ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-04-07, 08:38 AM
يوسف ناصر يوسف ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-06
المشاركات: 22
افتراضي هل هناك كتاب أو رسالة عن قراءة عاصم تبين الفرق بين الروايتين (حفص وشعبة عن عاصم) ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
هل هناك كتاب أو رسالة عن قراءة عاصم تبين الفرق بين الروايتين (حفص وشعبة عن عاصم) ؟
وما هو الكتاب المناسب لمن أراد أن يدرس القراءات ؟
وذلك للإستعانة بتلك الكتب مع القراءة على الشيخ.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-04-07, 09:58 AM
مُوَحِّدَة مُوَحِّدَة غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-07
المشاركات: 53
افتراضي

أخى يمكنك دراسة القراءات
عن طريق موقع جامعة المدينة العالمية
كليات الجامعة ===>كلية العلوم الإسلامية===>قسم القرآن الكريم
ستجد فيه إن شاء الله ثمانية مستويات
موجود منها حتى الآن مفرغ ومنشط أربع مستويات
المستوى الأول به 80 محاضرة
المستوى الثانى به 79 محاضرة
المستوى الثالث به 12 محاضرة
المستوى الرابع به 10 محاضرات
ولله الحمد تتوالى تنزيل المحاضرات والتفريغات
وفيها شرح الشاطبية والتدريب على الجمع
ماشاء الله رااااااااااااااائع
وفقك الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-04-07, 12:43 PM
يوسف ناصر يوسف ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-06
المشاركات: 22
افتراضي

جزاكم الله خيرا ،،
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-04-07, 05:32 PM
أبو صالح التميمي أبو صالح التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-05
المشاركات: 241
افتراضي

ممن الكتب:الرياش في رواية شعبة بن عياش،وهناك غيره لكنه مرتب في جداول ميسرة.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-04-07, 04:47 PM
أحمدالبيطري أحمدالبيطري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-07
المشاركات: 50
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-04-07, 11:25 PM
محمد بن صابر عمران محمد بن صابر عمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-07
المشاركات: 364
افتراضي

تفضل يا أخي هذا كتاب
توضيح المعالم في الجمع بين روايتي حفص وشعبة عن عاصم
الكتاب موجود بالمرفقات
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc عاصم.doc‏ (670.0 كيلوبايت, المشاهدات 329)
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-04-07, 11:34 PM
محمد بن صابر عمران محمد بن صابر عمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-07
المشاركات: 364
افتراضي

وإليك منظومة لشعبة منظومة رواية شعبة 
لِلْهَجْرَسِ القَعْقَاعِى
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة
1- بَدَأت بِاسْم المَلِكِ العَلِيم رَبٍّ غَفُورٍ وَاهِبٍ كَرِيم
