المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المعمرون الصلحاء الأحياء


ناصر بن عبدالله الدرعاني
12-09-03, 07:08 AM
الموضوع متشعب وله ذيول ، والخير في هذه الأمة موصول ، يقل زماناً ويكثر زماناً ..

وممن رأيت قوم عمر الله قلوبهم بالإيمان والطاعة والصلاح والهدى واتباع السنة والعمل بها _ نحسبهم كذلك والله حسيبهم _ ووهم معمرون كبار وممن لقيت منهم في حال حياتهم :


1- الشيخ الصالح عبدالعزيز بن مرشد عمر أكثر من مئة عام زرته في بيته في الرياض فوجدته يقرأ عليه كتبا و هو على ظهره كفيف البصر عليل الجسد ، ثقيل السمع وهو فوق المئة سنة ، ويرد على القاريء ويصحح له ،فسبحان الله ،،، رحمه الله رحمة واسعة


2- الشيخ محمد الصومالي زرته في رباط بمحبس الجن بمكة ، فوجدته طريح الفراش قد أصيب بالاستسقاء في بطنه فسلمنا عليه ومن معي ودعا لنا وطلب منا الدعاء له إن مات والترحم عليه ، وفي ذلك الحين كان يقرأ عليه خواص طلبته صحيح البخاري ومنهم بعض أشياخنا ، وحملوا عنه علماً جماً ، وهو على تلك الحال نسأل الله أن يرحمه ويعلي درجته



يتبع / عمره مئة عام ويصلي بالناس / وآخر عمره 94 سنة ويقود سيارته

نواف البكري
12-09-03, 10:04 AM
نعم أخي اذكر هؤلاء الذين :

قــتـلـــــوهــم وهــــــم أحـــيــــــاء

عندما اتجه الشباب إلى صغار السن وتركوهم ، وأي أناس تركوا ؟؟؟؟؟!!!!

ولولا أنك خصصت الموضوع بك ولم تطرحه للمشاركة لذكرت منهم من لو اطلع على عمره روّاد المنتدى ( لكذبوني ) أو ( لاتهمت بالكذب ) أو قالوا ( له غرائب ومناكير!! ) .
ولكن ليس الخبر كالمعاينة !!

ــــ


فتقدم واذكر .

راجي رحمة ربه
12-09-03, 10:39 AM
الشيخ أحمد عبد العزيز الزيات صاحب القراآت العشر الكبرى وهو أعلى الناس إسنادا على وجه الأرض فيها قارب المائة وهو الآن في بيته بجوار الأزهر في مصر وصحته متدهورة جدا نسأل الله له العافية

الذهبي
12-09-03, 06:27 PM
أخي الكريم: راجي رحمة ربه
هل حقًا الشيخ الزيات ما زال حيًا؟ فقد سمعت منذ عامين أنه توفي بالمدينة النبوية؟

ناصر بن عبدالله الدرعاني
12-09-03, 09:32 PM
3- الشيخ النبيه حسن بن عبداللطيف بن مانع _ابن أخي الشيخ محمد بن عبدالعزيز بن مانع _ رحم الله الجميع كنت أتردد عليه في بيته في السويدي بالرياض
وكان رجلاً ضريراً ، يقرأ عليه مدرسون في الجامعات بعض كتب التوحيد والفقه الحنبلي ،
وهو أعجوبة تعجب من شدة استحضاره لدليل المسألة وكلام أهل العلم فيها ،
سريع الدمعة ، كثير الخشية ، يبكي كبكاء الطفل إذا مر بموعظة أو ذكر عنده الصالحون ،
تغير مرة وأنا عنده لما ذكر له أن الشيخ ابن باز أصابته وعكة وقال: ماذا نصنع لو مات ابن باز فهو فقيد المسلمين ،
وقدر الله أن يسبق أجل المترجم أجل ابن باز .. رحم الله الجميع ..



يتبع / عمره مئة عام ويصلي بالناس / وآخر عمره 94 سنة ويقود سيارته

أبو حازم المسالم
12-09-03, 09:48 PM
الأخ نواف البكري :

اذكـــــــر ما عندك و نحن مصدقيك إن شاء الله.

راجي رحمة ربه
13-09-03, 12:36 AM
كنت سمعت ذلك ثم سألت بعض أهل القرآن الذين على صلة بالشيخ فقالوا بل حي يرزق لكن صحته متدهورة جدا ، والله أعلم

ناصر بن عبدالله الدرعاني
15-09-03, 03:28 AM
أشكر كل من أفاد ....

ناصر بن عبدالله الدرعاني
15-09-03, 02:22 PM
من تقدم من المترجمين هم ممن قبض الله ارواحهم رحمهم الله

وأما من سيأتي فهم أحياء حتى كتابة هذه السطور والله أعلم ...

3- الشيخ المعمر الصالح هميجان بن مذيور القحطاني من آل جليغم يقطن هجرة النايفية من قرى الرين من أعمال القويعية بنجد

رأيته أول مرة عندما زارنا في منزل أبي رحمه الله قبل ما يزيد على 18 عاماً وكان هو واعظ المجلس ومتحدثه وكان شيخاً كبيراً ،،

ولما زرته قبل شهر ونصف تقريباً مع بعض المحبين صلينا معه الصبح يوم الجمعة فقرأ بالسجدة والإنسان إماماً ...


وجلسنا معه وسألناه كم بلغت من العمر قال أول ما صمت رمضان كان عمري 15 عاماً وقد مر عليّ 84 رمضاناً ... أي أنه جاوز تسعة وتسعين عاماً .... فسبحان الله الحافظ ..

أمّار بالمعروف ، نهّــاء عن المنكر ، يتفقد جماعته المصلين الشاهد منهم والغائب ، ينكر تصوير ذوات الأرواح جدا ، ويحذر من تولي المشركين ، شديد الولاء والبراء ... ختم الله له بخير

هو من تلاميذ الشيخ عبدالعزيز الشثري أبو حبيب رحمه الله ( انظر إتحاف اللبيب في سيرة الشيخ عبدالعزيز أبو حبيب ص 94 دار العاصمة 1410 )




وله أخبار أخرى يعجب منها المرء .. نسأل الله حسن الختام


يتبع عمره 94 سنة ويقود سيارته

ناصر بن عبدالله الدرعاني
19-09-03, 11:14 PM
4- شيخنا القاضي المحدث الفقيه العلامة المعمّر محمد بن مسلم بن عثيمين نزيل رنية بعالية نجد ولد أواخر سنة 1330 أو في أول 1331 كما حدثني بذلك مراراً ..

حفظ الله له عقله على وهن في جسده ، و ثقل في خطوه ، آية في الحفظ والاستحضار على كبر سنه ، يسرد القرءان كأنما يقرأه من مصحف ، طلب العلم على الكبار ، وهو من أكابر تلاميذ الشيخ محمد بن ابراهيم _ رحمه الله _الأحياء ،

له منقبة لا يعرفها إلا خواصّه حدثني بها :

وهي أنه كتب كتاباً يناصح فيه الملك الصالح عبدالعزيز بن عبدالرحمن ويذكره بعظم حق الله عليه ، و دعا الله أن يجعله ممن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، وذكر أشياء ، وبعد أن قرأ الملك عبدالعزيز رحمه الله كتاب الشيخ أمر بإنشاء هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ،

فهذه فضيلة لشيخنا تروى ولا تطوى .. ليذكر من كان له قلب ..

محب للسنة والاتباع ، يصلي بالناس ، ويقود سيارته ، ختم الله له بخير

وسأورد له ترجمة مفصلة إن شاء الله ...

المشارك
22-09-03, 12:16 AM
ننتظر المزيد

ناصر بن عبدالله الدرعاني
22-09-03, 06:49 AM
قريباً إن شاء الله

أسماء أخرى

ناصر بن عبدالله الدرعاني
01-10-03, 01:56 AM
5- الشيخ الجليل محمد بن علي جماح الغامدي يزيد عمره على 75 عاماً فيما بلغني

رأيته مرة واحدة قبل أكثر من عشرين عاماً برفقة أبي رحمه الله فرأيت وقاراً يجلله ، ومحبة له عند الناس عجيبة ، وسيرته أعجب ،

حدثني والدي رحمه الله _ وهو صديق له _ بشيء من أخباره ، ودرّس أخي الأكبر في مدرسته السلفية ببلجرشي ،

سألت عنه قريباً فحدثت أن تفرغ لخدمة القرءان في جمعية التحفيظ على جلد فيه وصبر وزهد وإعراض عن متع الدنيا وملذاتها ،

علمت من سيرته أنه كان من دعاة التوحيد والسنة في زمن ليس فيه غيره أحد ، وكان هو والشيخ الصالح عبدالله بن سعدي الغامدي ممن نفع الله بهم في بلاد أزد شنوءة _ غامد وزهران _

لدي عزم لزيارته قريباً إن شاء الله والوقوف على كثير من أخباره ،


ختم الله بخير


فــائـدة

ذكر في ترجمة حميد بن زنجويه رحمه الله _ صاحب كتاب الأموال _ أنه أول من أظهر السنة بنســأ...


للمترجم سيرة على هذا الرابط _ ولكن لا يعمل _ فلعل المشرفين يصلحون الخلل
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...ht=%CC%E3%C7%CD
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2156

أبو عمر الناصر
01-10-03, 01:36 PM
رحم الله الأموات منهم وحفظ لنا الأحياء

جزاك الله خيراً

وهل لنا بترجمة للشيخ عبدالله بن سعدي العبدلي ... فقد سمعت من ترجمته العجب

المشارك
01-10-03, 02:39 PM
سبق وأن ترجم للشيخ عبدالله بن سعدي العبدلي الغامدي في الساحات العربية كتبها ( بن ثابت ) وليس لدي رابط للموضوع ...

فلعل صاحب الموضوع يفيد بذلك

ناصر بن عبدالله الدرعاني
03-10-03, 09:27 PM
6- الشيخ عبدالله بن سعدي العبدلي الغامدي رأيته مرة واحدة قبل 12 سنة في صلاة جمعة بالطائف وهو مقعد يدفع على كرسي متحرك ولم أجتمع به ، وكان أمر الله قدرا مقدورا ..

أول ما سمعت بذكره على لسان أبي رحمه الله فذكر أنه من مشاهير دعاة التوحيد والسنة الغيورين على محارم الله ،،

ثم وردني على بريد الملتقى رسالة فيه ترجمة مفصلة للشيخ ختم الله له بخير .. سأورد بعضها ..


ترجمة الشيخ عبدالله بن سعدي الغامدي العبدلي - حفظه الله -
* اسمه وكنيته :
هو شيخنا الشيخ العلامة المجاهد المعمّر الأثري السلفي أبو عبدالرحمن عبدالله بن سعدي بن عبدالله بن علي آل رافع بن عطية الغامدي العبدلي - بارك الله في عمره وغفر له - .
* مولده :
ولد الشيخ – حفظه الله – في مطلع القرن الرابع عشر الهجري ، وهو عن نفسه يقول : ( لا أعرف متى ولدت ) ، وفي تقدير الأحوال المدنية المدوّن في حفيظة النفوس ، قدر مولده عام ( 1333هـ ) ، ويقول أحد أبناءه وهو فضيلة الدكتور / يحي بن عبدالله بن سعدي : ( في الحقيقة هو يذكر أشياء قبل هذا التاريخ ، مما يدل على أن مولده كان قبل ذلك ، إضافة إلى أنه وجد بعض الوثائق المكتوبة بخطه سنة ( 1343هـ ) ، ويستبعد أن يكون قد كتبها وهو في سن العاشرة .
وكانت ولادته في قرية ( مصب ) المعروفة الآن بقرية ( مسبا ) ، وهي من قرى محافظة الباحة ، وقد دخلت الآن في مدينة الباحة نتيجة للزحف العمراني .

- نشأته وطلبه للعلم ورحلته فيه :
نشأ الشيخ في قريته المذكورة ، ثم لما امتد به العمر رحل إلى مكة
المكرمة ، وطلب العلم فيها ، والتقى بأكابر العلماء ذلك الحين في الحرم المكي ، وفي دار الحديث ، وأخبرني الشيخ بنفسه أنه كان في بادئ أمره يميل إلى الفقه الشافعي ، وقرأ فيه كثيرا ، وحفظ ( متن الزبد ) ، ثم حبب إليه اتباع الأثر ونبذ التقليد ، فتحرر من التمذهب ، وإن كانت دراسته شملت بعض كتب المذهب الحنبلي عند مشايخه في نجد كما سيأتي ذكره .
ويقول شيخنا لي : ( بأنه حين عودته من مكة إلى الباحة ، مرّ بالطائف ، وأدركته الصلاة بمسجد : ( الهادي ) فلما صلى به ، إذا بشيخ حوله جماعة من الطلاب ، وهو يقرأ من كتابٍ ويعلّق عليه ، فانضممت إلى الحلقة ، وسمعت منه كلاماً يطيب به القلب ، وينشرح له الخاطر ، فسألت من هذا الشيخ ؟ ، فقالوا لي : هو الشيخ أحمد المغربي المالكي(1) ، فلما انتهى الشيخ من الدرس ، ابتدرته ، وأثنيت على درسه وسألته عن هذا الكتاب الذي علق به قلبي ومسامعي ؟ ، فقال لي : هذا كتاب " فتح المجيد شرح كتاب التوحيد " ، للشيخ عبدالرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبدالوهاب – رحمهم الله تعالى - ، فطلبت منه أن يعيرني الكتاب لقراءته فرفض لعدم توفر نسخ منه عنده ذلك الحين ، ولكن قال لي بإمكانك أن تحضر معنا هذا الدرس كلّ يوم ، قال شيخنا : فقطعت نية السفر إلى الباحة ، ومكثت عنده أياماً عدّة استمع فيها إلى الكلام في التوحيد الذي من أجله خلقنا الله تعالى ، ثم عدّت إلى الباحة ، ولم أطل فيها المكث فرجعت إلى مكة ، وبحثت عن كتاب " فتح المجيد " حتى اشتريته ) .
ثم طاف الشيخ البلاد وجاب فيها ، فتجول في سهول تهامة وجبال السروات ، ورحل إلى اليمن ، وطاف بمدن الشمال ، والقصيم ، ورحل إلى أهل العلم في نجد ، وبلاد الوشم ، في كلّ ذلك يلتقي بالعلماء ويستفيد من علومهم ، ومن أشهرهم كما سيأتي الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ – رحمه الله - ، فقد لازمه عشر سنوات أو يزيد ، وحفظ عنده المتون وقرأ عليه الكثير .

كما له مذاكرات وصلة بشيخنا العلامة عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - ، منذ أن كان الشيخ عبدالعزيز قاضياً في الدلم إلى قبل وفاته رحمه الله ، وكان شيخنا عبدالعزيز بن باز – رحمه الله – يجلّه ويحترمه ، ويعرف له جهوده في الدعوة ويثني عليه ، وقد سمعت شيخنا ابن باز - رحمه الله - يثني عليه أكثر من مرّة ، ومن عادته أنه كان يبعثني بالسلام عليه والتهنئة بالعيد أكثر من مرّة .

- جهوده الدعوية ومؤلفاته :
كان الشيخ ممن بذل جسده ووقته في الدعوة إلى التوحيد وإنكار الشرك والبدع والخرافات ، فكانت له الجهود المذكورة المشتهرة في بلاد غامد وزهران ، وجبال السروات ، وسهول تهامة ، في الدعوة إلى التوحيد ، وتعليمه للناس ، وإنكار الشرك والخرافات ، وهدم القبور التي يعتقد فيها جهلة العوام ، وأحرق كتب السحر والشعوذة أين ما وجدها ، وكان ممن لا تأخذه في الله لومة لائم – هكذا نحسبه والله حسيبه - ، حتى لقي من الأذى والإنكار ، ومعارضة أهل الشرك والهوى والحسد ، ما لقي الدعاة المصلحين من قبله من الأنبياء وأتباعهم ، فأذاعوا عنه الشتائم والافتراءات ، فأظهر الله له النصرة ، ومحبة الولاة والعلماء وعامة الناس له ، حتى خوّله الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – وبعده الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – بالوعظ وتعليم الناس التوحيد ، ونشر العلم ، ودعم ذلك تأييد الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ – رحمه الله – له ، وكتابة وصاية لولاة الأمر وأمراء المدن حينئذٍ بمساعدته وتسهيل سبل الدعوة له .
وقد عرض عليه القضاء وبعض المناصب الدينية فرفضها .

وهذا الجهد من الشيخ لم يترك له الوقت الكافي في التفرغ للتأليف والكتابة ، ولكنّه كتب عدة رسائل منها :
1- كتاب " الإيضاحات السلفية " .
2- كتاب " منهج المنعم عليهم " .
3- كتاب " تحذير الناس من منهج المغضوب عليهم " .
4- كتابه الفريد : " عقيدة الموحدين والرد على الضلاّل
والمبتدعين " ، مجموع رسائل لأئمة الدعوة السلفية
في التوحيد ، كان له من النفع والانتشار الشي الذي
يسعد قلوب الموحدين .
5- وله مكاتبات ورسائل وبحوث مختصرة ، موجودة ضمن
مكتبته العامرة .

ومع ذلك فإن الشيخ – حفظه الله – معروف عند من داخله بالجلد في القراءة والكتابة ، حتى إنه ينهي المطولات في فترة وجيزة مع التعليق عليها وفهرسة الفوائد والتنبيهات .

-عبادته وزهده وأخلاقه :
من جميل وصف شيخنا – حفظه الله – أنه من المداومين على العبادة وممن أعطوا فيها جلداً كبيراً ، وكان فترة نشاطه لا ينقطع من الإكثار من صلاة النافلة وصوم النوافل ، زيادة على كثرة إخباته وتضرعه إلى الله تعالى ، ومما جرّب عن شيخنا – حفظه الله – أنه مجاب الدعوة ، عظيم الرجاء بالله ، وله قصص ووقائع عدة تدل على ذلك .
ومما جرب على الشيخ أيضاً صدق التوكل على الله عز وجل ، وتسليم أمره لله عز وجل ، وسجل عنه العديد من القصص في ذلك حين معاداة خصومه له وقت شبابه إلى أن طرحه المرض على الفراش .
ومع ما تقدم من ذكر وصفه ، هو لا يحب الظهور ، والإكثار من المدح ، ويكثر من تحقير نفسه أمام جلسائه ، ويقول : ( أنا أستفيد منكم أكثر ) ، ويرفض أن ينثني له الزوار كي يقبلوا رأسه وهو جالس ، ويمنع هذا منعاً شديداً ، ويكتفي بالمصافحة ، ومن قبل رأسه قسراً يقبل الشيخ رأسه مثل ما صنع ؟! ، ويلح بكرم الضيافة على كلّ من زاره في بيته ، ويسأل زائريه عن أقربائهم من الآباء والأمهات ، والإخوان والأخوات ، ويهتم بأمور المسلمين في جميع أنحاء العالم ، فيظهر الفرح لفرحهم ، ويظهر الحزن إذا حلّت بهم مصيبة أو مظلمة ، ويدعو لهم بإلحاح شديد بالنصرة والتأييد .
ولا يتكلّف الشيخ – حفظه الله – في لباسه ، ولا في بيته ، وكان إلى عهد قريب يسكن في بيت له قديم بحي الثقافة بالطائف ، ومجلسه في
مكتبته الصغيرة المساحة المليئة بالكتب حتى السقف ، ثم انتقل مؤخراً إلى حي الأمير أحمد بالردّف على طريق الشفا .
وهو مجلٌّ لأمر التوحيد ، مكثر للمذاكرة فيه ، كثير الاستحثاث لطلابه وزائريه على قراءة كتب التوحيد ومؤلفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب وتلاميذه - رحمهم الله تعالى - .
ومن هذه المحبة بالتوحيد والتعلّق به ، أكسبته فطنة في التوحيد ، تستنكر الشرك بجميع صوره الأكبر والأصغر .
ومن حسن خلقه إجلاله لحكام الدولة السعودية وإكثار الدعاء لهم ، رافعاً يده إلى السماء ، بصلاحهم وصلاح بطانتهم ، ونصر الإسلام بهم ، ويحفظ الكثير عنهم من أخبار وقصص لمن عاصرهم من حكّام هذه البلاد من لدن المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله تعالى – إلى هذا اليوم .
كما إنه يكثر الدعاء لأهل العلم ، ومن حسن دينه عنده منهم ، وظهرت له سلامته من البدع والأهواء ، كالشيخ ابن عتيق وابن سحمان و محمد بن إبراهيم والأمير الصالح خالد بن لؤي والإخوان أهل التوحيد و ابن باز ، ومن أقرانه أيضاً كالشيخ فهد بن حمين والشيخ المعمّر محمد بن سعيد القحطاني وناصر بن حمد وغيرهم .
ويحذر بالضد من أهل الأهواء والبدع بأعيانهم وطوائفهم ، وربما يدعو عليهم أحياناً .
ويعلق على كتبهم بالذم لهم ، وقد قرأت بعض ذلك في انتقاده بعض دعاة الوثنية في هذا الزمان ، وقال عنه : ( هذا المشرك الخبيث ) .
وربما كاتب ولاة الأمر ومن ينوب عنهم في بيان ضرر بعض الفرق المنحرفة ، ودعاة الضلالة ، للأخذ على أيديهم و وقاية الناس من شرورهم .
ومن حسن أخلاقه شدّة صبره على البلاء ، في دينه ودنياه ، فكما تقدم من الإشارة إلى معارضة بعض الناس له في دعوته وأذيتهم له ، كذلك الشيخ شديد الصبر بما يعاني من أمراض الآن ، شديد التألم منها ، ولكن ما يبرح أن يسلي نفسه بالصبر ، ويحمد الله على حاله ، ومن راءه حين اشتداد مرضه - شفاه الله منه - يظن بأن الشيخ لا يشتكي من شيٍ سوى الإقعاد .
وهو لا يكثر من الذهاب إلى الأطباء تجريداً للتوكل ، واحتساباً للأجر ، ويقول : ( الطبيب هو الذي أمرضني فهو يشفين !! ) .

-أولاده وطلابه :
للشيخ من الأولاد الذكور ستة ، وهم :
عبدالرحمن و إبراهيم و إسحاق و يحي و عيسى و نوح .

وطلابه كثير منهم : ذعار بن زايد الحارثي و دوخي بن زيد الحارثي ،
و مشعان بن زايد الحارثي ، 5- كاتب هذه الترجمة بدر العتيبي .


-ثناء أهل العلم عليه :
لقد لقي الشيخ من معاصريه الثناء والاحترام له ، والاعتراف بفضائله ، وممن أثنى على الشيخ من أهل العلم شيخه مفتي الديار السعودية الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله ، فقال في تزكيته له : ( من
محمد بن إبراهيم إلى من يراه من قضاة وأمراء المسلمين ممن أعطاهم الله السلطة والقدرة على نصر الدعاة لدين الله ، وفقني الله وإياهم لما يحبه ويرضاه .
وبعد : فحامل خطابي هذا الشيخ / عبدالله بن سعدي العبدلي الغامدي قد تصدى للدعوة إلى الله ، وتعليم الجهال أمر دينهم ، ومعرفة ما أوجب الله من التوحيد وعبادة الله وحده لا شريك له ، والتحذير مما ينافي ذلك من الشرك الأكبر ، أو ينافي كماله الواجب من الشرك الأصغر ، من البدع القادحة فيه ، ومن المعاصي المنقصة لثواب أهله ، نسأل الله أن يمنحه التوفيق ... ) ، ( ص/م 3116 في 23 / 10 / 1378هـ ) ، من مجموع فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم ( 13 / 157- 158 ) .
وفي تقريظ الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله تعالى – لكتاب شيخنا المسمّى بـ " عقيدة الموحدين " ، قال عنه الشيخ ابن باز : ( فقد تقدم إليّ الأخ في الله فضيلة الشيخ / عبدالله بن سعدي الغامدي ، وهو معروف بصدقه وأمانته وغيرته الدينية ووقوفه ضد الخرافات والأعمال الشركية والبدع ونحوها ، وذبه عن العقيدة الإسلامية والدعوة إليها ، ومكافحة ما يخالفها .. )

ناصر بن عبدالله الدرعاني
06-10-03, 03:02 AM
يسر الله التمام

ناصر بن عبدالله الدرعاني
02-12-03, 07:33 AM
7- الرجل العابد الزاهد المبارك : أبو ظافر محمد بن ظافر آل مقبل القرني

ناف على التسعين كما حدثني ابنه عبدالله

كان ببلدتنا أشهر من نار على رأس علم ، فهو داع إلى الله في جميع أوقاته وحيث نزل ، وفي أي مجلس يغشاه ، و أي موضع يشهده ، يأمر بالمعروف برفق ، وينكر المنكر بحكمة ، ظل أكثر من 30 عاماً يدعو
إلى الله لم يكل ولم يمل على كبر سنه وكثرة عياله ، وقلة ذات يده في بعض الأحيان ،
وكان صديق صدوقا لأبي رحمه الله يتعاونان على الخير الليل والنهار ، وكان أبي يحمله على سيارته فيذهبان لمواطن الخير والذكر ، بل ربما جالا في القرى والبوادي ينشران دين الله ،
يرحلان لزيارة الصالحين في مدن وقرى مختلفة ، في السهل والجبل ، يحبان الصالحين ويجتهدان في إكرامهم .

أما صاحب الترجمة فهو المثال في التنسك والصبر على الطاعة ومجاهدة النفس والزهد والورع ، سعى في تربية أبنائه تربية حسنة ، و لم يدخل بيته شيئاً من الملاهي وأدوات اللهو ،

كان غاية في حب الخير وحب دين الله وكان لا يماري ولايداهن في الحق ، قوالا به مدافعاً عنه ، وله في ذلك مواقف مشهودة .

أحب أن يستقر في مكة ، فكان لا يبرح المسجد الحرام إلا قليلاً ، يعتكف شهر رمضان كله ،

يداوم صوم النوافل ، ويكثر من قراءة القرءان ، يخضب لحيته بالحناء تسنناً واتباعاً ،

وأخباره طويلة جداً ، فلقد عاصرت الرجل وأنا دون السادسة من العمر ، لذلك فلدي من أخباره الشيء الكثير ، وما سبق فهي إلماعات ...

نسأل الله أن يكشف مابه من ضر ، وأن يلبسه لبوس العافية ، وأن يختم له بخير

ابو الاسعاد خالد المغربي
23-02-04, 09:45 AM
وكذا شيخنا العلامة المعمر الشريف محمد البقالي الحسني فهو يخبر عن نفسه بانه من ابناء 94 وقد لازم احمد الغماري 20 عاما وروى الشفا سماعا عن عبد الحي الكتاني سماعا في ثلا ثة ايام بفاس واجازه كما يروي عن جماعة اخرين وهو من اصحاب العوالي وما زال بكامل صحته و هو يحج ويعتمر كل عام بارك الله في عمره ولم يجز احدا على كثرة الاخذين عنه من اعل المغرب وغيره تنبيه وهو صوفي

أبو عمر الناصر
22-03-04, 10:21 AM
هل من مزيد ؟

ناصر بن عبدالله الدرعاني
23-03-04, 05:13 PM
لعل الله أن ييسر ما نتقرب إلى الله بذكره من أخبار الصالحين ،،

ناصر بن عبدالله الدرعاني
09-05-04, 05:01 PM
للرفع

أبو عبدالله السلميّ
12-05-04, 06:11 PM
وكذلك شيخنا: محمد بن صالح الحديثي، أمد الله في عمره على عمل صالح.
عمره ثمانون
يسكن في الملز في الرياض، في حي جرير، مقابل إبتدائية العلاء بن الحضرميّ.
دروسه بعد الفجر وبعد الظهر، ولا يقرأ عليه إلا اثنان، في مسجد العلاء بن الحضرميّ
شيوخه:
محمد بن إبراهيم
عبداللطيف بن إبراهيم
محمد الأمين الشنقيطي( صاحب أضواء البيان)
عبدالرزاق عفيفي
النمر( من مصر)
الضبع (من مصر)
وغيرهم
كان فاضيا في عفيف

أين المشمرون ؟

ناصر بن عبدالله الدرعاني
01-06-04, 06:15 PM
من فضل الله على صاحب الترجمة السابعة فيما تقدم الشيخ


محمد بن ظافر القرني



أن عافاه الله من بعض ما أصيب به سابقاً من العوارض التي أقعدته مدة تزيد على أربعة أشهر فأصبح بفضل من الله يشهد الجماعة ويصلي في المسجد الحرام

وهذا فيما يظهر _ والله أعلم _ أنه من حفظ الله لعباده الصالحين أن يمتعهم بقواهم يزدادون بها عبادة وشكراً ..

اللهم اختم بالصالحات أعمالنا ..

