المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المعوذتان وسورة الإخلاص للأستاذة أناهيد السميري


أمل بنت حسن
20-09-08, 12:33 PM
بسم الله الرحمنالرحيم


عنوان المحاضرة:
المعوذتان وسورة الإخلاص

لأستاذتنا الفاضلة: أناهيد السميري سدد الله خطاها

وهذه النقاط الرئيسية فقط التي تمت مناقشتها أثناء اللقاء
ولم تتم مراجعتها من قبل الأستاذة حفظها الله
فإن أخطأنا فمن أنفسنا والشيطان وإن أصبنا فمن الله
لكن ننشرها لتعم الفائدة لما فيها من أمور نغفل عنها من جانب الإعتقاد القلبي

الحمد لله نحمدهونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومِن سيئات أعمالنا, من يهده اللهفلا مضلّ له, ومن يضلل فلا هاديَ له, وأشهد ألاّ إله إلاّ الله وحده لا شريك له, وأشهد أنّ محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم, وعلى آله وصحبه و سلم تسليمًاكثيرًا.
أما بعد؛ فإنّ إنزال القرآن الكريم على هذه الأمة منة عظمى؛ لأنه سبيلالهداية، وطريق السلامة من الضلال والغواية, قال تعالى: {فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَفَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُمَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124)} طه


المراد بالمعوذات:

السّور الثلاث, {قل أعوذبرب الفلق} و{قل أعوذ برب الناس} و{قل هو الله أحد}
وذِكْرُ سورة الإخلاص منها؛تغليبًا لِما اشتملت عليه مِن صفات الرب, وإن لم يُصَرَّح فيها بلفظ التعويذ.
فضل المعوذات:

عن عائشة رضي الله عنها: "أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات فينفث, فلما اشتد وجعُه؛ كنتُ أقرأ عليه وأمسح بيده رجاءَ بركتِها"

كان رسول اللهصلى الله عليه وسلم يتعوّذ من عين الجان ثم أعين الإنس, فلما نزلت المعوّذتان،أخذهما وتَرَك ما سوى ذلك

بيان عظيم منفعتهما

–سورة الفلق والناس- وشدة الحاجة بل الضرورة إليهما, وأنه لا يستغنيعنهما أحد قط, وأن لهما تأثيرًا خاصًا في دفع السحر والعين وسائر الشرور, وأن حاجةالعبد إلى الاستعاذة بهاتين السورتين أعظم من حاجته إلى النفس والطعام والشرابواللباس

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: ((أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة؟, فشذلك عليهم, وقالوا: أيّنا يطيق ذلك يا رسول الله؟ فقال: ((الله الواحد الصمد ثلثالقرآن))

وعن أبي سعيد الخدري أنّ رجلاًً سمع رجلاً يقرأ: {قل هو الله أحد} , فذكر له ذلك, وكأن الرجل يتقالّها, فقال النبي صلى الله عليه وسلم يرددها, فلما أصبح جاء إلى النبي : ((والذي نفسي بيده! إنها لَتعدل ثلثَ القرآن))

مواطن قراءة المعوذات:
بعد الصلاةمرة واحدة..دون نفث

عن عقبة بنعامر رضي الله عنه قال: ((أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ بالمعوذتينفي دبر كل صلاة))

في أذكار الصباح والمساءثلاث مراتدون نفث

عن معا ذ بن عبد الله بن خبيب, عن أبيه قال: خرجنا في ليلةيصلي لنا, قال: فأدركته, فقال: ((قل)), فلمrمطيرة وظلمة شديدة, نطلب رسول اللهأقل شيئًا, ثم قال" ((قل)), فلم أقل شيئًا, قال: ((قل)), قلت: ما أقول؟ قال: ((قل: {هو الله أحد} والمعوذتين، حين تمسي وتصبح ثلاث مرات؛ تكفيك من كل شيء((