2- مُصلياًعَلَى النَّبِي الهَادِي المُصْطَفَى المَبعُوثِ بِالإِرْشَادِ
3- وَالاَلِ وَالصَّحْبِ الَّذِينَ اجْتَهَدُوا في حِفظِ قَولِ اللَّهِ حَيْثُ اعتَمدُوا
4- وَبَعْدُ هَذَا النَّظمُ لِلفَقِيرِ المُرتَجِي مَعُونَةَ القَدِيرِ
5- أعْنِي المُسَمَّى أحْمَدَ القَعْقَاعيِ فِي النَّفع لِلطُّلابِ دَوْمًا سَاعِي
6- الهَجْرَسِي الشَّافِعِيَّ مَذْهبا حَقِّقْ لَهُ يَا ذَا الهِبَاتِ الأربَا
7- هذِي رِسالة لِشُعْبَةَ البَطَلْ فِي خُلفِ حَفْصٍ قَدْنظَمْتُ مَاحَصَلْ
8- إن وَافَقَا تَركْتُ يَا إِخوَانِي أو خَاَلفَا ذَكَرْتُ لِلبَيَانِ
9- وَأَسألُ اللَّهَ الكَرِيمَ الهَادِي إِلهَامَنَا لِلرُّشْدِ وَالسَّدَادِ
باب هاء الكناية
10- سَكِّنْ يُؤَدهْ مَعْ نُولهْ نُصْلِهْ وَنُؤْتِهِ مِنْهاكَذَاكَ يَتَّقِهْ
11- لَكِنْ بِكَسْرِ القَافِ وَأنْسَانِيهِ بِالكَهْفِ اكْسِرَنْ فُزْتَ مِنْ نَبِيهِ
12- كَذَاكَ بِالفَتْحِ عَلَيْهُ الله فِيهِ مُهَانًا فَاقْصُرَنْ رَواهَا
باب الهمزتين من كلمة والهمز المفرد
13- وَاستَفهِمنْ إِنَّا بِأرْبَعْ يَا فَتَى اثْنَانِ فِي أعْرَافِهَا نَصًّا أَتَى
14- إِنَّكُمْ إنَّ لَنَا لأجْرًا وَالعَنكَبُوتُ إِنَّكُم حَظِيتَ فَخْرًا
15- إِنَّا لَمُغْرَمْونَ مَعْ أَنْ كَانَا فِي نونَ شَفعُهُ تَنَلْ إِحسَانَا
16- أَأعْجَمِيْ حَقِّقْ لِثَانِي هَمْزه اَمَنْتُمُو فَاقْرَأهُ باسْتِفْهَامِهِ
17- ثَلاثَة أعْرَافُها مَعَ طهَ وَظُلَّةٍ تدْرَى لِمَنْ تَلاَهَا
18- وَلُؤْلُؤاً بِالعُرْفِ وَالتنْكِيرِ أبْدلْ كَمُؤْصَدةٍ بِلا نَكيرِ
باب الإدغام الصغير وحروف قربت مخارجها
19- وَأدْغِمَنْ يَس وَالقُرآنِ وَنَونَ وَاتَّخَذْتُ خُذْ بَيَانِي
20- فِي الجَمع وَالتَّوحِيدِ فَافهَمْ وَاعْقِلاَ واعْلَمْ أخي مَا قُلتُهُ لِتَعْمَلاَ
21- وَرَا فَوَاتِحٍ أَمِلهَا يَا فَتَى فِي سِتَّةٍ كَطَاويَا كَمَا أَتَى
22- وَهَا بِمَرْيَمَ وَتَحتَها كَذَا حَم سَبع يَا أخَا الفَهم خُذَا
23- أَدْرَى نأى الأُولَى رَمَى سُوًى سُدَى فِي وقْفِهِ أعْمَى مَعًا لِسُرًى بَدَا
24- كَذَا حَرْفَي رَأَى مِن قَبلِ تَحرِيكِ فُهِمْ وَالرَّا قُبَيلَ سَاكِنٍ حَقًّا عُلِمْ
25- وَهَمزَة فِيهِ الخِلاَفُ حَاصلُ ًفَاعْلَمْ فَلِلوَجهَينِ قَولي شامِلُ
26- وَافْتَحْ لِمُجْرَا ـهاَ بِهُودَ المُرسَلِ بَلْ رَانَ هَارٍ يَا أُخيَّ مَيِّلِ
باب ياءات الإضافة والزوائد
27- يَنَالُ عَهْلمِي الظَّالمِينَ افتَحْ جَلا مِنْ بَعْدِي اسمُهُ وَيا عِبادِ لاَ
28- خَوف عَليْكُم واضِح بِالزّخرُفِ وَثَابِت فِي الوَقف صَاحِ فَاعرِفِ
29- سَكِّنْ مَعِي جَمْعًا وَأُمّي أجرِي يَدِيَ وَلِيْ ديني وَوجهِي فَادْرِي
30- لِي نَعْجَة ولِي بِإبرَهِمْ وصَادها وَليَ بِطَهَ تُحْتَرَمْ
31- آتَانِي اللهُ بِنَملٍ فَاحذِفِ وَصلاً وَوَقفًا يا أخَا التَّعَفُّفِ
