المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تعرفون يوم .... الوشاح ؟


طويلبة علم
05-12-07, 10:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد يتعرض الإنسان للظلم وقد يرى الهلاك ويكون في ذلك نجاته..
وقد تحدث له أموراعظاما يرى أن جميع الحلقات أطبقت عليه ولكنها في لحظة تنفرج تلك الحلقات بإذن الله
وقد يتصور أنه لن يستطيع الخروج من موقف ما وفجأة يجد يدا حانية تمسك به...

ننن ننن

وقد ... يحزن الإنسان ويتألم أنه تعرض لذلك المصاب ويتلقى الوان الهوان والعذاب ولكن ، قد تكون تلك المصائب بداية السعادة ...

ننن ننن

قد تتسألون كيف ...؟؟

ننن ننن


إذا دعونا نتخيل هذا المشهد وتلك القصة العجيبة :

والآن لنذهب معا ونعود قليلا الى الماضي البعيد .. في تلك البقعة من الأرض الطاهرة (مكة) كان يعيش هناك حي من العرب، وكان لديهم جارية سوداء تقوم على خدمتهم وكانو قد أعتقوها ، فبقيت عندهم لأنه لاحول لها ولاقوة ، وفي يوم من الأيام خرجت صبية لهم الى مغتسل لها وعليها وشاح أحمر ووضعته خارج المغتسل ثم مرت حدياة فحسبته لحما فألتقطتة فلما خرجت الصبية فقدته ولم تجده وشاحها فصاحت بأهلها فبحثوا عنه ولم يجدوه ، واتهموا تلك الجارية بسرقته ، و قاموا بتفتيشها وتهديدها وتعذيبها والبحث عن الوشاح بين خبايا ملابسها،،
وكانت ساعة كرب وشدة أحست فيها بالمهانة والظلم، وضاقت بها الحيل، فليست ذات نسب تعتزي بنسبها، ولا ذات قرابة تستنصر قرابتها، وليس بها قوة فتدفع عن نفسها.
فلم تجد نصيراً تستنصره، ومغيثاً تستغيث به إلا ربها الذي خلقها، ونسيت آلهة قومها وأصنامهم، وتوجهت إلى الله تعالى بأشد ما يكون الاضطرار تدعوه أن يظهر براءتها ويخلصها من كربها. فأجابها الذي يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ، جاء الفرج أسرع مما أملت وألطف مما قدرت.

إذ بحدياة تلقى الوشاح عليهم ، وهكذا ظهرت براءتها ،فأخذوا وشاح إبنتهم........ و قالت إتهمتموني به وهاهو ذا أمامكم ، وهنا قررت الهجرة من مكة بعد أن اثر فيها هذا الموقف ، ولكن أين تذهب ،،


ننن ننن


ما في المُقام لذي عقل وذي أدب ،،،،* من راحة فدع الأوطان واغترب
سافر تجد عوضا عمن تفارقـــه ،،،،* وانصب فإن لذيذ العيش في النصب
مــا في المقام لذي لب وذي أدب ،،،،* معزة فاترك الأوطـــان واغترب
إني رأيت وقوف المــاء يفسـده ،،،،* إن ساح طاب وإن لم يجر لم يطب
والبدر لولا أفول منه مــا نظََرت ،،،،* إليـــه في كل حين عين مرتقب
والشمس لو وقفت في الفلك دائمة ،،،،* لملّها الناس من عُجم و عَرب
والاُسد لولا فراق الغاب مااقتنصت ،،،،* والسهم لولا فراق القوس لم يصب
والتبر كالتبر ملقى في معادنـــه ،،،،* والعود في أرضه نوع من الحطب
فإن تغرب هـذا عز مطلبـــه ،،،،* وإن أقـــام فلا يعلو إلى الرتب

ننن ننن

فإتجهت صوب المدينة الى طابة طيبة الطيبة وهناك ذهبت الى النبي صلى الله عليه وسلم وأعلنت إسلامها وسكنت في خباء لها في المسجد فكانت

