المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تنطق هذه الكلمة ؟ وهل هي عربية ؟


سارة أم محمد
26-02-08, 07:31 AM
كيف تنطق كلمة ((قبعة)) التي توضع على الرأس ؟ وهل هي عربية ؟ وإذا كانت عربية فمم اشتقت ؟ وهل هناك مرجع تكلم عنها ؟ .

الدكتور مروان
26-02-08, 08:35 AM
إليك ماجاء في كتب اللغة :

القُبَّعَةُ : غطاء للرأس كالقلنسوة؛
مثل : وضع القبَّعة على رأسه ليحميه من البرد.

والقُبَّعَةٌ - ج: ـات. [ق ب ع].
"وَضَعَ الْقُبَّعَةَ عَلَى رَأْسِهِ وَانْصَرَفَ"
: غِطَاءُ الرَّأْسِ وَهُوَ مُخْتَلِفُ الأَشْكَالِ وَالْأَحْجَامِ حَسَبَ تَقَالِيدِ كُلِّ بَلَدٍ.

والقُبَّعَةُ: خرقة تخاطُ كالبُرْنس يَلْبَسُها الصِّبيان.
و - ضربٌ من القَلانس يقي الرأسَ الشمس والمطرَ.

والقُبَّعة بتشديد الباءِ مفتوحةً خرقةٌ كالبرنس ولا تقل قُنَبعة .

منصور مهران
26-02-08, 10:52 AM
في نفسي بعض الشك من عربية هذه اللفظة ،
فلم تقع عيناي عليها في شعر قديم ،
وقد جاء في تاج العروس ( قبع ) أن ابن فارس عدّها من كلام العامَّة ،
وأوردها أيضا في ( قنبع ) واستنكر الزبيدي على صاحب القاموس أنه لم ينبه على قول ابن فارس .
وكنت قرأت بيتا من الشعر في شأن القبعة هو :
وَاحذَر مِنَ القُبعَةِ : لُبسُ المَرَدَه = فَدِينُ مَن يَلبَسُها قَد أَفسَدَه
ولا أذكر لمن هذا الشعر ، ويبدو أنه ممن يتحرز من التشبه بلباس الكفار ، ولا يدري أن الناس استعملوه توقيا من البرد والحر ، ولا علاقة بين ذلك المقصد وبين التشبه بلباس الكفار !
والله أعلم .

سارة أم محمد
26-02-08, 11:54 AM
إليك ماجاء في كتب اللغة :


القُبَّعَةُ : غطاء للرأس كالقلنسوة؛
مثل : وضع القبَّعة على رأسه ليحميه من البرد.

والقُبَّعَةٌ - ج: ـات. [ق ب ع].
"وَضَعَ الْقُبَّعَةَ عَلَى رَأْسِهِ وَانْصَرَفَ"
: غِطَاءُ الرَّأْسِ وَهُوَ مُخْتَلِفُ الأَشْكَالِ وَالْأَحْجَامِ حَسَبَ تَقَالِيدِ كُلِّ بَلَدٍ.

والقُبَّعَةُ: خرقة تخاطُ كالبُرْنس يَلْبَسُها الصِّبيان.
و - ضربٌ من القَلانس يقي الرأسَ الشمس والمطرَ.


والقُبَّعة بتشديد الباءِ مفتوحةً خرقةٌ كالبرنس ولا تقل قُنَبعة .

أثابكم الله ! لكن ما المصدر في هذا ؟

الدكتور مروان
26-02-08, 03:36 PM
أثابكم الله ! لكن ما المصدر في هذا ؟


أهلا وسهلا ومرحبا بالأخت الكريمة سارة
وقد قلت في كتب اللغة
وهي :
لسان العرب
والقاموس المحيط
والمحيط
ومحيط المحيط
والقاموس الوسيط

الدكتور مروان
26-02-08, 03:47 PM
في نفسي بعض الشك من عربية هذه اللفظة ،
فلم تقع عيناي عليها في شعر قديم ،
وقد جاء في تاج العروس ( قبع ) أن ابن فارس عدّها من كلام العامَّة ،
وأوردها أيضا في ( قنبع ) واستنكر الزبيدي على صاحب القاموس أنه لم ينبه على قول ابن فارس .
وكنت قرأت بيتا من الشعر في شأن القبعة هو :
وَاحذَر مِنَ القُبعَةِ : لُبسُ المَرَدَه = فَدِينُ مَن يَلبَسُها قَد أَفسَدَه
ولا أذكر لمن هذا الشعر ، ويبدو أنه ممن يتحرز من التشبه بلباس الكفار ، ولا يدري أن الناس استعملوه توقيا من البرد والحر ، ولا علاقة بين ذلك المقصد وبين التشبه بلباس الكفار !
والله أعلم .