باب: فرش حروف سورة البقرة
32- هُزُؤًا وَكُفُؤًا فَاهمِزَنْ جَمِيعًا وَغَيْبُ ثَانِي يَعْمَلُونَ شِيعًا
33- جِبريلُ فَافتَحْ جِيمَهُ وَالرَّاءَا وَاحذِف كَمَا قَد صَحَّ مِنهُ اليَاءَا
34- مِيكَالَ قُل بِالهَمزِ ثُمَّ اليَاءِ وَأَمْ يَقُولُونَ فَغِبْ يَا نَائي
35- رَءُوفُ فَاقصُرَنْ لَهِمْزهِ حَيثُ جاءَ فَاعْلَمْهُ وَادْرِهِ
36- سَكِّنْ لِخُطوَاتٍ جَميعًا وارفَعَا البِرَّ أنْ وكُن لِقَولِي سَامِعَا
37- وَفِي مُوَصٍّ فَافتَحَنْ وَشدِّدا كَذَا لِتُكْمِلُوا تَكُن مُمَجَّدَا
38- وَبا بُيُوتَ وَالبُيُوتَ فَاكْسِرِ مَعَ الغُيُوبِ وَالعُيُونِ قَد قُرِي
39- كَذَا عُيُونًاوشُيُوخًا فَافْهَمَا يَطهُرْنَ شَدِّد فَاقْرَأنَّهُ وَاعلَمَا
40- وَقَدْرُهُ سَكِّن مَعًا وَصِيَّه فَارفَعْهُ واقرأيبصُطُ العَطِيَّه
41- وَبصْطة يا صاح فِي الأعرَافِ وضُمَّ جُزْءًا يا أخَا الالطَافِ
42 –جَميعَهُ ياحَبَّذَا مَن يُتقِنُ نِعِمَّا اخفِي العَينَ قل فآذِنُوا
43- بِالفَتْحِ وَالمدِّ وَكَسْرِ الذَّالِ نُكَفِّر النونَ مَعَ الإِجْلالِ
سورة آل عمران
44- رِضوَانُ اضْمُمُ غَيرَ ثَانِي المَائِدة مَيتٌ فَخِفَّ المَيتِ حُزْتَ الفائِدة
45- وتا وَضَعْتُ ضُمَّ وَأَسْكِنْ عَيْنَهُ وَحَيثُ زكَرَيَّا أتى زِدْ همزهُ
46- وارْفعْ سِوَى الأولى فَذَا مَنْصُوبُ وفي يُوَفِّي نُونُهُ مطلُوبُ
47- وخاطِبًا في خمسةِ ياصَاحِ يَبْغُونَ يُرْجَعُونَ لِلفَتَّاحِ
48- مايفعَلُوا لن يُكفَرُوَاكذا تَلا ويَجمَعُونَ جَا أخِي مُحصَّلا
49- وحاءُ حِجُّ البيتِ فَافتحْهُ تَنَلْ غُفْرًا وضُمَّ القُرْحَ قُرحٌ يابَطَلْ
50- يُبَيِّنَنَّ يَكْتُمُون غَيْبَهُ واللَّهُ عَونُ المُرتَجِي وحَسْبُهُ
سورة النساء والمائدة
51- يَصْلَونَ ضُمَّ يُوصِي فَافتْحْ لِلبِنَا وَافتَحْ مُبيِّنَةً أُخَيَّ هَهُنَا
52- وَفِي جَميع الذِّكرِحيثُ جَاءَا بِالجَمْع وَالإفْراد ِتُكفَي الدَّاءَا
53- أُحِلَّ أُحْصِنَّ بفتحٍ يَافُلاَ ذَكِّرْتَكُنْ يَدْخُلُونَ جَهِّلا
54- هُنَا وفي الطَّوْلِ وَتحْتَ الكَهْفِ وسوفَ يُؤتِيهمْ بِنونٍ تُلْفِي
55- خَيرًا وَأَسكِنَنَّ مِن شَنآنِ نُونَا مَعًا واحفَظْ لِذَا البَيانِ
56- وَأرجُلَكُمْ بِالجَرِّ للِمُجَاورَة وَاجمَع رسالتهُ وَكُنْ محرِّرهَ
57- هُنَا وفي الأنعامِ يا أخَاَ العُلاَ وَاكسِرْ وَعقَّدتْم وَخِفَّ تَجمُلا
58- وَضُمَّ وَاكسِر استَحَقَّ يَا فَتَى وَالأوْلَيان الأوَّلينَ ثبِّتَا
سورة الأنعام
59- ويُصْرَفِ افتَح اكسِرَنَّ وَانصُبوا فِتنَتُهُم نَكونُ مَعْ نُكَذِّبُ
60- فَارْفَعَا وَالغَيْبُ جَا فِي أرْبعِ لايَعْقِلُونَ كَالَّتِي تَلِي فَعِي
61- هُنَا وَفِي الأعرَافِ فَافْهَمَنَّهَا وَلِيَسْتبيِنَ يُنذِرَ اُقرأَنَّهَا
62- وَخفيَةً مَعًا بِكَسْرٍوَارْفَعَا يَاصَاحِ بَينكُمُ لَقدْ تقطَّعَا
63- منزلٌ خَفِّفْ وَفِيمَا حَرَّمَا فَضُمَّ وَاكسِرْ وَبِهِ كُن عَالِمَا
