المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علم الأسناد


حميد الحالمي
28-08-03, 02:29 AM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين أما بعد: فقد قال الحافظ العراقي في الفيته:
وإنما تستحسن الإجازه ** من عالم به أجازه
وذكر في شرح الالفيه أن بعضهم جعل هذا شرطاً وأما الرواية عن العوام كما حصل لأبي العباس الحجار حيث استجاز منه خلق كثير كما ذكر الحافظ ابن كثير كان على سبيل الندور وليس قاعدة عامة إضافة الى أن الحجار سمع من الزبيدي واستجاز منه ولم يرو بالاجازة العامة لأهل العصر كما هو السبيل في علوية الحبشية. والله الموفق.

أبو حازم المسالم
28-08-03, 06:43 AM
جزاك الله خيرا ..

و الشيخ أحمد شاكر مذهبه على إبطال الإجازات العامة ، و لم ير العمل بها الحافظ ابن حجر كما في مقدمته للمجمع المؤسس و تجريده المعجم المفهرس.



و ها هي أبيات العراقي مع شرحه لها المسمى بـ ((شرح التبصرة والتذكرة )) و الذي حققه الشيخ ماهر ياسين الفحل جزاه الله خيرا :


495. وَإِنَّمَا تُسْتَحْسَنُ الإِجَازَهْ
مِنْ عَالِمٍ بِهِ ، وَمَنْ أَجَازَهْ

496. طَالِبَ عِلْمٍ (وَالْوَلِيْدُ) ذَا ذَكَرْ
عَنْ (مَالِكٍ) شَرْطَاً وَعَنْ (أبي عُمَرْ)

497. أَنَّ الصَّحِيْحَ أَنَّهَا لاَ تُقْبَلُ
إِلاَّ لِمَاهِرٍ وَمَا لاَ يُشْكِلُ

498. وَالْلَفْظُ إِنْ تُجِزْ بِكَتْبٍ أَحْسَنُ
أو دُوْنَ لَفْظٍ فَانْوِ وَهْوَ أَدْوَنُ



هذا بيانٌ لشرطِ صحةِ الإجازة عند بعضهِمِ على الخلافِ المذكورِ .

قال ابنُ الصلاحِ: إنَّمَا تُستَحْسَنُ الإجازةُ إذا كانَ الْمُجيزُ عالماً بما يُجيزُ ، والمجازُ لهُ مِنْ أهلِ العلمِ ؛ لأَنَّها تَوَسُّعٌ وترخيصٌ ، يتأَهلُ لَهُ أهلُ العلمِ لِمسيسِ حاجتِهِم إليها .

قَالَ : وبالغَ بعضُهم في ذَلِكَ فجعلَه شرطاً فِيْهَا ، وحكاهُ الوليدُ بنُ بكرٍ المالكيُّ عن مالكٍ ، وَقَالَ أبو عمرَ بنُ عبدِ البرِّ : الصحيحُ أَنَّها لا تجوزُ إلاّ لماهرٍ بالصناعةِ ، وفي شيءٍ مُعيَّنٍ لا يُشْكِلُ إسنادُهُ .

ثُمَّ الإجازةُ قد تكونُ بلفظِ الشيخِ وقد تكونُ بالخطِّ ، سواءٌ أجازَ ابتداءً أَمْ كتبَ بهِ على سؤالِ الإجازةِ ؟ كما جرتِ العادةُ .
فإنْ كانتِ الإِجازةُ بالخطِّ فالأحسنُ والأَولى أن يتلفَّظَ بالإجازةِ أيضاً ، فإنِ اقتصرَ على الكتابةِ ولم يتلفظْ بالإجازةِ أيضاً، صحتْ إذا اقترنتِ الكتابةُ بقصدِالإجازةِ ؛ لأنَّ الكتابةَ كتابةٌ وهذهِ دون الإجازةِ الملفوظِ بها في المرتبةِ . فإنْ لم يقصدِ الإجازةَ فالظاهرُ عدمُ الصحةِ .

