المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما صحة هذا الحديث [ من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاءله من النور ما بين الجمعتين ]


أبوخبيب
14-04-02, 02:25 AM
[ من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاءله من النور ما بين الجمعتين ]
مع العلم أنه ليس في الكتب الستة ولا المسند .
ما صحة هذا الحديث ؟ وهل عدم أخراجه في هذه الكتب دلالة على
وجود علة ؟ وجزاكم الله خيراً .
علماً أن حديث أبي سعيد ، في صحيح الجامع ( 6470 ) .

إحسـان العتيـبي
14-04-02, 07:16 AM
http://63.175.194.25/index.php?formtrans=dgn%3D2%7C&ln=ara&ds=qa&lv=browse&QR=10700

أبوخبيب
14-04-02, 10:57 AM
جزاك الله خيراً .

عبدالرحمن الفقيه
14-04-02, 11:40 AM
لعل الأقرب صحة الحديث بقراءة سورة الكهف بدون تحديد يوم الجمعة
فزيادة يوم الجمعة شاذة والله أعلم

الدارقطني
18-04-02, 09:46 PM
الشيخ عبدالرحمن الفقيه حفظه الله لعل الأقرب في هذا الحديث هو الوقف يعني أنّه من قول أبي سعيد الخدري لكن له حكم الرفع ، والله أعلم.
ملاحظة : راجع علل الدارقطني .

عبدالرحمن الفقيه
18-04-02, 11:30 PM
أحسنت أخي الفاضل بارك الله فيك
فالحديث كما ذكرت موقوف على أبي سعيد من قوله وله حكم الرفع وهذا غير خاف والحمد لله
ولكن القصد التنبيه على زيادة يوم الجمعة

أبو تيمية إبراهيم
19-04-02, 02:37 PM
الأخ الفاضل / عبد الرحمن الفقيه حفظه الله
أولا : بخصوص ما ذكرته من كون جملة ( يوم الجمعة ) لعلها لا تصح ، فهذا ظن ، ينبغي أن تنزه عنه الأحاديث الصحيحة المرفوعة أو الموقوفة ..
فالحديث بهذه الجملة صحيح موقوفا ، و بخصوص لفظه فينبغي أن ينتبه إلى أن الذي صح منه موقوفا :
من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق .
هذا الثابت ، و قد رجح وقفه جمع من أهل العلم النسائي و الدارقطني و كذا البيهقي ( 2/474- شعب الإيمان )
هذا و الله أعلم

خليل بن محمد
23-04-02, 01:30 PM
بيان شذوذ ذِكْر الجمعة في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه .

اعلم ــ وفقني الله وإياك ــ أن الحديث لا يصح إلا موقوفاً على أبي سعيد ، ولهذا لن أتكلم على تعليل الرفع ، فإن مكانه في موضع آخر .
ثم إن مدار الحديث على أبي هاشم عن أبي مِجْلَز عن قيس بن عُـبَاد عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه .
وقد رواه عن أبي هاشم ــ ولم يذكروا الجمعة ــ كلٌ من :
شعبة بن الحجاج وسفيان الثوري .
أما رواية شعبة فأخرجها النسائي في (( الكبرى )) ( 6 / 236 ) .
وأما رواية سفيان فأخرجها النسائي في (( الكبرى )) ( 6 / 236 ) وعبد الرزاق في (( المصنّف )) ( 1 / 186 ) و ( 3 / 378 ) ونُعَيم بن حمّاد في (( الفتن )) ( 2 / 563 ــ 564 ) ومن طريقه الحاكم في (( المستدرك )) ( 1 / 565 ) .

ورواه ـ أيضاً ـ عن أبي هاشم ــ ولم يذكر الجمعة ــ هُشَيْم بن بشير الواسطي ، أخرجه الدارمي ( 2 / 911 ) وسعيد بن منصور ـ كما في تفسير ابن كثير ( 3 / 75 ) ـ والخطيب في (( تاريخ بغداد )) ( 4 / 134 ) من طريق هشيم عن أبي هاشم به .
وهشيم هذا وإن كان من الثقات الأثبات إلا أنه قد خالف شعبة وسفيان في أبي هاشم ، وهم أحفظ منه وأتقن .
والله تعالى أعلم .

