المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نسبة ( يا من يرى مد البعوض جناحها ) إلى منشئها الحقيقي


مروان الحسني
28-12-07, 12:17 AM
إخواني :

إنتشر بين من لا علم له من الناس أن هذه القصيدة الشهيرة هي من إنشاء الزمخشري , و هذا لعمري من الخطأ الصراح , فقد نسب إثنان من أهل العلم الراسخين هذه القصيدة إلى أبي العلاء المعري , نسبها إليه القرطبي في كتاب التذكرة , و كذلك إبن قاضي شهبة , و كذلك ذكرها الزمخشري نفسه في الكشاف و لم ينسبها لنفسه بل قال ( و أنشدت لبعضهم ) و ذكرها , فظن من لا تحقيق عنده أنه لم ينسبها لنفسه تورعا !!! و هذا من الجهل , و كيف للزمخشري أن ينسب لنفسه ما ليس له !!! و سبب عدم ذكر الزمخشري نسبتها للمعري هو بغضه و حسده للمعري كما هو معروف , و قد أنكر عليه المفسرون هجومه على المعري في كشافه في تفسير سورة المرسلات و إتهموه بتأويل أبيات للمعري ذكرها هناك تأويلا لم يقصده المعري , و لا عجب أن يكره الزمخشري المعري الذي طالما هاجم مذاهب المعتزلة في لزومياته و غيرها , و من له إطلاع على أشعار الرجلين لا يشك في أن نفس هذه القصيدة و صياغتها المعجزة هي أقرب إلى شاعرية المعري منها إلى الزمخشري , فالزمخشري شاعر بين بين لا يبلغ أن يكون ندا للمعري , و هذه القصيدة حسب إقتناعي الشبه الأكيد هي من ديوان أبي العلاء المعري المفقود حتى الآن
( إستغفر و إستغفري ) , و فد ثبت إطلاع الزمخشري على هذا الديوان إذ ذكره في الكشاف بإسم
( الإستغفار ) و نسبه للمعري و ذكر منه بيتا و هو
أمت سجاح و والاها مسيلمة كذابة في بني الدنيا و كذاب
و أعتقد أنه لو بحث الإخوة في حواشي الكشاف عند ذكر الأبيات الشهيرة لوجد نسبتها للمعري , و أقصد الحواشي القديمة كحاشية الطيبي و الجاربردي و التفتازاني ... إلخ و لا أقصد الحواشي المعاصرة , و آخر من أعلمه وقف على ديوان ( إستغفر و إستغفري ) و صرح بذلك هو الحافظ بن حجر العسقلاني في كتابه لساب الميزان ...
و إنما حثني على الكتابة من إنتشار هذه القصيدة الرائعة مع عدم نسبتها لمنشئها الحقيقي , فعسى أن لا تكون صرختي هذه صيحة في واد ...
و دمتم ...

منصور مهران
28-12-07, 04:44 PM
وجدت هذه الأبيات الستة في ديوان المؤيد في الدين داعي الدعاة ، بتحقيق محمد كامل حسين ، طبعة دار الكاتب المصري ، القاهرة ، 1949 م / ص 289 .

أبو مسلم وليد برجاس
29-12-07, 12:24 AM
جزاك الله خيرا

مروان الحسني
30-12-07, 07:43 PM
إخواني ...

إن وجود أبيات في ديوان شاعر لا يقطع بنسبتها له , و ها هي هذه الأبيات منسوبة للزمخشري , و هو أشهر من نار على علم مقارنة بداعي الدعاة الفاطمي , و لكن لم تغن هذه الشهرة و المكانة العلماء من نسبة الأبيات إلى قائلها الحقيقي , و إلى الآن وجدت 3 علماء ( أو أربع إن إحتسبتم الزمخشري معهم و لو بشكل غير مباشر ) نسبوها للمعري , و هم :
1 - الزمخشري حيث ذكرها في الكشاف و لم ينسبها لنفسه .
2 - القرطبي صاحب التذكرة و التفسيرالمشهور .
3 - إبن كثير الدمشقي .
4 - إبن قاضي شهبة .
( و قد نسبها الثلاثة الأخيرون صراحة إلى أبي العلاء المعري )
و هل القرطبي و إبن كثير يجهلان ذكر الزمخشري لهذه الأبيات في كشافه ؟ بالقطع فقد إطلعا بشكل دقيق على الكشاف و إستفادا منه في تأليف تفسيريهما ردا أو قبولا , و لكنهما لحسن حضهما كانا يملكان ديوان المعري الذي لا نملكه حتى اللحظة , عسى أن يعثر عليه .

ابن وهب
30-12-07, 08:41 PM
بارك الله فيكم

قال الأستاذ محب الدين الأفندي - رحمه الله -
(
قال الزمخشري وأنشدت لبعضهم يعني نفسه كما هو دأبه في كل ما يقوله في تفسيره ولبعضهم أو وأنشدت لبعضهم وذكر الأبيات)

ونسب الأبيات إلى الزمخشري الأبشيهي ( ت852) في المستطرف

وفي ترجمة الزمخشري في كتاب ابن خلكان
(
ومما أنشده لغيره في كتابه "الكشاف" عند تفسير قول الله تعالى في سورة البقرة "إن الله لا
يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها" "البقرة: 26" فإنه قال: أنشدت لبعضهم:
يا من يرى مد البعوض جناحها في ظلمة الليل البهيم الأليل
ويرى عروق نياطها في نحرها والمخ في تلك العظام النحل
اغفر لعبدٍ تاب من فرطاته ما كان منه في الزمان الأول
وكان بعض الفضلاء قد أنشدني هذه الأبيات بمدينة حلب وقال: إن الزمخشري المذكور
أوصى أن تكتب على لوح قبره هذه البيات، ثم أنشدني ذلك الفاضل الرئيس بيتين وذكر أن
صاحبهما أوصى أن يكتبا على قبره وهما:
إلهي قد أصبحت ضيفك في الثرى وللضيف حق عند كل كريم
فهب لي ذنوبي في قراي فإنها عظيم ولا يفرى بغير عظيم
)
انتهى

ذكرت هذا للفائدة وكلامكم أصح وأقرب
والله أعلم

منصور مهران
31-12-07, 12:37 AM
( إن وجود أبيات في ديوان شاعر لا يقطع بنسبتها له )

قلت :
___
بل يقطع بالنسبة ما لم يظهر حق أوضح ودليل أفصح ، فإذا تعددت الأقوال في نسبة قول أو شعر ، كانت الخطوة الأولى حصر الأقوال ولو كان بعضها خطأ ، ثم الخطوة الثانية في تفنيد كل قول على حدة ، وهذه هي مهمة المحققين ، حتى إذا وُجِدَ اليقين أو ما هو أقرب إلى اليقين كانت هي النسبة الراجحة إلى أن يظهر دليل جديد على خلاف ذلك فيُصار إلى الدليل بلا شك .
ونسبة الأبيات التي أنشدها الزمخشري قد تترجح بأقدم نسبة وهي التي وجدها محقق الديوان في مخطوطاته التي اتخذها أصلا لنشرته للديوان .
وهذا ليس ترجيحا مصحوبا بالتعصب ، ولكنها قواعد التحقيق ، وهنا بقي لي أن أتتبع أقوال كل من القرطبي صاحب التذكرة و التفسيرالمشهور ، وابن كثير الدمشقي ، و ابن قاضي شهبة ، حتى أرى ما فيها من قوة أو ضعف ثم أرجح منها ما تتضافر الأدلة على قوته . سأفعل ذلك إن شاء الله ، وبالله التوفيق .

