المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأصيل لغوي وشرعي لمعنى كلمة التحبير


ابودُجانه
27-02-08, 12:58 AM
[SIZE="3"][SIZE="4"](حبر يحبر حبرا وحبرة) الشئ زينه وحسنه وحبر البرد وشاه . وحبره الأمر سره و
أبهجه فالأمر حابر وهو محبور .
(حبر بكسر الباء يحبر حبرا ) الرجل سر فهو حبر وحبران والجمع حبرى وحبارى وحبر الجرح برئ وبقيت له آثار وحبرت الأسنان اصفرت وحبرت الأرض كثر نباتها وهي حبره والجمع حبرى ،
( وحبر بضم الحاء وكسر الباء ) الرجل يحبر حبورا سر وفي القران الكريم ( فهم في روضة يحبرون)
(حبر بفتح الحاء والباء مع تشديدها حبر يحبر تحبيرا ) الخط والشعر والكلام حسنه وزينه وأصله من الحبر بكسر الحاء وهو الحمال والبهاء وحبر الدواة وضع فيها الحبر ، وتحبر الرجل تزين وتحسن وتحبر السحاب ظهر وانتشر وتحبرت المراة تزينت
بأنواع الثياب الزاهية الألوان
وحبار الحبار الأثر من العمل ومنه قولهم ( بيده حبار العمل )
(الحبر بفتح الحاء وسكون الباء)الرجل العالم ولاسيما بأمور الدين والجمع حبور والحبر الجمال .
(والحبر بكسر الحاء ) هو المداد أو النقس الذي يكتب به والحبر الجمال والبهاء واثر الضرب والمثل والنظير وصفرة تعلو الأسنان
( والحبر بالكسر كالحبر بالفتح )أي العالم بأمور الدين والحبرة السرور ومنه قولهم : (كل حبرة بعدها عبرة )
والحبورة هي الرئاسة في الدين ، والحبير هو الناعم الجديد .
قال المرار العدوي : قد لبست الدهر من أفنانه ** كل فن ناعم منه حبر
وقدح محبر أي أجيد بريه ونحته .
( والمحبرة بفتح الميم ) ما يبعث على الحبور ويقال الطرب محبرة النفس
والمحبرم ماء حب الرمان وهو اسم منحوت من : ( ماء ، حب ، رمان )
وجاء في تفسير التحرير والتنوير : يحبرون يسرون من الحبور وهو السرور الشديد يقال حبره إذا سره سرورا تهلل له وجهه وظهر فيه أثره .
والمعني نفسه في قوله تعالى ( ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون )
وجاء في باب حسن الصوت بالقراءة للقرآن كتاب فضائل القرآن من صحيح البخاري حدثنا محمد بن خلف أبو بكر حدثنا أبو يحي الحماني حدثنا بريد بن عبد الله بن أبي بردة عن جده أبي بردة عن أبي موسي رضى الله عنه ( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : ( يا أبا موسي ، لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود ) قوله ( يا أبا موسي لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود) قال ابن حجر في فتح الباري : كذا وقع عند البخاري مختصرا من طريق بريد ، وأخرجه مسلم من طريق طلحة بن يحي عن أبي بردة بلفظ ( لو رأيتني وأنا أستمع قراءتك البارحة ) الحديث ، و أخرجه أو يعلي من طريق سعيد بن أبي بردة عن أبيه بزيادة فيه ( أن النبي صلي الله عليه وسلم وعائشة مرا بأبي موسي وهو يقرأ في بيته ، فقاما يستمعان لقراءته ، ثم إنهما مضيا . فلما أصبح لقي أبو موسي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال : يا أبا موسي ، مررت بك . فذكر الحديث فقال : ( أما أنب لو علمت بمكانك لحبرته لك تحبيراَ )
ولابن سعد من حديث أنس بإسناد على شرط مسلم : ( أن أبا موسي قام ليلة يصلي ، فسمع أزواج النبي صلي الله عليه وسلم صوته – وكان حلو الصوت – فقمن يستمعن ، فلما أصبح قيل له فقال : ( لو علمت لحبرته لهن تحبيرا ) وللروياني من طريق مالك بن مغول عن عبد الله بن بريدة عن أبيه نحو سياق سعيد بن أبي بردة وقال فيه ( لو علمت أن رسول الله صلي الله عليه وسلم يستمع قراءتي لحبرتها تحبيراً )
