المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يجب أن أحب مدينة الرسول عليه الصلاة والسلام،،أكثر مما أحب ((نجداً))؟؟


تلميذة الأصول
12-06-08, 02:35 AM
بسم الله والصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا وقدوتنا وامامنا محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام،،،
وعلى آله وصحبه المهاجرين من مكة وناصريه في المدينة،،وعلى كل من اقتدى به واستن بسنته حذو القذة بالقذة،،وبعـــد..

يعلم الجميع أن حب النبي عليه الصلاة والسلام هو ديننا وشرعنا،،،

ومازلنا نقدم حبه على كل محبوب ونقدم قوله -ان شاء الله- على كل قول..

ولكن بقي أمر يقلقني،،

فكثيرااا ماأسمع أو أقرأ لأخوة وأخوات،،تمنيهم للسكنى والعيش في المدينة النبوية،،

وبعضهم يراها الحلم الذي كأنه به يعيش في جنة الدنيا،،

واني -والحمد لله أحب المدينة- وأعرف حقها،،
ولكن مايقلقني،،،،

هل أقولــه؟!!!

لقد-والله- بت أخشى الافصاح عنه،، فإني أكبر هذا الأمر،،ومازلت لاأستطيع الخلاص منه،،

وهو....


حسناً،،سأقولها بأسلوب آخر،،،

لو خيرت بين السكنى في المدينة النبوية أو البقاء في نجـــدي،،لاخترت نجداً!!!!

(الرجل قد يحب قومه)


فهل ياأخوة هذه نقص في حبي للرسول عليه الصلاة والسلام؟؟؟؟؟؟

وان كان من أمراض القلوب فما علاجه؟؟؟؟؟

أعلم أن الجميع من أهل الدين والخير لايعيشون في المدينة وهم يحبونها،،،

ولكن لعلهم يقدمون حبها على كل بلــــد؟!!!

الله أعلــــم،،،


أفتوني في أمري،،،،غفر الله لي ولكم...



أستغفر الله أن أقول ماليس لي به علم،،،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

طويلبة علم
12-06-08, 04:02 AM
أحـن إليكِ كيف لا أهـــواكِ

وأعشق أرضكِ وعبير هواك

أطير إليكِ كلما ذكر أسمكِ

ويهتف قلبي عندما ألقـــاكِ

إليكِ هاجر الهادي الحبيــب

فأنتِ لروحه سكنن وطيــب

غدوتِ زهرةفي الأرض تهفو

لها كل النفوس فلا تغيـــــب

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=57473&stc=1&d=1213231771

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=57474&stc=1&d=1213231771



أختي الفاضلة لن أجيب عن سؤالك فلست اهلا لذلك

ولكن الذي اعلمه أنه يستحب سكنى المدينة والمجاورة فيها لما يحصل من ذلك من البركات والنفحات الالهية روى مسلم عن ابي هريرة وأبي سعيد وابن عمر رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من صبر على لأواء المدينة وشدتها كنت له شهيداً أو شفيعاً يوم القيامة).

ولهذا يستحب المكث بها حتى الموت، كما كان يتمنى ذلك كبار صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم،

ففي صحيح البخاري عن عمر رضي الله عنه أنه كان يقول: (اللهم ارزقني شهادة في سبيلك، واجعل موتي في بلد رسولك).
وروى الترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من استطاع أن يموت في المدينة فليمت بها، فإني أشفع لمن يموت بها).


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لايخرج منها أحد ـ يعني المدينة ـ رغبة عنها إلا أبدلها الله ما هو خير لها منه ، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون)).رواه مسلم

عن أبي هريرةرضي الله عنه،أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((يأتي على الناس زمان يدعو الرجل ابن عمه وقريبه: هلم إلى الرخاء‍، هلم إلى الرخاء والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، والذي نفسي بيده لايخرج منهم أحد رغبة عنها إلا أخلف الله فيها خيراً منه، ألا إن المدينة كالكير، تخرج الخبيث، لاتقوم الساعة حتى تنفي المدينة شرارها كما ينفي الكير خبث الحديد)).رواه مسلم

واسمحي لي أن أصف حبي للمدينة التى شع منها نور الهداية وبزغ منها فجر الإسلام بهذا الدين السماوي الذي هز أركان الدنيا والذي جعل سادة العرب تخضع لهذا النبي الأمي الذي خرج مهاجرا بدينة ففتحت له تلك الأرض الطيبة يديها فكان الفتح وكان النصر من هذه المدينة التى أسماها نبينا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم طيبة الطيبة وطابة والدار والإيمان فكيف ومنها نبع الدين واليها يعود

تلك الأرض التى دعا لها النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة كما دعا أبونا إبراهيم عليه السلام لمكة بالبركة

في حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن إبراهيم حرّم مكة ودعا لها، وحرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكة ودعوت لها، في مدِّها وصاعِها مثل ما دعا إبراهيم عليه السلام لمكة ). رواه البخاري ومسلم

بل دعا لها بضعف مالمكة من البركة في حديث أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ( اللهم اجعل بالمدينة ضعفي ما جعلت بمكة من البركة ). رواه البخاري ومسلم

ودعا بحب المدينة في حديث عائشة رضي الله عنه، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( اللهم حَبِّبْ إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة أو أشد، وانقل حُمّاها إلى الجُحفة، اللهم بارك لنا في مُدّنا وصاعنا ). رواه البخاري ومسلم

فيكفي الراحة النفسية التى نشعر بها في المدينة وسر تلك السعادة والراحة هو في دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم لها بالبركة
ايضا نعيش تلك الأحداث التى حدثت في المدينة ونستعيد مجد الإسلام في تلك الحقبة الذهبية من التاريخ الإسلامي الذي بناء مجدا تلو مجد ونأسف على حالنا اليوم


هل أنت في حلم يمر سريعا
لما دعاك إليه جئت مطيعا
هذي أمامك طيبة ورحابها
قد بوركت في العالمين ربوعا
هذي المدينة قد تألق فوقها
تاج يرصع بالهدى ترصيعا
هذي سقيفتها تلوح أمامنا
فنرى بها شمل الرجال جميعا
هي مأرز الإيمان في الزمن الذي?
يشكو بناء المكرمات صدوعا
هذا قباء ، أما رأيت البدر في
ساحاته لما استتم طلوعا
أوما رأيت الوجه وجه محمد
أوما رأيت مقامه المرفوعا
أوما سمعت هتاف أنصار الهدى
ما زال في أذن المدى مسموعا
أوما تشاهد روضة من جنة
مخضرة أوما تحس خشوعا
أوما ترى جذع اليقين قد ازدهى
وامتد عبر الكائنات فروعا
أوما تشم المسك في أرجائها
أوما تشاهد خندقا وبقيعا
مالي أراك وقفت وحدك جامدا?
ما بال عينك لا تفيض دموعا
هذا هو الوادي المبارك لم يزل
في الحب في زمن الجفاف ربيعا
هذا هو الجبل الأشم كأنه
يصغي ليسمع شعرك المطبوعا
أحد يحب رسولنا ونحبه?
ما زال رمزا للوفاء بديعا
ما أنت في حلم فهذي طيبة
قد أوقدت للتائهين شموعا


عبد الرحمن العشماوي

أبو خالد السلمي
12-06-08, 07:23 AM
ينقسم الحب إلى شرعيّ وجبلّيّ ، فالحب الشرعي هو حب المؤمن لما يحبه الله ورسوله ، وأن يكون ما هو أحبُّ إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أحبَّ إلى المؤمن ، والحب الجبلي هو أن يحب الإنسان ما يميل إليه طبعه ، فالمؤمن يحب الجهاد شرعاً وهو عنده خير من القعود ، ومع ذلك فإن طبع الإنسان يميل إلى الدعة ويكره التعرض للموت والأسر والجراح ، ولذا قال الله تعالى عن أهل بدر " كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون " وقال سبحانه : " وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم " ، وهذا الميل الطبعي معفو عنه ، وهو غير كراهة المنافقين لما أنزل الله ، فقد قال الله فيهم : " ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم " فهذه ردة عن الدين - عياذا بالله – ، وكذلك حب الإنسان الفطري للمال وكون إمساكه للمال أحب إليه من جهة الطبع والجبلة من الصدقة ، لكن الصدقة أحب إليه شرعا من إمساك المال ، وكذا الصوم والأكل .
مثال يوضح ذلك : رجل مؤمن صام في يوم حار ونفسه تشتهي الطعام الشهي والشراب البارد وتكره الجوع والعطش ، لكن الصوم أحب إليه شرعا من الفطر لذلك يجاهد نفسه ويقدم ما يحبه الله على ما تحبه نفسه حبا طبعيا ، وفي المقابل رجل منافق يكره الصيام لمجرد أن الله تعالى أمر به وهو يبغض شرع الله ولذا فإنه حتى لو كانت نفسه لا تشتهي الطعام والشراب لتعمد أن يأكل مشاقة لأمر الله .