مروان الحسني
31-12-07, 04:11 PM
قد وضح الحق لذي عينين ! و يكفي أن الزمخشري نفسه لم ينسب الأبيات لنفسه , و أن أربعة من العلماء نفوا نسبتها عنه , و منهم إبن خلكان - العالم الضليع بالأدب - و هذا لا يعني بالطبع أن لا نستمر بالبحث حتى نثبت ما قلناه على صورة أقرب ما تكون إلى اليقين , و لكن يدهشني القول أن وجود أبيات في بيت شاعر يعني - بشكل جازم - أنها له !!! خصوصا أن هذا الشاعر ليس بشهرة الفحول الذي درس العلماء أشعارهم و حصروها , و حتى أولئك الشعراء غير معصومون من نسبة أبيات إليهم لم يقولوها , و أما عن رغبتكم في تحقيق أقوال العلماء الذين نسبوا الأبيات للمعري فبالتوفيق !!! و لكن بإذن الله أنا واثق من كلامي و لا يحكم في هذا إلا الراسخون في العلم و التحقيق , و ستظهر نسبة هذه الأبيات الحقيقية عاجلا أم آجلا ... سأستمر بالبحث ما توفر الوقت و توفرت المراجع , و لكل نبأ مستقر ...

عبد الله اليوسف
31-12-07, 08:18 PM
بارك الله فيكما،
وأتذكر أنني اطلعت على رسالة للميمني رحمه الله جمع فيها مانسب إلى المعري من الشعر الذي لم يرد في الديوانين نشرها مع رسالته "أبو العلاء وما إليه"، فليت أحد الأعضاء يراجعها إذ لا تحضرني الرسالة اليوم.
ومن المعلوم أن داعي الدعاة ناظر المعري من خلال البريد، فهل لهذا علاقة بنسبة الأبيات إليهما معا؟ أنا في شوق إلى أن أرى المزيد في هذا الموضوع.

منصور مهران
31-12-07, 09:48 PM
بارك الله فيك يا أخي عبد الله اليوسف
صدق حدسك في مظان البحث ،
وكنت راجعته فالكتاب عندي بحمد الله ،
ولم أجد فيه هذه الأبيات .

عبد الله اليوسف
03-01-08, 03:40 PM
شكر الله لك يا شيخ منصور حرصك على إفادة إخوانك، وإن اطلاعك لأمر لا أكاد أقضي منه العجب!

أبو سمية السلفي
03-01-08, 06:05 PM
ذكر السيوطي في كتاب تحفة الأديب في نحاة مغني اللبيب في ترجمة الزمخشري رسالة أرسلها الزمخشري للحافظ السلفي وذكر في نهايتها عدة أبيات له ولغيره وكان مما نسبه الزمخشري لنفسه ـ على ما في هذه الرسالة ـ تلك الأبيات فلتراجع .
ولينظر هذا الرابط :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=116346

منصور مهران
03-01-08, 06:49 PM
تفضل الأستاذ أبو سمية السلفي بمعلومة جديدة ، لم يبلغها عِلمي من قبل ، فبحثت عن الكتاب واقتنيته ، فوجدت هذه المعلومة في الجزء الأول ص 386 - والكتاب بجزءيه على تسلسل رقمي واحد - وقد قال الزمخشري في تلك الرسالة : ( وهذا أنموذج من نظمي ) وساق بعض المقطعات ، والأبيات محل المجادلة هي ثانية المقطعات ، أورد منها ثلاثة أبيات فقط هي :
يا من يرى مَدَّ البعوض جناحها = في ظلمة الليل البَهيم الأليَلِ
ويرى عُرُوقَ نِياطِها في نحرها = والمخَّ في تلك العظام النُحَّلِ
اغفر لعبدٍ تاب من فَرَطاتِه = ما كان منه في الزمان الأول
*************
وفي ديوان الزمخشري بتحقيق الدكتور عبد الستار ضيف ص 604 - 605 ، قصيدة من أحد عشر بيتا في ملاحق الديوان نقلا عن مخطوطة تضم مختارات للزمخشري وغيره ، ولم يجد المحقق هذه القصيدة في المخطوطات التي اعتمدها في التحقيق لذلك جعلها في ملاحق الديوان إشارة منه إلى عدم القطع بنسبتها إلى الزمخشري ، وروايات الأبيات في مختلف المراجع التي نظرت فيها مختلفة ومتفاوتة الزيادة والنقصان .
ولا يزال البحث والتحقق جاريا وبالله التوفيق .

مروان الحسني
05-01-08, 02:31 PM
و لم يجد المحقق هذه القصيدة في المخطوطات التي اعتمدها في التحقيق لذلك جعلها في ملاحق الديوان إشارة منه إلى عدم القطع بنسبتها إلى الزمخشري ...


و هذا القول يستدعي النظر و التدقيق ... إذ أن هذه القصيدة :
1 - لم تذكر في مخطوطات ديوان الزمخشري , حتى و إن سلمنا - جدلا - أن ذكرها في الديوان هو سبب قوي لنسبتها له ( مع أن هذا غير صحيح ) .
2 - ذكرها الزمخشري في الكشاف و لم ينسبها لنفسه .
3 - ذكرها ثقات حفاظ مأمونون لغيره .

مروان الحسني
05-01-08, 05:49 PM
( و نسبة الأبيات التي أنشدها الزمخشري قد تترجح بأقدم نسبة وهي التي وجدها محقق الديوان في مخطوطاته التي اتخذها أصلا لنشرته للديوان )

هذا ما قلتموه سابقا هنا , و هذه يتناقض مع قولكم الآن :

( و لم يجد المحقق هذه القصيدة في المخطوطات التي اعتمدها في التحقيق لذلك جعلها في ملاحق الديوان إشارة منه إلى عدم القطع بنسبتها إلى الزمخشري ... )

مروان الحسني
05-01-08, 05:58 PM
و يتبين من هذا أن حجتكم الأساسية و هي وجود الأبيات في ديوان الزمخشري هي حجة منقعرة من أصولها !!!


و حتى إن وجدت الأبيات في ديوان شاعر فهي لا تقطع بنسبتها له دون تحقيق و بحث ...

و للقضية بقية ...

منصور مهران
05-01-08, 06:00 PM
لا تناقض في القول إن شاء الله
بل هو تصيد الخطأ
ففي المرة الأولى كان حديثي عن ديوان المؤيد الذي تفضلتَ بالتعليق على ما فيه من نسبة .
وفي المرة الثانية عن ديوان الزمخشري
وحسب تسلسل التعليقات يتضح ذلك جليًّا .
فالتناقض إذن في رغبات الصائدين .
وبالله التوفيق .

منصور مهران
05-01-08, 06:09 PM
قلتَ :
( و يتبين من هذا أن حجتكم الأساسية و هي وجود الأبيات في ديوان الزمخشري هي حجة منقعرة من أصولها !!! )

وأقول :
حسبك
وليس مجال العلم بهذا الأسلوب ،
فسلام عليكم لا نبتغي المتابعة .

