المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الآية التي قال عنها الشنقيطي .. يجب على كل مسلم أن يتدبرها كثيراً


سمير السكندرى
30-04-08, 04:41 AM
http://img.aljasr.com/icon.aspx?m=blank الآية التي قال عنها الشنقيطي .. يجب على كل مسلم أن يتدبرها كثيراً
قال العلامة الشنقيطي - رحمه الله - في أوائل تفسيره لسورة الروم، وتحديداً عند الآية (6)، وهي قوله- تعالى-: (وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (6) يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ (7) [الروم/6، 7])</SPAN>قال - رحمه الله - في الأضواء 6/477 ـ : "اعلم أنه يجب على كل مسلم في هذا القرآن: أن يتدبر آية الروم تدبراً كثيراً، ويبين ما دلت عليه لكل من استطاع بيانه له من الناس.وإيضاح ذلك: أن من أعظم فتن آخر الزمان التي ابتلى ضعاف العقول من المسلمين شدة إتقان الإفرنج، لأعمال الحياة الدنيا ومهارتهم فيها على كثرتها، واختلاف أنواعها مع عجز المسلمين عن ذلك، فظنوا أن من قدر على تلك الأعمال أنه على الحق، وأن من عجز عنها متخلف وليس على الحق، وهذا جهل فاحش، وغلط فادح.وفي هذه الآية الكريمة إيضاح لهذه الفتنة وتخفيف لشأنها أنزله الله في كتابه قبل وقوعها بأزمان كثيرة، فسبحان الحكيم الخبير ما أعلمه، وما أعظمه، وما أحسن تعليمه. فقد أوضح - جل وعلا - في هذه الآية الكريمة أن أكثر الناس لا يعلمون، ويدخل فيهم أصحاب هذه العلوم الدنيوية دخولاً أولياً، فقد نفى عنهم - جل وعلا - اسم العلم بمعناه الصحيح الكامل، لأنهم لا يعلمون شيئاً عمن خلقهم، فأبرزهم من العدم إلى الوجود، وزرقهم، وسوف يميتهم، ثم يحييهم، ثم يجازيهم على أعمالهم، ولم يعلموا شيئاً عن مصيرهم الأخير الذي يقيمون فيه إقامة أبدية في عذاب فظيع دائم: ومن غفل عن جميع هذا فليس معدوداً من جنس من يعلم كما دلت عليه الآيات القرآنية المذكورة، ثم لما نفى عنهم - جل وعلا - اسم العلم بمعناه الصحيح الكامل أثبت لهم نوعاً من العلم في غاية الحقارة بالنسبة إلى غيره. وعاب ذلك النوع من العلم بعيبين عظيمين: أحدهما: قلته وضيق مجاله، لأنه لا يجاوز ظاهراً من الحياة الدنيا، والعلم المقصور على ظاهر من الحياة الدنيا في غاية الحقارة، وضيق المجال بالنسبة إلى العلم بخالق السماوات والأرض - جل وعلا -، والعلم بأوامره ونواهيه، وبما يقرب عبده منه، وما يبعده منه، وما يخلد في النعيم الأبدي من أعمال الخير والشر. والثاني منهما: هو دناءة هدف ذلك العلم، وعدم نيل غايته، لأنه لا يتجاوز الحياة الدنيا، وهي سريعة الانقطاع والزوال ويكفيك من تحقير هذا العلم الدنيوي أن أجود أوجه الإعراب في قوله: {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً} أنه بدل من قوله قبله لا يعلمون، فهذا العلم كلا علم لحقارته. قال الزمخشري في الكشاف، وقوله: يعلمون بدل من قوله: لا يعلمون، وفي هذا الإبدال من النكته أنه أبدله منه وجعله بحيث يقوم مقامه، ويسد مسده ليعلمك أنه لا فرق بين عدم العلم الذي هو الجهل، وبين وجود العلم الذي لا يتجاوز الدنيا.. وقوله: {ظَاهِرا مِّنَ الحياة الدنيا} يفيد أن الدنيا ظاهراً وباطناً فظاهرها ما يعرفه الجهال من التمتع بزخارفها، والتنعيم بملاذها وباطنها، وحقيتها أنها مجاز إلى الآخرة، يتزود منها إليها بالطاعة والأعمال الصالحة، وفي تنكير الظاهر أنه ملا يعلمون إلا ظاهراً واحداً من ظواهرها. وهم الثانية يجوز أن يكون مبتدأ، وغافلون خبره، والجملة خبر، هم الأولى، وأن يكون تكريراً للأولى، وغافلون: خبر الأولى، وأية كانت فذكرها مناد على أنهم معدن الغفلة عن الآخرة، ومقرها، ومحلها وأنها منهم تنبع وإليهم ترجع. انتهى كلام صاحب الكشاف. وقال غيره: وفي تنكير قوله: ظاهراً تقليل لمعلومهم، وتقليله يقربه من النفي، حتى يطابق المبدل منه. اه. ووجهه ظاهر. واعلم أن المسلمين يجب عليهم تعلم هذه العلوم الدنيوية، كما أوضحنا ذلك غاية الإيضاح في سورة مريم في الكلام على قوله - تعالى -: {أَطَّلَعَ الغيب أَمِ اتخذ عِندَ الرحمن عَهْداً} [مريم: 78] وهذه العلوم الدنيوية التي بينا حقارتها بالنسبة إلى ما غفل عنه أصحابها الكفار، إذا تعلمها المسلمون، وكان كل من تعليمها واستعمالها مطابقاً لما أمر الله به، على لسان نبيه - صلى الله عليه وسلم -: كانت من أشرف العلوم وأنفعها، لأنها يستعان بها على إعلاء كلمة الله ومرضاته - جل وعلا -، وإصلاح الدنيا والآخرة، فلا عيب فيها إذن كما قال - تعالى -: {وَأَعِدُّواْ لَهُمْ مَّا استطعتم مِّن قُوَّةٍ} [الأنفال: 60] فالعمل في إعداد المستطاع من القوة امتثالاً لأمر الله - تعالى -وسعياً في مرضاته، وإعلاء كلمته ليس من جنس علم الكفار الغافلين عن الآخرة، كما ترى الآيات بمثل ذلك كثيرة. والعلم عند الله - تعالى - ).

