المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (صوت صفير البلبل) قصيدة سخيفة وقصة سقيمة


يوسف الخولاني
15-12-07, 09:17 PM
شاع بين نابتة هذا العصر قصيدة متهافتة المبنى والمعنى ، منسوبة للأصمعي ، صنعت لها قصة أكثر تهافتاً ، وخلاصة تلك القصة أن أبا جعفر المنصور كان يحفظ الشعر من مرة واحدة ، وله مملوك يحفظه من مرتين ، وجارية تحفظه من ثلاث مرات ، فكان إذ ا جاء شاعر بقصيدة يمدحه بها ، حفظها ولو كانت ألف بيت (؟!!) ثم يقول له :إن القصيدة ليست لك ، وهاك اسمعها مني ، ثم ينشدها كاملة ، ثم يردف : وهذا المملوك يحفظها أيضاً – وقد سمعها المملوك مرتين ، مرة من الشاعر ومرة من الخليفة – فينشدها ، ثم يقول الخليفة : وهذه الجارية تحفظها كذلك – وقد سمعتها الجارية ثلاث مرات- فتنشدها ، فيخرج الشاعر مكذباً متهماً .
قال الراوي : وكان الأصمعي من جلسائه وندمائه ، فعرف حيلة الخليفة ، فعمد إلى نظم أبيات صعبة ، ثم دخل على الخليفة وقد غيّر هيئته في صفة أعرابي غريب ملثّم لم يبِنْ منه سوى عينيه (!!) فأنشده :
صــوت صفير البلبل هيّج قلب الثمــل
الماء والزهـــر معاً مع زهر لحظ المقل
وأنت يا سيـــددلي وسيددي وموللي (!)
ومنها - وكلها عبث فارغ - :
وقــــال : لا لا لللا وقد غدا مهــرولي (!)
وفـــــتية سقونني (!) قهــيوة كالعسل
شممـــــتها في أنففي (!) أزكى من القرنفل
والــعود دن دن دنلي والطبل طب طب طبلي (!)
والكـــل كع كع كعلي (!) خلفي ومن حويللي (!)
وهلمّ شرّا ( بالشين لا بالجيم ) ، فكلها هذر سقيم ، وعبث تافه معنى ومبنى .
ولم ينته العبث بالعقول ، فقد زاد الراوي أن الخليفة والمملوك والجارية لم يحفظوها ، فقال الخليفة للأصمعي : يا أخا العرب ، هات ما كتبتها فيه نعطك وزنه ذهباً ، فأخرج قطعة رخام وقال : إني لم أجد ورقاً أكتبها فيه ، فكتبتها على هذا العمود من الرخام ، فلم يسع الخليفة إلا أن أعطاه وزنه ذهباً ، فنفد ما في خزانته (!!!) .
إنّ هذه القصة السقيمة والنظم الركيك كذب في كذب ، وهي من صنيع قاصّ جاهل بالتاريخ والأدب ، لم يجد ما يملأ به فراغه سوى هذا الافتعال الواهن .
إن القصة المذكورة لم ترد في مصدر موثوق ، ولم أجدها بعد بحث طويل إلا في كتابين ، الأول : إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس ، لمحمد دياب الإتليدي ( ت بعد 1100هـ ) وهو رجل مجهول لم يزد من ترجموا له على ذكر وفاته وأنه من القصّاص ، وليس له سوى هذا الكتاب .
والكتاب الآخر : مجاني الأدب من حدائق العرب ، للويس شيخو ( ت 1346هـ ) ،وهو رجل متّهم ظنين ، ويكفي أنه بنى أكثر كتبه على أساس فاسد - والتعبير لعمر فرّوخ ( ت 1408هـ ) - وكانت عنده نزعة عنصرية مذهبية ، جعلته ينقّب وينقّر ويجهد نفسه ، ليثبت أن شاعراً من الجاهليّين كان نصرانياً ( راجع : تاريخ الأدب العربي 1/23) .
ويبدو أن الرجلين قد تلقفا القصة عن النواجي ( ت859هـ ) _ وقد أشار شيخو إلى كتابه ( حلبة الكميت ) على أنه مصدر القصة ، ولم أتمكّن من الاطلاع عليه ، على أن النواجي أديب جمّاع ، لا يبالي أصحّ الخبر أم لم يصحّ ، وإنما مراده الطرفة ، فهو يسير على منهج أغلب الإخباريين من الأدباء ، ولذا زخرت مدوّنات الأدب بكل ما هبّ ودبّ ، بل إن بعضها لم يخلُ من طوامّ وكفريّات .
وتعليقاً على كون الإتليديّ قصّاصاً ، أشير إلى أن للقصّاص في الكذب والوضع والتشويه تاريخاً طويلاً ، جعل جماعة من الأئمة ينهون عن حضور مجالسهم ، وأُلّفت في التحذير منهم عدة مصنّفات ( راجع : تاريخ القصّاص ، للدكتور محمد بن لطفي الصباغ ) .
ثمّ اعلم أيها القارئ الحصيف أن التاريخ يقول : إن صلة الأصمعي كانت بهارون الرشيد لا بأبي جعفر المنصور الذي توفي قبل أن ينبغ الأصمعي ، ويُتّخذ نديماً وجليساً ، ثم إن المنصور كان يلقّب بالدوانيقي ، لشدة حرصه على أموال الدولة ، وهذا مخالف لما جاء في القصة ، ثم إن كان المنصور على هذا القدر العجيب من العبقريّة في الحفظ ، فكيف أهمل المؤرخون والمترجمون الإشارة إليها ؟
أضف إلى ذلك أن هذا النظم الركيك أبعد ما يكون عن الأصمعي وجلالة قدره ، وقد نسب له شيء كثير ، لكثرة رواياته ، وقد يحتاج بعض ما نُسب إليه إلى تأنٍّ في الكشف والتمحيص قبل أن يُقضى بردّه ، غير أن هذه القصة بخاصة تحمل بنفسها تُهَم وضعها ، وكذلك النظم ، وليس هذا بخاف عن اللبيب بل عمّن يملك أدنى مقوّمات التفكير الحرّ .
ولم أعرض لها إلاّ لأني رأيت جمهرة من شداة الأدب يحتفون بالنظم الوارد فيها ، ويتماهرون في حفظه ، وهو مفسدة للذوق ، مسلبة للفصاحة ، مأذاة للأسماع .
وبعد : فإنه يصدق على هذه القصّة قول عمر فرّوخ رحمه الله : إن مثل هذا الهذر السقيم لا يجوز أن يُروى ، ومن العقوق للأدب وللعلم وللفضيلة أن تؤلف الكتب لتذكر أمثال هذا النظم).

د.عبدالله سليم الرشيد


يتبع

-----
عادل الخولاني

يوسف الخولاني
15-12-07, 09:23 PM
من خلال نقولاتي للموضوع ، ومحاولتي التنوير بمقال الأستاذ ؛ وجدت أن بعضهم لا يتخيل أن هذا البنيان ، وهذه القصة المُسلّم بصحتها من الصغر ؛ تتهاوى بمقالٍ واحد !!
وكذلك وجُدت التأيد والإفادة من البعض الآخر ؛ فأحدهم لفت إنتباهي إلى أن الذي ساهم بنشرها هو القطان، وآخر نقل لي مقولة مفيدة وهي : روي عن الأخفش أنه قال : { كان الأصمعي ((أعلم الناس بالشعر )) وكان يميز الغث من السمين وكان راوية العرب وكان يحفظ أكثر من عشرة ألالف أرجوزة غير الشعر .. ولكنه لم يكن شاعرا أبداً ،
وثالث يقول : بأن هذه القصة لايؤمن بها إلا من لايعلم بالأدب والتاريخ !
ومرات نتفق ونقول : من هو الأصمعي ؟! ومن هو الذي يجرؤ على الخليفة المهيب أبي جعفر المنصور ودم قائدهم الخرساني لم تجف بعد ؟! ناهيك عن أن يأتي متلثما في مجلس الخليفة !!!
ولاننسى بأنهم كانوا في زمن لايُسأل عن المقتول فيما قُتل !


يتبع
-------
عادل الخولاني

يوسف الخولاني
15-12-07, 09:28 PM
يقول الدكتورأحمد سعد الدين أبو رحاب ردا على نقل أحدهم لهذه القصيدة:


أخى / أختى

دعنى أتحدث معك بحرية .. اولا لأن هذا العمل منقول ولن يضيرك ما سوف أقول .. واعتقد انك تبحث عن الحقيقة .

هذه الحكاية ملفقة ومستحيلة الحدوث .. كلما دخلت الى منتدى اجدها فأفكر فى التصدى لها ولكنى اسكت .. واخيرا شعرت انه طفح الكيل فقد بحثت فى بعض المتصفحات عن الأصمعى فلم اجد تقريبا غير هذه الحكاية الأكذوبة , منشورة أكثر من مائة مرة !!!

أخى/أختى, أرجو أن تسمعنى بهدوء :

1/ ابو جعفر المنصور لم تقع عينه على الأصمعى ولم يسمع باسمه .. فالأصمعى لم يظهر الا عن طريق " الفضل بن ربيع" حاجب هرون الرشيد الذى سعى لتقديمه الى الرشيد فأحبه وقربه منه . والسبب فى تصرف الفضل ان ذلك الوقت كان يموج بالشعوبيين أعداء العرب من الفرس أو المنتمين اليهم امثال البرامكة وابى نواس وابى العتاهية والفضل بن سهل وبشار بن برد الخ بينما الفضل بن ربيع الذى عينه الخليفة حاجبا له رغم عدم موافقة الوزراء والكتاب من البرامكة لأنه متعصب لعروبته وكانت المجموعة العربية مكونة منه ومن زبيدة زوج الخليفة وأم الأمين لأن اخوالها هاشميون وكان الأصمعى معروفا بميوله للأمويين بسبب عروبتهم , ولذلك عمل الفضل على ضمه الى البلاط ليحقق توازنا مع المجموعة الأخرى ومنها الكسائى وأبو عبيدة واسحق الموصلى الخ . وطبعا بعد الرشيد كانت المجموعة العربية متعصبة للأمين , فلما انتصر عليه المأمون ابتعدوا عن البلاط نهائيا . .. من هنا تعرف لماذا حاول الشعوبيون والفارسيون فى حقب لاحقة تشويه صورة الأصمعي واظهاره فى صورة المهرج الذى يسلى الخلفاء .. المهم ان أباجعفر المنصور لم يسمع عن اسم الأصمعي الذى كان وقتها شابا مغمورا يتجول فى البوادى لتدوين اللغة والشعر وكما تعلم فهو من مدرسة البصرة ( مدرسة السماع ) ضد مدرسة الكوفة ( مدرسة القياس )

