المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحلم سيد الأخلاق ..........


ياسمى
18-05-08, 01:23 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الحلم سيد الأخلاق ..........








الحلم سيد الأخلاق

قمة ما يتمناه العبد يوم القيامة أن يُبعث في زمرة حسن الخلق. وما من شيء أثقل في ميزان العبد من الخُلُق الحسن وصاحب الخلق الحسن ليبلغ بحسن خُلقه درجة الصائم الذي لا يفطر والقائم الذي لا يفتر. وفي الحديث الشريف :" الخلق الحسن يذيب الخطايا كما يذيب الماء الجليد والخلق السيئ يفسد العمل كما يفسد الخل العسل". وما مدح الله تعالى نبيّاً كما مدح المصطفى عليه الصلاة والسلام في قوله تعالى وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ } والحِلم قمة في حسن الخلق. إذا بلغ العبد مرحلة أن يكون حليماً فقـد جمعت له كل عناصر حسن الخلق فقـد بلغ مرحلة كمال الخلق الحسن وقد قال الإمام علي رضي الله عنه الحِلم سيد الأخلاق. وعلى الإنسان أن يتصف بصفات وأوصاف يتـدرج فيها صعوداً إلى أن يصير حليماً ولهذا مدح الله تعالى إبراهيم عليه السلام:
(إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ ) بل إن الله تعالى وصف نفسه بأنه غني حليم، عليم حليم وشكور حليم وكل واحدة من هذه الصفات تعني مفصلاً معيناً.
الصبر :
أول مراحل حسن الخلق الصبر (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) والصبر هو حبس النفس عن المصيبة من موت أو مرض أو قتل أو مصيبة أو زلازل وطوفان ويتدرج الصبر في كثير من القضايا حينئذ نقول أن الصبر هو أول مراحل الصعود الى حسن الخلق الكامل الذي هو الحِلم. والكلام عن الصبر يطـول وبعـد أن جعل تعالى الصبر على المصائب عاد وجعله عن المصائب الناتجة من الغير كالصبر على الاعتداء المادي وهناك اعتداء مادي واعتداء معنوي (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ).
كظــم الغيــظ:
بعـد الصبر العام وبعد كون الإنسان صابراً يتدرج لأن يكون كاظماً لغيظه. أن تصبر على رجل أساء اليك وتبدي غضبك فهذا أمر والأعلى من مجرد الصبر أن تكظم غيظك (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ ). اعتدى عليك أحـدهم بالشتم أو السب أو الطعـن في العرض فغضبت غضباً شديداً حتى صار غيظاً لكنك كظمته كما تكظم فم القِـربة حتى لا يسيل الماء منها فهذا أعلى من الصبر لأن الصبر قـد يصاحبه إبداء للغضب أو شكوى من الذي أغاظـك
أما كاظم الغيظ فهو لا يبـدي غضبه أبـداً.
العفــو:
الصبر أولاً ثم كظم الغيظ والأعلى منهما العفـو وقـد تكظم غيظك لكن تشتكي على الذي آذاك (وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ)
أن تعفـوا عمـن ظلمـك وكل هذه المراحل فيها آيات وأحاديث عديدة عجيبة.
الصفـــح :
الأفضل من العفـو هـو الصفح . والصفح هو العفـو بـلا تأنيب (فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) لمّا تعفـو قـد تعفـو وتـؤنّب أما الصفح فهو أن تعفـو بـلا تأنيب نهائياً الصفح الجميل والأعلى منه الصفح الجميل وهو بالإضافة إلى الصفح فيه عطاء للذي أساء إليك تصبر وتكظم غيظك وتعفو وتصفح ثم تحسن إليه بعطاء ومنها قصـة أبو بكر ومسطح عندما عفا عنه في حادثة الإفك وأستمر في عطـاءه له (وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)
والصفح الجميل هو الإحسان وكان الإمام جعفر الصادق إذا أخطأ أحد عبيده أعتقه ومن شدة حلمه كان يطمع فيه الخدم.
الحِلـــــم :
الحِلم هو أن لا تغضب في نفسك أو في العَلَن .الحليم لا يكون في نفسه أي غضب على من أساء إليه وهـذه قمة الإنسانية ولا نجـد الكثيرين من هؤلاء (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) . وجميعنا يعلم حِلم رسول الله الذي ظهر جلياً في فتح مكة حين قال :"اذهبوا فأنتم الطلقاء" وليس في قلبه شيء من الغضب على أهل مكة الذين أخـرجوه وعذبـوه هو وأصحابه. وممن عُرف بالحِلم علي بن أبي طالب والأحنف بن قيس وعمر بن عبد العزيز. والحليم لا يغضبه شيء إلا الاعتداء على حرمات الله تعالى ولا يكون الحليم حليماً إلا وقد مرّ بعدة صفات ومواصفات من منظومة حسن الخلق فكل حليم صابر كاظم لغيظه عفـو يصفح عن الناس لكن قـد يكون الإنسان صابراً ولا يكون حليماً فالحِلم جمع الخلق الحسن ومن بلغ مرحلة الحِلم فقـد فاز ولهذا قال الإمام علي بن أبي طالب: الحِلم سيد الأخلاق. والحِلم لا يكون إلا مع القـدرة لأن غير القادر إذا حلم فحلمه يسمى جبناً. والله تعالى هو الغني الحليم والعليم الحليم. قـد يكون الإنسان حليماً على غيره لكنه جاهل بوقائع الأمور ومدى تعدي المجرم فيسكت لكن الله تعالى يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ومع هذا فهو حليم على عباده فالرجل الذي قتل مئة نفس الله تعالى وحده يعلم مدى جـرم هذا الإنسان ومع هذا ومن حلمه سبحانه وتعالى غفـر للقاتل بمجـرد أن تاب واستغفر ربه فتاب الله تعالى عليه. وملوك الأرض عندما يكونون على حلم تنقـاد لهم شعـوبهم طـواعية عندما سُئل الأحنف بن قيس لم أنت حليم هكذا؟ قال: وجدت الحلم أنصر لي من الرجال. وشدة الحلم أعظم درس في التربية.