أهلا وسهلا ومرحبا بالشيخ الحبيب منصور
ولا يعني عدم وجود القبعة في بيت في الشعر القديم
أن نرفض عروبة هذه الكلمة ، وقد نصت عليها المعاجم العربية

وبالنسبة للبيت الذي اوردته ، فهو :

للشاعر عبد العزيز العلجي :
1285 - 1361 هـ / 1868 - 1942 م
وهو الشيخ عبد العزيز بن صالح بن عبد العزيز العلجي، وأصل نسبه من قريش.
حفظ القرآن الكريم، وتعلم الكتابة والقراءة ومبادئ العربية والفقه، واشتغل في التجارة بين الكويت والأحساء، ولكنه تركها واتجه إلى طلب العلم فأخذ عن عدد كبير من علماء الأحساء.
توفي في الصالحية.
مدح الملك عبد العزيز آل سعود، والأمير عبد الله بن جلوي، والشيخ عيسى بن علي آل خليفة.
له: نظم كبير في الفقه ( فقه الإمام مالك)، و (مباسم الغواني في تقريب عزية الزنجاني).

والبيت من قصيدة طويلة ، عدتها (53 ) بيتا ، والبيت فيها رقمه (41 ) :

وَاحذَر مِنَ القُبعَةِ لُبسُ المَرَدَه = فَدِينُ مَن يَلبَسُها قَد أَفسَدَه
فقَد أَتانا في الحَدِيثِ المُسنَدِ = عَن سَيِّدِ الرُّسلِ الكَريمِ الأَمجَدِ
فَمَن بِقَومٍ فاعلَمَن تَشَبّها = فَذاكَ مِنهُم فاعلَمن وانتَبِها
فَتابِعِ الكِرامَ في الأَفعالِ = ذَوِي النُّهى وَالمَجدِ وَالكَمالِ
وَلا تَكُن مُشابِهَ الطَّغامِ = مَن قالَ فيهِ اللَّهُ كالأنعامِ

الدكتور مروان
26-02-08, 03:54 PM
الأخت الكريمة سارة :

جاء في كتاب : سلوة الأحزان للاجتناب عن مجالسة الأحداث والنسوان ؛ للمشتولي :

( "تنبيه" وقد عمت البلوى في زماننا هذا بما هو أشد من ذلك وهو أن المرأة تضع على رأسها شيئاً يقال له :
" الطاقية" و "القبعة" فيصير كالطبق أو كالصومعة وعلى رأس بعضهن شيء يشبه القرب الصغير وربما يلف على هذه الطواقي بمناديل حتى تصير كالعمامة فتدخل في التشبه بالرجال فيجرى عليها وعيد الحديث أيضاً ويحصل من ذلك قصر الإزار وتشميره عن العادة لعلو هذه المصيبة التي وضعتها فوق رأسها حتى أن ثيابها والخف واللباس ينكشف من تحت الإزار ... ) .

الدكتور مروان
26-02-08, 03:56 PM
وفي كتاب :
الساق على الساق في ما هو الفارياق ؛ للشدياق :

( ثم أن الضوطار الأول اتخذ له بعد ذلك قبعة بين بين. أي نصفها مدور ونصفها مخروط بحيث لا يقدر على تمييزها إلا الجهبذ النحرير، والناقد الخبير وآب إلى حانوته كمن قفل من غزوة أو اسر الدحية "رئيس الجند" أو كذلك الديك الغالب. وأول ما أطل على السوق أمر جميع القبعيين أن يخرجوا لملاقاته بالتقليس لا بالتلقيس. فخرجوا على تلك الحالة وهم يضجون ويقولون: اليوم عيد القبعة. اليوم عيد الفرقعة. يا أمععة يا أمعة. فبصر بهم أعوان الحاكم في ذلك الصقع فظنوا أنهم خلعوا ربقة الطاعة. وشقوا عصا الجماعة ...) .

منصور مهران
26-02-08, 05:42 PM
الأستاذ الدكتور مروان حُجَّة من حجج العلم في زماننا
وقد تجمّل بالتحية كما تجمل بالجواب
وأتى بفائدة عجيبة لم أستطع أن أتبينها منذ زمن طويل
فله مني جزيل الشكر وعميق العرفان .
سائلا الله عز وجل أن يحفظه لنا ذخرا ومعلما مخلصا .

الدكتور مروان
26-02-08, 06:45 PM
الأستاذ الدكتور مروان حُجَّة من حجج العلم في زماننا
وقد تجمّل بالتحية كما تجمل بالجواب
وأتى بفائدة عجيبة لم أستطع أن أتبينها منذ زمن طويل
فله مني جزيل الشكر وعميق العرفان .
سائلا الله عز وجل أن يحفظه لنا ذخرا ومعلما مخلصا .


هلا وغلا وألف مرحبا بالحبيب الغالي الأديب الأستاذ منصور مهران
ولسعادتك ياأخي الكريم في قلوبنا من المودة مايزكيه سناؤك
وفي ألسنتنا من الحمد والشكر ما يوجبه كمالك
وفي صدورنا من الإجلال والاحترام مايرفعه بهاؤك
ومابيننا من الإخاء ، لا تحدّه مدة ، ولا تخلق له جدة
بل يزداد وثوقا في العُرى ، وإحكاما في البناء ، ونماء في الغراس
وتشييدا في الدعائم ..
ومازالت عُرى المحبّة بيننا وثيقة ، وعلائق المودّة بيننا وطيدة
وجزاك الله خيرا يا أخي الحبيب اللبيب منصور
وأحسن إليك
وغفر لك ولوالديك