المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( الاحترام ) مصممة أن أناله بإذن الله .. التوقيع: ( طالبة علم )


أم عبدالله الجزائرية
08-12-07, 08:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

( الاحترام ) مصممة أن أناله بإذن الله .. التوقيع: ( طالبة علم )

الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على الحبيب محمد بن عبد الله خير الأنام عدد ما ذكره الذاكرون وغفل عنه الغافلون.

وبعد:

إن محبة العلم ومحبة طلبه ومذاكرته جزء من طالب العلم .

هل في هذا الكلام شيء غريب ؟

طبعا.... ( لا )

لكن المفاجأة أن طالبة العلم شيء غريب عند البعض أن تحب العلم وتذاكره وتطلبه .

وإن كان طالب العلم يعاني المر في طريق طلبه للعلم ففي الأغلب تعاني طالبة العلم الأمرين وهي تطلب العلم لأسباب كثيرة....... منها ما يكون صادرا من بعض أهل العلم للأسف؟!!!!!.

الحمد لله تعالى.

{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }(الأعراف:43)

بعض المشايخ هداهم الله تعالى يضعون كل طالبات العلم في خانة واحدة :
( متهم حتى تثبت براءته )

حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله تعالى.

لا أقول أن طالبة العلم ملاك لا تزل حفظها الله تعالى من الزلل، لكنها تستحق:

(حسن الظن)

والعلماء هم من أقدر الناس على معرفة معادن البشر بسبب النور الذي يحملون والعقل الذي يزينهم.

* إن النهوض بالمرأة المسلمة واجب ، فمن غيرها لن تنهض الأمة .

* شئنا أم أبينا المرأة هي المربية لأجيال أمة محمد.

* في ظل حبها الشديد لدينها وحنانها النابع من إيمانها نشأ أكبر العلماء ، وأقوى المجاهدين.

* تجاهلوا المصنع وانظروا كيف سيظهر المصنوع .

* والكل سيحاسب .

وسأعرض نوعين من العلماء قابلتهم في حياتي كطالبة علم ؛لأنه بالمثال يتضح المقال ، وقبل أن أبدأ يشرفني أن أقول:

قال تعالى:

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }(الأحزاب:21)

وقال صلى الله عليه وسلم :

( رفقا بالقوارير )

أولا: العجائب:

1- في يوم من الأيام بحثت في مسألة ، والأمر مهم واحتجت أن أتأكد من فهمي لما قرأت اتصلت بأحد المشايخ الفضلاء :
سألت ، فإذا به يقول : لماذ لا تبحثي قبل أن تسألي . ( ماذا ؟ هل يظنني أتصل لأتسلى ) فأخذت أعرض عليه المسألة وأقول له ما قرأت وحضرت حتى انحرج.

2- وفي مرة من المرات احتجت أن أكلم أحد العلماء الكبار، لكن سكرتيره كاد أن يخرجني عن طوري وهو يقول لي دائما هو في شغل ، ويتحجج بحجج غريبة ، المهم : قلت له إذا كان لا يريد أن يرد على طلبة العلم أخبرني، حتى لا أحرج بالاتصال الدائم ، فما كان من السكرتير إلا أن وشى بي ، وقال لي بعدها كلمي الشيخ ، فكلمته فما كان منه إلا أن ( شخط ) على حد تعبير أهل مصر، وقال: إذا كنت تريدين أن تسألي أرسلي على الفاكس ، ( وكأني ألعب لأضيع وقتي ووقته ) فقلت نعم سأرسل على الفاكس ، لكن غدا سترسل الإجابة على الفاكس أم ستكلمني ، عندها انحرج وقال: اتصلي سأكلمك ، فأرسلت السؤال ، وكان بعدها الاحترام المتبادل والحمد لله تعالى ، وخصوصا بعد أن رأى السؤال والبحث، وبعد ذلك أمر السكرتير أن يعطيني رقم هاتفه النقال ، لأنه عرف أن من تكلمه هي كابنته .

3- وهذا اليوم لن أنساه أيضا ، كنت أعد بحثا يخص الأسرة، فاتصلت بأحد المشايخ : فتكلمت عن البحث وأوضحت هدفي منه ، فقال لي: لا فائدة فالمرأة لن ينصلح حالها 90% من النساء ( عبارة عن سلة مهملات !!!!! )، فما هو شعوري عندها :
// لكم أن تتخيلوا !/ /.