حِلـــــم الله تعالى :
رب العالمين القوي الجبار المتكبر يستر ذنوب عباده مهما بلغت ويأخـذ عبده المذنب يوم القيامة في كنفه فيسأله ألم تفعل كذا في الدنيا وسترتها عليك؟ فيقول العبد أجل يا رب فيقول سبحانه وأسترها عليك وأغفـرها لك اليوم وهو تعالى يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور فكم يـذنب المرء وكم تحدثه نفسه بالمعاصي والشهوات ومع علم الله تعالى بكل هذه الأحاديث لا يحاسب عليها إلا أن يفعلها الإنسان وحتى لو فعلها ثم تاب واستغفر ربه يغفر الله تعالى له.
ومن حلم الله تعالى حلمه على فـرعون الذي ادعى أنه الإله ومع هذا أرسل الله تعالى له نبيين وأوصاهما بأن يقولا له قولاً ليناً. [فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّناً لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ]
ومن حلمه تعالى أنه لو بلغت ذنـوب العبد ما بلغت يغفـرها الله تعالى له كما جاء في الحديث القدسي" عبدي لو جئتني بقراب الأرض ذنوبا لا تشرك بي شيئا بقرابها جئتك بقـرابها مغفرة"...
فبمجرد أن يكون الإنسان موحداً يغفر الله تعالى له (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء). والمشرك هو الذي يخرج نفسه من دائرة الإنسانية فكل المخلوقات التي خلقها الله تعالى تسبح له والإنسان الذي أسجد تعالى له ملائكته وأعطاه عقـلاً استنباطياً فكفر بالله تعالى يكون من العـدل أن لا يغفر الله تعالى له لأنه أخرج نفسه من دائرة الإنسانية التي كرّمه تعالى بها ودخل في بهيمية.
ومن حلمه سبحانه وتعالى أنه يبدل السيئات حسنات فإذا تاب المذنب يبـدل الله تعالى سيئاته حسنات.
[إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ]الفرقان70
قالــــوا في الحِلـــم :
من حلِم ساد. ومن عفا عظم ومن تجاوز استمال القلوب إليه. سئل الأحنف بن قيس بم سدت قومك؟
قال وجدت الحِلم أنصر لي من الرجال.
لا سؤدد مع الانتقام فمن انتقم فقـد شفي غيظه فـلا يجب حمده.
شدة الحلم تـزيد في العمر فالحليم يطول عمره لأن الغليان والحقد يقصر العمر أما الحليم فيبقى صحيح الجسم ويطول عمره.
الحلم هو ضبط النفس عند الغضب ، والصبر على الأذى ، من غير ضعف ولا عجز ابتغاء وجه الله تعالى
وتتفاوت قدرات الناس في ضبط النفس ، والصبر على الأذى ،فمنهم من يكون سريع الانفعال ويقابل الأذى دون النظر في العواقب ، ومنهم من يتمالك نفسه ، ويكبح جماح غضبه ويتحلى بالصبر والحلم ويتلمس الأعذار والمبررات لمن أساء إليه ، وهذا هو الرجل الحليم
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصي أصحابه رضوان الله عليهم بالتحلي بالحلم في تعاملهم ، ويحثهم عليه بنفس القدر الذي يحثهم على طلب العلم وكان مع ما أعطاه الله من خلق عظيم وصفات حميدة يدعو الله بأن يجعل الحلم زينة له فيقول : ( اللهم أغنني بالعلم، وزيني بالحلم ، وأكرمني بالتقوى ، وجملني بالعافية )
كما يرفع الله تعالى منزلة الرجل الحليم ، فإنه يناصره ويقف إلى جواره أمام من يعاديه ، فقد روي أن رجلا جاء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني ، وأحسن إليهم ويسيئون إلي ، ويجهلون علي ، وأحلم عنهم ، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : (إن كان كما قلت فكأنما تسفهم المل ، ولا يزال معك من الله ظهير ما دمت على ذلك )
ويعد الحلم وسيلة إلى تبوء المراكز الهامة في المجتمع ، وكانت العرب تقول في أمثالها : (من حلم ساد) ومن هؤلاء الذين تزعموا أقوامهم بسبب حلمهم عرابة بن أوس ، والأحنف بن قيس ، وروي أن معاوية بن أبي سفيان قال لعرابة بن أوس : بم سدت قومك يا عرابة ؟ فقال عرابة : يا أمير المؤمنين كنت أحلم عند جاهلهم ، وأعطي سائلهم ، وأسعى في حوائجهم ، فمن فعل منهم فعلي فهو مثلي ، ومن جاوزني فهو أفضل مني ، ومن قصر عني فأنا خير منه
وإن الحلم فضيلة تقع بين رذيلتين متباعدتين ، فمن وراء يمين الحلم يأتي التباطؤ والكسل ، والتواني والإهمال ، وتتبدل الطبع عند مثيرات الغضب ، ومن وراء يسار الحلم يأتي التسرع في الأمور واستعجال الأشياء قبل أوانها ، والذي جعل الحلم فضيلة خلقية هو اعتداله ، ومسايرته لمقتضى العقل السليم ، والآثار النافعة المفيدة الخيرة التي تترتب عليه.
