المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل نقول / ظبط أم ضبط


نبيل أبو حسن
24-12-07, 10:33 PM
الإخوان الأفاضل ليتكم ترشدون من يتطفل على مائدتكم
واستفساري هنا في كيفية كتابة الكلمة ( ظبط أم ضبط ) .

أبو أسامة القحطاني
24-12-07, 11:24 PM
هي بالضاد وليس الظاء .

العفالقي
27-12-07, 12:45 PM
هو كما قال !!

طالبة علوم القران
27-12-07, 05:43 PM
بالضاء وليس بالظاء كما قال

أبو الحسن عبيد
29-12-07, 03:13 PM
انما كتبت بالظاء لأجل أن الضاد القديمة كان لها شبها من ناحية الصوت بالظاء , والله تعالى اعلم

البدر القرمزي
31-12-07, 10:28 AM
من كتاب الدكتور يوسف السحيمات وزميليه الدكتور يحيى عبابنة والدكتور سامح الرواشدة
القواعد الاساسية في الترقيم والإملاء والنحو والمعاجم ،منشورات مكتبة يزيد ، مؤتة ، ط5، 2004م .
الضَّـــــادُ والظَّـــــاءُ
تكثرُ أخطاءُ الطَّلبةِ هذهِ الأيَّامِ في حرفي الضَّادِ والظَّاءِ، كثرةً تشدُّ الانتباهَ إليها، سواءٌ أكانَ ذلكَ في لفظِهِا أمْ في كتابتِهِا، ممَّا يجعلُ الوقوفَ على أشْهَرِ مواطنِهَا حاجةً لازمةً لازبةً، والحقُّ إِنَّ هذينِ الحرفينِ يصعُبانِ على غيرِ المُمارِسِ صاحبِ الدُّربَةِ؛ فقد تسرَّبت شائبةُ اللحنِ فيهما والخلطُ بينهما مُنذُ القِدَمِ؛ فقد رَوى أبو عليٍّ القَالي إنَّ رَجُلاً قالَ لعمرَ بنِ الخطَّابِ –رضيَ اللهُ عنهُ-: يا أميرَ المؤمنينَ، أيُضحَّى بِضبيٍ؟ قال: وما عليكَ لو قلتَ: بَظبِي؟! قال: إنَّها لُغَةٌ. قال: انقطعَ العتابُ؛ ولا يُضَحَّى بِشيءٍ من الوحشِ!
وأوردَ الجاحظُ في البيانِ والتَّبيينِ أنَّ رَجُلاً بِالبصرةِ كانت له جاريةٌ تُسمَّى ظَميَاء، فكانَ إذَا دعاها قال: يَا ضمياءُ (بالضَّاد)، فقال ابن المقفع: قل: يا ظمياءُ، وكرَّرها عليهِ مرَّتينِ أو ثلاثاً، فقال لهُ: أهِيَ جاريتِي أمْ جاريتُكَ؟!.
والذي لا شكَّ فيهِ أنَّ العربَ القُدامى في البيئةِ القَرشِيَّةِ كانوا يفرِّقُونَ في اللفظِ بينهُما، وكانَ الأوائلُ يفخرون بذلكَ، حتَّى دُعيَت لُغةَ الضَّادِ، ولعلَّ السِرَّ في إطلاقِهِ يعودُ إلى صُعوبةِ النُّطقِ بِحرفِ الضَّادِ على الأعاجِمِ مِمَّنْ يُريدونَ تعلُّمَ العربيَّةِ. والذي نَوَدُّ أنْ نُشيرَ إليهِ أنَّ نُطْقَ حرف الضَّادِ قد أصابهُ التَّطوُّرُ، حتى بالغَ بعضُهُم بقوله: إنَّنَا لا نكادُ نرى أثراً للضَّادِ القديمةِ بيننا اليوم.
وممَّا جاء في كتب الأصواتِ:
- الضَّادُ: هي الحرف الخامسَ عَشَرَ من حروف العربيَّةِ، وتخرُجُ من إحدى حافتَي اللسانِ ممَّا يلي الأضْرَاس.
- الظَّاء: هي الرحفُ السابِعَ عَشَرَ من حروف العربيَّةِ، وتخرجُ من مُقدّمةِ اللسانِ مع أطرافِ الثنايا العُليا من قُربِ اللثَّةِ.
ويلفظُ بعضُ أبناءِ العربيَّةِ هذهِ الأيَّامَ الضَّادَ دَالاً؛ فيقولون في ضَحِكَ: دَحِكَ، ويقولون في ضمير: دَمير.
ويلفظُون الظاءَ زَاياً مُطْبقةً؛ فيقولون في الحفظِ: الحفزِ. ويقولون في يظهَر: يزهَر.
ولعلَّ المؤلَّفاتِ التي أُلِّفت للفرقِ بينَ الضَّادِ والظَّاءِ كثيرةٌ جدَّاً، وهي تتفاوتُ طولاً وقِصَرَاً، بَيْدَ أنَّنَا آثَرنا أن نقتصرَ على المشهورِ من الألفاظِ؛ وهَا نحنُ نُوجزُ لكَ عزيزنَا الدَّارسَ الموادَّ التي تُستعملُ فيها الظَّاءِ على حروفِ المُعجمِ، تَيسيراً في العودةِ إليها، أو التَّثَبُّتِ منها؛ لأنَّ مواطنَ الظَّاءِ قليلةٌ مقارنةً بِالضَّادِ، والأشيَاءُ بِأضْدَادِهَا تَبِيْنُ.
عزيزنا الدَّارس، إذا أُشكلت عليك كتابةُ لفظةٍ، بالضَّادِ هي أم بالظاء، فعد إلى هذهِ الألفاظ التَّالية المرتَّبة هجائياً، فإن كانت منها، فقد عثرت على ضالَّتك، وإلاَّ فاكتبها بالضَّاد. وتذكَّر أنَّ خير طريقةٍ للتمييز بين الضَّاد والظَّاء هو كثرة القراءةِ، والنَّظر في كتب التُّراث.