وينقسم الحب عند بعض العلماء إلى شرعي وعقلي وجبلي ، فحب المريض المحتاج إلى جراحة مؤلمة لإجرائها هو حب عقلي لإدراكه العاقبة الحميدة لتلك الجراحة مع كونه بطبعه يكرهها لما فيها من الألم ، فكما يتصور اجتماع الحب العقلي مع الكره الطبعي ، يتصور اجتماع الحب الشرعي مع الكره الطبعي ، فالعاقل يؤثر ما فيه مصلحته وإن كرهه طبعه

تطبيق ذلك على مسألة حب المدينة النبوية :
المؤمن يحب مكة والمدينة شرعا لأنهما أحب إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من بلده ، ولو خير بين تعرض بلده أو أحد الحرمين لمكروه لافتدى الحرمين بالعالم أجمع ، ومع ذلك فإن نفس المؤمن وطبعه قد تميل إلى بلد آخر وإلى سكناه أكثر من ميلها لسكنى الحرمين لكون أهله وقرابته فيها أو لكون طقسها أنسب لطبعه أو لكونه له فيها مال أو جاه لا يحصل له في الحرمين ، لكنه مع ذلك يجاهد نفسه ويتجشم الصعاب البدنية والمالية لزيارة الحرمين الشريفين إيثارا لمحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
أقسام الناس في إيثار الحرمين على محبة بلدها :
1) مؤمن يحب الحرمين شرعا ، وفي نفس الوقت له في الحرمين ما ليس له في غيرهما مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فاجتمع له الحب الشرعي والجبلي ، فليحمد الله تعالى أن هيأ له أسباب الخير ، وأكرمه بذلك ، فهنيئا له .
2) مؤمن يحب الحرمين شرعا ، ولكن له في غير الحرمين ما ليس له فيهما مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فهو من جهة الحب الشرعي يؤثر الحرمين ومن جهة الحب الجبلي يميل طبعه إلى غيرهما ، فهو معفو عنه ، طالما كان مستسلما لأمر الله غير معترض القلب على حكمة الله تعالى في تفضيل الحرمين وتشريفهما على غيرهما ، وطالما كان يجاهد نفسه وهواه ويشد الرحال إلى الحرمين طلبا لرضوان الله .
3) منافق يبغض الحرمين لبغضه شرع الله ، وفي نفس الوقت له في الحرمين ما ليس له في غيرهما مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فهو يحبهما الحب الجبلي ولا يحبهما الحب الشرعي ، فلا ينفعه الحب الجبلي ، وهو هالك لعدم الحب الشرعي .
4) منافق يبغض الحرمين لبغضه شرع الله ، وفي نفس الوقت ليس له في الحرمين شيء مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فهو يبغضهما شرعا وجبلة ، فهو بأخبث المنازل .

نسأل الله تعالى أن يحبب إلينا الإيمان وأن يزينه في قلوبنا ، وأن يكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان ، وبالله تعالى التوفيق .

سلطان القرني
12-06-08, 10:10 AM
الأخت طويلبة العلم أشبعت الموضوع نصوصا
وتفصيل أبي خالد بديع

فجزاكما الله خيرا ،،،

إذاً الموضوع يدور بين الشرعي والجبلي ولا تعارض بينهما ولله الحمد إذ الجمع بينهما ميسور.

والله الموفق ،،،

طالبة العلم سارة
12-06-08, 02:15 PM
وجلجلة الآذان بكل حي ** ولكن أين صوت من بلال ؟
مدينة رسول الله
قصدي المؤمل في جهري وإسراري
ومطلبي من إلهي والواحد البار

فلا خير فيمن عاقه الحر والبرد ياأخية

عندما قرأت هذا السؤال جمعت أوراقي وكتبت وكتبت وكتبت بما استغرق حوالي ثلاث ساعات فما أن أتيت أكتبها هنا إلا علمت أن ماسبق كان عناق أشواق وأنتهى فأتلفت ما أردت كتابته

وتمنيت أن يطرح هذا السؤال على الشيخ الوالد محمد بن محمد المختار الشنقيطي حفظه الله

العدناني
12-06-08, 07:00 PM
مشاركة وليست اجابة...


قال صصص : ففف يأتي على الناس زمان يدعو الرجل ابن عمه وقريبه هلم إلى الرخاء ، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ققق .

تلميذة الأصول
12-06-08, 10:46 PM
أختي الفاضلة: طويلبة علم،،، شجاني ماكتبتِ!
إن للمدينة حب في قلبي كبير،،حماها الله وعمرها،،
لكني أشير إلى مافي سؤالي السابق،،


ينقسم الحب إلى شرعيّ وجبلّيّ ، فالحب الشرعي هو حب المؤمن لما يحبه الله ورسوله ، وأن يكون ما هو أحبُّ إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم أحبَّ إلى المؤمن ، والحب الجبلي هو أن يحب الإنسان ما يميل إليه طبعه ، فالمؤمن يحب الجهاد شرعاً وهو عنده خير من القعود ، ومع ذلك فإن طبع الإنسان يميل إلى الدعة ويكره التعرض للموت والأسر والجراح ، ولذا قال الله تعالى عن أهل بدر " كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون " وقال سبحانه : " وتودون أن غير ذات الشوكة تكون لكم " ، وهذا الميل الطبعي معفو عنه ، وهو غير كراهة المنافقين لما أنزل الله ، فقد قال الله فيهم : " ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم " فهذه ردة عن الدين - عياذا بالله – ، وكذلك حب الإنسان الفطري للمال وكون إمساكه للمال أحب إليه من جهة الطبع والجبلة من الصدقة ، لكن الصدقة أحب إليه شرعا من إمساك المال ، وكذا الصوم والأكل .
مثال يوضح ذلك : رجل مؤمن صام في يوم حار ونفسه تشتهي الطعام الشهي والشراب البارد وتكره الجوع والعطش ، لكن الصوم أحب إليه شرعا من الفطر لذلك يجاهد نفسه ويقدم ما يحبه الله على ما تحبه نفسه حبا طبعيا ، وفي المقابل رجل منافق يكره الصيام لمجرد أن الله تعالى أمر به وهو يبغض شرع الله ولذا فإنه حتى لو كانت نفسه لا تشتهي الطعام والشراب لتعمد أن يأكل مشاقة لأمر الله .

وينقسم الحب عند بعض العلماء إلى شرعي وعقلي وجبلي ، فحب المريض المحتاج إلى جراحة مؤلمة لإجرائها هو حب عقلي لإدراكه العاقبة الحميدة لتلك الجراحة مع كونه بطبعه يكرهها لما فيها من الألم ، فكما يتصور اجتماع الحب العقلي مع الكره الطبعي ، يتصور اجتماع الحب الشرعي مع الكره الطبعي ، فالعاقل يؤثر ما فيه مصلحته وإن كرهه طبعه

تطبيق ذلك على مسألة حب المدينة النبوية :
المؤمن يحب مكة والمدينة شرعا لأنهما أحب إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من بلده ، ولو خير بين تعرض بلده أو أحد الحرمين لمكروه لافتدى الحرمين بالعالم أجمع ، ومع ذلك فإن نفس المؤمن وطبعه قد تميل إلى بلد آخر وإلى سكناه أكثر من ميلها لسكنى الحرمين لكون أهله وقرابته فيها أو لكون طقسها أنسب لطبعه أو لكونه له فيها مال أو جاه لا يحصل له في الحرمين ، لكنه مع ذلك يجاهد نفسه ويتجشم الصعاب البدنية والمالية لزيارة الحرمين الشريفين إيثارا لمحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
أقسام الناس في إيثار الحرمين على محبة بلدها :
1) مؤمن يحب الحرمين شرعا ، وفي نفس الوقت له في الحرمين ما ليس له في غيرهما مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فاجتمع له الحب الشرعي والجبلي ، فليحمد الله تعالى أن هيأ له أسباب الخير ، وأكرمه بذلك ، فهنيئا له .
2) مؤمن يحب الحرمين شرعا ، ولكن له في غير الحرمين ما ليس له فيهما مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فهو من جهة الحب الشرعي يؤثر الحرمين ومن جهة الحب الجبلي يميل طبعه إلى غيرهما ، فهو معفو عنه ، طالما كان مستسلما لأمر الله غير معترض القلب على حكمة الله تعالى في تفضيل الحرمين وتشريفهما على غيرهما ، وطالما كان يجاهد نفسه وهواه ويشد الرحال إلى الحرمين طلبا لرضوان الله .
3) منافق يبغض الحرمين لبغضه شرع الله ، وفي نفس الوقت له في الحرمين ما ليس له في غيرهما مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فهو يحبهما الحب الجبلي ولا يحبهما الحب الشرعي ، فلا ينفعه الحب الجبلي ، وهو هالك لعدم الحب الشرعي .
4) منافق يبغض الحرمين لبغضه شرع الله ، وفي نفس الوقت ليس له في الحرمين شيء مما تميل إليه نفسه من أهل ومال ونحوه ، فهو يبغضهما شرعا وجبلة ، فهو بأخبث المنازل .