ابن وهب
23-04-02, 02:45 PM
الاخ راية التوحيد
هشيم من كبار الحفاظ ومن ائمة هذا الشأن
وليس في ورايته مخالفة بل زيادة
وان كانت الزيادة تقبل فتقبل في رواية الاثبات
وهذا ما نص عليه الحفاظ
ولهذا قبلوا زيادة مالك في صدقة الفطر
وقبلوا نحو هذه الزيادات
وكلام الائمة في هذا الباب لايخفى عليكم
اللهم الا ان يكون مذهب الرجل رد الزيادة مطلقا
حتى وان كانت من حافظ
وهذا يخالف نصوص وفعل ائمة الشان
والله اعلم
قال الشافعي في الام
(قال الشافعي وبلغنا أن من قرأ سورة الكهف وقي فتنة الدجال قال الشافعي وأحب كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل حال وأنا في يوم الجمعة وليلتها أشد استحبابا وأحب قراءة الكهف ليلة الجمعة ويومها لما جاء فيها)
وفي المغني
فصل ويستحب قراءة الكهف يوم الجمعة لما روي عن علي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ الكهف يوم الجمعة فهو معصوم إلى ثمانية أيام من كل فتنة فإن خرج الدجال عصم منه رواه زيد بن علي في كتابه بإسناده وعن أبي سعيد الخدري أنه قال من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق وقال خالد بن معدان من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة قبل أن يخرج الإمام كانت له كفارة ما بينه وبين الجمعة وبلغ نورها البيت العتيق
وفي المحلى
(قال إسحاق بن إبراهيم خرجت مع أبي عبد الله إلى الجامع فسمعته يقرأ سورة الكهف) انتهى وهذا واضح انه كان يوم الجمعة
اقول وفي الباب عن علي عند الضياء في المختارة
وعن ابن عمر عند ابن مردويه
وفي الباب من رواية قبيصة عن الثوري عم ابي هاشم به مرفوعا
وفي الب اثر ابي قلابة ومثله لايقال بالراي
ةاثر خالد بن معدان
واستدل بنحو هذه الاثار الموقوفة عن هولاء التابعين غير واحد من اهل العلم
وبعض العلماء اعتبرها من مراسيل النابعين
والله اعلم بالصواب

هيثم حمدان
25-04-02, 06:41 AM
الإخوة الكرام:

ليت أحد الإخوة يخرّج هذا الحديث تخريجاً وافياً.

حيث أنّه جاء بلفظ: أضاء له ما بين الجمعتين.

وبلفظ: أضاء له ما بينه والبيت العتيق.

وجاء بذكر (الجمعة) وبدونها ... إلخ.

مع ملاحظة أنّ شذوذ لفظة (الجمعة) يجعل الحديث باللفظ الذي سأل عنه الأخ أبوخبيب غير منتظم المعنى:

(( من قرأ سورة الكهف أضاء له من النور ما بين الجمعتين )).

والله أعلم.

أبو تيمية إبراهيم
26-04-02, 10:34 PM
انظر في هذا الرابط فقد فصلت فيه الأمر
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=1458