ناصر بن عبدالله الدرعاني
01-06-04, 06:24 PM
^^^

ناصر بن عبدالله الدرعاني
05-06-04, 06:32 PM
ليلة البارحة السبت السابع عشر من شهر ربيع الآخر من عام 1425 قدمت على الشيخ محمد بن علي جماح الغامدي زائراً مع محب آخر فاستضافنا وأكرمنا وعرفته بنفسي وصاحبي وذكرته بصداقة والدي_ رحمه الله _ فذكرها وعرفه وأثنى عليه وفاء منه لمحبيه

ومن عجائب هذا الرجل أنه قد أناف على الرابعة والثمانين من العمر وهو يتمتع بصحة وعافية ، ويصلى بالناس بقراءة مجودة مرتلة بصوت حسن

ثم حكى لنا قصة تأسيسه للمدرسة السلفية ببلجرشي ومنافحتها عنها أكثر من 38 عاماً .. و هو يكتب في تاريخ هذه المدرسة التي نفع الله بها سنين عددا ويهيء ذلك للنشر كما ذكر _ يسر الله التمام _


وأخبرنا ببعض تجاربه في دعوة الناس و كيف أن الله أعانه على استمالة القلوب لتعظيم أمر التوحيد ونبذ الشرك ومحاربة البدع والضلالات

وعرج على علاقته ببعض ملوك الدولةالسعودية وتأييدهم له _جزاهم الله خيراً _ في دعوته الجادة للتوحيد والسنة


ثم قص علينا شيئاً من أخبار محبة الشيخ الجليل الجبل الأشم محمد بن إبراهيم آل الشيخ

وذكر أشياء يتفرد بها عن الشيخ لا يحكيها أحد غيره ولم أجدها فيمن ترجم له أو حدثني عنه و تدل على تعظيم الشيخ له وصدق محبة المترجم له




ثم رأيت الزهد ماثلاً في شخصه المبارك وحسن سمته ودله مما يفتقد في كثير من طلاب العلم والمنتسبين إليه

والحاصل أن هذا الرجل من نوادر الزمان الذين استعملهم الله في طاعته _ نحسبه كذلك والله حسيبه _


فلله دره وختم بالصالحات أعمالنا وأعماله

الألمعي
13-06-04, 11:36 AM
^^^^^^^^^

للفائدة وطلب المزيد بارك الله فيكم

ناصر بن عبدالله الدرعاني
16-06-04, 12:08 AM
8- العابد الوقور صبيح الوجه الشيخ / سعيد بن جيلان الغامدي لقيته مرة واحدة بعد صلاة الجمعة في منزله ببني ظبيان ببلاد غامد يوم السادس عشر من ربيع الآخر من عام 1425 ،

عمره يقارب الثمانين عاماً


حدثني عن نفسه فقال أنه قرأ القرءان في صغره على بعض مشايخ بلدته وأحب القرءان فرزقه الله تلاوته آناء الليل وأطراف النهار واشتد في ذلك لما كبر وتقاعد من العمل الحكومي

يخبرني ابنه عنه أنه يختم كل شهر ما بين 47 و48 مرة

و ذكر أن أباه كثير القيام فإذا قاربت الساعة الواحدة والنصف ليلاً _ بالتوقيت الزوالي _ قام يصلي حتى يصبح في الصيف وفي الشتاء وبلدتهم شديدة البرد شتاءً

وإذا رأيت هذا الشيخ الكبير رأيت نوراً ووضاءة فلعلها من فضل الله عليه بمداومة القراءة والصلاة ،

اللهم أحسن له العاقبة وتوفه على الإسلام والسنة ..

أبو خالد السلمي
18-06-04, 11:12 AM
رابط مفيد :
http://www.4quran.net/vb/showthread.php?s=&threadid=1682

عبدالله العدناني
20-06-04, 03:56 PM
اللهم انفع بهذا الموضوع

ابو الاسعاد خالد المغربي
23-06-04, 08:14 PM
وك>لك الشيخ العلامة الكبير محمد يحيى بن محمد عالي بن عدود المباركي الهاشمي حفظه الله تعالى وهو قد تجاو ز التسعين وهو الاخ الاكبر للعلامة محمد سالم بن عدود ومن عجيب امر الرجل انه ما زال يعرض كل يوم بين المغرب والعشاء حزبين من القرءان على احد الطلاب وقد جلس للتدريس مايزيد على الستين سنة

ناصر بن عبدالله الدرعاني
07-07-04, 12:11 PM
9- الشيخ المعمر رشيد بن محمد بن سليمان القيسي المولود عام 1298 تقريباً قاضي حقل المتقاعد

زرته في مستشفى حقل برفقة بعض المحبين قبيل ظهر يوم السبت 15/ جمادى الأولى / 1425 ووجدناه طريح الفراش مقعدا قد ثقل لسانه جداً يفسر لنا ابنه فيصل كلامه ...

فرح بنا جداً .. وحادثنا ولاطفنا و زاد سروره عندما تذاكرنا شيئاً من العلم وقرأت عليه ترجمته من مقدمة كتابه الهدية في شرح الرحبية التي أعدها سعد آل سعدان ( دار العاصمة -1425)



رأيته يتوقد ذكاءً ممتعاً بسمع وبصر على وهن في الجسد .. وعلمنا أنه كان مسدداً في قضاءه فلم ينقض له حكم قط خلال أزيد من أربعين عاماً جلس فيها للقضاء


فرضي شهير .. وفقيه مبرز .. طلب العلم على والده وغيره من المعاصرين ولقي المشاهير الذين هم جميعاً أصغر منه سناً مثل المشايخ محمد وعبداللطيف ابني ابراهيم آل الشيخ ، وعبدالعزيز بن باز .. رحم الله الجميع ..


رأيت خاتماً له نُقش في مصر سنة 1331 أي أن الخاتم أكبر من الشيخ ابن باز رحمه الله


مكثنا عنده وقتاً مباركاً حصلنا فيه فوائد شتى ودعا لنا بالدعاء المأثور

وودعناه مشترطاً علينا أن إذا عدنا إلى حقل أن نزوره ..والله المستعان

اللهم اختم لنا و له بخير عمل ..


] أسماء المشايخ المسندين الأحياء (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=334&highlight=%D1%D4%ED%CF+%C7%E1%DE%ED%D3%ED)

عبدالرحمن الفقيه
29-08-04, 06:53 PM
منقول
الآن وبعد صلاة العصر توفي الشيخ العلامة المجاهد المعمر عبدالله بن سعدي(12/7/1425)=(29/8/2004)

بسم الله الرحمن الرحيم
( إنا لله وإنا إليه راجعون )

اليوم : الأحد : الثالث عشر من شهر رجب عام 1425هـ ، بعد صلاة العصر توفي شيخنا العلامة المعمر الداعية المجاهد : عبدالله بن سعدي الغامدي العبدلي رحمه الله تعالى ، وذلك بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف.

---------------------------------------------

6- الشيخ عبدالله بن سعدي العبدلي الغامدي رأيته مرة واحدة قبل 12 سنة في صلاة جمعة بالطائف وهو مقعد يدفع على كرسي متحرك ولم أجتمع به ، وكان أمر الله قدرا مقدورا ..

أول ما سمعت بذكره على لسان أبي رحمه الله فذكر أنه من مشاهير دعاة التوحيد والسنة الغيورين على محارم الله ،،

ثم وردني على بريد الملتقى رسالة فيه ترجمة مفصلة للشيخ ختم الله له بخير .. سأورد بعضها ..


ترجمة الشيخ عبدالله بن سعدي الغامدي العبدلي - حفظه الله -
* اسمه وكنيته :
هو شيخنا الشيخ العلامة المجاهد المعمّر الأثري السلفي أبو عبدالرحمن عبدالله بن سعدي بن عبدالله بن علي آل رافع بن عطية الغامدي العبدلي - بارك الله في عمره وغفر له - .
* مولده :
ولد الشيخ – حفظه الله – في مطلع القرن الرابع عشر الهجري ، وهو عن نفسه يقول : ( لا أعرف متى ولدت ) ، وفي تقدير الأحوال المدنية المدوّن في حفيظة النفوس ، قدر مولده عام ( 1333هـ ) ، ويقول أحد أبناءه وهو فضيلة الدكتور / يحي بن عبدالله بن سعدي : ( في الحقيقة هو يذكر أشياء قبل هذا التاريخ ، مما يدل على أن مولده كان قبل ذلك ، إضافة إلى أنه وجد بعض الوثائق المكتوبة بخطه سنة ( 1343هـ ) ، ويستبعد أن يكون قد كتبها وهو في سن العاشرة .
وكانت ولادته في قرية ( مصب ) المعروفة الآن بقرية ( مسبا ) ، وهي من قرى محافظة الباحة ، وقد دخلت الآن في مدينة الباحة نتيجة للزحف العمراني .

- نشأته وطلبه للعلم ورحلته فيه :
نشأ الشيخ في قريته المذكورة ، ثم لما امتد به العمر رحل إلى مكة
المكرمة ، وطلب العلم فيها ، والتقى بأكابر العلماء ذلك الحين في الحرم المكي ، وفي دار الحديث ، وأخبرني الشيخ بنفسه أنه كان في بادئ أمره يميل إلى الفقه الشافعي ، وقرأ فيه كثيرا ، وحفظ ( متن الزبد ) ، ثم حبب إليه اتباع الأثر ونبذ التقليد ، فتحرر من التمذهب ، وإن كانت دراسته شملت بعض كتب المذهب الحنبلي عند مشايخه في نجد كما سيأتي ذكره .
ويقول شيخنا لي : ( بأنه حين عودته من مكة إلى الباحة ، مرّ بالطائف ، وأدركته الصلاة بمسجد : ( الهادي ) فلما صلى به ، إذا بشيخ حوله جماعة من الطلاب ، وهو يقرأ من كتابٍ ويعلّق عليه ، فانضممت إلى الحلقة ، وسمعت منه كلاماً يطيب به القلب ، وينشرح له الخاطر ، فسألت من هذا الشيخ ؟ ، فقالوا لي : هو الشيخ أحمد المغربي المالكي(1) ، فلما انتهى الشيخ من الدرس ، ابتدرته ، وأثنيت على درسه وسألته عن هذا الكتاب الذي علق به قلبي ومسامعي ؟ ، فقال لي : هذا كتاب " فتح المجيد شرح كتاب التوحيد " ، للشيخ عبدالرحمن بن حسن بن الشيخ محمد بن عبدالوهاب – رحمهم الله تعالى - ، فطلبت منه أن يعيرني الكتاب لقراءته فرفض لعدم توفر نسخ منه عنده ذلك الحين ، ولكن قال لي بإمكانك أن تحضر معنا هذا الدرس كلّ يوم ، قال شيخنا : فقطعت نية السفر إلى الباحة ، ومكثت عنده أياماً عدّة استمع فيها إلى الكلام في التوحيد الذي من أجله خلقنا الله تعالى ، ثم عدّت إلى الباحة ، ولم أطل فيها المكث فرجعت إلى مكة ، وبحثت عن كتاب " فتح المجيد " حتى اشتريته ) .
ثم طاف الشيخ البلاد وجاب فيها ، فتجول في سهول تهامة وجبال السروات ، ورحل إلى اليمن ، وطاف بمدن الشمال ، والقصيم ، ورحل إلى أهل العلم في نجد ، وبلاد الوشم ، في كلّ ذلك يلتقي بالعلماء ويستفيد من علومهم ، ومن أشهرهم كما سيأتي الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ – رحمه الله - ، فقد لازمه عشر سنوات أو يزيد ، وحفظ عنده المتون وقرأ عليه الكثير .

كما له مذاكرات وصلة بشيخنا العلامة عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - ، منذ أن كان الشيخ عبدالعزيز قاضياً في الدلم إلى قبل وفاته رحمه الله ، وكان شيخنا عبدالعزيز بن باز – رحمه الله – يجلّه ويحترمه ، ويعرف له جهوده في الدعوة ويثني عليه ، وقد سمعت شيخنا ابن باز - رحمه الله - يثني عليه أكثر من مرّة ، ومن عادته أنه كان يبعثني بالسلام عليه والتهنئة بالعيد أكثر من مرّة .

- جهوده الدعوية ومؤلفاته :
كان الشيخ ممن بذل جسده ووقته في الدعوة إلى التوحيد وإنكار الشرك والبدع والخرافات ، فكانت له الجهود المذكورة المشتهرة في بلاد غامد وزهران ، وجبال السروات ، وسهول تهامة ، في الدعوة إلى التوحيد ، وتعليمه للناس ، وإنكار الشرك والخرافات ، وهدم القبور التي يعتقد فيها جهلة العوام ، وأحرق كتب السحر والشعوذة أين ما وجدها ، وكان ممن لا تأخذه في الله لومة لائم – هكذا نحسبه والله حسيبه - ، حتى لقي من الأذى والإنكار ، ومعارضة أهل الشرك والهوى والحسد ، ما لقي الدعاة المصلحين من قبله من الأنبياء وأتباعهم ، فأذاعوا عنه الشتائم والافتراءات ، فأظهر الله له النصرة ، ومحبة الولاة والعلماء وعامة الناس له ، حتى خوّله الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – وبعده الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – بالوعظ وتعليم الناس التوحيد ، ونشر العلم ، ودعم ذلك تأييد الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ – رحمه الله – له ، وكتابة وصاية لولاة الأمر وأمراء المدن حينئذٍ بمساعدته وتسهيل سبل الدعوة له .
وقد عرض عليه القضاء وبعض المناصب الدينية فرفضها .

وهذا الجهد من الشيخ لم يترك له الوقت الكافي في التفرغ للتأليف والكتابة ، ولكنّه كتب عدة رسائل منها :
1- كتاب " الإيضاحات السلفية " .
2- كتاب " منهج المنعم عليهم " .
3- كتاب " تحذير الناس من منهج المغضوب عليهم " .
4- كتابه الفريد : " عقيدة الموحدين والرد على الضلاّل
والمبتدعين " ، مجموع رسائل لأئمة الدعوة السلفية
في التوحيد ، كان له من النفع والانتشار الشي الذي
يسعد قلوب الموحدين .
5- وله مكاتبات ورسائل وبحوث مختصرة ، موجودة ضمن
مكتبته العامرة .

ومع ذلك فإن الشيخ – حفظه الله – معروف عند من داخله بالجلد في القراءة والكتابة ، حتى إنه ينهي المطولات في فترة وجيزة مع التعليق عليها وفهرسة الفوائد والتنبيهات .

-عبادته وزهده وأخلاقه :
من جميل وصف شيخنا – حفظه الله – أنه من المداومين على العبادة وممن أعطوا فيها جلداً كبيراً ، وكان فترة نشاطه لا ينقطع من الإكثار من صلاة النافلة وصوم النوافل ، زيادة على كثرة إخباته وتضرعه إلى الله تعالى ، ومما جرّب عن شيخنا – حفظه الله – أنه مجاب الدعوة ، عظيم الرجاء بالله ، وله قصص ووقائع عدة تدل على ذلك .
ومما جرب على الشيخ أيضاً صدق التوكل على الله عز وجل ، وتسليم أمره لله عز وجل ، وسجل عنه العديد من القصص في ذلك حين معاداة خصومه له وقت شبابه إلى أن طرحه المرض على الفراش .
ومع ما تقدم من ذكر وصفه ، هو لا يحب الظهور ، والإكثار من المدح ، ويكثر من تحقير نفسه أمام جلسائه ، ويقول : ( أنا أستفيد منكم أكثر ) ، ويرفض أن ينثني له الزوار كي يقبلوا رأسه وهو جالس ، ويمنع هذا منعاً شديداً ، ويكتفي بالمصافحة ، ومن قبل رأسه قسراً يقبل الشيخ رأسه مثل ما صنع ؟! ، ويلح بكرم الضيافة على كلّ من زاره في بيته ، ويسأل زائريه عن أقربائهم من الآباء والأمهات ، والإخوان والأخوات ، ويهتم بأمور المسلمين في جميع أنحاء العالم ، فيظهر الفرح لفرحهم ، ويظهر الحزن إذا حلّت بهم مصيبة أو مظلمة ، ويدعو لهم بإلحاح شديد بالنصرة والتأييد .
ولا يتكلّف الشيخ – حفظه الله – في لباسه ، ولا في بيته ، وكان إلى عهد قريب يسكن في بيت له قديم بحي الثقافة بالطائف ، ومجلسه في
مكتبته الصغيرة المساحة المليئة بالكتب حتى السقف ، ثم انتقل مؤخراً إلى حي الأمير أحمد بالردّف على طريق الشفا .
وهو مجلٌّ لأمر التوحيد ، مكثر للمذاكرة فيه ، كثير الاستحثاث لطلابه وزائريه على قراءة كتب التوحيد ومؤلفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب وتلاميذه - رحمهم الله تعالى - .
ومن هذه المحبة بالتوحيد والتعلّق به ، أكسبته فطنة في التوحيد ، تستنكر الشرك بجميع صوره الأكبر والأصغر .
ومن حسن خلقه إجلاله لحكام الدولة السعودية وإكثار الدعاء لهم ، رافعاً يده إلى السماء ، بصلاحهم وصلاح بطانتهم ، ونصر الإسلام بهم ، ويحفظ الكثير عنهم من أخبار وقصص لمن عاصرهم من حكّام هذه البلاد من لدن المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله تعالى – إلى هذا اليوم .
كما إنه يكثر الدعاء لأهل العلم ، ومن حسن دينه عنده منهم ، وظهرت له سلامته من البدع والأهواء ، كالشيخ ابن عتيق وابن سحمان و محمد بن إبراهيم والأمير الصالح خالد بن لؤي والإخوان أهل التوحيد و ابن باز ، ومن أقرانه أيضاً كالشيخ فهد بن حمين والشيخ المعمّر محمد بن سعيد القحطاني وناصر بن حمد وغيرهم .
ويحذر بالضد من أهل الأهواء والبدع بأعيانهم وطوائفهم ، وربما يدعو عليهم أحياناً .
ويعلق على كتبهم بالذم لهم ، وقد قرأت بعض ذلك في انتقاده بعض دعاة الوثنية في هذا الزمان ، وقال عنه : ( هذا المشرك الخبيث ) .
وربما كاتب ولاة الأمر ومن ينوب عنهم في بيان ضرر بعض الفرق المنحرفة ، ودعاة الضلالة ، للأخذ على أيديهم و وقاية الناس من شرورهم .
ومن حسن أخلاقه شدّة صبره على البلاء ، في دينه ودنياه ، فكما تقدم من الإشارة إلى معارضة بعض الناس له في دعوته وأذيتهم له ، كذلك الشيخ شديد الصبر بما يعاني من أمراض الآن ، شديد التألم منها ، ولكن ما يبرح أن يسلي نفسه بالصبر ، ويحمد الله على حاله ، ومن راءه حين اشتداد مرضه - شفاه الله منه - يظن بأن الشيخ لا يشتكي من شيٍ سوى الإقعاد .
وهو لا يكثر من الذهاب إلى الأطباء تجريداً للتوكل ، واحتساباً للأجر ، ويقول : ( الطبيب هو الذي أمرضني فهو يشفين !! ) .

-أولاده وطلابه :
للشيخ من الأولاد الذكور ستة ، وهم :
عبدالرحمن و إبراهيم و إسحاق و يحي و عيسى و نوح .

وطلابه كثير منهم : ذعار بن زايد الحارثي و دوخي بن زيد الحارثي ،
و مشعان بن زايد الحارثي ، 5- كاتب هذه الترجمة بدر العتيبي .


-ثناء أهل العلم عليه :
لقد لقي الشيخ من معاصريه الثناء والاحترام له ، والاعتراف بفضائله ، وممن أثنى على الشيخ من أهل العلم شيخه مفتي الديار السعودية الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله ، فقال في تزكيته له : ( من
محمد بن إبراهيم إلى من يراه من قضاة وأمراء المسلمين ممن أعطاهم الله السلطة والقدرة على نصر الدعاة لدين الله ، وفقني الله وإياهم لما يحبه ويرضاه .
وبعد : فحامل خطابي هذا الشيخ / عبدالله بن سعدي العبدلي الغامدي قد تصدى للدعوة إلى الله ، وتعليم الجهال أمر دينهم ، ومعرفة ما أوجب الله من التوحيد وعبادة الله وحده لا شريك له ، والتحذير مما ينافي ذلك من الشرك الأكبر ، أو ينافي كماله الواجب من الشرك الأصغر ، من البدع القادحة فيه ، ومن المعاصي المنقصة لثواب أهله ، نسأل الله أن يمنحه التوفيق ... ) ، ( ص/م 3116 في 23 / 10 / 1378هـ ) ، من مجموع فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم ( 13 / 157- 158 ) .
وفي تقريظ الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله تعالى – لكتاب شيخنا المسمّى بـ " عقيدة الموحدين " ، قال عنه الشيخ ابن باز : ( فقد تقدم إليّ الأخ في الله فضيلة الشيخ / عبدالله بن سعدي الغامدي ، وهو معروف بصدقه وأمانته وغيرته الدينية ووقوفه ضد الخرافات والأعمال الشركية والبدع ونحوها ، وذبه عن العقيدة الإسلامية والدعوة إليها ، ومكافحة ما يخالفها .. )

المشارك
30-08-04, 03:01 PM
رحم الله الداعي إلى التوحيد والسنة ... (عبد الله بن سعدي العبدلي الغامدي ) عاش غريباً ومات غريباً فاللهم لا تحرمه طوبى .

عبدالرحمن الفقيه
30-08-04, 03:17 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم
ونسال الله أن يغفر للشيخ ويرحمه ويعلي منزلته

وبحمد الله قد قرأت عليه كتابه (منهج المنعم عليهم) بمنزلة بالفيصلية بالطائف قبل نحو عشر سنوات وكذلك حضرت له مجالس متعددة .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
31-08-04, 06:02 PM
رحم الله الشيخ المعمر عبدالله بن سعدي ...

فلقد حدثني الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الزهراني نزيل قرية آل عمار بالمندق أن شيخه في الطلب عبدالله بن سعدي رجل معمر كبير وإيضاح ذلك :

أن الشيخ الزهراني قرأ القرءان وعمره قريب من العشرة أعوام على ابن سعدي ،
وابن سعدي متزوج من ثلاث نساء ، وللعلم فالشيخ الزهراني الآن على أعتاب الخامسة والسبعين من العمر .



وجملة القول أن ابن سعدي رحمه الله نادر الطراز ، عديم المثال في صبره على أذى الناس وصلابة موقفه ، فلقد جاهد كثيراً في سبيل نصرة دين الله ونشر التوحيد الصحيح في الناس ، وإن اضطره ذلك إلى مفارقة الأحباب والصبر على الوحدة ،


وقد قيل في الإمام الجليل أبي عبدالله أحمد بن حنبل ( ما أصبره على الوحدة ) و ابن سعدي فيه تأس بما كان عليه مثل أحمد رحم الله الجميع...

عبدالرحمن الفقيه
02-09-04, 06:52 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك

ومما استفدته من الشيخ رحمه الله وغفر له فائدة انتفعت بها كثيرا وهي(ما افتقر تقي قط)

وقد ذكرت ذلك سابقا على هذا الرابط

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=82117#post82117

أبو إبراهيم الحائلي
01-10-04, 01:10 AM
سمعتُ ممّن قابل الشيخ رشيد القيسي أنّه تُوفيَ قبل أشهر . رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته وجعل قبره روضة من رياض الجنة ..

كما توفي اليوم الخميس 16/8/1425هـ المعمّر الصالح عبد العزيز بن موسى الربيعان المولود عام 1322هـ في حائل ، وكان رجلاً صالحاً عابداً مكافحاً التحق بحلق التعليم والذكر ، كان إلى قبيل وفاته نشيطاً سريع الخطى ، خاض عدداً من المعارك القديمة ، يختم القرآن كل ستة أيام ، رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته وجعل قبره روضة من رياض الجنة .

خالد الأنصاري
01-10-04, 01:41 PM
أمــــــــــا الشيخ الفقيه الفرضي العلامـــــــــة المعمر رشيد بــــــن محمد القيسي
فهو بخير ، وتشرفت بزيــــــــــــــــارته يوم الثلاثـــــــــــــاء 14/شعبان/1425هـ بصحبة تلميذه الوفي شيخنا الحبيب أبي أكثم سعد السعدان ، واستفدت من علمه الغزير ، حفظه الله ،،،،،

أبو إبراهيم الحائلي
01-10-04, 04:43 PM
الحمد لله و جزاك الله خيراً أخي خالد الأنصاري ..

والذي حدثني بذلك هو مدير قسم التاريخ الشفوي في دارة الملك عبد العزيز قبل تاريخ زيارتك له

فالحمد لله ..

خالد الأنصاري
02-10-04, 07:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ العلامة القيسي حفظه الله , بصحة جيدة , وقد بلغ من العمر مائة وتسعة وعشرون عاماً , وما زالت ذاكرته ولله الحمد قوية , وقد أهداني نسخة من كتابه " الهدية في شرح الرحبية " باعتناء أخي وشيخي أبي أكثم سعد السعدان حفظه الله تعالى , وعليها توقيعه مع أختامه الثلاثة , وكان ذلك في حظور أبنائه وأحفاده , وكان ذلك أيضاً بحضور فضيلة شيخنا سعد السعدان , وأخي ورفيق دربي فضيلة الشيخ عبدالوهاب الزيد حفظهما الله تعالى .
وللعلم فإن العلامة القيسي يعد فرضي هذا العصر , ولا يدانيه في هذا العلم أحد , وقد شهد له القاصي والداني ، شيوخه وتلاميذه .
فمن تلاميذه : فقيه الأمة علم الأعلام الذي لا يختلف في إمامته اثنان الزاهد الورع الأواب شيخ الإسلام العلامة المجتهد سماحة والدنا الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله تعالى رحمة واسعة وأسكنه فردوس الجنة ..... آمين .

مختار الديرة
02-10-04, 10:02 PM
الشيخ أحمد الزيات إمام القراءات في زمانه توفي رحمه الله و اسكنه فسيح الجنان قبل سنة و 9 أشهر

ناصر بن عبدالله الدرعاني
13-10-04, 12:24 AM
إيضــاح :

اتصلت قبل نحو ثلاثة أيام بالأخ / فيصل بن محمد القيسي فسألته عن والده فقال هو بخير وفي المستشفى لعلة لازمته بأخرة وهي التهاب في صدره


اللهم اكشف عن عبدك محمد القيسي الضر ، و أكرم مآله ، و أحسن ختامه

ذهب الذين يعاش في أكنافهم .....

اللهم لا تمقتنا ، ولا تهلكنا بسوء فعالنا ، و نعوذ بك من فتنة القول كما نعوذ بك من فتنة العمل

أبو إبراهيم الحائلي
13-10-04, 05:37 PM
أخي الشيخ ناصر الدرعاني ..

أبشرك الشيخ زرتُهُ يوم أمس الثلاثاء الموافق 28/8/1425هـ ، وهو بخير والحمد لله ، وقد خرج من المستشفى ، وجلست معه قرابة الساعتين ، ووصلت من حقل إلى مدينتي فجر هذا اليوم الأربعاء .


حفظ الله الشيخ وختم لنا وله بالحسنى ..

ناصر بن عبدالله الدرعاني
15-11-04, 12:14 AM
أسأل الله الإعانة لسرد شيء من أخبار القوم ...

طلال العولقي
16-11-04, 02:12 AM
بارك الله فيكم أتمنى المزيد
فهي أخبار تشحذ الهمة

أبو أسامة القحطاني
16-11-04, 02:33 AM
ومن الأحياء المعمرين الصلحاء العلماء فضيلة الشيخ الزاهد الأواه العالم الفقيه القاضي المتقاعد صالح بن عبد الله بن عبدالرحمن ( فريج ) الناصري التميمي المشهور بابن فريج . فإليكم ترجمة سريعة موجزة غير مرتبة لهذا العلم ومن أراد الزيادة فلينظر كتاب ( فتح الكريم اللطيف بسيرة شيخ عفيف ) بقلم تلميذه الشيخ / نداء العتيبي
ولد حفظه الله في ثرمداء بمنطقة الوشم عام 1341 . وأخذ العلم عن جمع من العلماء منهم :
1/ الشيخ محمد بن عبد العزيز بن رشيد مترجم في علماء نجد للبسام
2/ الشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك صاحب التصانيف .
3/الشيخ إبراهيم بن سليمان الراشد .وغيرهم .
مسكنه :
يسكن الشيخ ابن فريج الآن مدينة عفيف في عالية نجد وهو إمام وخطيب جامع الأمير سلطان ويصلي بالناس الأعياد والاستسقاء وهو المفتي الأول في هذا البلد .