نسأل الله تعالى أن يحبب إلينا الإيمان وأن يزينه في قلوبنا ، وأن يكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان ، وبالله تعالى التوفيق .

بارك الله فيك،،،لقد كفيت ووفيت،،كلامك في محله،،أحلك الله دار كرامته ورضوانه،،

لكن هل تعتقد أن ايماني لو كان على قدر كبير لكانت المدينة أحب إلى من أهلي ومالي؟!!

هذا ماأخشاه،،

تلميذة الأصول
12-06-08, 10:52 PM
الأخ سلطان،،والأخ العدناني،،بارك الله فيكما،،

وجلجلة الآذان بكل حي ** ولكن أين صوت من بلال ؟
مدينة رسول الله
قصدي المؤمل في جهري وإسراري
ومطلبي من إلهي والواحد البار

فلا خير فيمن عاقه الحر والبرد ياأخية

ماعاقني حر ولابرد،،وهل نجد باردة؟!!!!

ولكنه ماقاله الشيخ أبو خالد السلمي،،،

أسأل الله الهداية..



عندما قرأت هذا السؤال جمعت أوراقي وكتبت وكتبت وكتبت بما استغرق حوالي ثلاث ساعات فما أن أتيت أكتبها هنا إلا علمت أن ماسبق كان عناق أشواق وأنتهى فأتلفت ما أردت كتابته

وتمنيت أن يطرح هذا السؤال على الشيخ الوالد محمد بن محمد المختار الشنقيطي حفظه الله


لو وضعتيها ياأختي المباركة لربما كان فيها خيراً ،،

واني أستطيع أن أكتب في المدينة حتى الصباح،، مالاأكتب في نجد،،ولافي الأهل والخلان،،
فهي دار خليل الرحمن عليه صلوات ربي وسلامه،،

واني أسعد بدخول طيبة،،والمكوث فيها زماناً،،وقد لاأشبع
غير أني يجب أن أعود لنجد....

مصعب الجهني
13-06-08, 12:15 AM
واني أسعد بدخول طيبة،،والمكوث فيها زماناً،،وقد لاأشبع
غير أني يجب أن أعود لنجد....

يا أُخيتي الكريمة, ليس هذا الأمر خاص بكِ وحدك, وإنما لا حظته عند البعض !
بل وجدت الكثير قد تخطى العشرين من عمره ولم يزر المدينة النبوية شرفها الله ولو لمرةٍ واحده !

وأما المدينة فهي أفضل بقاع الأرض قاطبةٍ, وذهب كثير من الصحابة والسلف إلى تفضيلها على مكة المكرمة, وقد ألف أحدهم كتاباً وحشد فيه النصوص والآيات والأحاديث وخرجها بطرقها وشواهدها, على تفضيل المدينة على مكة .

وقد قال المهلَّب في تفضيل المدينة على مكة : ( المدينة هى التى أدخلت مكَّـة وغيرها فى الإسلام، فصار الجميع فى صحائف المدينة )

(والمدينة خيرٌ لهم لو كانو يعلمون)

تلميذة الأصول
13-06-08, 01:37 AM
يا أُخيتي الكريمة, ليس هذا الأمر خاص بكِ وحدك, وإنما لا حظته عند البعض !
بل وجدت الكثير قد تخطى العشرين من عمره ولم يزر المدينة النبوية شرفها الله ولو لمرةٍ واحده !

وأما المدينة فهي أفضل بقاع الأرض قاطبةٍ, وذهب كثير من الصحابة والسلف إلى تفضيلها على مكة المكرمة, وقد ألف أحدهم كتاباً وحشد فيه النصوص والآيات والأحاديث وخرجها بطرقها وشواهدها, على تفضيل المدينة على مكة .

وقد قال المهلَّب في تفضيل المدينة على مكة : ( المدينة هى التى أدخلت مكَّـة وغيرها فى الإسلام، فصار الجميع فى صحائف المدينة )

(والمدينة خيرٌ لهم لو كانو يعلمون)
بارك الله فيكم..

لكن ياأخي،،هل يمكن أن أسأل سؤالاً؟

أنت..هل يمكن أن تترك قلب الرياض، وتعيش في المدينة لو توفر لك؟؟

العدناني
13-06-08, 07:20 AM
مشاركة أخرى...
قالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لما طَلَعَ على أُحُدٌ : هَذَا جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ.

عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا قَدِمَ مِنْ سَفرٍ ، فَنَظَرَ إِلَى جُدُرَاتِ الْمَدِينَةِ ، أَوْضَعَ رَاحِلَتَهُ ، وَإِنْ كَانَ عَلَى دَابَّةٍ حَرَّكَهَا مِنْ حُبِّهَا.
حركها:أي الدابة اسراعا.

وعَنْ عَائِشَةَ ، أَنَّهَا قَالَتْ : لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وُعِكَ أَبُو بَكْرٍ ، وَبِلالٌ ، قَالَتْ : فَدَخَلْتُ عَلَيْهِمَا ، فَقُلْتُ : يَا أَبَتِ ، كَيْفَ تَجِدُكَ ؟ قَالَتْ : وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ إِذَا أَخَذَتْهُ الْحُمَّى يَقُولُ : كُلُّ امْرِئٍ مُصَبَّحٌ فِي أَهْلِهِ وَالْمَوْتُ أَدْنَى مِنْ شِرَاكِ نَعْلِهِ وَكَانَ بِلالٌ إِذَا أُقْلِعَ عَنْهُ يَرْفَعُ عَقِيرَتَهُ ، فَيَقُولُ : أَلا لَيْتَ شِعْرِي هَلْ أَبِيتَنَّ لَيْلَةً بِوَادٍ وَحَوْلِي إِذْخِرٌ وَجَلِيلُ وَهَلْ أَرِدَنْ يَوْمًا مِيَاهَ مَجَنَّةٍ وَهَلْ يَبْدُوَنْ لي شَامَةٌ وَطَفِيلُ قَالَ : قَالَتْ عَائِشَةُ : فَجِئْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَخْبَرْتُهُ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الْمَدِينَةَ كَحِبِّنَا مَكَّةَ أَوْ أَشَدَّ.

وعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنَّ أَعْرَابِيًّا بَايَعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلى الإِسْلامِ ، فَأَصَابَ الْأَعْرَابِيَّ وَعْكٌ بِالْمَدِينَةِ ، فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، أَقِلْنِي بَيْعَتِي ، فَأَبَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُمَّ جَاءَهُ ، فَقَالَ : أَقِلْنِي بَيْعَتِي ، فَأَبَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ثُمَّ جَاءَهُ فَقَالَ : أَقِلْنِي بَيْعَتِي ، فَأَبَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَخَرَجَ الْأَعْرَابِيُّ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّمَا الْمَدِينَةُ كَالْكِيرِ تَنْفِي خَبَثَهَا وَيَنْصَعُ طِيِّبُهَا.

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : لا يَصْبِرُ عَلَى لَأْوَاءِ الْمَدِينَةِ وَشِدَّتِهَا أَحَدٌ مِنْ أُمَّتِي إِلا كُنْتُ لَهُ شَفِيعًا يَوْمَ الْقِيامَةِ أوْ شَهِيدًا.

وعن أبي هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أمرت بقرية تأكل القرى يقولون : يثرب وهي المدينة تنفي الناس كما ينفي الكير خبث الحديد )
قال أبو حاتم : قوله صلى الله عليه و سلم ( أمرت بقرية تأكل القرى ) لفظه تمثيل مرادها : أن الإسلام يكون ابتداؤه من المدينة ثم يغلب على سائر القرى ويعلو على سائر الملك فكأنها قد أتت عليها لا أن المدينة تأكل القرى .

