المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هي ثمرة الكلام حول ( هل الاسم هو نفس المسمى ام غيره ) ؟


أبو عائشة
25-07-03, 07:43 AM
السلام عليكم

هل هناك ثمرة وفائدة من قضية ( هل الاسم هو نفس المسمى ام لا ) ؟

ام ان هذه القضية من باب الترف الفكري الذي ادخله الفلاسفة ، ولا ثمرة حقيقية منه ؟

واين اجد شرح واضح وميسر عن هذه القضية ؟

وجزاكم الله خيرا

أحمد بوادي
25-07-03, 04:06 PM
السلام عليكم :

أخي الفاضل ، عليك بمراجعة فهرس الفتاوى لابن تيمية

المجلد رقم 36/ 74

وبدائع الفوائد لابن القيم 1/16

كما تجد ذلك في معجم المناهي اللفظية صفحة 95 وصفحة 294

الرئيسي
25-07-03, 04:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الفاضل،

هذه المسألة مرتبطة إرتباطاً وثيقاً مع مسألة خلق القرآن. فإن القول: "الاسم غير المسمى" تحمل معنيين، أحدهما حق والآخر باطل. لذلك يجب عدم إطلاق الألفاظ المجملة المحتملة لمعنيين: صحيح وباطل. فإن لا يجوز إطلاق لفظة (غير) إلا بعد التفصيل، فإن كان المقصود من القول: "الاسم غير المسمى"، المعنى اللغوي الذي يفصل بين الاسم والمسمى، فإن الأسماء التي هي أقوال ليست نفسها هي المسميات، فهذا لا ينازع فيه أحد من العقلاء.

انظر: مجموع الفتاوى، 6/203.

أما الوجه الباطل، أن الله كان ولا اسم له، حتى خلق لنفسه اسماً أو حتى سماه خلقه بأسماء من صنعهم، وهذا هو مراد الجهمية والمعتزلة، فهم يقولون في أسماء الله إنها غيره، كما يقولون في كلام الله إنه غيره، ونحو ذلك.

ومن أجل هذا المقصد الفاسد منع أهل السنّة القول بأن "الاسم غير المسمى" دفعاً للباطل الذي أراده هؤلاء.

انظر: معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى، تأليف الدكتور محمد بن خليفة التميمي، ص276.

أنصحك بقراءة رسالة ماجستير بعنوان: "أسماء الله الحسنى" لعبد الله بن صالح بن عبد العزيز الغصن، والرسالة مطبوعة لـ"دار الوطن" طبعتان، الثانية مزيدة ومنقحة، هذا بالإضافة إلى الكتاب المذكور أعلاه: "معتقد أهل السنة والجماعة في أسماء الله الحسنى".

هذا والله الموفق.

أحمد بوادي
25-07-03, 10:27 PM
وانظر تفسير ابن كثير ص 1/17

عند كلامه على البسملة

أبو الوليد الجزائري
25-07-03, 11:42 PM
من بدائع الفوائد لابن القيم رحمه اللهhttp://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=64&ID=16

أبو عائشة
26-07-03, 08:29 AM
جزاكم الله خيرا
المشكلة ؛ حتى علماء اهل السنة والجماعة قد اختلفوا في هذه القضية !

وبما اننا نتحدث حول موضوع الاسم :

فعندي سؤال اخر يتعلق بـ ثمرة الخلاف في قضية ( هل الاسم مشتق من السمو او من السمة ) .

وجدت عندي القرطبي في تفسيره كلام حول ثمرة الخلاف في هذه القضية ، عند كلامه على البسملة .

هل اجد كلام لشيخ الاسلام ابن تيمية ولابن القيم ولغيرهما حولها ؟

وسؤال اخر /
وجدت ان غالبية اهل التفسير اختاروا ( ان الاسم مشتق من السمو ) ، ولكن قرأت في تفسير الشيخ عبد الرحمن الدوسري رحمه الله ، ان غالبية اهل التحقيق اختاروا العكس ( اي ان الاسم مشتق من السمة ) !! فمن هم هؤلاء الذين اختاروا هذا الاختيار ؟!!

عبدالرحمن الفقيه
26-07-03, 11:14 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=4366

الرئيسي
26-07-03, 09:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

نعم، هناك خلاف بين نحاة الكوفة والبصرة في أصل اشتقاق "الاسم" على قولين:
1) أنه مشتق من "السمو"، وبه قال النحاة البصريون.
2) أنه مشتق من "السمة"، وبه قال النحاة الكوفيون.