وقد رزق حفظه الله القبول من أهل بلده والبلدان المجاورة فقوله هو المسموع واخياره هو المقبول وقوله هو الحجة عند العامة . والشيخ معتن بأمور الدعوة والنصائح والكلمات والمحاضرات وله دروس يومية في القرآن والتفسير والفقه والحديث والنحو والفرائض . ورزقه الله الخط الحسن جداً ورزقه الله حسن الصوت فلم أسمع رجلاً كبيراً في السن أحسن صوتاً منه وإن قراءته لأخشع ماسمعت ومن صلى معه وسمع قراءته ودعاءه في القنوت علم ذلك . وللعلم فقد طلبه الشيخ عبد الله الزاحم والشيخ عبد العزيز بن صالح إماماً في المسجد النبوي قبل ثلاثين سنة تقريباً ولكنه حفظه الله آثر البقاء في عفيف ونفع أهله .
ووالله إنه لعلم ينير لأهلها دربهم . وللشيخ جهود في نشر الدعوة والتنبيهات على بعض الأخطاء فيكتب الفتاوى والتنبيات على بعض الأخطاء بخطه وبختمه ثم توزع على الناس في البلد .

والشيخ حفظه الله في كامل قواه ويقود السيارة إلا أنه في السنوات الأخيرة ثقل بعض الشيء . وما زال إماماً في ذلك الجامع .
وأذكر أني دخلت على الشيخ ابن باز رحمه الله وسلمت عليه أنا وجمع من الإخوة فقال لنا كيف حال الشيخ ابن فريج أو كلمة نحوها . وكان الشيخ ابن باز إذا سأله أحد من أهل عفيف قال له عندكم الشيخ ابن فريج اسألوه .

حفظ الله الشيخ ووفقه وسدده . وإني لأعلم أنه لايرضى بهذه الكتابة ولكن هذا من أقل حقه علينا .
والله الموفق

ناصر بن عبدالله الدرعاني
16-11-04, 07:09 AM
أبو أسامة القحطاني :نعم ..


فقد كان الشيخ صالح بن فريج صديقاً ومحباً لأبي _ رحمه الله _ و أول ما رأيت الشيخ صالحاً كان ذلك قبل خمس وعشرين سنة تقريباً حين ذهب أبي لزيارة بعض أهله في عفيف وزاره والدي وسلم عليه ،

ومازال والدي يتواصل مع الشيخ مشافهة ومكاتبة إلى ما قبل وفاته بيسير .

وهو أي الشيخ صالح ممن رزق صبراً على المدوامة على الخيرات ، دؤوباً على نفع الناس ،

وهو ليس بالطويل ، يحب لبس البياض من اللباس ، وجهه يتهلل بشراً ، عليه سيما أهل العلم الذين ندر مثالهم في هذا الزمان ، نحسبه كذلك ..
اللهم اختم للشيخ بخير ..

طلال العولقي
16-11-04, 10:23 PM
كنت أسمع عن الشيخ بلغ من العمر ما شاء الله الكثير ، الذي لفت نظري أنه من أوائل تلاميذ الامام ابن سعدي رحمه الله ، اسمه محمد بن سليمان البسام وقفت له تحقيق لشرح التائية في القضاء والقدر لابن سعدي رحمه الله ، وكذلك أعرف أنه له مؤلفاً في الرد على النجار المحقق السابق لتفسير السعدي ، فهل من أخبار عن الشيخ محمد بن سليمان البسام؟بارك الله فيكم

عبدالله العدناني
21-02-05, 07:25 PM
هل من مزيد من أخبار الصالحين .. ؟ ألحقنا الله بهم

خالد السباعي
28-02-05, 04:35 PM
ومنهم العلامة السلفي المعمر ناصر السنة والتوحيد بموريتانيا شنقيط الشيخ بداه ولد البصيري حفظه الله وهو من مواليد 1325ه وهو المفتي العام في موريتانيا

ناصر بن عبدالله الدرعاني
01-04-05, 05:49 PM
قريباً إن شاء الله
سأحدثكم عن شيخنا الشيخ /
حمود بن عبدالله التويجري


وشيخنا الشيخ
إسماعيل بن محمد الأنصاري

رحمهما الله

خالد السباعي
02-04-05, 01:09 PM
ونحن بانتظار فوائدكم

زياد الرقابي
02-04-05, 01:37 PM
ومنهم العلامة السلفي المعمر ناصر السنة والتوحيد بموريتانيا شنقيط الشيخ بداه ولد البصيري حفظه الله وهو من مواليد 1325ه وهو المفتي العام في موريتانيا

هل من مزيد من أخبار الشيخ .

وهل كان في أول امره على غير معتقد السلف الصالح ، وهل هو صاحب القصة المشهورة في أنه كان يبغض شيخ الاسلام رحمه الله حتى و قف على كتاب له فرجع الى محبته .

وأعتذر عن الاثقال أخي الحبيب المفيد .

خالد السباعي
02-04-05, 02:45 PM
اخي الكريم للشيخ ترجمة موسعة في كتاب السلفية واعلامها في شنقيط المطبوع بالسعودية وان لم تهتد اليه ذكرت لك شيئا من اخباره

أبو عمر الناصر
15-05-05, 09:27 AM
غفر الله لنا ولك ولجميع أهل السنة

رحم الله الأموات منهم وحفظ الأحياء ومتع بهم ، ورزقهم حسن الخاتمة

وأما الشيخ القيسي ، فقد توفي قبل عدة أشهر ، فرحمه الله وغفر له

سبحان الله !

والله إن النظر للصالحين ليحيي القلب ، ويزيد الإيمان

قال يعقوب : اختلفت إلى الإمام أحمد ثلاث عشرة سنة ما كتبت عنه حديثاً واحداً ، ما كنت أنظر إلا إلى هديه وسمته .


ويقول سفيان رحمه الله : إني لألقى الرجل ما أريد بلقياه شئ إلا أني أكون عاقلاً شهراً برؤيته.

اللهم توفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين

ناصر بن عبدالله الدرعاني
27-06-05, 08:07 AM
الشيخ العابد الزاهد ناصر السنة وقامع البدعة :
حمود بن عبدالله التويجري
وافاه أجله في آخر ساعة من يوم الثلاثاء الخامس من شهر رجب عام 1413 ، عن عمريناهز 78 عاماً وستة أشهر وعشرين يوماً.


ر أيته أول مرة في الجناح الخاص بمستتشفى الملك فهد بالحرس الوطني بالرياض مع جمع من الإخوان

فلما رأيته رأيت عجباً :

جلالة العلماء و نضر ة المحدثين و سيما الفقهاء وفوق ذلك بهاء السنة ووضاءة العاملين
شيخ تجلله الوقار بخضاب عجيب


كان مجهداً رحمه الله من علته
وجالساً على كرسيه يحادث من حوله بلطف وصوت خفيض
سألناه عن بعض المسائل

شق عليه بعض مقولات الـمُحدِثين المعاصرين في الصحابة رضي الله عنهم

فأصابته رعدة وانتفض على كرسيه وقال بصوت تخنقه العبرة
الله يسيء إليه -أي صاحب المقالة - ثم قال:
قال الإمام أحمد :
تلك أمة قد خلت لها ماكسبت ولكم ماكسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون

ثم عاودنا زيارته مرة أخرى وحصل في هذه المرة عجباً

دخل علينا أخوه عبدالرحمن- رحمهما الله - يعوده فرأيت فيه سيما الصالحين ونور الطاعة مخضوب اللحية مشمر الثياب
فاغتبطت لهما أخوين شابا في الطاعة واتباع السنة إن شاء الله


المقصود :
أنني ما رأيت مثل جلالة شيخنا الشيخ عبدالعزيز بن باز و الشيخ حمود بن عبدالله التويجري رحمهما الله
ومرد ذلك والله أعلم دعوتهما الصريحة للتمسك بالسنة واتباع الآثار وعملهما بها

ولو لم يكن من فضائل شيخنا الشيخ حمود إلا أنه عاش يصنف ويرد على المخالفين للشرع المطهر على اختلاف مشاربهم وتعدد طرائقهم يحاججهم بالسنن ويدمغهم بقول الحق ومن رأى كتبه وقرأها عرف كيف أنه رحمه الله يحسن فيما يصنف فيورد الآيات ويعتني بالأحاديث ويأتي بالآثار ولا يدع للخصم مجالاً

ويشتد عجب المرء من أن بعض مصنفاته كتبت في وقت انصرف فيه كثير من الناس إلى كتب المذاهب وتقلد أقوال أئمتها جهلاً بالسنة وقلة علم بها
و لكن الشيخ كان من أشد الناس التزاماً للدليل ودوراناً مع الآثار وتعظيماً للسنن وجمعاً لأحاديث الباب بل قل كتاب صنفه إلا وفيه دعوة للزوم السنة واتباع للآثار

ومما يدل على جلالته أن الشيخ محمد بن ابراهيم – رحم الله الجميع – كان يحيل إليه كثيراً للرد على المخالف ويقدم له كتبه وهذا من فضل الله على شيخنا
وكذا صنيع الشبخ ابن باز رحمه الله

وكانت جنازة الشيخ حمود مهيبة ضاقت الطرقات الناس و كثر المصلون جدا حتى أن بعضهم لم يجد مكاناً إلا في خارج المسجد على اتساعه و على سطحه وفي مواقف السيارات

رحمه الله رحمة واسعة و جمعنا به في جناته جنات النعيم

العاصمي
27-06-05, 01:03 PM
ومنهم العلامة السلفي المعمر ناصر السنة والتوحيد بموريتانيا شنقيط الشيخ بداه ولد البصيري حفظه الله وهو من مواليد 1325ه وهو المفتي العام في موريتانيا






الصحيح أن الشيخ – حفظه الله و بارك في عمره – ولد سنة 1338 ؛ فعمره الآن 88 عاما .

و سنة 1325 هي سنة ولادة الإمام الأمين الشنقيطي ، رحمه الله رحمة واسعة .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
15-07-05, 02:35 PM
يتلوه الحديث عن الشيخ الزاهد الخفي إسماعيل بن محمد الأنصاري

حمزة الكتاني
15-07-05, 02:58 PM
من الشيوخ المعمرين كذلك: الشيخ محمد الفاتح بن محمد المكي الكتاني الدمشقي، من مواليد حوالي عام 1336، وشقيقه الشيخ العابد الزاهد محمد تاج الدين من مواليد حوالي عام 1338، والشيخ عبد الرحمن الشاغوري الدمشقي شارف على التسعين، والشيخ عبد الكريم الهندي البيت سحمي ببيت سحم أحواز دمشق، والشيخ محمد الطيب بن محمد المهدي الكتاني يروي عن جد والده الشيخ أبي المكارم عبد الكبير الكتاني بالإجازة الخاصة، وهو من مواليد عام 1330، وأخوه الشيخ عبد العظيم بن محمد المهدي الكتاني، من مواليد حوالي عام 1334، والشيخ عبد الرحمن ابن الحافظ الشيخ عبد الحي الكتاني جاوز الثمانين، وأخته الشريفة فضول بنت الشيخ عبد الحي الكتاني، كذلك جاوزت الثمانين أو كادت، والشريفة نفيسة بنت محمد الزمزمي ابن الإمام محمد بن جعفر الكتاني جاوزت الثمانين، والعلامة الدكتور إدريس ابن الإمام محمد بن جعفر الكتاني شارف على التسعين، من مواليد 1336، والفقيه العلامة محمد البودراري جاوز - حسب تقديري - الثمانين، والعلامة أبو العلاء إدريس العراقي قارب الثمانين، والحبيب عبد القادر بن أحمد السقاف بجدة قارب التسعين أو جاوزها، والشيخ محمد بن الحسن الفزازي صاحب الموسوعة الفقهية في أربعين مجلدا جاوز الثمانين، وغيرهم...
أما بالنسبة لما ذكره الشيخ أبو الإسعاد السباعي حفظه الله حول إجازة الفقيه البقالي، حفظه الله، فقد أجازني بالحديث المسلسل بالأولية، وأسمعنيه أولية حقيقية حفظه الله.
وكذا من المعمرين بدمشق: العلامة الشريف يوسف عرار الدمشقي، جاوز المائة، ولست أدري هل ما زال حيا أم توفي، وهو لا يجيز، وقد أسمعني حديث الأولية، أحسبها أولية حقيقية. ومنهم الشيخ مصطفى الحمامي بدمشق، كذلك جاوز الثمانين حسب تقديري، أو قارب التسعين....

العقيق المديني
16-07-05, 12:08 AM
منهم في المدينة السيد محمد نمر الخطيب قارب المائة أو جاوزها, ومالك بن عمر حمدان في الثمانين. والشيخ محمد الحجار في التسعين.

ناصر بن عبدالله الدرعاني
02-09-05, 10:13 PM
رب يسر وأعن

ناصر بن عبدالله الدرعاني
30-09-05, 02:12 PM
اللهم اهدني وسددني

سيد المرصفي
02-10-05, 12:03 PM
الشيخ أسامة بن العلامة الشيخ أحمد محمد شاكر أظنه مازال حيا وهو قد جاوز التسعين .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
23-10-05, 05:15 PM
استجزت الشيخ اسماعيل الأنصاري بمروياته وأثباته ليلة الرابع عشر من شهر رمضان عام خمسة عشر وأربعمئة وألف بدارته بالرياض

وحدثني بحديث المسلسل بالأولية وهو أول حديث أرويه مسنداً إلى رسول الله صصص وأول حديث سمعته من شيخنا

وكانت ليلة مشهودة ، وهي من غرر الليالي وأجملها فلله الحمد



ولعلي أعود مرة أخرى لأحدثكم عن شخصه وهيئته _ رحمه الله _ و بعض فوائده و غير ذلك .

العاصمي
31-01-06, 10:18 AM
رحم الله أباك ، وأعانك على إتمام مقالك الماتع النفيس .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
15-02-06, 06:15 AM
الأخ العاصمي نفعك الله بالعلم وزينك بالحلم


لقد شغلت كثيراً وأسأل الله الإعانة والتمام ، وإن كان الموضوع مفتوحاً فكل من ألقى ولو حديثاً وهويستحق الذكر فسأذكره إن شاء الله .

العاصمي
15-02-06, 11:44 AM
بارك الله فيك ، أخي الفاضل ، وأعانك على أمور دينك ودنياك .

د . يحيى الغوثاني
15-02-06, 01:22 PM
من المعمرين الأحياء الذي تجاوزوا المائة ( ربما 120 ) سنة المحدث الشيخ محمد حياة السندي

ولكنني لا أعرف هاتفه ولا عنوانه قيل لي هو في قرية نائية من قرى الهند

وأظن أن في اندنوسيا وتايلاند كثير من المعمرين

عامر بن بهجت
15-02-06, 02:13 PM
من المعمرين:
1-علي بن إبراهيم المشيقح
2- عبد الله بن محمد الحسين
3-محمد العثمان القاضي
4-محمد بن سليمان العليط
وهم من أهل العلم فمن ينبري لتراجمهم
ويتحفنا بأخبارهم؟

أبو البشائر
08-03-06, 08:12 AM
ومن المعمرين الشيخ الحبيب عبد الرحمن بن شيخ الحبشي وقد تجاوز 127 سنة وهو صحيح الجسم سليم العقل ويريد الزواج ؟!! حفظه الله ونفع به .

أبو الأم
08-03-06, 06:51 PM
من المعمرين الشيخ عبد الله الناخبي ولد عام 1317 هـ

والمقيم بجدة.. بحي الكندرة جوار مسجد سعيد بن جبير..

ولديه سند بالمعمرين من طريقين في البخاري..


شافعي المذهب..

وقد اجرت قناة المجد معه حوارا.. منذ فترة

راشدالآثري
08-03-06, 09:28 PM
الله يغفر لكم ويجزاكم خير الجزاء...

أبو هاشم الحسني
09-03-06, 10:10 AM
أبا البشائر وكيف نستطيع الاتصال بالشيخ الحبيب عبد الرحمن بن شيخ الحبشي
وهل له رواية

وجزاكم الله خيراً

ناصر بن عبدالله الدرعاني
11-11-06, 10:26 PM
رب يسر وأعن ياخير معين

أحمد باحكيم
22-11-06, 12:17 AM
وايضا الشيخ العلامة الزاهد الورع المعمر يوسف العتوم وهو من سكان قرية سوف في المملكة الأردنية الهاشمية
وقد استجزناه في استدعاء طويل ( منهم عدد من رواد هذا الملتقى المبارك)

والشيخ حفظه الله تعالى قد بلغ من العمر المائة والخمس عشرة سنة وهو يروي عن العلامة علي الدقر وقد أجازه إجازة علمية
وقد حضر الشيخ كثيرا في دروس المحدث الأكبر بدر الدين الحسني

والشيخ يقرأ من غير نظارات بشكل جيد وهو مهتم بأمور الدعوة في قريته وقد حدثنا بحديث شيق عن طلبه للعلم (حفظه الله وبارك فيه ومد قي عمره )

إبراهيم الجوريشي
22-11-06, 10:54 AM
جزاكم الله خيرا

أبو هاشم
22-11-06, 02:33 PM
ومن المعمرين الشيخ محمد درويش الخطيب الذي تجاوز المائة لديه ذكراة عجيبة
وكذلك المعمر الشيخ مرشد عابدين الدمشقي الذين تجاوز التسعين
والشيخ مهيدي الأشرم الذي تجاوز الثمانين وهو كفيف البصر يحفظ عشرين ألف بيتا من الشعر عدا أنه متقن لصناعات عديدة منها تجليد الكتب وتصليح المظلات والأقفال وهو نجار ويصلح الساعات وتقشيش الكراسي وغيرها .

إبراهيم الجوريشي
24-11-06, 05:17 PM
نسأل الله أن يبارك في اعمارهم ويحسن خاتمتهم

ناصر بن عبدالله الدرعاني
29-07-07, 05:45 PM
نسأل الله عفوه ومغفرته

المحب الأثري
04-08-07, 03:09 AM
لا تنسوا الشيخ المبجل أحمد بن يحيى النجمي الأثري
والشيخ الإمام يحيى بن عثمان المدرس المكي .
والإمام عبد الله بن عقيل ...إمام الحنابلة......
حفظ الله الجميع ....

أبو زارع المدني
04-08-07, 07:17 AM
رحمهم الله جميعا

حاج
17-08-07, 11:28 AM
موضوع ماتع جزيتم خيرا

ناصر بن عبدالله الدرعاني
18-09-07, 07:29 PM
سأعود إن شاء الله إلى خبر الشيخ اسماعيل الأنصاري أبي محمد رحمه الله

ومن ثم شيخنا الفقيه النبيه العابد الزاهد محمد بن عبدالرحمن بن قاسم رحمهم الله

وأعرج على شيء من خبر العالم الجليل النبيل فهد بن حمين الفهد رحمه الله

و ما رأيت من الشيخ عبدالرحمن بن سعد العياف متعه الله متاع الصالحين

عراقي سلفي
18-09-07, 11:11 PM
جزاكم الله خيرا . هل من مزيد .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
01-10-07, 01:36 AM
دلفنا إلى دار الشيخ إسماعيل الأنصاري أعلى الله منازله خلف دار الإفتاء وقابلنا ببشر تبرق أسارير وجهه فرحاً بطلاب العلم

كان رجلاً طوالاً آدم اللون خفيف شعر اللحية والعارضين نحيل الجسم قد بدت عليه حينها أمارات الوهن والمرض ، قليل اللحم


كان قد لبس ثوباً ملوناً وخمر رأسه بالبياض ( غترة )



أقعدنا في مجلسه و أوضحنا له القصد من زيارته للسلام والاستجازة


وقدم لنا بعض الشراب


وحضر اللقاء ابنه محمد وفقه الله و هو طالب بكلية الشريعة حينئذ

وكان الشيخ يقول سميته محمداً لعله يشبه محمد بن اسماعيل البخاري الإمام



بين لنا بعض زلات المناوي صاحب فيض القدير ! شرح الجامع الصغير

وابن العربي شارح الترمذي منكراً ما وقع منهما

وبعض ما وقع ممن رد عليهم في بعض كتبه


ثم أجازني و بعض المحبين وواسطة عقدهم أبو معاذ الروقي رحمه الله رحمة واسعة

وكانت الإجازة بالحديث المسلسل بالأولية و في ثبت الشيخ حمود التويجري رحمه الله وثبت الفاداني المكي



لم يطل بنا عنده المقام مراعاة لصحته فقد قام بالتوقيع على الإجازة ويده ترتعش من المرض



ثم عدت لزيارته مرة أخرى طمعاً في لقائه ، فأخبرني أحد المصلين في المسجدالمجاور للمنزل أنه قد توفي وكنت حينها قد غادرت الرياض المأنوس إلى بلد طلب الرزق


فلله الأمر من قبل ومن بعد ، فاللهم ارحم عبدك اسماعيل ووسع مدخله ،

حاج
02-10-07, 06:45 AM
الأخ الفاضل ناصر الدرعاني
جزاك الله خيرا
ورحم أباك
لي طلب إن سمحت
نريد أن نعرف سيرة والدك رحمه الله
والذي يبدو من كلامك أنه كان سببا لالتقائك بكوكبة من العلماء
هلّا قبلت!!!

ناصر بن عبدالله الدرعاني
09-11-07, 12:14 AM
زرت الشيخ محمد بن مسلم بن عثيمين هذا اليوم الخميس في المستشفى لعارض ألم به

فاللهم اشف عبدك محمدا وعافه



والشيخ اليوم يزيد عمره على 97عاماً

اللهم اختم له بخير

ناصر بن عبدالله الدرعاني
02-12-07, 04:28 PM
الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن قاسم وما أدراك ما خبره ؟
أول لقاء لي به في مسجده الذي كان يصلي فيه في حي الملز بالرياض _ لا زالت محروسة _

رأيت زهداً يمشي على الأرض ، ووقاراً يسير مع الناس ،

كان أشيب لم يك كث الشعر ، ترى فيه سمات العباد المخبتين

يلبس البياض

جلسنا إليه أربعة نفر

علي بن صالح المحمادي المكي المدرس بجامعة أم القرى بكلية الشريعة حالياً

وعبدالله القيسي اليماني

وحمد بن عبدالله الهذلي

و راقم هذه السطور

ثم شرعنا في القراءة عليه من أول كتاب العقيدة الواسطية ليلة الخميس 11 من ربيع الثاني عام 1413

ثم تتابعت المجالس مع شيخنا فإذا هو كالبحر الهادر يسرد كلام ابن تيمية كأنما يقرأه من كتاب
وعلى الخبير سقطنا

و مما آسف له جدا أني لم أنتظم في ذلك الدرس حيث لم أختم الكتاب على شيخنا

وهذا مما فاتني تحصيله عن الشيوخ النوادر أمثال شيخنا

ثم حصل لي معه بعض المجالس في مسجده
وكان يصلي بالناس إماماً ابنه عبدالمحسن _ إمام مسجد المدينة حالياً _


وبالجملة فالشيخ لم يكن بكثير الطلاب حينها و لم يعرف عنه كثيراً من حياته إلا بعد وفاته ..

وهذا من الحسرات التي ندمت عليها جداً وحسرة لا يجلوها بعد الله إلا من كان في مقام شيخنا

فـــائـــدة :

حدثني شيخنا محمد بن مسلم بن عثيمين ختم الله بخير قال :

" كان الشيخ محمد بن قاسم أضبطنا لكلام الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله ، و كان سريع الكتابة و لا يكاد يفوت عليه شيء من كلام الشيخ "


فـــائـــدة أخرى :
صدر هذا العام كتاب شرح العقيدة الواسطية من تقريرات الشيخ محمد بن إبراهيم كتبها و رتبها شيخنا محمد بن عبدالرحمن بن قاسم وأخرجها ابنه عبدالمحسن

وشيخنا قرأها على شيخه ابن إبراهيم ثمان مرات بدءً من عام 1367

رحم الله شيخنا محمد بن عبدالرحمن بن قاسم ورحم أباه فقد كان من أوعية العلم الذين لم يعرف الناس قدرهم إلا حين فقدوا ..


وما أضعفنا أمام نوازع أنفسنا ورغباتها حين تصرفنا عما هو خير لنا ..

أبوالأعشاب
04-12-07, 01:36 AM
جزيت خيراً
هل رأيت شخصاً مستجاب الدعوة؟
إن رأيت فاذكر لنا من سيرته وصورته
وكيف كان مستجاب الدعوة ؟

الجيزاوي
04-12-07, 03:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ الزيات توفي

أبو زارع المدني
04-12-07, 08:32 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ الزيات توفي

عليه رحمة الله
لو ذكرت اخي متى توفى

ناصر بن عبدالله الدرعاني
08-01-08, 11:22 PM
رب يسر وأعن

محمد مصطفى العنبري الحنبلي
17-01-08, 11:20 AM
الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الغديان 84 سنة بارك الله في عمره و هو من نوادر الأصوليين في هذا الزمان

ابن الحسين الوائلي
18-01-08, 06:08 AM
الشيخ محمد الحديثي قد توفي من شهور فرحمه الله

ناصر بن عبدالله الدرعاني
21-01-08, 03:40 PM
الشيخ العابد الجليل فهد بن حمين الفهد

ذو الصوت الشجي الجميل

زرته مرة واحدة في بيته في نفر من أصحابي حينها وكان ذلك في العام الثالث عشر بعد الأربع مئة

وكان يقرأ عليه في متن من متون العقائد

وكنا مستمعين لقراءة القاريء وتعليقات الشيخ

والعجيب أنه لم يعلق في ذهني من حديث الشيخ شيء ذو بال ( والعيب مني ) ..

إما لطول العهد ، أو لسبب آخر فالله أعلم بمراده
فسبحان من لا يعزب عنه مثقال ذرة

ثم كان له عادة لا يصبر عليها إلا العباد وهي المكوث بعد صلاة العصر في المسجد حتى يصلي المغرب أو بعد ذلك كما رأيته وحدثني غير واحد ..

وهو قد تفرد بصحبة الأمير العابد الزاهد محمد بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل بن تركي الشهير بالمطوع الذي قل نظيره في الزهد والورع والتقى والعبادة والعزوف عن مظاهر الدنيا حتى لقي الله

وهو ذي الحسب والنسب والجاه العريض ..

ومثله _ أي الأمير _ يعز عليه مفارقة الثراء و التمتع بالملذات وقد أتيحت له ولكنه الله إذا أراد بالرجل خيراً يسره له

ثم إنه رزق بصحبة الشيخ فهد رحمه الله فحمله على ذلك من لزوم السنة والاتباع، وطلب العلم على الكبار أمثال العلامة البحر الزاخر محمد بن إيراهيم بن عبداللطيف أحسن ربي مثواه

فكانا خير الأصحاب لبعض .. فسبحان من يهب ويقسم ... فاللهم لا تحرمنا

ومترجمنا لا أحفظ من أخباره شيئاً كثيراً ، إلا حين كنت أراه في مجلس شيخنا ابن باز رحمه الله
يقرأ عليه كتاب إغاثة اللهفان لابن القيم بصوت شجي عذب رخيم يبكي من يسمعه

وتلك منة من الله بها عليه ،، فكم من قلب لان بحسن قراءته ، و كم من نفس أنست بحسن عرضه لكلام أهل العلم .. ثقل الله ميزانه

فالمقصود : أن الشيخ رحمه الله ممن فاتني الأخذ عنه لعجزي و ضعف همتي

والعالم لا يعرف قدره إلا إذا فقد ..

محب آل مندة
21-01-08, 07:11 PM
جزاك الله خيرا ونفع بك
وهذه ترجمة نشرتها على هذا الرابط
كتبها لي احد تلاميذ الشيخ المقربين منه وكان لزمه نحو عشر سنين جزاه الله خيرا
وغفر الله للشيخ فهد ولوالدك ووالدينا
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=97829

بلال سعيد
21-01-08, 11:18 PM
هل يوجد معمرون فى مصر

مشتاق حجازي
22-01-08, 02:42 PM
الله يمتع بمشائخنا الكرام ويمد في أعمارهم في عفو وعافية

وأن يرزقنا الإنتفاع بهم على الوجه الذي يرضيه سبحانه

زاحم الشمري
27-01-08, 11:42 PM
رحمهم الله

ابن العيد
28-01-08, 05:56 AM
الشيخ المعمر الصالح مولانا صندل بابا حفظه الله تعالى ورعاه عمره يبلغ إلى اكثرثلثين ومئة


والشيخ الاستاذ المحدث عبد الحليم النعماني حفظه الله ورعاه اكثر من ثمانين يقرء ويكتب ويمشي ويحقق ويحدث ويجيز


وأخرون في الهندوباكية

أبو محمد القحطاني
13-02-08, 11:39 AM
موضوع ممتاز ورائع جداً . . .