علي عزب
07-05-15, 01:40 PM
تخريج حديث أبي سعيد الخدري في فضل قراءة سورةالكهف يوم الجمعة :
ومداره على أبي هاشم الرماني عن أبي مِجْلَز عن قيس بن عباد عنه
وقد اختُلف فيه على أبي هاشم الرماني من حيث الوقف والرفع وكذا في ألفاظه , فقد رواه عن أبي هاشم الرماني , هشيمُ بن بشير , وشعبة بن الحجاج , وسفيان الثوري :
فأما رواية هشيم بن بشير فقد اختلف عليه أيضا في رفعه ووقفه , فأما رواية الوقف فقد جاءت من أربعة طرق عن هشيم :
أخرجه: أبو عبيد القاسم بن سلام في ((فضائل القرآن ))(ص:244): حدثنا هشيم قال : أخبرنا أبو هاشم عن أبي مجلز عن قيس بن عُباد عن أبي سعيد الخدري قال :
(( من قرأ سورةالكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق)), وتابع القاسم بن سلام على وقفه أبونعمان السدوسي وأحمد بن خلف وسعيد بن منصور
أما رواية أبي النعمان محمد بن الفضل السدوسي فعند الدارمي ( 2143/4 )لكنها بلفظ :(( ليلة الجمعة ))!ولعل ذلك من أوهامه فهو وإن كان ثقة،فإنه قد تغير في آخر حياته، وقد خالف من هم أكثر،وأحفظ منه .
وأما رواية أحمد بن خلف البغدادي فعندابن الضريس في(( فضائل القرآن))ومن طريقه الخطيب البغدادي في ((تاريخ بغداد))بلفظ رواية أبي عبيد القاسم بن سلام.
وأما رواية سعيد بن منصور فعند البيهقي في ((شعب الإيمان)) بلفظ رواية أبي عبيد القاسم بن سلام.
وقال البيهقي :
" هذا هو المحفوظ موقوف ".
وقد اتفق هؤلاءالأربعة على وقفه وكلهم ثقات سوى أحمد بن خلف البغدادي، وهو شيخ غير مشهور، كما قال الخطيب البغدادي في ((تاريخ بغداد))(134/4).
وأما الذين رفعوا الحديث فهم: نعيم بن حماد وهو أبو عبد الله الخزاعي المروزي، صدوق، يخطئ كثيراً، فقيه، عارف بالفرائض، كما قال الحافظ ,ويزيد بن خالد بن يزيد
وقد ترجم له ابن أبي حاتم، وأبو أحمدالحاكم في ((الكنى)), والذهبي في ((المقتنى)) ولم يذكروا فيه جرحاًولا تعديلا فهو مجهول الحال, والحكم بن موسى
وهوأبو صالح القنطري البغدادي وهو صدوق .
أما رواية نعيم بن حماد فهي عند الحاكم (368/2) , والبيهقي (249/3):بلفظ :((من قرأ سورة الكهف يوم الجمعةأضاء له من النور مابين الجمعتين)). وقال الحاكم:
"هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه" ! فتعقبه الذهبي بقوله :"نعيم ذو مناكير".
وأما رواية يزيد بن خالد بن يزيد فعند البيهقي في (( شعب الإيمان))(437/4)برقم(2777)- طبعة مكتبة الرشيد- بلفظ :(( من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق )).
وأما روية الحكم بن موسى فقد علقها الدارقطني في ((العلل ))(308/11)وهو الراوي الوحيد الذي عليه المعوّل في رواية الرفع إذ هو الوحيد الذي قيل في ترجمته أنه صدوق مطلقا, فلا ندري صحة الطريق إلى روايته ومهما يكن فإن رواية الوقف هي الثابتة بلا أدنى شك وقد صوّبها الإمام الدارقطني في ((العلل)), ولها حكم الرفع إذ هو مما لا يُقال بالرأي ولا مسرح للإجتهاد فيه , إن سلمت من الشذوذ .
فيتلخص من رواية هشيم أن المحفوظ عنه فيهاالوقف على أبي سعيد الخدري , وبلفظ : (( من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور مابينه وبين البيت العتيق)).
وخالفا هشيمًا في لفظه جبلا الحفظ شعبة والثوري .
فأما رواية شعبة بن الحجاج فقد اختُلف عليه أيضا في رفعه ووقفه , فوقفه عنه غندر محمد بن جعفر وهوالهذلي مولاهم، أبو عبد الله البصري، ثقة، من أثبت الناس في حديث شعبة , وعمرو بن مرزوق وهو الباهلي مولاهم، أبو عثمان البصري , ثقة، إلا أن له أوهاما , ومعاذ بن معاذ وهو العنبري، أبو المثنى البصري، ثقة متقن .
أما رواية غندر فهي عند النسائي في ((السنن الكبرى))رقم:( 10723 )، و((عمل اليوم والليلة)) رقم:(953)بلفظ :(( من قرأ سورة الكهف كما أنزلت كانت له نورا
من حيث يقرؤه إلى مكة , ومن قرأ آخر الكهف فخرج الدجال لم يسلط عليه )).
وأما رواية عمرو بن مرزوق فعند الطبراني في (( الدعاء))(391): بلفظ :(( من قال إذا توضأ: بسم الله , وإذا فرغ قال سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت
أستغفرك وأتوب إليك طبع عليها بطابع ثم وضعت تحت العرش فلم تكسر إلى يوم القيامة )).
وأما رواية معاذ بن معاذ فقد علقها البيهقي في ((شعب الإيمان))(269/4).
وأما الذين رفعوه عن شعبة فهم : يحيى بن كثير وهوالعنبري مولاهم، أبو غسان البصري: ثقة , وعبد الصمد بن عبد الوارث وهوالتميمي العنبري مولاهم،أبو سهل البصري
التنوري : ثبت في شعبة، صدوق في غيره, وربيع بن يحيي وهوالأشناني، أبو الفضل البصري: صدوق له أوهام.