قالَ ابنُ الصلاحِ : وغيرُ مستبَعدٍ تصحيحُ ذلك بمجردِ هذهِ الكتابةِ في بابِ الروايةِ التي جُعلتْ فيه القراءةُ على الشيخِ ، مع أَنَّهُ لم يلفظْ بما قُرِئَ عليه اخبارًا منه بذلك . اهـ



فنشكو إلى الله زمان أصبحت تعطى فيه الإجازات بالوكالة ! و تؤخذ ممن لا يعرف حتى رسمها أو معناها !!

حميد الحالمي
30-08-03, 07:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم :
الأخ(أنا مسلم) نشكرك على هذا البسط لما أجملناه،وأنا أقول:
أما الإجازات فلا تعتبر****ما لم يكن للعلم فيه أثرُ
وإنما صاحبها المؤتفك****لاو ولو أمضى عليها الملك.
وجزاك الله خيرا.

أبو عبد الرحمن الدرعمى
30-08-03, 09:40 AM
بارك الله فيكم .. نرجو المزيد حول الموضوع
وأين مشاخنا: رضا صمدى / وليد المنيسى / عبد الرحمن الفقيه وغيرهم من مشايخنا
نود الإستفادة منكم

أبو خالد السلمي
30-08-03, 10:18 AM
الإخوة الكرام :
موضوع العمل بالإجازة العامة لأهل العصر أو لعموم المسلمين أو لكل من قال لا إله إلا الله قد سبق الكلام فيه مراراً في الملتقى ، وذكرنا وذكر غيرنا من المشايخ الكرام أن رواية أي مسلم أدرك زمن المجيز بهذه الإجازة والتحمل عنه بها ، ولو كان المجاز صبياً ابن خمس سنين وقت وفاة المجيز ، عليها عمل جمع غفير من أئمة السلف والخلف ، منهم : الخطيب البغدادي حيث قال : ( إذا أجاز لجميع المسلمين صحت الإجازة ) ، ونُقل عن ابن منده أنه أجاز كل من قال لا إله إلاّ الله ، وكذا الحافظ السلفي أجاز أهل بلدان عدة بالعموم ، وقال ابن الجزري في " طيبة النشر " :