أبو زارع المدني
16-03-08, 06:28 PM
يرفع للفائدة

عبدالله العلاف
20-03-08, 12:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ومنهم الشيخ عبدالرحمن العياف

والشيخ محمد بن جميل زينو

وسوف اتحفكم بترجمة له .... قريبا إن شاء الله تعالى


محبكم

عبدالله العلاف
20-03-08, 01:43 AM
تجاوز الشيخ محمد بن جميل زينو الخامسة والثمانون من العمر

نسأل الله تعالى أن يبارك له في عمره وعمله وعلمه , اللهم آمين ...

وهذه ترجمة لحياته ذكرها بنفسه......

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=130739

أبوقتادة السعدي الأثري
20-03-08, 08:43 AM
حفظه الله كم كان لكتبه الأثر الطيب علي في بداية الطريق أسأل الله أن يجمعني به في الدنيا وفي الآخرة في الجنة اللهم آمين

أبو زارع المدني
20-03-08, 05:42 PM
تجاوز الشيخ محمد بن جميل زينو الخامسة والثمانون من العمر

نسأل الله تعالى أن يبارك له في عمره وعمله وعلمه , اللهم آمين ...

وهذه ترجمة لحياته ذكرها بنفسه......

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=130739
الشيخ يسكن بمكة
أسأل الله له الشفاء العاجل

أبوعبدالله العرائشي المغربي
19-04-08, 06:41 PM
لا تنسوا الشيخ المبجل أحمد بن يحيى النجمي الأثري
والشيخ الإمام يحيى بن عثمان المدرس المكي .
والإمام عبد الله بن عقيل ...إمام الحنابلة......
حفظ الله الجميع ....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تبادر الى ذهني ذكر هدا الشيخ العالم الجليل الذي هو من اهل العلم والعمل .ومن اهل الفقه والنظر ,وهو من مشايخ الدعوة السلفية المشهورين والمشار اليهم بالبنان ,والحرص على السنة والدفاع عنها وقمع البدع بشتى انواعها .....فلما رايت تذكير الاخ كان دالك محفزا لي على ذكر ترجمته الموجزة المختصرة بقلم تلميذه فضيلة الشيخ محمد بن هادي المدخلي
ترجمة الشيخ أحمد بن يحيى بن محمد بن شبير النجمي
بقلم تلميذه محمد بن هادي المدخلي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئآت أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد:
((فإن للعلماء علينا من الحقوق ما بتركه يتم العقوق، ومن رعايتها: ضبط أحوالهم الشريفة، وتدوين مناقبهم المنيفة، وتخليد محاسنهم في بطون الأوراق، والمحافظة على حفظ نتائج أفكارهم() التي هي من أنفس الأعلاق، ومن ذلك:
تعظيمهم باللسان، والجنان، والأركان، وعدم التعرض لما يؤذيهم بالدخول في أعراضهم الجميلة، والاستهانة بمناقبهم الجزيلة الجليلة، والتقعد لهم بمراصد الاستخفاف، والتنصب لهم بمنصة الخلاف.
وقد ورد في الآيات الفرقانية، والأحاديث النبوية، والآثار المصطفوية، ما يقتضي النهي عن ذلك وتتخطى بمن عمل به أيمن المسالك))().
وممن له علينا هذا الحق شيخنا العلامة الشيخ: أحمد بن يحيى النجمي ـ حفظه الله ـ فقد انتفعنا بعلمه كثيراً فجزاه الله عنا أفضل الجزاء.
وقد كثر الطلب من الإخوة المحبين للشيخ في كتابة نبذة ولو مختصرة عنه وعن حياته الذاتية والعلمية، وألحُّوا علي في ذلك غاية الإلحاح، وأنا أتهرب من ذلك، واعتذر دائماً إليهم، لعلمي بالعجز والقصور لدي، ولكن كل ذلك لم يفد شيئاً ولم يعذرني منهم أحد، فلما رأيت ذلك منهم استعنت بالله تعالى وحده في كتابة هذه النبذة المختصرة عن شيخنا ـ حفظه الله تعالى.
فأقول:
اسمه ونسبه:
هو شيخنا الفاضل العلامة، المحدث، المسند، الفقيه، مفتي منطقة جازان حالياً، وحامل راية السنة والحديث فيها الشيخ أحمد بن يحيى بن محمد بن شبير النجمي آل شبير من بني حُمَّد، إحدى القبائل المشهورة بمنطقة جازان.
ولادته:
ولد الشيخ ـ حفظه الله ـ بقرية النجامية في الثاني والعشرين من شهر شوال عام ستة وأربعين وثلاثمائة والف للهجرة النبوية، 22/10/1346هـ ونشأ في حجر أبوين صالحين ليس لهما سواه.
ولهذا فقد نذرا به لله ـ أي لا يكلفانه بشئ من أعمال الدنيا ـ وقد حقق الله ما أرادا.
فكانا محافظين عليه محافظة تامة، حتى إنهما لا يتركانه يلعب بين الأولاد ولما بلغ سن التمييز أدخلاه كتاتيب القرية فتعلم القراءة والكتابة وقرأ القرآن في الكتاتيب الأهلية قبل مجئ الشيخ عبدالله القرعاوي ـ رحمه الله ـ ثلاث مرات آخرها في العام (1358هـ) الذي قدم فيه الشيخ القرعاوي.
حيث قرأ القرآن أولاً على الشيخ عبده بن محمد عقيل النجمي عام 1355هـ، ثم قرأ أيضاً على الشيخ: يحيى فقيه عبسي وهو من أهل اليمن وكان قد قدم على النجامية وبقي بها ودرس عليه شيخنا في عام 1358هـ ولما قدم الشيخ عبدالله القرعاوي، حصلت بينه وبين هذا المعلم مناظرة في مسألة الاستواء ـ وكان أشعرياً ـ فهزم، وهرب على إثر ذلك {وقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين}.

نشأته العلمية:
وبعدما هرب مدرسهم الأشعري تردد الشيخ مع عمَّيه الشيخ حسن بن محمد، والشيخ حسين بن محمد النجميين على الشيخ عبدالله القرعاوي في مدينة صامطة أياماً ولكنه لم يستمر، وكان ذلك في عام (1359هـ) وفي عام (1360) وفي صفر بالتحديد التحق شيخنا بالمدرسة السلفية وقرأ القرآن هذه المرة بأمر الشيخ عبدالله القرعاوي ـ رحمه الله ـ على الشيخ عثمان بن عثمان حملي ـ رحمه الله ـ حيث قرأ عليه القرآن مجوداً وحفظ (تحفة الأطفال) و (هداية المستفيد) و(الثلاثة الأصول) و (الأربعين النووية) و (الحساب) وأتقن تعلم الخط.
وكان يجلس في الحلقة التي وضعه الشيخ فيها إلى أن يتفرق الطلبة الصغار بعد صلاة الظهر، ثم ينظم إلى الحلقة الكبرى التي يتولى الشيخ عبدالله القرعاوي تدريسها بنفسه فيجلس معهم من بعد صلاة الظهر إلى صلاة العشاء، ثم يعود مع عميه المذكورين سابقاً إلى قريته (النجامية).
وبعد أربعة أشهر أذن له الشيخ عبدالله القرعاوي ـ رحمه الله ـ أن ينضم إلى هذه الحلقة ـ حلقة الكبار ـ التي يدرسها الشيخ بنفسه، فقرأ على الشيخ فيها: (الرحبية) في الفرائض، و(الآجرومية) في النحو، و(كتاب التوحيد) و(بلوغ المرام) و(البيقونية)، و(نخبة الفكر) وشرحها (نزهة النظر)، و(مختصرات في السيرة)، و(تصريف الغزي)، و(العوامل في النحو مائة)، و(والورقات) في أصول الفقه، و(العقيدة الطحاوية) بشرح الشيخ عبدالله القرعاوي، قبل أن يروا شرح ابن أبي العز عليها، ودرس أيضاً شيئاً من (الألفية) لابن مالك، و(الدرر البهية) مع شرحها (الدراري المضية) في الفقه، وكلاهما للشوكاني ـ رحمه الله ـ وغير ذلك من الكتب سواء منها ما درسوه كمادة مقررة كالكتب السابقة أو ما درسوه على سبيل التثقف لبعض الرسائل والكتب الصغيرة، أو كانوا يرجعون إليه عند البحث كـ (نيل الأوطار) و (زاد المعاد) و (نور اليقين) و (الموطأ) و (الأمهات).
وفي عام (1362هـ) وزع عليهم الشيخ عبدالله ـ رحمه الله ـ أجزاء الأمهات الموجودة في مكتبته وهي: (الصحيحين) و (سنن أبي داود) و (سنن النسائي) و (موطأ الإمام مالك) فقرؤا عليه فيها ولم يكملوها؛ لأنهم تفرقوا بسبب القحط.
وفي عام (1364هـ) عادوا فقرؤا عليه ثم أجازه الشيخ عبدالله ـ رحمه الله تعالى ـ برواية الأمهات الست.
وفي عام (1369هـ) درس على الشيخ إبراهيم بن محمد العمودي ـ رحمه الله ـ قاضي صامطة في ذلك الوقت كتاب إصلاح المجتمع، وكتاب الشيخ عبدالرحمن بن سعدي ـ رحمه الله ـ في الفقه المرتب على صيغة السؤال والجواب واسمه: (الإرشاد إلى معرفة الأحكام).
كما درس على الشيخ على بن الشيخ عثمان زياد الصومالي بأمر من الشيخ عبدالله القرعاوي ـ رحمه الله ـ في النحو كتاب (العوامل في النحو مائة) وكتب أخرى في النحو والصرف.
وفي عام (1384هـ) حضر في حلقة الشيخ الإمام العلامة مفتي الديار السعودية الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله لمدة تقارب شهران في التفسير في (تفسير ابن جرير الطبري) بقراءة عبدالعزيز الشلهوب كما حضر في العام نفسه في حلقة شيخنا الإمام العلامة الشيخ عبدالعزيز بن باز ـ حفظه الله ـ لمدة شهر ونصف تقريباً في صحيح البخاري بين المغرب والعشاء.

شيوخه:
مما مضى يتبين لنا شيوخه ـ حفظه الله ـ وهذا ترتيبهم:
1 ـ الشيخ إبراهيم بن محمد العمودي ـ قاضي صامطة في حينه.
2 ـ الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي ـ رحمه الله.
3 ـ الشيخ العلامة الداعية المجدد في جنوب المملكة عبدالله القرعاوي ـ رحمه الله تعالى ـ وبه تخرج الشيخ أحمد، فهو أكثر شيوخه إفادة له.
4 ـ الشيخ عبده بن محمد عقيل النجمي.
5 ـ الشيخ عثمان بن عثمان حملي.
6 ـ الشيخ علي بن الشيخ عثمان زياد الصومالي.
7 ـ الشيخ الإمام العلامة مفتي البلاد السعودية السابق محمد بن إبراهيم آل الشيخ ـ رحمه الله.
8 ـ الشيخ يحيى فقيه عبسي اليمني.
تلاميذه :
ولشيخنا ـ حفظه الله تعالى ـ كثير وكثير من التلاميذ ، فمن أمضى مثل هذه المدة في التدريس التي تقارب النصف قرن، كم يتصور أن يكون تلاميذه، ولو ذهبت أعددهم لاحتجت إلى مجلد ضخم؛ وإنما أذكر نموذجاً يستدل به على الباقين فمنهم :
1 ـ شيخنا العلامة المحدث ناصر السنة الشيخ ربيع بن هادي .
2 ـ شيخنا العلامة الفقيه زيد بن محمد هادي المدخلي .
3 ـ شيخنا العالم الفاضل علي بن ناصر الفقيهي .
وإنما اكتفيت بذكر هؤلاء الثلاثة لشهرتهم في الأوساط العلمية، فلا يعتب علينا أحد .
ذكاؤه ـ وفقه الله ـ :
يتمتع الشيخ بدرجة من الذكاء عالية جداً وهاك قصة تدل على ذكائه وحافظته منذ صغره ـ حفظه الله:
يقول العم الشيخ عمر بن أحمد جردي المدخلي ـ وفقه الله:
((لما كان الشيخ أحمد يحضر مع عميه حسناً وحسيناً النجميين إلى المدرسة السلفية بصامطة ـ أي في عام ـ 1359هـ ـ وعمره آنذاك 13 سنة كان يسمع الدروس التي يلقيها الشيخ عبدالله القرعاوي على تلاميذه الكبار، وكان يحفظها حفظاً)).
قلت: وهذا هو ما جعل الشيخ عبدالله القرعاوي يلحقه بحلقة الكبار الذين كان الشيخ يتولى تدريسهم بنفسه؛ لأنه رأى نجابته وسرعة حفظه وذكائه.

أعماله:
عمل شيخنا ـ حفظه الله ـ مدرساً بمدارس شيخه القرعاوي ـ رحمه الله ـ احتساباً، وعندما بدأت الوظائف عين مدرساً بقريته (النجامية) وكان ذلك في عام 1367هـ، وفي عام 1372هـ نقل إماماً ومدرساً في قرية (أبو سبيلة) في (بالـحُرَّث)، وفي عام 1374هـ وفي 1/1/1374هـ بالتحديد عندما فتح المعهد العلمي في (صامطة) عين مدرساً به حتى عام 1384هـ حيث استقال من التدريس بالمعهد على أمل أن يدرس بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية وسافر إليها؛ لكن حصلت له ظروف حالت دون ذلك، فعاد إلى المنطقة وكتب الله له التعيين واعظاً مرشداً بوزارة العدل بمنطقة جازان فقام بالوعظ والإرشاد أحسن قيام.
وفي عام (1387هـ) وبالتحديد في 1/7 منه عاد مدرساً بالمعهد العلمي بمدينة (جازان) حسب طلبه، وفي ابتداء الدراسة عام 1389هـ عاد إلى التدريس بمعهد (صامطة) وبقي به مدرساً حتى أحيل على التقاعد في 1/7/1410هـ.
ومنذ ذلك الحين إلى كتابة هذه الأسطر، وهو مشتغل بالتدريس في بيته والمسجد المجاور له ومساجد أخرى في المنطقة في دروس أسبوعية مع القيام بأمر الفتوى.
وهو في هذا كله قد عمل بوصية شيخه له في مداومته على التعليم والمحافظة على المتعلمين وخاصة الغرباء والمنقطعين منهم، وله ـ حفظه الله ـ على ذلك صبر عجيب، فجزاه الله عنا خيراً.
وقد عمل أيضاً بوصية شيخه القرعاوي ـ رحمه الله ـ فواصل الدراسة والبحث والاستفادة، وخاصة في علمي الحديث والفقه وأصولهما حتى فاق أقرانه وأصبح له في ذلك اليد الطولى، بارك الله في عمره وعلمه ونفع بجهوده.

آثاره العلمية:
لشيخنا ـ حفظه الله ـ آثار علمية كثيرة بعضها طبع وبعضها لم يطبع، نسأل الله تعالى أن ييسر طبعه حتى يحصل الانتفاع به ومن ذلك:
1 ـ أوضح الإشارة في الرد على من أباح الممنوع من الزيارة.
2 ـ تأسيس الأحكام شرح عمدة الأحكام ـ طبع منه جزء صغير جداً جداً.
3 ـ تنزيه الشريعة عن إباحة الأغاني الخليعة.
4 ـ رسالة الإرشاد إلى بيان الحق في حكم الجهاد.
5 ـ رسالة في حكم الجهر بالبسملة.
6 ـ فتح الرب الودود في الفتاوى والردود.
7 ـ المورد العذب الزلال فيما انتقد على بعض المناهج الدعوية من العقائد والأعمال.
وغير ذلك من المؤلفات النافعة التي قدمها للمسلمين جزاه الله خير الجزاء ونفع به الإسلام والمسلمين.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


كتبه تلميذه
محمد بن هادي بن علي المدخلي
المحاضر بكلية الحديث بالجامعة
الإسلامية بالمدينة النبوية
انتهى
منقول من موقع الشيخين احمد بن يحيى النجمي والشيخ زيد بن محمد المدخلي
قلت وللشيخ إنتاجات قيمة -تتمل في شروح صوتية ومكتوبة- لم يدكرها المترجم ولعل هده الترجمة كانت قبل صدورها عن الشيخ
وادكر من تلك الاعمال الفاخرة
-إرشاد الساري شرح السنة للبربهاري (http://www.njza.net/web/files.php?file_id=22)
-التعليقات البهية على القواعد الأربع العقدية (http://www.njza.net/web/files.php?file_id=23)
-التعليقات على الأصول الثلاثة (http://www.njza.net/web/files.php?file_id=24)
-الفتح الرباني في الدفاع عن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني (http://www.njza.net/web/files.php?file_id=19)

ولمن اراد ان ينهل من هدا البحر الزلال العذب فهدا موقع الشيخ
http://http://www.njza.net/web/index.php

ناصر بن عبدالله الدرعاني
11-05-08, 06:32 PM
رب يسر وأعن

عبد الله الطيب
21-05-08, 06:17 PM
ومن المعمرون الصلحاء - وآخر عهدي به أنه على قيد الحياة -
شيخنا الأديب اللغوي الزاهد العابد البصير - بأخرة - عبد الله بن صالح الفالح النجدي القصيمي العنيزي، أحد تلاميذ العلامة ابن سعدي.
فهل أجد له ترجمة؟

أبو حذيفة القليوبي
23-05-08, 09:02 PM
أحب أن أعرفكم بشيخي وشيخ مشياخنا الشيخ محمد كساب حفظه الله فهو من هوا لكن لايعرفه كثير من الناس لقد زرته في مسجده في قليوب وقرأت عليه كثيرًا ووجدته من أمره وأحواله ما يشبه أحوال السلف الصالح ونسأل الله له دوام العافية والصحة

ناصر بن عبدالله الدرعاني
24-05-08, 08:06 PM
الشيخ عبدالرحمن بن سعد العياف

دخلت مسجده بالطائف الصيف المنصرم أول مرة قبل صلاة الظهر بهنيهة لعلمي أنه يبكر إلى المسجد قبل الأذان غالباً

فوجدته مشتغلاً بمصحفه لا يرفع رأساً ولا يلتفت لأحد

رأيته فرأيت الجلالة والوقار ، قد شاخ جدا ، لحيته بيضاء كثة ، باسم الثغر ،

صلى فانتصب قائماً كأحسن مايكون شاباً ، أتى بسنن الصلاة _ صلاة أهل الحديث _ فأطال القيام بخشوع يلحظه كل ناظر ،

سلم فبادر إلى المصحف يقرأ بغير نظارة قراءة من عانى قراءة القرءان فكأن حفظه يسبق لحظه ، كانها قراءة حافظ

ثم صليت الجمعة في شهر آخر في جامع في ذات الحي فرأيته خلف الإمام ثم جئته بعد الصلاة فدعا لي بدعاء أسأل الله أن يستجيب له ومن جملة ما دعا ان نلقى الله غير مغيرين ولا مبدلين

ثم رأيته ثالثة في مسجده صلاة المغرب و معه أحد تلامذته قد بكرا إلى المسجد مع الأذان

ولو عرف الناس قدر مثله ما اسطاع أن يمشي من كثرة الطلاب والملازمين ، ولكن ماذا نصنع بأهل زماننا ، حين انصرف كثير إلى الأغمار وتركوا الكبار ،

ولم أستطع الجلوس معه حتى هذه اللحظة جلسة مستفيد لبعد الشقة بيننا ، ولأني أقدم إليه حين أقدم ومعي رفقة لا أنفك عنهم ، و لعل الله أن يبلغنا المراد على خير حال ، ويختم لمترجمنا بخير

عبدالله العلاف
24-05-08, 10:42 PM
ناصر بن عبدالله الدرعاني

جزاك الله خيرا على كلماتك الرائعة

وهنا تجد ثبت شيخنا وشئ من سيرته

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=130936

ناصر بن عبدالله الدرعاني
30-05-08, 01:56 PM
تتمة:

لقيت رجلاً من أهل اليمن ممن يعمل مع أبناء الشيخ يقول : أن الشيخ عبدالرحمن العياف_ حفظه الله _ لم يأت إلى محله في سوق البشوت ( المشالح ) بالطائف منذ عام 1411 أي قبل تسعة عشر عاماً

وفي هذا دلالةعلى أن الشيخ اعتزل الانشغال بالدنيا وانصرف عنها ، و آثر العبادة والتعليم ، في وقت تعلقت نفوس كثير من الناس بأهداب المال ، و السعي في تحصيله تكثراً لا تعففاً حتى بعض من انتسب إلى العلم، ولله في ذلك حكمة ماضية .

سعد أبو إسحاق
30-05-08, 08:00 PM
وشيخنا العياف حفظه الله تعالى من الذين يوصون دائما بالتوحيد وعدم الشرك بالله و حين تتحدث معه في أي موضوع دايما يذكرك بالتوحيد وعدم الشرك بالله تعالى واتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم
أسأل الله أن يحفظه ويبارك في عمره

أبوحفص الحنبلي
31-05-08, 07:14 AM
كـرر علـي حديـثـهم يـاحادي
فـحديـثهم يـجلو الـفؤاد الصادي

أبوالبنات
03-06-08, 05:42 PM
جزاك الله كل خير

عبدالرحمن المشد
21-06-08, 06:02 PM
السلام عليكم
كذلك الشيخ العلامة إبراهيم شحاثة السمنودى أعلم أهل الأرض فى القراءات حاليا مازال حيا وقد قارب المائة عام أسأل الله أن يطيل فى عمره وأن يحسن فى عمله ، وقد زرته من قرابة سنة ونصف وقرأت عليه بعض المتون نفع الله به وبارك فيه

حسان خادم الأربعين
25-06-08, 04:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
لا شك أن في بلاد الشام الكثير من العلماء الأتقياء الصلحاء المعمرين وأذكر منهم :
شيخ القراء محمد كريم راجح وقد تجاوز الثمانين
شيخ القراء محي الدين الكردي ( أبو الحسن ) وقد تجاوز الثمانين أيضاً
الشيخ بشير الباني خطيب الجامع الأموي وقد تجاوز التسعين
وهناك أسماء كثيرة لم أذكرها، وإنما أردت إثارة موضوع علماء الشام. والسلام

ناصر بن عبدالله الدرعاني
14-07-08, 05:20 PM
لعلي أحدث الجمع عن لقاءاتي بالشيخ محمد الطيب رحمه الله وهما لقاءان أحدهما عابر والآخر في داره قبل وفاته بأشهر

عزالدين المعيار الإدريسي
18-07-08, 01:56 PM
من العلماء الأعلام المعمرين بقية السلف الصالح الشيخ العلامة الأستاذ محمد بن عبد الرازق موقت عصره ليس في المغرب وحده بل في العالم الإسلامي كله مع علو السند في الحديث والرسوخ في علم الفقه و أصوله له عدة مؤلفات من أشهرها العذب الزلال
يعد من كبار شيوخ العلم بالجامعة اليوسفية بمدينة مراكش تجاوز من العمر مائة و خمس سنوات وهو اليوم قعيد بيته قد ذهب بصره وضعف سمعه شفاه الله ومد في عمره

أبو عمر الطائي
18-08-08, 12:15 AM
من المعمرين الصلحاء
الذين جمعوا بين العلم والعمل .
العلماء الثلاثة الذين هم أقران في الطلب عند الشيخ ابن حميد أقران في العلم أقران في النصح لكل مسلم أقران في السمت والخلق أقران في التعبد والتبتل لله ، والذين ترى على وجوههم الإخلاص والتخفي عن الناس ، أي والله .
وهم :
1ـ الشيخ محمد العليط .
2ـ الشخ صالح الرشيد .
3ـ الشيخ عودة السعوي .
وكلهم تجاوز الثمانين .
الأول سيفرد له الأخ عيسى القرعاني سيرة مفصلة عنه .
والبقية لا أعلم هل لهم ترجمة هنا أم لا .
وكلهم في بريدة .
ولعلي أنشط وأفرد لهم بعض المواقف التي يتذاكرها الناس .

ابن عبدالكريم
24-08-08, 07:07 AM
و منهم الشيخ " محمد بن عبدالوهاب البنا " حفظه الله , و هو عالم جليل مصري الأصل ,استقر في المملكة منذ عام 1371 الموافق لعام 1952 ميلادية ...

و الشيخ - مد الله في عمره على طاعته - اشترك في تأسيس جماعة أنصار السنة المحمدية في مصر عام 1345 الموافق لعام 1926 ميلادية , فهو من جيل المشايخ " محمد حامد الفقي " و " عبدالرزاق عفيفي " و " عبدالرحمن الوكيل" مؤسسي الدعوة السلفية في مصر . و قد تجاوز الآن المائة يقينا . نسأل الله أن يبارك في عمره و علمه .

ابن عبدالكريم
24-08-08, 07:14 AM
و منهم أيضا الشيخ العلامة " عبدالقادر شيبة الحمد " حفظه الله .. و هذه ترجمته بقلم بعض تلامذته :

اسمه ونشأته :

هو الحبرُ السلفي،والإمام التقي،الجهبذ الفقيه ، المربي
الفاضل،العلامة العامل عبدالقادر شيبة الحمد _حفظه الله ورعاه ، وأطال الله في عمره
على طاعةِ الله ، ونفع الله به الإسلام والمسلمين.



ولد فضيلة الشيخ في مصر_وهي موطنه الأصلي_الموافق (20) جماد الثانية(1339هـ).



عمره الآن (84 سنة)*أطال الله في عمره على طاعة، تزوج بواحده قبل قدومه للسعودية
فلما ماتت زوجوه أهل بريدة من حمولة من كبار الحمايل ،ثم تزوج الثالثة من كبار
حمايل عنيزة.

وهذا هو الموقف الشرعي حيث قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ((من جاءكم ترضون دينه
وخلقه فزوجوه)) ،وهو من الفهم الدقيق لأهل هذه البلاد حيث زواجه سيجعله لا يغادر
هذه البلدة فينفع الله به.



حياته الدراسية والتدريسية :

بدأ منذ الخامسة من عمره بالذهاب إلى الكتاب؛فحفظ القرآن
كاملاً وتعلم الكتابة فيها.

ثم إلتحق بعد ذلك بالجامع الأزهر وأخذ الشهادة الإبتدائية،ثم الثانوية_ وهو العام
الذي أسست فيه جماعة الإخوان وللشيخ ذكريات عنها نوردها بعد قليل_ ،ثم درس في
الجامع الأزهر في كلية الشريعة،وأثناء دراسته فيها فتح اختبار الشهادة العالية
القديمة،وكانت الشروط متوفرة في الشيخ،فدخل فيها وكان عدد المتقدمين للاختبار
(300)طالب،فلم ينجح منهم إلا ثلاثة كان من ضمنهم شيخنا،وقد سبقه في فصول ماضية
أُناس تقدموا وعددهم(900)فلم ينجح منهم إلا أربعة وكان من ضمن من رسبوا طه حسيــن.



بعد ذلك أخذ الشيخ الشهادة العالية عام(1374هـ)،وكان عمر الشيخ قد قارب الخمس
والثلاثون سنة.



ثم انتقل إلى المملكة العربية السعودية بأهله_ وكان إلى يوم انتقاله وهو رئيساً في
المقاطعة الشرقية لجماعة أنصار السنة_ ،وعين مُدرساً في معهد بريدة العلمي،وكانت
الدراسة تبدأ بعد الحج مباشرة إلا ذاك العام(1375هـ)أُجلتْ إلى (18) صفر عام
(1376هـ) ،ودرس فيه الشيخ ثلاثة أعوام متتالية،كان من طلابه في المعهد فضيلة
العلامة الدكتور صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء_حفظه الله_ ،والشيخ
عبدالرحمن العجلان المدرس بالمسجد الحرام حالياً_ حفظه الله_.



ثم في عام(1379هـ)عُينَ مدرساً بكليتي الشريعة واللغة العربية في الرياض،ودرس الشيخ
في أول سنة عينَ فيها في كلية الشريعة "التفسير وأصول الفقه،وبعد سنتين درسَ في
نفس الكلية سبل السلام شرح بلوغ المرام في الحديث،وكان من طلابه في تلك الفترة
الشيخ عبدالله الغانم مدير عام المكفوفين في الشرق الأوسط،والعلامة الشيخ القاضي
صالح اللحيدان_رئيس محاكم التمييز في هذه البلاد_حفظه الله_،وكذلك الشيخ منصور
المالك وغيرهم..