قبل النومثلاث مرات

معالنفث عن عائشة رضي الله عنها "أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه كلَّ ليلةٍ جمعكفيه ثم نفث فيهما, فقرأ فيهما: {قل هو الله أحد},و{قل أعوذ برب الفلق}, و{قل أعوذبرب الناس}, ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده, يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل منجسده, يفعل ذلك ثلاث مرات"

في الرقيةثلاثمرا ت ..مع النفث

وعنها رضي الله عنها: "كان صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى نفث علىنفسه بالمعوذات, ومسح عنه بيده, فلما اشتكى وجعُه الذي توفي فيه طفقتُ أنفث علىعنه نفسِه بالمعوذات التي كان ينفث, فأمسح بيد النبي صلى الله عليه وسلم

شروط نيل تلك الفضائل:

ومما ينبغي أنيُعلم: أنّ فضل القراءة - لهذه السورة وغيرها من السور- يختلف باختلاف حال التاليلتلك السور, فالقراءة بتدبر أفضل مِن القراءة بلا تدبر, فالفضلُ ليس لكل أحد، بللمن قرأها وقام في نفسه الإخلاصُ والخشوع, أي لمن قام في قلبه موجباتُ الأجر.

- فمتى كان السلاح سلاحًا تامًا لا آفة فيه.
- والساعد ساعدًا قويًا.
- والمانع مفقودًا.
حصلت به النكاية فيالعدو.
قال ابن القيم:"أفضل الذكر وأنفعُه: .
1- ما واطأ فيه القلبُ اللسانَ.
2-وكان من الأذكارالنبوية
3.وشهد الذاكرُ معانيَه ومقاصدَه.

أمل بنت حسن
20-09-08, 12:40 PM
- - - >

أمل بنت حسن
20-09-08, 12:52 PM
سورة الإخلاص

تضمنت هذه السورةإثباتَ كلِّ كمالٍ لله, ونفيَ كلِّ نقص عنه, ونفيَ إثباتِ شبيهٍ أو مثيلٍ له فيكماله, ونفيَ مطلقِ الشريك عنه.
وهذه هي مجامع التوحيد العلمي الاعتقادي.
لذلك كانت تعدل ثلث القرآن.

تعدل ثلث القرآن في الأجر كأجر ثلث القرآن, لكنها لا تجزئ عنالقرآن؛ ولهذا لو قرأها الإنسان مثلاً ثلاث مرات بدل قراءة الفاتحة في الصلاة؛ لمتجزئه, كما أن الإنسان إذا قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك ولهالحمد وهو على كل شيء قدير" عشر مرات كان كمن أعتق أربعة أنفس مِن ولد إسماعيل - يعني أربعة رقاب-, لكن لو كان على الإنسان عتق رقبة وقال هذا الذكرَ عشرَ مرات؛ ماأجزأت."

لما سميت سورةُ الإخلاص بذلك؟
لأن الله سبحانه وتعالى أخلصها لنفسِه, فلم يذكر فيها شيئًاإلا مِن أسمائه وصفاته, وأيضَا مَن قرأها مؤمنًا بها معتقدًا لما دلت عليه؛ فإنهمخلص لله عز وجل سالم مِن الشرك

سبب نزولها:
عن أبيّ بن كعب رضي الله عنه: "أن المشركين قالوا لرسول الله : انسبْ لنا ربَّك, فأنزل الله: {قل هو الله أحد الله الصمد)

تفسير سورة الإخلاص:
قوله تعالى: (قل هو الله أحد)

أي: {قل} قولاً جازمًابه, معتقدًا له, عارفًا بمعناه, {هو الله أحد}أي: قد انحصرت فيه الأحدية, فهو الأحدالمنفرد بالكمال, الذي له الأسماء الحسنى, والصفات الكاملة العليا, والأفعالالمقدسة, الذي لا نظير له ولا مثيل

(الله الصمد)
اختلفت عباراتُ المفسرين في معناها، لكن المعنى الجامع لها أن الصمد هوالكامل في صفاته الذي افتقرت إليه جميعُ مخلوقات
فهوالمقصود:
1) قبل الأخذ بالأسباب:
اللجوءالقلبي إلى الله؛ لتفريج الكرب
2) مع الأخذبالأسباب:
اللجوء إلى الله؛ لتيسير الأخذ بالأسباب.
3) بعد الأخذ بالأسباب
عدم الالتفات إلى الأسباب, فلانقول: مادام درست؛ سوف أنجح.