64- وَأنَّها مِنْ بَعْد ِلا يُشعِرُكم بِخُلفِهِ أعمالُكُم تشكُرُكُمْ
65- وَاكسِرْ لِرَا حَرَجًا وَفِي يَصَّعَّدُ خَفِّفْهُ وَامْدُدْ صَادَهُ فَتَرْشُدُ
66- تَخفِيفُهُ في العَينِ فَافْهَمِ بِالذَّكَا يَكُن فَأنثْ وَالهُدَى يَنْصُرُكَا
67- وَيَوْمَ نَحْشُرُ اقْرأنْ كَيونُسِ ثانيهُ وَالفُرقَانِ أنْث مُؤْنِسِي
68- وفي سَبَأ وَبعْدَهُ نَقُولُ بِالنُّونِ كُلاًّ عَمَّكَ القَبُولُ
69- تَذَّكَّرُونَ ثَقِّلَن فِي الكُلِّ وَاجْمَعْ مَكَانَاتٍ تَفُزْ بِالأمَلِ
سورة الأعراف
70- تَعلمُونَ ثانِ غِبْ ذا الرُّشْدِ ثَقِّلْ يُغَشِّي هَهُنَا وَالرَّعْدِ
71- وَافْتَحْ لِغَيْنِهِ وَيعرِشُونَ ضُمَّ لِلرَّا وَتلقَفْ ثَقِّلَنَّ يُلتَزَمْ
72- مَعْ فَتحِ لامِهِ وَكسرِالمِيمِ مِنَ ابنَ أُمَّ فُزْتَ مِن فَهِيمِ
73- يُمَسكُّونَ أسكِنَنْ وَخفِّف مَعْذِرةً فَارفَعْ بَيْئَسٍ اعرِفِ
74- فَسَكِّن اليَابَيْنَ فتحَتَيْنِ أوقُلْ كَحَفصِهُمُ خُذِ الوَجْهينِ
75- وَشِرْكًا اقْرأهُ كَلَفْظِ البَيتِ وَاتْلُ الكِتابَ تُكْرَمَنْ فِي المَوتِ
سورة الأنفال والتوبة
76- نَوِّنْ لَموهِنٌ وكَيدِ فانصُبا وفي وأنَّ اكسرْمِن حَيَّا احتبى
77- لايَحسبنَّ فَاقْرَأَنْ مُخَاطِبَا وَالسَّلم فَاكْسِرَنْ مَعًا لَنْ تُغْلَبَا
78 - عَشيرةَ اجْمَعْ وَافْتَحَنْ وَاكْسرْ يُضِلْ صَلاتكَ اجْمَعهُ كَذي هُود حَصَلْ
79- وَاكسر لِتَائِهِ هُنا وَتُرجي فَاهْمِزْ كَمُرْجَئُونَ وَاسلُكْ نَهْجِي
80- وَسكِّنِ الرَّا يَا فَتَى مِن جُرُفِ وَتَا تقطَّعَ ضُمَّ صَاحِ واعْرِفِ
81- وَأنَثّنْ يَزِيغُ يَا ذَا العقلِ فَافْهَمْ فَأهْلُ الذِّكرِ أهلُ الفضلِ

سورة يونس وهود عليهما السلام
82- يُفَصِّلُ اقْرأنَّ بِنونِهِ جَرَا متاعَ فَارفعْ يَا يَهِدِّي فَاكْسِرَا
83- يَجعَلُ الرِّجْسَ اقْرَأنْ بِالنُّونِ وَثَقِّلَنْ نُنْجِي وَخُذْ تَبْيينِي
84- أَعْنِي بِهِ الثَّانِي وَمِن كُلٍّ مَعَا تَنوينَهُ اتْرُكْ يَا فَهِيمُ وَامْنَعَا
85- وَافْتَحْ فَعُمِّيَتْ وَخَفِّفْ مِيمَهُ وَضمَّ مَجْرَاهَا تَنَلْ تَعظِيْمَهْ
86 - ثَمُودَ نوِّنْهُ مَعَ الفُرْقَانِ وَالعَنكَبُوتِ يَا أخَا العِرْفَانِ
87- يَعْقُوبَ قَالَتْ فَارْفَعَنْ ليُفْهَمَا وَالسِّينَ مِنْ سُعِدوا بِفَتحٍ تُكْرَمَا
88- وَإنَّ كُلاَّخِفَّ يرْجَعُ افْتَحَا وَاكْسِرْ وَتَعْمَلُونَ غِبْ فتُفْلِحَا
89- هُنَا وَفِي النَّملِ حُبيتَ الفَضْلاَ وَحُزْتَ مِن ربِّ العِبَادِ طَوْلاَ
سورة يوسف عليه السلام
90- وَيَا بُنَيَّ اكسِرْهُنَا وَمَا بَقَي فِي سَائرِ الذكّرِ فَسَارعْ وَاتَّقِي
91- دأبًا وحِفْظاً قلْ كَمَا فِي المَتْنِ فِتْيَانِهِ فِتْيَتِهِ يَاذا الصَّوْنِ
92- يُوحَى فَجْهِّلْ هَهُنَا وَفِي اقتَربْ بِاليَا وَفَتحِ الحَاءِ تَنلْ كُلَّ الأربْ
93- كَذاك فِي الئحْلِ وَلكن قَدْ شُرِطْ إلَيْهِمُ إِلَيْهِ بَعْدَهُ ضُبِطْ