مروان الحسني
05-01-08, 06:15 PM
كلامكم يقضى منه العجب !!!

فلو أنكم أردتم نسبة هذه الأبيات - وفقا لمعياركم - لنسبتموها إلى المؤيد الذي - على ما يبدو - وجدت الأبيات في أبياته ولم تنسبوها إلى الزمخشري التي إشتهرت النسبة الخاطئة لهذه الأبيات له و لكنها غير موجودة في مخطوطات ديوانه نفسها !!!

و حتى لو كان قولكم الأول يعود إلى ديوان المؤيد لا الزمخشري , فهذا لا يناقض أن حجتكم و هي وجود الأبيات في ديوان الشاعر - و قد ثبت بطلان ذلك - ليس مدعاة لثبوت نسبتها إليه ...

و للقضية بقية ...

مروان الحسني
05-01-08, 06:30 PM
أيها الفاضل :

قولكم ...

وأقول :
حسبك
وليس مجال العلم بهذا الأسلوب ...

أقول :

الحمد لله أنا واثق من أسلوبي , و أنا عضو في هذا الملتقى الكريم منذ ما يقارب 3 أعوام , لم يسبق لأحد أن إتهم ( أسلوبي !!! ) , و كلامي كان يتعلق بحجتكم لا بشخصكم , و أنا أدعو الكل إلى قراءة المشاركة من أولها إلى آخرها ثم الحكم على صحة معياركم في نسبة هذه الأبيات ليس إلا , و لم أتهجم عليكم حتى تفقدوا أعصابكم بهذا الشكل , أما إتهامكم لي بتصيد الأخطاء فهذا كلام غير صحيح و لكنه من باب ( و شهد شاهد من أهلها ) , بل أقرب فهو من باب شهادة المرء على نفسه من خلال كلامه , و نحن في هذا الملتقى نبحث في العلم و لنا الحق في الأخذ و الرد فلا حياء في العلم دون تجريح في شخص الأشخاص , و لكن إذا جاء أحد بحجة فلي و لغيري كل الحق في المجادلة , و هل تودون أن أسلم - أنا و غيري - بوجود أبيات في ديوان - و حتى هذا ثبت بطلانه - دونما بحث و تدقيق قدر المستطاع ؟

أما عدم رغبتكم في البحث فهذا ليس خسارة لي شخصية لي بقدر ما هي خسارة لأهل العلم الذين سيستفيدون من سعة إطلاعكم , و لكن أقول أن البحث في هذه القضية و غيرها لن يتوقف , سواء أشاركتم أم لا أيها الفاضل , فهل مات النحو بموت سيبويه ؟!؟

فلا تتهموني في أسلوبي فأنا لم أهاجم شخصكم بل إنتقدت كلامكم و ليس من شيم أهل العلم الخروج من مباحثة لمجرد أن إنتقادا لم يعجبهم , و قد وضح الحق لذي عينين ...

مروان الحسني
05-01-08, 07:30 PM
ونسبة الأبيات التي أنشدها الزمخشري قد تترجح بأقدم نسبة وهي التي وجدها محقق الديوان في مخطوطاته التي اتخذها أصلا لنشرته للديوان .


أرجو إمعان النظر إلى القول ( نسبة الأبيات قد تترجح بأقدم نسبة ) , و هذا معيار آخر تذكرونه هنا ,
فلو كان المقصود ب ( أقدم نسبة ) أقدم شاعر نسبت إليه هذه الأبيات لصحت نسبة الأبيات - دونما شك - إلى أبي العلاء المعري كونه أقدم من جميع الشعراء الذين نسبت الأبيات إليهم , و لو كان المقصود بها أقدم مصدر , فما الدليل ؟ و هل علم تاريخ أقدم نسخة للديوان ( تاريخ نسخها ) ؟
أرجو إمعان البحث في هذه الزاوية ...

و لو نسبناها - جدلا - إلى المؤيد لثار أكثر الناس و أصروا على نسبتها للزمخشري , لا لسبب إلا أنه أنشدها في تفسيره ( و لم ينسبها لنفسه ) , فإستحسنها الناس !!! و لم يعرف أكثرهم نسبة هذه الأبيات العبقرية ( كجهلهم نسبة ما نسبوه إلى عبقر !!! ) فتكرموا و نسبوها إلى الزمخشري , و لكن عندما تأتون و تبحثون في نسخ ديوانه تجدونها خلوا و صفرا منها ...

و هي في الواقع ليست لأي منهما ...

مروان الحسني
05-01-08, 07:44 PM
و أقول لكم يا أستاذ منصور مهران - و هذه آخر كلام لي في هذه المهزلة - أنني لو أردت مهاجمة شخصكم لكشفت لكم مبالغة قبيحة في هذه المشاركة ترقى - عندي - إلى حد الكذب الصراح !!!

و من يتمعن في مشاركاتكم - في هذا الموضوع - و تكن له بصيرة فسيراها بأم عينيه , فكفاك ضحكا على الأذقان , فأنا أخاطب أهل العلم و التحقيق و هم غالبية أهل هذه الملتقى , و جزاكم الله تعالى خيرا , و للقضية ( أقصد الأبيات و نسبتها الحقيقية ) بقية ...

مروان الحسني
12-01-08, 08:20 PM
إخواني :

أود الإضافة أن الأستاذ عبد الستار ضيف قد إعتمد في نشره لديوان الزمخشري على ستة نسخ مخطوطة , إحداها منسوخة على يد محمد بن محمد بن الحسن الصفاري سنة 653 هجرية , و أضاف الأستاذ ( نقلها عن ديوان منظوم الشاعر الذي كتبه بخط يده ) , و جميع النسخ الستة للديوان ( بما فيها النسخة التي نسخت من نسخة خطها الزمخشري نفسه ) تخلو من أية إشارة لهذه القصيدة , و لكن الأستاذ أثبها في ملحق للديوان إعتماد على نسخة من القصيدة ( وحدها ) في برلين كتب عليها أنها للزمخشري , ولإن كان الزمخشري نفسه لم يثبت هذه القصيدة في ديوانه الذي خطه بيده ( و هو الذي بلغ إعجابه بها أن طلب أن تكتب على شاهد قبره ) , ألا يدعونا هذه لإعمال العقل ؟ و لا شك عندي أن نسبتها الحقيقية - لأبي العلاء المعري - ستثبت عاجلا أم آجلا بإذن الله تعالى ...

أبو زيد الخير
14-01-08, 08:24 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخي الكريم مروان الحسني بارك الله فيك
كلامك و أسلوبك لا غبار عليه و ما نقلته هو أقرب شيء إلى نسبة هذه الأبيات فعلاً ، فهلَّا أتحفتمونا بالأبيات كاملة مضبوطة لأنها و إن كانت مشهورة إلا أن هناك اختلاف في بعض ألفاظها
و جزاكم الله خير ، و رزقني الله و إياكم و جميع الأخوة في هذا المنتدى حسن الأدب في المحاورة والمناقشة .