المعجم الصغير للظاء

بظَّّ: بظَّ العودَ: حرَّك أوتارَهُ وأعدَّهُ للضَّربِ.
أمَّا (البَضُّ) فالجلدُ الرَّقيقُ المُمتلئُ، ناصعُ البياضِ.
بَهَظَ: تعبَ، ومنهُ أسعارٌ باهظةٌ: أيْ لا تُطاق.
بَيْظٌ: للنَّمل، وقيلَ: ماءُ الفحلِ، أمَّا البيضُ فلغيرهم


حَحَظَ: الجُحوظُ: نُتوءُ حدقةِ العينِ؛ والجاحظُ من أئمةِ الأدب العربيِّ، لُقِّب بِذلكَ لجحوظِ عيني

الحَظُّ: البَخْتُ. أما (الحَضُّ) فمعناهُ: الحَثُّ.
والمحظوظ: ذُو الحَظَ.ش
أمَّا الحضيضُ) فمعناه: أسفلُ الجَبَلِ.
وأمَّا الحظيظُ: السَّعيدُ من الرِّجالِ الذي له حظٌّ.
الحَظْرُ: المنْع، وحَظَر: مَنَعَ.
وأمَّا (حَضَرَ) فَضِدُّ غَابَ.
الحظيرةُ: مأوى الأنعامِ. وأما الحضيرةُ: الجماعة من القومِ يغزون.
حَفِظَ الكتاب: استظهرهُ، وحفظهُ: مَنَعَهُ من الضَّيَاعِ.
الحفيظَةُ: الحميَّةِ والغَضَبُ.
وأمَّا الحفيضَة: اسمُ أرضٍ.
التحفُّظ: التيقُّظ وقلَّةِ الغفلَة.
الحافِظَة: قُوَّةُ الذَاكرةِ. وتُقالُ أيضاً لحقيبة النَّقود.
والمحفوظاتُ: ما يحفظ من الشِّعْرِ أو النَّثرِ، أو نحو ذلك.
ومحافظ البلدةِ: القائم بإدارة المحافظةِ.
والمحافظة: قسمٌ من الأقسامِ الإداريَّةِ.
الحظْوَةُ: المنزلةُ الرَّفيعةُ.
الحنظَلُ: نباتٌ شديدٌ المرارة.
وأما الحنضَل: التَّجويفُ في الصَّخرِ تتجمَّعُ فيهِ المياهُ.



رَبَظَ: سَارَ. وأمَّا رَبَضَ: بَرَكَ.



الشَّظيَّةُ: القطعة من الخشبِ، أو الحديدِ، وشظايا القنابلِ: أجزاؤها المتفرقة.
الشَّظَفُ: خُشونةُ العيشِ.
الشُّواظُ: لهيبُ النَّار وحرِّ الشَّمسِ.



الظِئْرُ: التي تُرضِعُ ولدَ غيرِهَا.
الظَّبُّ: الرجلُ المهذارُ. وأمَّا الضبُّ: حيوانٌ صحراويٌ زاحفٌ يُشبهُ السحليَّةَ.
الظَّبَةُ: حَدُّ السَّيْفِ.
الظَّبي: الغزالُ. وأَمَّا أبو ظبي فإحدَى إماراتِ الجنوبِ العربي.
الظِّرابُ: الرَّوابي الصغار؛ وعليهِ الحديثُ: حتى تروا الشَّمْسَ على الظِّرَابِ. وأمَّا الظِّربان: حيوانٌ بِحجم القط رائحته كريهة.
وأما الضراب: النكاح عند الحيوانات.
الظَّرفُ: الوعاءُ تُوضعُ فيه الرِّسالةُ.
الظرافة: الذكاء وحلاوة المنطق.
الظَّعنُ: الرحيل.
الظعينة: المرأة ما دامت في الهودج.
الظُّفُرُ: ظفر الإنسان معروف والجمع أظفار.
الضفيرة: فالخصلة من الشعر.
والضفرة: عقيصة المرأة.
الظفر: الفوز والانتصار. وتضافروا: تعاونوا.
الظِّلُّ: الفيء، وظلَّ: دام، وأظل القوم: ساروا في الظِلِّ. والمظلَّة: ما يُستظل به من الحر، ومكان ظليلُ: كثيرُ الظل.
أما ضل: تاه، وأضل القوم: أغواهم.
الظَّلَعُ: العرج، الظالع: الأعرج.
أما الضلع: فعظم من عظام الصدر.
الظُّلْمُ: وضع الشيء في غير موضعه.
الظلام: ذهاب النور، والعتمة. والظليم: ذكر النعام.
الظَّمَأُ: العطش، وساق ظمياء: قليلة اللحم.
الظَّنُ: خلاف اليقين. قال تعالى: (وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه). التوبة/118
وأما (ضنَّ) فبمعنى بخل؛ وقرأ بعض الأئمة: (وما هو على الغيب بضنين) بالضاد والظاء؛ وكلاهما متوجهان في حق النبي صلى الله عليه وسلم، لأنه ليس ببخيل ولا بمتهم.
الظُّهْرُ بالضم: الوقت المعلوم: أي ساعة الزوال.
الظهر بالفتح: ضد البطن. وأما ضهر الجبل خاصة: فأعلاه.
تظاهروا: تدابروا.
والظاهر: البارز، والظهير: المعين، والمظهر: الهيئة.واستظهر الدرس: حفظه عن ظهر قلب، والظهران: مرفأ في السعودية.
ظَافَ: البعير: قيده. وأما ضاف إذا نزل عليه ضيفاً.





