المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إرشاد الحائر في إجازة الشيخ عبد القادر


الشافعي
05-07-03, 04:29 AM
بعد البحث والتحري عن الأسماء الكثيرة المذكورة على <a href="http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=9762">هذا الرابط</a> تم
بحمد لله التواصل مع الأخ التكلة بواسطة الأخ أبو العز ! فكان هذا البيان
منه:

<hr>
<center><b><font size=4 color=red>إرشاد الحائر في إجازة الشيخ عبد القادر</font></b></center>

يقول أفقر العباد محمد زياد بن عمر تكلة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد أحضر لي أحد الإخوة الأفاضل مقالا في هذا المنتدى بعنوان: محو الدفاتر من إجازات الشيخ عبد القادر، مع تعقيب أخي الشيخ أبي خالد السلمي أيدهما الله بتوفيقه.

فشكرتُ لأخينا الكاتب حرصه على التثبت، والحصول على الأسانيد السلفية، وسعيه لأخذ الإجازة من الشيخ العلامة محدث الشام الآن: <font color=blue>الشيخ عبد القادر الأرناؤوط</font> أمد الله عمره على طاعته، وجزاه عنا خيرا.

وإن كنتُ أعتب عليه تعجله في إصدار الحكم <font color=green>بمحو الدفاتر</font> من إجازات الشيخ عبد القادر، كما عنوان مقاله، ووفقه الله على كل حال، فهذا اجتهادٌ منه بناه على سؤاله للشيخ.

ولما كان أخونا الشيخ السلمي قد طلب التثبت مني، فإني أقول مستعينا بالله:

ليس لشيخنا رواية في الأصل إلا عن المدعو عبد الله الحبشي الهرري عندما كان في دمشق، حيث دعا شيخنا مع غيره - وأظنه الشيخ شعيباً الأرناؤوط حفظه الله - إلى سماع الأربعين العجلونية منه، ولم يكن ذلك بطلب شيخنا، كما لم يكن الحبشي قد أظهر ما يُكِنُّ بعد.

وأخذه الحبشي عن محمد العربي العزوزي وغيره، عن يوسف النبهاني، عن أبي الخير عابدين، بسنده.

وهذا على نزوله الشديد فيه رجلان لا تحل الرواية عنهما عندي، وهما الحبشي، والنبهاني، فهما إماما ضلالة.

ولذلك أخبرني شيخنا عبد القادر غير مرة أنه لا يروي عن الحبشي لأجل معتقده وحاله، ثم كتب إليَّ رسالة بخطه، ومما قال عن "<font color=green>..الإجازة في الأربعين العجلونية، وأنا لا أغتر بها، لأنها أُخذت من الشيخ عبد الله الحبشي الهرري هداه الله تعالى للصواب</font>".

وكان عند شيخنا عبد القادر حفظه الله ورقة فيها سند الكتاب يصورها لمن يسمعه منه، ولا أعلم سمع الكتاب منه إلا أفراد، وإني ممن سمعه كاملا من لفظ الشيخ في مجالس ثلاثة آخرها مغرب الإثنين 24/10/1417 وكان قد أجازني بالكتاب شفاها قبل ذلك التاريخ، وعندي سند الشيخ، لكن رجع شيخنا عن هذه الرواية كما تقدم، وإن كان قد كتب إجازة فيها بخطه بعد ذلك بمدة.

ومنذ سمعتُ شيخنا ترك الرواية عن الحبشي، قمتُ باستجازة بعض الكبار له، فأخذتُ له الإجازة الخاصة من جماعة، منهم: المشايخ <font color=blue>عبد الرحمن بن أبي بكر الملا</font>، و<font color=blue>محمد بن أحمد الشاطري</font>، و<font color=blue>عبد الغني الدقر</font>، و<font color=blue>محمد المنوني</font>، و<font color=blue>عبد السبحان البرماوي</font>، و<font color=blue>عبد القادر كرامة الله البخاري</font>، رحمهم الله جميعا، وأخذت له إجازة خاصة من المعمرين: <font color=blue>محضار</font> و<font color=blue>علوية الحبشي</font>، و<font color=blue>إدريس بن محمد بن جعفر الكتاني</font>، وغيرهم.