مروان الحسني
14-01-08, 02:31 PM
أبشر و سأوافيك بما طلبت قريبا بل سأنقل أقوال العلماء الثقات الذين نسبوها لصاحبها الحقيقي و هو أبو العلاء المعري فأبشر ...

مروان الحسني
14-01-08, 10:42 PM
يا ليت شعري ! و هل ليتٌ بنافعةٍٍٍ ؟ ماذا وراءك أو ما أنت يا فلك ؟
كم خاض في إثرك الأقوام و اختلفوا قدماً ! فما أوضحوا حقاً و لا تركوا
شمسٌ تغيب و يقفوا إثرها قمرٌ و نورَ صبح يوافي بعده حلكُ
طحنت طحن الرحى من قبلنا أمماً شتى ، و لم يدر خلقٌ أيةً سلكوا
و قال إنك طبعٌ خامسٌ نفر ٌ عمري ! لقد زعموا بطلاً و قد أفكوا !
راموا سرائر للرحمن حجبها ما نالهن نبيٌ ، لا و لا ملكُ !

أبو زيد الخير
15-01-08, 11:07 PM
أخي الكريم مروان الحسني جزاك الله خيراً على الأبيات و بارك فيك
عندي استفسار حول ما ينسب لأبي العلا المعري من قوله :
يدٌ بخمسِ مئينٍ عسجدٍ وُدِيتْ *** ما بالُها قُطِعَت في ربع دينارِ
كالإعتراض على حدٍّ السرقة ، فهل هذا صحيح
و ما مراده بقوله في داليته المشهورة :
غير مُجدٍ في ملتي واعتقادي ... نوحُ باكٍ و لا ترنمُ شادي

مروان الحسني
19-01-08, 01:34 AM
( عندي استفسار حول ما ينسب لأبي العلا المعري من قوله :
يدٌ بخمسِ مئينٍ عسجدٍ وُدِيتْ *** ما بالُها قُطِعَت في ربع دينارِ
كالإعتراض على حدٍّ السرقة ، فهل هذا صحيح )

أستاذي الفاضل :

هذا البيت ثابت في ديوانه اللزوميات , و هو تساؤل منه عن الحكمة في هذا الحد
( لا الحد نفسه و لكن سبب كون دية اليد 500 دينار و لكنها تقطع حدا إن سرق صاحبها ربع دينار فأكثر ) ,
و سامحه الله ما كان أغناه عن هذا , فإن الناس أخذوا أبياتا له ( قليلة العدد ) و تناسوا آلاف الأبيات في الحكمة و و الزهد و الوعظ ...
و العجيب أن أكثر الدول الإسلامية قامت بتعطيل هذا الحد و لا يعترض الناس إلا على أبي العلاء المعري الذي توفي قبل مئات السنين ... و لا يعترضون على من عطل هذه الحدود في زمننا الحاضر !!!
أهذا من باب الخوف من الأحياء و الإستقواء على الأموات !!!
و لسنا نعطل حد الله تعالى و لكن هذا ما يحدث الآن و الله المستعان ...

و لعلي أعود للتعليق قريبا ...

مروان الحسني
19-01-08, 01:37 AM
يا ليت شعري ! و هل ليتٌ بنافعةٍٍٍ ؟ ... ماذا وراءك أو ما أنت يا فلك ؟
كم خاض في إثرك الأقوام و اختلفوا ... قدماً ! فما أوضحوا حقاً و لا تركوا
شمسٌ تغيب و يقفوا إثرها قمرٌ ... و نورَ صبح يوافي بعده حلكُ
طحنت طحن الرحى من قبلنا أمماً ... شتى ، و لم يدر خلقٌ أيةً سلكوا
و قال إنك طبعٌ خامسٌ نفر ... ٌ عمري ! لقد زعموا بطلاً و قد أفكوا !
راموا سرائر للرحمن حجبها ... ما نالهن نبيٌ ، لا و لا ملكُ !

أبو زيد الخير
23-01-08, 10:37 PM
جزاك الله خيراً أخي الكريم و بارك فيك .

أبو زيد الخير
23-01-08, 10:38 PM
ننتظر منك المزيد و الله يتولانا بتوفيقه

أحمد بن موسى
09-02-08, 01:49 PM
لماذا يا أستاذ منصور ؟؟
لماذا أغضبت شيخنا العالم الوقور البحاثة منصور مهران
أما وجدت في بحرك المتلاطم باللألفاظ ؛ ألفاظ عذبة لطيفة تخاطب فيها أمثال هذا الجبل
ها هو قد تركك وفاز بقلبه وترك الموقف لك
ونحن بدورنا نترك موضوعك
وكان بودنا أن نستفيد منه أولاً
ومنك ثانياً
ورحم الله ابن قتيبة حين قال :
ونحن نستحبُّ لمَنْ قَبَل عنا وائتمَّ بكتبنا أن يؤدِّب نفسه قبل أن يؤدبَ لسانه ويهذِّبَ أخلاقه قبل أن يهذب ألفاظه ويصونَ مُرُوءَته عن دناءة الغِيبة وَصِنَاعَتَهُ عن شَيْن الكذب ويجانب - قبل مجانبته اللحنَ وَخَطَل القول - شنيعَ الكلام وَرَفَثَ المزح عدا مَزْحُ الأشراف وذوي الْمُرُوءات فأما السِّبَاب وشَتْمُ السَّلَف وذِكْرُ الأعراض بكبير الفَوَاحش فمما لا نرضاه الخِسَاسِ العبيد وصِغَارِ الولدان

ياسر بن مصطفى
09-02-08, 02:45 PM
تفضل الأستاذ أبو سمية السلفي بمعلومة جديدة ، لم يبلغها عِلمي من قبل ، فبحثت عن الكتاب واقتنيته ، فوجدت هذه المعلومة في الجزء الأول ص 386 - والكتاب بجزءيه على تسلسل رقمي واحد - وقد قال الزمخشري في تلك الرسالة : ( وهذا أنموذج من نظمي ) وساق بعض المقطعات ، والأبيات محل المجادلة هي ثانية المقطعات ، أورد منها ثلاثة أبيات فقط هي :
يا من يرى مَدَّ البعوض جناحها = في ظلمة الليل البَهيم الأليَلِ
ويرى عُرُوقَ نِياطِها في نحرها = والمخَّ في تلك العظام النُحَّلِ
اغفر لعبدٍ تاب من فَرَطاتِه = ما كان منه في الزمان الأول
*************
.
أخي الكريم مروان

هل إذا قال الزمخشري هذا من نظمي كاف في إثباتها له أم لا؟

مروان الحسني
11-02-08, 11:26 PM
لا يكفي ... و إن كان ذلك صحيحا لأثبتها في ديوانه ... و أنا أشك أنه نسبها لنفسه ...