سورة الرعد والحجر
94- زَرعٌ نَخيلٌ بعدَهُ صِنْوانُ وَغيرُ أربَعٍ بِخفضٍ بانُوا
95- وَيُوقِدُونَ تُوقِدونَ يَسْتَوي بِاليَا وَعن طُرُقِ الهُدَى لا تَلْتَوي
96- نُنَزِّلُ اقرأهُ بِتَا مَضمُومَة وزايُهُ مَفتوحةً مفْهُومَة
97- وَبعْدَهُ ارْفَعْ خَفِّفَنْ قَدَّرْنا هُنَا وَفِي النَّمْلِ جُزِيتَ الحُسْنا
من سورة النحل إلى سورة مريم
98- وَيُنْبتُ النُّونُ انصِبِ النّجُومُ وَمَا يَليهِ كَسْرُهَ مَعْلُومُ
99- نَسقِيكُمُ افتحْ يَجْحَدُونَ خَاطِبِي يَسُوءُ فَافْتَحْ هَمْزَهُ يَا صَاحِبِي
100- وَاقْصُرْ وَأفٍّ لا تُنَوِّنْ كُلَّه وَضُمَّ بِالقِسطَاسِ وَادري مِثلَهُ
101- في سُوَرةِ الشُّعَراءِ وَخاطِبْ هَهُنا كمَا يَقُولونَ تنَل كُلَّ المُنَا
102- تُسبِّحُ السَّمَواتُ العُلا لَهُ ذكِّرْ وَرَجْلِكَ الإسْكَانُ فَاكْسِرَنَّهُ
103- وَخَلفَكَ اقْرأ َثُمّ لاتسكتْ لَدَى أربَعة وَضِدَّ حَفصٍ قَد بدَا
104- عِوَجَا وَمَن رَاقَ وَمِن مرقَدِنَا بَل رَانَ مِنْ لَدُنْهُ أسْكِنْ ضَمّنَا
105- وَاشمُمْهُ وَاكْسِرْ بَعْدَهُ الحَرْفَيْنِ بِوَرْقِكُمْ سكِّنْ بِغيرِ مَيْنِ
106- وَمهْلِكهِمْ وَمهْلِكَ بِفَتْحِ اللاَّمِ وَمِن لدُنّي قُلْ بِالإشْمامِ
107- وَأسْكِنِ الدَّالَ وَخِفَّ النُّونَا وَضُمَّ نَكْرًا لا تَكُنْ مَفْتُونَا
108- وَانْطُقْ بِحامِيَةٍكَمَا كتَبْنا وَارْفَعْ جَزاءً صَاحِ قَبلَ الحُسنَا
109- تَنويْنَهُ فَدعْهُ للإضَافةِ وَرَدْمَا ائتونِي فَصِلْ بِهَمْزَةِ
110- وَقَبْلَهُ اكْسِرْ لاِلتِقَاءِ السَّاكِنِ وَخُلفُهُ فِي الثَّانِي عِندَهُ افْطَنِ
111- وَضمَّ سُدًا صَاحِ وَالسَّدَّيْنِ كُلاًّ وَضُمَّ وَسكِّنْ الصَّدَفَيْنِ
سورة مريم وطه
112- عِتيًّا صِلِيًّا جِثِيًّا فَاضمُمْهُ مِتُّم مِتُّ كُنْ وفيًّا
113- كذا مِتْنَا كلُّه مضمومُ وَاكسِرنِسيًاخُذْهُ يافهيمُ
114- مِن تحتِها اقْرَأبفتحِ المِيم كَذاكَ فِي التَّاءِ وخُذْ تَعْلِيمي
115- تُساقِطْ افتَحْ ثُمَّ شَدِّد وَانصِب لِلقافِ ينفطِرْنَ لاتَكْذِبِ
116- كَسُورَةِ الشُّورَى وقُلْ فيَسْحَتُ بِفَتْحتَينِ فادرِهَا قَدْ أَثْبتُوا
117- وإِنْ هَـذَانِ فَشَدِّدَنَّا وافتَحْ وخِفَّ عَارِفًا حُمِّلنَا
118- وَفي وَأنَّكَ اكْسِرِ الهَمْزَتَرَى نَفعًا وَضُمَّ تَرْضَى تَأتِ ذَكِّرا
سورة الأنبياء عليهم السلام
119- بِالأمْرِ قُلْ رَبِّ الثِّقَاتُ قَدْ رَوَوْا لِكلَيْهِمَا ونُونَ يُحصِنَكُم دَرَوْا
120- وثَانِ نُونَينِ احذِفَنَّ مِن نُنَجِّي وَثَقِّلَنْ وَاقرَأ بِهَا نُجِّي
121- وَحَرَام اقْرأ حِرْمٌ وَالكِتَابْ وَحِّدْهُ حُزْتَ مِنحَةَ الوهَّابْ
سورة الحج
122- سَواءً ارْفَعه كَمَا فِي الجَاثيَة وَاللاَّمَ أَسكِنْ وَافْتَحَن يَا دَارِيَة
123- للوَاوِثمَّ ثَقِّلَن لِلفاءِ فِى وَليُوَفُّوا واعْفُ عَن إِعْفاءِ