العظمُ: قصب الحيوان الذي عليه اللحم. وأما العضم: مقبض القوس.
العظمة: الكبرياء، والزهو بالنفس.
والأعظمية: حي في بغداد ينسب على الإمام الأعظم ابي الحنيفة النعمان.
العَظُّ: اشتداد الزمان والحرب؛ ومنه قول الفرزدق:
وعظَّ زمانٌ يا بن مروان لم يدع من المال إلا مسحتاً أو مجلف
ويقرأ أيضاً: وعظُّ زمان...
والعِظَةُ: النصح والموعظة، قال تعالى: (ذلك يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر). البقرة/232.
وأما العضة: كل شجرة كثر شوكها وعظم، وأما عض فبالأسنان. قال تعالى: (وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ). آل عمران/119.
العَظْلُ والعظال في القوافي: التضمين. ومن قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه في زهير بن ابي سلمى: "كان لا يعاظل بين قوافيه". أي لا يتعلق معنى البيت الثاني بالأول.
وأما العضل: الظلم والمنع، ومنه قوله تعالى: (فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن). البقرة/232.
عُكَاظ: سوق مشهورة في الجاهلية.


الغِلْظَةُ: ضد الرقة.
الغَيْظُ: الغضب. قال تعالى: (والكاظمين الغيظ). آل عمران/134.
وأما غاض الماء: أي نضب. قال تعالى: (وغيض الماء). هود/24.
الغِظَاءُ: الرحم. أما الغضاء: فما اتسع من الأرض.


الفَظُّ والفظاظة: التجهم وسوء الخلق؛ قال تالى: (ولو كنت فظاً غليظ القلب). آل عمران/159.
أما الفض: التكسير والتحطيم.
وفض الرسالة: فتحها.
والانفضاض: التفرغ. قال تعالى: (وإذا رأوا تجارة او لهواً انفضوا إليها). الجمعة/11.
فَاظَ: مات.
وفاض الماء: زاد وسال. قال تعالى: (وأعينهم تفيض من الدمع حزنا). التوبة/92.
الفَظَاعَةُ، الشناعة.




القَرْظُ: دباغة الجلود.
أما القرض: العطاء لأجل: قال تعالى: من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً". البقرة/245.
التقريظ: المدح والثناء، وأما التقريض: الذم الزائد. وبنوا قريظ’، قبيلة من يهود يثرب.
القَيْظُ: صميم الصيف.
وأما القيض: مصدر للفعل قاض، يقال قاضت السن قيظاً، إذا انشقت طولاً.



الكَظُّ: شدة الحرب.
اكتظ المكان: امتلأ بالناس.
الكُظْرُ: الشحم على الكليتين، ومنه الغدة الكظرية.
كَظَمَ غيضه: حبسه. وبعير كاظم: أي عطشان.


اللظَى: النار أو لهبها. لظى: اسم جهنم.
اللحْظُ: النظر بمؤخرة العين.
لَفَظَ: تكلم ونطق.
لَمَظَ: حرك شفته لابتلاع ما علق بالأسنان.





المَرَظُ: الجوع الشديد. والمرض: الداء.
المَظُ: الرمان البري، وهو ينبت في جبال السراة. وأما المض الألم. ومنه أمضني: آلمني.


النَّظَفُ: بمعنى النظافة. والنضف: الصعتر أو السعتر. (وفي العامية يقال له: زعتر).
النَّظَافَةُ: النقاوة والطهارة. واستنظف: طلب النظافة.
النَّظْمُ: التأليف.
النظام: الخيط تنظم به حبات العقد.
أما النضم: الحنطة الممتلئة.
النَّظِيْرُ: الشبيه او المثيل.
وأما النضرة: بمعنى الحسن والجمال. والنضير: الذهب.
وبنو النضير: حي من اليهود دخلوا في العرب وهم على نسبهم إلى هارون أخي موسى عليهما الصلاة والسلام.
تناظر: تقابل.
الناظرة: المتأملة الشيء بالعين.
والنضرة: الجميلة: ومنه في القرآن: (وجوه يومئذٍ ناضرة، إلى ربها ناظرة). القيامة:22.
والمنظار: آلة لرؤية الأشياء الدقيقة أو البعيدة.