مروان الحسني
11-02-08, 11:37 PM
( لماذا يا أستاذ منصور ؟؟
لماذا أغضبت شيخنا العالم الوقور البحاثة منصور مهران
أما وجدت في بحرك المتلاطم باللألفاظ ؛ ألفاظ عذبة لطيفة تخاطب فيها أمثال هذا الجبل
ها هو قد تركك وفاز بقلبه وترك الموقف لك
ونحن بدورنا نترك موضوعك )

أولا : إن كان الخطاب لي فإن إسمي ليس الأستاذ منصور !!!
قول الحق عندي أهم من مزاج أي شخص أستاذي الفاضل !
و أما قولك أنه ( تركني !!! ) فلم أستوعبه !!!
و أي موقف هذا الذي تركه لي ؟
و أما إن تركتم الموضوع فهذا شيء يرجع إليكم و لا نجبركم على المشاركة أو التعليق ...
و أما إستشهادك بقول إبن قتيبة فليتك وجهته لغيري ممن هو أحوج له أستاذي الفاضل , و لا أدعي الكمال و لكنك أوردت هذا الكلام نصحا لي بزعمك حول كلامي مع منصور مهران , و أنا لم أخطأ أو أكذب في مشاركاتي مثلما فعل هو في مشاركة هنا , و قد إتهمته أنا بذلك صراحة و لم يجب علي , فلا توجه لي هذا الكلام ...
و لا أود أن يخرج هذا الموضوع عن مساره , فهلا كففت !؟!

مروان الحسني
11-02-08, 11:40 PM
أستاذ ياسر :

أعيد لك ما سبق أن كتبته هنا ...

( الأستاذ عبد الستار ضيف قد إعتمد في نشره لديوان الزمخشري على ستة نسخ مخطوطة , إحداها منسوخة على يد محمد بن محمد بن الحسن الصفاري سنة 653 هجرية , و أضاف الأستاذ ( نقلها عن ديوان منظوم الشاعر الذي كتبه بخط يده ) , و جميع النسخ الستة للديوان ( بما فيها النسخة التي نسخت من نسخة خطها الزمخشري نفسه ) تخلو من أية إشارة لهذه القصيدة , و لكن الأستاذ أثبها في ملحق للديوان إعتماد على نسخة من القصيدة ( وحدها ) في برلين كتب عليها أنها للزمخشري , ولإن كان الزمخشري نفسه لم يثبت هذه القصيدة في ديوانه الذي خطه بيده ( و هو الذي بلغ إعجابه بها أن طلب أن تكتب على شاهد قبره ) , ألا يدعونا هذه لإعمال العقل ؟ و لا شك عندي أن نسبتها الحقيقية - لأبي العلاء المعري - ستثبت عاجلا أم آجلا بإذن الله تعالى ... )

بإختصار شديد , لا توجد نسخة واحدة من ديوان الزمخشري تحوي على هذه القصيدة , و لا واحدة !
و هو - أي وجودها في الديوان - ما إعتمد عليه البعض في نسبة الأبيات له , و قد تبين أن هذا باطل ...

خزانة الأدب
11-02-08, 11:42 PM
بارك الله فيكما،
وأتذكر أنني اطلعت على رسالة للميمني رحمه الله جمع فيها مانسب إلى المعري من الشعر الذي لم يرد في الديوانين نشرها مع رسالته "أبو العلاء وما إليه"، فليت أحد الأعضاء يراجعها إذ لا تحضرني الرسالة اليوم.
ومن المعلوم أن داعي الدعاة ناظر المعري من خلال البريد، فهل لهذا علاقة بنسبة الأبيات إليهما معا؟ أنا في شوق إلى أن أرى المزيد في هذا الموضوع.
راجعت كتاب الميمني الآن، وليس فيه الأبيات ضمن (فائت شعر أبي العلاء)

مروان الحسني
11-02-08, 11:50 PM
( راجعت كتاب الميمني الآن، وليس فيه الأبيات ضمن (فائت شعر أبي العلاء) )

ذلك صحيح , و قد قالها منصور مهران قبلك هنا ...

و لكن أيملك أحد أن يزعم أن الميمني وقف على جميع الأشعار التي لم ترد في الديوانين !؟!

لا بالطبع ...

مروان الحسني
11-02-08, 11:58 PM
سبحان الله ...

أنا أورد لكم أقوال ثلاثة علماء ثقات نسبوها صراحة إلى أبي العلاء المعري ...

( مع إطلاعهم الشامل على الكشاف للزمخشري )

و أنتم توردونها لعالم لم يثبت القصيدة في نسخة ديوانه التي بخط يده !!!

و لا يزال البحث مستمرا ...

مروان الحسني
29-05-08, 08:30 AM
للرفع

سامي السلمي
02-06-08, 02:51 PM
هوِّن عليك أخي مروان ..
ما دمتَ مقتنعاً بهذا و أتيتَ بما تراه كافياً فقد أدَّيتَ ما عليك ..
و بارك الله فيك و جزاك خيراً على هذه الفائدة ..
و الإخوة الأكارم لم يريدوا إلا خيراً من زيادة التوثيق و التدقيق ..
جعلنا الله و إياكم مباركين أينما كنا ..
آمين
و السلام

مروان الحسني
18-12-08, 09:42 PM
للرفع

الفاضل
19-12-08, 12:14 AM
زادك الله حرصاً.

مجدي ابو عيشة
25-12-08, 10:31 PM
بارك الله فيكم .

كنت عندما وجدت العبارة في الكشاف ؟ظننت أن الزمخشري يقول أنشدت لبعضهم : أي الزمخشري أنشد هذه الابيات وهي لبعضهم .

قال اليافعي:
ومما أنشده لغيره في كتابه الكشاف عند تفسير قوله تعالى في سورة البقرة " إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها " - البقرة 26 - ،فإنه قال: أنشدت لبعضهم:
يا من يرى مد البعوض جناحها ... في ظلمة الليل البهيم الأليل
ويرى عروق نياطها في نحوها ... والمخ في تلك العظام النحل
اغفي لعبد تاب من فيطاته ... ما كان منه في الزمان الأول
مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة حوادث الزمان - (ج 2 / ص 22)




قال ابن خلكان:
ومما أنشده لغيره في كتابه " الكشاف " عند تفسير قول الله تعالى في سورة البقرة " إن الله لا يستحي أن يضرب مثلاً ما بعوضة فما فوقها " " البقرة: 26 "
فإنه قال: أنشدت لبعضهم:
يا من يرى مد البعوض جناحها ... في ظلمة الليل البهيم الأليل
ويرى عروق نياطها في نحرها ... والمخ في تلك العظام النحل
اغفر لعبدٍ تاب من فرطاته ... ما كان منه في الزمان الأول وكان بعض الفضلاء قد أنشدني هذه الأبيات بمدينة حلب وقال: إن الزمخشري المذكور أوصى أن تكتب على لوح قبره هذه البيات، ثم أنشدني ذلك الفاضل الرئيس بيتين وذكر أن صاحبهما أوصى أن يكتبا على قبره

وفيات الأعيان - (ج 5 / ص 172-173)



ولكن العبارة قد تفهم بمعنى آخر وهو :أ، الزمخشري أنشد هذه الأبيات لبعض ليسمعوها . فيكون بذلك احتمال انها له .



قال ابن شاهين:
وقال بعض المعبرين من رأى بعوضة وهو متفكر في خلقها وصنع الله سبحانه وتعالى لها فإنه يؤول بالتوبة والمغفرة لقول الزمخشري شعرا:
يا من يرى مد البعوض جناحها ... في ظلمة الليل البهيم الأليل
ويرى عروق نياطها في نحرها ... والمخ في تلك العظام النحل
أغفر لعبد تاب عن فرطاته ... ما كان منه في الزمان الأول

الاشارات في علم العبارات - (ج 1 / ص 228)

أما قول ابن كثير فهو يخبر أن من زعم توبة المعري نسب له هذه الأبيات .

