المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جنايات على العلم والمنهج (1) العكوف والدوران على كتب بعينها لا تُجاوز...


أبو فهر السلفي
03-04-08, 01:43 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى له وصحبه ومن والاه وبعد...

فمن أشد المسالك خطراً على العلم وأهله =العكوف على كتب بعينها والدوران حولها قراءة وشرحاً وتحشية وتقريراً بحيث تهوي هذه الكتب بأخوات لها قبلها ومعها وبعدها في غياهب النسيان وجب الغفلة...وبحيث يؤدي هذا العكوف بالطالب إلى صنع سياج من الإلف والعادة يحول بينه وبين تتبع أوائل الأمور ،وتحقيق ما في هذا الكتب من تصورات وأحكام،ثم يقوده كل ذلك إلى سجن كبير يتعامل الطالب فيه مع ما ورد في هذه الكتب على أنه حزم من المسلمات التي لا يجوز نقضها أو حتى مجرد البحث في مدى سلامتها.

وهذه الجناية تحديداً هي التي أودت بالأزهر ذلكم الصرح العلمي الشامخ،والذي بات –من أثر هذه الجناية-عقبة كؤوداً في طريق التجديد والمجددين،وسيفاً مسلولاً في وجه كل من يفكر في تجاوز تقريرات الرازي والسبكي ونظرائهم في مجالات العلم المختلفة.

وأنت تجد أثر هذه الجناية أينما وجهت بصرك وطوفت به في أبواب العلم..ولا يخفاك ما لمقدمة ابن الصلاح ونزهة الحافظ من سطوة على قلوب طلاب علم الحديث حتى أصبح مجرد التعرض لما فيهما من خلل منهجي تهمة ومن بدع المحدثين..

ولا يفوتني الإشارة إلى عبارة ابن الملقن الشهيرة عندما قال لبعض المالكية : أنتم قاسميون..أي إن دورانكم حول مدونة ابن قاسم وعدم تجاوزها إلى غيرها من المنقولات وسبل العلم بما كان علي مالك =رفع عنكم لقب المالكية ولم يبق لكم إلا لقب صاحب الكتب الذي تطوفون حوله...

وأنت اليوم تجدُ هذه الجناية في أوساط التعليم غير النظامي للسلفيين =وقد اتخذت أعتى صورها شراً وأشدها خطراً...

ذلك أن الدوران حول كتب بعينها قديماً كان يحصل في مستويات مختلفة من الكتب والمراحل العلمية..أما اليوم فالسلفيون يدورون حول مجموعة من الكتب المتقاربة المستوى ولا يعدونها إلى غيرها مما هو أشد صعوبة وأكثر عمقاً في العلم محل البحث...

فالكتب التي تُدَّرس في الاعتقاد بداية من ثلاثة الأصول وانتهاء بمتن الطحاوية كلها قريب من قريب..وليس فيها ما هو بعيد الغور بحيث يرفع من مستوى طالب العلم ويجعله مؤهلاً لفهم مطولات شيخ الإسلام أو لتحرير بعض مشكلات عقائد أهل السنة فضلاً عن فهم كتب أهل الفرق..ولا أستثني من الكتب المدرسة شيئاً سوى التدمرية على قلة ظاهرة في شروحها ومن يَدرسها ويُدرسها...

وأصول الفقه من الورقات إلى قواعد الأصول إلى...إلى...كلها كالسابق لا يُستثنى إلى ما يصنعه البعض من تدريس وشرح روضة الناظر وهو شيء يكاد يكون محصوراً في الدراسة النظامية أما خارجها فأندر من النادر فضلاً عن الخلل الناتج من اعتبار الروضة مرحلة صالحة للتدريس بعد المتون المختصرة...

وقس على هذا....

ولولا عناية بعض مدرسي مصطلح الحديث بتدريس مثل شرح العلل ومقدمة ابن الصلاح والنكت لكانت العلوم جميعاً هكذا...على أن الصورة في المصطلح أيضاً ليست وردية تماماً...


وفوق ماذكرنا من سلبيات هذا العكوف فإن الصورة المعاصرة تضيف لنا سلبية جديدة وهي : أن المدرسين المعاصرين لديهم القدرة على شرح الكتب المتقدمة الأشد عمقاً ولكن هذه الصورة ستُنتج لنا جيلاً من المدرسين عاجز عن تجاوز هذه الكتب وفهمها وبالتالي عاجز عن شرحها...إلا إذا عانى هذا الشرح اعتماداً على الفهم الذاتي والمصيبة عندئذ تكون غالباً أعظم....

وأنت تجد أن لطالب المجد إذا تجاوز الكتب المبتدئة فإنه لا يجد من يأخذ بيده ويساعده على ما هو أبعد غوراً منها وأشد عمقاً...فلا يجد حيلة إلا أن ينقلب مدرساً لما درسه هو من كتب البدايات...وبالتالي تخسر الأمة عالماً كان منتظراً...أو أن يُقبل هو على فهم المطولات بنفسه وغالباً ما يُنتج هذا متعالماً متفيهقاً جديداً تبتلى به الأمة...