تنشد بهذة الأبيات

ننن ننن

يَوْمُ الْوِشَاحِ مِنْ تَعَاجِيبِ رَبِّنَا
.....................أَلَا إِنَّهُ مِنْ بَلْدَةِ الْكُفْرِ أَنْجَانِي

ننن ننن

وقد وردت هذه القصة في صحيح البخاري / ج 2

حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ
أَنَّ وَلِيدَةً كَانَتْ سَوْدَاءَ لِحَيٍّ مِنْ الْعَرَبِ فَأَعْتَقُوهَا فَكَانَتْ مَعَهُمْ قَالَتْ فَخَرَجَتْ صَبِيَّةٌ لَهُمْ عَلَيْهَا وِشَاحٌ أَحْمَرُ مِنْ سُيُورٍ قَالَتْ فَوَضَعَتْهُ أَوْ وَقَعَ مِنْهَا فَمَرَّتْ بِهِ حُدَيَّاةٌ وَهُوَ مُلْقًى فَحَسِبَتْهُ لَحْمًا فَخَطِفَتْهُ قَالَتْ فَالْتَمَسُوهُ فَلَمْ يَجِدُوهُ قَالَتْ فَاتَّهَمُونِي بِهِ قَالَتْ فَطَفِقُوا يُفَتِّشُونَ حَتَّى فَتَّشُوا قُبُلَهَا قَالَتْ وَاللَّهِ إِنِّي لَقَائِمَةٌ مَعَهُمْ إِذْ مَرَّتْ الْحُدَيَّاةُ فَأَلْقَتْهُ قَالَتْ فَوَقَعَ بَيْنَهُمْ قَالَتْ فَقُلْتُ هَذَا الَّذِي اتَّهَمْتُمُونِي بِهِ زَعَمْتُمْ وَأَنَا مِنْهُ بَرِيئَةٌ وَهُوَ ذَا هُوَ قَالَتْ فَجَاءَتْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْلَمَتْ قَالَتْ عَائِشَةُ فَكَانَ لَهَا خِبَاءٌ فِي الْمَسْجِدِ أَوْ حِفْشٌ قَالَتْ فَكَانَتْ تَأْتِينِي فَتَحَدَّثُ عِنْدِي قَالَتْ فَلَا تَجْلِسُ عِنْدِي مَجْلِسًا إِلَّا قَالَتْ

وَيَوْمَ الْوِشَاحِ مِنْ أَعَاجِيبِ رَبِّنَا
أَلَا إِنَّهُ مِنْ بَلْدَةِ الْكُفْرِ أَنْجَانِي

قَالَتْ عَائِشَةُ فَقُلْتُ لَهَا مَا شَأْنُكِ لَا تَقْعُدِينَ مَعِي مَقْعَدًا إِلَّا قُلْتِ هَذَا قَالَتْ فَحَدَّثَتْنِي بِهَذَا الْحَدِيثِ


ننن ننن

وبلفظ أخر في البخاري / ج 12

حَدَّثَنِي فَرْوَةُ بْنُ أَبِي الْمَغْرَاءِ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ
أَسْلَمَتْ امْرَأَةٌ سَوْدَاءُ لِبَعْضِ الْعَرَبِ وَكَانَ لَهَا حِفْشٌ فِي الْمَسْجِدِ قَالَتْ فَكَانَتْ تَأْتِينَا فَتَحَدَّثُ عِنْدَنَا فَإِذَا فَرَغَتْ مِنْ حَدِيثِهَا قَالَتْ وَيَوْمُ الْوِشَاحِ مِنْ تَعَاجِيبِ رَبِّنَا
أَلَا إِنَّهُ مِنْ بَلْدَةِ الْكُفْرِ أَنْجَانِي
فَلَمَّا أَكْثَرَتْ قَالَتْ لَهَا عَائِشَةُ وَمَا يَوْمُ الْوِشَاحِ قَالَتْ خَرَجَتْ جُوَيْرِيَةٌ لِبَعْضِ أَهْلِي وَعَلَيْهَا وِشَاحٌ مِنْ أَدَمٍ فَسَقَطَ مِنْهَا فَانْحَطَّتْ عَلَيْهِ الْحُدَيَّا وَهِيَ تَحْسِبُهُ لَحْمًا فَأَخَذَتْهُ فَاتَّهَمُونِي بِهِ فَعَذَّبُونِي حَتَّى بَلَغَ مِنْ أَمْرِي أَنَّهُمْ طَلَبُوا فِي قُبُلِي فَبَيْنَاهُمْ حَوْلِي وَأَنَا فِي كَرْبِي إِذْ أَقْبَلَتْ الْحُدَيَّا حَتَّى وَازَتْ بِرُءُوسِنَا ثُمَّ أَلْقَتْهُ فَأَخَذُوهُ فَقُلْتُ لَهُمْ هَذَا الَّذِي اتَّهَمْتُمُونِي بِهِ وَأَنَا مِنْهُ بَرِيئَةٌ