حقيقة الأمر مشتبه وأرجح أن الأبيات للزمخشري . حتى تأتي بينة أخرى ....
أما موضوع المعري فانه أصعب من نسبة هذه الأبيات للزمخشري أو غيره ... الله أعلم بالصواب

أبو عبد الوهاب الجزائري
29-12-08, 02:31 AM
بارك الله فيكم

مروان الحسني
19-09-09, 03:48 PM
( ولكن العبارة قد تفهم بمعنى آخر وهو :أ، الزمخشري أنشد هذه الأبيات لبعض ليسمعوها . فيكون بذلك احتمال انها له )

لم أقرأ شيئا أبعد من هذا الوجه ألبتة !

الزمخشري يخط الأبيات في مصنف له , فكيف يقال أنه أنشدها للغير ليسمعونها !

كلام العلماء واضح و لا يحتاج إلى هذا التعسف ...

المعنى الذي قصدوه و بكل وضوح أنه أنشد هذه الأبيات و هي ليست من نظمه ...

محمد أمنزوي
28-09-09, 05:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد
فقد اطلعت على هذا النقاش حول نسبة هذه الأبيات في هذه الأيام فقط، فأدركت أن قائلها إما أن يكون أبا العلاء المعري(449هـ) أو جار الله الزمخشري(538هـ)، وقد دام النقاش حوالي 22 شهرا، من -17/12/2007 إلى 19/09/ 2009 وقد لاحظت على هذا النقاش ما يلي:
1- بلغ عدد المشاركات خلال هذه المدة 44
2- افتتح النقاش السيد مروان الحسني
3- آخر مشارك إلى حدود 19/09/ 2009 (3: 48 بعد الظهر) السيد مروان الحسني
4- عدد مشاركات السيد مروان الحسني 23/44
5- احتدّ النقاش في بعض مراحله حتى خرج عن حدود اللياقة والاحترام، مما جعل بعض المشاركين ينسحب...

واسمحوا لي أن استخلص من هذا النقاش ومن بعض قراءاتي المتواضعة المتواضعة ما هو مركز في الجدول المرفق

مروان الحسني
30-09-09, 12:48 AM
أستاذي الفاضل :

ليتك أضفت أن القرطبي نسبها صراحة لأبي العلاء المعري في كتابه الشهير ( التذكرة )

و أرجو أن نحاول تنفيد إقتراحي المتواضع الذي ذكرته سابقا و هو :

( و أعتقد أنه لو بحث الإخوة في حواشي الكشاف عند ذكر الأبيات الشهيرة لوجد نسبتها للمعري , و أقصد الحواشي القديمة كحاشية الطيبي و الجاربردي و التفتازاني ... إلخ و لا أقصد الحواشي المعاصرة , و آخر من أعلمه وقف على ديوان ( إستغفر و إستغفري ) و صرح بذلك هو الحافظ بن حجر العسقلاني في كتابه لساب الميزان ... )

فهل من مشمر !؟!

مروان الحسني
30-09-09, 12:56 AM
أستاذي الفاضل :

الأستاذ منصور مهران ليس صادقا مع نفسه و مع الناس ...

و لو قرأت تعليقاته في هذا الموضوع بتأن لوجدت له كذبة كبيرة , لكنني سترتها عليه لأنه ليس من عادتي التهجم على أحد ...

أيا يكن , البحث جار في هذا الموضوع ...

خزانة الأدب
30-09-09, 01:12 AM
هناك مصدر آخر يجب أن يبحث وهو الدر الفريد لابن أيدمر (طبعه سزكين بالتصوير ومن نسخ في مكتبات الجامعات السعودية، وبالتأكيد بجامعة الملك عبدالعزيز) ، والأبيات فيه مرتبة على الحرف الأول منها، وقد وقف على ديوان المعري المشار إليه

سعد العجمي
30-09-09, 11:30 PM
وفقك الله لكل خير

مروان الحسني
04-10-09, 07:05 AM
( الدر الفريد لابن أيدمر )

ليت هذا الكتاب يصور على الشبكة !

سمير بن لوصيف
04-10-09, 08:30 AM
بارك الله فيكم

محمد أمنزوي
08-10-09, 06:50 PM
وقد لفت انتباهي أن ياقوت الحموي وصلاح الدين الصفدي لم يوردا هذه الأبيات للمعري مع أنهما قد تطرقا لمواضيع لها علاقة مباشرة بمضمون الأبيات، ومع ان ياقوت قد خصص ترجمة للمعري في 111 صفحة بمعجم الأدباء والصفدي أكثر من عشر صفحات في نكت الهميان...

مروان الحسني
08-10-09, 09:03 PM
أستاذي الفاضل :

( ياقوت الحموي وصلاح الدين الصفدي لم يوردا هذه الأبيات للمعري مع أنهما قد تطرقا لمواضيع لها علاقة مباشرة بمضمون الأبيات ) .

أما عدم ورود أبيات لشاعر ما في ترجمته فهذا لا يقدح من نسبتها إليه من عدمه لأن التراجم ليس من شرطها الإستيعاب ...

( مع أنهما قد تطرقا لمواضيع لها علاقة مباشرة بمضمون الأبيات ) .

أفدنا بمثال وفقك الله تعالى .

و للعلم فإن ياقوت وصف أبا العلاء المعري بأنه : ( حمار لا يفقه شيئا ) !!!

عسى أن يصور كتاب الدر الفريد لنرى أين سيقودنا البحث .

أبو ولاء
09-10-09, 05:25 PM
يظل ما طُرح محض اجتهادات لايثبتها لهذا أو لذاك .

مروان الحسني
08-11-09, 09:58 PM
( الدر الفريد لابن أيدمر )

عسى أن يصور على الشبكة !!!

مروان الحسني
20-11-09, 07:04 PM
( الدر الفريد لابن أيدمر )

عسى أن يصور على الشبكة !!!





للرفع

عمر الهيتي
13-04-10, 12:11 AM
اخي الكريم مروان: سؤال: اين أجد هذا البيت، أقصد بيت يا من يرى مد البعوض.

أبو سمية السلفي
17-04-10, 07:40 AM
لا يكفي ... و إن كان ذلك صحيحا لأثبتها في ديوانه ... و أنا أشك أنه نسبها لنفسه ...

سبحان الله كنت أظن أني بما ذكرته أنهيت الخلاف في نسبتها .
ولي فترة لم أمر على هذا الموضوع ثم قدر الله وقرأته من أوله ومع ما فيه لم ينقض عجبي من قول الأستاذ مروان هذا .

الزمخشري نسب الأبيات إلى نفسه فكيف يقال إن ذلك لا يكفي في نسبتها إليه ؟ إلا إن كنت تتهمه في صدقه فذلك شأن آخر .
أما ديوانه ـ وكونها لم تثبت فيه ـ فمن يدري لعله قالها بعدما جمع ديوانه وكم من شعراء في هذا الزمان يكتبون عدة دواوين وليس ديواناً واحداً وفي كل واحد ما ليس في الآخر .