ثانيا : المبشرات :

1- درست على يد أحد المشايخ الفضلاء في بداية طلبي للعلم ، وكلمة هذا الشيخ لي ولزميلاتي لن أنساها ، قال لنا: طريق العلم ليس مفروشا بالزهور ، لكن قد تظهر منكن من تكون عالمة نحريرة.

2- وكان يدرسنا في الكلية عالم فاضل ، كان من عادته أنه في كل آخر حصة يجيب على استفسارات الطالبات التي تكتب على قصاصات وتوضع على طاولته ، هكذا عودنا، فقامت إحدى الأخوات بكتابة سؤال على إحدى القصاصات في إحدى القاعات ، وهو كالتالي :

إذا أعجبت الفتاة برجل صالح وأرادت أن تتزوج منه ماذا تفعل ؟

فقال بحكمة العالم وخوف الأب على بناته :

يا ابنتي تدعو الله تعالى أن يزوجها إياه .انتهى

3- أتى دور الإنسان الذي لن أنساه المربي الفاضل شيخي الأستاذ الدكتور .... الذي أعتبره بمثابة والدي ، حفظه الله وأطال عمره.
في مجلس علمي أسعدني الله به مع هذا الفاضل، قال لي : أنتي تقلين أدبك على العلماء . قلت له لماذا ؟

قال:هل قصدت أن تعرضي بعالم موجود بيننا في الكلية بكلامك السابق ، فأثبت له أنه فهمني خطأ ، فابتسم .

في المجلس الثاني : بدون أن يصدر مني قول يدل على تخاذلي في طلب العلم أو فعل،قال لي: اسمعي أنا لا يعجبني أن تتخاذلي في طلب العلم ابحثي جيدا وبدا غاضبا وقسى علي بالطلبات .

في المجلس الثالث : كتبت واجتهدت فقال لي عندها فقط : أعترف أنتي باحثة باحثة ، وطالبة علم ، وعلمت بعدها أن هذا هو أسلوبه ، لا يعطي العلم إلا لمن يصبر ويستحق ، فقد هربت من الدراسة عنده بعض الطالبات.

في أحد المجالس : لا أدري لماذا أكتب التاء المربوطة مفتوحة مع أني أعرف القاعدة ، وقد فعلتها في ذلك اليوم فقرأ الشيخ الكلمة فما كان منه إلا أن صرخ بأعلى صوته ليسمع من به صمم ، لا.. لا ..لا... يا فلانة أيصح أن تكتبي التاء المربوطة تاء مفتوحة هذا الأمر غير مقبول ( يقصد لمن هم مثلي ) فكانت فضيحة ، وتعلمت بعدها أن أراجع ما أكتبه له جيدا.

أرجو أن تصل الرسالة ، ويبارك الله تعالى فيما كتبت، اللهم آمين.

أم عبدالله الجزائرية
08-12-07, 10:26 AM
موضوع مهم لأختي الفاضلة "تلميذة الأصول" ذو صلة:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=116788

طالبة العلم سارة
08-12-07, 08:52 PM
واسمحي لي أن أذكر بعض ما يجب علي ذكره في هذا المقام ووالله لا أقصد به رياء ولا سمعه ولا شئ من هذا القبيل ولكن والله يحزنني يا أخوات أن يكون أول من يشكك بتقصير مشائخنا نحن ...ووالله أخاف ان اقف بين يدي الله وقد ابخست حق من حقوق مشائخنا ...


أعلمه الرماية كل يوم .. فلم أشتد ساعده رماني ...

الله يرحم الحال ...

لعلي أذكر لك بعض النماذج التي رعتني كطالبة علم ...