وإذاً:

فلابد من الترقي في مدارج الطلب وأن يُصاحب هذا الترقي ترقياً من المدرسين والشراح فلا يطوفون حول كتب معينة لا يغادرونها إلا لما هو أغرب اسماً ولا يبعد عن مستوى ما يدرسون...في سلسلة نكدة من التكرار والاجترار...بل لابد من الانطلاق إلى تراث القرون السابقة ومعاناة شرحه وتقريبه للأجيال المعاصرة..وأن نعرفهم مظان العلم وأن نعودهم التحقيق ومعاناة بذل الوسع في الوصول إلى الحق دونما آصار أو أغلال تقعد بهم عن بلوغ أسمى الغايات...

عبدالله العلي
03-04-08, 05:49 PM
حديثك هذا في نفسي منذ زمن ، فسبقت إلى رقمه ياأبافهر . جزيت خيرا .

أبو هجير البيضاوي
03-04-08, 08:24 PM
هذا الكلام التنظيري صحيح ، وقد يدركه كثير من طلبة العلم ،وفي ظني أن الأمر أعمق من المذكور ،فإنه بعد الشيخ تقي الدين الحراني لا نكاد في الجملة نجد تميزا ظاهرا بعده وقصدي أصول الدين -لا الفروع الفقهية- فحتى علماء الدعوة النجدية و أعلام العصر كالشيخ ابن سعدي والشيخ ابن عثيمين والشيخ البراك والشيخ الغنيمان..... لا يخرجون في الجملة عن تقريرات الشيخ ابن تيمية وتلميذه ابن القيم .....وبالتالي الارتباط التاريخي ظاهر جدا فالتميز يظهر عند نقاش المذاهب القديمة كالجهمية والمعتزلة والأشاعرة ،لكن لا يظهر الأثر نفسه عند مناقشة المذاهب الحادثة والأفكار الفلسفية كالوجودية ونحوها................
نعم لا يخلو الأمر من بعض الاستثناءات لكن أكثر المشايخ لا يخرجون عن القاعدة.
وللإخوة كامل النظر للتقويم والنقد.

عمر الحضرمي
03-04-08, 08:44 PM
جزيتم خيرًا، وفي ظني أن سبب مثل هذا الذي ذكرتم، هو أن العالم أو الشيخ ربما يبدأ شرح كتاب ما ثم لا ينتهي منه إلا مع قلة من التلاميذ، ثم يأتيه فوج آخر من التلاميذ ممن يحتاجون إلى دروس تناسب مستوياتهم، فلا يستطيع الشيخ حينها مجاوزة هذه الكتب أو الرسائل، سواء مما ذكرتم هنا أو غيرها، مع أن هذه الكتب كتب مباركة والإقتصار عليها ليس معيبًا، مثل كتب ورسائل شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، أو كتب شيخ الإسلام ابن تيمية أو غيرهما رحمهما الله تعالى، ومع هذا كله فبحمد الله هناك من المشايخ من درّس كتبًا كبيرة جدًا في وقت من الأوقات، سواء كانت في علم الحديث أو في العقيدة والفقه والأصول أو غيرها، ولكن عيب زماننا هم التلاميذ فيما نشاهد ونلاحظ والله أعلم، فربما فتح أحد المشايخ درسًا على سبيل المثال في تهذيب التهذيب أو علل ابن أبي حاتم، أو مسند البزار، فنرى الطلبة يشمئزون ويتملصون عن الحضور بزعم أن هذه كتب كبيرة ولا تناسب مستوانا، أو ربما كانت لبعضهم أفكار أخرى، مما يحدو بالمشايخ حفظهم الله إلى تدريس كتب معينة يقبل عليها طلاب العلم، والله المستعان وعليه التكلان، وهو الذي يأخذ بنواصينا إلى الخير، فنسأله سبحانه أن يفقهنا في الدين، إنه خير مسئول وأعظم مأمول.

والله أعلى وأعلم..

أبو فهر السلفي
04-04-08, 05:39 PM
بارك الله في الأحبةِ جميعاً...ولو تم تجاوز هذه العقبة المشار إليها=فأبشروا بطفرة علمية لا حد لها ولا أمد...