منقول من منتدى شبكة رياض الجنة http://www.aljna.net/showthread.php?p=50279#post50279

أبو بكر الأثري
30-04-08, 01:08 PM
جزاك الله خيراً على هذه اللفتة الطيبة ...

" أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها "

سمير السكندرى
30-04-08, 05:10 PM
بارك الله فيك اخى الحبيب ابو بكر

محمدالغاتى
30-04-08, 10:48 PM
بارك الله فيك
وجزاك كل الخير

أبو الحارث الحنبلي
30-04-08, 11:07 PM
جزاك الله خيرا

سمير السكندرى
01-05-08, 05:43 AM
بارك الله فيك
وجزاك كل الخير
وفيك بارك ربى اخى الحبيب الغالى

سمير السكندرى
01-05-08, 05:44 AM
جزاك الله خيرا
جزانا الله واياك الخير اخى الحبيب الغالى

الصريحة
01-05-08, 03:05 PM
جزاك الله خيرا

سمير السكندرى
01-05-08, 04:58 PM
جزاك الله خيرا

جزانا الله واياكم الخير اختاه

أبو البراء القصيمي
01-05-08, 07:13 PM
جزاك الله خير .. أخي الكريم لفتة طيبة .. وتذكير بما يمس واقعنا كثيرا ..