وعندي أصول هذه الإجازات، وقد أعطيتُ صورها لبعض الأصحاب، مثل: عبد الوهاب الزيد، وعبد الله ناجي المخلافي، ونور الدين طالب، وهشام السعيد، وغيرهم، وفقهم الله تعالى.

وكنتُ أخبرتُ شيخنا بما صنعتُ، فعلم بذلك، وعرضتُ عليه في الرياض أن أكتب له إجازة مختصرة في صفحة واحدة ليجيز بها، ويكون فيها أسامي شيوخه، إلا أن ظروف الشيخ لم تسمح وقتها، فقد كان على وشك السفر عائدا لدمشق، ولم أنشط بعدها لتكرار الطلب.

وبعد ذلك أجاز الشيخ إجازة عامة - في <font color=green>العجلونية</font> وغيرها - عدة مرات، وعندي منها أربع إجازات بخط شيخنا، في تواريخ مختلفة، وفي جميع هذه الجلسات كان معي عدد من الإخوة الطلبة، وأحيانا بعض المشايخ، مثل <font color=blue>الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم</font> حفظه الله.

وفي إحداها سُقْتُ في الاستجازة أسامي جميع من أجاز شيخَنا حتى تاريخه، وكتب الشيخ بخطه تحتها.

وفي أخرى طلبتُ من الشيخ الإذن لي بأن أسمح بالرواية عنه مباشرة لمن شئت، وقرأتها على الشيخ، وقرأها أيضا، وختم إجازته الخطية بختمه وتوقيعه.

وأرفق عقب الموضوع نموذجين من إجازات الشيخ لمن يريد التثبت زيادة!

فهذا ما يخص إثبات حصول الشيخ على إجازات، وإجازته لبعض طلابه، وبقيت ثلاث مسائل:

<font color=red>الأولى</font>: أن الشيخ لا يعتني بالإجازات، بل لا يحبذها أصلا، والمرات التي أجاز بها معدودة، وإنما تسمَّح لي أكثر من غيري ربما لقربي منه وعلمه بمحبتي له، أو لحُسن ظنه بي جزاه الله خيرا، وأدام علينا الستر.
والسماع رزق!

<font color=red>الثانية</font>: أن الشيخ لعدم اهتمامه بالإجازات - كما ذكرت - ينسى أن هناك مَنْ أجازه مؤخرا، ومن الحوادث القريبة التي حصلت معنا أن الشيخ في زيارته الأخيرة للرياض بتاريخ 8/4/1424 تكلم بحضور عدد من طلبة العلم عن معرفته ب<font color=blue>الشيخ عبد الغني الدقر</font> رحمه الله تعالى، فما قال: "<font color=green>وهو كانت عنده إجازات، ولو كنتُ طلبت منه لما تأخر عني أبدا، لكن ما في مرة طلبت منه</font>". فقلت لشيخنا: أجازكم الشيخ عبد الغني، أعطاكم إجازة، أنا أخذتها لكم منه. فقال: "<font color=green>غيابية إذن</font>"، وضحك، ثم قال: "<font color=green>الله يبارك فيك</font>".
وهذا مسجَّل عندي بصوت الشيخ.

<font color=red>الثالثة</font>: أن الشيخ كثير الأشغال، والناس لا تنفك عنه ليلا ولا نهارا، وهاتفه لا يهدأ، وذلك للفتوى وغيرها، فمع ما ذكرتُ من انقباض الشيخ عن الرواية، وحرصه على الدراية، فلا أطمع أن يجيز أحدا على الهاتف مطلقا، فليس الشيخ من أولئك، وهو ينزعج منه فيما أعلم، بل حتى مقابلة، فقد زاره منذ سنوات أحد إخواننا طلبة العلم البارزين من المدينة، ووالده كان عالم المدينة، ويعرفه الشيخ عبد القادر ويحبه، وطلب صاحبنا الإجازة من الشيخ، فرفض، ولم يتيسر الأمر إلا عندما جاء شيخنا للرياض، فاستجزتُ لصاحبنا، ووافق الشيخ والحمد لله.

فمن أراد الإجازة من الشيخ فأنصحه أن ينتظر قدوم الشيخ للرياض، ولعلي أساعده في الأمر إن شاء الله تعالى.