ومن الفوائد المستفادة من هذه القصة والحديث

1- استجابة دعوة المظلوم ولو كان كافراً لأن المرأة لم تسلم إلا بعد قدومها إلى المدينة.ومن هنا يجب أن نتجنب الظلم ولانحكم على الناس بمجرد الإتهام فقط دون التأكد من فعلهم

2- مشروعية الخروج من البلد الذي يحصل للمرء فيه محنة، ولعله يتحول إلى ما هو خير منه، كما وقع لهذه المرأة وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً [النساء:100] إرغاماً لأنف الذين اضطهدوه، وسعةً له في الرزق..


وهنا تذكرت أبيات الشافعي حيث قال

ارحل بنفسك من ارض تضام بها ،،،،* ولاتكن من فراق الاهل فى حرق
فالعنـبر الخام روث فى مواطنـه ،،،،* وفى التغـرب محمول على العنق
والكحل نوع من الاحجار تنظره ،،،،* فى ارضه وهو مرمي على الطرق
لما تغـرب حـاز الفضـل اجمعه ،،،،* فصـار يُحمل بين الجَفن والحَدق



3- الهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام.

4- إباحة المبيت والقيلولة في المسجد لمن لا مسكن له من المسلمين رجلاً كان أو امرأة بشرط أمن الفتنة، وإباحة الاستظلال في المسجد بخيمة ونحوها.

5- أن هذه المحنة كانت سببا لنجاة هذه المرأة من الكفر وعرفت ان الذي نصرها واستجاب دعوتها هو الله الذي عادت اليه فطرتها السليمة وأدركت أن الأصنام التى كانوا يعبدونها لاتساوي حفنة من تراب فقررت الهجرة الى مكان لايُعبد فيه الا الله

6- إهتمام النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته رضي الله عنهن بالضعفاء والفقراء فكان بيت النبي صلى الله عليه وسلم متنفس لهذه المرأة الضعيفة فكثيرا ما كانت تزور عائشة تؤنسها بالحديث معها

7- هذه المرأة رضى الله عنها كانت تقم المسجد وتخدمه حتى توفاها الله ولم تكن عالة على أحد من المسلمين وحزن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما ماتت ولم يخبره أحد بذلك فذهب الى قبرها وصلى عليها فرضي الله عن خادمة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأرضاها وصلوات الله وسلامه وبركاته على من بُعث متممًا لمكارم الأخلاق فأتمّها.

كتبته طويلبة علم

أم أحمد المكية
06-12-07, 12:43 AM
قصة جميلة ............. واختيار موفق ، وما أجمل قصص السنة ، وما أعظم فوائدها .
ولعل هذه فرصة لنجمع في هذه الصفحة ، فرائد القصص ، ونستنبط فوائدها كما فعلت أختنا ، وذلك من كتب شروح الحديث ، فنجمع بذلك مادة طيبة ، ولعلها بداية إنتاج عضوات منتدى طالبات العلم الشرعي .