أبومالك المنصورى
01-05-08, 07:20 PM
جزاك الله خيراً

سمير السكندرى
01-05-08, 07:54 PM
جزاك الله خير .. أخي الكريم لفتة طيبة .. وتذكير بما يمس واقعنا كثيرا ..
جزانا الله واياك الخير يا غالى

سمير السكندرى
01-05-08, 07:54 PM
جزاك الله خيراً
بارك الله فيك اخى الحبيب

أحمد العمري
02-05-08, 04:33 AM
جزاكم الله خيرا

سمير السكندرى
02-05-08, 11:51 AM
جزاكم الله خيرا
جزانا الله واياك الخير اخى الحبيب

محمد أحمد أبو عبدالله
02-05-08, 11:15 PM
رحمك الله يا شيخنا رحمة واسعة وحشرنا الله وإياك مع النبيين والصديقين والشهداء

سمير السكندرى
03-05-08, 06:12 AM
رحمك الله يا شيخنا رحمة واسعة وحشرنا الله وإياك مع النبيين والصديقين والشهداء
مشكور مرورك الطيب اخى الحبيب الغالى

عبد العزيز بن زيد القحطاني
04-05-08, 07:25 AM
جزاك الله خيرا

سمير السكندرى
04-05-08, 06:07 PM
جزاك الله خيرا
جزانا الله واياك الخير اخى الحبيب

أبوا أنس الجزائري
04-05-08, 11:03 PM
با رك الله فيكم جميعا وزادكم حرصا على ما ينفعكم وقد أمرنا المو لى عزوجل بتدبر القرآن جميعا و جعل من أسباب نزو ل القرآن على نبيه صلى الله عليه وسلم لأجل التدبر فقال سبحانه : : { كِتَابٌ أَنزلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ } [ص: 29] والمتدبر للقرآن يعلم أنه إعجاز بديع وأنه ليس بكلام بشر فقال تعالى: { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا } [ النساء: 82] نسأل الله عزوجل أن يجعلنا من المتدبرين لكلامه والعاملين به

محمدالغاتى
05-05-08, 12:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم/ليتني أجد جوابا عن سؤالي:ماذا لوقال قائل عن الآيةأن المراد بها ليس مطلق ما ذكره الشيخ رجوعا إلى ماقبلها(ينصرمن يشاء وهو العزيزالرحيم)فالنصر_كما فهمت_معلق بالمشيئةومقيد بأسبابه في غيرما موضع؛غيرأن هذا الفهم لايقعدبناعن طلب العلم الدنيوي فنحن أحق به

سمير السكندرى
05-05-08, 10:35 PM
با رك الله فيكم جميعا وزادكم حرصا على ما ينفعكم وقد أمرنا المو لى عزوجل بتدبر القرآن جميعا و جعل من أسباب نزو ل القرآن على نبيه صلى الله عليه وسلم لأجل التدبر فقال سبحانه : : { كِتَابٌ أَنزلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ } [ص: 29] والمتدبر للقرآن يعلم أنه إعجاز بديع وأنه ليس بكلام بشر فقال تعالى: { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا } [ النساء: 82] نسأل الله عزوجل أن يجعلنا من المتدبرين لكلامه والعاملين به
وفيك بارك ربى اخى الحبيب

محمدالغاتى
06-05-08, 06:43 PM
بارك الله فيك
وجزاك كل الخير
بسم اله الرحمن الرحيم /أحبكم في الله و أسأله أن يمن علينا بحسن الختام/وإن كان فيكم من يتقن القراءات السبع من سوريا فأرجوه ان يراسلني بالبريد m4790929على الياهو أو على الهاتف00218924790929 ,وفقني الله وإياكم

الطويلبة
30-06-08, 03:54 AM
لا فرق بين عدم العلم الذي هو الجهل، وبين وجود العلم الذي لا يتجاوز الدنيا..



آية ترافق المؤمن حيث ما حلّ فكره .. جزيتم خيرا .

سمير السكندرى
14-07-08, 12:07 PM
آية ترافق المؤمن حيث ما حلّ فكره .. جزيتم خيرا .