2/ قافية هذه القصيدة مجرورة . فبالله عليك ايها الحبيب كيف ان الأصمعى يجر كلمة الثمل ( هيّج قلبى الثمل ) على اي اساس يا ترى ؟ انها صفة لمفعول به أو هى فاعل اذا اعتبرناها مصدرا , فكيف يجرها شيخ مدرسة البصرة وأمام الخليفة؟؟؟ كذلك( يعجز عنها الأدب لى ) ما معنى الأدب لى ؟؟ وهب يحثت مثلا فى لسان العرب عن بعض الكلمات الغريبة الواردة فى هذه القصيدة/الأكذوبة ووجدتها ؟ ولسان العرب من تأليف ابن منظور تلميذ الأصمعى ؟

3/ طبعا هذا الكلام الفارغ من بحر الرجز ( مستفعلن ) فما رأيك ( قال لا لا لا لا ) مكسور كسرا بينا وكذلك ( فقالت لا تولولى ) .. فهل تصدق ان يقف اي انسان امام الخليفة ليقول له كلاما بدون معنى مع اخطاء فى النحو والوزن , وهل تصدق ان الخليفة لم يكن سيأمر بقطع رأسه على الفور ؟

4/ الخليفة ابو جعفر المنصور لا يمكن ان يكون نصابا ويفعل مثل هذه الأفاعيل . كان يكفيه ان يعطى عطايا قليلة وهو فعلا كان معروفا بالحرص .. طبعا الشاعر لن يخدع عن قصيدته فاذا اضطر الى التزام الصمت امام الخليفة ولكنه سيخرج وهو واثق ان الخليفة يكذب لأنه طبعا يعرف قصيدته ومتأكد من انها من تأليفه .. ( تخيل ! خليفة رسول الله ص يكذب ؟ )مع تكرار هذا الموقف الم يكن تصرف الخليفة سينتشر , ويتوقف الشعراء عن مدحه أو حتى عن الذهاب اليه ؟ وهل كانت كل كتب الأدب كابن قتيبة والكامل والشعر والشعراء الخ الخ لن تذكر هذه القصة الأعجوبة ؟

5/وبعيدا عن خزعبلات الجارية التى تحفظ من مرة والعبد الذى يحفظ من مرتين , الم يكن كافيا ان يقول الخليفة : لقد سمعت هذه القصيدة من قبل .. من كان سيجرؤ ان يناقشه ؟ أما عن الحفظ , فما الذى يمنع من حفظ هذا الكلام , انا شخصيا مازلت احفظ القصيدة الفكاهية التى كانت منتشرة من عشرين عاما , وتقول ( لآنى مازلت احفظها لأن حفظ الغريب اسهل )

ومدعشر بالقعطلين تحشرمت ** شرافتاه فخر كالخربعصبلى
والهكيكذوب الهيكذوب تهيهعت ** مكن روكة العلقبوط المنفل ( مكسور)
وتفشخل الفشخال فى شخط الحفا ** برباسكاه وروكة البعبعبلِ




----------------------




وقيل كذلك :
كون القصة حازت على إعجابك فهذا أمر آخر لسنا بصدد الحديث عنه هنا، أما في مجال الدراسة العلمية فلابدّ من التحقق من صدق الروايات وصحتها، وأظن أن الدكتور عبدالله سلك سبيل الباحث الجاد في التعامل مع القصة المذكورة، وعليه فقد توصل إلى ما توصل إليه من بطلان ثبوتها.



----------------------



ومن الاستئناس قول أحدهم :

قد يظن بعض الناس أن كل ما يُروَى في كتب التاريخ والسيرة والأدب ، أن ذلك صار جزءًا لا يتجزأ من التاريخ الإسلامي ، لا يجوز إنكارُ شيء منه ! وهذا تنكر بالغ للتاريخ الإسلامي الرائع ، الذي يتميز عن تواريخ الأمم الأخرى بأنه هو وحده الذي يملك الوسيلة العلمية لتمييز ما صح منه مما لم يصح،وهي نفس الوسيلة التي يميَّز بها الحديثُ الصحيح من الضعيف، ألا وهو الإسناد الذي قال فيه بعض السلف: ( لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء)

-----
أخوكم :
عادل الخولاني

الفاروقي
15-12-07, 10:59 PM
نعم
فعلا قصيدة سمجة

تنتشر أيضا فى حفلات المدارس
حيث يتدرب على إلقائها
نوابغ الطلاب
و تلقى فى الحفلات
ويصفق الحضور
مع أن أحدا منهم لا يفهم شيئا

بدر اللويحق
16-12-07, 03:04 AM
هل من مزيد؟

يحيى صالح
16-12-07, 05:56 PM
أخشى أن تكون هذه القصيدة - بعد الآن - من باب قولهم " بالعامية " :

إن وقع الثور كثرت سكاكينه !

أين كانت الردود - السابقة والتالية - منذ قال القصيدة الشيخ القطان و الشيخ أحد السيسي ؟

الله أعلم.

الفاروقي
16-12-07, 06:13 PM
أنا لم أسمعها إلا من طلاب المدارس

خالد بن عمر
16-12-07, 06:58 PM
جزاك الله خيرا

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=42231
http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=2652

يوسف الخولاني
22-12-07, 08:27 AM
وجدنا كذلك موضوع للدكتور مروان ، ومما جاء فيه :


مما شاع في المنتديات الأدبية ، هذه القصة الخرافية ، التي هي من قصص الوضاعين والكذابين ، وطالما ينال تاريخنا وعلماؤنا وعظماؤنا كثيرا من الأكاذيب والزيف والبهتان .
وأشير هنا إلى أن للقصّاص في الكذب والوضع والتشويه تاريخاً طويلاً ، جعل جماعة من الأئمة ينهون عن حضور مجالسهم ، وأُلّفت في التحذير منهم عدة مصنّفات
( راجع : تاريخ القصّاص ، للدكتور محمد لطفي الصباغ ) .
وهذه القصة واضح فيها الوضع والكذب :
أولا : الخليفة المنصور ، من ملوك الدنيا ، ومن زعماء المسلمين ، وإن رمي بالحرص ، فهو من الخوف على بيت مال المسلمين ، ومما جاء في ترجمته :
المَنْصُور العَبَّاسي (95 - 158هـ، 714 - 775م)
عبد الله بن محمد بن علي بن العباس ، أبو جعفر ، المنصور :
ثاني خلفاء بني العباس ، وأول من عني بالعلوم من ملوك العرب.
كان عارفاً بالفقه والأدب ، مقدماً في الفلسفة والفلك ، محباً للعلماء.
ولد في الحميمة من أرض الشراة (قرب معان) ، وولي الخلافة بعد وفاة أخيه السفاح سنة 136هـ.
وهو باني (بغداد) أمر بتخطيطها سنة 145هـ ، وجعلها دار ملكه بدلاً من (الهاشمية) التي بناها السفاح .
ومن آثاره :
مدينة (المصيصة) و (الرافقة) بالرقة ، وزيادة في المسجد الحرام .
وفي أيامه شرع العرب يطلبون علوم اليونانيين والفرس ، وعمل أول إسطرلاب في الإسلام ، صنعه محمد بن إبراهيم الفزاري .
وكان بعيداً عن اللهو والعبث ، كثير الجد والتفكير ، وله تواقيع غاية في البلاغة.
وهو والد الخلفاء العباسيين جميعاً ، وكان أفحلهم شجاعة وحزماً ، إلا أنه قتل خلقاً كثيراً حتى استقام ملكه.
توفي ببئر ميمون (من أرض مكة) ، ومدة خلافته 22 عاماً.
يؤخد عليه قتله لأبي مسلم الخراساني (سنة 137هـ) ، ومعذرته أنه لما ولي الخلافة دعاه إليه ، فامتنع في خراسان ، فألح في طلبه ، فجاءه ، فخاف شره ، فقتله في المدائن .
وكان المنصور أسمر ، نحيفاً ، طويل القامة ، خفيف العارضين ، معرق الوجه ، رحب اللحية ، يخضب بالسواد ، عريض الجبهة (كأن عينيه لسانان ناطقان ، تخالطه أبهة الملوك بزي النساك) ، أمه بربرية تدعى سلامة ، وكان نقش خاتمه :
(الله ثقة عبد الله وبه يؤمن) .
ثانيا : أما الأصمعي ، فهو من رواة العرب الموسوعيين في الحفظ والرواية ، ومما جاء في ترجمته :
الأصْمَعي (122 - 216هـ، 740 - 831م) :
هو عبد الملك بن قريب بن علي بن أصمع الباهلي ، أبو سعيد الأصمعي :
راوية العرب ، وأحد أئمة العلم باللغة والشعر والبلدان .
نسبته إلى جده أصمع ، ومولده ووفاته في البصرة.
كان كثير التطواف في البوادي ، يقتبس علومها ، ويتلقى أخبارها ، ويتحف بها الخلفاء ، فيكافأ عليها بالعطايا الوافرة ، أخباره كثيرة جداً.
وكان الرشيد يسميه (شيطان الشعر).
قال الأخفش : ما رأينا أحداً أعلم بالشعر من الأصمعي .
وقال أبو الطيب اللغوي : كان أتقن القوم للغة ، وأعلمهم بالشعر ، وأحضرهم حفظاً. وكان الأصمعي يقول : أحفظ عشرة آلاف أرجوزة.
وتصانيفه كثيرة مشهورة متداولة .
ثالثا : إن القصة المذكورة ، لم ترد في مصدر موثوق ، من مصادرنا التراثية ، وقد بحثت عنها في المكتبة التراثية ، بحثا دقيقا مستقصيا ، وما تركت منها الشارد والوارد ، ولا الصغير ولا الكبير ، وبعد طول البحث والجهد لم أجدها إلا في كتاب واحد ، وهو :
إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس ، لمحمد دياب الإتليدي ( توفي بعد 1100هـ ) وهو رجل مجهول ، لم يزد من ترجموا له على ذكر وفاته ، وأنه من القصّاص ، وليس له سوى هذا الكتاب .
ثم تداولت الكتب الحديثة ، وخاصة النصرانية هذه القصة ، للتندر والطرائف ، وأخذتها المنتديات عنها أخذاً أعمى ، بلا تبصر ولا روية .
رابعا : وأما الإتليدي (؟ - بعد 1100 هـ، ؟- بعد 1689 م) :
فهو محمد دياب الإتليدي :
قصاص ، من إقليم منية الخصيب بمصر ، له كتاب :
(إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس).
ومثل هذا الكتاب مثل كتب جمع الطرف والأشياء الظريفة ، ولكنه كله كتابات ، ليس فيها من صحة التاريخ شيء ، سوى شيئا واحدا ، وهو أسماء الشخصيات التاريخية فحسب .
خامساً : إنّ هذه القصة السقيمة والنظم الركيك كذب في كذب ، وهي من صنيع قاصّ جاهل بالتاريخ والأدب ، كما تلاحظون في ترجمته ، لم يجد ما يملأ به فراغه سوى هذا الافتعال الواهن .
سادساً : انظروا إلى الوضع الواضح فيها :
(قال الراوي : وكان الأصمعي من جلسائه وندمائه ، فعرف حيلة الخليفة ، فعمد إلى نظم أبيات صعبة ، ثم دخل على الخليفة وقد غيّر هيئته في صفة أعرابي غريب ملثّم لم يبِنْ منه سوى عينيه (!!) فأنشده ......) ، فكلها هذر سقيم ، وعبث تافه معنى ومبنى .
سابعا : ومن الثابت تاريخيا أن صلة الأصمعي كانت بهارون الرشيد لا بأبي جعفر المنصور ، الذي توفي قبل أن ينبغ الأصمعي ، ويُتّخذه نديماً وجليساً ، ثم إن المنصور كان يلقّب بالدوانيقي ، لشدة حرصه على أموال الدولة ، وهذا مخالف لما جاء في القصة ، ثم إن كان المنصور على هذا القدر العجيب من العبقريّة في الحفظ ، فكيف أهمل المؤرخون والمترجمون الإشارة إليها !!؟؟
أضف إلى ذلك أن هذا النظم الركيك أبعد ما يكون عن الأصمعي وجلالة قدره ، وقد نسب له شيء كثير ، لكثرة رواياته ، وقد يحتاج بعض ما نُسب إليه إلى تأنٍّ في الكشف والتمحيص قبل أن يُقضى بردّه ، غير أن هذه القصة بخاصة تحمل بنفسها تُهَم وضعها ، وكذلك النظم ، وليس هذا بخاف عن اللبيب ، بل عمّن يملك أدنى مقوّمات التفكير الحرّ .
وبعد : فإنه يصدق على هذه القصّة قول أستاذنا العلامة عمر فرّوخ - رحمه الله- :
إن مثل هذا الهذر السقيم لا يجوز أن يُروى ، ومن العقوق للأدب وللعلم وللفضيلة أن تؤلف الكتب لتذكر أمثال هذا النظم .
ثامنا : وكل مهتم بالشعر ، ودارس لأدق دقائقه ، فإنه يكتشف أن القصيدة هذه كتبها الكاتب الملفق بطريقة مختلقة جدا ، بيّن فيها الاختلاق والكذب عروضيا ، فهو طبعا ملفق ، ولكن ملفق يفهم طبيعة التاريخ ، وطبيعة الرجل الذي يريد أن يلفق له هذه التفاهات ، قام بكتابة ما كتبه على بحر شعري عربي قديم يسمى الرجز ، والمشهور عن الأصمعي - رحمه الله- أنه كان من المهتمين بجمع الأراجيز العربية القديمة ؛ لأنه كان لغويا عظيما ، والأراجيز التي كتبها العرب كانت هي مجمع اللغة ، ومستقى كل لغوي ، ولكنه كان جاهلا بهذا البحر ، وسقط في أشياء ، لا يقع فيها أبسط دارس لعلم العروض العربي ، أبيات لا يستقيم فيها الوزن العروضي ، وهي على الشكل التالي ، كنموذج للدرس العروضي ، وتبيين سقم الأبيات ، وسوء فهمها :
والبيت الأول في هذه الثلاثة لا يستقيم عروضيا ، ولا علاج له .
والاثنان الأخريان موزونان على مجزوء الكامل ، وهو بحر مقارب للرجز .
وعلى كل حال هذه الأبيات يبين من ركاكتها و لغتها العامية العصر الذي كتبت فيه .
تاسعا : القصيدة المذكورة هنا ركيكة جدا ، تدل لغتها على أنها كتبت في العصر العثماني ، وهو عصر الإتليدي ، الآنف الذكر ، وعصر تأليف كتب التجميع للنقول ، والمعتاد على قراءة كتب هذا العصر ، سيجد اللغة تكاد تكون واحدة .
عاشراً : ورود الكثير من الكلمات ، التي لا تكاد تمت إلى العربية بأي صلة ، و لو بحثتم في أي قاموس أو معجم ، جامع للغة العربية ، مثل :
لسان العرب لابن منظور الإفريقي ، أو الكتاب الموسوعي الجامع المانع تاج العروس ، للشيخ مرتضى الزبيدي ، لما وجدتم أثرا لمثل هذه الكلمات ، بالرغم من أن كلا الكتابين ، هما أجمع كتب اللغة ، ولا تكاد لفظة عربية لم ترد فيهما .