أما توكيل الإجازة فمع اعتقادي بصحته إلا أنني أتردد فيه هذه الأيام تأدبا مع شيخنا، لأن أحد أصحابي الثقات نقل لي عتب الشيخ عليَّ، وأنه يقول: "<font color=green>الله يهدي زياد فتح علينا باب الإجازة!</font>" فلا أحب إزعاجه.

فهذا بيانٌ مُسْهَب حول الموضوع، إجابة للتساؤلات، واللهَ أسأل أن يطيل في عمر الشيخ، ويبارك في علمه ووقته وعافيته، وأن يهيئ لنا مجازاة حقه علينا، والله أعلم.

<center>والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.</center>

<p align=left><table><tr><td align=center><b>كتبه محمد زياد بن عمر تكلة</b>
الرياض، يوم الجمعة 4/5/1424</td></tr></table></p>

<p align=center><table><tr><td align=center>نموذج 1</td></tr><tr><td><img src="http://us.f1.yahoofs.com/users/3f061895_adc1/bc/Travel/ejaza1a.gif?bcKHiB_Azl.znPxi" width=566 height=779 border=2></td></tr></table>
<table><tr><td align=center>نموذج 2</td></tr><tr><td><img src="http://us.f1.yahoofs.com/users/3f061895_adc1/bc/Travel/ejaza1b.gif?bcKHiB_Azl.znPxi" width=566 height=779 border=2></td></tr></table></p>
<hr>

انتهى ما نقله الأخ أبو العز عن الأخ محمد زياد التكلة والحمد لله

الشافعي
05-07-03, 04:44 AM
فقط لمن يجد صعوبة في إظهار الصور:
http://photos.yahoo.com/bc/doublequestion/lst?&.dir=/Travel&.src=ph&.view=t&start=1&.rand=7504614757

أبو حازم المسالم
05-07-03, 03:11 PM
الأخ الفاضل الشافعي :

جزاك الله خيرا على هذا الإرشاد ، و بارك الله لك في جهدك و تعبك في التحري عن هذا الأمر الذي أشكل عليّ.

و قد قمت بكتابة هذا العنوان الآنف ذكره لتوثقي من الشيخ شفاهةً بنفي الإجازات المذكورة عنه، فلعل هذا يكون عذرا لي في تعجلي.

أما أنت فقد وُفـِّقتَ حقا إلى انتقاء عنوان موضوعك الرائع هذا مع محتواه النفيس.

و قد كنت في دمشق منذ أسابيع لأمر ما و لم أستطع الذهاب إلى الشيخ عبد القادر حفظه الله لأمور طارئة.

و سوف أحاول رؤية صورة الإجازة من الأخ نور الدين طالب إن عدت مرة أخرى إلى دمشق.
و كذلك عبد الله ناجي فإني بيني و بينه موعد الليلة إن شاء الله تعالى.

و أسأل المولى عز و جل أن يبـارك في علمك و أن يجمعنا و إياك في جنات عدن.

و السلام عليكم و رحمة الله.

أبو صهيب المدني
18-07-03, 11:09 PM
استجازوا للشيخ عبد القادر ـ بلا علمه ـ من عدة مشايخ من ذوي العلو !

ثم أخذوا الإجازات من وكيله !

و الشيخ لا يذكر أنه مجاز أصلا !

ما أقبحها من حيلة لتكثير المشايخ !

ثم أن من استجازوهم للشيخ كلهم معاصرون،

و من المؤكد أنهم مجازون منهم !

ولذلك لا داعي لهذه الحيلة أصلا ، لا سيما أن الإسناد العالي سينزل بواحد.

هدى الله الجميع لما يحبه و يرضاه.

أحمد حسن
19-07-03, 02:12 AM
إذا صح أنهم فعلوا هذا فما حكمه ؟ أنا اشعر أنه تدليس قبيح لكن أسأل أولا ؟ ولماذا لا يسأل لنا واحد من الجماعة هنا الشيخ نفسه ؟ ألا يوجد بيننا من يسكن قريبا من الشيخ؟

أبو صالح شافعي
20-08-03, 01:55 PM
إيش هذا الكلام إللي ما له داعي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