احمد الدهشورى
04-04-08, 06:02 PM
جزاك الله خيراً,
ولى سؤال :لماذا يهتم من يريد التوسع فى علم العقيدة أولاً بالكتب التى ترد على الأشاعرة وغيرهم؟
لماذا لا يهتم بدراسة الماركسية أو العلمانية للرد عليهم؟
لماذا لا يهتم بدراسة شبهات النصارى وكيفية الرد عليهم؟
لماذا نجد قلة من طلبة العلم من اهتم برد شبهات الكلب زكريا بطرس ؟ونجد فى المقابل عباقرة الرد على تأويل الصفات؟
بمنتهى الصراحة لماذا لا يعيش (بعض) السلفيين زمانهم؟

أبو عبد الرحمن البعداني
05-04-08, 06:58 AM
بارك الله فيك أيها المبارك الموفق، وهذا حديث بحاجة إلى تتمة ننتظرها منكم، وحبذا أيها المبارك لو أفضت في بيان مرادك بالعبارة التالية:
فضلاً عن الخلل الناتج من اعتبار الروضة مرحلة صالحة للتدريس بعد المتون المختصرة
وفقك الله ورعاك

أبو خالد الكمالي
05-04-08, 11:42 AM
نعم نحتاج لمن يرد على العَلمانيين و النصارى ، أو بدقة : نحتاج لنتعلم كيف نرد على العَلمانيين و النصـارى .

زايد بن عيدروس الخليفي
05-04-08, 05:27 PM
صدق أبو فهر وبقية الإخوة ...
ومن البلاء الذي نشاهده نتيجة ما سبق من الخلل المنهجي، أن الحائد عن هذا المنهج، المناقش لأقوال هؤلاء الأئمة الذين انتهت إليهم مآلات الطلاب، أصبح متهما في عقله ودينه، زائغا عن الجماعة، مشوش السلفية كما يقول البعض...
فربطت السلفية بأقوال شيخ الاسلام وتلميذه، حتى صار ذكر قوله في مسألة خلافية دليلا نصيا لا تصح مخالفته...
وما عكوف الطلبة طوال فترة تلقيهم للعلم على مختصرات المتأخرين إلا دليلا واضحا لهذه الظاهرة، فوقعنا في التعصب من حيث لا ندري، وضاق مفهوم التعصب حتى صار معناه الالتزام بقول رجل واحد، وأصبح من يدور بين أقوال الفقهاء في المذهب الواحد بعيدا عن التعصب ...
ولعل هذا ما دفع بعض الفضلاء -على اختلاف نياتهم وأغراضهم !!- من الكلام في مسألة التباين المنهجي بين المتقدمين والمتأخرين، لإزالة الحاجز الذي نصب بيننا وبين كتب أئمتنا الأولين حتى في علومٍ غير علوم الحديث، وما كتب فضلاء المتأخرين إلا سلما لبلوغ تراثنا الأصيل، فلا تكون هي غاياتنا...
فكما أننا نريد ذاك الجيل واسع الأفق، كثير المطالعة، فنحن أيضا نريد الجيل التراثي الأصيل الذي لا يحيد عن منهج الحق، منهج أهل السنة والجماعة...
أسأل الله أن يبصرنا بأمور ديننا، وأن يرزقنا الفهم الصحيح لكتابه وسنة رسوله ...

أبو فهر السلفي
05-04-08, 11:34 PM
أحسنتَ...والعودة إلى ما كان عليه الصدر الأول في كل علم من العلوم هو منتهى درجات السلم...وأول درجاته هو تجاوز تلك الكتب التي عكف عليها الناس...ولي عودة...

العارض
07-04-08, 11:26 AM
......

محمد مصطفى العنبري الحنبلي
07-04-08, 09:01 PM
وأنت تجد أن لطالب المجد إذا تجاوز الكتب المبتدئة فإنه لا يجد من يأخذ بيده
لكن أعتقد أخي أبا فهر أن طالب العلم إن كان مجدّا كما ذكرت فلا حاجة له فيمن يأخذ بيده إلى المطولات لأن المفاتيح قد أخذها في مبادئ الطلب
وفي ظني أن سبب مثل هذا الذي ذكرتم، هو أن العالم أو الشيخ ربما يبدأ شرح كتاب ما ثم لا ينتهي منه إلا مع قلة من التلاميذ، ثم يأتيه فوج آخر من التلاميذ ممن يحتاجون إلى دروس تناسب مستوياتهم، فلا يستطيع الشيخ حينها مجاوزة هذه الكتب أو الرسائل، سواء مما ذكرتم هنا أو غيرها، مع أن هذه الكتب كتب مباركة والإقتصار عليها ليس معيبًا، مثل كتب ورسائل شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، أو كتب شيخ الإسلام ابن تيمية أو غيرهما رحمهما الله تعالى
ضربة مسددة أخي الحضرمي و أهل العلم كذلك يدرّسون فيما الناس بحاجة إليه و إلا فقد سمعنا بمن يدرّس الكتب على مثل الجادة التي ذكر أخونا أبو فهر من مثل الشيخ الهرري و الشيخ محمد آدم الأثيوبي و على أعقابهم تلميذهم البار الشيخ أحمد الحازمي و نجم من هذا الكثير من عزوف الطلبة عن التعلم عليهم و ليس هذا فيهم عيبا و لكن الخطأ في الطلبة و لقد نبه الشيخ أحمد الحازمي أن للعلم جادة مسلوكة عند السلف كما أن عند الخلف جادة و ذكر أن من أراد العلم فعليه بجادة السلف و هي القوة العلمية المبرزة في كل الفنون و الله الموفق .