وفي عام(1381هـ)فتحت الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية،فقام رئيس الجامعة سماحة
المفتي الأكبر ورئيس القضاة العلامة محمد بن إبراهيم_رحمه الله_بدعوة كثير من أهل
العلم والفضل للتدريس هناك،فمن كلية الشريعة بالرياض وقع الاختيار لسماحة العلامة
عبدالعزيز بن باز_رحمه الله_وأن يكون نائباً للشيخ بن إبراهيم على الجامعة،فطلب
الشيخ بن باز من المفتي الأكبر بأن يسمح بانتقال علمين من أعلام كلية الشريعة وهما
العلامة محمد الأمين الشنقيطي_رحمه الله_ والعلامة عبدالقادر شيبة الحمد_حفظه الله_
[وللمعلومية فالأول مروتاني والثاني مصري ولا تفاضل عندنا إلا بالعلم والتقوى وصحة
المعتقد،لا بالجنس والبلد،وهذه رسالة لمن لبعض الحاقدين الذين يلمزون أبناء هذه
البلاد بالأكاذيب،لأنهم رفضوا أن يسمعوا لأهل البدع] ،فقبل المفتي الأكبر بأن ينقل
الشنقيطي ورفض نقل شيبة الحمد لحاجة الكلية لأحدهما،وفي العام الذي تلاه أَلحَ
الشيخ ابن باز على نقل الشيخ عبدالقادر شيبة الحمد فسمح له.



وفي أول جماد الأولى عام(1382هـ) انتقل الشيخ إلى المدينة،ودرس في الجامعة
الإسلامية،وكلما أنشئت كلية درس فيها،إلى أن تم نقله إلى قسم الدراسات العليا،حتى
أحيل إلى التقاعد.



وفي أثناء عام (1400هـ)انتُدِبَ الشيخ للتدريس في المعهد العالي للدعوة الإسلامية
في ذلك الوقت_ وهو تابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية_.



وهو مدرس بالحرم المدني ولازال....



مؤلفات الشيخ :

من مؤلفات وتحقيقات الشيخ حفظه الله:

1/ تهذيب التفسير وتجريد التأويل (6 أجزاء).

2/ شرح بلوغ المرام.

3/ القصص الحق في سيرة سيد الخلق.

4/ قصص الأنبياء.

5/ تحقيق فتح الباري .....يقول الشيخ الفاضل الدكتور عبدالرحمن اللويحق حفظه الله:
وهذه النسخة هي النسخة الوحيدة والتي كان الجهد بعد الله للشيخ عبدالقادر شيبة
الحمد وهي النسخة الوحيدة التي توافق شرح ابن حجر لفظياً.



وقد قوم بعض بحوث الشيخ للترقيات الشيخ حمود العقلاء الشعيبي رحمه الله.

------------------------------------------------------------------------------------

* قلت ( ابن عبدالكريم ) : هذا وقت كتابة الترجمة , و إلا فالشيخ الآن قد تجاوز التسعين كما هو واضح من تاريخ ميلاده حفظه الله .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
07-10-08, 03:36 PM
لقيت الشيخ محمد الطيب أيام دراستي الجامعية في معرض للكتاب بجامعة الإمام و كان يتجول وحده

وكان رجلا ربعة قليل شعر العارضين ، أسمر اللون ، نظيف الثياب ، ممتلئ البدن ، رحمه الله رحمة واسعة

فجاذبته أطراف الحديث الذي لم يدم طويلا ، ثم دعاني لزيارته في بيته في الطائف ،

و أخبرني أنه من قضاة الطائف و لديه مكتبة كبيرة

والذي أدهشني في لقاءي ذاك معه أن الرجل لم يدل بنفسه ولم يمتلئ عجبا وتيها بما لديه ، أحسبه كذلك

ثم سألت نفسي : لم لم أسمع حينها بهذا الرجل المبجل ؟

و مر عليه زمان أصبح كالذي يعرض نفسه على الناس

وفي هذا يقول أبو القاسم بن منده رحمه الله : مضى على الناس زمان يقولون من علمني حرفا صرت له عبدا ، واليوم من تعلم مني حرفا صرت له عبدا

تلميذة الأصول
08-10-08, 04:39 AM
سبحان الله إذا علماء مغمورين!!؟
ولكن الحمد لله كل هؤلاء!؟؟ الحمد لله إذاً عندنا خير كثير،،،


وبالمناسبة: هناك بعض المناطق والمدن تهتم بتراثها العلمي فتحصر أسماء علمائها وطلبت العلم في كتب منشورة وليست على نطاق واسع..

العوضي
14-11-08, 04:19 PM
يستحق الرفع وليت الموضوع يستمر

ناصر بن عبدالله الدرعاني
14-11-08, 11:27 PM
في صيف عام 1428 مررت بالطائف وزرت الشيخ محمد الطيب _ رحمه الله _

كان ذلك بعد المغرب في ليلة لم تتكرر فهي اللقاء الأخير بالشيخ

وجدت عنده صاحبنا القديم الشيخ رياض السعيد وهو يقرأ على الشيخ بعض الأوراق التي يصححها الشيخ له ..

قد بلغ الجهد بالشيخ مبلغه فهو بطيء التنفس سريع الإجهاد قد ثقل مشيه

و حدثنا شيئا من سيرته الطويلة

و أخبرنا بمزاملته للشيخ الغيور سليمان بن عبدالله بن حمدان رحمه الله ،

وكيف أنه قضى للشيخ سليمان في بعض القضايا التي يرفعها الشيخ سليمان إليه

سألني عن نسبي و أعلمني بشيء من ذلك مما يدل على معرفته بالنسب و البلدان

لين العريكة لطيف المعشر

لم أتمكن من رؤية مكتبته العامرة كما حدثت عنها

لقيت ابنه عنده في تلك الليلة و هو يحب مذاكرة العلم ويأنس بذلك .. وفقه الله لمرضاته .

انقطع المجلس بأذان العشاء .. بعد ذلك لم أره والله يجمعنا به في فردوسه الأعلى ..

كان رجلا ربعة ، غاية في التواضع ، قليل الطلاب

أخبرت أنه لم يجلس للتدريس إلا متأخرا أو نحو ذلك لذا قل طلابه ، أو لأنه لم يعرف الناس قدره وانصرفوا إلى غيره
وهذه بلية أهل زماننا ، بل و كل زمان لا يعرف قدر العالم إلا إذا فقد و الله غالب على أمره .

أبو الحجاج علاوي
07-12-08, 11:07 AM
وايضا الشيخ العلامة الزاهد الورع المعمر يوسف العتوم وهو من سكان قرية سوف في المملكة الأردنية الهاشمية
وقد استجزناه في استدعاء طويل ( منهم عدد من رواد هذا الملتقى المبارك)

والشيخ حفظه الله تعالى قد بلغ من العمر المائة والخمس عشرة سنة وهو يروي عن العلامة علي الدقر وقد أجازه إجازة علمية
وقد حضر الشيخ كثيرا في دروس المحدث الأكبر بدر الدين الحسني

والشيخ يقرأ من غير نظارات بشكل جيد وهو مهتم بأمور الدعوة في قريته وقد حدثنا بحديث شيق عن طلبه للعلم (حفظه الله وبارك فيه ومد قي عمره )

قال أبو الحجاج عفا الله عنه

قمنا بزيارة للشيخ المعمر أبي كمال يوسف بن محمود العمرو العتوم ـ حفظه الله ـ في بيته في أوائل ذي الحجة 1429 هـ فوجدناه معافى صحيح البدن غير أنه لا يستطيع القيام وفي سمعه ثقل ولكنه يقرأ ويكتب وقد وعظنا موعظة بليغة حثنا فيها على تقوى الله وعلى فعل الخيرات والاستعداد للموت .

وقد سألته أسئلة منها عن إجازة الشيخين البدر الحسيني وعلي الدقر فأكد لي أنه مجاز منهما.

ثم استجزناه أنا وصاحبي فأجاز لنا و كتب لنا الإجازة بخطه .

حفظه الله ورعاه

ملاحظة شيخنا العتوم مواليد 1307 هـ الموافق 1890 م

أبو الحجاج علاوي
07-12-08, 11:29 AM
مقال في التعريف بالشيح يوسف العتوم ـ حفظه الله ـ كتبه أحد محبي الشيخ

[ المعمر الشيخ يوسف محمود العمرو العتوم تلميذ الشيخ علي الدقر في العلم الشرعي.
العتوم حج 43 مرة وله 350 من الأبناء والأحفاد.
بدأ المعمر الشيخ يوسف محمود العمرو العتوم عامه السابع عشر بعد المائة، وسط همة عالية سعيها إلى هداية الناس وارتياد المساجد وتقديم الدروس وخطب الجمعة.
''الأسبوع'' كان له حديث مطول مع الشيخ أبو كمال، الذي فتح صفحة الذكريات والأحداث والحكايات عبر قرن ونيف من الزمان فقال: ''ولدت في بلدة سوف عام 1890م وأمضيت طفولتي في البلدة راعياً للأغنام''.بعد هذه المرحلة توجه الشيخ أبو كمال إلى سورية طلباً للعلم: ''ولم يكن في جيبي درهم واحد وقطعت المسافة سيراً على الأقدام وتعرضت خلال سفري للسجن من السلطات الفرنسية آنذاك في منطقة درعا، وبعد أربعة أيام أفرج عني وتابعت مسيري إلى الجامع الأموي في دمشق وأمضيت هناك اثنتي عشرة سنة اطلب فيها العلم، ومن أشهر العلماء الذين تلقيت العلم على أيديهم الشيخ الكبير علي الدقر والشيخ بدر الدين''.
لم يكن هدف الشيخ الحصول على الشهادة ''وإنما العلم لذلك لم آت بشهادات إلى بلدتي إنما بالعلم الذي فتحه الله عليَّ''.
بدأ الشيخ مسيرته في المساجد والعمل على بنائها ونشر الدين الحنيف بين الناس في وقت ساده الجهل والبُعد عن الدين، فواجه الكثير من الصعاب والعناد حتى إن الناس رفضوا بناء المسجد القديم في البلدة، وعندما احضر حجارته أرادوا إبعادها فبنى المسجد تحت حراسة العسكر الأتراك وبجهد موصول من الشيخ.
لم تقبل وزارة المعارف تعيينه معلماً لأنه ''لا يملك شهادات'' فعاد إلى الشام مرة أخرى لإحضارها، حيث عيّن معلماً للتربية الإسلامية وبقي في مهنة التدريس نحو اثني عشر عاماً. اختار الأزهر الشريف ودرس فيه خمس سنوات متواصلة ليعود مرة أخرى إلى البلدة والقرى المجاورة مثل عجلون وجديتا وزوبيا، واعظاً وخطيباً في المساجد فقدم الآلاف من الخطب والدروس والمحاضرات والندوات.
تزوج الشيخ المعمر أربع مرات،
زوجته الأولى لم تنجب،
والثانية أنجبت (4) بنات و(3) أولاد توفاهم الله،
وأنجبت الثالثة (4) بنات و(5) أولاد،
وأنجبت الرابعة (5) أبناء و(4) بنات. هم ذرية الشيخ ويقول إنهم ''متفوقون في الدراسة''
ويضيف ''لي أكثر من مائة وعشرة أعوام وأنا أصلي ولم تخل صلاة لي من الدعاء إلى ذريتي بأن يكرمهم الله بالعلم والمعرفة فلعل الله سبحانه وتعالى كرمني بذلك''. له أربعة أبناء يدرسون في الجامعات،
ويبلغ عدد أبنائه وأحفاده أكثر من (350 ) فرداً حتى إن أحدهم يجلس ويقول ''يا جدي كلم جدك الشيخ''.
أما مكتبته الشخصية، التي تعد مئات الكتب، فقد أهداها للعديد من المساجد،
وكانت له إسهاماته في إنشاء ثلاثة مساجد في البلدة،
ويحرص كل الحرص على ألا ينام ومعه شيء من الدنيا من المال أو غيره وعندما يسأله أحد عن كتاب يرشده إلى مكتبة المسجد ليطالع هناك أو يستعير الكتاب لعدة أيام ثم يعيده.
الأيام والسنون الطويلة لم تأخد من الشيخ همته، فهو يقسم يومه إلى عدة أجزاء، منها المطالعة التي لم ينقطع عنها طوال حياته، ويمضي نهاره في القراءة والصلاة والدروس، ويمضي الليل في الصلاة وقيام الليل والتهجد ويهجع من الليل قليلاً،
ويقول: ''ليس هناك أعجب للإنسان من تركه الوقت...''.
كتابه في جيبه أينما حل وارتحل، يقرأ فيه إذا ما استقل حافلة أو عاد مستشفى ودائماً يحث في دروسه وخطبه على ضرورة القراءة . لكنه لا ينكر أنه نسي أسماء بعض الناس وحتى بعض أبنائه أو أحفاده لكنه ''لم ينس شيئاً من القرآن أو الحديث الشريف''.
يضع كفنه تحت رأسه ووصيته معلقة في بيته، وحفر قبره قبل أكثر من عشرة أعوام ويزوره بين الحين والآخر وينظفه بنفسه ويعتني بالأشجار التي زرعها عند نصيتي القبر (...)
هكذا يستقبل الحياة الاخرة بابتسامة رقيقة ودعاء موصول واطمئنان إلى قضاء الله.
أدى فريضة الحج (43) مرة منها 3 مرات على الراحلة (الجمال) وفي إحداها ''مات الجمل وتابعنا مسيرنا إلى مكة سيراً على الأقدام، وكان في تعبنا لذة ونشوة نستشعرها لأننا ضيوف الرحمن وبقدر المشقة يكون الإكرام''.
واليوم، وبعد هذه المرحلة الطويلة يعتز الشيخ بما قام به من دور فتغلب وانتصر على الكثير من العادات الخاطئة التي كانت سائدة، فالكثيرون اقلعوا عن التدخين بفضله وينتظره المصلون ويأتون إلى المسجد حيث خطبته ودرسه. يلتف حوله أعداد هائلة من المريدين الذين يذكرونه بخير، ويذكرون كيف كان حال الناس وممارستهم للكثير من العادات السلبية وكيف تغيرت عادتهم بسببه.
وفي الفترة الأخيرة انقطع عن أداء الصلاة في المسجد بسبب عدم القدرة على الوصول إليه يفتقده أهل البلدة ويدعون له بالصحة والعافية ولكن حين تزوره يمتعك حديثه وذاكرته وتتمنى ألا تفارقه. يبتسم الشيخ ويرفع يديه إلى السماء قائلاً: (اللهم اشهد اني قد بلغت رسالة نبيك المصطفى صلى الله عليه وسلم قدر استطاعتي وما منحتني من قوة]فايز عضيبات
انتهى المقال

والله أسأل أن يحفظ علماءنا وكبراءنا

جعفر بن مسافر
25-12-08, 12:15 AM
1 _ شيخنا الفقيه عبدالله بن عقيل حفظه الله

هو: الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن عقيل بن عبدالله بن عبدالكريم آل عقيل.



مولده:


ولــد الشيـــخ عبــدالله في مــدينة عــنيزة عــام 1335 هـ.



تعلمه وشيوخه:


نشأ في كنف والده الشيخ عبدالعزيز العقيل، الذي يعتبر من رجالات عنيزة المشهورين، ومن أدبائها وشعرائها، فكان والده هو معلمه الأول.


وقد هيأ الله -عز وجل- للشيخ عبدالله بن عقيل بيت علم، فإلى جانب والده الشيخ عبدالعزيز، فإن أخاه الأكبر هو الشيخ عقيل بن عبدالعزيز وهو من حملة العلم، وكان قاضيًا لمدينة العارضة في منطقة جيران جنوبي المملكة، كما أن عمه هو الشيخ عبدالرحمن بن عقيل الذي عين قاضيًا لمدينة جازان.


درس الشيخ عبدالله العلوم الأولية في مدرسة الأستاذ ابن صالح، ثم في مدرسة الداعية المصلح الشيخ عبدالله القرعاوي.


حفظ الشيخ عبدالله بن عقيل القرآن الكريم، وعددًا من المتون التي كان طلبة العلم يحفظونها في ذلك الوقت ويتدارسونها، مثل: عمدة الحديث، ومتن زاد المستقنع، وألفية ابن مالك في النحو... وغيرها.


وبعد اجتيازه لهذه المرحلة -بتفوق- التحق بحلقات شيخ عنيزة وعلّامة القصيم الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله- وقد لازمه ملازمة تامة؛ فتعلم عليه القرآن الكريم، والتفسير، والتوحيد، والحديث، والفقه، واللغة ... وغيرها.


كما استفاد الشيخ عبدالله من مشايخ عنيزة الموجودين في ذلك الوقت مثل: الشيخ المحدث المعمر علي بن ناصر أبو وادي؛ فقرأ عليه: الصحيحين، والسنن، ومسند أحمد، ومشكاة المصابيح، وأخذ عنه الإجازة بها بسنده العالي عن شيخه محدّث الهند نذير حسين (ت 1299هـ) .


وفي الوقت الذي عمل فيه الشيخ عبدالله قاضيًا في مدينة الرياض لم يأل الشيخ جهدا في الاستفادة من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ -رحمه الله- فلازمه واستفاد منه علميا؛ حيث انضم إلى حلقاته التي كان يعقدها في فنون العلم المتعددة.


كما استفاد الشيخ عبدالله من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم أثناء العمل معه عضوًا في دار الإفتاء لمدة خـمسة عشر عامًا؛ فاستفاد من أخلاقه، وحسن تدبيره، وسياسته مع الناس.


واستفاد الشيخ عبدالله -أيضًا- من العلماء الأجلاء الوافدين لمدينة الرياض للتدريس في كلية الشريعة، أمثال الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان (ت: 1393هـ) ، والشيخ عبدالرزاق عفيفي (ت: 1415هـ) وغيرهما.



وظائفه العملية:


اختير الشيخ عبدالله وهو في مطلع شبابه -في عام 1353هـ - مع المشايخ الذين أمر الملك عبدالعزيز بابتعاثهم قضاة ومرشدين في منطقة جيزان، فكان نصيب الشيخ عبدالله مع عمه الشيخ عبدالرحمن بن عقيل -قاضي جازان- أن عمل ملازمًا وكاتبًا، مع ما كان يقوم به من الإمامة، والخطابة، والحسبة، والوعظ، والتدريس.


وفي تــلك الفــترة وأثنــاء مكـــوثه في جـــازان خرج مع الهيئة التي قامت بتحديد الحدود بين المملكة واليمن، حيث ظلت تتجول بين الحدود والقبائل الحدودية بضعة أشهــر من سنة 1355هـ.


وفي عام 1357هـ رجع الشيخ عبدالله إلى وطنه عنيزة، ولازم شيخه ابن سعدي مرة أخرى بحضور دروسه ومحاضراته حتى عام 1358هـ، حيث جاءت برقية من الملك عبدالعزيز لأمير عنيزة بتعيين الشيخ لرئاسة محكمة جازان خلفا لعمه عبدالرحمن، فاعتذر الشيخ عن ذلك؛ فلم يقبل عذره، فاقترح على الشيخ عمر بن سليم التوسط بنقل الشيخ محمد بن عبدالله التويجري من أبو عريش إلى جازان، ويكون هو في أبو عريش، فهي أصغر حجمًا وأخف عملًا، فراقت هذه الفكرة للشيخ عمر بن سليم؛ فكتب للملك عبدالعزيز، الذي أصدر أوامره بذلك. ومن ثَمَّ سافر الشيخ عبدالله إلى أبوعريش مباشرًا عمله الجديد في محكمتها مع القيام بالتدريس والوعظ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكان ذلك في رمضان من سنة 1358هـ.


وفي سنة 1359هـ نقل الشيخ عبدالله إلى محكمة فرسان، لكنه لم يدم هناك طويلا، فما لبث أن أعيد إلى محكمة أبو عريش مرة أخرى ليمكث فيها قاضيا مدة خـمس سنوات متتالية.


وفي رمضان سنة 1365هـ نقل الشيخ بأمر من الملك عبدالعزيز إلى محكمة الخرج، وذلك باقتراح من الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، ولم يدم مكوث الشيخ عبدالله في محكمة الخرج إلا قرابة السنة، حيث تم نقله إلى المحكمة الكبرى في الرياض، وقد كان ذلك في شوال سنة 1366هـ.


ظل الشيخ عبدالله بن عقيل قاضيا في الرياض حتى سنة (1370هـ) ، إلى أن أمر الملك عبدالعزيز بنقله قاضيا لعنيزة مسقط رأسه، ومقر شيخه عبدالرحمن بن سعدي، حيث لم يمنعه موقعه -وهو قاضي عنيزة- من متابعة دروسه العلمية، والاستفادة منه طيلة المدة التي مكث فيها: بعنيزة. وقد أشرف خلال هذه الفترة على إنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مدينة عنيزة.


وقد ظل الشيخ قاضيًا لعنيزة حتى سنة 1375هـ. وفي تلك الأثناء افتتحت دار الإفتاء في الرياض برئاسة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، وعين الشيخ عبدالله بن عقيل عضوًا فيها بأمر الملك سعود وباشر عمله في رمضان سنة 1375هـ.


وكان تعيين الشيخ في دار الإفتاء فرصة عظيمة له لملازمة العلامة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، والاستمرار في الاستفادة منه.


وأثناء عمل الشيخ عبدالله في دار الإفتاء أصدر مجموعة من العلماء برئاسة سماحة المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم صحيفة إسلامية سميت بالدعوة، وكان فيها صفحة للفتاوى، تولى الإجابة عليها أَوَّلَ أمرِها سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم، ثم وكّل للشيخ عبدالله بن عقيل تحريرها، والإجابة على الفتاوى التي تَرِدُ من القراء، وقد كان من نتاجها هذه الفتاوى التي تطبع لأول مرة.


وبعد وفاة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ -رئيس القضاة- أمر الملك فيصل بتشكيل لجنة للنظر في المعاملات الموجودة في مكتبه؛ كرئيس للقضاة فترأس الشيخ عبدالله تلك اللجنة، التي سميت اللجنة العلمية. وقد ضمت في عضويتها كلاً من الشيخ محمد بن عودة، والشيخ راشد بن خنين، والشيخ عبدالله بن منيع، والشيخ عمر المترك.


وما إن أنهت اللجنة العلمية أعمالها حتى انتقل الشيخ عبدالله بن عقيل- في عام 1391هـ - بأمر من الملك فيصل إلى عضوية هيئة التمييز، بمعية كل من الشيخ محمد بن جبير، والشيخ محمد البواردي، والشيخ صالح بن غصون، والشيخ محمد بن سليم، ورئيسهم الشيخ عبدالعزيز ابن ناصر الرشيد.


وفي عام 1392هـ تشكلت الهيئة القضائية العليا برئاسة الشيخ محمد ابن جبير، وعضوية الشيخ عبدالله بن عقيل، والشيخ عبدالمجيد بن حسن، والشيخ صالح اللحيدان، والشيخ غنيم المبارك.


ومن الهيئة القضائية العليا انتقل عمل الشيخ إلى مجلس القضاء الأعلى الذي تشكل برئاسة وزير العدل في ذلك الوقت الشيخ محمد الحركان، حيث تعين فيه الشيــخ عبدالله عضوًا، إضافة إلى عضويته في الهيئة الدائمة لمجلس القضاء الأعلى، وذلك في أواخر عام 1392هـ.


ثم عين الشيخ رئيسا للهيئة الدائمة في مجلس القضاء الأعلى إثر انتقال الشيخ محمد الحركان إلى رابطة العالم الإسلامي، وتعيين الشيخ عبدالله بن حميد خلفًا له في رئاسة المجلس، كما كان الشيخ عبدالله بن عقيل يترأس المجلس الأعلى للقضاء نيابة عن الشيخ عبدالله بن حميد أيام انتدابه، وأيام سفره للعلاج.


وقد اختير الشيخ عبدالله بن عقيل لعضوية مجلس الأوقاف الأعلى إبّان إنشائه في سنة 1387هــ، واستمر في عضويته إلى جانب أعماله التي تقلدها حتى بلغ السن النظامي للتقاعد في سنة 1405هـ.


ولم يكن التقاعد عن العمل الوظيفي تقاعدًا عن الأعمال عند الشيخ عبدالله، فها هو يترأس الهيئة الشرعية التي أنشئت للنظر في معاملات شركة الراجحي المصرفية للاستثمار، ومن ثم تصحيح معاملاتها بما يوافق الشريعة، وكانت اللجنة تضم في عضويتها كُلًّا من الشيخ صالح الحصين -نائبًا للرئيس- والشيخ مصطفى الزرقاء، والشيخ عبدالله بن بسام، والشيخ عبدالله بن منيع، والشيخ يوسف القرضاوي. وقد تولى أمانة هذه اللجنة الشيخ عبدالرحمن ابن الشيخ عبدالله بن عقيل.


ولما عرض على هيئة كبار العلماء بالمملكة موضوع تحديد حرم المدينة النبوية، رأى المجلس الاكتفاء بقرار اللجنة العلمية الأسبق المؤيَّد من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم، والتي كان الشيخ عبدالله بن عقيل مندوبا عنه فيها، وقد رأى مجلس كبار العلماء تشكيل لجنة جديدة لتعيين الحدود على الطبيعة تضم -بالإضافة إلى الشيخ عبدالله بن عقيل- كلًّا من الشيخ عبدالله البسام، والشيخ عبدالله بن منيع، والشيخ عطية محمد سالم، والشيخ أبو بكر الجزائري، والسيد حبيب محمود أحمد، وقد تولى الشيخ عبدالله رئاسة هذه اللجنة، كما تولى سكرتارية اللجنة الشيخ عبدالرحمن ابن الشيخ عبدالله بن عقيل.


وقد فرَّغ الشيخ عبدالله نفسه -منذ أن تقاعد عن العمل الرسمي- للعلم وأهله وطلبته، فلا تكاد تجده إلا مشغولًا بالعلم تعلمًا وتعليمًا، بالإضافة إلى إجابة المستفتين حضوريًّا وعلى الهاتف، حفظه الله وأثابه، ومتع به على طاعته، وأحسن خاتمته.



المرجع :
كتاب فتاوى الشيخ عبدالله بن عقيل حفظه الله
(رئيس الهيئة الدائمة لمجلس القضاء الأعلى سابقاً)

ناصر بن عبدالله الدرعاني
07-03-09, 11:23 PM
سأحدثكم إن شاء الله عن رجل قارب المئة عام زرته مع بعض المحبين ...

ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي
07-04-09, 10:02 PM
اللهم احفظ علماء الأمة وبارك في أعمارهم ، وانفعنا بعلومهم

أبو الحجاج علاوي
08-04-09, 02:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
شيخ القراء محي الدين الكردي ( أبو الحسن ) وقد تجاوز الثمانين أيضاً

السلام عليكم الشيخ مواليد 1912م
أطال الله بقاءه

حمد الغامدي
05-06-09, 02:29 AM
قرات في بعض المنتديات ان شيخا في الصعيد عمره 200 سنة

نمر العتيبي
22-01-10, 04:17 AM
ومن الأحياء المعمرين الصلحاء العلماء فضيلة الشيخ الزاهد الأواه العالم الفقيه القاضي المتقاعد صالح بن عبد الله بن عبدالرحمن ( فريج ) الناصري التميمي المشهور بابن فريج . فإليكم ترجمة سريعة موجزة غير مرتبة لهذا العلم ومن أراد الزيادة فلينظر كتاب ( فتح الكريم اللطيف بسيرة شيخ عفيف ) بقلم تلميذه الشيخ / نداء العتيبي
ولد حفظه الله في ثرمداء بمنطقة الوشم عام 1341 . وأخذ العلم عن جمع من العلماء منهم :
1/ الشيخ محمد بن عبد العزيز بن رشيد مترجم في علماء نجد للبسام
2/ الشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك صاحب التصانيف .
3/الشيخ إبراهيم بن سليمان الراشد .وغيرهم .
مسكنه :
يسكن الشيخ ابن فريج الآن مدينة عفيف في عالية نجد وهو إمام وخطيب جامع الأمير سلطان ويصلي بالناس الأعياد والاستسقاء وهو المفتي الأول في هذا البلد .

وقد رزق حفظه الله القبول من أهل بلده والبلدان المجاورة فقوله هو المسموع واخياره هو المقبول وقوله هو الحجة عند العامة . والشيخ معتن بأمور الدعوة والنصائح والكلمات والمحاضرات وله دروس يومية في القرآن والتفسير والفقه والحديث والنحو والفرائض . ورزقه الله الخط الحسن جداً ورزقه الله حسن الصوت فلم أسمع رجلاً كبيراً في السن أحسن صوتاً منه وإن قراءته لأخشع ماسمعت ومن صلى معه وسمع قراءته ودعاءه في القنوت علم ذلك . وللعلم فقد طلبه الشيخ عبد الله الزاحم والشيخ عبد العزيز بن صالح إماماً في المسجد النبوي قبل ثلاثين سنة تقريباً ولكنه حفظه الله آثر البقاء في عفيف ونفع أهله .
ووالله إنه لعلم ينير لأهلها دربهم . وللشيخ جهود في نشر الدعوة والتنبيهات على بعض الأخطاء فيكتب الفتاوى والتنبيات على بعض الأخطاء بخطه وبختمه ثم توزع على الناس في البلد .

