بن يونس فى الغرباء وقال روى مناكير



(6)طريق هشام بن عمار عن عراك بن خالد قال حدثنى ابى قال سمعت ابرهيم بن ابى عبلة يحدث عن عبادة بن الصامت ان النبى صلى الله عليه وسلم قال(ما تلف مال فى بر ولا بحر الا بمنع الزكاة فحصنوا اموالكم بالزكاة,ودووا مرضاكم بالصدقة,وادفعوا عنكم طوارق البلاء بالدعاء فإن الدعاء ينفع مما نزل من السماء ومما لم ينزل,ما نزل يكشفه وما لم ينزل يحبسه)

قلت:اسناده ضعيف على لسان ابو حاتم,فقد ذكر هذا الحديث فى علله(640)فذكر علتين.

الاولى:الانقطاع,فإبرهيم بن ابى عبلة هذا لم يدرك عبادة بن الصامت

الثانية:عراك بن خالد هذا منكر الحديث,وابوه خالد هو اوثق منه وهو صدوق ولن اضع اقوال العلماء فيه لحال الطول وما شابه.

أقوال العلماء فى معنى الحديث:
قال الالبانى(إذا عرفت ما تقدم فاعلم ان المحو المذكور والزيادة فى الرزق والعمر إنما هو بالنسبة للقضاء والقدر المعلق,وإما القضاء المبرم المطابق للعلم الالهى فلا محو ولا تغير)

قال البيهقى(المراد به والله اعلم ان ما قُدر من الرزق يأتيه,فلا يجاوز الحد فى طلبه,كما جاء فى الحديث الاخر (اتقوا الله واجملوا فى الطلب)

قال ابو حاتم(قوله صلى الله عليه وسلم فى هذا الخبر لم يرد به عمومه وذاك ان الذنب لا يحرم الرزق الذى رزق العبد بل يكدر عليه صفاءه,ودوام المرء على الدعاء يطيب له ورود القضاء فكانه رده لقله حسه بألمه,والبر يطيب العيش حتى كأنه يُزاد فى عمره بطيب عيشه)
قال بن حبان فى صحيحه(باب ذكر خبر قد يوهم غيى المتبحر فى صناعة الحديث ان الدعاء يدفع القضاء)

ثم قال(أخبرنا عمر بن محمد الهمدانى قال حدثنا عبيد الله بن عمر عن سهيل بن ابى صالح عن ابيه عن ابى هريرة رضى الله عنه ان رجل لُدغ فقال النبى صلى الله عليه وسلم أما انك لو قلت حين امسيت اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ما ضرك )

قال ابو حاتم فى ذلك(قوله صلى الله عليه وسلم ما ضرك أراد به انك لو قلت ما قلنا لم يضرك ألم اللدغ لا ان الكلام الذى قال يدفع قضاء الله عليه)

والاصح على الاطلاق هو قول البيهقى رحمه الله,وقول الالبانى كذلك,فالبفعل الدعاء له فائدة عظيمة وهى وصول الرزق المكتوب كما ان الذنوب تمنع الرزق كقول الله تعالى(كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب)

وقوله تعالى(وقالت اليهود والنصارى نحن ابناء الله واحباؤه قل فلم يعذبكم بذنوبكم)

وقوله تعالى(ادعوا ربكم تضرعاً وخفية انه لا يحب المعتدين)

وقوله تعالى(وقال ربكم ادعونى استجب لكم)

سرد الاحاديث الصحيحة فى فضل الدعاء:
(1)عن عبدالله بن عمر،
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أنه قال "بينما ثلاثة نفر يتمشون أخذهم المطر. فأووا إلى غار في جبل. فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل. فانطبقت عليهم. فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمال عملتموها صالحة لله، فادعوا الله تعالى بها، لعل الله يفرجها عنكم. فقال أحدهم: اللهم! إنه كان لي والدان شيخان كبيران. وامرأتي. ولي صبية صغار أرعى عليهم. فإذا أرحت عليهم، حلبت فبدأت بوالدي فسقيتهما قبل بني. وأنه نأى بي ذات يوم الشجر. فلم آت حتى أمسيت فوجدتهما قد ناما. فحلبت كما كنت أحلب. فجئت بالحلاب. فقمت عند رؤوسهما. أكره أن أوقظهما من نومهما. وأكره أن أسقي الصبية قبلهما. والصبية يتضاغون عند قدمي. فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر. فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك، فافرج لنا منه فرجة، نرى منه السماء. ففرج الله منه فرجة. فرأوا منها السماء.
وقال الآخر: اللهم! إنه كان لي ابنة عم أحببتها كأشد ما يحب الرجال من النساء. وطلبت إليها نفسها. فأبت حتى آتيها بمائة دينار. فتعبت حتى جمعت مائة دينار. فجئتها بها. فلما وقعت بين رجليها. قالت يا عبدالله! اتق الله. ولا تفتح الخاتم إلا بحقه. فقمت عنها. فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك، فافرج لنا منها فرجة. ففرج لهم.
وقال الآخر: اللهم! إني كنت استأجرت أجيرا بفرق أرز. فلما قضى عمله قال: أعطني حقي. فعرضت عليه فرقه فرغب عنه. فلم أزل أزرعه حتى جمعت منه بقرا ورعائها. فجاءني فقال: اتق الله ولا تظلمني حقي. فقلت: اذهب إلى تلك البقر ورعائها. فخذها. فقال: اتق الله ولا تستهزئ بي فقلت: إني لا أستهزئ بك. خذ ذلك البقر ورعائها. فأخذه فذهب به. فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك، فافرج لنا ما بقي. ففرج الله ما بقي."رواه مسلم