ولقد ضرب رسول الله-صلى الله عليه وسلم أروع المثل للمسلمين في الحلم فقد روى البخاري عن أبي هريرة قال : بال أعربي في المسجد ، فقام الناس ليقعوا فيه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (دعوه وأريقوا على بوله سجلا من ماء ، فإنما بعثتم مسيرين ، ولم تبعثوا معسرين ) فقد علم الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا أصحابه ، كيف يكون الحلم بالجاهلين وكيف يكون الرفق بهم .
ومن حلم الرسول صلى الله عليه وسلم عدم دعائه على الذين آذوه من قومه ، وقد كان باستطاعته أن يدعو عليهم ، فيهلكهم الله ، ولحلمه بهم غاية يهدف إليها فهو يرحمهم لعلهم بعد مدة يؤمنون فينجون من عذاب النار ، فيحلم بهم رجاء إصلاحهم روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال : كأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبيا من الأنبياء صلوات الله عليهم ، ضربه قومه فأدموه ، وهو يمسح الدم عن وجهه
ويقول : (اللهم أغفر لقومي فإنهم لا يعلمون )
والغضب هو مفتاح الشر ،فالشخص الذي يغضب سريعا ، كثيرا ما تصدر عنه تصرفات خاطئة ، لذا روي أن أبا الدرداء قال : يا رسول الله دلني على عمل يدخلني الجنة ، قال رسول الله :صلى الله عليه وسلم ( لا تغضب ولك الجنة ) وقد مدح عليه الصلاة والسلام أشبح عبد القيس فقال : (إنك فيك خصلتين يحبهما الله ، الحلم والأناة ) ومن أن عمر بن عبد العزيز دخل المسجد في أحد الليالي ، وكان مظلما لا نور فيه فعثر برجل نائم ، فرفع الرجل رأسه إليه وقال : أمجنون أنت ؟ فقال عمر بن عبد العزيز : لا ، فهم الشرطي الذي كان يصحبه بضرب الرجل ،فقال له عمر : لا تفعل إنما سألني أمجنون أنا ؟ ، فقلت لا
وكما رغب الإسلام بالحلم وحث عليه ، حذر من الأخلاق المنافقية له ، وعمل على تربية المسلمين تربية عملية تأخذ بأيديهم حتى يكونوا حلماء .
وإن الحلم لفضيلة حيوية للمسلمين ، فهو يصون علاقاته مع أهله ،وجيرانه، وزملائه، وشركائه،وكل من يتعامل معه وكلما زادت سلطاته وقدراته ونفوذه ، كان حلمه أنفع له ولمن يحكم.
نظر الغضب إلى الحلم نظرة ازدراء .. كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد وقال بصوت مرتفع .. والنيران حوله.
أنا الذي أشفي غليل الناس , وأطفئ ما في نفوسهم من نيران تتأجج أنا الذي......
فلم يدعه الحلم يكمل كلماته النار يه فقال له بصوت منخفض هادئ :
بل أنت الذي تفرق بين الناس .. وتشعل العداوة بينهم .. إن اسمك يثير الاشمئزاز في النفوس .. انك اغضب ,أنت الذي حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم من جاء يستوصيه فقال له : ( لا تغضب ) .
خفض الغضب صوته .. وقال بسرعة : انك .. انك الحلم .. اني أعرفك .. أنت من ا ذا دخلت في أحد جعلته ذليلا مستكينا.. خافض الرأس .
الحلم : بل أنا الذي اجعل الإنسان عزيز .. لأنه بي يستطيع كسب ود الناس .. ويتغلب على ثورة نفسه ..وأنا أحد الخصلتين اللتين يحبهم الله ورسوله ..
استشاط الغضب غضبا وقال : أنا الذي إذا حللت جعلت العسير يسيرا .. ألا ترى ؟ ..انه إذا لم يستطع إنسان القيام بعمل ما .. استخدمني ليحققه ؟؟
الحلم : كذبت .. ألم تسمع قوله صلى الله عليه وسلم : ( أنا الرفق لا يكون في شئ إلا زانه .. ولا ينزع منه شئ إلا شانه ), انك أنت الذي تثير العنف .. وأنا أقود الرفق.
انتفخت أو داج الغضب وكاد يتفجر وتعثرت الكلمات في فمه ..
فاجأه الحلم بقصة الأعرابي الذي جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلبه شيئا .. فأعطاه وقال له : أحسنت إليك ؟ فقال الأعرابي : لا , ولا أجملت .. ؟ فغضب الناس وقاموا إليه .. فأشار الرسول إليهم أن : كفـوا .. قام الرسول صلى الله عليه وسلم فـدخل منزله فأرسل إليه وزاده شيئا فأعاد عليه : أحسنت إليك ؟
قال : نعم ,فجزاك الله من أهل وعشيرة خيرا .
لتكــونحليمـاً يجـب أن تكون طلق الوجه...أن لا تغتاب أحـداً في حياتك. .أن تكون سخياً معطاء جـواداً..أن لا تهجـر فـوق ثـلاث فـلا يكون حليماً من يهجر أخـاه..أن تعـود نفسك على أن تسلّم على الناس. وأن تكون بهـم رفيقاً..أن لا تـروّع أحـداً في حياتك "من أخاف مسلماً أخافه الله تعالى يوم القيامة"..أن تيسّر على الناس كما قال رسول الله : إنما بعثتم ميسرين لا معسرين.
أن تكون هيناً ليناً سهـلاً ** ...[ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ... ]
اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