فأما رواية يحي بن كثير فهي عند النسائي في ((الكبرى)),( 10722 )، وعمل اليوم الليلة ( 952 ),والطبراني في ((المعجم الأوسط )),والحاكم(564/1), وعنه البهقي في ((الشعب))(268/4)برقم(2499):وأتم لفظ هو عند الحاكم (( من قرأ سورة الكهف كما أنزلت كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة ، ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه ، ومن توضأ ثم قال سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك كتب في رق ثم طبع بطابع فلم يكسر إلى يوم القيامة)) .
وقال الحاكم :
" هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه ورواه سفيان الثوري عن أبي هاشم فأوقفه" ووافقه الذهبي .
وأما رواية عبدالصمد بن عبدالوارث فعند البيهقي في ((الشعب))(269/4)برقم(2499)-طبعة مكتبة الرشيد-: من طريق عبد الرحمن بن أبي البختري وهو مجهول .
وأما رواية ربيع بن يحي فقد علقها الدارقطني بصيغة التمريض في (( العلل ))(308/11), ثم قال :" لم يثبت".
وقد صوب الأئمة رواية الوقف على الرفع.
فقد قال النسائي عن الرفع:"هذا خطأ، والصواب موقوف".
وقال الدار قطني: "ورواه غندر، وأصحاب شعبة، عن شعبة موقوف ".
وقال الطبراني: "رفعه يحيى بن كثير عن شعبة، ووقفه الناس", فلم يعتد الطبراني بمتابعة عبدالصمد وربيع لأنهما لم تثبتا عنهما من طريق صحيح , فيكون يحيى بن كثير قد تفرد برفعه عن شعبة !.
وأما من حيث المتن فلفظه:(( من قرأ سورة الكهف كما أنزلت كانت له نورا من حيث يقرؤه إلى مكة، ومن قرأ آخر الكهف فخرج الدجال لم يسلط عليه)), فليس للجمعة ذكر في أي شيء من ألفاظه لا الموقوف ولا المرفوع .
وأما رواية سفيان الثوري ,فرواه عبدالرحمن بن مهدي وعبدالرزاق ووكيع بن الجراح وقبيصة بن عقبة :
أما رواية عبدالرحمن بن مهدي فعند النسائي في ((عمل اليوم والليلة))(954) , والحاكم (565/1)و(511/4):
(( من قرأ سورة الكهف كما أنزلت ثم أدرك الدجال لم يسلط عليه، أو لم يكن له عليه سبيل، ومن قرأ سورةالكهف كان له نورا من حيث قرأها ما بينه وبين مكة))
وقال الحاكم :((صحيح الإسناد))ووافقه الذهبي .
وأما رواية عبدالرزق ففي ((مصنفه))(186/1), ومن طريقه الطبراني في ((الدعاء))برقم:(391), ولفظه :
(( من توضأ ثم فرغ من وضوئه فقال : سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا الله أستغفرك وأتوب إليك ختم عليها بخاتم ثم وضعت تحت العرش فلم تكسر إلى يوم القيامة
ومن قرأ سورة الكهف كما أنزلت ثم أدرك الدجال لم يسلّط عليه ولم يكن له عليه سبيل ورفع له نور من حيث يقرأها إلى مكة )).
وأما رواية وكيع بن الجراح فعند ابن أبي شيبة في ((المصنف))(3/1)و(451,450/10)بلفظ :((من قال إذا فرغ من وضوئه سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ختمت بخاتم ثم رفعت تحت العرش فلم تكسؤ إلى يوم القيامة )).
وأما رواية قبيصة بن عقبة فعند البيهقي في (( الشعب )) :حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ، عَنْ أَبِي مِجْلَزٍ، عَنْ قَيْسِ بْنِ عبادٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ: " مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْكَهْفِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فَأَدْرَكَ الدَّجَّالَ لَمْ يُسَلَّطْ عَلَيْهِ، - أَوْ قَالَ: لَمْ يَضُرُّهُ - وَمَنْ قَرَأَ خَاتِمَةَ سُورَةِ الْكَهْفِ أَضَاءَ لَهُ نُورًا مِنْ حَيْثُ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ مَكَّةَ ".
فخالف قبيصةُ بن عقبة الثلاثةَ بتفرده عنهم بذكر يوم الجمعة ,وروايته عن الثوري ضعيفة لو تفرد، فكيف وقد خالف غيره .
قال ابن أبي خيثمة عن يحيى بن معين: "هو ثقة، إلا في حديث سفيان الثوري ليس بذاك القوي".
وقال أحمد في روايته عنه : "كان كثير الغلط ".
ومن خلال هذا التخريج يتبين لنا أن هشيما تفرّد بذكر يوم الجمعة
وهو وإن كان من الثقات الأثبات إلا أنه قد خالف شعبة بن الحجاج وسفيان الثوري ، وهما أحفظ منه وأتقن .
ذكر الحافظ في ((التهذيب)):" عن عبدالرحمن بن مهدي هشيم أثبت منهما -يعني في حصين- إلا أن يجتمعا )).
فالقول بشذوذ هذه الزيادة متوجه على طريقة المحدثين ,والأقرب صحة الحديث بقراءة سورة الكهف بدون تحديد يوم الجمعة والله أعلم .
منقول من حسن التمام فهو الذي خرجه فله جزيل الشكر

ابن غرم الغامدي
07-05-15, 05:58 PM
للفائدة يرجى الرجوع لكتيب الأحادث الواردة في قراءة سورة الكهف يوم الجمعة
دراسة حديثية
لعبدالله بن صالح الفوزان

ابن غرم الغامدي
07-05-15, 05:58 PM
http://www.saaid.net/book/open.php?cat=3&book=10666

رشيد الأصولي
23-09-16, 08:35 AM
وإن كان من قول أبي سعيد فليس مما فيه مجال للرأي وله حكم الرفع على التحقيق والأصل أنه يشرع للمرء قراءتها محتسبا الأجر عن الله جل وعلا والله أعلم