أبو فهر السلفي
08-04-08, 11:58 PM
بارك الله فيك...قد تكون لدى طالب العلم المفاتيح...ولكن في الكُتب المتقدمة عسر شديد لا يلين إلا بطول الملابسة ودوام الصبر وتمام الانقطاع،وأنى هذا في زمان الناس هذا...

لذا كان دور العلماء وحلقات العلم في الانتقال لدراسة هذه الكتب=مهم جداً..

أبو زارع المدني
16-04-08, 11:03 PM
..............

عبدالحميد الشريف
17-04-08, 02:50 AM
السلام عليكم
أنصحكم بالاستماع لشريط لشيخنا الحوينى
من حوالى 4 سنوات من صيد الخاطر
وضع فبه برنامج مقرتح لطالب العلم

وتطرق لمسالة الكتب الأمهات فى كل مجال
فذكر
مشكل الآثار للطحاوى و المفنى لابن قدامة و المحلى لابن حزم
وفى العقيدة ذكر الإيمان لابن منده و الشريعة للآجرى و أصول السنة لللالكائى و السنة لابن أبى عاصم

وقال لماذا سقفنا ابن تيمية فى العقيدة و ابن باز فى الفقه

قال لابد من الارتقاء للمصادر الأعلى

زايد بن عيدروس الخليفي
17-04-08, 09:59 AM
أنصحكم بالاستماع لشريط لشيخنا الحوينى
من حوالى 4 سنوات من صيد الخاطر

لو جئت لإخوانك بخلاصة الشريط، وأثبتها هنا لكان خيرا أخي عبدالحميد ..

محمد مصطفى العنبري الحنبلي
17-04-08, 10:23 AM
للشيخ عبد الكريم الخضير بهذا الخصوص أيضا كلمة رائعة بعنوان المنهجية في قراءة الكتب و جرد المطولات

ذو المعالي
17-04-08, 10:33 AM
الكريم : أبا فهر .
العكوفُ قد يكون بسبب دائرة العلم الجغرافية ، فلا يُجاوزها إلى غيرِها خوفاً من طوفان مُتَوَهَّمٍ ، و يبقى حينها الكثير في رتعة لا يخرجون عنها ، و عندما يُعطَوْنَ درْسَاً في رِحلة العقلِ إلى بلادٍ فكريةٍ في أراضٍ أُخرى سيتحقَّقُ ما ترْمي إليه ، و إلا فلا حياةً لمن ناديتْ .
كلامٌ راقٍ ، ليت أُذُن روحٍ و عقلٍ تسمع ..

أبو فهر السلفي
17-04-08, 12:16 PM
الكريم : أبا فهر .


العكوفُ قد يكون بسبب دائرة العلم الجغرافية ، فلا يُجاوزها إلى غيرِها خوفاً من طوفان مُتَوَهَّمٍ ، و يبقى حينها الكثير في رتعة لا يخرجون عنها ، و عندما يُعطَوْنَ درْسَاً في رِحلة العقلِ إلى بلادٍ فكريةٍ في أراضٍ أُخرى سيتحقَّقُ ما ترْمي إليه ، و إلا فلا حياةً لمن ناديتْ .
كلامٌ راقٍ ، ليت أُذُن روحٍ و عقلٍ تسمع ..




أعلى الله درجتك في الجنة..إلى عليين منازل المقربين....لا تتأخر علينا بفوائدك ومشاركاتك..

ومن تأمل في كلامك حصل له وجه آخر من أسباب العكوف،وهو الجمود على ما عليه علماء البلد بل وجعله معياراً يُقاس به الصواب والخطأ في العلم، والمتأمل يحصل أيضاً وجه آخر من وجوه فساد العكوف،وهو ضيق أفق أولئك العاكفين بحيث يغدو واقعهم الضيق هو الدنيا ومحصولهم الضئيل هو العلم وما سوى ذاك وسواس الشياطين أو عبث المتمجهدين -في نظره-

وقد رأيتُ من يقيسُ مدى كون طالب العلم على الجادة بمدى موافقته لما عليه الأكثر من أهل العلم ..(!!!)

ولو وضع أبو بكر الصديق وأحمد وابن تيمية وابن عبد الوهاب وابن باز والألباني =هذا المعيار أمام أعينهم لباتوا مكانهم أبد الدهر بين الحفر...

ذو المعالي
17-04-08, 12:27 PM
أعلى الله درجتك في الجنة..إلى عليين منازل المقربين....لا تتأخر علينا بفوائدك ومشاركاتك..