جزانا الله واياكم الخير

أبو أنس التيبازي
16-07-08, 01:27 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم

أبو عبدالله الخليلي
16-07-08, 01:33 PM
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

علي بن حسين فقيهي
16-07-08, 01:52 PM
الأخ سمير : جزاك الله خيراً .
فعلاً لفتة عظيمة من عالم جليل رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .
رزقنا المولى جل وعلا نظراً وفهماً وفقهاً وتدبراً لكتابه الكريم .
( والله لو طهرت قلوبنا لما شبعت من كتاب الله عز وجل ) .

محمد مصطفى العنبري الحنبلي
18-07-08, 04:28 AM
اللهم اغفر لعبدك محمد الأمين الشنقيطي و اكتب كتابه في علييّن و أسكنه فردوسك الأعلى و اجعل القرآن حجّة له في كتابه و نورا له في قبره و ذخرا له في معاده و اجمعنا و إياه في دار كرامتك آمين آمين آمين .

عاصم بن صفوت الشوادفى
23-07-08, 11:54 AM
جزاك الله خيراً أخى الكريم ،

لفتة طيبةُ فعلاً ومما تمس الحاجة إليها فى وقتنا هذا تحديداً .

وفقكم الله و أعانكم .

سمير السكندرى
19-08-08, 03:14 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم
احسن الله اليك اخى الكريم

سمير السكندرى
19-08-08, 03:14 PM
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا
جزانا الله واياكم الخير

سمير السكندرى
19-08-08, 03:15 PM
الأخ سمير : جزاك الله خيراً .
فعلاً لفتة عظيمة من عالم جليل رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .
رزقنا المولى جل وعلا نظراً وفهماً وفقهاً وتدبراً لكتابه الكريم .
( والله لو طهرت قلوبنا لما شبعت من كتاب الله عز وجل ) .
جزانا الله واياك الخير اخى الحبيب

سمير السكندرى
19-08-08, 03:15 PM
اللهم اغفر لعبدك محمد الأمين الشنقيطي و اكتب كتابه في علييّن و أسكنه فردوسك الأعلى و اجعل القرآن حجّة له في كتابه و نورا له في قبره و ذخرا له في معاده و اجمعنا و إياه في دار كرامتك آمين آمين آمين .
اللهم اميييييييين

مكور مرورك اخى الكريم

سمير السكندرى
19-08-08, 03:16 PM
جزاك الله خيراً أخى الكريم ،

لفتة طيبةُ فعلاً ومما تمس الحاجة إليها فى وقتنا هذا تحديداً .

وفقكم الله و أعانكم .
بارك الله فيك اخى الحبيب

أبو بكر الأثري
28-03-09, 01:12 PM
بارك الله فيك اخى الحبيب ابو بكر


وفيك بارك ، وجزاه من خيره وفضله .

محمد ابن عمر المصرى
03-10-10, 12:59 AM
غفر الله لى ولكم

أدهم سيد
03-10-10, 07:15 AM
جزاكم الله خيراً على هذا الكلام الطيب

زياد الطائي
05-10-10, 07:55 PM
ماشاء الله تبارك والله انك لتعجب عندما تقرأ تفسير هذا الرجل..قدس الله روحه في عليين..

أم عمير السلفية
06-10-10, 12:13 AM
رحم الله الشيخ
وجزى ناقل الموضوع خيراً
للرفع

قاسم عابدين
06-10-10, 01:57 AM
جزاكم الله كل خير وجعله فى ميزان حسناتكم

سمير السكندرى
07-10-10, 06:03 PM
احسن الله اليكم جميعا

أبوبكر الذيب
11-10-10, 01:22 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .
جزاكم الله خيرا ، ورحم الله الإمام محمد بن الأمين الشنقيطي رحمة واسعة ،وأسكنه فسيح جناته .
اللهم آمين .