وأصلها عند أحمد والدارمي من طريق الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ( أن رسول الله كان يقول لأبي موسي وكان حسن الصوت بالقرآن – لقد أوتي هذا من مزامير آل دواد إلي آخر ما نقل ابن حجر في تتبع هذا الحديث
وبعد هذه النبذة المختصرة لتأصيل معني كلمة التحبير من كتب اللغة والتفسير والحديث نقول لقد اخترنا هذه الكلمة الفصيحة القرآنية النبوية لتكون عنوانا لموقعنا الذي نعبر فيه عن هذه المعاني القيمة التي تحملها هذه الكلمة فما أحوجنا إلي الإتقان والإحسان والجمال والجودة والسرور والعلم والحبور والأثر الطيب فيا لها من معان مباركة نحتاج إلي تعميقها وترسيخها وتثبيتها في نفوسنا وفي نفوس الناس أجمعين ، ولقد بعث هذا اللفظ الذي جاء في لغتنا وقرآننا وسنتنا إحساسا عميقا شعر به شباب التحبير على لسان أبي موسي الأشعري الذي جسد لنا معني استحضار عرض الأعمال على الله عز وجل وعلى رسوله فعندما علم أن النبي صلي الله عليه وسلم يستمع لقراءته قال : لو علمت لأتقنت وبذلت جهدي ووسعي لأخرج أفضل ما أقدر عليه من العمل والعطاء فهذا المعني هو الذي تدل عليه الآية التي تقول ( فاتقوا الله ما استطعتم ) ولابد أن نعلم أن هذه الآية تفسر تلك الآية التي تقول ( اتقوا الله حق تقاته ) فمن حبر عمله وبذل وسعه واستنفد استطاعته فقد اتقى ربه حق التقوى ، فالتحبير وشبكته ومهرجانه وسائر مناشطه دعوة لتعميق معني العمل المؤثر بوسائل التأثير ألا وهي تلك المعاني التحبيرية من الإتقان والجمال والبهاء والعلم والأثر النافع والسرور ، ولقد بدأنا بعون الله في شهر رمضان بأولي خطوات التحبير ألا وهي مهرجان التحبير الأول الذي كان تحت شعار (وإنك لعلي خلق عظيم ) فقد بدأ هذا المهرجان الذي كتب الله له الإذن والتيسير بعد أن اجتمعت له عوامل النجاح من رغبة صادقة من مؤسسه ومن شباب التحبير شباب مسجد خزيمة بن ثابت الأنصاري (ذي الشهادتين) وشباب حلقات التحصيل العلمي في مدرسة خزيمة بن ثابت الأنصاري (ذي الشهادتين) والهيئة العامة للأوقاف وشؤون الزكاة – مكتب بنغازي من رغبة صادقة من كل هؤلاء ومن كل علماء مدينة بنغازي وشبابها الخيرين الذين لم يبخلوا على هذا المهرجان بكل وسائل الدعم والتأييد المادي والمعنوي ، وكذلك كل شرائح المجتمع من جهات عامة وخاصة فقد احتضنوا مهرجان التحبير بكل حفاوة وتقدير واحتضنوه احتضانهم لأم رؤوم لطالما انتظرت مولودها الفريد .
لقد احتوي هذا المهرجان كما أسلفت على عوامل النجاح بفضل الله من رغبة وتخطيط وتطبيق وعزيمة وصبر من كل القائمين عليه وعلى رأسهم اللجنة التحكيمية التقويمية التي ضمت الشيخ الأستاذ سالم مفتاح جابر و الأستاذ الدكتور غيث محمود الفاخري والدكتور أسامة محمد الصلابي والشيخ الأستاذ أحمد عمر الهجينة والشيخ الأستاذ مراجع الطلحي ومؤسس المهرجان ناصر العرفي .
وانضم إلي هذه اللجنة في آخر ليلة من ليالي المهرجان الأستاذ الدكتور عمر خليفة بن إدريس والشيخ علي المغربي .
وقد تزينت ليالي المهرجان بتعليقات علمية حصيفة محبرة من قبل هذه اللجنة الذي شهد القاصي والداني بعلمية هذه التعليقات وكونها خاطبت العقل والروح والوجدان .