وقال البخاري :باب كراهية النبي صلى الله عليه و سلم أن تعرى المدينة...
عن أنس رضي الله عنه قال : أراد بنو سلمة أن يتحولوا إلى قرب المسجد فكره رسول الله صلى الله عليه و سلم أن تعرى المدينة وقال ( يا بني سلمة ألا تحتسبون آثاركم ) فأقاموا.

عن أبي حميد رضي الله عنه : أقبلنا مع النبي صلى الله عليه و سلم من تبوك حتى أشرفنا على المدينة فقال: ( هذه طابة ) .

وعن عمر رضي الله عنه قال: اللهم ارزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلد رسولك.

عن عبد الله بن عباس : أن عبد الرحمن بن عوف رجع إلى أهله وهو بمنى في آخر حجة حجها عمر فوجدني فقال عبد الرحمن فقلت يا أمير المؤمنين إن الموسم يجمع رعاع الناس وغوغاءهم وإني أرى أن تمهل حتى تقدم المدينة فإنها دار الهجرة والسنة والسلامة.وفي نسخة"والإسلام".

قال القاضى عياض في الشفا : فصل ومن إعظامه وإكباره إعظام جميع أسبابه وأمكنته من مكة والمدينة ومعاهده وما لمسه صلى الله عليه وسلم أو عرف به...
قال : وجدير لمواطن عمرت بالوحى والتنزيل وتردد بها جبريل وميكائيل وعرجت منها الملائكة والروح وضجت عرصاتها بالتقديس والتسبيح واشتملت تربتها على جسد سيد البشر وانتشر عنها من دين الله وسنة رسوله ما انتشر مدارس آيات ومساجد وصلوات ومشاهد الفضائل والخيرات ومعاهد البراهين والمعجزات ومناسك الدين ومشاعر المسلمين ومواقف سيد المرسلين ومتبوأ خاتم النبيين حيث انفجرت النبوة وأين فاض عبابها ومواطن طويت فيها لرسالة وأول أرض مس جلد المصطفى ترابها ان نعظم عرصاتها وتتنسم نفحاتها

يا دار خير المرسلين ومن به * هدى الأنام وخص بالآيات
عندي لأجلك لوعة وصبابة * وتشوق متوقد الجمرات
وعلى عهد أن ملأت محاجرى * من تلكم الجدرات والعرصات
لأعفرن مصون شيبي بينها * من كثرة التقبيل والرشفات
لولا العوادى والأعادي زرتها * أبدا ولو سحبا على الوجنات
لكن سأهدى من حفيل تحيتي * لقطين تلك الدار والحجرات
أزكى من المسك المفتق نفحة * تغشاه بالاصال والبكرات
وتخصه بزواكى الصلوات * ونوامى التسليم والبركات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
للاستزاده :
1)البخاري أبواب فضائل المدينة.
2)بكر أبوزيد خصائص جزيرة العرب قال فيه : الفصل الرابع خصائص جزيرة العرب ينتظم هذا ذكر خصائص الجزيرة عموما فالحجاز خصوصا فعرب الجزيرة خصوصا فالعرب عموما فألق لها سمعك فهو خير تدل عليه.
3)ابن قيم الجوزية الهدي النبوي عند تفسير قوله :وربك يخلق ما يشاء ويختار.

العدناني
13-06-08, 07:23 AM
نسيت أن أذكر قصيدة حسان -رضي الله عنه-

بطيبة رسم للرسول ومعهد

أبو هداية
13-06-08, 07:29 AM
قال شيخ الإسلام (( والمجاورة بمكان يكثر فيه إيمانه وتقواه أفضل حيث كان)) .

المكان الذي تكون فيه أنفع يكون بقاؤك فيه أفضل ، ولهذا خرج الصحابة - وهم أعلم الخلق بالشريعة - من المدينة إلى أقطار الأرض لنشر الدين والجهاد والرباط .

إن الأرض لا تقدس أهلها

ابن وهب
13-06-08, 11:48 AM
(لكن ياأخي،،هل يمكن أن أسأل سؤالاً؟

أنت..هل يمكن أن تترك قلب الرياض، وتعيش في المدينة لو توفر لك؟؟)

هذا الأخ الكريم جهني دارهم المدينة وحول المدينة وفي منطقة المدينة
أما ترين مصعب الجهني
هذه جهينة حلفاء الأنصار
قال الإمام البخاري - رحمه الله

باب ذِكْرِ أَسْلَمَ وَغِفَارَ وَمُزَيْنَةَ وَجُهَيْنَةَ وَأَشْجَعَ

3512- حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ هُرْمُزٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُرَيْشٌ وَالْأَنْصَارُ وَجُهَيْنَةُ وَمُزَيْنَةُ وَأَسْلَمُ وَغِفَارُ وَأَشْجَعُ مَوَالِيَّ (1) لَيْسَ لَهُمْ مَوْلًى دُونَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ.
)
وهنا بعض أسماء الصحابة من جهينة
http://www.khayma.com/aljohaninet/alshabh.htm

ذكر بعض من شهد بدر من جهينة
عدي بن أبي الزغباء من حلفاء بني النجار
وديعة بن عمرو بن جراد بن يربوع ابن طحيل بن عمرو بن غنم بن الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة حليف بني سواد ابن غنم بن مالك بن النجار
ومن حلفاء بني ساعدة
ضمرة حليف لهم من جهينة و هو ضمرة بن عمرو بن كعب بن عمرو بن عدي بن عامر بن رفاعة بن كليب بن مودعة بن عدي بن غنم بن الربعة بن راشدان بن قيس بن جهينة
بسبس بن عمرو بن ثعلبة بن خرشة بن عمرو بن سعد بن ذبيان ابن رشدان بن قيس بن جهينة
وأخوه زياد
فهولاء إخوة من جهينة شهدوا بدرا ضمرة وزياد وبسبس رضي الله عنهم
وهناك خلاف حول ضمرة فيقال أن ضمرة هو ابن أخي زياد

حمد الغامدي
13-06-08, 09:07 PM
ما مدى صحة حديث
نجد يخرج منها قرن الشيطان

ولا يفهم أحد مني قصدا أخر

محبة لطيبه
13-06-08, 11:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مررت سريعاً على هذا الموضوع الطيب والذي يذكرنا بطيبة الطيبة...واخترت معرفي محبة فيها..." معرفي يفتقد للنقطتين على الهاء في لطيبه " وإن شاء الله لي عودة للمشاركة فيه... وصراحة شدتني مشاركة للأخ أبو هداية:
قال شيخ الإسلام (( والمجاورة بمكان يكثر فيه إيمانه وتقواه أفضل حيث كان)) .

أسأل الله أن ييسر لنا الطاعات أينما كنا ويجعلنا من المباركين

أختي جزاك الله خيراً


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

.

مصعب الجهني
14-06-08, 12:35 AM
بارك الله فيكم..
لكن ياأخي،،هل يمكن أن أسأل سؤالاً؟
أنت..هل يمكن أن تترك قلب الرياض، وتعيش في المدينة لو توفر لك؟؟


يا أختي الفاضلة سأجيبك وبكل صراحةٍ وشفافيه, إضافة إلى ما قاله شيخنا ابن وهب
والله الذي لا إله غيره لذرةٍ من تُراب العقيق لا تساوي عندي كل الرياض وكنوزها ...
وما خرجت منها إلا مكرهٌ, ومنذُ فارقتها وأنا أحسب الليالي والأيام للعودة لأحظانها المطمئنه الإيمانيه,,, فلعل الله أن ييسر لنا عودةٍ قريبه لمجاورة نبينا وحبيبنا خير البشرية محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم .

وممن كان يرى تفضيل المدينة على مكة فاروق الأمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه, فقد كان يناظر على تفضيل المدينة على مكة ومن ذلك ما ورد في مناظرته لصحابي عبد الله بن عياش رضي الله عنه . ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( اللهم إنهم أخرجوني من أحب البقاع إلي, فأسكني أحب البقاع إليك )

ريحانة الإيمان
14-06-08, 01:26 AM
الحديث عن المدينة حديث ذو شجون
كم والله اشتاق لزيارتها والصلاة في مسجد الحبيب صلى الله عليه وسلم وفي الروضة الشريفة واسأل الله ألا يحرمني من زيارتها بل السكن فيها قبل الممات

تلميذة الأصول
14-06-08, 01:36 AM
ما مدى صحة حديث
نجد يخرج منها قرن الشيطان

ولا يفهم أحد مني قصدا أخر

أحسنت إذ أوردت هذا السؤال أمامي،، فأنا به خبيرة،،

فماأكثر مافندت هذا القول وقلبته،، وجادلت فيه كثيراً من جعله -مِن بعض من زاغ عن الحق- جعله دليل على بطلان دعوة محمد بن عبد الوهاب رحمه الله..
وأعلم أنك سائل لا مقصد سوء عندك،،،،ولعل حر حب نجد ونسيمها لم يأخذ بمجامع قلبك لتعرف معنى هذا الحديث،،فإن صدق عليها هجرتها وفارقت حبها وكل مافيها..
أو لعلك لم تناظر من جعل هذا الحديث مبطلاً لدعوة الشيخ المجدد رحمه الله...