ومن تأمل في كلامك حصل له وجه آخر من أسباب العكوف،وهو الجمود على ما عليه علماء البلد بل وجعله معياراً يُقاس به الصواب والخطأ في العلم، والمتأمل يحصل أيضاً وجه آخر من وجوه فساد العكوف،وهو ضيق أفق أولئك العاكفين بحيث يغدو واقعهم الضيق هو الدنيا ومحصولهم الضئيل هو العلم وما سوى ذاك وسواس الشياطين أو عبث المتمجهدين -في نظره-



وقد رأيتُ من يقيسُ مدى كون طالب العلم على الجادة بمدى موافقته لما عليه الأكثر من أهل العلم ..(!!!)



ولو وضع أبو بكر الصديق وأحمد وابن تيمية وابن عبد الوهاب وابن باز والألباني =هذا المعيار أمام أعينهم لباتوا مكانهم أبد الدهر بين الحفر...



الكريم : أبا فهرٍ .
العكوفُ في الفكرِ على جادةٍ واحدة لا تُتَجاوَز شأن العجَزَةِ عن دَرْكِ مرامي العلوم ، و غالباً ما يسلكها مَن رامَ تحصيلَ مقاصد منهجٍ يَعْشَقه و يرتضيه ، فلا يقبل بالسَّعةِ و المجاوزةِ ، فيُنَمِّي لديه مُغذياتِ تلك المقاصد ، و الجاهلُ يُعادي .
غيرَ أننا لو لمحنا سريعاً لرأينا أنا من جاوزَ مرحلةَ العكوفِ الفكري _ الجغرافي أو الشخصي _ إلى التنقُّلِ في أرجاءِ أرضِ المعارفِ و العلوم ليس إلا رائماً تحصيلَ مقاصِد العلوم و المعارف ، ففرقٌ كبيرٌ بين طالبِ علوم المناهج و علوم المعارف .
و يُوميءُ إلى ذلك استحباب الرحلة في طلب العلوم ، و الماءُ الراكد يَحملُ القَذرَ و لو كبُرَ ، و الجاري دائماً في صفاءٍ و لو قلَّ .
و الأقبح من العكوفِ النظري الاطلاعي العكوفُ الفهميُّ ، فقد يكون الشخصُ واسِع النظرِ ، كثيرَ الرحلةِ ، و الحالُ عينُ الفهمِ واحدة ، فتعدَّدَت الأسبابُ و الموت واحدُ .
حقيقة هي مظهرٌ لا يُؤْذِنُ بخيرٍ ، و لا يُبَشِّرُ بِمُرْتَجى ، فتضييقُ المعارفِ و العلومِ مصادمةٌ لحالِها التي جُعِلَتْ عليها ، فالعلوم ذاتُ سَعةٍ و لا تقبلُ تضييقاً ، و قاصد تضييقها ساعٍ في هَلَكةِ نفسه ، فبحرُ المعارفِ يُغرقُ جهلةَ السباحة .
تحية لروحك ..

أبو فهر السلفي
17-04-08, 12:53 PM
و الأقبح من العكوفِ النظري الاطلاعي العكوفُ الفهميُّ ، فقد يكون الشخصُ واسِع النظرِ ، كثيرَ الرحلةِ ، و الحالُ عينُ الفهمِ واحدة ، فتعدَّدَت الأسبابُ و الموت واحدُ .
..

صدقتَ وبررتَ..وآيةُ ما ذكرتَ ..أنك تجد العالم أو طالب العلم وقد شُهد له بسعة الاطلاع وكثرة التطواف بين أضابير المصنفات،وتجده برغم ذلك ضيق الأفق،سريع النفرة عند المخالفة،لا يقبلُ إلا قوله (وجوداً)ولا ننعى عليه أنه لا يقبل إلا قوله (صحةً) فهذه حقه،وإنما نلوم أنه يريد إعدام الخلاف ولو طال وأُذن له لأعدم المخالف نفسه ..وقد كان..

وبابةُ الخير عندي أن يجعل المرء طلبته أمرين:
الهدي الأول...

واللسان الأول..

وأن يطلب هذين بكل ما أوتي من قوة..وكل منهج أو باب من أبواب المعرفة فما يجوز له أن يكون=إلا مطية لهذين المطلوبين..

وباب النظر في العلم مفتوح على مصراعيه ..وما مضى من تاريخنا ليس إلا ألف علم وأقل من نصفها وليس ذلك بشئ في عمر الأمم..والاجتهاد فرض إلى قيام الساعة..ومن جعل طلبته ضبط ما كان عليه فلان وفلان أو الوقوف عند تحرير فلا وفلان =خاب وخسر..وأقوال العلماء منارات على الطريق إلى الحق وليست هي الحق..وكل يطلب وقد يطيش سهم غيرك ممن سبق ولحق ويفوز سهمك...فلا الأول حاز الصواب بجمعيته؛لأوليته..ولا الآخر مغبون خاسر ؛لتأخره..ولا يفوت الحق عن قرن سابق بأكمله ويدركه واحد في قرن لاحق..وإنما نحن نتعامل مع ميراث منقوص عدت عليه عوادي الأيام..ففوات السلف للقول وفقده ليس دليلاً على عدمه..