عادل :)

يوسف الخولاني
22-12-07, 08:31 AM
نعم
فعلا قصيدة سمجة

تنتشر أيضا فى حفلات المدارس
حيث يتدرب على إلقائها
نوابغ الطلاب
و تلقى فى الحفلات
ويصفق الحضور
مع أن أحدا منهم لا يفهم شيئا

صدقت ياأخي ؛ تصفيق وإعجاب وهم لايعلمون ماذا يُقال

يوسف الخولاني
22-12-07, 08:33 AM
هل من مزيد؟

وهل بعد كل هذه الدلائل تطلب المزيد؟؟!!

يوسف الخولاني
22-12-07, 08:39 AM
أخشى أن تكون هذه القصيدة - بعد الآن - من باب قولهم " بالعامية " :
إن وقع الثور كثرت سكاكينه !
أين كانت الردود - السابقة والتالية - منذ قال القصيدة الشيخ القطان و الشيخ أحد السيسي ؟

الله أعلم.

لم أتوقع أنه سيهون الأدب والشعر والخلفاء والعلماء عند البعض حين يُؤتى بذكر المحبين !!!!

يوسف الخولاني
22-12-07, 08:41 AM
أنا لم أسمعها إلا من طلاب المدارس

قديما أذكرها منتشرة في شريط أما الآن فهي منتشرة جدا في الانترنت

يوسف الخولاني
22-12-07, 08:42 AM
جزاك الله خيرا

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=42231
http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=2652

وإياكَ

وشكرا لك على روابطك ،استفدنا منها

حمد الهاشمي
22-12-07, 12:07 PM
أتذكر قبل سبع سنوات في أول سنة لي في الجامعة أنكرت هذه القصة في إحدى المنتديات ومنطلق إنكاري كان من ناحية المعنى أنها اشتملت على معاني فبيحة مثل : فقلت لاتولوي وبيني لؤلؤ لي .. وأن مثل هذه الأبيات مما يتعارض مع جلالة قدر الأصمعي ..

فلم ألبث إلا وجميع من في المنتدى يصمني بالتعالم وقلة الذوق والاستعجال ..الخ

والحمد لله أن هيأ لنا رجالاً يظهروا الحقائق ويردون على كل جاهل وناعق

شكر الله لك سعيك أخي الخولاني

حمد ،،

سالم عدود
22-12-07, 02:24 PM
جزاك الله خيراً

عمر رحال
22-12-07, 02:49 PM
جزاكم الله خيرًا .

ابو عاصم النبيل
02-01-08, 11:24 AM
أخي يحيى صالح وهل تريد أن يعلق على كل تافه وضيع في زمانه ربما تذر الحقير التافه من الأمور خشية حدوث الفتنة بين الناس كما حدث للأخ حمد الهاشمي فيما ذكره في مقاله من رمي بالتعالم وغيره
ولا تنس أن شباب الصحوة كانوا متأثرين جدا بالقصاص كالقطان وغيره ولقد ذهب زمان على هذه القصيدة لم تتداول فيها بين الناس إلى أن أتى الفنانون المسلمون ؟؟؟؟؟!!!!!!! ( المنشدون ) فذهبوا يبحثون عن كل غريب شادّ لانتباه الناس طريف العبارة فكاهي المحتوى لاحتواء أكبر عدد ممكن من المستمعين على غرار المطربين ؟؟؟؟؟؟!!!!! (ولا طرب عندهم ) فـوا بهذه التوافه ولحنوا فيها وقعقروا وتعمقوا وتكلفوا هدانا الله وإياهم لأقوم الأخلاق وأحسنها
ولعل اشتغال العبد بما هو نافع في الدارين هو خير له من صوت صفير بلبلهم هذا الذي صدح آذانننا في محلات الشريط والفيديو الإسلاميييييييييي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
اللهم أحسن ختامنا وارزقنا الصالح من العمل

البدر القرمزي
04-01-08, 03:18 AM
فعلا قصيدة سمجة

تنتشر أيضا فى حفلات المدارس
حيث يتدرب على إلقائها
نوابغ الطلاب
و تلقى فى الحفلات
ويصفق الحضور
مع أن أحدا منهم لا يفهم شيئا منها
----------------------------------------
الله المستعان على ما تصفون ، كلام هراء ، أكل الدهر عليه وشرب ، ومن عجبٍ أنها تسير بين الطلاب مسير النار في الهشيم ؛ رحم الله صفي الدين الحلِّي حيث يقول :
إنما الحيزبون والدردبيس والنقاح والطخا والعلقبيس
لغة تنفر الأضداد منها حين تُروى وتشمئزُّ النفوس
ليت طلابنا يهتمون باللباااااااااااب لا بالقشوووووووور .
ربنا نسألك السلامة .

أبو هداية
04-01-08, 11:53 AM
أخي الفاضل : يوسف الخولاني

لي وجهة نظر أرجو أن يتسع لها صدرك ، إذا كانت القصة جميلة الجرس ، خفيفة الوزن ، يتدرب الطلاب على قوة الحفظ وسرعته من خلالها ، ويطرب لسماعها الناس ، ولها قصة مشوقة ، وكانت القصة ساقطة علمياً ، فليبق البحث العلمي في مكانه وليأخذ حظه من العناية لدى المختصين ، أما التشنيع على انتشار القصيدة وتداولها والإعجاب بها فلا أدري ما سببه !!!

وقديماً قالوا : أعذب الشعر أكذبه .. وكتب الأدب مليئة بمثل هذه الروايات ، فهل ستقومون بنخل كتب الأدب ، والتشنيع على تداولها .

أخيراً : أرى أن البحث هنا أخذ أكثر من حيزه .