ولكني نظرت في شروح الحديث ومعانيه وبصرت به(والحمد لله)

واختصر لك الجواب،، المقصود بنجد هنا المعنى اللغوي لاالاصطلاحي..

فهي الأرض المستوية...

وهي العراق كما قال الشراح رحمهم الله...

تلميذة الأصول
14-06-08, 01:37 AM
(لكن ياأخي،،هل يمكن أن أسأل سؤالاً؟

أنت..هل يمكن أن تترك قلب الرياض، وتعيش في المدينة لو توفر لك؟؟)

هذا الأخ الكريم جهني دارهم المدينة وحول المدينة وفي منطقة المدينة
أما ترين مصعب الجهني
هذه جهينة حلفاء الأنصار
قال الإمام البخاري - رحمه الله

باب ذِكْرِ أَسْلَمَ وَغِفَارَ وَمُزَيْنَةَ وَجُهَيْنَةَ وَأَشْجَعَ

3512- حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ هُرْمُزٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُرَيْشٌ وَالْأَنْصَارُ وَجُهَيْنَةُ وَمُزَيْنَةُ وَأَسْلَمُ وَغِفَارُ وَأَشْجَعُ مَوَالِيَّ (1) لَيْسَ لَهُمْ مَوْلًى دُونَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ.
)
وهنا بعض أسماء الصحابة من جهينة
http://www.khayma.com/aljohaninet/alshabh.htm

ذكر بعض من شهد بدر من جهينة
عدي بن أبي الزغباء من حلفاء بني النجار
وديعة بن عمرو بن جراد بن يربوع ابن طحيل بن عمرو بن غنم بن الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة حليف بني سواد ابن غنم بن مالك بن النجار
ومن حلفاء بني ساعدة
ضمرة حليف لهم من جهينة و هو ضمرة بن عمرو بن كعب بن عمرو بن عدي بن عامر بن رفاعة بن كليب بن مودعة بن عدي بن غنم بن الربعة بن راشدان بن قيس بن جهينة
بسبس بن عمرو بن ثعلبة بن خرشة بن عمرو بن سعد بن ذبيان ابن رشدان بن قيس بن جهينة
وأخوه زياد
فهولاء إخوة من جهينة شهدوا بدرا ضمرة وزياد وبسبس رضي الله عنهم
وهناك خلاف حول ضمرة فيقال أن ضمرة هو ابن أخي زياد




شكرا لك،، نعم أعرف هذه القبيلة،، ولعلك منها والله أعلم...
نفع الله بك

تلميذة الأصول
14-06-08, 01:41 AM
يا أختي الفاضلة سأجيبك وبكل صراحةٍ وشفافيه, إضافة إلى ما قاله شيخنا ابن وهب
والله الذي لا إله غيره لذرةٍ من تُراب العقيق لا تساوي عندي كل الرياض وكنوزها ...
وما خرجت منها إلا مكرهٌ, ومنذُ فارقتها وأنا أحسب الليالي والأيام للعودة لأحظانها المطمئنه الإيمانيه,,, فلعل الله أن ييسر لنا عودةٍ قريبه لمجاورة نبينا وحبيبنا خير البشرية محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم .

وممن كان يرى تفضيل المدينة على مكة فاروق الأمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه, فقد كان يناظر على تفضيل المدينة على مكة ومن ذلك ما ورد في مناظرته لصحابي عبد الله بن عياش رضي الله عنه . ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( اللهم إنهم أخرجوني من أحب البقاع إلي, فأسكني أحب البقاع إليك )

لا لا، أنا أسحب السؤال،،، فأنت مرتبط بالمدينة ارتباط شرعي وجبلي،،كوني..

فأنت خارج نطاق الموضوووووووع،،

وكنت سألتك لما رفعت طرفي فرأيت السكنى في الرياض؟! فإذا الأمر مختلف...

زادكم الله من فضله...

تلميذة الأصول
14-06-08, 01:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مررت سريعاً على هذا الموضوع الطيب والذي يذكرنا بطيبة الطيبة...واخترت معرفي محبة فيها..." معرفي يفتقد للنقطتين على الهاء في لطيبه " وإن شاء الله لي عودة للمشاركة فيه... وصراحة شدتني مشاركة للأخ أبو هداية:
قال شيخ الإسلام (( والمجاورة بمكان يكثر فيه إيمانه وتقواه أفضل حيث كان)) .

أسأل الله أن ييسر لنا الطاعات أينما كنا ويجعلنا من المباركين

أختي جزاك الله خيراً


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

.

خطرتي ببالي كثيراً لما كتبت الموضوووع،، كأني بك،، مغتاضة مما كتبت،، أشهد الله على حب المدينة وعلى حب الرسول حبا فاق كل حب بشري،، وعلى حب الأصحاب جميعا،،

أنتظر رجوعك..

تلميذة الأصول
14-06-08, 01:44 AM
قال شيخ الإسلام (( والمجاورة بمكان يكثر فيه إيمانه وتقواه أفضل حيث كان)) .

المكان الذي تكون فيه أنفع يكون بقاؤك فيه أفضل ، ولهذا خرج الصحابة - وهم أعلم الخلق بالشريعة - من المدينة إلى أقطار الأرض لنشر الدين والجهاد والرباط .

إن الأرض لا تقدس أهلها

كلام رائــع،،، ومطمن للبال،،
بارك الله فيك.. ووفقك...

تلميذة الأصول
14-06-08, 01:46 AM
أخي العدناني،،، بارك الله فيك،،وشكر مسعاك،،، وأنا أحب المدينة وأحب داري..

ريحانة الإيمان بلغك الله مناك....

أبو هداية
14-06-08, 07:03 PM
يا أختي الفاضلة سأجيبك وبكل صراحةٍ وشفافيه, إضافة إلى ما قاله شيخنا ابن وهب
والله الذي لا إله غيره لذرةٍ من تُراب العقيق لا تساوي عندي كل الرياض وكنوزها ...

يا أخي الفاضل غلوك هذا يذكرني بغلو ابن عقيل في قوله (( الكعبة أفضل من مجرد الحجرة ، فأما والنبي صلى الله عليه وسلم فيها فلا والله ، ولا العرش وحملته ولا الجنة ، لأن بالحجرة جسداً لو وزن به لرجح )) .

قال الشيخ عبد الله بن جاسر في مفيد الأنام (( قلت : لا حاجة إلى هذا التكلف الذي ذكره ابن عقيل صاحب الفنون في حق نبينا صلى الله عليه وسلم ، فإنه من الإطراء ، وقد قال صلى الله عليه وسلم (( لا تطروني كم أطرت النصارى ابن مريم )) قال شيخ الإسلام : لا يعرف أحد من العلماء فضل تراب القبر على الكعبة إلا القاضي عياض ، ولم يسبقه أحد إليه ، ولا وافقه أحد قط ))

وفي حاشية ابن قاسم (( وحاشا أن يكون بيت المخلوق أفضل من بيت الخالق جل وعلا ، وكذا عرشه وملائكته وجنته )) أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو أفضل الخلق على الإطلاق بإجماع المسلمين )) .

ريحانة الإيمان
15-06-08, 08:31 PM
تلميذة الأصول:
(ريحانة الإيمان بلغك الله مناك....)
اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين
جزاك الله خيرا

مصعب الجهني
15-06-08, 09:31 PM
يا أخي الفاضل غلوك هذا يذكرني بغلو ابن عقيل في قوله (( الكعبة أفضل من مجرد الحجرة ، فأما والنبي صلى الله عليه وسلم فيها فلا والله ، ولا العرش وحملته ولا الجنة ، لأن بالحجرة جسداً لو وزن به لرجح )) .
.

قد صدق ابنُ عقيل, وأصاب عين التفضيل
فعمر ابن الخطاب الذي يجري الحق على لسانه, وابنه عبد الله رضي الله عنهما, والإمام مالك, وأهل المدينة, وبعض الكوفيين, وأهل الأندلس, فضلوا المدينة على مكة من هذا الباب, لأن بالمدينة قبرهُ الشريف وجسدهُ الطاهر ( صلى الله عليه وسلم ) .
وكان صلى الله عليه وسلم عندما يقبل نحو المدينة (يحث سير دابته) حبٍ لهذه الأرض, ولا تنسى أهلها آنصار النبي فإن (حبهم إيمان, وبغضهم نفاق) نسأل الله السلامه .