124- والتّاءِ فَاكْسِرِمَن يُقاتَلُون هُنَا وَفي لُقْمانَ يَدْعُونَ
125- مُخاطِبًا مُلاحِظاً لِلأوَّلِ فِي الحجِّ يَا ذا القَدْرِ والفخرِ العَلي
سورة المؤمنون
126- عِظَامًا العِظَام بِالإفْرَادِ فَتْحًا وَقَصْرًا فُزْتَ بِالإِسْعَادِ
127- وَمُنْزَلاً َفَافتَحهُ وَاكْسِرْ تَفْضُلاَ وَعَالِم الغَيْبِ ارفَعَنْ لِتَعْدِلاَ
سورة النور
128- وَأَرْبَعُ انْصُب أوَّلا وَالخَامِسَة أعْنِي بِهِ الثَّانِي بِرَفع دَارِسَه
129- وَانصُب لِرَا غَيرِ أُولي كَمَا وَردْ دُرِّيٌّ اهْمِزهُ أخِي مِن بَغدِ مَدْ
130- وَيُوقَدُ التَّأنِيثَ بَل قَد صرَّحُوا فِي كتبِهِم بِفَتحِ بَا يُسبِّحُ
131- وَاستَخْلَفَ اضْمُمَنْ واكسِر يَا ذَا الكَرَمْ يُبَدِّلنَّ خِفَّ وَأسْكِنْ تُحْتَرمْ
132- ثَانِي ثَلاثُ انْصِبْ وَقَبْلَه صَلِّي فَاحقظْ لِقَولي واشرَبَنْ مِن مَنْهلي
سورة الفرقان
133- وَيجْعَلْ ارفَعْ تَستَطيعُونَ قَرَا بِغَيبِهِ وَارفَعْ يُضَاعَفْ تُؤْجَرا
134- ومَعْهُ يَخْلُدْ فرِّدْ ذُرِّيَّاتِنَا وَافْتَحْ وَأَسْكِنْ وَخِفَّ يُلَقَّوْنَ الْهَنَا
سورة الشعراء
135- وَكسَفًا اسْكِنْ مَعْهُ فَوْقَ فَاطِرِ وَنَزَّلَ اشْدُدْ يَا فَتَى اتَمتَري
136- وَالرُّوحُ بِالفَتح الأمِينُ تَبَعا فَافْهمْ فَهذَا وَاضحٌ لِمنَ وَعى
سورة النمل والقصص
137- تُخْفُونَ تُعْلِنُونَ قُلْ بِالغيْبِ أَتَوْهُ مُدَّ ضُمَّ رَفْعُ الرَّهْبِ
138- وَضُمَّ وَاكسِرْ جَهِّلا فِي خَسَفَا وَافْهَمْ فَلَيسَ فِي الكَلامِ مِن خَفَا
سورة العنكبوت
138- خَاطِبْ يَرَوامَوَدْةً مُنَونا وَبَيْنِكمْ بِالنَّصْبِ دمْتَ مُتْقِنَا
139- وَفِي مُنَجُّوكَ فَخَفِّفْ مُسَكِّنَا تَوحِيدَ آياتٍ وَغيِّبْ هَهُنَا
140- في تُرجَعُونَ ثُمَّ تَحتهَا تَنَلْ حَظًّا وَفِيرًا يَومَ يَحْتِمُ الأجَلْ
من سورة الروم إلى سورة الصافات
142- لِلعَالِمِينَ افتَحْ وَفي آثَارِ وَحِّدْهُ وَارفَعْ يَتَّخِذْ يَا قَاري
143- أسكِنْ وَقُلْ بِالتَّا ونَوِّن نِعَمَهْ ثلاَثَةُ الأحزَابِ فَاعرِفْ نَظمَه
144- مُدَّ الظّنونَ وَالرَّسُولَ مُنصِفَا كَذَا السَّبِيلَ وَاصِلاً وَواقِفَا
145- وافتَحْ مُقَامًا وَاخفِضَن ألِيمُ كذي شريعَةً وذَا مَعْلُومُ
146- وَالرِّيحَ فَارفَعْ وَنجَازِي جَهِّلا بِاليَا وَفَتْحِ الزَّاي وَالألِفْ اعتَلا
147- إلاّ الكَفُورَ وَرَفْعهُ حَقًّا زَهَرْ وَمَسْكَنِ افَتَحْ مُدَّ وَاكسِرِ اشتَهَرْ
148- وهَمْزَة جَا فِي التّناوُشِ اعرِفِ بِيّنَةٍ فَاجمَعْ وَلاتخَالِفِ
149- تَنزِيلَ فَارفَعْ خَفِّفَن عَزَّزْنَا وَالهاءَمِن عَمِلَتْهُ فَاحذِفَنَّا
من سورة الصافات إلى الدخان
150- يَسَّمَّعُونَ أَسْكِنْ وَخفِّف تُجْتلَى وَقَبْلَهُ الكَواكِبُ انْصُبْ يَا فُلاَ
151- اللَّهَ رَبَّكُم وَرَبَّ فَارْفَع وَالخِفَّ في غسَّاق اقْرأ تُرفَعِ
152- مَفَازَاتٍ اجْمَعْ وافْتَحَنْ يُظهِرا وَرفْعُهُ الفَسَادَ فَاعِلٌ جَرَا