أثر صفة (الصمد) على العبد:
لا يلجأ العبد لأحد إلا الله, ابتداءً مِن شراك النعل إلىأعلى الأمور.
الجمع بين اسمَي: الأحد والصمد:
الصمد:
إثبات صفات الكمال لله
من لوازمه ==>الأحد:
نفي المشاركة والمماثلة في صفات الكمال الثابتةلله وانتفاء النقص المضاد له

قوله تعالى: (لم يلد ولم يولد)
ومن كماله, أنه لم يلد ولم يولد؛ لكمال غناه."
قوله تعالى: (ولم يكن له كفوًا أحد)

الكفء:
المثل والنّد والعدل, فلم يكن له كفوًا لا في أسمائه ولا في صفاته ولا فيأفعاله, تبارك وتعالى.

فائدة:
مما يُنقِصكمالَ الإيمان, ويُشتِّت التعلّق, ويقلّل التعظيم: اعتقادُ النّفس أنّ هناك بديلاًيكافئ، لذلك؛ ليس كل مَن قرأ سورة الإخلاص قد أخلص التوحيد.

سورة الفلق:
العلاقة بينها وبين سورة الإخلاص؟
قيل: إنه لمّاصرّح الله تعالى بخالص التوحيد في سورة الإخلاص, وهي معركة الإيمان والشرك, ومثارالخلاف والخصومة بين النبي صلى الله عليه وسلم وأعدائه؛ أمر الرسول صلى الله عليهوسلم أن يتعوّذ من شرور الخلق, فلا يضرّوه.


اشتملت سورتا الفلق والنّاس على ثلاثة أصول:

أ/ فعل الاستعاذة.
(قل أعوذ)
ب/ المستعاذ به.
(رب الفلق), (رب الناس), (ملك الناس),(إله الناس)
ج/ المستعاذ منه.
الشرور:
1/ عام:
(من شر ما خلق)
2/ خاص:
(ومن شرغاسق إذا وقب), (النفاثات في العقد),(حاسد إذا حسد), (الوسواس الخناس)


تفسير سورة الفلق

قوله تعالى: ( قل أعوذ برب الفلق)
(قل) متعوذا,


(أعوذ)أي: ألجأ وألوذ, وأعتصم.
(برب الفلق)أي: فالِق الحَبَّوالنَّوى, وفالِق الإصباح.
(مِن شر ماخلق)
وهذا يشمل جميع ما خلق الله: مِن إنس, وجن, وحيوانات, فيستعاذبخالقها من الشر الذي فيها .
(ومن شر غاسق إذا وقب)
الغاسق إذا وقب: الليل إذا أقبل بظلمته من المشرق ودخل في كل شيءوأظلم
فأستعيذ من شر ما يكون في الليل, حين يغشى الناس, وتنتشر فيه كثير منالأرواح الشريرة, والحيوانات المؤذية.
{ومن شرالنفاثات في العقد}
أي ومن شرّ السواحر, اللاتي يَستعِنّ على سحرهنبالنفث في العقد, التي يعقدنها على السحر - ويشمل الرجال -
(ومن شر حاسد إذا حسد)
الحاسد: هو الذي يحب زوال النعمةعن المحسود, فيسعى زوالها بما يقدر عليه من الأسباب, فاحتيج إلى الاستعاذة بالله منشره, وإبطال كيده, ويدخل في الحاسد العائن