http://muslm.net/vb/showthread-t_286647.html

طويلبة علم
18-05-08, 09:42 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جعلنا الله وإياك من اهل الحلم

موضوع يحتاجه الجميع وفقك الله

ياسمى
27-05-08, 01:56 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جعلنا الله وإياك من اهل الحلم

موضوع يحتاجه الجميع وفقك الله
السلام عليكم

اللهم آمين ..
بارك الله فيك أختي على مرورك الطيب

الدرة المصونة
04-06-08, 07:45 PM
أحسنتم

ياسمى
05-06-08, 10:02 PM
السلام عليكم

مشكورة أختي الدرة على المرور الكريم

مسلمة من الحجاز
03-02-10, 05:19 AM
جزاك الله خيرا

أم نور الدين الأثرية
16-03-11, 09:19 PM
جزاكم الله خيرا

أم خالد ونور
30-07-11, 10:25 PM
مفيد جدا ومهم لنا

جزاك الله خير جزاء

ورزقك جنة الفردوس

طويلبة علم حنبلية
01-08-11, 02:36 AM
جزاكِ الله خيرا أخيّة .. وبارك الله فيكِ ..

كم مسمارا دققنا .. وكم آثارا تركنا . (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=255304).


في رمضان إن وجدَ الإنسانُ مسابّةً أو شتماً من أحد ، أجاب قائلاً : إنّي صائم!

في لفتةٍ للشّيخ محمّد المختار الشّنقيطي على هذا الحديث ، قال في أحد وجوه تفسير العلماء لهذه اللفظة ( إنّي صائم ) :
أنّه يقول لنفسه في كل ساعة أو دقيقة أو ثانية : يانفسُ ، لا تجيبي هذا الذي سبَّكِ أو شتمكِ
أو زلَّ عليكِ بالسّوء ؛ لأنّني صائم ، فلا تضيعي عليَّ صيامي!

إذن ، رمضان فرصةٌ لترويضِ النّفسِ على الحلم ، وكظم غيظِها عن أذى النّاس ، والصّبرِ على أذاهم .