الوَعْظُ: الترغيب.
التَّوْظِيْفُ: تعيين الوظيفة.
المُواظَبَةُ: (الدوام).


اليَقِظَةُ: نقيض النوم، ومنه استيقظ. قال تعالى: (وتحسبهم أيقاظاً وهم رقود). الكهف/18





أَشْهَرُ مَوَاطِنِ الضَّادِ وَالظَِّاءِ فِيْ القُرْآنِ الكَرِيْمِ
رقم الآية
سورة الفاتحة
﴿عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ﴾. 6-7
سورة البقرة
﴿فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ﴾. 19
﴿لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ﴾. 68
﴿تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾. 85
﴿فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ﴾. 198
﴿هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ﴾. 210
﴿مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ﴾. 214
﴿فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ﴾. 232
﴿لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ﴾. 233
﴿وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء﴾. 235
﴿مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾. 245
﴿وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ﴾. 280
سورة آل عمران
﴿عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ﴾. 119
﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ﴾. 134
﴿يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ﴾. 176
سورة النساء
﴿مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ﴾. 157
سورة المائدة
﴿فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ﴾. 14
سورة الأنعام
﴿فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا﴾. 99
﴿وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ﴾. 104
﴿يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا﴾. 125
سورة الأعراف
﴿قَالَ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾. 14
﴿لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا﴾. 120
﴿وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ﴾. 133
سورة الأنفال
﴿حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ﴾. 65
سورة التوبة
﴿يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ﴾. 30
﴿لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا﴾. 42
﴿ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ﴾. 47
﴿وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً﴾. 123
سورة هود
﴿فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ﴾. 71
﴿وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ﴾. 86
﴿وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَرَاءكُمْ ظِهْرِيًّا﴾. 92
سورة يوسف
﴿فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ﴾. 42
﴿أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ﴾. 44
﴿هَـذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا﴾. 65
﴿حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ﴾. 85


سورة الرعد
﴿وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ﴾. 8
سورة إبراهيم
﴿وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ﴾. 6
سورة الحجر
﴿هَؤُلاء ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ﴾. 68
﴿الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ﴾. 91
سورة النحل
﴿يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالْشَّمَآئِلِ﴾. 48
سورة الإسراء
﴿وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُورًا﴾. 20
﴿وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً﴾. 21
سورة الكهف
﴿وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ﴾. 18
﴿وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ﴾. 31
﴿جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ﴾. 77
﴿فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ﴾. 97
﴿وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا﴾. 100
سورة مريم
﴿فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ﴾. 23
﴿قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلَالَةِ﴾. 75
سورة طه
﴿وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى﴾. 119
﴿فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا﴾. 124
سورة المؤمنون
﴿فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا﴾. 14
سورة النور
﴿قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ﴾. 30
﴿وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ﴾. 58
سورة الفرقان
﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾. 45
﴿وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا﴾. 55
سورة الشعراء
﴿سَوَاء عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُن مِّنَ الْوَاعِظِينَ﴾. 136
﴿طَلْعُهَا هَضِيمٌ﴾. 148
﴿فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ﴾. 189
سورة القصص
﴿مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء﴾. 71
سورة الروم
﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ﴾. 41
﴿الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً﴾. 54
سورة لقمان
﴿إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ﴾. 13
سورة الأحزاب
﴿غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ﴾. 53
سورة الصافات
﴿فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ﴾. 141


سورة ص
﴿وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ﴾. 24
﴿ارْكُضْ بِرِجْلِكَ﴾. 42
﴿وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا﴾. 44
سورة غافر
﴿وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ﴾. 44
سورة فصلت
﴿فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ﴾. 12
﴿وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ﴾. 50
سورة الشورى
﴿حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِندَ رَبِّهِمْ﴾. 16
سورة الزخرف
﴿ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ﴾. 17
﴿وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا﴾. 36
سورة الأحقاف
﴿فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا﴾. 24
سورة محمد
﴿وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ﴾. 37
سورة ق
﴿وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ﴾. 10
سورة النجم
﴿تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى﴾. 22
سورة القمر
﴿كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ﴾. 31


سورة الرحمن
﴿يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ﴾. 35
﴿فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ ﴾. 66
سورة الواقعة
﴿عَلَى سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ﴾. 15
سورة الحديد
﴿انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ﴾. 13
سورة المجادلة
﴿الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم﴾. 2
سورة المنافقون
﴿حَتَّى يَنفَضُّوا﴾. 7
سورة الملك
﴿صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ﴾. 19
سورة الحاقة
﴿يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ﴾. 27
﴿وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ﴾. 34
سورة المعارج
﴿كَلَّا إِنَّهَا لَظَى﴾. 15
سورة القيامة
﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ﴾. 22
﴿إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ﴾. 23
سورة عبس
﴿فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا﴾. 27
﴿وَعِنَبًا وَقَضْبًا﴾. 28
سورة التكوير
﴿وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ﴾. 23
سورة الغاشية
﴿لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِن ضَرِيعٍ﴾. 6
سورة الضحى
﴿وَالضُّحَى﴾. 1
﴿وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى﴾. 6