1 _ أذكر أنه في يوم من الأيام عضلت علي مسألة فأخذت واتصلت على أحد مشايخنا الثقات في المملكة فما كان منه إلا أن قال والله لا أعلم ثم قال أتصلي فيما بعد حتى أبحث وفعلا بعد أيام ظننت أنه أهملني وإلا برسالة يقول فيها هذا رقم منزل الشيخ المحدث خالد الهويسن فأتصلي فهو حري بالإجابة ... (( اظن هذا إحترام يا أخية ))

2 _ وهذا موقف لن أنساه ما حييت ... وهو أن أحد المشائخ الثقات في مسجدنا يملك دار للنشر فلاحظ من أخي كثرة الإستعارة ببعض كتب الحديث التي كنت أوصي بها فشعر بالتقصير تجاهنا طويلبات العلم في المسجد فما لبثنا حتى وضع في مصلى الناس مكتبة تضم أكثر من خمسة ألاف كتاب ...!! (( أظنه أحترام أيضا )) .

3 _ أحد المشائخ حفظه الله يرد علي ولم يعتذر بل أصر على الإجابة برغم تعبه وهو في المستشفى قبل سويعات من إجراء العملية .

4 _ وما اذكر اني ارسلت يوما في البريد لمشائخنا ولم يردوا بل وإن كانوا في شغل فلابد من رسالة إعتذار إلا من رحم ربي .

5 _ وهناك أحد المشائخ والله على علو قدره بين طلبة العلم طلبت من أخته أحد المتون التي يقتنيها فما لبثت حتى وهو عند باب المنزل يوصله بنفسه ... (( اظنه أحترام )) .

6 _ بل وأحد المشائخ عندنا قد تكلف بجميع ما نريد نحن طالبات العلم وما نحتاج بالمبلغ الذي نريد من اجل الدعوة في الجامعه بل هو بنفسه من يحضر الأشرطة والمطويات للجامعه !!

والمواقف كثيرة لي ولأخواتي في الله ... ولا أذكر نموذج واحد ممن قلتي إلا من كان به خلل في عقيدته كمدرسين الكلية لدينا ...ولا أنفي ان ليس هناك أحد معصوم من الخطأ ولكن ربما يخطأ فيراجع نفسه فيتوب ونحن لا نعلم فا الله الله بحسن الظن ..فهؤلاء ورثة الأنبياء

أم حنان
08-12-07, 09:25 PM
جزاك الله خيرا اختي (نحلة الملتقى)سارة
أنا في الحقيقة لاأحبذ الإتصال الهاتفي مع المشايخ ، ويكفي طالبة العلم إرسال الأسئلة بالبريد الإلكتروني
وبعد ظهور الشبكة انتشرت وسائل العلم بكثرة ، ومواقع المشايخ موجودة ،ومواقع الإفتاء كذلك ، والحمدلله

أم أحمد المكية
08-12-07, 10:56 PM
العالم الرباني هو الذي يحترم طالبة العلم ويأخذ بيدها للعلم ويشد من أزرها ، ويشحذ همتها ، وهذا ما عهدناه من علمائنا ومشايخنا ، فلا يبخلون علينا بفائدة ، أما علماء الدنيا فلا يستفاد منهم في تربية ولا تزكية ، والحمد لله لم أقابل منهم أحداً ، وما ذكرته أختنا الغالية سارة هو بحق ما يفعله علمائنا وهو ما نلمسه منهم ، ولا مانع من الاتصال بالعلماء عند الحاجة إليهم وعند أمن الفتنة ، وكما ذكرت نحن نتكلم عن العلماء الربانيين ، ومع كثرة وسائل العلم الحديثة ، إلا أن طالبة العلم لا تزال بحاجة ماسة إلى سؤال المشايخ واستشارتهم في كثير من الأمور العلمية والدعوية .

أم عبدالله الجزائرية
09-12-07, 06:28 AM
ما هذا يا أختنا الفاضلة سارة أخشى أنك أسأت الفهم....



واسمحي لي أن أذكر بعض ما يجب علي ذكره في هذا المقام ووالله لا أقصد به رياء ولا سمعه ولا شئ من هذا القبيل ولكن والله يحزنني يا أخوات أن يكون أول من يشكك بتقصير مشائخنا نحن ...ووالله أخاف ان اقف بين يدي الله وقد ابخست حق من حقوق مشائخنا ...

من أراد أن يشكك بمجهود المشايخ الفضلاء ، أبدا أبدا ، هل أشكك بمعلمي وأصحاب الفضل علي أبدا لا يمــــــــــــــــــــكن، أختي الفاضلة إننا جميعا لابد أن نسعى لرفعة أمة محمد ، وأمتنا هي المهمة ، ولو كان العلماء كلهم كمن قلتي لكان الحال غير الحال.