أُكرر ..الهدي الأول..واللسان الأول..ومن يخطب الحسناء لم يُغله المهر..

المسيطير
17-04-08, 01:16 PM
جزاكم الله خيرا .

شيخنا الحبيب /
هذه أصول لابد من ضبطها قبل الانتقال إلى غيرها .

وهذه الكتب التي يُعكف عليها هي التي أخرجت العلماء الذين نعرفهم ، ويطلب العلم على أيديهم .

فمن ضبطها وأتقن علمها فلينتقل إلى غيرها .

أما أن ينتقل قبل الضبط فأخشى أن يكون كما في هذا الرابط :
بَيْنَ شَجَرَةِ الصّنُوبَرِ وشَجَرةِ الدُّبَّاء [ الأساسَ الأساسَ ]!
(http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=122643)

لأني أخشى - أيضا - أن يُفهم الموضوع على غير الوجهةِ التي يطلبها الأخ الكريم / أبوفهر .... فلا يعكف على الكتب التي أوصى به العلماء وأهل الفضل في التدرج في طلب العلم ، ولا ينتقل إلى غيرها التي أشار إليها الحبيب / أبوفهر .... فيكون كالمُنْبَتَّ لا أرضا قطع ، ولا ظهرا أبقى .


قال الشيخ المبارك / بكر أبوزيد رحمه الله في حلية طالب العلم ص25 :
"من لم يتقن الأصول، حرم الوصول" ، و "من رام العلم جملة، ذهب عنه جملة" ، وقيل أيضاً:"ازدحام العلم في السمع مضلة الفهم" .

وعليه، فلا بد من التأصيل والتأسيس لكل فن تطلبه ، بضبط أصله ومختصره على شيخ متقن، لا بالتحصيل الذاتي وحده ، وآخذاً الطلب بالتدرج .

قال الله تعالى : ( وقرآناً فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلاً ) ، وقال تعالى: ( وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا ً ) ، وقال تعالى : ( الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته ) .

فأمامك أمور لابد من مراعاتها في كل فن تطلبه :
- حفظ مختصر فيه .
- ضبطه على شيخ متقن .
- عدم الاشتغال بالمطولات وتفاريق المصنفات قبل الضبط والإتقان لأصله .
- لا تنتقل من مختصر إلى آخر بلا موجب ، فهذا من باب الضجر .
- اقتناص الفوائد والضوابط العلمية .
- جمع النفس للطلب والترقي فيه ، والاهتمام والتحرق للتحصيل والبلوغ إلى ما فوقه حتى تفيض إلى المطولات بسابلةٍ موثقةٍ ) .

ثم ذكر رحمه الله مراحل الطلب في التوحيد ، وتوحيد السماء والصفات ، والنحو ، والحديث ، والمصطلح ، والفقه ، وأصول الفقه ، والفرائض ، والتفسير ، وأصول التفسير ، السيرة النبوية ، لسان العرب ...

ثم قال رحمه الله :
( وهكذا من مراحل الطلب الفنون .
وكانوا مع ذلك يأخذون بجرد المطولات ؛ مثل "تاريخ ابن جرير" وابن كثير ن وتفسيرهما ، ويركزون على كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم رحمهما الله تعالى ، وكتب أئمة الدعوة وفتاويهم ، لاسيما محراراتهم في الاعتقاد ) أ.هـ .

أبو فهر السلفي
17-04-08, 01:32 PM
مكرر....

أبو فهر السلفي
17-04-08, 01:33 PM
يا سيدنا الشيخ البعض يُشعرني كأنه يقرأ أول مقال لي...وليس في مقالي هجر البدايات وإنما نص كلامي هو منع العكوف عندها وعدم مجاوزتها...

النهي عن العكوف على هذه الكتب وعدم مجاوزتها...هذا كلامي..

وليس في كلامي هجر هذه البدايات وعدم التأسيس عليها..

مشكلتي مع من أسس ونام على ذلك...وشد اللحاف

ولو وقف العلماء الذين نعرفهم عند هذه الكتب فلم يجاوزوها لما كانوا كما نعرفهم ولما كانوا علماء أصلاً...

أما من لم يؤسس فقد شننتتُ عليه حرباً أخرى...

تمام يا أفندم...كله تمام سعادتك (ابتسامة محب)

أبو فهر السلفي
17-04-08, 01:34 PM
مكرر...