أما قولك : ـ عفا الله عنك ـ وأنا أشك أنه نسبها لنفسه فما أدري ما تقصد به ؟

مروان الحسني
22-12-10, 02:10 PM
لا لم ينتهي الخلاف في نسبتها يا أبا سمية ...

أما نسبة الزمخشري الأبيات لنفسه فأنا أشك أنها أدرجت من النساخ في رسالته لعلمهم بإعجابه بهذه القصيدة .

و أما إحتمال أنه قالها بعد جمع ديوان فأقول أن الزمخشري عاش ست سنوات بعد تأليف تفسيره , و قد ذكرها فيه , و كان شديد الإعجاب بها و ظل يذكرها حتى آخر رمق له , لذا فإنه من المنطقي أنه سيدرجها في ديوانه .

و لا يزال البحث مستمرا .

أبو حمزه المصرى
23-12-10, 12:33 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:فإن مما يدمى القلب حُزناً أن يحتدم النقاش هكذا حتى يصل الأمر إلى حد التجريح واتهام المحاور بالكذب .خاصة وأن هذا الموضوع مع خالص احترامى لكل من ناقش فيه لا يفيد كثير عملٍ ولا يستدعى أن يصل الأمر إلى حد قد يشتم منه البعض رائحة محاولة إثبات الرأى ليس إلا.وكما قال إمام الدنيا الشافعي:ألا يصح أن نكون إخواناًَ فيما اتفقنا فيه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا عليه .
تنويه لإخواننا :يا حبذا لو ابتُدائت المشاركات بشئٍ من خطبة الحاجة.وجزى الله كل إخواننا القائمين على الملتقى والمشاركين كل خير.

عبدالله القرعاني
05-01-16, 06:53 PM
سلام عليكم إخواني..

لا أدري ما السبب..ولكن تعجبت من الإخوة الفضلاء..يبحثون في نسبة الأبيات لقائلها ولا يستصحب - بعضهم- التجرد للحق، الذي بفقده نتج الاتهام والتجريح، ونتج من ذلك كله إغفال لب الموضوع وإهماله..التريث التريث يا كرام!

طاهر سعيد
08-07-16, 08:47 AM
جزاكم الله خيرا أجمعين

مروان الحسني
01-04-17, 02:57 PM
هناك مصدر آخر يجب أن يبحث وهو الدر الفريد لابن أيدمر (طبعه سزكين بالتصوير ومن نسخ في مكتبات الجامعات السعودية، وبالتأكيد بجامعة الملك عبدالعزيز) ، والأبيات فيه مرتبة على الحرف الأول منها، وقد وقف على ديوان المعري المشار إليه


أستاذي الكريم :

أين ذكر إبن أيدمر أنه وقف على ديوان ( إستغفر و إستغفري ) للمعري في كتاب ( الدر الفريد ) !؟!

هلا دللتني !؟!

مروان الحسني
21-05-19, 11:17 AM
أستاذي الكريم :

أين ذكر إبن أيدمر أنه وقف على ديوان ( إستغفر و إستغفري ) للمعري في كتاب ( الدر الفريد ) !؟!

هلا دللتني !؟!

هل وقف أحدكم على الموضع المذكور في كتاب ( الدر الفريد ) !؟!

أرجو إخباري

تركي بن سفر
23-05-19, 08:30 AM
أستاذي الكريم :

أين ذكر إبن أيدمر أنه وقف على ديوان ( إستغفر و إستغفري ) للمعري في كتاب ( الدر الفريد ) !؟!

هلا دللتني !؟!
اختتم ابن أيدمر اختياراته الشعرية بما كان مصدرا بـ (استغفرْــ أستغفرُ) وذكر عددا من قصائد المعري قال في تقديم بعضها:[وقال المعري في استغفارياته] ولعل هذا مصدر اللبس،كما أن المحقق لم يذكر كتابا بهذا الاسم في فهرس الكتب الواردة في الأصل.
كتاب [استغفر واستغفري] قد ذكره واطَّلع عليه:
ــ الصفدي:في نكت الهميان وفي الوافي بالوفيات.
ــ ابن الوردي في تاريخه.
كلاهما في ترجمة أبي العلاء المعري.

مروان الحسني
23-05-19, 01:19 PM
لا ريب عندي أنه عنى بها القصائد التي وردت في كتاب ( إستغفر و إستغفري ) للمعري

هلا ذكرت لنا بعضها ( مطالعها على الأقل ) أستاذي الكريم

جعل الله ذلك في ميزان حسناتك !

مروان الحسني
23-05-19, 01:21 PM
ذكر المؤخرون

أن بداية ( مطلع ) كل قصيدة

في كتاب ( إستغفر و إستغفري )

كانت تبدأ ب قوله

( أستغفرُ اللهَ )

تركي بن سفر
23-05-19, 01:52 PM
حبا وكرامة
قال ابن أيدمر:الأبياتُ الَّتي أولها أستغْفِرُ اللَّه:
المَعَريُّ:
17962 - أستغفِرُ اللَّه القديمَ الَّذي ... حِكمتُهُ باقيَةٌ بَاهِره