أعلمه الرماية كل يوم .. فلم أشتد ساعده رماني ...

ومن رمى من يا أختي ، دعك من سوء الظن ، أنا " من بنات حواء " ، لا أبغي مما قلت لا رمي أحد ولا أخذ منصب أحد ، والله إني في غنى والحمد لله عن كل الناس ما دام رب الناس موجود ، ولست ممن يستمتع بالقال والقيل ، ( ومن لا يعرف الصقر يشويه ) ولا أزكي نفسي على الله سبحانه ، وما كان الأمر إلا من باب ( ما بال قوم ) ولست بالكاملة ، ولا المشايخ الفضلاء بالكاملين ، وعندي والحمد لله من يهدي إلي عيوبي.

الله يرحم الحال ...

نعم الله يرحم الحال ويفتح لنا أبواب رحمته ، ونتذكر من كانوا أفضل منا ، وطلبوا بأن تهدى إليهم عيوبهم.

لعلي أذكر لك بعض النماذج التي رعتني كطالبة علم ...


لأني مثلك لا أريد الرياء ، لذكرت ما أدهشك من فضل الله تعالى علي ، حيث جلب لي في طريق حياتي من العلماء الفضلاء والأخيار الأتقياء مما جعلني احتار كيف لي أن أشكر ربي سبحانه ..تعلمت منهم وتأدبت على يديهم وأنا أدعو لهم في ظهر الغيب كلما يسر الله تعالى ذلك

أم عبدالله الجزائرية
09-12-07, 06:39 AM
أنا في الحقيقة لاأحبذ الإتصال الهاتفي مع المشايخ ، ويكفي طالبة العلم إرسال الأسئلة بالبريد الإلكتروني
وبعد ظهور الشبكة انتشرت وسائل العلم بكثرة ، ومواقع المشايخ موجودة ،ومواقع الإفتاء كذلك ، والحمدلله

ما شاء الله عليك يا أم حنان.

المسألة هنا لا تخص طلب الفتوى ، بل أخذ العلم ، ولو كان هذا الأمر يكفي لمن هم كلفوا بمثل ما كلفت به من بحوث وأمور علمية لوفرت على نفسي أمورا كادت أن تنشر الشيب في رأسي من شدة الحزن ، وسوء الظن الذي قوبلت به من البعض ، اللهم صـــــــــــبرك.

أم عبدالله الجزائرية
09-12-07, 07:14 AM
تعديل

أم عبدالله الجزائرية
09-12-07, 07:16 AM
العالم الرباني هو الذي يحترم طالبة العلم ويأخذ بيدها للعلم ويشد من أزرها ، ويشحذ همتها ، وهذا ما عهدناه من علمائنا ومشايخنا ، فلا يبخلون علينا بفائدة ، أما علماء الدنيا فلا يستفاد منهم في تربية ولا تزكية ، والحمد لله لم أقابل منهم أحداً ، وما ذكرته أختنا الغالية سارة هو بحق ما يفعله علمائنا وهو ما نلمسه منهم ، ولا مانع من الاتصال بالعلماء عند الحاجة إليهم وعند أمن الفتنة ، وكما ذكرت نحن نتكلم عن العلماء الربانيين ، ومع كثرة وسائل العلم الحديثة ، إلا أن طالبة العلم لا تزال بحاجة ماسة إلى سؤال المشايخ واستشارتهم في كثير من الأمور العلمية والدعوية .

بوركتــــــــــــي أختي الفاضلة أم أحمد المكية ،مع ملاحظة أن العالم الرباني ليس ملاكا أيضا ، والله يهدينا أجمعين.

طالبة علم الشريعة
09-12-07, 04:22 PM
بارك الله فيكن أخياتي ورزقكن ويسر لكن العلم النافع والعمل الصالح الخالص لوجهه الكريم

أم عبدالله الجزائرية
10-12-07, 05:51 AM
بارك الله فيكن أخياتي ورزقكن ويسر لكن العلم النافع والعمل الصالح الخالص لوجهه الكريم

كلنا أجمعين اللهم آمــــــــــــــــــــــين.