153- كَذَا فَأطَّلِعَ بِوَصْلٍ أَدْخِلُوا فَاحْذفْ وَضُمَّ الخَا فَأنْتَ الفَاضلُ
154- وَالرَّاءَ أسكِنْ يَا فَتَى مِن أرِنَا ثَمَراتٍ وَحِّدْ تَفْعَلُونَ غِب هُنَا
155- يُنَشَّأُ افْتَحْ وَاسْكِنَنْ وَخَفِّـفَا وَجَاءَنا فَامْدد هُدِيتَ الزُّلفَى
156- لِهَمزِهِ وَأسْوِرَةٌ بِالفَتْحِ وَالمَدِّ وَالمرْجُو قَبُولُ نُصْحِي
157- وَقَبْلَ ذَا بِالأمْرِقُلْ في قَالَ وبَعْدَهُ أوَلَوْ هُدِيْتَ البَالَ
158- مَا تَشْتَهيهِ الأنْفُسُ احذِفْهُ صِلَتَهْ مِنْ غَيْرِهَا حَزَرْنا قَدْ أثْبَتَهْ
سورة الدخان والجاثية والأحقاف
159- يَغْلِي فَقُل بِالتَّا كَيُؤمِنُونَ وَأحْسَنَ ارفَعْهُ رُزِقْتَ الدُّنْيَا
160- وقَبْلَهُ وبَعْدَهُ قَدْ جَهَّلُوا فِعْلَينِ ضُمَّ اليَاءَ يَا مُبَجَّلُ
ومن سورة محمد صلى الله عليه وسلم إلى سورة الصف
161- قُل قَاتَلُوا يَا ذَا العُلاَ في قُتِلُوا إسْرَارَهُم بِفتَحِ هَمزِهِ اعمَلُوا
162- وَنَبْلُوَنَّكُمْ وَبَعْدُ نَعْلَما وَنَبْلُوالثَّاني بِيَا كُنْ عَالِمًا
163- يَقُولُ يا ومِثلمَا فَارفَعْهُ مُصَيطِرُونَ الصَّادَ يَا فَتَى عَنهُ
164- وَالمُنشَآت خُلفُهُ لَقَدْ فَشَا بِالكَسْرِ أو كَحفْصِهِمْ زَالَ الغَشَا
165- إِسْكَانُ عُرْبَا يَا أخِي مَشهُورُ شَدِّدْ لِمَا نَزَلْ فَذَا مَسْطُورُ
166- مُصَّدِّقِينَ ثُمَّ فيمَا بَعدَهُ صَادَيْهِمَا خَفِّفْ رُزِقْتَ سَعْدَهُ
167- وَالشِّيْنُ مِن قِيلَ انشُزُوا وَفَانْشُزُوا بِخُلفِهِ ضَمٌّ وَكسْرٌ مَيَّزُوا
ومن سورة الصف إلى سورة القيامة
168- مُتِمُّ نُورِهِ فَنَوِّنْ وَافتَحَا وَبَالِغ وَأمرُهُ قَد وَضَحَا
169- وَيعلَمُونَ الغَيبَ تَحتَ الجُمُعَهْ وَكُتْبَهُ وَحِّدهُ وَاذكُرْ صُنْعَهْ
170- وَسَلْ غفُورًا تَوبَةً نَصُوحَا بِضَمِّ نُونِهَا تَكُنْ مَمنُوحَا
171- نَزَّاعَةً فَارفَعْ وَوَحِّدْ ذَا المِنَنْ لِذِي شَهَادَاتٍ ونُصبٍ افتَحَنْ
172- لِلنُّونِ ثُمَّ سَكَننْ لِلصَّادِ وَأنَّ كسرُهَمْزٍ كُلٌّ بَادِ
173- سِوَى الَّتِي قَبْلَ المَسَاجِدِ اعقِلاَ بِالجِنِّ فَاعرِفهُ فَذَا القَولُ انجَلاَ
174- وَجُرّ بَاءَ رَبُّ فِيهمَا اشتَهَرْ وَالرُّجزَ فَاكسرْ بَعدَه إِذَا دَبَر
175- كَالبَيتِ فَاعْرِفْهُ تَكُن عَلِيمَا نِلتَ العُلاَبِالذَكّرِ وَالتَّعلِيمَا
من سورة القيامة إلى آخر القرَان
176- يُمنَى فَأنِّثْهُ وَخُضْرٌ اخفِضَنْ لسَلاسِلاً نَوِّنْ قَوارِيرَ احفَظَنْ
177- بِالنُّونِ كُلاًّ وَاضمُمَن نُذْرَا جِمَالَةٌ فاجْمَعْ بِلا امتِرَا
178- ونَخِرَةً فَامدُدْ وَخَفِّفْ سُعِّرَتْ وَمُدَّ فِي فَكِهِينَ تَصلَى ذُكِرَتْ
179- بِرَفعِهَا كَضَمتَيْ حَرْفَينِ مِنْ عَمَدٍ وقِّرت فِي المَدَارَيْنِ
180- وَتَمَّ ذَا النَّظمُ بِعَونِ الصَّمَدِ عَلى جَنَابِ خَالِقي مُعتَمَدي
181- وَالحَمدُ للَّهِ عَلَى الكَمالِ إِكْرَامَهُ أرجُوهُ فِي مَآلي