البدر القرمزي
31-12-07, 11:03 AM
من كتاب الدكتور يوسف السحيمات
القواعد الاساسية في الترقيم والإملاء والنحو والمعاجم ،منشورات مكتبة يزيد ، مؤتة ، 2004م .
الضَّــــــــــادُ والظَّـــــــــــاءُ
تكثرُ أخطاءُ الطَّلبةِ هذهِ الأيَّامِ في حرفي الضَّادِ والظَّاءِ، كثرةً تشدُّ الانتباهَ إليها، سواءٌ أكانَ ذلكَ في لفظِهِا أمْ في كتابتِهِا، ممَّا يجعلُ الوقوفَ على أشْهَرِ مواطنِهَا حاجةً لازمةً لازبةً، والحقُّ إِنَّ هذينِ الحرفينِ يصعُبانِ على غيرِ المُمارِسِ صاحبِ الدُّربَةِ؛ فقد تسرَّبت شائبةُ اللحنِ فيهما والخلطُ بينهما مُنذُ القِدَمِ؛ فقد رَوى أبو عليٍّ القَالي إنَّ رَجُلاً قالَ لعمرَ بنِ الخطَّابِ –رضيَ اللهُ عنهُ-: يا أميرَ المؤمنينَ، أيُضحَّى بِضبيٍ؟ قال: وما عليكَ لو قلتَ: بَظبِي؟! قال: إنَّها لُغَةٌ. قال: انقطعَ العتابُ؛ ولا يُضَحَّى بِشيءٍ من الوحشِ!
وأوردَ الجاحظُ في البيانِ والتَّبيينِ أنَّ رَجُلاً بِالبصرةِ كانت له جاريةٌ تُسمَّى ظَميَاء، فكانَ إذَا دعاها قال: يَا ضمياءُ (بالضَّاد)، فقال ابن المقفع: قل: يا ظمياءُ، وكرَّرها عليهِ مرَّتينِ أو ثلاثاً، فقال لهُ: أهِيَ جاريتِي أمْ جاريتُكَ؟!.
والذي لا شكَّ فيهِ أنَّ العربَ القُدامى في البيئةِ القَرشِيَّةِ كانوا يفرِّقُونَ في اللفظِ بينهُما، وكانَ الأوائلُ يفخرون بذلكَ، حتَّى دُعيَت لُغةَ الضَّادِ، ولعلَّ السِرَّ في إطلاقِهِ يعودُ إلى صُعوبةِ النُّطقِ بِحرفِ الضَّادِ على الأعاجِمِ مِمَّنْ يُريدونَ تعلُّمَ العربيَّةِ. والذي نَوَدُّ أنْ نُشيرَ إليهِ أنَّ نُطْقَ حرف الضَّادِ قد أصابهُ التَّطوُّرُ، حتى بالغَ بعضُهُم بقوله: إنَّنَا لا نكادُ نرى أثراً للضَّادِ القديمةِ بيننا اليوم.
وممَّا جاء في كتب الأصواتِ:
- الضَّادُ: هي الحرف الخامسَ عَشَرَ من حروف العربيَّةِ، وتخرُجُ من إحدى حافتَي اللسانِ ممَّا يلي الأضْرَاس.
- الظَّاء: هي الرحفُ السابِعَ عَشَرَ من حروف العربيَّةِ، وتخرجُ من مُقدّمةِ اللسانِ مع أطرافِ الثنايا العُليا من قُربِ اللثَّةِ.
ويلفظُ بعضُ أبناءِ العربيَّةِ هذهِ الأيَّامَ الضَّادَ دَالاً؛ فيقولون في ضَحِكَ: دَحِكَ، ويقولون في ضمير: دَمير.
ويلفظُون الظاءَ زَاياً مُطْبقةً؛ فيقولون في الحفظِ: الحفزِ. ويقولون في يظهَر: يزهَر.
ولعلَّ المؤلَّفاتِ التي أُلِّفت للفرقِ بينَ الضَّادِ والظَّاءِ كثيرةٌ جدَّاً، وهي تتفاوتُ طولاً وقِصَرَاً، بَيْدَ أنَّنَا آثَرنا أن نقتصرَ على المشهورِ من الألفاظِ؛ وهَا نحنُ نُوجزُ لكَ عزيزنَا الدَّارسَ الموادَّ التي تُستعملُ فيها الظَّاءِ على حروفِ المُعجمِ، تَيسيراً في العودةِ إليها، أو التَّثَبُّتِ منها؛ لأنَّ مواطنَ الظَّاءِ قليلةٌ مقارنةً بِالضَّادِ، والأشيَاءُ بِأضْدَادِهَا تَبِيْنُ.
عزيزنا الدَّارس، إذا أُشكلت عليك كتابةُ لفظةٍ، بالضَّادِ هي أم بالظاء، فعد إلى هذهِ الألفاظ التَّالية المرتَّبة هجائياً، فإن كانت منها، فقد عثرت على ضالَّتك، وإلاَّ فاكتبها بالضَّاد. وتذكَّر أنَّ خير طريقةٍ للتمييز بين الضَّاد والظَّاء هو كثرة القراءةِ، والنَّظر في كتب التُّراث.
معجم الظاء الصغير

بظَّّ: بظَّ العودَ: حرَّك أوتارَهُ وأعدَّهُ للضَّربِ.
أمَّا (البَضُّ) فالجلدُ الرَّقيقُ المُمتلئُ، ناصعُ البياضِ.
بَهَظَ: تعبَ، ومنهُ أسعارٌ باهظةٌ: أيْ لا تُطاق.
بَيْظٌ: للنَّمل، وقيلَ: ماءُ الفحلِ، أمَّا البيضُ فلغيرهما.