لقد استمر هذا المهرجان طيلة أربع عشرة ليلة من ليالي رمضان المباركة حضر الناس فيها شباب العلم والإيمان في مدينة بنغازي وهم يتنافسون من خلال فرق تكونت من مؤذن وخطيب وقارئ ومنشد ، وكان في كل ليلة تتنافس ثلاثة من الفرق وقد ألقيت خطب مؤثرة في مختلف الموضوعات المهمة بل كانت هناك مفاجأة سارة وهي خطب الأطفال الذين لم يتجاوزوا العاشرة من أعمارهم كعمر صهيب السقار و مصعب محمد كريم وكذلك أنصت الناس لقراءات قرآنية محبرة كقراءة محمد الزردومي و زيدان مسعود وقد انتعش جمهور المهرجان بالعنادل المنشدين كأمثال حمزة الزردومي و عادل المشيطي وهشام الطبولي وحمد الشاعري ونوري المدني وبدر الكرامي وغيرهم ممن لا يقلون عن مستواهم ، وكذلك خشع الناس مع مؤذنين أتقنوا أداء الأذان وأحكامه من أمثال خالد مرشان وأحمد بالرأس علي وفضل الله العقيلي ومحمد السعيطي وغيرهم ممن هم في مستواهم ، لقد كان التنافس شديدا بين هؤلاء الشباب المحبرين من أمثال سالم التاورغي ومحمد البكوش ووليد محمد وأحمد سالم وعلاء الحبوني وإبراهيم البشاري وعز الدين شلاك ومحمد العقوري ويسري الهدار وخالد الشبلي وغبرهم ممن هم في مستواهم وسنذكر قائمة باسماء كل المشاركين في هذا المهرجان المبارك فائزين ومشرفين وداعمين .
ولقد كانت هناك نشاطات مهمة في هذا المهرجان منها :
أ‌- لغز اليوم : عند افتتاح المهرجان كل يوم وكان يتعلق بموضوعات الحديث النبوي الشريف والفقه الإسلامي والأدب الإسلامي من شعر ونشر وعلوم اللغة .
ب‌- ضيف ليلة المهرجان : وتكون شخصية علمية أو اجتماعية ويدار معه حوار بناء يشارك فيه جمهور الحاضرين وقد كان من بين الضيوف الأستاذ الدكتور الشيخ عبد المجيد عبد الحميد الديباني والشيخ الأستاذ صالح عبد الهادي المجبري والأستاذ الدكتور شعبان عوض العبيدي والأستاذ الدكتور رجب الجروشي والأستاذ الشيخ محمد خليل الزروق وغيرهم ممن ناقشوا قضايا مهمة في العلم وسيرهم الذاتية وقضايا مفيدة لبلادهم
ت‌- المعرض الجمالي : وقد عرضت فيه لوحات جمالية فنية من مختلف شرائح المجتمع من المعوقين والمكفوفين وطلبة القرآن الكريم وحلقات التحصيل العلمي ، وكانت هذه اللوحات معبرة عن الخط الإسلامي وعن أماكن أثرية من جماهيريتنا الحبيبة ، وأقيمت في هذا المعرض في الفترة النهارية مسابقات ثقافية بين الأطفال وطلبة القرآن الكريم .
ث‌- مسابقة المهرجان المكتوبة : وهي مسابقة عامة توزع على الحاضرين في بداية المهرجان وتستقبل الإجابات قبل نهاية المهرجان بيومين
ج‌- مشاركة مفتوحة لنوابغ الأطفال في شتي مجالات إبداعاتهم وقد حضر الأطفال الخطباء من أمثال عمر ومصعب وبشر وكذلك الأطفال الحافظون للأحاديث النبوية كالطفل الذي يحفظ مائة وخمسين حديثا إبراهيم محمد امبيق . وكالطفلة الموهوبة في الخط العربي تهاني العلاقي ومحمد افريطيس
ح‌- لقاءات الجمهور : كانت هناك لقاءات مع الحاضرين سمعت آراؤهم وانطباعاتهم وكانت محل تقدير وإعجاب من اللجنة المشرفة.
خ‌- فقرة الجوائز اليومية : وكانت هناك هدية لضيف اليوم وجائزتين للطفلين المتميزين في الليلة ، وكانت هناك جائزة لشخصية المسجد وهو الحاج علي الكاديكي
د‌- كما كانت هناك فقرات شاشة العرض التي بثت عروضا مرئية لنشاطات اللجنة المشرفة على مهرجان التحبير .