عبد الله بن سالم
17-04-08, 02:11 PM
الكريم : أبا فهر .
العكوفُ قد يكون بسبب دائرة العلم الجغرافية ، فلا يُجاوزها إلى غيرِها خوفاً من طوفان مُتَوَهَّمٍ ، و يبقى حينها الكثير في رتعة لا يخرجون عنها ..
الكريم : أبا فهرٍ .
العكوفُ في الفكرِ على جادةٍ واحدة لا تُتَجاوَز شأن العجَزَةِ عن دَرْكِ مرامي العلوم ، و غالباً ما يسلكها مَن رامَ تحصيلَ مقاصد منهجٍ يَعْشَقه و يرتضيه ، فلا يقبل بالسَّعةِ و المجاوزةِ ، فيُنَمِّي لديه مُغذياتِ تلك المقاصد ، و الجاهلُ يُعادي .
غيرَ أننا لو لمحنا سريعاً لرأينا أنا من جاوزَ مرحلةَ العكوفِ الفكري _ الجغرافي أو الشخصي _ إلى التنقُّلِ في أرجاءِ أرضِ المعارفِ و العلوم ليس إلا رائماً تحصيلَ مقاصِد العلوم و المعارف ، ففرقٌ كبيرٌ بين طالبِ علوم المناهج و علوم المعارف .
..

دائرة العلم الجغرافية ليس فيها مدح ولا قدح إلا عند تمايز المناهج، فالبدعي يقدح في دائرة علم جغرافية معينة ويرى أن منهج أهلها سوءة، ساءه الله بظهور أمره بعد خفائه.
ومن كان من أهل السنة في غربة منهج في بلد بدعة مدح دائرة العلم الجغرافية ورفع من أمرها لأنه لا يرى في بلده إلا من يسوءه.


والعكوف في الفكر على جادة واحدة منهج الثابتين على مهيع واحد محمود، فنعم الفكر والمنهج، ومن أكثر النقلة بُلي، وأصبح فتنة على نفسه وعلى قوم آخرين، ولا والله لا نقبل التنقل بين منهج ومنهج، وإنا لنرتضي منهجا واحدا ما نقبل له تغييرا، ولا بغيره بديلا.

وأما ما قصده الشيخ أبو فهر فهو على ما يظهر -باختصار شديد-:

1-أن كلامه منصب على تجاوز كتب ودروس وطرائق مراحل الطلب المعهودة في كل بلد إلى غيرها من المطولات والمتقنات حتى يصل الطالب إلى كتب السلف..
2- كلامه أيضا منحصر في وسائل الطلب -لا مقاصده- من الكتب والدروس..
3- ليس مقصد الشيخ -بحال من الأحوال- الخوض في ترك منهج السلف رضي الله عنهم إلى غيره كما ألمح أحد المداخلين -وطينته معروفة-.
4- ليت طلبة العلم والعلماء في كل بلد يتفقون -ولو بقدر- على تنزيل ما ذكر الشيخ على الواقع، ففلان وفلان يعلمون المبتدئين، وفلان يعلم المتوسطين، وفلان يعلم المتقدمين، وفلان للمنتهين يفلي معهم كتبا لم تدرس ألفها السلف الصالحون، وفلان يعلمهم جرد المطولات... إلخ

ذو المعالي
17-04-08, 03:03 PM
دائرة العلم الجغرافية ليس فيها مدح ولا قدح إلا عند تمايز المناهج، فالبدعي يقدح في دائرة علم جغرافية معينة ويرى أن منهج أهلها سوءة، ساءه الله بظهور أمره بعد خفائه.
ومن كان من أهل السنة في غربة منهج في بلد بدعة مدح دائرة العلم الجغرافية ورفع من أمرها لأنه لا يرى في بلده إلا من يسوءه.


والعكوف في الفكر على جادة واحدة منهج الثابتين على مهيع واحد محمود، فنعم الفكر والمنهج، ومن أكثر النقلة بُلي، وأصبح فتنة على نفسه وعلى قوم آخرين، ولا والله لا نقبل التنقل بين منهج ومنهج، وإنا لنرتضي منهجا واحدا ما نقبل له تغييرا، ولا بغيره بديلا.

وأما ما قصده الشيخ أبو فهر فهو على ما يظهر -باختصار شديد-:

1-أن كلامه منصب على تجاوز كتب ودروس وطرائق مراحل الطلب المعهودة في كل بلد إلى غيرها من المطولات والمتقنات حتى يصل الطالب إلى كتب السلف..
2- كلامه أيضا منحصر في وسائل الطلب -لا مقاصده- من الكتب والدروس..
3- ليس مقصد الشيخ -بحال من الأحوال- الخوض في ترك منهج السلف رضي الله عنهم إلى غيره كما ألمح أحد المداخلين -وطينته معروفة-.
4- ليت طلبة العلم والعلماء في كل بلد يتفقون -ولو بقدر- على تنزيل ما ذكر الشيخ على الواقع، ففلان وفلان يعلمون المبتدئين، وفلان يعلم المتوسطين، وفلان يعلم المتقدمين، وفلان للمنتهين يفلي معهم كتبا لم تدرس ألفها السلف الصالحون، وفلان يعلمهم جرد المطولات... إلخ
الكريم : عبد الله بن سالم .
جميلٌ كلامك ، و حسبي أن أبا فهر أدرك أنني أدركتُ فهمه ، و فهمك محلُّ احترام ، و كلُّ بليلى يدَّعي وَصْلَه .
و أما الثباتُ على المنهجِ فليسَ مصادماً من المطالعة الواسعة ، و حسبُ الاطلاعِ بعلمٍ و فهم وعقلٍ تنميةً للمعارفِ .
أجدد لك شكري على فهمك لمرامي كلامي .