جَحَظَ: الجُحوظُ: نُتوءُ حدقةِ العينِ؛ والجاحظُ من أئمةِ الأدب العربيِّ، لُقِّب بِذلكَ لجحوظِ عينيه.

الحَظُّ: البَخْتُ. أما (الحَضُّ) فمعناهُ: الحَثُّ.
والمحظوظ: ذُو الحَظَ.ش
أمَّا الحضيضُ) فمعناه: أسفلُ الجَبَلِ.
وأمَّا الحظيظُ: السَّعيدُ من الرِّجالِ الذي له حظٌّ.
الحَظْرُ: المنْع، وحَظَر: مَنَعَ.
وأمَّا (حَضَرَ) فَضِدُّ غَابَ.
الحظيرةُ: مأوى الأنعامِ. وأما الحضيرةُ: الجماعة من القومِ يغزون.
حَفِظَ الكتاب: استظهرهُ، وحفظهُ: مَنَعَهُ من الضَّيَاعِ.
الحفيظَةُ: الحميَّةِ والغَضَبُ.
وأمَّا الحفيضَة: اسمُ أرضٍ.
التحفُّظ: التيقُّظ وقلَّةِ الغفلَة.
الحافِظَة: قُوَّةُ الذَاكرةِ. وتُقالُ أيضاً لحقيبة النَّقود.
والمحفوظاتُ: ما يحفظ من الشِّعْرِ أو النَّثرِ، أو نحو ذلك.
ومحافظ البلدةِ: القائم بإدارة المحافظةِ.
والمحافظة: قسمٌ من الأقسامِ الإداريَّةِ.
الحظْوَةُ: المنزلةُ الرَّفيعةُ.
الحنظَلُ: نباتٌ شديدٌ المرارة.
وأما الحنضَل: التَّجويفُ في الصَّخرِ تتجمَّعُ فيهِ المياهُ.

رَبَظَ: سَارَ. وأمَّا رَبَضَ: بَرَكَ.

الشَّظيَّةُ: القطعة من الخشبِ، أو الحديدِ، وشظايا القنابلِ: أجزاؤها المتفرقة.
الشَّظَفُ: خُشونةُ العيشِ.
الشُّواظُ: لهيبُ النَّار وحرِّ الشَّمسِ.

الظِئْرُ: التي تُرضِعُ ولدَ غيرِهَا.
الظَّبُّ: الرجلُ المهذارُ. وأمَّا الضبُّ: حيوانٌ صحراويٌ زاحفٌ يُشبهُ السحليَّةَ.
الظَّبَةُ: حَدُّ السَّيْفِ.
الظَّبي: الغزالُ. وأَمَّا أبو ظبي فإحدَى إماراتِ الجنوبِ العربي.
الظِّرابُ: الرَّوابي الصغار؛ وعليهِ الحديثُ: حتى تروا الشَّمْسَ على الظِّرَابِ. وأمَّا الظِّربان: حيوانٌ بِحجم القط رائحته كريهة.
وأما الضراب: النكاح عند الحيوانات.
الظَّرفُ: الوعاءُ تُوضعُ فيه الرِّسالةُ.
الظرافة: الذكاء وحلاوة المنطق.
الظَّعنُ: الرحيل.
الظعينة: المرأة ما دامت في الهودج.
الظُّفُرُ: ظفر الإنسان معروف والجمع أظفار.
الضفيرة: فالخصلة من الشعر.
والضفرة: عقيصة المرأة.
الظفر: الفوز والانتصار. وتضافروا: تعاونوا.
الظِّلُّ: الفيء، وظلَّ: دام، وأظل القوم: ساروا في الظِلِّ. والمظلَّة: ما يُستظل به من الحر، ومكان ظليلُ: كثيرُ الظل.
أما ضل: تاه، وأضل القوم: أغواهم.
الظَّلَعُ: العرج، الظالع: الأعرج.
أما الضلع: فعظم من عظام الصدر.
الظُّلْمُ: وضع الشيء في غير موضعه.
الظلام: ذهاب النور، والعتمة. والظليم: ذكر النعام.
الظَّمَأُ: العطش، وساق ظمياء: قليلة اللحم.
الظَّنُ: خلاف اليقين. قال تعالى: (وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه). التوبة/118
وأما (ضنَّ) فبمعنى بخل؛ وقرأ بعض الأئمة: (وما هو على الغيب بضنين) بالضاد والظاء؛ وكلاهما متوجهان في حق النبي صلى الله عليه وسلم، لأنه ليس ببخيل ولا بمتهم.
الظُّهْرُ بالضم: الوقت المعلوم: أي ساعة الزوال.
الظهر بالفتح: ضد البطن. وأما ضهر الجبل خاصة: فأعلاه.
تظاهروا: تدابروا.
والظاهر: البارز، والظهير: المعين، والمظهر: الهيئة.واستظهر الدرس: حفظه عن ظهر قلب، والظهران: مرفأ في السعودية.
ظَافَ: البعير: قيده. وأما ضاف إذا نزل عليه ضيفاً.