جهاد حِلِّسْ
03-03-08, 11:33 PM
جزاكم الله خيرًا

عبدالرحمن الخطيب
04-03-08, 11:22 AM
لقد أثلج صدري هذا الموضوع ، وسبب ذلك أني عندما قلت لبعض الأصدقاء هذه قصيدة سخيفة هجموا علي هجوم الأبطال وسخروا مني أيما سخرية ، فأصبحت أخفي ذلك في نفسي كلما أشاد بها محدث .

والعجيب في الموضوع
أن عامة الناس لا يزالون يغرمون بهذا النوع من القصائد ودليلي على ذلك أن الشاعر النبطي ناصر الفراعنة والمشارك في مسابقة شاعر المليون يسير على منوال هذه القصيدة المزعومة والجمهور يشجع بكل حرارة واللجنة تثني بكل ما أتيت من بلاغة ، بل إن كثيرا من الجماهير لا يرون له منافس .

إبن بوعلام
04-03-08, 01:18 PM
هذه القصيدة من الأدب الضاحك وقد ذكرها الشيخ أحمد القطان في محاضرة له بعنوان الأدب الضاحك ا.ها

يوسف الخولاني
23-08-08, 01:47 PM
أتذكر قبل سبع سنوات في أول سنة لي في الجامعة أنكرت هذه القصة في إحدى المنتديات ومنطلق إنكاري كان من ناحية المعنى أنها اشتملت على معاني فبيحة مثل : فقلت لاتولوي وبيني لؤلؤ لي .. وأن مثل هذه الأبيات مما يتعارض مع جلالة قدر الأصمعي ..
فلم ألبث إلا وجميع من في المنتدى يصمني بالتعالم وقلة الذوق والاستعجال ..الخ
والحمد لله أن هيأ لنا رجالاً يظهروا الحقائق ويردون على كل جاهل وناعق
شكر الله لك سعيك أخي الخولاني
حمد ،،
نعم ياأخي وبظني الكثير مثلنا في إنكارها منذ زمن .
ونشكر الدكتور لتعليقه الجرس

وفقة للخير

أخوكم
عادل الخولاني

يوسف الخولاني
23-08-08, 01:48 PM
جزاك الله خيراً

وإياك ياأخي

موفق بإذن الله

يوسف الخولاني
23-08-08, 02:00 PM
جزاكم الله خيرًا .

وإياك ياأخي
موفق بإذن الله

أخي يحيى صالح وهل تريد أن يعلق على كل تافه وضيع في زمانه ربما تذر الحقير التافه من الأمور خشية حدوث الفتنة بين الناس كما حدث للأخ حمد الهاشمي فيما ذكره في مقاله من رمي بالتعالم وغيره
ولا تنس أن شباب الصحوة كانوا متأثرين جدا بالقصاص كالقطان وغيره ولقد ذهب زمان على هذه القصيدة لم تتداول فيها بين الناس إلى أن أتى الفنانون المسلمون ؟؟؟؟؟!!!!!!! ( المنشدون ) فذهبوا يبحثون عن كل غريب شادّ لانتباه الناس طريف العبارة فكاهي المحتوى لاحتواء أكبر عدد ممكن من المستمعين على غرار المطربين ؟؟؟؟؟؟!!!!! (ولا طرب عندهم ) فـوا بهذه التوافه ولحنوا فيها وقعقروا وتعمقوا وتكلفوا هدانا الله وإياهم لأقوم الأخلاق وأحسنها
ولعل اشتغال العبد بما هو نافع في الدارين هو خير له من صوت صفير بلبلهم هذا الذي صدح آذانننا في محلات الشريط والفيديو الإسلاميييييييييي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
اللهم أحسن ختامنا وارزقنا الصالح من العمل

للأسف انتشرت هذه القصة عن طريق المحسوبين على الإسلاميين !

وفقك الله للخير

فعلا قصيدة سمجة

تنتشر أيضا فى حفلات المدارس
حيث يتدرب على إلقائها
نوابغ الطلاب
و تلقى فى الحفلات
ويصفق الحضور
مع أن أحدا منهم لا يفهم شيئا منها
----------------------------------------
الله المستعان على ما تصفون ، كلام هراء ، أكل الدهر عليه وشرب ، ومن عجبٍ أنها تسير بين الطلاب مسير النار في الهشيم ؛ رحم الله صفي الدين الحلِّي حيث يقول :
إنما الحيزبون والدردبيس والنقاح والطخا والعلقبيس
لغة تنفر الأضداد منها حين تُروى وتشمئزُّ النفوس
ليت طلابنا يهتمون باللباااااااااااب لا بالقشوووووووور .
ربنا نسألك السلامة .

حقا ليت طلابنا يهتمون باللباب لا بالقشور

وأيضا ليت من يوجههم يوجههم للباب لا القشور !

وفقك الله


أخي الفاضل : يوسف الخولاني
لي وجهة نظر أرجو أن يتسع لها صدرك ، إذا كانت القصة جميلة الجرس ، خفيفة الوزن ، يتدرب الطلاب على قوة الحفظ وسرعته من خلالها ، ويطرب لسماعها الناس ، ولها قصة مشوقة ، وكانت القصة ساقطة علمياً ، فليبق البحث العلمي في مكانه وليأخذ حظه من العناية لدى المختصين ، أما التشنيع على انتشار القصيدة وتداولها والإعجاب بها فلا أدري ما سببه !!!
وقديماً قالوا : أعذب الشعر أكذبه .. وكتب الأدب مليئة بمثل هذه الروايات ، فهل ستقومون بنخل كتب الأدب ، والتشنيع على تداولها .
أخيراً : أرى أن البحث هنا أخذ أكثر من حيزه .
مرحى بك ياأخي
أخي
القصة ليست مردودة للإسناد فحسب ؛ بل حتى للوزن والمعنى والجودة أيضا !

ومن يُريد الطرافة فلن تبخل عليه كتب الأدب بالأبيات الطريفة مع بديع الأسلوب وقوته .

وفقك الله لكل خير

أخوك
عادل الخولاني


جزاكم الله خيرًا
وإياك ياأخي
وفقك الله لكل خير

لقد أثلج صدري هذا الموضوع ، وسبب ذلك أني عندما قلت لبعض الأصدقاء هذه قصيدة سخيفة هجموا علي هجوم الأبطال وسخروا مني أيما سخرية ، فأصبحت أخفي ذلك في نفسي كلما أشاد بها محدث .
والعجيب في الموضوع
أن عامة الناس لا يزالون يغرمون بهذا النوع من القصائد ودليلي على ذلك أن الشاعر النبطي ناصر الفراعنة والمشارك في مسابقة شاعر المليون يسير على منوال هذه القصيدة المزعومة والجمهور يشجع بكل حرارة واللجنة تثني بكل ما أتيت من بلاغة ، بل إن كثيرا من الجماهير لا يرون له منافس .

اه لقد ذكرتني بالشعبي وتفاهاته !!

أخي
أتمنى أن تُجمع المقالات التي تحدثت عن خطر الشعر الشعبي ، وتُنشر تباعا لعل الناس تفيق من هذا !!

وفقك الله

هذه القصيدة من الأدب الضاحك وقد ذكرها الشيخ أحمد القطان في محاضرة له بعنوان الأدب الضاحك ا.ها
نعم لكن المشكله هنا أنها ليست أدبا في نظرنا !!

وفقك الله لكل خير

أخوكم

عادل الخولاني

ابن عبدالكريم
23-08-08, 08:37 PM
أخي الفاضل : يوسف الخولاني

لي وجهة نظر أرجو أن يتسع لها صدرك ، إذا كانت القصة جميلة الجرس ، خفيفة الوزن ، يتدرب الطلاب على قوة الحفظ وسرعته من خلالها ، ويطرب لسماعها الناس ، ولها قصة مشوقة ، وكانت القصة ساقطة علمياً ، فليبق البحث العلمي في مكانه وليأخذ حظه من العناية لدى المختصين ، أما التشنيع على انتشار القصيدة وتداولها والإعجاب بها فلا أدري ما سببه !!!

وقديماً قالوا : أعذب الشعر أكذبه .. وكتب الأدب مليئة بمثل هذه الروايات ، فهل ستقومون بنخل كتب الأدب ، والتشنيع على تداولها .

أخيراً : أرى أن البحث هنا أخذ أكثر من حيزه .

المشكلة أخي الحبيب أنها ليست " جميلة الجرس " و لا " خفيفة الوزن " كما تفضلتم , بل هي من الغثاثة و السماجة بمكان !

و بسبب انتشارها الشديد - للأسف - على ألسنة الخطباء و الوعاظ فقد ظن الكثيرون أن هذا الهراء من عيون الفصاحة , و درر اللغة العربية !!

و قد قرأتها أول ما قرأتها في مجلة قديمة كانت تصدر في أوائل السبعينيات من القرن الميلادي المنصرم , كما أن بعض الإذاعات العربية كانت تقدمها و مثيلاتها كثيرا في برامجها الأدبية . فليس الشيخ " أحمد القطان " - حفظه الله - هو أول من أشاعها بين الناس كما يظن البعض !

و ما قام به الأخ المتسمي بأبي عاصم النبيل من هجوم على الشيخ القطان - الذي اهتدى على يديه خلق كثير - بسبب ترديده لهذه القصة المزعومة في بعض أشرطته هو هجوم ظالم لا يستحقه الشيخ حفظه الله و رعاه .

يوسف الخولاني
28-08-09, 07:05 PM
المشكلة أخي الحبيب أنها ليست " جميلة الجرس " و لا " خفيفة الوزن " كما تفضلتم , بل هي من الغثاثة و السماجة بمكان !

و بسبب انتشارها الشديد - للأسف - على ألسنة الخطباء و الوعاظ فقد ظن الكثيرون أن هذا الهراء من عيون الفصاحة , و درر اللغة العربية !!

و قد قرأتها أول ما قرأتها في مجلة قديمة كانت تصدر في أوائل السبعينيات من القرن الميلادي المنصرم , كما أن بعض الإذاعات العربية كانت تقدمها و مثيلاتها كثيرا في برامجها الأدبية . فليس الشيخ " أحمد القطان " - حفظه الله - هو أول من أشاعها بين الناس كما يظن البعض !

و ما قام به الأخ المتسمي بأبي عاصم النبيل من هجوم على الشيخ القطان - الذي اهتدى على يديه خلق كثير - بسبب ترديده لهذه القصة المزعومة في بعض أشرطته هو هجوم ظالم لا يستحقه الشيخ حفظه الله و رعاه .

شكرا على تعليقك ، لكن أنا والكثير ممن أعرق قد عرفناها من القطان !