وقد أجزتها لكل مقري *** كذا أجزت كل من في عصري

روايـة بشرطها المعتبر *** وقـاله محمد بـن الجــزري

وهذا القول هو اختيار الحافظ ابن حجر العسقلاني في بعض كتبه ، وممن أجاز الرواية بها أبو الفضل أحمد بن الحسين بن خيرون البغدادي وأبو الوليد بن رشد من أئمة المالكية وروى الحافظ أبي بكر محمد بن خير بن عمر الأموي الإشبيلي في " برنامجه " بها ، وحدث بها حافظ الدنيا وأديبها في وقته أبو محمد الدمياطي عن المؤيد الطوسي ، وأجاز أبو محمد عبدالله بن سعيد السبيحاني أحد علماء الأندلس كل من دخل قرطبة! ، واعتدّ بها الحافظ النووي وعمل بها ، وقرأ السخاوي بخطه على بعض تصانيفه : ( وأجزت رواته لجميع المسلمين ) وصرح بتصحيحها في " الروضة " ، وجوزهاعبدالغني بن سعيد ، وسمع بها أبو الحجاج المزي ، وأبو عبدالله الذهبي ، وأبو محمد القاسم البرزالي كلهم على الركن الطاووسي بإجازته العامة من أبي جعفر الصيدلاني ، وقرأ بها أبو سعيد العلائي على أبي العباس أحمد بن نعمة الله الحجار بإجازته العامة من داود بن معمر بن الفاخر ، وكذا أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي فقد قال أبو القاسم هبة الله المقدسي فيما سمعه منه السلفي في " معجم السفر " : ( إنه سأله الإجازة فقال : قد أجزت لك ولكل من وقع بيده جزء من روايتي فاختار الرواية عنّي ) ، وكذا الحافظ أبو محمد الكتاني فإن صاحبه أبا محمد الأكفاني دخل عليه في مرض موته فقال له : ( أشهدكم أني قد أجزت لكل من هو مولود الآن في الإسلام يشهد أن لا إله إلآّ الله وأن محمدا رسول الله ) وروى عنه بهذه الإجازة محفوظ التغلبي ، ولما ترجم الوزير بن بنيمان بن علي السلمي القزويني في تاريخه قال : ( إنه شيخ مستور معمّر ذكر أنه كان ابن خمس أو ست حين كانت الزلزلة بقزوين في رمضان سنة ثلاث عشرة وخمسمائة ، فتناولته إجازة الشيروي العامة ، لأنه مات سنة عشر ، فقرأت عليه سنة ستمائة أحاديث مخرجة من مسموعات الشيروي ) ، وانظر ( فتح المغيث 2 / 78-81)
وأما مسألة اشتراط أن يكون المجيز عالماً ، فالجمهور لا يشترطون ذلك ، والنقل الذي نقله الأخ الفاضل حميد _ وفقه الله _ عن الحافظ العراقي يدل على ذلك ، حيث إنه قال : يستحسن أن يكون الراوي عالما ، وليت شعري ! هل قال أحدنا إنه لا يستحسن أن يكون الراوي عالما ؟ وأما الاشتراط فهو قول بعضهم ، ونحوه ما نقله الأخ الفاضل (أنا مسلم ) _ وفقه الله _ عن ابن الصلاح ، والجمهور على أنه لا يشترط كون الراوي عالما ، وهذا مفهوم قوله : [اشترطه بعضهم ]، سوى ما يروى عن أبي حنيفة من اشتراط أن يكون الراوي فقيها لصحة الحديث حتى إنه لو كان محدثا أو نحويا أو عالما بأي علم غير الفقه وليس فقيها لم يصحح الحديث ، وهذا شرط باطل لم يعتد به أحد من أئمة السنة ، فلا أدري لماذا يكرر الأح حميد كلام العراقي في كل مناسبة في استحسان أن يكون الراوي عالما ثم يسفّه من روى عن العوام أو روى بالإجازة العامة ، ومسألة كون الحجار عاميا ليست المثال الوحيد ، ولو فرض أنه المثال الوحيد وقبله جمع من الحفاظ ، فهل للحجار خصوصية أو نزلت في اختصاصه بهذا الحكم آية أو حديث حتى يدعي الأخ حميد أنه خاص به ولا يقاس عليه ؟ ومن له أدنى نظر في تراجم رواة الكتب الستة وغيرها علم يقينا أن كثيرا من الرواة كانوا عواما لا يعرفون بشيء من العلم ولم يمنع ذلك من الرواية عنهم .
وراجعوا مشكورين هذه الروابط :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6277&highlight=%C7%E1%C5%CC%C7%D2%C9+%C7%E1%DA%C7%E3%C9

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6234&perpage=40&highlight=الإجازة%20العامة&pagenumber=2

لا أدري لماذا يتعصب بعض الإخوة ويسفهون ما عليه عمل أئمة من السلف والخلف من إجازة العوام والرواية عنهم ومن إجازة جميع المسلمين والرواية عمن أدرك منهم هذه الإجازة ، ولماذا التشدد والتعسير فيما وسعه الله تعالى ؟

الذهبي
31-08-03, 05:28 AM
بارك الله فيك شيخنا وليد، ويسر لك كل عسير، ووسع عليك منازلك في الدنيا والآخرة.

أبو عبد الرحمن الدرعمى
31-08-03, 03:37 PM
سؤال لمشايخنا -خاصة الشيخ رضا والشيخ وليد المنيسى - ..

قلتم أن الإجازة العامة هذه وعدم اشتراط العلم هذا فعل جملة من السلف والخلف ثم ذكرتم جملة من الخلف .. فمن من السلف بارك الله فيكم .. وأقصد بهم القرون الثلاثة ؟
ثم : ما فائدة هذه الإجازة إذن ما لم تكن شهادة للصالحية للتحمل والاداء ؟
لا أستغرب ان وجدت فنانين وعصاة متحملين للإجازة ولا حول ولا قوة إلا بالله

- وهذا ليس إعتراضا ولكنه تعلم والله أعلم بالنيات

أبو حازم المسالم
01-09-03, 04:36 AM
نرجـو الإجابة من الشيوخ الفضلاء.