المسيطير
17-04-08, 05:27 PM
أفندمنا الحبيب / أبافهر

كتبتُ ماكتبُ خشية ماتمت الإشارة إليه :

لأني أخشى - أيضا - أن يُفهم الموضوع على غير الوجهةِ التي يطلبها الأخ الكريم / أبوفهر .... فلا يعكف على الكتب التي أوصى به العلماء وأهل الفضل في التدرج في طلب العلم ، ولا ينتقل إلى غيرها التي أشار إليها الحبيب / أبوفهر .... فيكون كالمُنْبَتَّ لا أرضا قطع ، ولا ظهرا أبقى .

أبو البراء القصيمي
17-04-08, 05:42 PM
جزاكم الله خير اخوتي الأفاضل ...
إذا كانت كتب أهل العلم ليست هي المعيار والمقياس التي يؤخذ منها الصواب والخطأ .. فلنرجع إلى المعيار والمقياس الحقيقي التي ( الكتاب والسنة ) نعم هذا هو الصواب ونريح أنفسنا من كثرة الكتب وحملها ..
ومع أهمية الفهم على ما جاء به السلف الصالح ..

أبو فهر السلفي
17-04-08, 05:58 PM
نعم ليست هي المعيار باعتبار الآحاد أو الكثرة...ولا تكون ولا يكونون معياراً إلا إذا أطبقوا على فهم واحد....وقول واحد...والاعتبار في السنة بإطباق أهل السنة فلا يدخل معهم مبتدع...والاعتبار في الفقه بإطباق أهل الفقه فلا يخرج منهم مسلم مجتهد ولو كان مبتدعاً...

عبد الله بن سالم
17-04-08, 09:25 PM
والاعتبار في الفقه بإطباق أهل الفقه فلا يخرج منهم مسلم مجتهد ولو كان مبتدعاً...

أبا فهر.. هل هذا بإطلاق؟؟

أبو فهر السلفي
18-04-08, 09:13 PM
بارك الله فيك....

والذي انتهيتُ إليه في هذه المسألة بعد تأمل ومدارسة..وتقليبُ لجهات النظر=أن فقه الأحكام الشرعية واستباط مراد الشارع من الأدلة =ليس حكراً على طائفة من طوائف المسلمين..شرطان فقط يشترطان في المتكلم في الفقه؛ليعتبر خلافه ووفاقه:

1-ثبوت عقد الإسلام للمتكلم..

2-أن يكون مجتهداً ممتلكاً لأدوات الاجتهاد..

وإن كان مبتدعاً في باب أو أبواب فذلك لا ينسحب على باب ليس هو بمبتدع فيه..وخطأه في الإيمان لا يمنع صوابه في الفقه..بل خطأه في بعض أبواب الإيمان لا يمنع صوابه في أبواب أُخر..والحكم على الجميع إنما هو الكتاب والسنة والإجماع المنضبط..

وذلك بحث آخر له موضع آخر..لعله موجود الآن ...

أبو عبدالرحمن مصطفي
24-04-08, 01:03 PM
جزي الله الجميع (( خير الجزاء ))

أبو فهر السلفي
30-04-09, 12:39 PM
آمين...

أحمد بن العبد
30-04-09, 06:23 PM
برأيك أيها الحبيب

ما هى الأسباب التى تدعو لهذا العكوف ؟


وأنا أضم مقالتى إلى مقالتكم فأنا مؤيد ولست معارض



ولكن هل يسوغ فعلهم إذا كان ردهم على هذا الاعتراض بأن ذلك

يثبت المعلومة لدى الطالب

وأيضا ما تكرر تقرر


أرجو الإفادة والإجابة

ولنا معكم عودة

والله المستعان

الأبهيشي
02-06-12, 07:39 AM
...................

أبو محمد البوركينابي
30-12-13, 07:53 AM
السلام عليكم أيها المشائخ الأفاضل، بارك الله فيكم وجزاكم خيرا وسدد خطاكم
سامحوني أن أدلي بدلوي الصغير
العكوف على بعض الكتب في التأصيل أمر لا مناص منه، لكن يفترض أن يكون هناك مراتب ومراحل، فالدرس الذي يعطى للمتقدمين ينبغي أن يختلف عن الذي يعطى للمبتدئين.
فلو أن الطلاب المتقدمين ألحوا على المشايخ ليخصصوا لهم دروسا متقدمة لكان فيه خير كثير إن شاء الله