والشيخ حفظه الله في كامل قواه ويقود السيارة إلا أنه في السنوات الأخيرة ثقل بعض الشيء . وما زال إماماً في ذلك الجامع .
وأذكر أني دخلت على الشيخ ابن باز رحمه الله وسلمت عليه أنا وجمع من الإخوة فقال لنا كيف حال الشيخ ابن فريج أو كلمة نحوها . وكان الشيخ ابن باز إذا سأله أحد من أهل عفيف قال له عندكم الشيخ ابن فريج اسألوه .

حفظ الله الشيخ ووفقه وسدده . وإني لأعلم أنه لايرضى بهذه الكتابة ولكن هذا من أقل حقه علينا .
والله الموفق


وقد كنت في مجلس شيخنا ابن عقيل حفظه الله وذلك يوم الجمعة 29 محرم 1431
فسألته عن شيخنا ابن فريج حفظه الله
فقال الشيخ: معروف !! وسمعت إنه جاء للرياض هنا !!
قلت: نعم ياشيخ.
قال الشيخ : وكيف صحته ؟
قلت: صحته طيبة يا شيخ ، يروح للمسجد ويلقي دروس ....
قال الشيخ : أبلغه مني السلام وقله يزورنا لازم!!
قلت: إنشاء الله ياشيخ.
وفي يوم السبت ذهبت لمسجد شيخنا ابن فريج متع الله به ((مسجد الشيخ عبدالرزاق عفيفي رحمه الله))

فدخلت المسجد قبل أذان صلاة العشاء بعشر دقائق ، فوجدت شيخنا قائم يصلي
ثم انتظرته حتى أتم صلاته، فسلمت عليه ، فقبلت رأسه ويده ،فقبل يدي، فقبلت يده مرة أخرى حفظه الله،
فأخذ يسأل عن حالي وحال أهل عفيف والعبرات تلوح في عينيه . . .
ثم سألته عن حاله وصحته متع الله به....
ثم أبلغته سلام شيخنا ابن عقيل ودعوته له.
ففرح وتهلل وجه بشراً كعادته . . .
وقال : عليك وعليه السلام وختم الله لنا وله بالخاتمة الحسنى. . .
ثم أذن المؤذن . .
فقام بعده شيخنا فصلى . .
ثم أتى كرسيه فألقى درسه المعتاد . .
فشرح أحاديثا من كتاب الطهارة من مشكاة المصابيح.
بأسلوب سهل ميسر يتخخلله مواعظ بليغة تهز القلوب. .


متع الله بشيخينا العالمين الربانيين ابن عقيل وابن فريج.
وختم لهما بالحسنى . . آمين.


وإني أدعو كل من يجد في قلبه قسوة وبعداً ((وكلنا ذالك الرجل))
لزيارة هذا العالم الرباني العابد الزاهد الواعظ . . .

فكلماته تجد فيها : الصدق .. والرحمة .. والشفقة ..


حفظه الله ومتع به وأحسن لنا وله الختام آمين.

أبو اليقظان العربي
30-01-10, 09:56 PM
, من هو يا ترى الشيخ المعمر الذي يصلي خلف
امام التراويح في الحرم المكي دائما , على يساره وهو مقعد يجلس على
كرسي متحرك , ويلبس شماغا ويخضب لحيته بالحناء ؟

أبي الحسن
31-01-10, 01:47 PM
موضوع ممتاز ورائع جداً

أبو زارع المدني
03-02-10, 08:59 AM
وقد كنت في مجلس شيخنا ابن عقيل حفظه الله وذلك يوم الجمعة 29 محرم 1431
فسألته عن شيخنا ابن فريج حفظه الله
فقال الشيخ: معروف !! وسمعت إنه جاء للرياض هنا !!
قلت: نعم ياشيخ.
قال الشيخ : وكيف صحته ؟
قلت: صحته طيبة يا شيخ ، يروح للمسجد ويلقي دروس ....
قال الشيخ : أبلغه مني السلام وقله يزورنا لازم!!
قلت: إن شاء الله ياشيخ.
.
جزاك الله خيرا

ابومحمد عبدالله العلي
22-02-10, 11:40 AM
شيخنا الزاهد المعمر محمد بن سليمان العليط، حفظه الله، من شيوخ الإخوان المعروفين في مدينة بريدة، من بلاد نجد في السعودية.والمقصود بالإخوان هنا ليس جماعة الإخوان المسلمين، ولكنهم مجموعة من الزهاد على مذهب الإمام أحمد بن حنبل، ويؤخذ عليهم (من بعض الأشخاص) تشددهم (لاسيما التزامهم الحرفي بتعاليم الشيخ محمد بن عبد الوهاب في العقائد) وانقباضهم.ملاحظة: أكثر الطلبة يقرأون على الشيخ العليط كتب الزهد والوعظ فقط. وطريقة القراءة أن الطالب يختار كتاباً ثم يذهب إلى الشيخ فيقرأ عليه كل درس صفحة أو صفحتين ثم يعلق الشيخ بعد ذلك بكلمات معدودات.منقول

ناصر بن عبدالله الدرعاني
30-03-10, 06:07 PM
أسأل الله الإعانة لي ولكم على فعل الخيرات وترك المنكرات

ابن العيد
02-04-10, 10:05 AM
فضيلة الشيخ العلامة المعمر محمد أصلح الحسيني حفظه الله تعالى ورعاه

كملت له من العمر في 26 من المحرم 1431من الهجرية مئة سنة

وهو يروي عن الشيخ المجاهد المحدث حسين أحمد المدني رحمه الله تعالى قديما
فقد تخرج من جامعة دار العلوم بديوبند سة 31ـ 1930 الميلادية

ويروي عن الشيخ المحدث محمد أصغر حسين المحدث الديوبندي رحمه الله تعالى وفي قلة من يروي عنه

ناصر بن عبدالله الدرعاني
17-06-10, 12:03 AM
اللهم يسر وأعن

فياض محمد
17-06-10, 01:15 AM
ومن المعمرين الفقهاء الصلحاء مجدد المدرسة الشافعية بالأحساء مجيزنا الشيخ أحمد بن عبد الله الدوغان الأحسائي ، من مواليد عام ( 1332 هـ / 1911 م ) ، حفظه الله ورعاه ، وقد نشرت ترجمته على هذا الملتقى ، وشكرا لكم .

أبو عمر محمد بن إسماعيل
17-06-10, 08:23 AM
بارك الله فيكم ونفع بكم

أبو عبيدة التونسي
20-06-10, 11:53 AM
, من هو يا ترى الشيخ المعمر الذي يصلي خلف
امام التراويح في الحرم المكي دائما , على يساره وهو مقعد يجلس على
كرسي متحرك , ويلبس شماغا ويخضب لحيته بالحناء ؟

نعم، من هو ؟

أبو سليمان الجسمي
20-06-10, 09:13 PM
الله يحفظهم و ذكر أحد الإخوة الشيخ النجمي و قد توفي من سنة تقريبا رحمه الله .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
15-09-10, 01:18 AM
الشيخ محمد بن سليمان العليّط


فجر يوم الثالث والعشرين من رمضان من عام 1431 كان يوم لقائي بالشيخ ورؤيته

مررت ببريدة قاعدة إقليم القصيم ، وكنت عزمت قبلها أن إذا دخلت بريدة أن ألقى الشيخ ، وكان لي ذلك فضلا من الله ومنة

دخلت المسجد  فرأيته جالسا في آخر المسجد قد غطى وجهه بذراعيه رافعا يديه فوق رأسه يدعو بين الأذان والإقامة

لما فرغت من أداء الراتبة ترددت في السلام عليه أقبل الصلاة أم بعدها !! كيلا أقطع عليه ماهو فيه من حال حسنة

ثم ذهبت فسألت شابا قريبا منه _ مؤذن المسجد _، فقال : قبل الصلاة أفضل ، لأنه بعد الصلاة يقرأ عليه في كتاب

فاقتربت منه و سلمت عليه ، وقبلت رأسه ورفع رأسه وابتسم ، ورد السلام ثم سألني عن حالي و دعا لي و بادلته التحايا كما اعتاد الناس

المقصود أنه ذكرني حينها بشيخنا محمد بن مسلم بن عثيمين رحمه الله في تبسطه للسائل والطالب و تواضعه وحتى في صفاته الخلقيه - بفتح الخاء -

والشيخ محمد العليط أبيض البشرة ، يكتحل ، متوسط شعر اللحية ، ربعة ليس بالطويل ولا بالقصير
في لباسه تواضع وبذاذة و لم يكن يبالغ في العناية بملابسه .

سلمت عليه ثم مكثت أنتظر الصلاة وهو مازال على حالته تلك رافعا يديه حتى أقيمت الصلاة فتقدم _ ختم الله له بخير _ ولبس عباءة بيضاء - بشتا / مشلحا - خالية من التذهيب يمشي بغير عصا وصف مأموما خلف الإمام

وبعد الصلاة رجع الإمام ذا الصوت الندي وقام الشيخ مكانه، واستقبل المصلين ، وشرع الإمام يقرأ في كتاب مختصر الفقه الإسلامي ، والشيخ مطرق برأسه يرفعه أحيانا ولم يعلق بكلمة واحدة على القراءة

انتهت القراءة و لبثت في موضعي شيئا يسيرا ، ثم خرجت من المسجد لحاجة لي

ثم لقيت بعض أشياخي في بريدة فسألته عن الشيخ محمد العليط وهو من تلاميذه فقال : إن الشيخ عبدالله الدويش رحمه الله كان يوصي الناس بشيخه محمد العليط

وهذا يدل على وفاء الشيخ عبدالله الدويش لشيخه ولجلالة قدره

ثم قرأت في معجم العبودي ( معجم أسر بريدة ) في مواضع كثيرة منه ، فرأيته يذكر الشيخ محمد العليط كثيرا شيخا لأقوام منهم من قد مات ، ومنهم من قد أسن ، فالشيخ ألحق الأوائل بالأواخر
وفي ذلك دليل على بذله نفسه للعلم السنين الطوال ذوات العدد
وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء

الهم اختم لعبدك الزاهد بخير وجازه خيرا لقاء ما فعل .

محمد العُمري
15-09-10, 06:44 AM
ويؤخذ عليهم (من بعض الأشخاص) تشددهم (لاسيما التزامهم الحرفي بتعاليم الشيخ محمد بن عبد الوهاب في العقائد) وانقباضهم .

الإمام المجدد له الفضل بعد الله تعالى في هداية الأمة من بعده.
وما الذي شان عقيدته في نظرك ؟! .

..
وشكر الله لصاحب الموضوع، ومن شارك في نفع إخوانه .

أبو محمد الرقي
15-10-10, 10:25 PM
رحم الله هؤلاء العلماء أحياءً وميتين

عزالدين المعيار الإدريسي
13-02-11, 01:21 AM
توفي فجر يومه السبت العلامة المعمر بقية السلف الصالح الشيخ محمد بن عبد الوهاب ابن عبد الرازق الأندلسي ثم الفاسي أصلا المراكشي مولدا و نشأة وموتا
ولد الفقيد عام 1324هـ = 1906م وخلف عدة مؤلفات فريدة في بابها .
سنخصه قريبا بترجمة وافية ...
تغمد الله شيخنا الجليل بواسع الرحمة و الغفران و ألهم ذويه الصبر و السلوان و لله ما أعطى و لله ما أخذ {إنا لله و إنا إليه راجعون }

أبو محمد الرقي
13-02-11, 07:34 AM
رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته . حبذا لو ترجمت للشيخ

عزالدين المعيار الإدريسي
13-02-11, 02:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
و بعد فقد سبق للمجلس العلمي لمدينة مراكش بالمغرب أن نشر للعلامة محمد ابن عبد الرازق ترجمة في كتاب :" المجلس العلمي لمراكش ـ تاريخ و أعلام تحت عنوان :
(نبدة عن حياة الأستاذ ابن عبد الرازق بقلمه ) و يسعدني أن أقدمها ـ أولا ـ كما هي ثم أعلق عليها فيما بعد و هي كالآتي :
الحلقة 1 :
"اسمه العائلي : (بنعبد الرازق ) على ما في الحالة المدنية ، و إن كان الصواب ( ابن عبد الرازق )
اسمه الشخصي : محمد بن عبد الوهاب بن محمد فتحا بن عبد الوهاب بن عبد الرحمان ، العربي أصلا الأندلسي ثم الفاسي ثم المراكشي مولدا و منشئا .
ولادته :18 رمضان 1324 موافق 5نونبر 1906
محل ولادته : مراكش
محل سكناه ـ سابقا ـ : زنقة ابن عطية رقم 32 جليو مراكش
قراءته بمراكش : بعدما حفظ كتاب الله العظيم على يد المغربي الصالح الشريف مولاي أحمد الحاحي ، ابتدأ قراءة القرآن على أساتذة مراكش و هم السادة :
ـ أحمد بن المحجوب
ـ و عمر الدباغ
ـ و محمد بن محمد الداودي السرغيني
ـ و الحاج عبد السلام بن المعطي السرغيني
ـ و الحاج لحسن الشاوي
ـ و الشيخ أبو شعيب الدكالي لما كان بمراكش
ـ و أبو شعيب الشاوي
ـ و محمد بن إسماعيل الضرير
ـ و سيدي أحمد أكرام
و قد قرأ على هؤلاء السادة سبع سنين أي من سنة 1919 إلى 1926م
و في حال أخذ ه عن هؤلاء العلماء كان يقرأ مع الطلبة دروسا في التوحيد و الفقه و النحو و التصريف و المنطق و البلاغة و الفرائض و غير دلك

يتبع

عزالدين المعيار الإدريسي
13-02-11, 04:18 PM
"نبذة عن حياة الأستاذ ابن عبد الرازق بقلمه "
الحلقة 2 :
قراءته بفاس :و بعد أن حصل على طرف كبير من العلوم الإسلامية و الحسابية و إجازة شيخه المرحوم سيدي أحمد بن المحجوب ، سافر إلى فاس سنة 1927 ميلادية ، فقرأ على كبار علمائها قراءة بحث و مناظرة ، من أولئك الأساتذة :
ـ مولاي عبد الله بن إدريس الفضيلي
ـ و الشريف سيدي محمد العلمي
ـ و السيد محمد أقصبي
ـ و السيد الطائع ابن الحاج
ـ و أخوه السيد محمد بن الحاج
ـ و السيد الراضي السناني
ـ و الشريف سيدي إدريس المراكشي
ـ و السيد محمد بن إبراهيم
ـ و السيد محمد الشرقي
وهؤلاء التسعة عنده إجازاتهم المؤرخة ب 1932م
و كما قرأ على هؤلاء السادة ، قرأ على :
ـ العلامة السيد العباس بناني الذي قرظ على "العذب الزلال في مباحث رؤية الهلال" تقريظا حفيلا
ـ و العلامة الشريف مولاي عبد السلام العلوي
ـ و العلامة الشريف سيدي محمد بن العربي العلوي
ـ و العلامة الشريف مولاي أحمد بن المامون البلغيثي
ـ و الشيخ أبي شعيب الدكالي لما كان يلقي دروسه الحديثية بفاس
ـ و العلامة السيد عبد الرحمان بن القرشي الإمامي
ـ و العلامة الشريف مولاي أحمد بن محمد القدري
ـ و العلامة السيد الحسن مزور
ـ و العلامة الشريف سيدي عبد العزيز بن الخياط .
وفي حال الأخذ على هؤلاء السادة ، كان يقرأ مع الطلبة هناك دروسا في مختلف الفنون .

عزالدين المعيار الإدريسي
13-02-11, 06:13 PM
"نبذة عن حياة الأستاذ ابن عبد الرازق بقلمه "
الحلقة 3:
رجوعه إلى مراكش : و في سنة 1932 رجع إلى مراكش حاملا معه إجازات أولئك الأساتذة التسعة ، فافتتح مع الطلبة دروسا في النحو و الفقه بمختصر خليل و الحديث و البلاغة و الرياضيات و غير ذلك ، كما افتتح مدرسة حرة يضرب بها المثل ، و لكن بالأسف أغلقت على يد الاستعمار سنة 1937 ، وفي تلك السنة سجن بتارودانت ثلاثة أشهر مع جماعة من علماء مراكش ، و قد كان أحد العلماء الستة الذين كانوا يجتمعون في كل أسبوع ، والذين نهضوا بمراكش نهوضا محسوسا و هم السادة :
ـ الأستاذ المرحوم السيد محمد المختار السوسي
ـ و الأستاذ المرحوم السيد محمد بن عثمان المسفيوي
ـ و الأستاذ المرحوم السيد عبد القادر المسفيوي
ـ و الأستاذ المرحوم السيد عبد الجليل بلقزيز
ـ و الأستاذ المرحوم السيد أحمد بنفضيل
انخراطه في كلية ابن يوسف : و في شهر يبراير من سنة 1943 انخرط في نظام كلية ابن يوسف بإلحاح من رئيسها المصلح السيد محمد بن عثمان ، و في أكتوبر من سنة 1944حصل على قرار التعليم العالي الإسلامي .

عزالدين المعيار الإدريسي
14-02-11, 10:50 PM
"نبذة عن حياة الأستاذ ابن عبد الرازق بقلمه "
الحلقة 4:
تعيينه موقتا بجامع ابن يوسف : و في سنة 1949عين موقتا بجامع ابن يوسف كما عين في الر تبة الأولى العلمية الحبسية .
تعيينه عضوا في المجلس العلمي : و في سنة 1952 عين عضوا في المجلس العلمي بقرار وزيري .
تهييئه أساتذة في علم الفلك: و في سنة 1965طلب منه معالي وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية أن يهييء أساتذة في علم التوقيت و الفلك مع إنشاء حصص الأوقات للداخل و الخارج ، و قد قام بذلك العمل من ذلك الوقت إلى الآن ـ تاريخ كتابة هذه النبذة ـ و نبغ أساتذة في علم الفلك بسبب ذلك منهم الأستاذ السيد عباس الدباغ و الأستاذالسيد الحسين راغب و الأستاذ أبو نصر محمد العلمي ، و الفلكي السيد محمد بن لحسن .
إحالته على التقاعد : و في دجنبر من سنة 1971أحيل على التقاعد و إن كان القرار الذي وصله فيه أنه أحيل على التقاعد في يوليه من سنة 1972.

عزالدين المعيار الإدريسي
12-03-11, 02:44 PM
أعتذر عن هذا التأخير الذي كان بسبب وفاة شقيقي الأصغر بعد معاناة مأساوية هو و أبناؤه نفعه الله و تغمده بواسع رحمته و سأعود قريبا إن شاء الله لأواصل الحديث عن العلامة ابن عبدالرازق رحمه الله

ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي
13-03-11, 04:08 AM
قدر الله وما شآء فعل ، ولا حول ولا قوة إلا بالله
أعظم الله أجرك ، ورزقك صبرا جميلا

( إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شئٍ عنده بأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب )

اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه ، اللهم أكرم نزله ووسِّع مدخله واغسله بالمآء والثلج والبرد ، اللهم نقِّه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .
اللهم وسِّع له في قبره ، ونوِّر له فيه

أبو مريم طويلب العلم
14-03-11, 12:11 PM
سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فإن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبر واحتسب

وإنا لله وإنا إليه راجعون


أعتذر عن هذا التأخير الذي كان بسبب وفاة شقيقي الأصغر بعد معاناة مأساوية هو و أبناؤه نفعه الله و تغمده بواسع رحمته و سأعود قريبا إن شاء الله لأواصل الحديث عن العلامة ابن عبدالرازق رحمه الله

أبو الحجاج علاوي
14-03-11, 09:38 PM
أعتذر عن هذا التأخير الذي كان بسبب وفاة شقيقي الأصغر بعد معاناة مأساوية هو و أبناؤه نفعه الله و تغمده بواسع رحمته و سأعود قريبا إن شاء الله لأواصل الحديث عن العلامة ابن عبدالرازق رحمه الله
إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده لأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب

عزالدين المعيار الإدريسي
16-03-11, 12:50 AM
بارك الله في الإخوة الكرام على مواساتهم لأخيهم و تعزيته بما يقتضيه المصاب من كلام هو من خير الكلام و قاهم الله من كل سوء ولله ما أعطى و لله ما أخذ {إنا لله و إنا إليه راجعون}

عزالدين المعيار الإدريسي
16-03-11, 01:14 AM
نبذة عن حياة الأستاذ ابن عبد الرازق بقلمه "
الحلقة 5:
بعض مؤلفاته :
1ـ خلاصة علم التوحيد على نهج السلف
2ـ الدروس النحوية على نهج الآجرومية
3ـ دروس في الفقه و الحديث و التفسير ( انتفع بها كثير من طلبة الكلية اليوسفية)
4ـ خلاصة علم الفرائض
5ـ تقريب ما في البهجة على التحفة من الأحكام إلا أنه لم يتم
6ـ العذب الزلال في مباحث الهلال ، قرظ عليه اثنان و عشرون من كبار علماء المغرب و قد طبع في قطر طبعا جيدا و هو يشتمل على 834صفحة ، ولو اتبعت الدول الإسلامية ما فيه لزال ما بينهم من الخلافات المزرية في أوائل الشهور القمرية
7ـ خلاصة العذب الزلال ، و قد ورد عليه في شأنها نحو صلاصين رسالة من علماء المغرب و غيرهم
8ـ كشف النقاب عما و قع في هلالي شوال و ذي القعدة 1369، و هو كالذيل للعذب الزلال
9ـ تقييد في إمكان اختلاف الأعياد الدينية بيوم شرعا و هيئة ، و عليه تقاريظ ، و هو كالجواب عما نشر في السعادة المؤرخة ب 16 رجب 1374 موافق 11 مارس 1955، مرسلة بيني و بين باشا سلا العلامة الحاج محمد الصبيحي في هذا الشأن .
10ـ تقييد حول ثلاث نقط من مباحث رؤية الهلال ، ألقي في المؤتمر الثقافي الإسلامي المنعقد بتونس سنة 1949.
يتبع

عزالدين المعيار الإدريسي
16-03-11, 11:25 AM
نبذة عن حياة الأستاذ ابن عبد الرازق بقلمه "
الحلقة 5:
بعض مؤلفاته (تتمة):
أضع مقالات خلال رمضان و شوال وذي القعدة و ذي الحجة عام ال 1585هـ:
11ـ مقال في بيان ما يقع في ثبوت رؤية الهلال من عهد العبيديين إلى الآن .
12ـ الحجج البالغة في بيان الرؤية المعتبرة شرعا و في بيان تقييد عموم هذه الرؤية بعدم تباعد الأقطار هو الموافق للكتاب و السنة و الإجماع .
13ـ رسالة في العمل بالأسطرلاب
14ـ مقالة حول الأسطرلاب جمعت من تواريخ الفلكيين و آرائهم الشئ الكثير .
15ـ إيضاح القول الحق في مقدار انحطاط الشمس وقت طلوع الفجر و غروب الشفق .
16ـ فصل الخطاب في حكم دائري الشفق و الفجر و المستخرجين بالحساب .
17ـ تقييدان في بيان الزوال الميقاتي و الشرعي .
18ـ تقييد في بيان الغروب الميقاتي و الشرعي مع التعليق على قول ابن حجر :إن تمكين وقت المغرب بدرجة من البدع المنكرة و من مخالفة السنة .
19ـ حساب المثلثاث بربع المجيب في سبع ملازم و عليه تقريظ شيخنا سيدي محمد العلمي رحمه الله .
20ـ حساب المثلثاث باللوغاريتم و الحساب الستيني .

عزالدين المعيار الإدريسي
18-03-11, 12:34 AM
نبذة عن حياة الأستاذ ابن عبد الرازق بقلمه "
الحلقة 6:
تزوجه و أولاده :
و قد تزوج ببنت الشريف الجليل سيدي محمد بن هاشم الغراري عام 1354هـ موافق 1935م وولد منها أولادا سبعة :
1ـ مارية و عندها الشهادة العليا ( الليسانس ) في الأدب الفرنسي و دبلوم في الترجمة تخرجت من كلية الآداب بالرباط .
2ـ محمد و هو مهندس فلاحي تخرج من المدرسة الفلاحية بمكناس
3ـ زكية و هي صيدلية تخرجت من (نانسي ) بفرنسا
4ـ آمنة وعندها الشهادة العليا ( الليسانس ) في الأدب الأنجليزي .
5ـ فضيلة و هي دكتورة في الطب العام و عندها بعض الاختصاصات في مرض الأطفال .
6ـ علي و هو دكتور في الطب العام تخرج من كلية الطب بالرباط .
7ـ بشرى و هي صيدلية تخرجت من باريز بفرنسا .
و حرر بمراكش في 26 شعبان 1401 موافق 29يونيه 1981
مراكش : محمد بن عبد الرازق
بهذا تنتهي النبذة التي خطها العلامة ابن عبد الرازق بقلمه عن حياته دون تدخل منا بزيادة أو نقصان و سنتبعها إن شاء الله ببعض التعاليق و الإضافات التي تكتمل بها الترجمة ...

محمد بن صالح المتعلم
23-03-11, 10:29 AM
ليت الاخ يجمع هذه السير في كتاب .

ناصر بن عبدالله الدرعاني
14-09-11, 06:17 AM
اللهم ارحمنا واختم لنا بخير عمل
واحيينا و أمتنا على الإسلام والسنة

ابومحمد عبدالله العلي
18-09-12, 11:15 AM
رحم الله هؤلاء العلماء أحياءً وميتين

ناصر بن عبدالله الدرعاني
24-09-12, 05:50 AM
توفي بمكة ودفن بها يوم السبت السابع من شهر ذي القعدة من عامنا هذا 1433 المترجم هنا ( الترجمة السابعة )
الشيخ الزاهد العابد / محمد بن ظافر القرني رحمه الله رحمة الأبرار و أسكنه ووالدنا الفردوس الأعلى من الجنة
والله المستعان ..

ابو عبد الله محمد بن فاروق الحنبلي
24-09-12, 11:28 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون
رحمه الله تعالى
واللهَ أسأل أن يعفو عنه برحمته

هاني عليان الفهيد
24-09-12, 05:21 PM
جزاكم الله خير الجزاء واثابكم الخير على هذه المعلومات

زكرياء توناني
24-09-12, 05:55 PM
شيخنا الشيخ محمد سعيد الصدقاوي، جاوز الثمانين؛ من خِرِّيجي الزَّيتونة، تَلْمَذ على الكبار...

وقد قيَّدْتُ مِن فيه ترجمةً، لم تكتمل بعدُ بسبب سفري وبُعْدِي عنه، وقد قرأتُ عليه كتبا كثيرةً، مطولةً ومختصرةً.

وهو الآن مريضٌ، نسأل الله أن يشفيه، ويطيل عمره على طاعته.

آمين

أبو أنس العامري السلفي
13-11-12, 04:07 PM
شيخنا الشيخ صالح بن عبدالله بن فريج
جار لنا في الرياض و لله الحمد و المنة ..
طلبت منه كثيرا أن أقرأ عليه فكان يعتذر حفظه الله بأنه كبر و لا يسطيع الجلوس
ثم أذن لي بأن اذا أشكلت علي آية من كتاب الله أن آتي بتفسير ابن كثير و نقرأ تفسير الآية ..
و هو حاليا في الرياض يصلي في جامع الشيخ عبدالرزاق عفيفي و هو من الملازمين للمسجد و صاحب عبادة لا أكاد أراه الا و هو يقرأ القرآن عن ظهر قلب و ربما قرأ في المصحف أو يذكر الله ..
و قد عزمني لبيته مرتين و لله الحمد ..

ناصر بن عبدالله الدرعاني
02-01-13, 11:37 PM
لعل الله أن ييسر لي في قابل الأيام أن أحدثكم بما رأيت وحفظت عن شيخنا وشيخ مشايخنا عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله أوسع الرحمات وأغدق عليه من شآبيب الغفران ..

أحمد المواس
03-01-13, 01:41 AM
الشيخ محمد كريم سعيد راجح
شيخ قراء الشام. يحمل إجازات عديدة في القراءات، وأهم الإجازات التي حصل عليها بالسند المتصل من علماء القراءات في أساليب القراءات والنش والتي أقرها شيخ القراء في وقته الشيخ أحمد الحلواني رحمه الله.