(2)عن أبي هريرة. قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن الله يقول: أنا عن ظن عبدي بي. وأنا معه إذا دعاني".رواه مسلم

(3)عن أبي هريرة؛
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من سوء القضاء، ومن درك الشقاء، ومن شماتة الأعداء، ومن جهد البلاء.رواه مسلم

(4) عن أبي الدرداء، قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب، إلا قال الملك: ولك، بمثل".رواه مسلم

(5) عن أبي الدرداء، قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " وعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الدعاء هو العبادة ثم قرأ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين رواه ابو داود والترمذى واللفظ له وصححه الالبانى فى صحيح الترغيب والترهيب(1627)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-12-09, 08:40 PM
راجية الجنة راجية الجنة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-06
المشاركات: 38
افتراضي رد: تحقيق النقاء بحديث لا يرد القضاء الا الدعاء

جزاك الله خيرا
لكن لدي سؤال صاحب مسند الشهاب أليس هو القضاعي؟ وليس الطبراني
لم أستطع الإرسال برسالة خاصة لأنه لا يسمح لي بذلك
شكرا الله جهودك ونفع بها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-12-09, 09:51 PM
راجية الجنة راجية الجنة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-06
المشاركات: 38
افتراضي رد: تحقيق النقاء بحديث لا يرد القضاء الا الدعاء

[SIZE="5"]استفسار آخر جزاك الله خيراً.. وشكر جهودك

حديث سلمان رضي الله عنه قال الألباني: حسن كيف يكون؟
وقد أخرجه الترمذي في كتاب القدر، باب ما جاء لايَرُدُّ الْقَدَرَ إلا الدُّعَاءُ(4/448/ح2139)قال: حدثنا محمد بن حُمَيْدٍ الرَّازِيُّ وَسَعِيدُ بن يَعْقُوبَ قالا حدثنا يحيى بن الضُّرَيْسِ عن أبي مَوْدُودٍ عن سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عن أبي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ عن سَلْمَانَ  قال قال رسول اللَّهِ : "لَا يَرُدُّ الْقَضَاءَ إلا الدُّعَاءُ ولا يَزِيدُ في الْعُمْرِ إلا الْبِرُّ".
والطبراني في المعجم الكبير(6/251/ح6128)، وفي الدعاء(1/30/ح30)بلفظه، عن موسى بن هارون ومحمد بن العباس الْمُؤَدِّبُ.
والبزار في مسنده(6/501/ح2540)بلفظه، عن أحمد بن النعمان الرازي.
كلهم (موسى بن هارون، محمد بن العباس، أحمد بن النعمان الرازي) عن سَعِيدُ بن يَعْقُوبَ الطَّالْقَانِيُّ عن يحيى بن الضُّرَيْسِ عن أبي مَوْدُودٍ عن سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عن أبي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ عن سلمان الفارسي  مرفوعاً للنبي  به.
الإسناد:
محمد بن حميد الرازي: قال الذهبي: ((وهو ضعيف، وثقه جماعة والأولى تركه))، وقال ابن حجر: ((حافظ ضعيف، وكان بن معين حسن الرأي فيه)).
مما سبق يتبين: أنه ضعيف.

سعيد بن يعقوب: سعيد بن يعقوب الطالقاني
قال ابن حجر: ((ثقة صاحب حديث)).

يحيى بن الضريس:يحيى بن الضريس بن يسار البجلي
قال النسائي: ((ليس به بأس))، وذكره بن حبان في الثقات وقال: ربما خلط.
قال الذهبي: ((الحافظ المتقن))، وقال ابن حجر: ((صدوق)).
مما سبق يتبين: أنه صدوق.

أبو مودود: اسمه فضة أبو مودود البصري،قال ابن حجر: ((مشهور بكنيته، فيه لين)).

سليمان التيمي: سليمان بن طرخان التيمي، ثقة عابد.
أبو عثمان النهدي: عبد الرحمن بن مل، ثقة ثبت عابد.

الحكم على الإسناد:
الحديث بهذا الإسناد حسن لحال يحيى بن الضريس وأبو مودود
قال الألباني:حسن.
وأنت حكمت عليه بالضعف
آمل إفادتي مشكورا
جزاك الله الفردوس ووالديك وذريتك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-12-09, 10:37 PM
أبا قتيبة أبا قتيبة غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 06-02-07
المشاركات: 2,468
افتراضي رد: تحقيق النقاء بحديث لا يرد القضاء الا الدعاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن حجاج مشاهدة المشاركة
قلت:الحديث اسناده حسن بسبب ابى مودود لانه غير مكثر,وهو لا يصح الا من هذا الوجه.

لعله اتضح
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.