أبو خالد السلمي
01-09-03, 05:35 AM
أخي الكريم أبا عبد الرحمن الدرعمي _ وفقه الله _ :

أولاً : كلمة السلف لها إطلاقات متعددة فتارة يراد بها الصحابة فقط وتارة يراد بها أهل القرون الثلاثة وتارة يراد بها كل من سبقك زمانا من أهل الخير والصلاح ، وغير ذلك ، والسياق يحدد المراد ، ولم أقصد بقولي ( من السلف والخلف ) أهل القرون الثلاثة ، وإنما أردت المتقدمين من العلماء والمعاصرين منهم ، وممن ذكرتهم آنفا بعض أهل القرن الرابع الهجري .

ثانياً : سؤالكم _ وفقكم الله _ (ما فائدة هذه الإجازة إذن ما لم تكن شهادة للصالحية للتحمل والاداء ؟ ) جوابه أن الإجازة طريقة للتحمل فحسب وليست شهادة بصلاحية الإنسان للأداء مثلها مثل غيرها من طرق التحمل ، فالسماع من الشيخ مثلا هل هو شهادة لكل من سمع بأنه أهل للأداء ؟ الجواب : كلا .

ثالثاً : لا أدري ما سبب هذا الخلط الذي عند الناس بين الإجازة والتزكية ؟ فالإجازة كما أسلفنا مجرد طريقة للتحمل يتحمل بها الثقة والضعيف والصالح والطالح مثلها مثل السماع والعرض والوجادة وغيرها ، وأما التزكية والشهادة للشخص بالعلم أو الصلاح فلا تكون إلا لمن يستحقها في نظر المزكي.

رابعاً : قولكم _ وفقكم الله _ (لا أستغرب ان وجدت فنانين وعصاة متحملين للإجازة ولا حول ولا قوة إلا بالله ) جوابه : ما سبب الاستغراب والاسترجاع ؟ أليس قد تحمل من النبي صلى الله عليه وسلم فمن بعده بعض المشركين ؟ ومنهم من أسلم فيما بعد وأدى بعد إسلامه ما كان تحمله حال كفره ، وكان الحافظ المزي يكتب شهادة بالسماع ليهودي اسمه عبد السيد كان يحضر مجالس المزي ويسمع منه ، ومسألة جواز تحمل الكافر والفاسق والصبي والجاهل مسألة مشهورة ، فالتحمل لا يشترط له الإسلام ولا العدالة ولا البلوغ ، وإنما هذه شروط للأداء .

وبناءً على ما سبق فتحمل الفاسقين صحيح لكن إذا أدوا لا نقبل أداءهم لأن من شرط صحة الأداء العدالة .
بينما تحمل المسلم العدل الذي ليس بعالم صحيح وأداؤه صحيح كذلك لأنه ليس من شروط صحة الأداء العلم ، وبالله التوفيق .

أبو عبد الرحمن الدرعمى
01-09-03, 03:52 PM
جزاك الله شيخنا وليد خيرا على اهتمامك بالرد وإفهام مثلى فلكم من الله حسن الثواب واسأله لى ولكم الفردوس الاعلى وان يجدمعنا بكم والصالحين بها .. آمين

أولا: أعرف أن لكلمة السلف إطلاقات وأن سياق المتكلم يحدد السياق ولكن سألت ولم أعترض فسؤالى مرة أخرى : من من القرون االثلاثة الذين فعلهم وقولهم هو الحجة قال بهذا ؟

ثانيا ، وثالثا ، ورابعا : جزاكم الله خيرا فقد أوضحتم لى الكثير مما لم أكن أعلمه وكشفتم عن كثير مما ألتبس على ، واقترح شيخنا -ووالله أظن أنه سيكون فيه نفع وخير كثير- :
1- جمع بحث متكامل عن موضوع الإجازة بانواعها أو لنقل: عن طرق التحمل والاداء مع توضيح الفرق بينها وبين التزكية ..إلخ ثم تتبعه ببحث تطبيقى عن أشهر المسندين القدامى والمعاصرين وأمكانهم وغير ذلك من المباحث المفيدة والتى تكلمتم هنا وغيركم فى هذا الملتقى الطيب ولكنها متفرقة فحبذا لو جمعت ولتنشر هنا فى الملتقى كبحث وفى "صيد الفوائد"
2- لو تكرمتم بتزويد موقع " صيد الفوائد " بمقالاتكم وبحوثكم وكتبكم لتنشأ صفحة خاصة تكون فيها نفع بإذن الله ويمكن أن ترسلوها على عنوانى وكذلك التكرم بكتابة مقال دورى لموقع طريق الإسلام" ليوضع فى صفحة المقالات والتى -كما هو معلوم- يقراها الألاف بعون المولى
وكذا حث باقى مشايخنا -جميعهم بلا استثناء- بإرسال النافع مما يرون فيه نفعا للمسلمين وطلب خاص هو للشيخ رضا صمدى تطلب منه أن ينجز جميع ما وعده من ارسال مواد وغير ذلك وتنسيق ما يحتاج إلى تنسيق ونظر والله الموفق لا رب سواه