سورةالناس:
الطاعة هي نتيجة التعلق والتعظيم, فعلينا أن نربيأنفسنا على أن الله هو مربي الناس بنعمه, مالك كل شيء, فتجب طاعته تعلقًا وتعظيمًا, وهنا تبرز العلاقة بين ختم المصحف بسورة الناس, وافتتاحه بسورةالحمد.
تفسير سورةالناس:

كيف نعرف أن الراقي على منهج شرعي؟1-
1- لايطلب اسم الأم .
2- لا يتمتم.
3- لا يأخذ أثرًا
4- لا يقول ( للمسحورة) أنتِ الذي سحرك فلان، وضع السحر في مكان كذا.5- لا يخلو بالمرأة خلوة محرمة.

*يتمكن الشيطانمن ابن آدم في حالتين:
1- شدة الخوف.
2- شدةالحزن

الفوائد الواردة في السور
سورة الإخلاص: اشتملت على توحيدالأسماء والصفات.
سورة الفلق: السحر له حقيقة, يُخشى منضرره.
سورة الناس: الخلق كلهم داخلون تحت الربوبية والملك" .



هذه السورة مشتملةعلى الاستعاذة برب الناس ومالكهم وإلههم, من الشيطان الذي هو أصل الشرور كلهاومادتها, الذي مِن فتنته وشره: أنه يوسوس في صدور الناس, فيحسّن لهم الشرّ, ويريهمإياه في صورة حسنة, وينشط إراداتهم لفعله, ويقبح لهم الخير ويثبطهم عنه, ويريهمإياه في صورة غير صورته, وهو دائمًا بهذه الحال يوسوس ويخنس, أي: يتأخر إذا ذَكَرَالعبدُ ربَّه واستعان به على دفعه.


فينبغي له أن يستعين ويستعيذ ويعتصم بربوبيةالله للناس كلهم.
وأن الخلق كلهم داخلون تحت الربوبية والملك, فكل دابة هو آخذبناصيتها.
وبألوهيته التي خلقهم لأجلها, فلا تتم لهم إلا بدفع شر عدوهم, الذييريد أن يقتطعهم عنها ويحول بينهم وبينها, ويريد أن يجعلهم مِن حزبه؛ ليكونوا مِنأصحاب السعير .

إذا اعتقد ذلك حدثت منه الاستعاذة من شر الوسواس الخناس، فكلماقل الاعتقاد بأحد هذه الأمور؛ زاد وسواس الشيطان.
والوسواس كما يكون من الجنيكون من الإنس؛ ولهذا قال: {من الجنة والناس)

هل يلزم من استعمال الرقى الشرعية أن نذهب لمن يرقينا؟

لا. بل مَن طلبالرقية يخرج مِن السبعين ألفًا الذين يدخلون الجنة بغير حساب، وهذا لا يعني أنالذهاب حرام، لا .. بل جائز، لكن يفضّل أن يقرأ الإنسان على نفسه بنفسه، وهذا من الصبر المصحوب بالتوكل على الله.

ومن أكثر ما يضر هذا الشخص: كثرة الكلام عن البلاء،
فلا يشتكي مَن يَرحم إلى مَن لا يَرحم.

والإيمان نصفان: نصفه صبر، ونصفه شكر

هذا ما تيسرت كتابته
والحمد لله رب العامين

أم ديالى
04-11-08, 07:43 PM
جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك ..

أم بيان
06-11-08, 01:44 AM
جزاك الله خيرا
جزى الله هذه الداعية عنا خيرا، اسلوبها يدخل شغاف القلوب ،كم اتمنى أن احضى بالتتلمذ على يديها خاصة في العقيدة .بارك الله لها في علمها

تلميذة الحرمين
08-11-08, 05:13 PM
جزاك الله خيرا

أم علي طويلبة علم
04-04-16, 11:40 PM
جزاك الله خيرا وبارك فيك