تحياتي لك

محمد جبر السلفي
31-08-09, 02:57 AM
من يظن أن القصة والمنظومة تستحقان تقديرا علميا فليغير نظرته ! القصة خيال سقيم ، والنظم هذيان عقيم ، صاغهما شخص من ضعاف المعرفة ممن يحب بعض المتشدقين تسميتهم بالأدباء وما يفتعلونه بالأدب الشعبي كألف ليلة وليلة والقصص التي تسمي السير والملاحم الشعبية كالهلالية

ابو عبد الرحمن الفلازوني
31-08-09, 06:30 PM
من يظن أن القصة والمنظومة تستحقان تقديرا علميا فليغير نظرته ! القصة خيال سقيم ، والنظم هذيان عقيم ، صاغهما شخص من ضعاف المعرفة ممن يحب بعض المتشدقين تسميتهم بالأدباء وما يفتعلونه بالأدب الشعبي كألف ليلة وليلة والقصص التي تسمي السير والملاحم الشعبية كالهلالية

اصبت وبوركت

أبوالليث الشيراني
02-09-09, 05:51 AM
يا إخوة ..

كبّرتم الموضوع , وجعلتم من الحبة قباباً , وليست قبّة واحدة ..
طيب , القصيدة : سمجة , ركيكة , لا معنى لها , لا تتناسب مع ذوق الأصمعي رحمه الله ..
ماذا بعد ذلك ؟!...

يكفي أن يردّ واحدٌ , أو اثنان , أو ثلاثة ...

أما يأتي كل شخص ويكرر نفس الكلام فهذا يشين من جمال الموضوع ..

ثم إني قد حفظت القصيدة في الصغر , ووالله إنها كانت من المحفزات لي على التنافس والطلب , وشحذاً لهمتي , وترويضاً لذكائي ..
ثم إن بعض الإخوة -جزي خيراً- قد توسط في ردّه , وتوجه للبّ لا القشر ..
هي مما يستأنس به , مما يُلهى به .. مما يتنفس به ..
ومن يتصفح كتب الأدب يجد كثيراً من ذلك ..
صحيح أن الجدية مطلوبة في كل أفعال المسلم , لكنها لا تجعل الشخص صلداً لا يقبل أي مباحٍ لا يخالف الشرع ..

هل في القصيدة خطأ عقدي أو ديني ظاهر ؟!..
ثم إنها ليست قرآنا منزلاً حتى لا يعتورها نقص أو خلل !..

قد كذبوا في نقل الحديث الشريف , فما بالكم بالقصص والطرائف ؟!..
من باب أولى ..

ثم إني أشكر كثيراً من الإخوة على غيرتهم العلمية , وإن كنت أرى (التشدد) سمة بارزة في بعض الردود ..

وعلى كلّ حال : رمضان مبارك ..
تقبل الله صيامنا وصيامكم ..

وبارك فيكم وأحسن إليكم .

أبو محمد القحطاني
03-09-09, 03:16 AM
يا إخوة ..

كبّرتم الموضوع , وجعلتم من الحبة قباباً , وليست قبّة واحدة ..
طيب , القصيدة : سمجة , ركيكة , لا معنى لها , لا تتناسب مع ذوق الأصمعي رحمه الله ..
ماذا بعد ذلك ؟!...

يكفي أن يردّ واحدٌ , أو اثنان , أو ثلاثة ...

أما يأتي كل شخص ويكرر نفس الكلام فهذا يشين من جمال الموضوع ..

ثم إني قد حفظت القصيدة في الصغر , ووالله إنها كانت من المحفزات لي على التنافس والطلب , وشحذاً لهمتي , وترويضاً لذكائي ..
ثم إن بعض الإخوة -جزي خيراً- قد توسط في ردّه , وتوجه للبّ لا القشر ..
هي مما يستأنس به , مما يُلهى به .. مما يتنفس به ..
ومن يتصفح كتب الأدب يجد كثيراً من ذلك ..
صحيح أن الجدية مطلوبة في كل أفعال المسلم , لكنها لا تجعل الشخص صلداً لا يقبل أي مباحٍ لا يخالف الشرع ..

هل في القصيدة خطأ عقدي أو ديني ظاهر ؟!..
ثم إنها ليست قرآنا منزلاً حتى لا يعتورها نقص أو خلل !..

قد كذبوا في نقل الحديث الشريف , فما بالكم بالقصص والطرائف ؟!..
من باب أولى ..

ثم إني أشكر كثيراً من الإخوة على غيرتهم العلمية , وإن كنت أرى (التشدد) سمة بارزة في بعض الردود ..

وعلى كلّ حال : رمضان مبارك ..
تقبل الله صيامنا وصيامكم ..

وبارك فيكم وأحسن إليكم .

أصبت كبد الحقيقة

وصدقت

حتى أن أسلوب بعض الإخوة يشعرك كأن القضية : حديث مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم !

مازن العبدلله الغامدي
23-09-09, 07:05 PM
سمعتها ذات مرة من أحد أقربائي .. سألته عن المعاني وقال لي بأن بمقدوري أن أجدها في المعجم
لم أفهم كلمة ولازلت اجهل ما فيها ، فأجمل ما فيها تلحينها وترديدها على عجلة ..

أنت هنا أخي أوضحت المظلم ، وبينت المختفي

جزاك الله خيرا لا ينفذ وحفظك الله ووفقك

احمد ابو البراء
23-09-09, 07:24 PM
من يكتبها لنا كاملة (يفرغها لنا) مكتوبة

ابن عبدالكريم
24-09-09, 02:33 PM
يا إخوة ..

كبّرتم الموضوع , وجعلتم من الحبة قباباً , وليست قبّة واحدة ..
طيب , القصيدة : سمجة , ركيكة , لا معنى لها , لا تتناسب مع ذوق الأصمعي رحمه الله ..
ماذا بعد ذلك ؟!...

يكفي أن يردّ واحدٌ , أو اثنان , أو ثلاثة ...

أما يأتي كل شخص ويكرر نفس الكلام فهذا يشين من جمال الموضوع ..

ثم إني قد حفظت القصيدة في الصغر , ووالله إنها كانت من المحفزات لي على التنافس والطلب , وشحذاً لهمتي , وترويضاً لذكائي ..
ثم إن بعض الإخوة -جزي خيراً- قد توسط في ردّه , وتوجه للبّ لا القشر ..
هي مما يستأنس به , مما يُلهى به .. مما يتنفس به ..
ومن يتصفح كتب الأدب يجد كثيراً من ذلك ..
صحيح أن الجدية مطلوبة في كل أفعال المسلم , لكنها لا تجعل الشخص صلداً لا يقبل أي مباحٍ لا يخالف الشرع ..

هل في القصيدة خطأ عقدي أو ديني ظاهر ؟!..
ثم إنها ليست قرآنا منزلاً حتى لا يعتورها نقص أو خلل !..

قد كذبوا في نقل الحديث الشريف , فما بالكم بالقصص والطرائف ؟!..
من باب أولى ..

ثم إني أشكر كثيراً من الإخوة على غيرتهم العلمية , وإن كنت أرى (التشدد) سمة بارزة في بعض الردود ..

وعلى كلّ حال : رمضان مبارك ..
تقبل الله صيامنا وصيامكم ..

وبارك فيكم وأحسن إليكم .

شيء غريب جدا !

لم يجبرك أحد - أخي الفاضل - على قراءة الموضوع ... و ليس في الموضوع أي تشدد ..

و الغضب للغة القرآن - أن ينسب لها ما ليس منها - واجب و مطلوب ..

و ردك - سامحني - فيه تخليط كثير , فأنت لا تميز بين القصائد التي قد تنسب لغير أصحابها و بين ما هو ليس بقصيدة أصلا .. بل ليس من كلام العرب و لا العجم و لا حتى الجن !!


هي مما يستأنس به , مما يُلهى به .. مما يتنفس به ..

الواضح أنك استخدمت الاستئناس هنا بمعناه العامي الدارج و ليس الفصيح .. عموما أقول : و الله أن من شم رائحة التذوق الأدبي لا يمكن أن يسمع مثل هذا الهذيان دون أن تشمئز نفسه . و كون البعض لا يجد هذا = فهذا دليل على المستوى الذي وصلت إليه اللغة العربية .. حتى عند بعض طلبة العلم . و الله المستعان .

عبد الملك المصرى
28-09-09, 10:41 PM
عندك حق

محمد ناصر الحسينى
30-09-09, 09:47 AM
ضعف سند القصه الشيخ المحدث يحى الحجورى

أبوالليث الشيراني
01-10-09, 12:12 PM
شيء غريب جدا !
لم يجبرك أحد - أخي الفاضل - على قراءة الموضوع ... و ليس في الموضوع أي تشدد ..
و الغضب للغة القرآن - أن ينسب لها ما ليس منها - واجب و مطلوب ..
و ردك - سامحني - فيه تخليط كثير , فأنت لا تميز بين القصائد التي قد تنسب لغير أصحابها و بين ما هو ليس بقصيدة أصلا .. بل ليس من كلام العرب و لا العجم و لا حتى الجن !!
الواضح أنك استخدمت الاستئناس هنا بمعناه العامي الدارج و ليس الفصيح .. عموما أقول : و الله أن من شم رائحة التذوق الأدبي لا يمكن أن يسمع مثل هذا الهذيان دون أن تشمئز نفسه . و كون البعض لا يجد هذا = فهذا دليل على المستوى الذي وصلت إليه اللغة العربية .. حتى عند بعض طلبة العلم . و الله المستعان .

ننن إن كان الموضوع كذلك -سامحني- فلم يجبرك أحدٌ أن تردّ على تعقيبي !
ننن ثم اعلم أني دخلت الموضوع لمعرفة الحقّ من الباطل , لكني وجدت بعضاً من الإخوة -هداهم الله- يشنع تشنيعاً غريباً , وكأن مسلماً قُتِل ظلماً !
يا أخي عرفنا الموضوع , لماذا التكرار الذي يظهر صورة التعنّت ؟..
ننن ثم اعلم أنك بالغت مبالغة أخشى أن تدخل ضمن "الكذب" -والله المستعان- !
وهي قولك :
(عموما أقول : و الله أن من شم رائحة التذوق الأدبي لا يمكن أن يسمع مثل هذا الهذيان دون أن تشمئز نفسه )
اتق الله يا هذا , فأنا بالخصوص "شاعر" و "ناثر" وعاشق للأدب , ومتذوق له -رضيت أنت أم أبيت- !
وكأني بك تزكّي نفسك , وتقول لنا : أنا ابن من فاعرفوني ..
وكأنك وصلت لدرجة الحضرة في الأدب , حتى وصمتني بعدم التمييز بين القصائد !
لا غرو ....