أخيرا : استفسارات :

قلتم :

"
ثانياً : سؤالكم _ وفقكم الله _ (ما فائدة هذه الإجازة إذن ما لم تكن شهادة للصالحية للتحمل والاداء ؟ ) جوابه أن الإجازة طريقة للتحمل فحسب وليست شهادة بصلاحية الإنسان للأداء مثلها مثل غيرها من طرق التحمل ، فالسماع من الشيخ مثلا هل هو شهادة لكل من سمع بأنه أهل للأداء ؟ الجواب : كلا .
"
و
"
ثالثاً : لا أدري ما سبب هذا الخلط الذي عند الناس بين الإجازة والتزكية ؟ فالإجازة كما أسلفنا مجرد طريقة للتحمل يتحمل بها الثقة والضعيف والصالح والطالح مثلها مثل السماع والعرض والوجادة وغيرها ، وأما التزكية والشهادة للشخص بالعلم أو الصلاح فلا تكون إلا لمن يستحقها في نظر المزكي.
"
السؤال: طيب ما فائدتها إذن ما دام المجيز يقول : اجزت جميع المسلمين أو جميع من فى الملتقى الفلانى بالشبكة أو جميع من ...
أقصد: مادامت مفتوحة هكذا لأى أحد
لماذا السعى والجرى وراء تحصيلها والإهتمام بها .. ولا تقل لى ان الإسناد قربة ووو فهذه المطلقة هذه أو بعبارى أدق : التى لا تعطى دون علم للمجيز بمن يجيزه لا أرى فيها اى فائدة -بعلمى القاصر- لماذا ؟ لأن الجميع مجاز ما القربة فى ذلك وما معنى قولنا هنا : " الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما يشاء " بل هكذا يقول من شاء ما يشاء ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

ثم أرجو التفصيل -ويمكن ان يكون ذلك فى البحث بدلا من إعادة كتابته - وذكر من كان يتساهل فى الإجازة من علماءنا ومن كان يشدد ويضع شروطا وما هى هذه الشروط ثم ما هو الأوفق ؟

والله يجزيكم خيرا ويبارك فيكم وينفع بكم الإسلام والمسلمين

أبو حازم المسالم
12-09-03, 11:03 PM
ما زلنا ننتظر الإجابة.

أبو عبد الرحمن الدرعمى
13-09-03, 12:27 AM
:)

فيصل الخريصي
23-01-06, 05:55 PM
وانا انتظر الشيخ ابو خالد حفظه الله

حسام الدين الكيلاني
23-01-06, 08:07 PM
فتح الله عليكم وجازاكم الجنة .

السيد زكي
08-06-09, 02:51 AM
جزاكم الله خيرا

أبو أحمد خالد الشافعي
10-02-13, 05:49 PM
المسألة على عدة أقوال :
1 / المنع .
2 / الجواز .
3 / التفصيل .
لكن على طالب العلم أن يفرق بين إجازة العلم ، وإجازة الرواية ، فإجازة العلم لا تجوز إلا لمن كان أهلا لها بخلاف إجازة الرواية ، والله تعالى أعلم .

عبد الجبار القرعاوي
26-12-15, 02:52 PM
(لا أدري لماذا يتعصب بعض الإخوة ويسفهون ما عليه عمل أئمة من السلف والخلف من إجازة العوام والرواية عنهم ومن إجازة جميع المسلمين والرواية عمن أدرك منهم هذه الإجازة ، ولماذا التشدد والتعسير فيما وسعه الله تعالى ؟)
حفظك الله تعالى شيخنا