العظمُ: قصب الحيوان الذي عليه اللحم. وأما العضم: مقبض القوس.
العظمة: الكبرياء، والزهو بالنفس.
والأعظمية: حي في بغداد ينسب على الإمام الأعظم ابي الحنيفة النعمان.
العَظُّ: اشتداد الزمان والحرب؛ ومنه قول الفرزدق:
وعظَّ زمانٌ يا بن مروان لم يدع من المال إلا مسحتاً أو مجلف
ويقرأ أيضاً: وعظُّ زمان...
والعِظَةُ: النصح والموعظة، قال تعالى: (ذلك يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر). البقرة/232.
وأما العضة: كل شجرة كثر شوكها وعظم، وأما عض فبالأسنان. قال تعالى: (وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ). آل عمران/119.
العَظْلُ والعظال في القوافي: التضمين. ومن قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه في زهير بن ابي سلمى: "كان لا يعاظل بين قوافيه". أي لا يتعلق معنى البيت الثاني بالأول.
وأما العضل: الظلم والمنع، ومنه قوله تعالى: (فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن). البقرة/232.
عُكَاظ: سوق مشهورة في الجاهلية.

الغِلْظَةُ: ضد الرقة.
الغَيْظُ: الغضب. قال تعالى: (والكاظمين الغيظ). آل عمران/134.
وأما غاض الماء: أي نضب. قال تعالى: (وغيض الماء). هود/24.
الغِظَاءُ: الرحم. أما الغضاء: فما اتسع من الأرض.

الفَظُّ والفظاظة: التجهم وسوء الخلق؛ قال تالى: (ولو كنت فظاً غليظ القلب). آل عمران/159.
أما الفض: التكسير والتحطيم.
وفض الرسالة: فتحها.
والانفضاض: التفرغ. قال تعالى: (وإذا رأوا تجارة او لهواً انفضوا إليها). الجمعة/11.
فَاظَ: مات.
وفاض الماء: زاد وسال. قال تعالى: (وأعينهم تفيض من الدمع حزنا). التوبة/92.
الفَظَاعَةُ، الشناعة.

القَرْظُ: دباغة الجلود.
أما القرض: العطاء لأجل: قال تعالى: من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً". البقرة/245.
التقريظ: المدح والثناء، وأما التقريض: الذم الزائد. وبنوا قريظ’، قبيلة من يهود يثرب.
القَيْظُ: صميم الصيف.
وأما القيض: مصدر للفعل قاض، يقال قاضت السن قيظاً، إذا انشقت طولاً.

الكَظُّ: شدة الحرب.
اكتظ المكان: امتلأ بالناس.
الكُظْرُ: الشحم على الكليتين، ومنه الغدة الكظرية.
كَظَمَ غيضه: حبسه. وبعير كاظم: أي عطشان.

اللظَى: النار أو لهبها. لظى: اسم جهنم.
اللحْظُ: النظر بمؤخرة العين.
لَفَظَ: تكلم ونطق.
لَمَظَ: حرك شفته لابتلاع ما علق بالأسنان.

المَرَظُ: الجوع الشديد. والمرض: الداء.
المَظُ: الرمان البري، وهو ينبت في جبال السراة. وأما المض الألم. ومنه أمضني: آلمني.

النَّظَفُ: بمعنى النظافة. والنضف: الصعتر أو السعتر. (وفي العامية يقال له: زعتر).
النَّظَافَةُ: النقاوة والطهارة. واستنظف: طلب النظافة.
النَّظْمُ: التأليف.
النظام: الخيط تنظم به حبات العقد.
أما النضم: الحنطة الممتلئة.
النَّظِيْرُ: الشبيه او المثيل.
وأما النضرة: بمعنى الحسن والجمال. والنضير: الذهب.
وبنو النضير: حي من اليهود دخلوا في العرب وهم على نسبهم إلى هارون أخي موسى عليهما الصلاة والسلام.
تناظر: تقابل.
الناظرة: المتأملة الشيء بالعين.
والنضرة: الجميلة: ومنه في القرآن: (وجوه يومئذٍ ناضرة، إلى ربها ناظرة). القيامة:22.
والمنظار: آلة لرؤية الأشياء الدقيقة أو البعيدة.

الوَعْظُ: الترغيب.
التَّوْظِيْفُ: تعيين الوظيفة.
المُواظَبَةُ: (الدوام).

اليَقِظَةُ: نقيض النوم، ومنه استيقظ. قال تعالى: (وتحسبهم أيقاظاً وهم رقود). الكهف/18.