نورالشفيع
15-10-10, 08:09 PM
جزاكم الله خيرا

أبو إياس الوردي
16-10-10, 09:20 PM
رحم الله الإمام الشنقيطي رحمة واسعة, وجزى الله الناقل خير الجزاء ,
وتدبر القرآن فيه حياة القلوب والأبدان والمجتمعات إذ هو كلام رب العالمين الذي تفرد في علم مصالح خلقه عاجلا وآجلا وجعل هذا القرآن الذي يسر تلاوته وتدبره فيه النجاة والنصر في الدنيا والآخرة.
وقد يتدبر متدبر من الآيتين أن موعود الله هو الحق والصدق وأن بلوغ الإيمان بذلك منزلة عظيمة لا يصل إليها إلا المؤمنين الذين يتفكرون في الآخرة وأهوالها ولم يغرقوا في علوم الدنيا التي تشغل عن الاستعداد لذلك اليوم الذي أمر الله تعالى بالعلم به العلم النافع عند الله عز وجل,وأن هذان الأمران لا يجتمعان والله سبحانه وتعالى أعلم

أبو فاطمه و مريم
17-10-10, 09:57 AM
جزاك الله خيراً

دار التدمرية
22-10-10, 01:23 AM
جزاك الله خيرا

مصطفى الشكيري المالكي
23-10-10, 04:47 PM
رحمة الله على العلامة الشيخ الشنقيطي

أبو مالك الحويني
24-10-10, 03:35 AM
جزيتم خيرا

محمد بن صادق
24-10-10, 09:27 AM
جزاك الله خيرا

أبو معاذ محمد رضا
24-10-10, 07:17 PM
ما أطيبها من لفتة

عبد العزيز التونسي
25-10-10, 02:51 PM
بارك الله فيكم

جــــوري
29-10-10, 08:05 PM
http://img.aljasr.com/icon.aspx?m=blank . واعلم أن المسلمين يجب عليهم تعلم هذه العلوم الدنيوية، كما أوضحنا ذلك غاية الإيضاح في سورة مريم في الكلام على قوله - تعالى -: {أَطَّلَعَ الغيب أَمِ اتخذ عِندَ الرحمن عَهْداً} [مريم: 78] وهذه العلوم الدنيوية التي بينا حقارتها بالنسبة إلى ما غفل عنه أصحابها الكفار، إذا تعلمها المسلمون، وكان كل من تعليمها واستعمالها مطابقاً لما أمر الله به، على لسان نبيه - صلى الله عليه وسلم -: كانت من أشرف العلوم وأنفعها، لأنها يستعان بها على إعلاء كلمة الله ومرضاته - جل وعلا -، وإصلاح الدنيا والآخرة، فلا عيب فيها إذن كما قال - تعالى -: {وَأَعِدُّواْ لَهُمْ مَّا استطعتم مِّن قُوَّةٍ} [الأنفال: 60] فالعمل في إعداد المستطاع من القوة امتثالاً لأمر الله - تعالى -وسعياً في مرضاته، وإعلاء كلمته ليس من جنس علم الكفار الغافلين عن الآخرة، كما ترى الآيات بمثل ذلك كثيرة. والعلم عند الله- تعالى - ).





من الأمور التي أراها مهمه جدا و يجب عدم تهميشها.."

نعم "

نتعلم العلم الشرعي.. لنعبد الله على بصيرهـ.."

لكن !

هذا لايعني الاجحافـ بالعلوم الأخرى ..!
فبتعلمها نستطيع اعداد العدهـ والقوهـ.."


بالتالي *
هي أشبه بمعادلهـ

ننمي العقول وننشأها على الدين
والنظر لكل علم وخوض مجالهـ من هذا المنظار..وتبعا لهـ..
والنتيجه"اعلاء كلمة الله عزوجل"
ونصرة دينهـ..


/

أخيرا

بـآركـ الله فيكـ على الطرح القيم.
ورحم الله الشيخ الشنقيطي.

أبو عمر محمد بن إسماعيل
10-11-10, 06:43 AM
نفع الله بكم وبارك فيكم