هو فضيلة الشيخ القارئ المقرئ المفسر الفقيه اللغوي الأديب الأريب الخطيب اللامع المبوب محمد كريِّم بن سعيد بن كريم راجح، وُلد في حي الميدان سنة 1344هـ الموافق لـ: 1926م.

نشأ في بيت فقير في القاعة في حي الميدان، وُلد وعمرُ. أبيه خمسون عاماً.

تعليمه:

كانت والدته من ذوات الدين، وكانت تعلم القرآن للصغار في بيتها، فبدأ تعليمه حين كان صغيراً عندها. ثم أنشئت المدارس النظامية فوضعته والدته عند الشيخ ياسين الزرزور الذي كان أخوها في الرضاعة وابن خالها، فتعلم عنده القرآن والكتابة والإملاء والأعمال الأربعة في الحساب.
ثم درس العلوم العربية والإسلامية في جامع منجك.
حصل على الشهادة الثانوية، التي أهلته لدخول كلية الشريعة، التي حصل منها على الإجازة، ثم درس الدبلوم في كلية التربية. ثم عين في وزارة الأوقاف للتدريس.
شبابه وبداية صلته بالشيخ حسين خطاب:
بدأ الشيخ كريم عمله منذ كان في عمر الصبا، حيث عمل في مطبعة الهاشمية لصاحبها أبو أكرم الطرابيشي ومحمد هاشمي كتبي، وكان له رفاق لم ينشؤوا على التدين، فكانوا يحاولون أخذه إلى أماكن اللعب والتسلية، كالسينما مثلاً، وكان الذي يذهب إلى السينما في نظر أهل الميدان يستحق التأديب، فذهب معهم مرة إلى السينما ولم يعد إلى منزله حتى الساعة الثانية عشر ليلاً، فلما عاد رأى والدته في الطريق تفتش عنه، فلما رأته قالت له: ((يا بني، والدك مسافر، وأنا وحدي وأنت أكبر أولادي، ولا تعود حتى الساعة الثانية عشر، أين كنت؟)) قال لها: ((كنت بالسينما)) فقد علمته أن لا يكذب، فقالت: ((أليس خيراً لك من السينما أن تذهب إلى الأستاذ الشيخ حسين خطاب تتعلم عنده القرآن وتتعلم منه الدين)) فوقعت هذه الكلمة من أذنه كموقع قول الله تعالى: ((ألم يأن الذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله))، وفي اليوم الثاني أنهى عمله وذهب مباشرة إلى جامع القاعة واتصل بالشيخ حسين خطاب وطلب أن يتعلم منه، فحفظ عنده القرآن الكريم من أوله إلى آخره في سنة واحدة.
حفظ القرآن وهو في طريقه إلى المطبعة وفي عودته منها، وحفظ عليه نظم الغاية والتقريب من الفقه الشافعي وحفظ ألفية ابن مالك في النحو والصرف، كما حفظ قصائد من الأدب.
وبعد ذلك انقطع الشيخ كريم راجح إلى جامع منجك في الميدان، عند الشيخ حسن حبنكة، وبدأ يقرأ العلوم الإسلامية والعلوم العربية.
ثم أصبحت صلته بالشيخ حسين خطاب واسعة عبر جامع القاعة، الذي كان شيخه ثم قويت العلاقة بينهما حتى أصبحت أقرب إلى الزمالة.
بدأ جمع القراءات مع الشيخ حسين خطاب عند الشيخ محمد سليم الحلواني، الذي كان شيخ القراء في تلك الفترة، فحفظ عليه الشاطبية، ولكن توفاه الله بعد ذلك، فأتم جمع القراءات العشر مع الشيخ حسين خطاب عند الشيخ أحمد الحلواني (الذي آلت إليه مشيخة القراء بعد أبيه، وبعده آلت إلى أخيه سعيد، ثم الشيخ حسين خطاب، وبعده الشيخ كريم راجح). فجمع عليه القراءات العشر الصغرى (من طريقي الشاطبية والدرة) وأتمها عليه في مدة وجيزة، وزيادة في توثيق ما قرأ على الشيخ أحمد سليم الحلواني قرأ القرآن كاملاً بالقراءات العشر الصغرى مرة أخرى في ختمة كاملة على الشيخ الصالح المقرئ محمود فائز الدير عطاني (ت 1384هـ) -رحمه الله- وأتمها عليه وأجازه بها.
مشايخه:
في بدايات طلبه تلقى القراءات العشر مع الشيخ حسين خطاب عند الشيخ سليم الحلواني، وولده الشيخ أحمد الحلواني، من طريق الشاطبية والدرة، ثم بعد ذلك تلقى القراءات العشر عن طريق الطيبة من الشيخ عبد القادر قويدر في قرية عربين شمال دمشق.
ومن مشايخه العالم العلامة الشيخ حسن حبنكة الذي كان من أفذاذ العلماء في ذلك الوقت، والذين يصدعون بالحق ويقولون كلمة الصدق ولا يخشون في الله لومة لائم، ومن الذين حاربوا في الثورة السورية. قرأ عليه عندما انقطع في جامع منجك في مشروع تعليم كان أنشأه الشيخ حسن للطلاب لينقطعوا في الجامع للعلم.
تلاميذه:
من تلاميذه:
* محمد فهد خاروف.
* توفيق حداد.
* يوسف فريح.
* محمد الشفيع.
شيخ قراء الشام:
شيخ القراء هو الإنسان الذي اعترف به علماء دمشق وكل من يقرأ القران بأنه القمة في هذا الفن، يعني ليس بعمل رسمي ولا يتقاضى عليه أجراً، فيُرجع إليه عند الاختلاف في هذه الأمور، يعتبر مرجعاً في القراءات والتدريس.
آلت مشيخة قراء الشام إلى الشيخ كريم في الثمانينات. حيث بويع له بمشيخة قراء دمشق بعد وفاة الشيخ حسين خطاب -رحمه الله- وذلك في عام 1408هـ، ومسجد بني أمية مكتظ بالناس، والشيخ حسين خطاب لا يزال مسجى في نعشه في قبلة المسجد، فأعلن الشيخ الصالح العالم شيخ مسجد بني أمية الشيخ عبد الرزاق الحلبي مبايعة الشيخ محمد كرِّيم راجح شيخًا لقراء دمشق خلفًا للشيخ حسين خطاب -رحمه الله-، أعلن ذلك بعد أن استشار فيها الشيخ المقرئ أبو الحسن الكردي. وبعد إعلان الشيخ عبد الرزاق الحلبي ذلك أقر الجميع من علماء، وقرَّاء، ووافقت على ذلك وزارة الأوقاف بقرار من الوزير آنذاك. ولا يزال فضيلته شيخًا لقراء دمشق أطال الله في عمره على طاعته.
مشواره في التدريس:
بدأ يدرس في المساجد وعمر ثمانية عشر سنة تقريباً، ثم درس في مدارس الدولة كمدرسة بنات الميدان، فدرس اللغة العربية والتربية الدينية.
ثم انتقل للتدريس في الثانوية الشرعية ما يزيد عن أربعين سنة، فدرس فيها القرآن الكريم وعلوم التفسير وعلوم الفرائض وعلوم اللغة العربية.
درس في معهد الفتح الإسلامي قسم التخصص.
درس في دائرة الفتوى في مساجد دمشق:
كان له درس مشهور في جامع الحسن كل يوم ثلاثاء من كل أسبوع.
ودرس في جامع المنصور.
الخطابة:
الشيخ محمد كريم راجح خطيب لامع، إذا خطب أنصتت له دمشق بشيبها وشبابها، برجالها ونسائها، لا يكاد يدخل حفلاً أو مجلساً إلا ودُعي إلى الخطابة، لاشتهاره بها، وهو مع كونه قارئاً إلا أنه مشهور بخطابته التي تهز القلوب.
خطب في جامع عيسى باشا، في جامع المنصور، في جامع المزة، في جامع العثمان، في مسجد زين العابدين، وآخر مساجده التي خطب فيها مسجد الحسن في الميدان.
مؤلفاته:
* اختصاره لتفسير ابن كثير.
* أوضح البيان في شرح وتفسير القرآن.
* مختصر تفسير القرطبي.
محبته للشعر وكتابته له:
((لا شيء يستهويني كالشعر))، هذا ما قاله الشيخ كريم راجح في أحد لقاءاته التلفزيونية.
ومن أحبِّ الشعراء إلى قلبه أمير الشعراء أحمد شوقي، كان يحبه حباً جماً، ومن أكثر قصائده التي كان يحبها قصيدة:
رعاكم ذو الجلال بني دمشق وعز الشـرق أوله دمشقُ
فهو يقرأ كتب الشعر، وكان قد قدم لديوان الشاعر مصطفى عكرمة، وهو يعتبره صديقاً، ويلتقي معه – حسب قوله – في 3 أمور هي: العاطفة الجياشة نحو الإسلام التي يحملها الشيخ كريم في خطابته ويحملها الشاعر مصطفى في شعره. ويلتقي معه في خفة الدم والروح التي يمتاز بها الشيخ كريم. وكذلك في حبه الكبير للأدب.
والشيخ كريم راجح له محاولات في كتابة الشعر، منها ما قاله في قصيدة لصديق له طال غيابه عنه:
طـال الغياب متى أراك روحي وما ملكت فداك
عيـني يمينـاً أقسمـت أن ليس تغمضـه تـراك
ونظم قصيدة عند تسلم الشيخ أحمد الحلواني لمشيخة القراء مطلعها:
لله ليلـة أنس بت أقضيهـا كأنني من جنـان الخلد أجنيهـا
كأنها ليلة القدر التي شرُفـت حتى أتت آيـة القرآن تطريهـا
جاءت تباشيرها نفسي على كمد من الحياة وأوصـاب تعانيهـا
فمنذ نُبِّئْتُ أن الشيخ قد رُفِعَتْ إليه مشيخـة القـراء يؤويهـا
زالت همومي وناداني الفؤاد أفِقْ هذي السعود تبدت في تباهيهـا
جاءتك مشيخة القـراء لا عجب فبيتكم حـرم ما زال يؤويهـا
هذه بعض الأبيات التي كتبها الشيخ كريم في بعض المناسبات، لكنه ليس شاعراً رسمياً، إنما حبه للشعر جعله يقرؤه ويكتبه أحياناً.
أولاده:
الشيخ محمد كريم راجح متزوج وله عدد من الأبناء:
أبناؤه ستة: منهم مهندس زراعي، ومهندس معماري، ومساعد مهندس، وتاجر، ومنهم ابن حاصل على الشهادة الأزهرية.
بناته: له بنت متزوجة من الشيخ محمد فهد خاروف (تلميذه)، بنت متزوجة من ابن الشيخ علي الشربجي، وبنت متزوجة من الخطاط البارع أحمد الباري.
مواقفه:
حرًم بناء الجدار الفولاذي بين مصر وقطاع غزة حيث اعتبر الشيخ محمد كريم راجح أن بناء الجدار الفولاذي « هو أشدُّ خيانةٍ عرفها التاريخ الإسلامي حتى يومنا هذا، واصفًا ذلك العمل بـالوقاحة وقال الشيخ راجح إنني لا أعلم خيانةً منذ قام الإسلام إلى يومنا هذا أشدَّ من هذه الخيانة التي تُصنَع على بصر العالم وسمعه، والذي يقوم بها من كان يُظَنُّ أن يكون حاميًا للمسلمين وقائمًا بأمرهم، وأن يكون ملجأ الأمة العربية إذا أصابها ضيمٌ أو نزل بها سوء، ثم أن يكون بعد ذلك الغطاء الكثيف لما تعمله إسرائيل ولِمَا تأتي به من قتلٍ للأطفال والنساء والمرضى والعُجَّز والشيوخ، وأن تستحل ذلك بقنابل محرمة عالميًّا وقانونيًّا.»
استقالته:
في فترة الاحتجاجات السورية عام 2011م استقال راجح وهو يخطب على منبره في جامع الحسن في حي الميدان. حيث قال «ارسل من هنا إلى وزير الاوقاف والى مدير الاوقاف أنني لا اخطب بعد اليوم حتى تنتهي هذه الامور».
وهو الآن يعيش خارج القطر، ينصح الناس ويحثهم على مواصلة طريق الجهاد في سبيل تحرير البلاد.

مشاري القحطاني
31-01-13, 04:18 PM
توفي الشيخ الصالح المعمّر هميجان بن مذيور بن سعد الجليغم قبل أيام

رحمه الله وغفر له وجعل الجنة مثواه

ابومحمد عبدالله العلي
10-03-14, 11:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بينما كنت أتصفح في الملتقى المبارك تذكرة موضوع المعمرون الصلحاء الاحياء وقمت في رفعة الموضوع للفائدة وتكتمل الفائدة بمزيد من مشاركة الاعضاء والمشايخ
رحم الله هؤلاء العلماء أحياءً وميتين

ابومحمد عبدالله العلي
12-03-14, 10:04 AM
الشيخ عبد العزيز العقل.. سيرة عطرة وذكريات لا تُنسى
عبد الملك بن عبد الوهاب البريدي

عُرف الشيخ عبد العزيز بن عبد الله العقل بمجالسه الوعظية في مدينة بريدة.. تلك المجالس الوقورة المهيبة التي تهز القلوب وتسوق المؤمن إلى علاّم الغيوب، فمنذ ولدنا وترعرعنا ونحن نستمع إلى هذا الصوت وهذه النبرات الجياشة الطافحة بالوقار والطمأنينة فكان من عادته أن يستهل مواعظه بقراءة بعض آيات القرآن بصوت مؤثر فيُحلِّق بالحضور في آفاق علوية فتصفو له القلوب وتتطلع للسماء في أجواء إيمانية ثم يلقي توجيهاته الأبوية وقصائد الترغيب والترهيب بصوت متهدج من البكاء، فتسري فيك الطمأنينة وتشعر أنك أمام الجنة والنار والملائكة ثم يختم مواعظه بدعاء يلامس شغاف القلوب، ولقد ولد الشيخ عبد العزيز بن عبد الله العقل في الشماسية عام 1360هـ وتلقى تعليمه بالمدرسة الابتدائية السعودية بالشماسية ثم انتقل مع والده إلى بريدة وأكمل المرحلة الابتدائية فيها ثم التحق بالمعهد العلمي فالتحق بكلية الشريعة بالرياض وتخرج فيها عام 1388هـ إضافة إلى تلقيه عن المشايخ في المعهد العلمي وكلية الشريعة فقد أخذ العلم عن عدد من المشايخ منهم عبد الله بن حميد ومحمد الصالح المطوع وصالح البليهي وعلي الغضية وإبراهيم العبيد والشيخ علي الضالع والشيخ صالح الخريصي والشيخ صالح السكيتي.. وقد تأثر كثيراً بأسلوب الشيخ صالح البليهي في الدعوة إلى الله الذي يتسم بالسهولة واللطف وسلامة العبارة.. ولقد أصبح إماماً في جامع السادة عام 1380هـ حال تأسيسه وعمل في حقل الدعوة إلى الله قبل تخرجه في كلية الشريعة وذلك بتكليف من سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم -رحمه الله- بعد تزكية بعض المشايخ له حيث استدعاه وجلس معه وقال له: (والله يا ولدي أتمنى أن أكون في سنك من أجل الدعوة إلى الله.. انتهز الفرصة فأنت في السن المناسب لذلك) وأعطاه خطاب التكليف للعمل بالدعوة في وادي السرحان وأصبح من المرشدين والوعاظ المتجولين في مساجد المدن وقراها وله تأثير بليغ على مستمعيه فلا يُمل حديثه وإن طال، واستمر في الدعوة إلى الله في القرى المجاورة للمدينة المنورة وما حولها من عام 1386هـ - 1402هـ حيث انتقل إلى مكتب الدعوة والإرشاد في مدينة بريدة إلى أن تقاعد وكان من ضمن المشاركين في توعية الحجاج في موسم الحج في المشاعر المقدسة وأصبح متعاوناً مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في تدريب القرآن الكريم والحديث الشريف وله مشاركات في الدعوة إلى الله في الخارج فسافر إلى السودان بتكليف من سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله-، قابلته قبل أيام وسألته عن حالة وصحته فلم يفتر من الحمد والثناء على الله مع ما يُقاسي من الأمراض يريد بذلك أجر الصابرين فنسأل الله العظيم باسمه الكريم وعرشه العظيم أن يسبغ الصحة والعافية عليه وأن يمده بالقوة.. اللهم رب الناس اذهب الباس، اشف أنت الشافي.. اللهم لا شفاء إلا شفاؤك.. شفاء لا يغادر سقماً.


مدير مركز علاقات الإنسان بالقصيم

رياض العاني
12-03-14, 10:50 AM
اللهم ثبت علماء الدعوة السلفية علي منهج دعوة ابن تيمية ومحمد عبد الوهاب رحمهم الله وارزقهم الصبر وزدهم تقوي امين

ابومحمد عبدالله العلي
25-03-14, 10:05 AM
الشيخ عبدالعزيز بن حسين العسكر .. العابد الزاهد
عبدالله بن هلال العسكر *

كان عابداً تقياً زاهداً نقي السريرة طاهر القلب عف اللسان . عاش حياته كما عاش السلف الصالح من العلماء والتابعين . ذلكم هوالشيخ عبدالعزيز بن حسين بن أحمد العسكر . الذي انتقل إلى رحمة الله قبل فجر يوم الأحد الأول من ذي الحجة 1431 ه . توفي رحمه الله عن عمر ناهز 98 عاماً ، ويعد الفقيد من رواد التعليم ورجال الحسبة ، ورواد الأعمال الاجتماعية الخيّرة بالخرج . ولد عام 1333ه تقريباً بالدلم - قاعدة الخرج الأولى – وفيها تلقى تعليمه بالكتاتيب التي كانت قائمه آنذاك ، وحفظ القرآن في سن مبكره . وفي عام 1355ه انتقل إلى الرياض طلباً للعلم حيث التحق بالدروس العلمية لسماحة الشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ مفتي الديار السعودية آنذاك ، فدرس على يديه العقيدة ، والتوحيد ، والتفسير ، والحديث النبوي الشريف ، والفقه . كما درس الفرائض على يد الشيخ عبداللطيف بن ابراهيم آل الشيخ ، وبعد تعيين سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز قاضياً في الخرج عاد الشيخ عبدالعزيز بن حسين العسكر إلى الدلم في عام 1357ه ، والتحق بدروس الشيخ بن باز الذي مكث في الدلم أربعة عشر عاماً . كان خلالها قاضياً ومعلماً ومرشداً وتخرج على يديه عدد كبير من أبناء الدلم وغيرهم في علوم الشريعة الإسلامية واللغة العربية . وحدث في حياة الشيخ العسكر حدث كان له ما بعده ، فقد توفي والده في عام 1364ه ، والذي يعد من وجهاء الدلم ورجالها المعدودين . فانشغل بمزرعة والده في حي العذار مع أخيه ناصر غير أنهما ما لبثا أن تركا المزرعة لمستأجر من المزارعين في عام 1370ه ، بعد أن تراكمت عليهما الديون وعاد الشيخ عبدالعزيز بن حسين العسكر لمواصلة التحصيل العلمي ، وفي عام 1371ه اختير مدرساً بمدرسة الدلم التي سميت فيما بعد بمدرسة ابن عباس ، وضمت إليها المدرسة الأهلية التي أسسها الأستاذ الكبير أحمد بن مرشد المسلم عام 1364ه ، واستمر الشيخ العسكر مدرساً للعلوم الدينية بها 28 عاماً . وكان يمشي سيراً على الأقدام يومياً ذهاباً وإياباً بمسافة (2) كيلومتر تقريباً من مقر سكنه بحي العذار إلى مقر المدرسة بحلة الدلم . وفي فترة تالية اختير إماماً وخطيباً لمسجد العذار خلفاً للشيخ عثمان الهليل الذي انتقل إلى موقعٍ آخر، كما اختير عضوا في هيئة الأمر بالمعرف والنهي عن المنكر. ومساهمة منه في خدمة المجتمع كان يقوم بمهام كاتب العدل قبل افتتاح كتابة العدل ، حيث يقوم بكتابة عقود المبايعات والأوقاف الخيرية ونحوها . وذلك بدون مقابل مادي وبالإضافة إلى ذلك كان له جهود خيرة في إصلاح ذات البين بين الناس وإجراء عقود الزواج وأعمال البر . وبعد احالته للتقاعد في عام 1399ه انتقل وعائلته إلى الرياض وسكن في حي الشفاء ، واختير إماماً للمسجد القريب من سكنه ، حيث استمر إماما للمسجد أكثر من عشرين عاماً . كان الشيخ عبدالعزيز بن حسين العسكر شديد التمسك بفرائض الدين ، وكان من أول من يدخل المسجد عند أوقات الصلوات الخمس . كان – رحمه الله – يتسم بلين الجانب والتواضع الجم ، واحترام الصغير والكبير ، والابتعاد عن الأضواء والظهور . وكان بشوشاً يستقبل زائريه بالحفاوة البالغة والسؤال عن أحوالهم والدعاء لهم ، ويتحف مجالسيه ببعض القصص والنوادر الطريفة التي تدخل الفرح والسرور على النفوس ، وكان حديثه لا يمل ، وواجه في حياته محناً ومصائب شديدة الوقع على النفس، فقد توفي له خمسة أولاد وأربع بنات ، وتوفيت زوجته فكان صابراً محتسباً مؤمناً بقضاء الله وقدره . وتولى العناية به ابنته الوحيدة وحفيده منها الأستاذ سعود بن عبدالعزيز بن عبدالله العسكر ، الذي لازمه في أواخر حياته . وبعد أن كبر سنه وضعفت قواه بفعل الشيخوخة ، اعتذر عن إمامة المسجد . ولكنه لم يتخلف عن أداء الصلوات الخمس مع جماعة المسجد حتى يوم وفاته . وإسهاماً منه في اعمار المساجد وتهيئتها للمصلين أقيم مسجد جامع في جازان على نفقته الخاصة أوقفه لوجه الله تعالى . أما اللحظات الأخيرة من حياته فيذكر ابن شقيقه الأستاذ عبدالله بن ناصر بن حسين العسكر نقلاً عن حفيده سعود الآنف الذكر أنه أدى صلاة الليل كعادته وقرأ نحو جزأين من القرآن الكريم ثم خلد إلى النوم . ولكنه بعد وقت قصير أسلم الروح إلى بارئها رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .

إن سيرة حياة مثل الرجل الجليل جديرة أن تروى للأجيال الصاعدة . لقد أفنى حياته في طاعة ربه ، وفي طلب العلم وخدمة دينه ومليكه ومجتمعه .. كان كالسراج المنير يحترق داخله ويضيء النور للآخرين .

* صحفي وإعلامي متقاعد

ابو محمد الخالدي
25-03-14, 11:37 AM
حفظ الله من بقي منهم بالصحة والعافية والعمل الصالح وختم لنا ولهم بخير ،، ورحمة الله على من مضى منهم ،،

ابومحمد عبدالله العلي
27-03-14, 10:34 AM
صيد الفوائد : نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية لفضيلة الشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد البدر حفظه الله

هذا العلامة المحدث الشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد أطال الله في عمره على خير
هو الشيخ المحدث الفقيه العلامة السلفي الزاهد الورع ولا نزكي على الله أحدا.

عبدالمحسن بن حمد العباد البدر حفظه الله ، ولد بالزلفي ،ولد الشيخ في رمضان من عام 1353هـ.
ودرس ونال الشهادة الإبتدائية فيها عام واحدٍ وسبعين وثلاثمائة وألف من الهجرة النبوية،ثم انتقل الشيخ إلى الرياض ودخل معهد الرياض العلمي،وكانت السنة التي قدِم العلامة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله من الخرج إلى الرياض وأول سنة يُدرسُ في هذا المعهد،ثم إلتحق شيخنا عبدالمحسن بكلية الشريعة بجامعة الإمام بالرياض،ودرس الشيخ في الجامعة وفي المساجد على يد العلماء الكبار أمثال الشيخ محمد بن إبراهيم والشيخ عبدالعزيز بن باز والشيخ محمد الأمين الشنقيطي والشيخ عبدالرحمن الأفريقي والشيخ عبدالرزاق عفيفي رحمهم الله أجمعين.
عُين مُدرساً بالمعهد العلمي ببريدة عام 1379هـ.
عُين مدرساً بالمعهد العلمي بالرياض عام 1380هـ.
ثم عُين مدرساً بالجامعة الإسلامية في عام إنشائها 1381هـ،وكان أول من ألقى فيها درساً-حفظه الله-.
وقد سمعتُ الشيخ يذكر بأنه درس على يد الشيخ عبدالرحمن الأفريقي في الرياض عام اثنتين وسبعين وثلاثمائة وألف والعام الذي تلاه درسَ عليه في الحديث والمصطلح،ويقول عنه:كان مدرساً ناصحاً وعالماً كبيراً،وموجّهاً ومرشداً وقدوة في الخير رحمه الله تعالى.

له علاقة خاصة مع الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله وكان أول لقاء له مع الشيخ عام اثنتين وسبعين وثلاثمائة وألف للهجرة،ودرسه نظامياً في السنة الرابعة من كلية الشريعة،وكان الشيخ عبدالمحسن يذكر أنه كان كثيراً ما يكون اتصالي به في الفسح بين الدّروس وفي المسجد وأزورهُ في المنزل.

لما جاء عام واحد وثمانين وثلاثمائة وألف رُشِحَ الشيخ للتدريس في الجامعة الإسلامية،وقد كان الشيخ في آخر عام تسعةٍ وسبعين وألف قد طلبَ من الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله أن يجعله في سلك التدريس فوافق على شرط أن يُدرسَ في الجامعة الإسلامية عند افتتاحها،فأجاب شيخنا:أنهُ على أتم الاستعداد.

ثم بدأ بالتدريس في هذه الجامعة الغراء منذُ أول عام واحدٍ وثمانين وثلاثمائة وألف،وقد كانت له صحبة مع شيخه عبدالعزيز بن باز رحمه الله خمسة عشر عاماً،وكان الشيخ مع تدريسه في الجامعة وكذلك الحرم-ولا يزال- عضو في مجلس الجامعة منذُ إنشائها وحتى عام ثلاثةٍ وتسعين عُيّنتُ نائباً للرئيس-وهو الشيخ عبدالعزيز رحمه الله-بترشيخ من الشيخ وموافقة من الملك فيصل رحمهما الله.

يقول الشيخ: كنت أتي إليه-يعني الشيخ بن باز رحمه الله-قبل الذهاب إلى الجامعة وأجلس معه قليلاً،وكان معه الشيخ إبراهيم الحصين رحمه الله،وكان يقرأ عليه المعاملات من بعد صلاة الفجر إلى بعد ارتفاع الشمس.
وفي يوم من الأيام قال لي:رأيتُ البارحةَ رؤيا وهو أنني رأيتُ كأنّ هناك بَكْرَةٌ جميلة وأنا أقودها وأنت تسوقها،وقال:أوّلتُها بالجامعة الإسلامية،وقد تحقق ذلك بحمد الله فكنتُ معه في النيابة مدّة سنتين ثم قمتُ بالعملِ بعدهُ رئيساً بالنيابة أربعةَ أعوام.

وكنت له صلات كثيرة مع أهل العلم وخاصة المدرسون في الجامعة أو من يسمع عنهم من أهل الفضل ومنهم الشيخ عمر فلاته رحمه الله.-ولنا وقفة من فيّ الشيخ عن صلته به-

للشيخ مؤلفات عديدة منها:
1- عشرون حديثاً من حديث البخاري.
2- عشرون حديثا من صحيح الأمام مسلم.
3- من أخلاق الرسول الكريم.
4- عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام.
5- فضلُ أهل البيت وعلوُّ مكانتِهم عند أهل السُّنَّة والجماعة.
6- عقيدة أهل السنة والأثر في المهدي المنتظر.
7- الرد على الرفاعي والبوطي.
8- الانتصار للصحابةِ الأخيار في ردِّ أباطيل حسن المالكي.
9- الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله نموذج من الرعيل الأول.
10-الشيخ عمر بن عبدالرحمن فلاته وكيف عرفته.
11-الإخلاص والإحسان والإلتزام بالشريعة.
12- فَضلُ المدينة وآدابُ سُكنَاها وزيارتِها.
13- من أقوال المنصفين في معاوية.
14- فضل آل البيت.
15- اجتناء الثمر في مصطلح أهل الأثر.
16- عالمٌ جهبذ وملكٌ فذ.
17- قبسٌ من هدي الإسلام.
18- دراسة حديث "نضّر الله إمراً سمع مقالتي" روايةً ودراية.