مصعب الجهني
15-06-08, 09:36 PM
أخي العدناني،،، بارك الله فيك،،وشكر مسعاك،،، وأنا أحب المدينة وأحب داري..


حفظك الله يا تلميذة الأصول لا تساوي بينهما (فشتان ما بين الثرى والثريا) !!

أبو زيد الشنقيطي
15-06-08, 09:40 PM
أوّاه أوّاه يا إخوة , فقد أثرتم المشاعر وأنكأتم الجِراح وحركتم الساكنَ من محرقات لواعج التوق والحنين إلى دار الحبيب صصص.
لكني أبشر أختنا تلميذة الأصول وغيرها أنّ الله وضع لطيبة خاصية لا يفقدها كثيرٌ من النّاس وهي:
أنّ كل إنسانٍ لا يفضل الأرض بما رحبت على شبرٍ من تراب نشأته ومرباه أيا كانت تربة نشأته , ولكنّ طيبة الطيبة تسلبُ المحبين محبة أوطانهم ويسلون فيها رغم لأوائها , والمهاجرون خرجوا ودموعهم تسيل بالدمع أسفاً على مكة فأحبو المدينة كحب مكة أو أشد , ولا عجب فهي كما قال صصص ففف قرية تأكل القرى ققق.
وكم رأيت ورأيت أقواماً ينتدب أحدهم للعمل بالمدينة شهرا أو شهرين فما يفارقها طيلة حياته.

(تنبيه) قال شيخ الإسلام رحمه الله:

وسكنى المدينة النبوية هو أفضل فى حق من تتكرر طاعته لله ورسوله فيها أكثر كما كان الامر لما كان الناس مأمورين بالهجرة اليها فكانت الهجرة اليها والمقام بها أفضل من جميع البقاع مكة وغيرها بل كان ذلك واجبا من أعظم الواجبات فلما فتحت مكة قال النبى لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية وكان من اتى من اهل مكة وغيرهم ليهاجر ويسكن المدينة يأمره ان يرجع الى مدينته ولا يأمره بسكناها كما كان عمر بن الخطاب رضى الله عنه يأمر الناس عقب الحج ان يذهبوا الى بلادهم لئلا يضيقوا على أهل مكة وكان يامر كثيرا من أصحابه وقت الهجرة ان يخرجوا الى أماكن اخر لولاية مكان وغيره وكانت طاعة الرسول بالسفر الى غير المدينة أفضل من المقام عنده بالمدينة حين كانت دار الهجرة فكيف بها بعد ذلك إذ كان الذى ينفع الناس طاعة الله ورسوله وأما ما سوى ذلك فإنه لا ينفعهم لا قرابة ولا مجاورة ولا غير ذلك كما ثبت عنه فى الحديث الصحيح أنه قال يا فاطمة بنت محمد لا أغنى عنك من الله شيئا يا صفية عمة رسول الله لا أغنى عنك من الله شيئا يا عباس عم رسول الله لا أغنى عنك من الله شيئا قال إن آل أبى فلان ليسوا لى بأولياء إنما ولى الله وصالح المؤمنين وقال إن أوليائى المتقون حيث كانوا ومن كانوا) انتــهى
اللهمّ مُــنّ علي بالعودة لرحابها الطاهرة عودةً لا يخرجني منها إلا الحج والعمرةُ وأطل فيها عمري على الطاعة وأمتني فيها على التوحيد والسنة وأكرمني بجوار الصحابة الكرام في مراقدهم يا حي يا قيوم.

أشرف المصرى
15-06-08, 10:13 PM
أحمد الله تعالى أن وفقني ورزقني الإقامة في المدينة المنورة منذ 25 يوم وكانت أمنية حياتي أن أسكن فيها لما ورد في فضلها من أحاديث عدة ولما سمعت عن أهلها من طيبة وسماحة
ولكني صدمت بأشياء لم اتوقع ولم اتخيل انها من الممكن ان تحدث في المدينة
صدمت وكانت صدمة قاسية علي حتى تذكرت حينها
قول النبي صلى الله عليه وسلم (وحتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول ياليتني مكانه )
نسأل الله السلامة والعافية

ومع ذلك فالسكنية والطمئنينة في القلب منذ أن دخلتها
ومع ذلك فالجلوس في الروضة ينسيك كل هموم الدنيا ولو كانت على كتيفيك
ومع ذلك فالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومرورك من على قبره الشريف وسلامك على صاحبيه
يزيل الهم ويزيد الايمان
_______________________________________________

تلميذة الأصول
15-06-08, 11:40 PM
حفظك الله يا تلميذة الأصول لا تساوي بينهما (فشتان ما بين الثرى والثريا) !!

ايش؟!!!!
نجد ثرى!؟؟!!!!!!!
افتح دواوين الشعر فهي التي ستحاكمك،، وأعلم أن النجدي لاينظر لنجد كما تنظرون،،
وليتك تقرأ للشيخ الطنطاوي ماكتب عن نجد،،،
في رسالته لوزير المعارف(حلم في نجد) فقط لتعرف كيف نرى هذا المكان الذي لاترى فيه إلا كثبان الرمل!!!!!!!!!!!!

وإني أخجل من المدينة -حرسها الله- أن أضع رابط موضوع الطنطاوي رحمه الله،،فنحن أقزام أمام المدينة،،
ولكن فقط الحب القلبي مما لايؤاخذ الله الانسان عليه،،>>>>لاأدري هل يدخل هنا؟؟ موضوع الحب القلبي،، أم هو شاهد علي لالي.. الله المستعان..




وأنا أحب المدينة،،ووالله لوخيرت بأن تدك نجداً وتبقى المدينة لقلت نعم،،بل وتذهب نفسي فداء المدينة،،
أما ونحن في أمن وأمان فأنا أحب المدينة وأحب نجداً..


،،،،،،،،،،


اقرأ الموضوع قبل أن يحذفه المشرف كعادته ((الميمونة))) معي حماه الله!

تلميذة الأصول
15-06-08, 11:46 PM
(تنبيه) قال شيخ الإسلام رحمه الله:

وسكنى المدينة النبوية هو أفضل فى حق من تتكرر طاعته لله ورسوله فيها أكثر كما كان الامر لما كان الناس مأمورين بالهجرة اليها فكانت الهجرة اليها والمقام بها أفضل من جميع البقاع مكة وغيرها بل كان ذلك واجبا من أعظم الواجبات فلما فتحت مكة قال النبى لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية وكان من اتى من اهل مكة وغيرهم ليهاجر ويسكن المدينة يأمره ان يرجع الى مدينته ولا يأمره بسكناها كما كان عمر بن الخطاب رضى الله عنه يأمر الناس عقب الحج ان يذهبوا الى بلادهم لئلا يضيقوا على أهل مكة وكان يامر كثيرا من أصحابه وقت الهجرة ان يخرجوا الى أماكن اخر لولاية مكان وغيره وكانت طاعة الرسول بالسفر الى غير المدينة أفضل من المقام عنده بالمدينة حين كانت دار الهجرة فكيف بها بعد ذلك إذ كان الذى ينفع الناس طاعة الله ورسوله وأما ما سوى ذلك فإنه لا ينفعهم لا قرابة ولا مجاورة ولا غير ذلك كما ثبت عنه فى الحديث الصحيح أنه قال يا فاطمة بنت محمد لا أغنى عنك من الله شيئا يا صفية عمة رسول الله لا أغنى عنك من الله شيئا يا عباس عم رسول الله لا أغنى عنك من الله شيئا قال إن آل أبى فلان ليسوا لى بأولياء إنما ولى الله وصالح المؤمنين وقال إن أوليائى المتقون حيث كانوا ومن كانوا) انتــهى

ماشاء الله،، ماأحكم ابن تيمية وماأعلمه رحمه الله.....


اللهمّ مُــنّ علي بالعودة لرحابها الطاهرة عودةً لا يخرجني منها إلا الحج والعمرةُ وأطل فيها عمري على الطاعة وأمتني فيها على التوحيد والسنة وأكرمني بجوار الصحابة الكرام في مراقدهم يا حي يا قيوم.

اللهم استجب..آمين



بارك الله فيكم..