وكما هو المعلوم لكل عمل افتتاح وختام وقد افتتح هذا المهرجان بالقرآن الكريم وبكلمة ترحيبية من رئيس اللجنة المشرفة على المهرجان وبكلمة للأستاذ صبري الفرجاني أمين الهيئة العامة للأوقاف وشؤون الزكاة – مكتب بنغازي وكلمة للجنة التحكيمية التقويمية ألقاها الأستاذ الشيخ مراجع الطلحي ، وتخلل الافتتاح قصائد من المدائح النبوية والأنشودة الإسلامية المعبرة عن جو التحبير وأهله.
ثم اختتم المهرجان بالقرآن الكريم وتوصيات المهرجان والتي ألقاها الشيخ الأستاذ ناصر العرفي رئيس اللجنة المشرفة على المهرجان ومؤسس المهرجان
ثم كلمة للهيئة العامة للأوقاف ألقاها أمينها وكلمة للجنة التحكيمية التقويمية ألقاها الأستاذ مراجع الطلحي تحدث فيها عن آلية التقويم والتحكيم ثم أعلنت النتائج بعد عدد من القصائد المنشدة والقصائد المهداة إلي المهرجان وستجدون تفصيل النتائج وأحداث المهرجان كاملة في شبكة التحبير الإسلامية إن شاء الله ، وسنوزع قرصاَ ضوئيا يحتوي على فعاليات المهرجان إن شاء الله .
كما ننبه انه قبل بدء المهرجان وزعت مطوية احتوت تعريفا بالمهرجان وأهدافه المهمة التي من أهمها :
أ‌- رضا الله عز وجل وتحقيق حق التقوى وإحياء سنة نبيه صلي الله عليه وسلم وصحبه أجمعين.
ب‌- التزود من شهر رمضان وإحياؤه بالأعمال التربوية النافعة .
ت‌- إظهار روح الفريق والجماعة في رسالة المسجد من خلال مشاركة المؤذن والمقرئ والخطيب والمنشد في فريق واحد وقد ظهر للناس جليا في هذا المهرجان أهمية دور المسجد في بناء المجتمع السعيد ونشر ثقافة العطاء والبذل وبناء الإنسان
ث‌- إيجاد فرصة طيبة للشباب للترويح والاستفادة والارتباط ببيوت الله التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه .
ج‌- إعطاء نماذج لتصحيح الأخطاء الواقعة والشائعة في الأذان والإقامة والقراءات والخطابة والإنشاد
ح‌- إبراز نموذج للتواصل بين طلبة القران الكريم وبث روح التعاون والتكامل بينهم
خ‌- خلق فرصة حقيقة معمقة للتعارف بين المشايخ وطلبة العلم وأهل الخير والناس أجمعين لبث مبادئ الفكر النقي وأصول الوسطية والاعتدال وإعطاء صورة مشرقة عن أهل العلم وطلبة العلم في بلادنا العزيزة .
د‌- لفت النظر لقضايا مهمة ينبغي أن ترسخ في المجتمع من أمثال الاهتمام بعلوم التنمية البشرية ومؤسسات الشباب
ذ‌- اكتشاف الموهوبين والمبرزين وتقديمهم للمجتمع ليهتم بهم ويرعاهم وقد اكتشف المهرجان شعراء شباب من أمثال : عمر الورفلي وعبد الباسط عباس وعلي سالم العباني وغيرهم من المنشدين والخطباء والمؤذنين والقراء .
وكانت لهذا المهرجان توصيات سننشرها في مقال منفصل إن شاء الله تعالى .
وفي ختام هذا التأصيل الموجز والتعريف الخفبف بموقع التحبير ومهرجانه لا يسعي إلا أن ابتهل إلي الله العلي القدير أن يجازي كل الشباب الخيرين المحبرين وأن يجعلهم الله هم وأزواجهم في الجنة وروضاتها يحبرون وأن يجازي مشايخ بنغازي ومحفظيها وعلماءها وأهل الخير فيها أن يجزيهم خيرا كثيرا واسعا ممتدا وأن يوفقهم دائما وأبدا لما فيه صالح البلاد العباد . ونسأل الله أن يحفظ بلادنا بلاد القرآن والعلم والصلاح وأن يجعلها دائما عامرة كما هي دائما بأحباب الكتاب والسنة ونسأله تعالى أن يحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأن يجعل عملنا هذا صالحا خالصا لوجهه تعالى .
:: وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلي الله وسلم وبارك على الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين
منقول عن موقع الشيخ الأستاذ ناصر العرفي
http://altahbeer.net