طويلبة علم
08-12-07, 10:03 PM
جزيت خيرا وفي إنتظارك أم أحمد وفي إنتظار الأخوات بما تجود به إيديكن

وأنتم أفضل مني في هذا المجال

محبة لطيبه
08-12-07, 11:52 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

رائعة من روائعك...كما عهدناك.... رفع الله قدرك....
يالها من قصة ويالها من امرأة.....
كم نغفل عن خدمة المساجد.. والله لا ندري لعلنا بإزالة ورقة محارم مرمية في المسجد نكسب رضى الله... اسأل الله أن يستعملنا في طاعته

نفع الله بك أينما حللت وزادك من فضله وعلمه

طويلبة علم
10-12-07, 08:57 PM
أختي محبة طيبة جزيت خيرا

نفع الله بك أينما حللت وزادك من فضله وعلمه

ولك مثل ذلك

راجية عفو ربها
11-12-07, 10:09 PM
ماشاء الله القصة رائعة ومؤثرة وبها الكثير من العبر والدروس المستفادة

اللهم فرج كروب المسلمين ويسر الخير لهم حيث كان وارضهم به

الطويلبة
14-12-07, 12:56 PM
لما عرفت أنها المرأة التي حزن الرسول صلى الله عليه و سلم لوفاتها ابتسمتُ فلطالما أحببت أن أعرف من هي..
ثم حزنتُ لأننا مقصرون لا نعرف الكثير عن أخبار الصالحين..فنحن جيل المختصر وياليته المفيد.

رائعة، جزاك الله خيرا..
جمع الأحاديث والفوائد فكرة مميزة..لي عودة إن تيسر إن شاء الله

طويلبة علم
16-12-07, 02:29 AM
ماشاء الله القصة رائعة ومؤثرة وبها الكثير من العبر والدروس المستفادة

اللهم فرج كروب المسلمين ويسر الخير لهم حيث كان وارضهم به


جزاك الله خيرا

اللهم آمين

طويلبة علم
16-12-07, 02:30 AM
لما عرفت أنها المرأة التي حزن الرسول صلى الله عليه و سلم لوفاتها ابتسمتُ فلطالما أحببت أن أعرف من هي..
ثم حزنتُ لأننا مقصرون لا نعرف الكثير عن أخبار الصالحين..فنحن جيل المختصر وياليته المفيد.

رائعة، جزاك الله خيرا..
جمع الأحاديث والفوائد فكرة مميزة..لي عودة إن تيسر إن شاء الله

حياك الله أختي الطويلبة وجزيت خيرا

اما التقصير فلا تسألي والله المستعان

الرميصاء
17-12-07, 03:08 PM
أختي طويلبة علم:
ههمة مباركة، وابداع مميز، وانطلاقة واعدة،،،

في اننتظار المزيد،،

بوركت أينما كنت

طويلبة علم
21-12-07, 01:35 AM
جزيت خيرا

وفي إنتظار قلمك

الظفيرية
23-10-09, 12:03 AM
جزاك الله خيرا

عثيمينية
27-11-10, 03:14 PM
7- هذه المرأة رضى الله عنها كانت تقم المسجد وتخدمه حتى توفاها الله




هذه القصة أثرت فيني عندما قرأتها
فللإماء والعبيد انكسار وضعف
فزادوها أهلها -رضي الله عنها- في هذا الموقف انكسارا!

لكن
مالدليل على هذا جزاك الله خيرا؟

طويلبة علم حنبلية
27-11-10, 04:10 PM
جزاكِ الله خيراً أختنا المباركة ..