والله المعين ,
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ابن عبدالكريم
02-10-09, 09:42 AM
ننن إن كان الموضوع كذلك -سامحني- فلم يجبرك أحدٌ أن تردّ على تعقيبي !

بل أجبرني غضبي للحق و للغة العربية . أما أنت فدخلت تصم الموضوع - بأكمله - بالتشدد و التنطع ... الخ.


ثم اعلم أنك بالغت مبالغة أخشى أن تدخل ضمن "الكذب" -والله المستعان- !
وهي قولك :
(عموما أقول : و الله أن من شم رائحة التذوق الأدبي لا يمكن أن يسمع مثل هذا الهذيان دون أن تشمئز نفسه )

ليست مبالغة و لا كذبا. و من ذاق عرف .

اتق الله يا هذا , فأنا بالخصوص "شاعر" و "ناثر" وعاشق للأدب , ومتذوق له -رضيت أنت أم أبيت- !

و كلا يدعي وصلا بليلى ...

عموما لا شك أن شعرك أفضل من نثرك (1) .

وكأني بك تزكّي نفسك , وتقول لنا : أنا ابن من فاعرفوني ..
وكأنك وصلت لدرجة الحضرة في الأدب

كل يرى الناس بعين طبعه ...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته .

-----------------------------------------------

(1) في سير أعلام النبلاء : " عرض اثنان عليه ( ابن الخشاب , الإمام النحوي ) شعرا لهما ، فسمع للأول ، ثم قال : أنت أردأ شعرا منه . قال : كيف تقول هذا ولم تسمع قول الآخر ؟ قال : لأن هذا لا يكون أردأ منه .

أداس السوقي
02-10-09, 12:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
قرأت الموضوع ، وأعجبت كثيرا بكلام الأساتذة الكرام ، وكان الأولى بكثير من المعلقين أن يشكروا عادل الخولاني لما تطوع لهم به من فوائد ، ولا يجعلوا أنفسهم محامين عن هذا الهراء الذي يشبه مضغ الحجر في أذن المتذوق للأدب ، وإن تعجب ؛ فعجب ممن يدعي أنه شاعر ، وينافح عن هذا ، وممن يطلب تفريغها ، وممن يلقيها على طلبته ، وأنا على يقين أن من بدأ بها وعلقت بذهنه ، لن يكون شاعرا أبدا .
ثم إن لويس شيخو النصراني في كتابه مجاني الأدب هو كما قال الأستاذ عليه ، وزيادة على ذلك مسخ عامة القصائد الإسلامية ، ونزع منها كل الأبيات التي فيها الاعتزاز بهذا الدين ، وهذا يعرفه كل من طالع الكتاب .
ولما ذكر قصيدة الفرزدق التي مدح بها زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنه
حرف قوله : بجده أنبياء الله قد ختموا ، فقال بدله : أولياء الله قد ختموا .. هربا منه من الاعتراف بنبوة خاتم الأنبياء والمرسلين وسيدهم صلوات الله عليهم أجمعين .

أبوالليث الشيراني
02-10-09, 05:07 PM
كما تشاء يابن عبدالكريم !..
والقارئ المنصف حكمٌ على ما سُطّر هنا ..

ووصفي لنفسي ليس تزكية -والله- إنما لأثبت أن القراء ليسو أغبياء لهذه الدرجة , وأنكم تخاطبون عقولاً واعية , تكفيها الإشارة .

سبحانك اللهم وبحمدك , أشهد ألا إله إلا أنت , أستغفرك وأتوب إليك .

محبكم .

وذان أبو إيمان
02-10-09, 07:40 PM
أتفق معك أن معني القصيدة سقيم جدا
أما القصة حتي لو لم تكن صحيحة فقد اشتهرت علي ألسنة الناس وليس لها أثر علي الدين كما هو واضح
للأمانة العلمية عمرو فروخ بغض النظر عن مذهبه فهو باحث من طراز فريد وله وزن علمي ثقيل.

عبد العزيز غريب
03-10-09, 07:45 AM
لقد استوفيتم القضية كلامًا، فحسبكم يرحمكم الله.

محمد ناصر الحسينى
11-10-09, 07:59 AM
ننن إن كان الموضوع كذلك -سامحني- فلم يجبرك أحدٌ أن تردّ على تعقيبي !
ننن ثم اعلم أني دخلت الموضوع لمعرفة الحقّ من الباطل , لكني وجدت بعضاً من الإخوة -هداهم الله- يشنع تشنيعاً غريباً , وكأن مسلماً قُتِل ظلماً !
يا أخي عرفنا الموضوع , لماذا التكرار الذي يظهر صورة التعنّت ؟..
ننن ثم اعلم أنك بالغت مبالغة أخشى أن تدخل ضمن "الكذب" -والله المستعان- !
وهي قولك :
(عموما أقول : و الله أن من شم رائحة التذوق الأدبي لا يمكن أن يسمع مثل هذا الهذيان دون أن تشمئز نفسه )
اتق الله يا هذا , فأنا بالخصوص "شاعر" و "ناثر" وعاشق للأدب , ومتذوق له -رضيت أنت أم أبيت- !
وكأني بك تزكّي نفسك , وتقول لنا : أنا ابن من فاعرفوني ..
وكأنك وصلت لدرجة الحضرة في الأدب , حتى وصمتني بعدم التمييز بين القصائد !
لا غرو ....

والله المعين ,
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

حزنت من التعنت فى الرد ورددت على الاخ رد .................
عموما أقول ايضا و الله أن من شم رائحة التذوق الأدبي لا يمكن أن يسمع مثل هذا الهذيان دون أن تشمئز نفسه

عادل الخولاني
17-01-10, 10:54 PM
أشكر جميع الأخوة المعقبين ، والحمدلله الموضوع واضح جدا للقاريء الحصيف .


أما القصة حتي لو لم تكن صحيحة فقد اشتهرت علي ألسنة الناس وليس لها أثر علي الدين كما هو واضح

أخي أتمنى منك قراءة الموضوع ، فالمقصد هو الدفاع عن لغتنا ، وأيضا عن أحد الخلفاء ، وعن عالم من علماء العربية المشار إليهم بالبنان .

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .

أبو زياد العامري
18-01-10, 10:03 AM
شكر الله لك النقل أستاذ عادل !

الدسوقي
21-01-10, 09:34 AM
صوت صفير البلبل


صـــوت صـفـيـر البلـبـل ** هـيـج قـلبـي الـثـمـل

المـاء والـزهـر مــعــا ** مــع زهـــر لـحظ المـقـل

وأنت يـا ســـيــد لـي ** وســيدي و مــــولـلــي

فكـم فكـم تـيـمـني ** غــزيــــل عــقــيــقـل

قـطـفــتـه مــن وجـنــة ** مـن لـثـم ورد الخـجـل

فـــــقــال لا لا لا لا ** و قــد غـــدا مــهــرول

والــخـود مــالـت طــربا ** مــن فـعــل هذا الرجل

فــولــولــت وولـولـت ** ولـي ولـي يـا ويــلـلـي

فقـالـت لا تــولـولـي ** وبـينـي الـلـــؤلـــؤ لـي

قـالــت لـه حـيـن كــذا ** انـهـض وجــد بـالمـقـل

وفــتــيــة سقونــنـي ** قهـيـوة كـالـعــسـلـلي

شـممـتهـا بـأنــفـي ** أزكـى مــــــن القرنـفــل

فـي وسـط بـسـتــان حـلـي ** بـالزهر والــسـرور لـي

والــعــود دنـدنـدن لي ** والــطـبل طـبـطـب طـبـلي

طـبـطــب طــبـطـب ** طــبـطــب طـبطـب لـي

والرقص قــد طـاب لـي ** والـسـقـف سـقسـق سـق لـي

شوا شـوا وشــاهشوا ** عـلـى ورق ســفـــرجــــل

وغــرد الــقــمــري يـصيح ** ملل في مــلــلـــي

ولــو تــرانــي راكــبـا ** عـلـى حــمار أهـــزل

يـمــشي عـلـى ثـلاثـة ** كمـشية الــعــرنــجــل

والـنـاس تـرجـم جـمــلي ** فــي الــسوق بالـقـلقـلـلـي

والـكـل كــعـكع كـعـكـع ** خـلفـي ومن حويـلـلـي

لـكـن مــشيت هــاربـا ** مـن خــشيـة الـعقـنـقـل

إلـى لــقـاء مـلـك ** مــعــظــم مـــبــجــل

يـأمر لـي بِـخِـلـعَــةٍ ** حــمــراء كــالـدم دم لـي

أجــر فــيــهـا مـاشـيا ** مــبــغـددا لـلــذيـل

أنـا الأديب الألـمـعـي ** مـن حـي أرض الـمـوصـل

نــظمت قـطعـا زخـرفـت ** يــعجــز عــنهــا الأدبل

أقــول فـي مـطـلعــهـا ** صـوت صــفـيــر البـلبل

*** واضح أنها منحولة على الأصمعي لشدة ركاكتها ، وهي أشبه بشعر العجم والمواويل والموشحات ، والله أعلم .

الدسوقي
01-06-10, 04:27 AM
* صَاحِبُ هَذِهِ اللامِيَّةِ الْهَزْلِيَّةِ هُوَ نَاطِمُ هَذِهِ الأَبْيَاتِ وهو أبُو الْعِجْلِ الْمَاجِنُ :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=77478

أبو سليمان الجسمي
01-06-10, 11:12 AM
جزاك الله خيرا .

أداس السوقي
01-06-10, 11:20 AM
بغض النظر عن ضياع الأوزان العربية فيها ، فإن أول بيت فيها فيه خطأ نحوي لا يرضاه مثل الأصمعي:
لأن الثمل فيها مجرور وهو نعت لمفعول به منصوب.
ثم حمله على الجر على المجاورة لا يصح لأن المضاف إليه ضمير ، والضمائر لا توصف.
وجره على التوهم غير مقبول لأن صاحب القصيدة ليس ممن يستشهد بشعره حتى نبحث له عن مجوز، وما أجدره بقول شيخنا في ألفيته في الضرائر الشعرية.
ومن أتاها جاهلا أو عاجزا... فامنعه كان هازجا أو راجزا
فما له قصر إذا مد السفر... به ولا تناول لما انحظر
...............
هذا ما يتعلق بأول بيت فيها ، وفي كل واحد منها أكثر مما في هذا.
والسلام عليكم.

الدسوقي
01-06-10, 02:50 PM
الظاهر أن القصيدة المذكورة لأبي العِجل الماجن ، وله أخرى شبيهة بها سنوردها إن شاء الله .
* والبيت الأول : "هَيَّجَ قَلبَ الثَمِلِ" وليس : "هـيـج قـلبـي الـثـمـل" كما قال أخونا الفاضل "أداس السوقي" .