والصواب من القولين هو القول الأول، وذلك للأسباب التالية:

أولاً: لأن اشتقاقه من "السمو" هو الاشتقاق الأصغر الخاص، وهو الاشتراك في الحروف وترتيبها وهو المشهور، والذي يتفق فيه اللفظان في الحروف وترتيبها، فإنهم:
يقولون في تصريفه: "سمَّيت"، ولا يقولون: "وَسَمْتُ".
ويقولون في جمعه: "أسماء"، ولا يقولون: "أوسام".
ويقولون في تصغيره: "سُمَيٌّ"، ولا يقولون: "وُسيم".
ويُقال لصاحبه: "مُسمَّى"، ولا يقال: "موسومٌ".

وأما "السمة" فهي تتفق مع الاسم في الاشتقاق الأوسط، وهو ما يتفق فيه حروف اللفظين دون ترتيبهما، فإنه في كليهما (السين والميم والواو) لكن اشتقاقه من "السُّمُوَّ" هو الاشتقاق الخاصُّ كما أسلفنا.

ثانياً: إن "السَّمُوَّ" هو بمعنى العلو والارتفاع والرفعة. و"السِّمة" بمعنى العلامة.

وإذا كان الاسم مقصوده إطهار المسمَّى وبيانه فإن المعنى الثاني وإن كان صحيحاً، لكن المعنى الأول أخص وأتم، فإن العلو مقارنٌ للظُّهور، فالاسم يظهر به المسمَّى ويعلو؛ فيقال للمسمِّي: سَمِّهِ: أي أظهره وأعلِه، أي أعلِ ذكره بالاسم الذي يُذكرُ به، وبعض النحاة يقول: سمي اسماً لأنه علا على المسمَّى؛ أو لأنه علا قسيميه الفعل والحرف؛ وليس المرادُ به هذا، بل لأنه يُعلِي المسمى فيظهر، ولهذا يقال: سمَّيته أي أعليته وأظهرته، فتجعل المعلى المظهر هو المسمى، وهذا إنما يحصل بالاسم. وما ليس له اسم فإنه لا يُذكر ولا يظهر ولا يعلو ذكره؛ بل هو كالشيء الخفي الذي لا يُعرفُ؛ ولهذا يقال: الاسم دليل على المسمى، وعلمٌ على المسمى، ونحو ذلك.

ولهذا كان أهل الإسلام الذين يذكرون أسماء الله، يعرفونه ويعبدونه ويحبونه ويذكرونه، ويظهرون ذكره. بخلاف الملاحدة الذين ينكرون أسماءه وتُعرِضُ قلوبهم عن معرفته وعبادته ومحبته وذكره.

انظر: مجموع الفتاوى، 6/207-309، باختصار.

وقال الزجاج: ومن قال: إن اسماً مأخوذ من "وَسَمْتُ" فهو غلط، لأنا لا نعرف شيئاً دخلته ألف الوصل وحذفت فاؤه، أعني فاء الفعل، نحو قولك: "عِدَة" و"زِنَة"، وأَصْله "وعْدة" و"وزنْة". فلو كان "اسم" وسمة لكان تصغيره إذا حذفت منه ألف الوصل "وُسيْم" كما أن تصغير عِدة وصِلة: وُعَيدة، ووُصَيْلة،! ولا يقدر أحد أن يرى ألف الوصل فيما حذفت فاؤه من الأسماء.

انظر: معاني القرآن واعرابه، 1/40-41.

هذا والله الموفق.

أبو عائشة
28-07-03, 01:54 AM
جزاك الله خيرا اخي الرئيسي .

قال القرطبي في ثمرة الخلاف حول اشتقاق الاسم من السمو او من السمة :

((فإن من قال الاسم مشتق من العلو يقول :

لم يزل الله سبحانه موصوفا قبل وجود الخلق وبعد وجودهم وعند فنائهم، ولا تأثير لهم في أسمائه ولا صفاته .
وهذا قول أهل السنة.

ومن قال الاسم مشتق من السمة يقول:

كان الله في الأزل بلا اسم ولا صفة، فلما خلق الخلق جعلوا له أسماء وصفات، فإذا أفناهم بقي بلا اسم ولا صفة .
وهذا قول المعتزلة .

وهو خلاف ما أجمعت عليه الأمة، وهو أعظم في الخطأ من قولهم: إن كلامه مخلوق، تعالى الله عن ذلك! )) اهـ