المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اكرام المسلم لأخيه المسلم خاصة اذا قصده من يثري الموضوع


محمد بن بكر
26-08-07, 12:49 AM
أرجوا من الإخوة الكرام لو يتحفوننا بآثار و أقوال و مواقف لسلفنا و علمائنا
حول اكرام الإنسان لأخيه المسلم خاصة اذا قصده أو توجه اليه في طلب
فعن بعض السلف أنه قال لاحد اخوانه يا فلان ان كانت لك عندي حاجة فلا تكلمني فيها و لكن اكتبها لي في رقعة ثم ادفعها الي فاني أكره أن أرى في وجهك ذل السؤال
و قد قال علي ررر لأعرابي قصده في أمر قال له اكتب حاجتك فكتب الأعرابي في الأرض اني فقير ...أراد ألا يذله
و هكذا السلف كانوا يكرمون اخوانهم و يحفظون ماء وجوه من قصدوهم
فياليت الإخوة يتحفوننا بالمزيد
فاننا في أزمة أخلاق

و الله تعرضت لتصرف من بعض الأشخاص و ألقى عليّ كلمة نابية جارحة و الله لسهم يصيب قلبي فينزف دما خير لي من تلك الكلمة
لكن لم أجبه الا أن قلت له
الجزاء من جنس العمل
جزاءا و فاقا
و الأيام حبلى تلد كل عجيب غريب

طالبة العلم سارة
26-08-07, 02:10 AM
أدعوا له بالهداية .. فلعله لم يقصد وألتمس لأخيك ثمانين عذرا وإن يئست قل الله اعلم

ابن عبد الغنى
26-08-07, 02:16 AM
دق احدهم الباب على احد الصالحين ففتح فوجد جارا له فنظر فى عينيه فعرف ان به فاقه فدخل داره واتى اليه بما جادت به نفسه فانصرف الرجل ودخل الشيخ الصالح لداره وظل يبكى فقالت له زوجته لما تبكى وقد اعطيته قال

ابكى لانى لم افطن اليه وتركته حتى جاء دارى يسألنى

محبة لطيبه
26-08-07, 02:33 AM
((( ابكى لانى لم افطن اليه وتركته حتى جاء دارى يسألنى )))

الله المستعان

طالبة العلم سارة
26-08-07, 02:53 AM
وإني أنصح أن تسمع منه فربما هو بحاجتك ولم تعي ذلك فتلفظ بهذه الكلمة كي تنفظ غبار إهمالك له فتمثل بقول الشاعر :

ومن يك راحما ... فليقس أحيانا على من يرحم

أخي ما دمت تعلم بصدق مودته لك فحبذا أن تراجعه

والله المستعان ..

اسأل الله أن لا يكلك وهو إلى انفسكم طرفة عين

أحمد العقلاء
26-08-07, 05:06 AM
جزاكم الله خيراً..