تلميذة الأصول
15-06-08, 11:48 PM
أحمد الله تعالى أن وفقني ورزقني الإقامة في المدينة المنورة منذ 25 يوم وكانت أمنية حياتي أن أسكن فيها لما ورد في فضلها من أحاديث عدة ولما سمعت عن أهلها من طيبة وسماحة
ولكني صدمت بأشياء لم اتوقع ولم اتخيل انها من الممكن ان تحدث في المدينة
صدمت وكانت صدمة قاسية علي حتى تذكرت حينها
قول النبي صلى الله عليه وسلم (وحتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول ياليتني مكانه )
نسأل الله السلامة والعافية

ومع ذلك فالسكنية والطمئنينة في القلب منذ أن دخلتها
ومع ذلك فالجلوس في الروضة ينسيك كل هموم الدنيا ولو كانت على كتيفيك
ومع ذلك فالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومرورك من على قبره الشريف وسلامك على صاحبيه
يزيل الهم ويزيد الايمان
_______________________________________________

ماشاء الله،،نعم الأمنية،،زادك الله من فضله،،
أسأل الله أن يحقق أمنيتي العظمى،،والقراء جميعاً مماكان خيراً..

تلميذة الأصول
15-06-08, 11:55 PM
قد صدق ابنُ عقيل, وأصاب عين التفضيل
فعمر ابن الخطاب الذي يجري الحق على لسانه, وابنه عبد الله رضي الله عنهما, والإمام مالك, وأهل المدينة, وبعض الكوفيين, وأهل الأندلس, فضلوا المدينة على مكة من هذا الباب, لأن بالمدينة قبرهُ الشريف وجسدهُ الطاهر ( صلى الله عليه وسلم ) .
وكان صلى الله عليه وسلم عندما يقبل نحو المدينة (يحث سير دابته) حبٍ لهذه الأرض, ولا تنسى أهلها آنصار النبي فإن (حبهم إيمان, وبغضهم نفاق) نسأل الله السلامه .

هو ماقال أنه لم يصدق،، بل له رأي وجيه وصائب عند أقوام،،ولامشاحة..
ولكن كلماته،،كان التوقف فيها أفضل،، لأنه من قبل الغلو..
وان كان أحداً لاينكر أن النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- أفضل الخلائق على الاطلاق..نصره الله ونصر من نصره..

لكنه يقصد المبالغة في القول وفي الحديث((قولوا بقولكم، أو بعض قولكم، ولايستجرينكم الشيطان، فانما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسوله)) صلى الله عليه وسلم..


وملاحظة:

والله الذي لا إله غيره لذرةٍ من تُراب العقيق لا تساوي عندي كل الرياض وكنوزها ...

ماأرى كلامك خرج عن المبالغة المألوفة التي لاتصل إلى غلوٍ ولاسواه،،بل هو تعبير واضح،،
فأنت لامقارنة عندك بين المدينة والرياض،، وهذا حق..

طالبة العلم سارة
05-08-08, 05:56 PM
[quote=أبو زيد الشنقيطي;841471],أنّ كل إنسانٍ لا يفضل الأرض بما رحبت على شبرٍ من تراب نشأته ومرباه أيا كانت تربة نشأته , ولكنّ طيبة الطيبة تسلبُ المحبين محبة أوطانهم ويسلون فيها رغم لأوائها
*******************************

اللهمّ مُــنّ علي بالعيش في رحابها الطاهرة إقامة لا تخرجني منها إلا الحج والعمرةُ وأطل فيها عمري على الطاعة وأمتني فيها على التوحيد والسنة وأكرمني بجوار أمهات المؤمنين في مراقدهم يا حي يا قيوم .



*******************************

لافض فاك يا أخينا وربي صدقت

جويـريــة
06-08-08, 06:15 AM
لم تراها عيناى ، ولكن قبتها الخضراء تأخذ الألباب أخذا ...
أختنا / تلميذة الأصول ... جزاكِ الله خيرا أن جعلتى إخواننا تفيض مشاعرهم وأشواقهم هنا مما يجدد حبنا وشوقنا لمدينة نبينا صلوات ربى وسلامه عليه .


نسيت أن أذكر قصيدة حسان -رضي الله عنه-

بطيبة رسم للرسول ومعهد
<!-- / message -->

http://www.islamweb.net/ver2/archive/readArt.php?lang=A&id=112346

أبو زارع المدني
06-08-08, 06:21 AM
لم تراها عيناى ، ولكن قبتها الخضراء تأخذ الألباب أخذا ...
استدراك

جويـريــة
06-08-08, 06:45 AM
استدراك

أثمـة خطأ فى مشاركتى ؟
أنا لم أرى المدينة من قبل ولا أعرف من معالمها سوى تلك القبة فهى تمثل المدينة بأسرها بالنسبة لى ، فعندما أراها أحن إلى المدينة .

أبو زارع المدني
06-08-08, 06:57 AM
بارك الله فيكِ تفضلي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=130624&highlight=%DE%C8%E5
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=65499&highlight=%DE%C8%C9
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=125027&highlight=%DE%C8%C9
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=130624&highlight=%DE%C8%C9
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=134289&highlight=%DE%C8%C9
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=139264&highlight=%DE%C8%C9

جويـريــة
06-08-08, 07:55 AM
جزاكم الله خيرا .

محمد نور
30-03-09, 09:06 AM
إيه ، يا مسكينة ! إنها المدينة !!! ومن يقول ما تقولين ؟!! سامحك الله ، إنها المدينة إنها المدينة إنها المدينة

توبة
30-03-09, 10:52 AM
ما مدى صحة حديث "نجد يخرج منها قرن الشيطان" أحسنت إذ أوردت هذا السؤال أمامي،، فأنا به خبيرة،،


.
.
.
.ولكني نظرت في شروح الحديث ومعانيه وبصرت به(والحمد لله)

واختصر لك الجواب،، المقصود بنجد هنا المعنى اللغوي لاالاصطلاحي..

فهي الأرض المستوية...

وهي العراق كما قال الشراح رحمهم الله...


هذه مسألة فيها خلاف (و ليست كمسألة تفضيل مدينة الحبيب المصطفى _عليه و على آله أفضل الصلاة و السلام _ على بقاع المعمورة فالخلاف فيها محسوم )
و أخشى أنكِ حكمت هواكِ في النظر في ما ورد فيها...


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3269&highlight=%E4%CC%CF+%DE%D1%E4+%C7%E1%D4%ED%D8%C7%E 4

فتأملي في هذه -يرحمكِ الله-...... تعلمين جوابَ سؤالك المطروح في أصل الموضوع ....

أشرف المصرى
20-05-09, 10:45 PM
للرفع

أبو آثار
22-05-09, 07:47 AM
اما المدينة ..........فعندما نقرأ عنها وعن بيوتاتها ومسجدها في عرضنا لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فإن القلوب تهوي اليها والى جدرانها وثراها ومن وطئت اقدامهم ثرارها
لكن وعندما تدخل المدينة وتجد زخرفة المساجد والبنايات الشاهقة والدشوش التي لايخلو منها سطح
وحال من يأتي لزيارتها من كل حدب وصوب من مبتدعة وعصاة ورافضة
تشعر بالحزن والاسى عليها



وبالنسبة لسؤال الاخت :انا افضل السكن في الرياض لما فيها من حفظ للدين وبعدا عن الفتن ولو خلت المدينة من تلك الفتن لما عدلنا عنها شيئا


ولي تعليق على دعاء عمر رضي الله عنه وهو الموت في مدينة رسوله الا يكون هذا بسبب انها دار هجرته وموته فيها دليل على قبول الله لهجرته اليها وخصوصا ان قبرا حبيبه تحت ثراها؟؟

أبو زارع المدني
22-05-09, 08:45 AM
اما المدينة ..........فعندما نقرأ عنها وعن بيوتاتها ومسجدها في عرضنا لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم فإن القلوب تهوي اليها والى جدرانها وثراها ومن وطئت اقدامهم ثرارها
لكن وعندما تدخل المدينة وتجد زخرفة المساجد والبنايات الشاهقة والدشوش التي لايخلو منها سطح
وحال من يأتي لزيارتها من كل حدب وصوب من مبتدعة وعصاة ورافضة
تشعر بالحزن والاسى عليها



وبالنسبة لسؤال الاخت :انا افضل السكن في الرياض لما فيها من حفظ للدين وبعدا عن الفتن ولو خلت المدينة من تلك الفتن لما عدلنا عنها شيئا


ولي تعليق على دعاء عمر رضي الله عنه وهو الموت في مدينة رسوله الا يكون هذا بسبب انها دار هجرته وموته فيها دليل على قبول الله لهجرته اليها وخصوصا ان قبرا حبيبه تحت ثراها؟؟