هذا حديث فيه ذكر امرأة سوداء من صحيح البخاري ، ولا دليل على أنها هي التي كانت تصرع ، ولا على أنها التي كانت تقُمّ المسجد ، والنساء السوداوات كن كثيرات في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، والظاهر تعدد القصص وعدم اتحاد المرأة المرادة في كل قصة ، والله أعلم .
قال البخاري في صحيحه
‏حدثنا ‏ ‏عبيد بن إسماعيل ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏أبو أسامة ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ أن ‏ ‏وليدة ‏ ‏كانت سوداء لحي من ‏ ‏العرب ‏ ‏فأعتقوها فكانت معهم قالت فخرجت صبية لهم عليها ‏ ‏وشاح ‏ ‏أحمر من ‏ ‏سيور ‏ ‏قالت فوضعته أو وقع منها فمرت به ‏ ‏حدياة ‏ ‏وهو ملقى فحسبته لحما فخطفته قالت فالتمسوه فلم يجدوه قالت فاتهموني به قالت ‏ ‏فطفقوا ‏ ‏يفتشون حتى فتشوا قبلها قالت والله إني لقائمة معهم إذ مرت ‏ ‏الحدياة ‏ ‏فألقته قالت فوقع بينهم قالت فقلت هذا الذي اتهمتموني به زعمتم وأنا منه بريئة وهو ذا هو قالت فجاءت إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأسلمت قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فكان لها ‏ ‏خباء ‏ ‏في المسجد أو ‏ ‏حفش ‏ ‏قالت فكانت تأتيني فتحدث عندي قالت فلا تجلس عندي مجلسا إلا قالت ‏ ‏ويوم ‏ ‏الوشاح ‏ ‏من أعاجيب ربنا ‏ ألا إنه من بلدة الكفر أنجاني ‏
‏قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فقلت لها ما شأنك لا تقعدين معي مقعدا إلا قلت هذا قالت فحدثتني بهذا الحديث ‏
قال في فتح الباري بشرح صحيح البخاري:
‏قوله : ( أن وليدة ) ‏
‏أي أمة , وهي في الأصل المولودة ساعة تولد قاله ابن سيده , ثم أطلق على الأمة وإن كانت كبيرة . ‏
‏قوله : ( قالت فخرجت ) ‏
‏القائلة ذلك هي الوليدة المذكورة , وقد روت عنها عائشة هذه القصة , والبيت الذي أنشدته , ولم يذكرها أحد ممن صنف في رواة البخاري ولا وقفت على اسمها ولا على اسم القبيلة التي كانت لهم ولا على اسم الصبية صاحبة الوشاح.
وفي الحديث إباحة المبيت والمقيل في المسجد لمن لا مسكن له من المسلمين رجلا كان أو امرأة عند أمن الفتنة , وإباحة استظلاله فيه بالخيمة ونحوها , وفيه الخروج من البلد الذي يحصل للمرء فيه المحنة , ولعله يتحول إلى ما هو خير له كما وقع لهذه المرأة . وفيه فضل الهجرة من دار الكفر , وإجابة دعوة المظلوم ولو كان كافرا ; لأن في السياق أن إسلامها كان بعد قدومها المدينة . انتهى. ‏



وهذه مجموعة أحاديث فيها ذكر امرأة سوداء من موسوعة الألباني وقد حكم عليها بالصحة:
1 تزوجت أم يحيى بنت أبي إهاب، فدخلت علينا امرأة سوداء فزعمت أنها أرضعتنا جميعاً، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فذكرت ذلك له، فأعرض عني، فقلت: يا رسول الله إنها لكاذبة!قال: وما يدريك وقد قالت ما قالت؟ دعها عنك صحيح صحيح أبي داود 3070
2 أن امرأة سوداء ماتت ولم يؤذن بها النبي صلى الله عليه وسلم فأخبر بذلك فقال هلا آذنتموني بها ثم قال لأصحابه صفوا عليها فصلى عليها حسن صحيح صحيح ابن ماجه 1240
3 رأيت امرأة سوداء ثائرة الرأس خرجت من المدينة حتى قامت بالمهيعة وهي الجحفة فأولتها وباء بالمدينة فنقل إلى الجحفة صحيح صحيح ابن ماجه 3170
4 أنه دخل على أبي ذر وهو بـ (الربذة) وعنده امرأة سوداء مسغبة ليس عليها أثر المحاسن ولا الخلوق فقال ألا تنظرون إلى ماتأمرني هذه السويداء ؟ تأمرني أن أتي العراق فإذا أتيت العراق مالوا علي بدنياهم وإن خليلي عهد إلي : أن دون جسر جهنم طريقا ذا دحض ومزلة وإنا أن نأتي عليه وفي أحمالنا اقتدار واضطمار أحرى أن ننجو من أن نأتي عليه ونحن مواقير صحيح صحيح الترغيب 3178
5 عرضت علي الجنة، حتى لو مددت يدي تناولت من قطوفها، وعرضت علي النار، فجعلت أنفخ خشية أن يغشاكم حرها، ورأيت فيها سارق بدنة رسول الله، ورأيت فيها أخا بني دعدع سارق الحجيج، فإذا فطن له قال: هذا عمل المحجن، ورأيت فيها امرأة طويلة سوداء تعذب في هرة ربطتها، فلم تطعمها، ولم تسقها، ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت، وإن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، ولكنهما آيتان من آيات الله، فإذا انكسف أحدهما فاسعوا إلى ذكر الله عز وجل صحيح صحيح الجامع 4001