* والذي نسبها للأصمعي هو : الإتليدي (ت 1100 هـ) في "إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس (http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=i001663.pdf)" وكذا عصام الدين العمري (ت 1193 هـ) في "الروض النضر في تراجم أدباء العصر" ، والظاهر أنهما نقلاها عن صاحب "المستطرف" ، كما صرح به عصام الدين العمري ، والله أعلم .

*** ( أبو العِجل الماجن
? - 232 هـ / ? - 846 م
أبو العجل الماجن.
شاعر عباسي عاش في أواسط القرن الثالث، وهو من الشعراء العباسيين المنسيين، ولم يصلنا إلا القليل عن أخباره وشعره.
له شعر مطبوع في كتاب شعراء عباسيون منسيون.
كان عالماً بالنحو والغريب، عارفاً بأيام الناس وأخبارهم، وقد كان من آدب الناس وأحكمهم وأكملهم عقلاً وأشعرهم وأظرفهم، لقي المتوكل في دمشق) اهـ كذا في ترجمته من الموسوعة الشعرية.

*** وقال أيضا وهي شبيهة بـ "صَوتُ صَفيرِ البُلبُلِ" : (مجزوء الرجز)

شَه شَه عَلى العَقَلَلِ ما هُوَ مِن شَكَلَلي
صاحِبُهُ مُفلَولِسٌ قَليلُ ذي الحِيَلَلِ
قَدِ اِستَرَحتُتُ مِنَ الل لوّامِ وَالعُذَلَّلِ
فَما أُبالي ما الَّذي قُلتُ وَما قيلَ لَلي
حُمقِيَ قَد صَيَّرَ ذا ال عالَمَ خَولاً لَلَلي
آمَلُ أَن يَحمِلَني حُمقي عَلى بَغلَلَلِ
مِن عِند ذا السَيِّدِ وَال مُنَعَّمِ المُفَضلَلَلِ
أَميرِ دينِ المُؤمِني نَ المُتَوَكِّلِ لِلي


*** وقال أيضاً: (مجزوء الرجز)

صَوتُ صَفيرِ البُلبُلِ هَيَّجَ قَلبَ الثَمِلِ
الماءُ وَالزَهرُ مَعاً مَع حُسنِ لَحظِ المُقَلِ
وَأَنتَ حَقّاً سَيِّدي وَسُؤدُدي وَمَولَلي
وَكَم وَكَم تَيَّمَني غُزَيِّلٌ عَقَنقَلي
قَطَفتُ مِن وَجنَتِهِ بِالوَهمِ وَردَ الخَجَلِ
وَقُلتُ بَسبَسبَستَني فَلَم يَجُد بِالقُبَلِ
وَقالَ لا لا لا لَلا وَقد غَدا مُهَروِلي
وَفِتيَةٍ يَسقونَني قُهَيوَةٌ كالعَسَلِ
شَمَمتُها في أَنفِفي أَذكى مِن القَرنفُلِ
في بُستَتانٍ حَسَنٍ بِالزَهرِ وَالسَرَولَلِ
وَالعودُ دَندَن دَندَنٌ وَالطَبلُ طَبطَبطَبَ لي
وَالرَقصُ أَرطَب طَبطَبٌ وَالماءُ شَقشَقشَقَ لي
شَوَوا شَوَوا شَوَوا عَلى وُرَيِّقِ السَفَرجَلِ
وَغَرَّدَ القُمري يَصيح مِن مَلَلٍ مِن مَلَلي
فَلَو تَراني راكِباً عَلى حِمارٍ أَعزَلِ
أَمشي عَلى ثَلاثَةٍ كَمِشيَةِ العَرَنجَلي
وَالناسُ قَد تَرجُمُني في السوقِ بِالبَقَلَّلِ
وَالكُلُّ كَع كَع كَكَعٌ خَلفي وَمِن حُوَيلَلي
لكِن مَشَيتُ هارِباً مِن خَشيَةٍ في عَقلَلي
إِلى لِقاءِ مَلِكٍ مُعَظَّمٍ مُبَجَّلِ
يَأمُرُ لي بِخَلعَةٍ حَمراءَ كَالدَمَلمَلِ
أَجُرُّ فيها مَأرَباً بِبَغدَدٍ كَالدُلدُلِ

ابن المنير
01-06-10, 03:08 PM
قال النواجي في حلبة الكميت :
(ومن ألطف ما اتفق) أن بعض الخلفاء كان يحفظ الشعر من مرة وعنده مملوك يحفظن من مرتين
وجارية من ثلاث مرات وكان بخيلا جدا فكان الشاعر إذا أتاه بقصيدة قال له إن كانت مطروقة بأن
يكون أحد منا يحفظها نعلم إنها ليست لك فلا نعطيك لها جائرة وإن لم نكن نحفظها فنعطيك وزن ما
هي فيه مكتوبة فيقرأ الشاعر القصيدة فيحفظها الخليفة من أول مرة ولو كانت ألف بيت ويقول
للشاعر اسمعها علي فأني أحفظها وينشدها بكمالها ثم يقول وهذا المملوك أيضا يحفظها وقد سمعها
المملوك مرتين مرة من الشاعر ومرة من الخليفة فيحفظها ويقرأها ثم يقول الخليفة وهذه الجارية التي
وراء الستر تحفظها أيضا وقد سمعها ثلاث مرات مرة من الشاعر ومرة من الخليفة ومرة من
المملوك فتقرؤها بحروفها وينزل الشاعر بغير شيء وكان الأصمعي من جلسائه وندمائه فنظم أبياتا
مستصعبة ونقشها في أسطوانة ولفها في ملاءة وجعلها على ظهر بعير وليس جوخة بدوية مفرجة من
وراء ومن قدّام وضرب لمثلنا ما لم يبين منه غير عينيه وجاء إلى الخليفة وقال أني امتدحت أمير
المؤمنين بقصيدة فقال يا أخا العرب إن كانت لغيرك فلا نعطيك لها جائزة وإن كانت لك نعطيك زنة
ما هي مكتوبة فيه قال قد رضيت وأنشد
صوت صفير البلبل هيج قلبي الثمل
الماء والزهر معا من غنج لحظ المقل
وأنت حقا يا سيدي وسؤددي ومؤللي
وكم وكم تيمني غزيل عقنقلي
قطفت من وجنته بالوهم ورد الخجل
وقلت بسبسبستني فلم يجد بالقبل
وقال لا لا لللا وقد غدا مهرولي
وفتية سقينني قهيوة كالعسل
شممتها في انفف أذكى من القرنفل
في بستان حسن بالزهر والسروللي
والعود دندن دندن والطبل طبطب طبلي
والرقص ارطب طبطب والسفق سقف سعسلي
شو شووا شو شووا من ورق السفرجل
وغرد القمر يصح من ملل من مللي
فلو تراني راكبا على حمار أعزل
أمشي على ثلاثة كمشية العرنجل
والناس قد ترجمني في السوق بالبقلللي
والكل كعلع كعكع خلفي ومن حويللي
لكن مشيت هاربا من خشية في عقللي
إلى لقاء ملك معظم مبجل
يأمر لي بخلعة حمراء كالدململ
أجرّ فيها مأربا ببغداد كالدلدل
قال فلما فرغ من إنشادها بهت الملك فيها ولم يحفظها الخليفة لصعوبتها ثم نظر إلى المملوك فأشار
إليه إنه ما حفظ منها شيئا وفهم من الجارية إنها ما حفظت منها شيئا فقال الخليفة يا أخا العرب إنك
صادق وهي لك بلا شك فإني ما سمعتها قبل ذلك فهات الرقعة التي هي مكتوبة فيها حتى نعطيك
زنتها فقال يا مولاي أني لم أجد ورقا أكتب فيه وكان عندي قطعة عمود رخام من عهد أبي وهي
ملقاة في الدار ليس لي بها حاجة فنقشتها فيها فلم يسع الخليفة إلا أن أعطاه زنتها ذهبا فنفذ جميع ما
في خزانة الملك من المال فأخذ الأصمعي ذلك وانصرف فلما ولى قال يغلب على ظني أن هذا
الأعرابي هو الأصمعي فأحضره وكشف عن وجهه فإذا هو الأصمعي فتعجب من صنيعه ورجع عن
ما كان يعامل به الشعراء وأجراهم على عوائد الملوك .

محمد زكريا الحنبلي
02-06-10, 07:36 AM
الله يوفقنا واياكم

أبو إلياس آل علي
04-06-10, 06:07 AM
جزيتم خيرا على التوضيح

صالح الجسار
04-06-10, 02:35 PM
وَفِتيَةٍ يَسقونَني قُهَيوَةٌ كالعَسَلِ

هل كان في زمن الأصمعي أو أبي العجل الماجن قهوة؟!!

تاج الدين الأزهري
05-06-10, 11:23 AM
جزاك الله خيرًا

أبو تميم الكفرسي
05-06-10, 11:53 AM
يا للعجب أشعر بشيئ من الصدمة لقد كنت أعتبرها من معين الأدب العربي وها هي الآن نتهار أمام عيني
ارجو ألا تكون مزيد من القصائد لا تصح نسبتها الى اصحابها
ما رأيكم في ديوان الشافعي أعتقد أن هناك من الأبيات لا يصح نسبتها إليه لما فيها من ذم الدهر وكهذا البيت أيضا الذي قاله فتى من قريش
سل الفتى المكي هل في تزاور وضمة عشاق الفؤاد جناح

فأجابه الشافعي ببيت لا اتذكره الان فما رايكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

صالح الجسار
05-06-10, 12:28 PM
ما رأيكم في ديوان الشافعي أعتقد أن هناك من الأبيات لا يصح نسبتها إليه لما فيها من ذم الدهر وكهذا البيت أيضا الذي قاله فتى من قريش
سل الفتى المكي هل في تزاور وضمة عشاق الفؤاد جناح

فأجابه الشافعي ببيت لا اتذكره الان فما رايكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟


كثير من الأبيات التي في ديوان الشافعي ليست له ومنها ما قيل على لسانه للفتى المكي ونُسبت الأبيات أيضًا للأصمعي في المستطرف للأبشيهي (2/ 366) من دون إسناد, وهي لا تصح نسبتها للأصمعي أيضًا لما فيها من تجاوز وتعدٍ على القيم الإسلامية والأعراف العربية الأصيلة وهذا لا يقره الأصمعي ولا يدعو إليه فإن من يقرأ سيرته في سير أعلام النبلاء للذهبي وغيره ممن ترجم للأصمعي يجد الديانة والصيانة عن مثل هذه الأقوال ولا يشك طرفة عين في كذب نسبتها إليه ومن باب أولى كذب نسبتها للإمام الشافعي. والله أعلم.