لَهُ أيضًا:
17963 - أستغفِرُ اللَّه أودى الشَيخُ والحَدَثُ ... كِلاهُما ضمَّ في دارِ البَلى الحَدَثُ
بعدهُ:
كون يرى وفساد جاء يتبعه ... تبارك اللَّه ما في خلقه عبث
يضن بالمال مجبول على بخلٍ ... وإنما هو مخزون لمن يرث
أعطي ثلاثة ثلاثٍ أقاربه ... وللمفارق مما خلف الثلث
أرواحنا ما علمنا أين مسكنها ... وفي التراب توارت الجثث
أراك تحرص كي تحظى بفائدة ... وما أخالك تدري عم تبتحث
تعجل الناس بالترحال فانصرفوا ... وقد لبثت إلى أن ساءني اللبث
والنار إن تلق فيها حلي غانية ... يبقى النضار وينفر الغش والخبث
أهل العبادة رهط يبصرون لها ... صبر المطي على أخفافها النفث
يتلوها بدون عزو:
17964 - أستغفِرُ اللَّه إِلَّا مِن محبَّتِكُم ... فإنَّها حَسَناتِي يَومَ ألقَاهُ
بَعْدَهُ:
فإن زعمتم بأن الحب معصية ... فالحب أحسن ما يعصى به اللَّه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
ومِنْ هَذَا البَابُ قَولُ أَبِي العَلاءِ المَعَّرِي:
أسْتَغْفِرُ اللَّه كَمْ تَسْتَحدِثُ المُهجُ ... وللمَنُونِ بِلاف الوَرَى لَهجُ
بُقراطُ سِيرة للتُربِ حَامِلهُ ... ورَهطهُ فتَساوَى القَرْمُ والهَمْجُ
أَمَّا الحَياة فغَمَاهَا مُوَاصلَةً ... عَلى الأيَّامِ فَهَل فِي مِيَتةٍ فَرجُ
ومَا يَلبَثُ شَخْصٌ أنْ نُعِيّرهُ ... قَرٌّ يَضرُّ وحَرٌّ بَعْدهُ يَهِجُ
وقتٌ يَمُرُّ وأنْفَاسٌ مُرَدَّدَةٌ ... بِهَا تَقضتْ شُهورَ المَرءِ والحُجَجُ
والدَّهرُ كالبَحرِ مَنْ يَركبْ سَفِينتَهُ ... يَغْرق ولَمْ تُغنِ مِنْ تَيارِه اللجَجُ
فاحْذَر مِنَ الأنْسِ إِنَّ الأنسَ معْطَبَةٌ ... ولا تَغُرُّكَ قُرْبَى مِنْهُم تَشَجُ
قَدْ حَدثوكَ بِأنْبَاءٍ فَمَا صَدَقوا ... وجَاَدلوكَ فَلمَ تَثْبِتْ لَهُمْ حُجَجُ
أَبُو العلاءَ المعَرِّيّ مِنَ استغفَاريَّاتهِ:
أسْتَغْفِرُ اللَّه في سِرِّي وفِي عَلَني ... كأنَّ جدّي وإن طال العِنادِ ددُ
جِسمِي ورُوحِي لمَّا استُجمِعا ... صَنَعا شَرًّا إليّ فغرَّ الواحِدُ الصَّمدُ
فالشَّخصُ يَعذِلُ النَّفسَ مُجتَهِدًا ... وتِلكَ تزعمُ أَنَّ الظَالِمَ الجَسدُ
إذاهُما بعَدُ طول الصُّحبَةِ افترَقا ... فإنَّ ذاكَ لأحداثِ الزَّمانِ يدُ
وأصبح الجوهرُ الحمَّاسُ في محنٍ ... موصولةٍ واستراحَ الآخرُ الجمدُ
يقولُ مِنها:
النَّاسُ مُذ خُلِقوا في أرضهم جُبلوا ... عَلى الفسَادِ فَقمين قَولنا فَسَدوا
اللهُمَّ تَحمِلها منَّا خنًى ... فَمَا يخافُ هجومَ الغَابةِ النَّقدُ
وإنْ تعد وافته سَعادَتهُ ... تخيَّل النَّاسُ فيهِ أنهُ أسدُ
وكلُّ سحابةٍ كِرامٍ سَوفَ يُدرِكِهُم ... تَصريدَهُم ويُنادِي فيهم الصَردُ
وإنَ تقاوِم شيئًا لَم تصحَّ ... حَقِيقته يَتَوخَى كشْفَهَا أحدُ
لا عَالمُ الإنسِ لا لاصَفِي وقاحهُ ... عَلى الرَّشيدِ وأنى يطلبُ الرَّشدُ
بَشرًا فإن كَشَّفت باطِنهُ ... فالغلُّ والغِشُّ والنَكراءُ والحَسَدُ
يودُّ أنْ يصفُو فَخانُوا ... وأيَّةَ ضلع مَا بِهَا أودُ
فذلِك فِيهِ واعتمدهُ فَمَا أحرَى ... الوَرَى أنْ يُجَاوِز بالدعى اعتَمَدوا
أداءَ حيٍّ يستهانُ به ... ويُعرفُ الرزءُ فيهِ حِينَ يُفْتَقَدُ
عَلى الدُّنيا بما ... مَثِلَ التَّوَحُّدُ دويًّا بِهِ الزَّهدُ
الأب الوَالدَ المنيَةَ بِسُنتهِ ... لمَّا ابتَلاهُ وذم الوَّالدَ الولدُ
مثلُ البَهائِم أجيالٌ سِوى ... شكلُ ابن آدم فيها الملُّ والنَكدُ
يحاولُ ولَمْ يَبْقُوا بِمَن جَدَبُوا ... وحَارُوا ولَم يَحْظُوا بِمن حَمَدوا
ولَا يسرُّكَ مدح إن هُمْ مَدحُوا ... ولا يضركَ وابنٍ أرعم عَبَدوا
وقَالَ أَبُو العَلاء المَعَّري أَيْضًا:
. . . . . . القضَاءِ يدٌ ... يَجري وتَزعُمُ فِيهِ أنفٌ شَمخُ
. . . . . . . . . . . ... رَعَى الصَّحْرَاءَ أدرىَ أنَّها سبخُ
. . . . . . . . . . . ... مسرَّ أهل النَّارِ نَصطَرِخ
فَغَدت عندَ ذَوي جَهلٍ ملائَمةً ... واللُّؤم فِي دُمنهِ نَسَخُ
نُجرُّ عنِ الفَضْلِ فَاحتَجوا بمنقصَةٍ ... إذا جَاءَتهُم بالمُخزِيات نَخّوا
عَدنانُ زالَتْ ولَم تَعدن بِساحَتها ... ولا تَنوخ لهُم تَنْخوا
. . . . . . . . . . . ... في طهارَتهِ ميطَ عنهُ أذاهُ حينَ يَنسنخُ
مالي أسيرُ إلى الدُّنيا وأخدُمها ... وإنَّما أمثال الظلِّ ينتسِخوا

ومن استغفاريات أبي العلاء المعري أيضًا:
أستغفر اللَّه كم تغشاني النوب ... فما أفيق ومني تكثر العجب
ظنوا يساري وديني والتأدب بي ... ولا يساوم لا دين ولا أدب
لو كنت أستطيع من أيديهم هربًا ... أجن شخصي عن أصحابي الهرب
لا تمدحوني وسبُّوني فسبُّكم ... أشهى إليَّ وتقوى ربي السبب
يقول منها:
لم تمض حقبة أعوامٍ على ملاءٍ ... إلّا وكلهم للوزر محتقب
فاهجر فعالًا يذم الوالدان به ... فقد يصان كصون الريط النسب
وطالما أحترم الإنسان سيئة ... يجري بها الدهر أم في الثرى وأب
واصبر إذا شئت يومًا أن تنال عليّ ... فالصبر يأوي إليه السادة النجب
والمال رزقٌ لا تأتي به قدم ... تسعى إليه ولا سرج ولا قتبُ
فهب إذا نلت في الأيام ميسرة ... فإنما لك من دنياك ما تهبُ
تشابه الناس في الأخلاق واتفقوا ... على النفاق فشاع الخلف والكذبُ
إنا لندأب في الدنيا لأعطية ... بالحد وافت وضاع الحرصُ والدأبُ
17973 - أستغفِرُ اللَّه لِجسمٍ شَبَارُ ... والزَّهُر لا يُؤمَلُ قَبلَ الإبارُ
لَهُ أيضًا:
17974 - أستغفِرُ اللَّه لِقلبٍ طَغَى ... ما سُمتُهُ الأجمْلَ إِلَّا أبَى
المَعَرِّيُ:
17976 - أستغفِرُ اللَّه لِنفسٍ ضرَّتِ ... في كلُّ شيءٍ فَعَلت ما برَّتِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ انتهى.
رابط الكتاب على الوقفية والشاملة جزى الله خيرا من صوَّر ودوَّن ورفع:
http://waqfeya.com/book.php?bid=11836

مروان الحسني
27-05-19, 10:21 PM
لا شك عندي مطلقا

لا شك عندي قيد أنملة

أن هذه الأبيات التي نقلها إبن أيدمر

هي من كتاب ( إستغفر و إستغفري )

ل أبي العلاء المعري رحمه الله تعالى