جويرية طالبة علم
14-01-11, 03:58 PM
فعلاً قصة جميلة

بوركتِ أختي الكريمة

طالبة أصول فقه
15-01-11, 02:42 PM
جزاك الله خيرا

أم صفية
22-01-11, 08:55 PM
قصة و عدة فوائد
جزاك الله خيرا

أم جابر
30-01-11, 01:30 PM
سبحان الله العظيم.. العليم الحكيم
كل أمر يأتي من عنده سبحانه ياإما كل الأمر خير، أو غالبه خير
جزاك الله خيرا،، هذه قصة تزيد يقين العبد بربه، وتزيده رضى بما قسمه له فإنه في كل الأحوال خير وعاقبته رشد
أما بالنسبة لذكرك أن المرأة هي نفسها منظفة مسجد النبي فسبحان الله أو مرة أسمع قصتها مع الوشاح
أما عن حرص النبي على الصلاة عليها وسؤاله عنها فسبحان الله يوم سمعتها أول مرة بكيت وبكيت
وحينها عزمت أن أسعى وراء نظافة بيت من بيوت الله،، فلما كنت أذهب كان من بركات الفعل أن كل من تراني تدعو لي بالخير والفتوحات والطيبات..
وكانت يوما ما عجوز دعت لي ثم وقفت تقص لي قصة أمها.. وقتها كم استشعرت ذلك وأدمعت عيني واقشعر بدني (ناهيك عن الراحة والسعادة، بل والخشوع الذي كنت أحسه وقت تنظيفي للمسجد وخصوصا بيت الوضوء والخلاء..)،،
قالت العجوز حفظها الله ورعاها.. أن أمها كانت تقول لها: لايمكنني الخروج من المسجد من دون أو قبل تنظيفه وتنشيفه أو تعطيره" ، تعلمن لماذا؟؟ تقول: حتى تبيت الملائكة في بيت الله مرتاحة تحوم حول أرجاءه وهو نظيف طاهر_وكما نعلم أن الملائكة تنزعج مما ينزعج منه البشر،، أو كما جاء في الحديث.. وتحب مايحبه البشر مثل الطيب، جاء ذلك في استحباب تطهير الفم قبل الصلاة من الروائح المزعجة_
فسبحان الله العظيم من عقل تلك المرأة رحمها الله
ولايكون أجرها إلا من العلي القدير سبحانه

أم جابر
30-01-11, 01:31 PM
أحسن الله إليك أخية.. وسلمت أناملك
ولافض الله فاك

أم ديالى
31-01-11, 12:58 AM
رائعة بارك الله فيك

وجزاك الله خيرا يا أم جابر

أم جابر
31-01-11, 01:14 AM
وجزاك أيضا أم ديالى
ليلة سعيدة وفي أمان الله

أم نور الدين الأثرية
23-02-11, 07:17 PM
أختي طويلبة علم شاركت في هذا القسم لكن مشاركاتي حذفت لماذا؟؟
بالرغم انها لم تحمل مشاركاتي سوء

طويلبة شنقيطية
23-02-11, 08:46 PM
بارك الله فيكِ ونفع بكِ

جزاكِ الله خيرا

طويلبة علم حنبلية
06-03-11, 02:56 PM
الأخت المباركة عثيمينيّة ؛ اقتباسي جاءَ إجابةً لسؤالك وفّقكِ الله ..

محبة للخير
07-03-11, 09:49 AM
جزاك الله خير الجزاء
نقل قيم و توضيح راقي .