أخي الكريم أسأل الله الثبات لي ولك

الفتن موجودة في كل مكان وبإمكان المرء أن يسكن المدينة ويتفادها ولن يضره شيئا بإذن الله

وكل الذي ذكرته لا يضر من كان على إستقامة سواء رجل أو إمرأة

والفتن في المدينة ماتصل لهذا الحد

ويستطيع الشخص أن يعيش في المدينة ويتفادى تركيب الدش ويتفادى النظر إلى النساء ... إلخ

يحدثني أحد الأخوان البارحة أن المرأة في الجزائر إذا خرجت للسوق أو في الشارع وعليها حجابها , يلتف عليها أفراد الشرطة ويخلعوا حجابها غصبًا

أيُ فتنة بعد الذي يجده أخواننا في الخارج ..؟

أحسن الله إليك وبارك فيك

أبو زيد الشنقيطي
22-05-09, 09:44 AM
وبالنسبة لسؤال الاخت :انا افضل السكن في الرياض لما فيها من حفظ للدين وبعدا عن الفتن ولو خلت المدينة من تلك الفتن لما عدلنا عنها شيئا




أخي الكريم: أأنت على يقينٍ من خلو الرياض من الفتن مقارنةً بالإيمان (المدينة)؟

أرجوك أن تمثل لي بفتةٍ تخلوا منها الرياض وتوجد في المدينة بارك الله فيك.

وحفظُ الدِّين لا يستتمُّ ويكملُ ويُبلغُ أقصاهُ إلا في مأرز الدين والإيمان (المدينة) ويكفي ساكنها أن يكتب الله له بالفرض الواحد صلاة ساكن الرياض ستة أشهر وزيادة.

محمود إبراهيم الأثري
22-05-09, 03:35 PM
المدينة ............

واشوقااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه لبلد الحبيب

أبو آثار
24-05-09, 06:20 AM
الذي قصدته أن المدينة يأتي اليها الناس من كل حدب وصوب بأفكارهم ولباسهم وبدعهم وما الى ذلك
أما الرياض فلا تزال غالبية سكانها من اهل هذا البلد و فسداهاان ترى المرأة السعودية لابسة العباءة المخصرة مع النقاب والكل يحذر وينكر عليها مع ما في نفسها من علم انها مقصرة ومنبوذة من اهل العلم والدين
وهنا لا اقلل من شأن هذه المعصية
لكن وعندما ارى النساء قادمات من اقاصي البلاد سواء في مكة او المدينة بتلك الملابس ويتقربن الى الله بهذه الزيارة أشعر بالاسى عليهن
كشف الوجوة والضيق والمزركش ودشوش ومتصوفة ومبتدعه وشيعة
واين في تلك البقاع المباركة والطاهرة وفي بلد الحبيب فتشعر ان اثر الذنوب اشد على النفس مما لو رآها في مكان آخر

ولهذا كان الذنب مضاعفا في مكة اكثر من غيرها من البلاد

عامر بن بهجت
23-06-09, 06:26 PM
طابة دار النبي والصحابة
خطبة تثير الغرام الساكن
للشيخ توفيق الصايغ -وفقه الله-
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=91342

احمد المزني المدني
23-06-09, 07:12 PM
المدينة هي حبي

وهي داري ودار أسلافي وأبائي

والله أحبها ولا أتخيل نفسي بعيدا عنها حركتم مشارعي وأدمعتم عيني

قال صلى الله عليه وسلم ( أن الايمان ليأرز الى المدينة كما تأرز الحية الى جحرها ) رواه البخاري

والله أني أن ضاقت بي الدنيا أذهب الى مسجدها المبارك فاجلس فيه فيزول عني كل ما بي

الأخت الكريمة لا تثريب عليك

فالكريم أبو خالد السلمي أجاد وأفاد ولم يدع لاحد بعده مقالا

أسأل الله لكم زيارتها وطلب العلم فيها

توبة
26-06-09, 04:04 PM
المدينة هي حبي

وهي داري ودار أسلافي وأبائي

والله أحبها ولا أتخيل نفسي بعيدا عنها حركتم مشارعي وأدمعتم عيني

قال صلى الله عليه وسلم ( أن الايمان ليأرز الى المدينة كما تأرز الحية الى جحرها ) رواه البخاري

والله أني أن ضاقت بي الدنيا أذهب الى مسجدها المبارك فاجلس فيه فيزول عني كل ما بي

الأخت الكريمة لا تثريب عليك

فالكريم أبو خالد السلمي أجاد وأفاد ولم يدع لاحد بعده مقالا

أسأل الله لكم زيارتها وطلب العلم فيها
آمين..لعلها توافق ساعة استجابة..

أبو زيد الشنقيطي
26-06-09, 07:30 PM
الذي قصدته أن المدينة يأتي اليها الناس من كل حدب وصوب بأفكارهم ولباسهم وبدعهم وما الى ذلك

وتزيد عليها الرياض باحتضان كثير من المهنيين والمهندسين والعمالة من الهندوس والمسيحيين والملحدين وكل ملل الكفر التي تمنعُ أنظمة بلاد الحرمين على حملتها دخول المدينة المنورة.


أما الرياض فلا تزال غالبية سكانها من اهل هذا البلد و فسداهاان ترى المرأة السعودية لابسة العباءة المخصرة مع النقاب والكل يحذر وينكر عليها مع ما في نفسها من علم انها مقصرة ومنبوذة من اهل العلم والدين
وهنا لا اقلل من شأن هذه المعصية

سأحسن الظنَّ بك أبا آثار وأقول إنك من عباد الله الذين لا يخرجون لغير مسجد الحي ومقر العمل مع الاشتغال بقراءة الكتب أثناء قضاء الحوائج بالسيارة نظراً لوجود من يقود بك مركبتك وهذا ما حملك على هذه الشهادة التي لا يقرك عليها الكثير من سكنة الرياض والمارين بمطاراتها وأسواقها ومطاعمها وشوارعها الحيوية .

فلا يقول بهذه الشهادة إلا مثل حالك أو من لم ير الرياض أو من سكنها وقد بلاه الله في حبيبتيه.

أم سـلـمـة
28-06-09, 03:39 PM
-

قولي : اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيَّ الْمَدِينَةَ كَحـبي نَـجْـدَاً أَوْ أَشَدَّ

-

ساعي
30-06-09, 12:21 AM
سبحان الله

أبو اسيد العماني
30-06-09, 11:20 AM
قال صلى الله عليه وسلم ( أن الايمان ليأرز الى المدينة كما تأرز الحية الى جحرها ) رواه البخاري
ليس بعدة حديث وأرى أن من الجهل مقارنة المدينه بنجد . ..
المدينه من كل النواحي هي الأفضل فهي طيبة فأن جئتم بالأيمان فهي أفضل وأن جئتم بالأجر فهي أفضل . ولا شك أن الدار التي كرمها الله بنزول الوحي وجثمان النبي صلى الله عليه وسلم وأنتشار الدين منها هي أفضل حسيا وماديا ولا خلاف والعاقل هو من يفهم المقصود .
فأني أرى أن عوامل الأيمان والأخلاص متلازمة مع البيئة فجو المدينه أفضل لكثرة الأيمان فيها فالأيمان يلطف الجو وينزل الخير بعكس المعاصي والذنوب تفسد الجو وفي القرآن توضيحا لملتبس .
ديار الأنصار هي أحب الديار إلى الله ورسولة صلى الله عليه وسلم .
ووجب علينا التخلي عن التعصب وأتباع النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحب ويفضل من المدن فأن فضل المدينه فضلناها لتفضيلة صلى الله عليه وسلم أتباعا أن لم يكن حبا في المدينه وأهلها بالجبلة والمنشاء .
فالأمر واضح يا اخوان سكنى المدينه وتفضيلها على نجد أفضل ولو قارناها بمكه فهناك سوف يتسع الخلاف أما أمام مع بقية المدن فأرى أنها كما قال الجهني مقارنه بين الثرى والثريا .

تلميذة الأصول
01-07-09, 01:51 AM
-

قولي : اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيَّ الْمَدِينَةَ كَحـبي نَـجْـدَاً أَوْ أَشَدَّ

-

لو كانت هناك جائزة لأفضل جواب لكانت لك،، غفر الله ذنبك ويسر أمرك..
وسألزمها...

طالبة أصولية
20-11-09, 07:58 PM
لو كانت هناك جائزة لأفضل جواب لكانت لك،، غفر الله ذنبك ويسر أمرك..
وسألزمها...

بعض الناس يُرزق الحكمة وقد رزقتها في هذا الموضع أم سلمة وفقها الله.