أَشْهَرُ مَوَاطِنِ الضَّادِ وَالظَِّاءِ فِيْ القُرْآنِ الكَرِيْمِ
رقم الآية
سورة الفاتحة
﴿عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ﴾. 6-7
سورة البقرة
﴿فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ﴾. 19
﴿لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ﴾. 68
﴿تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾. 85
﴿فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ﴾. 198
﴿هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ﴾. 210
﴿مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ﴾. 214
﴿فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ﴾. 232
﴿لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ﴾. 233
﴿وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء﴾. 235
﴿مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ﴾. 245
﴿وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ﴾. 280
سورة آل عمران
﴿عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ﴾. 119
﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ﴾. 134
﴿يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ﴾. 176
سورة النساء
﴿مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ﴾. 157
سورة المائدة
﴿فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ﴾. 14
سورة الأنعام
﴿فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا﴾. 99
﴿وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ﴾. 104
﴿يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا﴾. 125
سورة الأعراف
﴿قَالَ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾. 14
﴿لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا﴾. 120
﴿وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ﴾. 133
سورة الأنفال
﴿حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ﴾. 65
سورة التوبة
﴿يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ﴾. 30
﴿لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا﴾. 42
﴿ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ﴾. 47
﴿وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً﴾. 123
سورة هود
﴿فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ﴾. 71
﴿وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ﴾. 86
﴿وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَرَاءكُمْ ظِهْرِيًّا﴾. 92
سورة يوسف
﴿فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ﴾. 42
﴿أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ﴾. 44
﴿هَـذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا﴾. 65
﴿حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ﴾. 85
سورة الرعد
﴿وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ﴾. 8
سورة إبراهيم
﴿وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ﴾. 6
سورة الحجر
﴿هَؤُلاء ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ﴾. 68
﴿الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ﴾. 91
سورة النحل
﴿يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالْشَّمَآئِلِ﴾. 48
سورة الإسراء
﴿وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُورًا﴾. 20
﴿وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً﴾. 21
سورة الكهف
﴿وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ﴾. 18
﴿وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ﴾. 31
﴿جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ﴾. 77
﴿فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ﴾. 97
﴿وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا﴾. 100
سورة مريم
﴿فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ﴾. 23
﴿قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلَالَةِ﴾. 75
سورة طه
﴿وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى﴾. 119
﴿فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا﴾. 124
سورة المؤمنون
﴿فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا﴾. 14
سورة النور
﴿قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ﴾. 30
﴿وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ﴾. 58
سورة الفرقان
﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾. 45
﴿وَكَانَ الْكَافِرُ عَلَى رَبِّهِ ظَهِيرًا﴾. 55
سورة الشعراء
﴿سَوَاء عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُن مِّنَ الْوَاعِظِينَ﴾. 136
﴿طَلْعُهَا هَضِيمٌ﴾. 148
﴿فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ﴾. 189
سورة القصص
﴿مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء﴾. 71
سورة الروم
﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ﴾. 41
﴿الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً﴾. 54
سورة لقمان
﴿إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ﴾. 13
سورة الأحزاب
﴿غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ﴾. 53
سورة الصافات
﴿فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنْ الْمُدْحَضِينَ﴾. 141
سورة ص
﴿وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ﴾. 24
﴿ارْكُضْ بِرِجْلِكَ﴾. 42
﴿وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا﴾. 44
سورة غافر
﴿وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ﴾. 44
سورة فصلت
﴿فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ﴾. 12
﴿وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ﴾. 50
سورة الشورى
﴿حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِندَ رَبِّهِمْ﴾. 16
سورة الزخرف
﴿ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ﴾. 17
﴿وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا﴾. 36
سورة الأحقاف
﴿فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا﴾. 24
سورة محمد
﴿وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ﴾. 37
سورة ق
﴿وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ﴾. 10
سورة النجم
﴿تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى﴾. 22
سورة القمر
﴿كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ﴾. 31
سورة الرحمن
﴿يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ﴾. 35
﴿فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ ﴾. 66
سورة الواقعة
﴿عَلَى سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ﴾. 15
سورة الحديد
﴿انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ﴾. 13
سورة المجادلة
﴿الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم﴾. 2
سورة المنافقون
﴿حَتَّى يَنفَضُّوا﴾. 7
سورة الملك
﴿صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ﴾. 19
سورة الحاقة
﴿يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ﴾. 27
﴿وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ﴾. 34
سورة المعارج
﴿كَلاَّ إِنَّهَا لَظَى﴾. 15
سورة القيامة
﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ﴾. 22
﴿إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ﴾. 23
سورة عبس
﴿فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا﴾. 27
﴿وَعِنَبًا وَقَضْبًا﴾. 28
سورة التكوير
﴿وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ﴾. 23
سورة الغاشية
﴿لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِن ضَرِيعٍ﴾. 6
سورة الضحى
﴿وَالضُّحَى﴾. 1﴿وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى﴾. 6

البدر القرمزي
04-01-08, 02:27 AM
إلى إخواننا المشرفين :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فنرجو حذف المشاركة الأولى حول الضاد والظاء لتكرارها ، ولأن النسخة الثانية هي النسخة المخدومة والدقيقة .

شيهان
04-01-08, 08:09 AM
موضوع جميل ، ورائع ، بارك الله فيك .

عبد الرحمن العدناني
06-10-12, 05:32 AM
يا اخي كيف نحصل على هذا الكتاب شراء او تصويرا
اقصد القواعد الاساسية في الترقيم والاملاء