182- ثُمَّ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ سَرمَدَا عَلى النَّبِي وآلِهِ سُرُجِ الهُدَى
183- وَصَحبِهِ الكرَامِ وَالأتبَاع مَا دَامَ ذَكرُ اللَّه فِي البِقَاع
184- تَمَّتْ هَذِهِ الرِّسَالَةُ بِالتَّمَامِ وَالكَمالِ وَالحمَدُ للِّهِ عَلى كَلِّ حَالِ

تمت بحمد الله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15-08-11, 06:52 PM
عمرو بن هيمان بن نصر الدين عمرو بن هيمان بن نصر الدين متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-06-11
المشاركات: 899
افتراضي رد: هل هناك كتاب أو رسالة عن قراءة عاصم تبين الفرق بين الروايتين (حفص وشعبة عن عاصم) ؟

من الكتب في رواية الإمام شعبة كتاب لفضيلة الشيخ محمد نبهان بن حسين مصري بعنوان ( الرياش في رواية الإمام شعبة بن عياش ) طبعته مكتبة الرشد , وهو على شكل جداول يذكر فيها الكلمة برواية الإمام حفص , ثم يتبعها بكيفية قراءة الإمام شعبة لها
ولقد وجدت الكتاب الذي أرشدتني إليه على العنوان التالي:

http://www.quraat.com/count_download...file=book8.pdf

فجزى الله خيراً. الاخوة محب القراءات والاخ المؤذن فقد نقلت هذا منهما ونسأل الله الاخر
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15-08-11, 06:56 PM
عمرو بن هيمان بن نصر الدين عمرو بن هيمان بن نصر الدين متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-06-11
المشاركات: 899
افتراضي رد: هل هناك كتاب أو رسالة عن قراءة عاصم تبين الفرق بين الروايتين (حفص وشعبة عن عاصم) ؟

وقد صدر حديثا / الهبة العلية شرح الروضة الندية فيما خالف فيه شعبة حفصاً من طريق الشاطبية
نظم وشرح زميلنا في القسم الأخ الشيخ / عبد العزيز بن سليمان بن إبراهيم المزيني المدرس بكلية الشريعة وأصول الدين بجامعة القصيم
وقد طبعته الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في بريدة
الطبعة الأولى 1429هـ - 2008م
http://www.tafsir.net/vb/showthread....4849#post74849
منقول من محب القراءات للفائدة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-08-11, 12:35 AM
حسن بن الشيخ علي وَرْسمه حسن بن الشيخ علي وَرْسمه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-08
المشاركات: 232
افتراضي رد: هل هناك كتاب أو رسالة عن قراءة عاصم تبين الفرق بين الروايتين (حفص وشعبة عن عاصم) ؟

وهناك كتاب نافع في هذا الباب اسمه" مقرأ رواية شعبة عن عاصم" لعصام بن محمد عطية طبعته دار الحضارة للنشر والتوزيع. والكتاب مرتب على سور القرآن. من الفاتحة إلى الناس. وإذا لم يكن في السورة أي اختلاف يثبت اسم السورة ثم يقول: ليس فيها اختلاف. يعني بين شعبة وحفص.
__________________
الدنيا مجاز والآخرة وطن والأوطار إنما تطلب في الأوطان
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.