صالح الجسار
05-06-10, 08:15 PM
كثير من الأبيات التي في ديوان الشافعي ليست له ومنها ما قيل على لسانه للفتى المكي ونُسبت الأبيات أيضًا للأصمعي في المستطرف للأبشيهي (2/ 366) من دون إسناد, وهي لا تصح نسبتها للأصمعي أيضًا لما فيها من تجاوز وتعدٍ على القيم الإسلامية والأعراف العربية الأصيلة وهذا لا يقره الأصمعي ولا يدعو إليه فإن من يقرأ سيرته في سير أعلام النبلاء للذهبي وغيره ممن ترجم للأصمعي يجد الديانة والصيانة عن مثل هذه الأقوال ولا يشك طرفة عين في كذب نسبتها إليه ومن باب أولى كذب نسبتها للإمام الشافعي. والله أعلم.

أعتذر عن الخطأ فقد خلطت بين قصة الفتى المكي وقصة العاشق والأصمعي والتي أولها:

أيا معشر العشاق بالله خبروا****إذا حلَّ عشق بالفتى كيف يصنع

ابو يعقوب العراقي
10-06-10, 08:35 PM
بصراحة على سخافتها الا انها تكشف قدرات الحفظ عند بعض الطلبة الصغار

صالح الجسار
07-10-10, 01:41 PM
يا للعجب أشعر بشيئ من الصدمة لقد كنت أعتبرها من معين الأدب العربي وها هي الآن نتهار أمام عيني
ارجو ألا تكون مزيد من القصائد لا تصح نسبتها الى اصحابها
ما رأيكم في ديوان الشافعي أعتقد أن هناك من الأبيات لا يصح نسبتها إليه لما فيها من ذم الدهر وكهذا البيت أيضا الذي قاله فتى من قريش
سل الفتى المكي هل في تزاور وضمة عشاق الفؤاد جناح

فأجابه الشافعي ببيت لا اتذكره الان فما رايكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أما هذا البيت فهو صحيح النسبة للإمام الشافعي, جاء في حلية الأولياء لأبي نعيم(9/ 150):

حَدَّثَنا الحسن بن سعيد بن جعفر حَدَّثَنا أبو زرارة الحراني قال سمعت الربيع بن سليمان يقول كنت عند الشافعي إذ جاءه رجل برقعة فقرأها ووقع فيها ومضى الرجل فتبعته الى باب المسجد فقلت والله لا تفوتني فتيا الشافعي فأخذت الرقعة من يده فوجدت فيها

سل العالم المكي هل من تزاورٍ **** وضمة مشتاق الفؤاد جُنَاحُ

فاذا قد وقع الشافعي :
فقلتُ معاذ الله أن يُذْهِبَ التُّقى**** تلاصقُ أكبادٍ بهنَّ جِرَاحُ

قال الربيع: فأنكرت على الشافعي أن يفتي لحدث بمثل هذا فقلت: يا أبا عَبْد الله تفتي بمثل هذا شابًا؟ فقال لي: يا أبا محمد هذا رجل هاشمي قد عرَّس في هذا الشهر يعني شهر رمضان وهو حدث السن فسأل هل عليه جناح أن يقبل أو يضم من غير وطء فأفتيته بهذه الفتيا قال الربيع: فتبعت الشاب فسألته عن حاله فذكر لي أنه مثل ما قال الشافعي فما رأيت فراسة أحسن منها.

وقد ذُكر هذا الخبر في مناقب الشافعي للبيهقي(2/ 94) وفي معجم الأدباء لياقوت الحموي (17/ 306).

العسري يونس
09-10-10, 06:29 PM
شاع بين نابتة هذا ا................................................. ............................

-----
عادل الخولاني[/CENTER][/I][/COLOR]

جزاك الله خيرا

عادل الخولاني
18-10-10, 09:07 AM
جزاكم الله خيرا فقد سُررت لكثير من التعقيبات الواعية ، فشكرا لكم جميعا.
أخوكم
عادل

محمد أمين الهاشمي
29-10-10, 11:53 AM
بارك الله فيكم جميعا

مصطفى حامد
01-11-10, 02:02 PM
اتذكر اول ما سمعتها في اليوتوب ...سبحان الله لم استسغها ىنذاك رغم ما قيل فيها وعليها ...

بارك الله فيك وبك.

عادل الخولاني
02-03-11, 07:25 AM
أحسنتم وبارك الله في الجميع .

أداس السوقي
02-03-11, 07:59 AM
هل كان في زمن الأصمعي أو أبي العجل الماجن قهوة؟!!

أخي صالح الجسار
القهوة اسم مشهور من أسماء الخمر

أبو سليمى الدومي
02-03-11, 09:08 PM
جزاكم الله خيرا

صالح الجسار
04-03-11, 02:48 PM
أخي صالح الجسار
القهوة اسم مشهور من أسماء الخمر

جزاك الله خيرًا أخي الكريم

صدقتَ, وجدت في مقاييس اللغة لابن فارس هذا الكلام:
وأمَّا القهوة فالخمر، قالوا: وسمِّيت قَهْوَةً أنَّها تُقْهِي عن الطَّعام؛ والقياس واحد.اهـ

عادل الخولاني
18-06-11, 03:53 AM
جزاكم الله خيرا
وإياكم أخي الكريم
وجزاالله الجميع

أبو سلامة
13-01-12, 06:18 PM
الظاهر أن القصيدة المذكورة لأبي العِجل الماجن ، وله أخرى شبيهة بها سنوردها إن شاء الله .
* والبيت الأول : "هَيَّجَ قَلبَ الثَمِلِ" وليس : "هـيـج قـلبـي الـثـمـل" كما قال أخونا الفاضل "أداس السوقي" .

* والذي نسبها للأصمعي هو : الإتليدي (ت 1100 هـ) في "إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس (http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=i001663.pdf)" وكذا عصام الدين العمري (ت 1193 هـ) في "الروض النضر في تراجم أدباء العصر" ، والظاهر أنهما نقلاها عن صاحب "المستطرف" ، كما صرح به عصام الدين العمري ، والله أعلم .

*** ( أبو العِجل الماجن
? - 232 هـ / ? - 846 م
أبو العجل الماجن.
شاعر عباسي عاش في أواسط القرن الثالث، وهو من الشعراء العباسيين المنسيين، ولم يصلنا إلا القليل عن أخباره وشعره.
له شعر مطبوع في كتاب شعراء عباسيون منسيون.
كان عالماً بالنحو والغريب، عارفاً بأيام الناس وأخبارهم، وقد كان من آدب الناس وأحكمهم وأكملهم عقلاً وأشعرهم وأظرفهم، لقي المتوكل في دمشق) اهـ كذا في ترجمته من الموسوعة الشعرية.

*** وقال أيضا وهي شبيهة بـ "صَوتُ صَفيرِ البُلبُلِ" : (مجزوء الرجز)

شَه شَه عَلى العَقَلَلِ ما هُوَ مِن شَكَلَلي
صاحِبُهُ مُفلَولِسٌ قَليلُ ذي الحِيَلَلِ
قَدِ اِستَرَحتُتُ مِنَ الل لوّامِ وَالعُذَلَّلِ
فَما أُبالي ما الَّذي قُلتُ وَما قيلَ لَلي
حُمقِيَ قَد صَيَّرَ ذا ال عالَمَ خَولاً لَلَلي
آمَلُ أَن يَحمِلَني حُمقي عَلى بَغلَلَلِ
مِن عِند ذا السَيِّدِ وَال مُنَعَّمِ المُفَضلَلَلِ
أَميرِ دينِ المُؤمِني نَ المُتَوَكِّلِ لِلي


*** وقال أيضاً: (مجزوء الرجز)

صَوتُ صَفيرِ البُلبُلِ هَيَّجَ قَلبَ الثَمِلِ
الماءُ وَالزَهرُ مَعاً مَع حُسنِ لَحظِ المُقَلِ
وَأَنتَ حَقّاً سَيِّدي وَسُؤدُدي وَمَولَلي
وَكَم وَكَم تَيَّمَني غُزَيِّلٌ عَقَنقَلي
قَطَفتُ مِن وَجنَتِهِ بِالوَهمِ وَردَ الخَجَلِ
وَقُلتُ بَسبَسبَستَني فَلَم يَجُد بِالقُبَلِ
وَقالَ لا لا لا لَلا وَقد غَدا مُهَروِلي
وَفِتيَةٍ يَسقونَني قُهَيوَةٌ كالعَسَلِ
شَمَمتُها في أَنفِفي أَذكى مِن القَرنفُلِ
في بُستَتانٍ حَسَنٍ بِالزَهرِ وَالسَرَولَلِ
وَالعودُ دَندَن دَندَنٌ وَالطَبلُ طَبطَبطَبَ لي
وَالرَقصُ أَرطَب طَبطَبٌ وَالماءُ شَقشَقشَقَ لي
شَوَوا شَوَوا شَوَوا عَلى وُرَيِّقِ السَفَرجَلِ
وَغَرَّدَ القُمري يَصيح مِن مَلَلٍ مِن مَلَلي
فَلَو تَراني راكِباً عَلى حِمارٍ أَعزَلِ
أَمشي عَلى ثَلاثَةٍ كَمِشيَةِ العَرَنجَلي
وَالناسُ قَد تَرجُمُني في السوقِ بِالبَقَلَّلِ
وَالكُلُّ كَع كَع كَكَعٌ خَلفي وَمِن حُوَيلَلي
لكِن مَشَيتُ هارِباً مِن خَشيَةٍ في عَقلَلي
إِلى لِقاءِ مَلِكٍ مُعَظَّمٍ مُبَجَّلِ
يَأمُرُ لي بِخَلعَةٍ حَمراءَ كَالدَمَلمَلِ
أَجُرُّ فيها مَأرَباً بِبَغدَدٍ كَالدُلدُلِ
بارك الله فيك

جبران سحاري
13-05-12, 04:19 PM
ليت الطلاب يحفظون حديث أم زرع المتفق على صحته
ليستفيدوا مما فيه من ذخيرة لغوية .
بدلاً من حفظ هذه القصيدة المكذوبة على الإمام الأصمعي .

أبو سلامة
09-06-13, 02:08 AM
ليت الطلاب يحفظون حديث أم زرع المتفق على صحته
ليستفيدوا مما فيه من ذخيرة لغوية .
بدلاً من حفظ هذه القصيدة المكذوبة على الإمام الأصمعي .

صدقت وبررت، بورك فيك.