المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اعراب حرف الفاء والواو..


ابو العلا
14-01-08, 08:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد أن أستفسر عن اعراب حرف الفاء والواو في الآيات التالية فأرجو ممن لديه علمها أن يعربها مع التعليل مع العلم أن هناك اختلاف حول اعرابها بين النحويين بمختلف مدارسهم


قال تعالى : (( أ ( فـ )لا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير اللـه لوجدوا فيه اختلافا كثيرا )) ؟ من سورة النساء : 4 / الآية 82

قال تعالى : (( أ ( فـ ) حسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون )) ؟ من سورة المؤمنون :23 / الآية 115

قال تعالى : (( أ ( فـ ) لم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين )) من سورة المؤمنون : 23 / الآية 68

قال تعالى : (( ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم أ ( فـ )لا يشكرون )) ؟ من سورة ياسين : 36 / الآية 35

قال تعالى : (( ولهم فيها منافع ومشارب أ ( فـ ) لا يشكرون )) ؟ من سورة ياسين : 36 / الآية 73

قال تعالى : (( أ ( فـ ) لا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها )) ؟ من سورة محمد : 47 / الآية 82
قال تعالى : (( سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة ( و ) ثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم أحدا )) من سورة الكهف : 18 / الآية

محمد يحظيه الشنقيطي
14-01-08, 05:02 PM
السلام عليكم
الإجابة السريعة هي أن أن الفاء في الآيات الأولى عاطفة على مقدر والواو في الآية الأخيرة صلة ومنهم من يسميها واو الثمانية
هذا في انتظار الإجابة الشافية الوافية من أهل الاختصاص
وجزيتم خيرا

ابو العلا
16-01-08, 11:34 AM
الاخ محمد بارك الله وشكرا على ردك

لكن لا أظن الفاء حرف عطف على مقدر

وبالنسبة للواو سمعت بها وهنا يتراود الى ذهني سؤال أصحيح هذه الواو أتت مؤكدة لما بعدها من العدد

أي من هنا استخلص ابن عباس رضي الله عنه أن عدد أصحاب الكهف مع كلبهم ثمانية


وما زلت انتظر الجواب مع التعليل من أهل الاختصاص

محمد يحظيه الشنقيطي
16-01-08, 05:01 PM
التحرير والتنوير [ جزء 1 - صفحة 343 ]
تقديم همزة الاستفهام على حرف العطف المفيد للتشريك في الحكم استعمال متبع في كلام العرب وظاهره غريب لأنه يقتضي أن يكون الاستفهام متسلطا على العاطف والمعطوف وتسلط الاستفهام على حرف العطف غريب فلذلك صرفه علماء النحو عن ظاهره ولهم في ذلك طريقتان : إحداهما طريقة الجمهور قالوا همزة الاستفهام مقدمة من تأخير وقد كان موقعها بعد حرف العطف فقدمت عليه لاستحقاق الاستفهام التصدير في جملته وإنما خصوا التقديم بالهمزة دون غيرها من كلمات الاستفهام لأن الهمزة متأصلة في الاستفهام إذ هي الحرف الموضوع للاستفهام الأكثر استعمالا فيه وأما غيرها فكلمات أشربت معنى الاستفهام منها ما هو اسم مثل " أين " ومنها حرف تحقيق وهو " هل " فإنه بمعنى قد فلما كثر دخول همزة الاستفهام عليه حذفوا الهمزة لكثرة الاستعمال فأصل هل فعلت أهل فعلت فالتقدير فأكلما جاءكم رسول فقلب وقيل أفكلما جاءكم رسول فعلى هذه الطريقة يكون الاستفهام معطوفا وتكون الجملة معطوفة على التي قبلها أو معطوفة على محذوف بحسب ما يسمح به المقام . الطريقة الثانية طريقة صاحب الكشاف وفي مغنى اللبيب أن الزمخشري أول القائلين بها وادعى الدماميني أن الزمخشري مسبوق في هذا ولم يعين من سبقه فإنه قد جوز طريقة الجمهور وجوز أن تكون همزة الاستفهام هي مبدأ الجملة وأن المستفهم عنه محذوف دل عليه ما عطف عليه بحرف العطف والتقدير في مثله أتكذبونهم فكلما جاءكم رسول إلخ . وعلى هذه الطريقة تكون الجملة استفهامية مستأنفة محذوفا بقيتها ثم عطف عليها ما عطف ولا أثر لهذا إلا في اختلاف الاعتبار والتقدير فأما معنى الكلام فلا يتغير على كلا الاعتبارين لأن العطف والاستفهام كليهما متوجهان إلى الجملة الواقعة بعدهما . والظاهر من كلام صاحب الكشاف في هذه الآية وفي قوله تعالى في سورة آل عمران ( أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها ) أن الطريقتين جائزتان في جميع مواقع الاستفهام مع حرف العطف وهو الحق وأما عدم تعرضه لذلك عند آيات ( أفتطمعون أن يؤمنوا لكم ) ( أفلا تعقلون ) ( أفتؤمنون ببعض الكتاب ) فيما مضى من هذه السورة فذلك ذهول منه وقد تداركه هنا . وعندي جواز طريقة ثالثة وهي أن يكون الاستفهام عن العطف والمعنى أتزيدون على مخالفاتكم استكباركم كلما جاءكم رسول إلخ وهذا متأت في حروف التشريك الثلاثة كما تقدم من أمثلة الواو والفاء وكقوله تعالى ( أثم إذا ما وقع آمنتم به ) في سورة يونس وقول النابغة :
أثم تعذران إلى منها ... فإني قد سمعت وقد رأيت وقد استقريت هذا الاستعمال فوجدت مواقعه خاصة بالاستفهام غير الحقيقي كما رأيت من الأمثلة .
انتهى كلامه

محمد صبحي عبد الوهاب
31-03-08, 01:08 PM
نرجو الافاده من أبي مالك