وكما ذكرنا أنهُ مدرس بالحرم المدني فالعام الماضي كانت دروسه يومياً عدا الخميس بعد كل صلاة مغرب بالحرم النبوي في شرح سنن أبي داود،وله دروس أخرى في مسجده.
أتم شرح عدة كتب من كتب السنة النبوية،وشرح مقدمة ابي زيد القيرواني في العقيدة،وشرح في المصطلح ألفية السيوطي،وشرح كتاب الصيام من اللؤلؤ والمرجان،وكتاب آداب المشي إلى الصلاة وكلها في الحرم.
من دروسه بالحرم النبوي والتي تجدها في تسجيلات الحرم النبوي:
1- شرح مُختصر ألفية السيوطي .............(57 شريط).
2- القيروانية....................................(14 شريط).
3- صحيح البخاري[لم يكتمل]................(623 شريط).
4- سنن النسائي ..............................(414 شريط).
5- سنن أبي داود[ومازال]....................(272 شريط).
6-اللؤلؤ والمرجان[كتاب الصيام].............(7 شريط).
7-آداب المشي إلى الصلاة....................(14 شريط).

أما طريقة الاستفادة من تسجلات الحرم فهي نفس الطريقة التي شرحنها من قبل في ترجمتنا للشيخنا عبدالله الغنيمان حفظه الله ، وهي(أن تأتي بأشرطة جيدة كسوني مثلاً وجديدة وتسلمها لهم على عدد الأشرطة المشروحة وتقيد طلبك لديهم،ومن الغد تأتي لتأخذها بالمجان مسجلة،والتسجيلات داخل الحرم).

ورقم هاتف الشيخ بالمدينة النبوية 8475207/04

وسمعت أنه حصل على الماجستير من مصر.

وللشيخ ولدٌ صالح وأحد طلبة العلم الجيدين وهو الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن العباد البدر حفظه الله وهو دكتور في الجامعة الإسلامية.

للشيخ محاضرات عديدة ؛ ولكن وللأسف لا توجد إلا في تسجيلات محددة نظراً لأن الطالبين لها قلة، والجوهر غالي ويحتاج إلى تنقيبٍ وبحث.
منها:
1- معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه بين أهل الإنصاف وأهل الإجحاف.
2- الإيمان بالغيب.
3- أربع وصايا للشباب.
4- أثر علم الحديث.
5- تقييد النعم بالشكر.
6- محبة الرسول صلى الله عليه وسلم (2 شريط).
7- توقير العلماء والاستفادة من كتبهم.
8- أثر العبادات في حياة المسلمين.
9- الشيخ بن عثيمين رحمه الله وشيءٌ من سيرته ودعوته.
10-الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله نموذج من الرعيل الأول.
11- الشيخ عمر بن عبدالرحمن فلاته وكيف عرفته.
12- خطر البدع.
13-النصيحة .
14-أثر دراسة الحديث 2 شريط .

وغيرها...وتجدها في تسجيلات الإبانة بجدة،وما وجدته أنا في تسجيلات المجتمع ببريدة وسبيل المؤمنين بالدمام ومنهاج السنة بالرياض.

ولقد قرأت من جمع أحد الإخوة في أحد المنتديات هذه الصور من ورعه فيقول:
حدثني أحد خريجي الجامعة الإسلامية قصتين عن ورع الشيخ تذكرك بورع السلف الأولين !!
الأولى: قال الخريج: سمعت سائق الشيخ الذي يذهب به إلى الجامعة ويعود به أن الشيخ ما كان يرضى أن يوقف سيارة الجامعة على الطريق من أجل شراء حاجة للبيت . سبحان الله !!
وقال : سمعته أيضا يقول: لما انتهت رئاسة الشيخ للجامعة الإسلامية(والتي تولى رئاستها بعد سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله) رأيت الشيخ واقفا أسفل ينتظر فمررت عليه بالسيارة كالعادة لأوصله للمنزل فأبى الركوب وقال: ما دريت أنا قد انتهت مدة رئاستي وقد أرسلت لإبني يأتي ليأخذني !!! الله أكبر , ورع السلف وربي !!

والشيخ دائماً ما يذكر أخوته من أهل العلم ويدعوا لهم،وله صلة بهم،منها صلته بالشيخ عمر فلاته رحمه الله من العلماء المعروفين والذي كان ناظراً على دار الحديث بالمدينة ومن ثم مدرس بالجامعة الإسلامية وبالحرم المدني وبحلقة مجاورة للشيخ عبدالمحسن،يقول الشيخ عن صلته بالشيخ عمر وهو من أخص أصحابه:
((فأول ما عرفته عندما قدمت إلى المدينة عند افتتاح الجامعة الإسلامية في عام 1381هـ،كنتُ أسمع ويتردّد على سمعي الشيخ عمر مدير دار الحديث،فذهبتُ إليه ودخلتُ مع باب الدار الذي هو من إلى جهة الجنوب،وبعدما يدخل الإنسان مع هذه الباب يجد أمامه ساحة واسعة وعلى يساره غرفة هي مكان مدير الدّار وإذا الشيخ عمر رحمه الله تعالى،في زاوية من زوايا هذه الغرفة على مكتبه،فسلّمتُ عليه ورأيتُ من أوّل وهلةٍ منه السماحة والّلطف والبُشر والدّعاء ومحبّة الخير للناس.

فكان هذا أول لقاء حصل لي معه وأوّل تعرّف عليه في تلك الجلسة التي دخل حبُّه في قلبي،وبعد ذلك توطدت العلاقة بيني وبينه ولا سيّما بعدما انتقل إلى الجامعة الإسلامية،فكنتُ لا يمرّ يومٌ غالباً إلا وألتقي به وأجلس معه وأستأنس به كثيراً رحمه الله تعالى،ثمّ في عام 1389هـ وكذلك في العام الذي يليه ذهبتُ أنا وإياه للتعاقد مع مدرّسين للجامعة ا\"لإسلامية إلى الأردن وسوريا ولبنان ومصر،وبلغت تلك المدّة التي اصطحبنا فيها ما يقرب من شهرين في كلّ من هاذين العامين،وقد رأيتُ أخلاقه الكريمة وتواضعه الجمّ.

وأذكر أنه كنّا في فندق من الفنادق،وكنّا نسكن في غرفة وفي داخلها حمّام،وكان في الحمام يقضي حاجته رحمه الله،فدخل شخص فقال:أين رئيس اللّجنة؟فقلتُ له:اجلس يأتي الآن،وكان يسمع وهو في داخل الحمّام،ولّما خرج قال:هذا رئيس اللجنة يشير إليّ:لستُ أنا رئيس اللجنة،فقلتُ:لا أبداً لستُ رئيس اللجنة أنت رئيسُها،فصار الأمر يدور بيني وبينه كلٌّ يقول للآخر أنا لست الرئيس وإنما الرئيس أنت،فتعجّب هذا الشّخصُ الذي دخل وكان يسأل عن رئيس اللجنة،وهذا من لطافته وتواضعه وسماحته رحمه الله تعالى.

ثم كانت العلاقة بيني وبينه وطيدةً جداً بحيث لا ينقطع أحدُنا عن الآخر،وكان يزورني وأزوره،ويّتصل بي وأتّصل به،إذا تأخر أحدُنا عن الآخر فترة وجيزة اتصل بالهاتف يسألُ عنّي واتّصلتُ به أيضاً أسألُ عنه،وكانت المودة بيننا قائمة،وكان ذلك كله في الله عز وجل،وأرجوا أن أكون وإياه في ظله يوم لا ظل إلا ظلُّه الذين ورد ذكرهم في الحديث الصحيح وفيهم: \"ورجلان تحابّا في الله اجتمعا عليه وتفرّقا عليه\".)) .

صور من مداعبات الشيخ:
يقول الشيخ في محاضرته عمر فلاته كما عرفته:
(ومن الطرائف العجيبة أنّني أداعب الشيخ عمر حول سنّه وأنّه كبير، ولا يظهر عليه الكِبَر، وفي سنة من السنوات كنّا في الحج ، ودخلنا مخيم التوعية في عرفات، وإذا فيه رجل قد ابيضّ منه كلُّ شيء حتّى حاجباه، فقلتُ للشيخ عمر:هذا من أمثالك أي: كبار السنّ، وبعد أن جلسنا قال ذلك الرجل يخاطبني: أنا تلميذ لك درّستني في مدرسة ليلية ابتدائية في الرياض- وكان ذلك في سنة 1374هـ تقريباً-،وكنت في زمن دراستي في الرياض أدرس مساءً متبرعاً في تلك المدرسة التي غالبُ طلابها موظفون، فوجد ذلك الشيخ عمر رحمه الله مناسبة ليقلب الموضوع عليّ، فكان يكرّر مخاطباً ذلك الرّجل: أنت تلميذ الشيخ عبدالمحسن ؟).

ومن صور مداعبته يقول:
(كنتُ معه-الشيخ عمر فلاته رحمه الله-في مجلس وفيه أحدُ المشايخ وقد حج فرضه بعد ولادتي بسنة، وكنتُ أعرف ذلك فسألته قائلاً : متى حججتَ فرضَك؟ فقال له الشيخ عمر: انتبه لا يجرّ لك لسانك، يعني بذلك التوصل إلى مقدار عمر ذلك الشيخ).

وصور مداعبت الشيخ كثيرة اكتفيت بما سمعتها منه حفظه الله..

يقول الشيخ حامد العلي من الكويت:
((ومن الدروس التي واظبنا عليه في المسجد شرح صحيح مسلم للشيخ العلامة عبد المحسن العباد ، ومن الطريف أن الذي كان يقرأ عليه صحيح مسلم اسمه أيضا حامد العلي ، وقد التقيت بالشيخ العباد ذات مرة في المسجد الحرام في مكة ، وعرفته بنفسي وذكرت له اسمي ، وهو ضعيف النظر ، فتعجب وسألني عن العلاقة بيني وبين من كان يقرأ عليه في المسجد النبوي صحيح مسلم ، فقلت إنما هو تشابه في الأسماء فقط ، وكان الشيخ العباد قد قرأ لي رسالة صغيرة بعنوان ( ضوابط ينبغي تقديمها قبل الحكم على الطوائف والجماعات ) قبل أن أجعل هذا عنوانها ، وانما نشرت في مجلة الفرقان الكويتية بعنوان آخر ، ثم زدت عليها زيادات مهمة وأعدت طبعها ، والمقصود أنه كان قد اطلع عليها في المجلة المذكورة ، وأثنى عليها فشجعني ذلك على إعادة تحريرها وطبعها طبعة ثانية بزيادات مهمة . )).

هذا وفي الخاطر الشيء الكثير عن هذا العلم،وحسبنا أن نلمح عن جانب من سيرة شيخنا الفاضل.
قام بإعداد هذه الترجمة اليسيرة أخوكم وليد العلي.

ابومحمد عبدالله العلي
21-04-14, 10:13 AM
نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية
للشيخ عبدالرحمن البراك حفظه الله

اسمه ونسبه: عبدالرحمن بن ناصر بن براك بن إبراهيم البراك، ينحدر نسبه من بطن آل عُرينه المتفرع من قبيلة سُبيع المُضرية العدنانية.

كنيته: أبو عبد الله.

ميلاده ونشأته: ولد الشيخ في بلدة البكيرية من منطقة القصيم في سنة 1352هـ. وتوفي والده وهو صغير فلم يدركه، وتولت والدته تربيته فربته خير تربية، وقدر الله أن يصاب الشيخ بمرض تسبب في ذهاب بصره، وهو في التاسعة من عمره.

طلبه للعلم ومشايخه: بدأ الشيخ طلب العلم صغيراً، فحفظ القرآن وعمره اثنتا عشرة سنة تقريباً، وكان قد بدأ قراءته على بعض أقاربه ثم على مقرئ البلد عبدالرحمن بن سالم الكريديس، وطلب العلم في بلده على الشيخ محمد بن مقبل المقبل قاضي البكيرية، والشيخ عبدالعزيز بن عبدالله السبيل (قاضي البكيرية، والخبراء، والبدائع بعد شيخه ابن مقبل).

ثم قُدِّرَ له السفر إلى مكة، ومكث بها بضع سنين، فقرأ فيها على الشيخ عبدالله بن محمد الخليفي إمام المسجد الحرام، وهناك التقى برجل فاضل من كبار تلاميذ العلامة محمد بن إبراهيم وهو الشيخ صالح بن حسين العراقي، ثم أرتحل عام 1369هـ برفقة الشيخ العراقي إلى الشيخ ابن باز حين كان قاضياً في بلدة الدلم، ومكث عند الشيخ ابن باز قرابة السنتين، وكان مدة إقامته لها أثر كبير في حياته العلمية.

دراسته النظامية: ثم التحق الشيخ بالمعهد العلمي في الرياض حين افتتاحه في تأريخ 1/1/1371هـ، ثم تخرج منه، وألتحق بكلية الشريعة سنة 1378هـ. وتتلمذ في المعهد، والكلية على مشايخ كثيرين من أبرزهم: العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله، ودرسهم في المعهد في التفسير، وأصول الفقه. و العلامة عبدالرزاق عفيفي رحمه الله ودرسهم في التوحيد، والنحو، ثم أصول الفقه، وآخرين رحمهم الله جميعاً. وكان أيضا يحضر بعض دروس العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ.
و أكبر مشايخه عنده، وأعظمهم أثراً في نفسه العلامة الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله، الذي أفاد منه أكثر من خمسين عاما بدءاً من عام 1369هـ حين كان الإمام ابن باز في بلدة الدلم إلى وفاته في عام 1420 هـ، ثم شيخه العراقي الذي أستفاد منه حب الدليل، ونبذ التقليد، والتدقيق في علوم اللغة، والنحو، والصرف، والعروض.

محفوظاته: حَفِظَ الشيخ القرآن العظيم، وبلوغ المرام، وكتاب التوحيد، وكشف الشبهات، والأصول الثلاثة، وشروط الصلاة، والآجرومية، وقطر الندى، وألفية ابن مالك وغيرها.

وهناك متون يستحضرها الشيخ استحضارا قوياً كالتدمرية، وشرح الطحاوية فلا يُحصى كم مرة دَرَّسَها الشيخ، وقُرِأَتْ عليه في الجامعة والمسجد، وكذا وزاد المستقنع وغيرها.

الأعمال التي تولاها: عمل الشيخ مدرساً في المعهد العلمي في مدينة الرياض ثلاث سنين من سنة 1379هـ إلى سنة 1381هـ، ثم انتقل بعدها إلى التدريس في كلية الشريعة بالرياض، ولما افتتحت كلية أصول الدين نقل إليها في قسم العقيدة، وعمل مدرساً فيهما إلى أن تقاعد عام 1420 هـ، وأشرف خلالها على العشرات من الرسائل العلمية (ماجستير ودكتوراه)، وبعد التقاعد رغبت الكلية التعاقد معه فأبى، كما راوده سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله على أن يتولى العمل في الإفتاء مراراً فتمنع، ورضي منه شيخه أن ينيبه على الإفتاء في دار الإفتاء في الرياض في فصل الصيف حين ينتقل المفتون إلى مدينة الطائف، فأجاب الشيخ حياءً، إذ تولى العمل في فترتين ثم تركه.
وبعد وفاة الشيخ ابن باز رحمه الله طلب منه سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ أن يكون عضو إفتاء، وألح عليه في ذلك فامتنع، وآثر الانقطاع للتدريس في مسجده.

جهوده في نشر للعلم: جلس الشيخ للتعليم في مسجده الذي يتولى إمامته -مسجد الخليفي بحي الفاروق-، ومعظم دروسه فيه، وكذلك التدريس في بيته مع بعض خاصة طلابه، وله دروس في مساجد أخرى، إضافة إلى مشاركاته الكثيرة في الدورات العلمية المكثفة التي تقام في الصيف، وإلقائه للمحاضرات في مدينة الرياض، وغيرها من مناطق المملكة، وتبلغ دروسه الأسبوعية أكثر من عشرين درساً في علوم الشريعة المختلفة، ويتميز الشيخ أيضا بإقراء علوم اللغة، والمنطق، والبلاغة.

وتعرض على الشيخ بعض الأسئلة من موقع الشيخ ناصر العمر، وموقع الشيخ محمد المنجد، وموقع الشيخ سلمان العودة حفظهم الله جميعاً.

طلابه : طلاب الشيخ كُثُرٌ يتعذر على العاد حصرهم، وغالبهم من أساتذة الجامعات، والدعاة المعروفين، وغيرهم ممن يستفيدون من الشيخ من العامة والخاصة. ويتابع كثير من طلاب العلم من خارج البلاد دروس الشيخ عبر الإنترنت على الهواء مباشرة من موقع البث الإسلامي.

احتسابه : وللشيخ جهود كبيرة معروفة في الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، ومناصحة المسؤلين والكتابة لهم، وتحذير الناس من البدع، وسائر الانحرافات، والمخالفات، وله في ذلك فتاوى سارت بها الركبان.

اهتمامه بأمور المسلمين: للشيخ حفظه الله اهتمام بالغ بأمور المسلمين في جميع أنحاء العالم فهو كثير الحزن، والتألم لما يحدث لهم في كثير من البلاد دائم المتابعةِ لأخبارهم خصوصا وقت الأزمات، وهو دائم المبادرة بالقنوت، والدعاء لهم في الصلاة، والدعاء على أعدائهم، وله عدة فتاوى في هذا الخصوص انتشرت في كل مكان.

زهده، وورعه : وللشيخ زهد في الشهرة، والظهور، وولع بهضم النفس واحتقارها، وتواضع عجيب، وبساطه متناهية، وتقلل في المأكل، والملبس، والمركب، والمسكن، يعرف ذلك كل من رآه، وعاشره. ومن تواضعه استنكافه عن التأليف مع استجماعه لأدواته: من إطلاع واسع ودراية بكلام السلف والخلف، ومعلومات غزيرة في شتى الفنون، وحفظ للأدلة، وعقل راجح حصيف، وإدراك لمناط الخلاف، و قدرة عجيبة على تحرير محل النزاع. وأشرطته ودروسه خير شاهد، ولو فرغت الأشرطة التي سجلت دروسه، و تعليقات الطلاب التي تلقوها عنه لرأى من لم يعرفه عجباً .

والشيخ متميز بتبحره في علم العقيدة، وله في ذلك اليد الطولى، وهو من أهم من يُرْجَع إليه اليوم في ذلك.

عبادته: يختم الشيخ القرآن تقريباً كل عشرة أيام، ولا يترك صيام الاثنين والخميس إلا لعارض، ولا يترك قيام الليل بل يقوم قبل الفجر بحوالي ساعتين كل ليلة، وهو شديد البر بأمه جداً حتى إنه ترك الحج عدة سنوات مراعاة لها، ويستأذنها في كل أمر حتى في خروجه من البيت، بل ويستأذنها في أعظم من ذلك، وبره بها لا يتسع له هذا الاختصار.

ثناء العلماء عليه: أثنى على الشيخ كثير من العلماء، بل لم نر أحداً ممن عرفه توقف في الثناء عليه، ومنهم سماحة العلامة ابن باز رحمه الله شيخه فقد قال عنه مرة: إنه رجل مسدد، وتقدم تكليفه له في الفتيا مكانه فهو محل ثقته. ولما سأل الشيخُ محمدُ المنجد العلامةَ ابنَ عثيمين في آخر أيامه من نسألُ بعدَك؟ فأثنى عليه، وعلى الشيخ صالح الفوزان، ووجه لسؤالهما.

وأما ثناء المشايخ الذين هم من طبقة تلاميذه فلا يمكن حصره هنا.

إنتاجه العلمي : تقدم أن الشيخ عازف عن التأليف بسبب ازدرائه لنفسه كما تقدم، وانشغاله بالتعليم، مما أدى إلى قلة مؤلفاته لكن للشيخ دروس، وشروح كثيرة مسجلة منها على سبيل المثال: مقدمة في علم العقيدة، وشرح الأصول الثلاثة، وشرح القواعد الأربع، وشرح كتاب التوحيد، وشرح كتاب كلمة الإخلاص لابن رجب، وشرح حائية ابن أبى داود، وشرح مسائل الجاهلية، وشرح العقيدة الواسطية، وشرح العقيدة الطحاوية، وشرح مجردة لوامع الأنوار في عقائد أهل الآثار لابن شكر الشافعي، وشرح كتاب عمدة الأحكام (الطهارة) وعقيدة أصحاب الحديث، وملحة الأعراب، وغيرها كثير جداً، وما لم يسجل أكثر. وقد خرج له رسالة بعنوان جواب في الإيمان ونواقضه، وسيخرج قريباً -إن شاء الله- شرح للتدمرية.

نسأل الله أن يبارك في عمر الشيخ، ويهيئ له من يجمع علومه، وفتاواه؛ فإنها محررة قائمة على الدليل والتحري، والدقة، وبعد النظر، نحسبه كذلك، ولا نزكيه على الله، كما نسأله سبحانه أن يمد في عمره على العافية، وتقوى الله سبحانه وتعالى، وينفع المسلمين بعلمه.

وأصل هذه ترجمة قديمة أضيف إليها بعض الإضافات من بعض معارف الشيخ، ومقربيه ممن يرجو ألا يُعلم به لئلا يغضب الشيخ عليه.

حرر في شهر صفر عام 1425هـ .

[الكاتب: القسم العلمي] من شبكة حائل الدعوية

ابومحمد عبدالله العلي
08-06-14, 01:14 PM
نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية
لفضيلة الشيخ العلامة عبدالله بن غنيمان حفظه الله

هو البحر الفهامة ،الشيخ العلامة، العلم الزاهد الورع،ذا الفهم الثاقب،العلامة عبدالله بن محمد الغنيمان- حفظه الله- .
والشيخ معروف بين أهل العلم ، مشهور له بدقة الفهم،لاسيما في باب اعتقاد أهل السنة والجماعة ومنهجهم، إذاً ؛ فهو أستاذ في العقيدة.

وله المعرفة التامة بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وطريقته،مع الإحاطة الواسعة بمذهب السلف وكلام الإمام أحمد خاصة وأصحابه،أما مؤلفات شيوخ الدعوة السلفية النجدية فهو فيها لخبير؛وبما كانوا عليه من العلوم بصير، مع معرفة مذاهب المخالفين والرد عليهم بالنصوص النقلية والأدلة العقلية.
وقد تولى رئاسة قسم العقيدة بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة،ثم رأس قسم الدراسات العليا ،ودروس في كلية الدعوة وغيرها،وفي المسجد النبوي،وكان درسه مقصوداً من خواص طلبة العلم شرح فيه كتاب التوحيد؛وهو موجود في أكثر من 100شريط، ودرس العقيدة الواسطية وسنن أبو داود والوابل الصيب وثلاثة الأصول وغيرها من كتب أهل العلم.

وله مؤلفات عديدة،منها:
1- شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري.
2- مختصر منهاج السنة للشيخ الإسلام ابن تيمية.
3- ثبات العقيدة الإسلامية أمام التحديات المعاصرة.
4- المنهج الصحيح. وقد بدأ الشيخ في شرحه العام الماضي وأكمله هذا العام في الدورة العلمية بجامع الراجحي ببريدة.
5- تحقيق وتعليق على كتاب الصفات للإمام الدارقطني.
6- ذم الفرقة والإختلاف في الكتاب والسنة..ودون الشيخ على الغلاف هذه العبارة"إلى من أراد عدوهم ضرب بعضهم ببعض..إلى الجماعات الإسلامية".
7- الهوى وأثره في العلم.
8-لا يصلح هذه الأمة إلا ما أصلح أولها (رسـالة).
9- الإيمان حقيقته وزيادته.
10- دليل القارئ (مجلد).
11- الطرق التي يعلم بها صدق الخبر من كذبه.

ومؤلفات وتحقيقات أخرى، كلها نافعة،بل من أنفع الكتب وأهمها لطلبة العلم.

ثم لما تقاعد الشيخ عاد إلى موطنه الأصلي ، وجلس متفرغاً للتدريس في المساجد والتأليف وإفادة الطلبة،والإجابة على المشكلات بأسلوب سهل وعبارة دقيقة قلما تجد مثلها في أهل العلم، كأنما عباراته،في أجوبته ومؤلفاته منحوتة من كتب المتقدمين ليست من جنس كلام أهل هذا العصر.
ولقد قال أحد طلابه وهو طالب علم في الكويت الشيخ حامد العلي ومشروعه في التحصيل.... وأخذنا على الشيخ العلامة المحقق الورع ناصر العقيدة السلفية عبدالله الغنيمان حفظه الله ، وهو متقاعد الآن من التدريس في الجامعة ويدرس في مسجده في بريدة ، حضرنا عنده شرح كتاب الإيمان لابن تيمية عام 1412هـ ،وأذكر أنني كنت إذ ذاك صغيراً، فكنت أتعجب من سعة علمه واستحضاره لكلام شيخ الإسلام ابن تيمية ، ودقته في نسبة العقيدة السلفية وتحريرها ، وأتمنى لو صرت مثله ، وحضرنا أيضاً درسه في كتاب التوحيد في المسجد النبوي ، وكنا نرجع إليه في كل شيْ يشكل علينا في أمور العقيدة فنجد عنده الجواب الكافي ما لانجد مثله عند غيره ، وربما أشكلت المسألة على كثير من الشيوخ ، فإذا سألناه جاء بالجواب القاطع لكل شبهة .
ولقد رأيت الشيخ بعد صلاة الظهر قبل أربع سنوات وإذا بالشيخ يعانق الشيخ ناصر العمر وكان قريب إفراج عنه ويطلب أن يذهبا جميعاً ، وهو معروف بحرصه على طلبة العلم .
ولقد حضرت له دروس في شرح كتاب التوحيد ،فكان حريصاً على الدقة ،وعلى إيصال المراد،بل لا يجد حرج في أن يجيب على جميع الأسئلة.
ولقد حضرت له درس بدأ من بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب لم يمل ولم يكل،بل حتى الحضور تراهم متابعين لم يسرحوا أو يملوا.
ولقد شارك في كثير من الدورات في الرياض والقصيم والجنوب....... وغيرها .......
منها على سبيل المثال ولمدة أربع دورات يشرح كتاب التوحيد في مسجد علي بن المديني بالرياض،ولدورتين متتاليتين يشرح كتابه المنهج الصحيح في جامع الراجحي ببريدة.
له العديد من الدروس وآخرها درس الذي بدأ به قبل عام في جامع الراجحي ببريدة في شرح تفسير الجلالين.
من أشرطته التي نشرت وهي قليلة التالي:
أهمية التوبة ..... محاضرة وجدتها في تسجيلات المجتمع ببريدة.
لقاء مع علماء المدينة.....وهي ندوة شارك معه فيها الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله ، والشيخ ربيع المدخلي حفظه الله ووجدتها في تسجيلات منهاج السنة بالرياض، ولعلها موجدة في تسجيلات ابن رجب بالمدينة..
أما الأشرطة والتي ذُكر بأنها موجدة في تسجيلات المسلم(البخاري سابقاً)ببريدة،فوقفت عليها وهي:
شريط شرح الفتوى الحموية 14 شريط.
تفسير سورة الفاتحة 1 شريط.
الوابل الصيب 19 شريط .
الاصول الثلاثة 5 اشرطة.
رياض الصالحين 6 اشرطة.
ادب طلب العلم الغنيمان – السدحان 1 شريط.
من الدروس:
شرح كتاب التوحيد ثلاث مجموعات -ولم ينتهي الشيخ بعد- تجدها في تسجيلات العصر والراية بالرياض.
أما دروسه في الحرم النبوي في كالتالي:
شرح كتاب "فتح المجيد" ...وعددها 107شريط.
شرح كتاب "سنن أبي داود...وعددها 55 شريط.
وهذه كاملة...
أما التي لم تكتمل:
شرح كتاب "ثلاثة الأصول"...وعددها 5 أشرطة.
شرح كتاب"العقيدة الواسطية"...وعددها 23شريط.
شرح كتاب"الوابل الصيب"...وعددها 19 شريط.
شرح كتاب"الصلاة لابن القيم"...وعددها 11 شريط.
شرح كتاب "رياض الصالحين"..وعددها 6 شريط.
(طريقة الاستفادة من تسجيلات الحرم المدني،أن تأتي بأشرطة جيدة كسوني مثلاً وجديدة وتسلمها لهم على عدد الأشرطة المشروحة وتقيد طلبك لديهم،ومن الغد تأتي لتأخذها بالمجان مسجلة،والتسجيلات داخل الحرم).
أحد أبناء الشيخ طالب علم جيد ومن تلاميذه ، وهو الشيخ الدكتور أحمد الغنيمان المدرس بالجامعة الإسلامية،وهو من المشهود لهم بالقوة العلمية، والتضلع بالعقيدة ، والتقى والورع ، وعفة اللسان ، وسلامة المنهج ، وهو شيخ سلفي نفع الله به.