المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم استباحة فريضة بوضوء نافلة ؟؟؟


عاطف جميل الفلسطيني
02-10-08, 07:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

حكم استباحة فريضة بوضوء نافلة ....


أرجو وضع خلاف العلماء في هذه المسألة ؟؟؟؟

جزاكم الله خيرا

عاطف جميل الفلسطيني
03-10-08, 02:15 PM
من يذكره لنا وجزاه الله خيرا ...

أبو السها
04-10-08, 01:30 AM
حكم صلاة الفريضة بوضوء النافلة



السؤال: مَن توضأ للنفل كصلاة الضحى -مثلاً- ثم دخل وقت صلاة الظهر، فهل يجب عليه إعادة الوضوء قياساً على تحويل النية في الصلاة؟ الجواب: ظاهر السنة أن من نوى شيئاً كان له، ومن لم ينوه لم يكن له؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: (إنما الأعمال بالنيات..)، فخرج العلماء على هذا أن من نوى وضوءه للنافلة لا يصح أن يصلي به الفرض؛ لأنه مُحدِث، وقد رفع حدثه لاستباحة النافلة لا لاستباحة الفرض، وهذا هو أقوى الأقوال، خاصةً على ظاهر حديث عمر الذي ذكرناه، فإنه إنما نوى النافلة ولم ينو الفرض. ولذلك الأفضل للإنسان وإنما إذا أراد أن يتوضأ أن ينوي رفع الحدث، فإذا نوى رفع الحدث يصح له أن يصلي مطلقاً، أما لو نوى بالخصوص فريضةً أو نافلةً فهذا مُشكِل، فحتى يخرج من الإشكال ينوي رفع الحدث؛ لأن نية الوضوء إما نية رفع الحدث، أو نية الأدنى، أو نية الأعلى، ولذلك جمعها بعض العلماء بقوله: ولينو رفع حدثٍ أو مفترض أو استباحةً لممنوع عرض فالأولى أن ينوي رفع الحدث حتى يخرج من الإشكال، ويكون على ظاهر الحال أنه متطهر، ويصح له أن يصلي النافلة والفريضة دون قيد. الأسئلة )
جزء من محاضرة : للشيخ : ( محمد مختار الشنقيطي ) http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=Full*******&audioid=127652

*صلاة الفرض بوضوء النافلة

السؤال الثاني من الفتوى رقم ‏(‏2615‏)‏

س‏:‏ ماقولكم عن وضوء النافلة هل يصلي بها الفريضة أم لا‏؟‏

جـ‏:‏ إذا توضأ بنية الطهارة من الحدث لصلاة النافلة فإنه يصلي النوافل والفرائض ويفعل غير ذلك مما تشترط له الطهارة من الحدث الأصغر‏.‏

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس‏:‏ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

نائب رئيس اللجنة‏:‏ عبدالرزاق عفيفي

عضو‏:‏ عبدالله بن غديان

عاطف جميل الفلسطيني
04-10-08, 02:09 PM
جزاك الله خيرا ...


لكن بارك الله فيك نحن بحاجة إلى أقوال السلف في ذلك ...

أبو كوثر المقدشي
04-10-08, 05:06 PM
والذي يظهر أنه يجوز له أن يصلي بذلك الوضوء حيث انه لا دليل على عدم جوازه ، واما الحديث فلا دليل فيه على ذلك ، ومما يؤكد ذلك أنه إذا توضأ ليصلي به صلاة معينة فإنه يجوز له - والحالهذه- أن يصلي بذلك الوضوء صلوات أخر وكذلك كل ما يجب أو يستحب له الوضوء.

أبو السها
04-10-08, 05:14 PM
كَذَلِكَ هُوَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ ثَبَتَ عَنْهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَعَائِشَةَ وَغَيْرِهِمْ { أَنَّهُ كَانَ يَتَوَضَّأُ لِصَلَاةِ اللَّيْلِ . فَيُصَلِّي بِهِ الْفَجْرَ } مَعَ أَنَّهُ كَانَ يَنَامُ حَتَّى يَغُطَّ . وَيَقُولُ { تَنَامُ عَيْنَايَ وَلَا يَنَامُ قَلْبِي } فَهَذَا أَمْرٌ مِنْ أَصَحِّ مَا يَكُونُ أَنَّهُ : كَانَ يَنَامُ ثُمَّ يُصَلِّي بِذَلِكَ الْوُضُوءِ الَّذِي تَوَضَّأَ لِلنَّافِلَةِ يُصَلِّي بِهِ الْفَرِيضَةَ . فَكَيْفَ يُقَالُ : إنَّهُ كَانَ يَتَوَضَّأُ لِكُلِّ صَلَاةٍ ؟ . وَقَدْ ثَبَتَ عَنْهُ فِي الصَّحِيحِ { أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى الظُّهْرَ . ثُمَّ قَدِمَ عَلَيْهِ وَفْدُ عَبْدِ الْقَيْسِ . فَاشْتَغَلَ بِهِمْ عَنْ الرَّكْعَتَيْنِ بَعْدَ الظُّهْرِ حَتَّى صَلَّى الْعَصْرَ وَلَمْ يُحْدِثْ وُضُوءًا } . وَكَانَ يُصَلِّي تَارَةً الْفَرِيضَةَ ثُمَّ النَّافِلَةَ . وَتَارَةً النَّافِلَةَ ثُمَّ الْفَرِيضَةَ وَتَارَةً فَرِيضَةً ثُمَّ فَرِيضَةً . كُلُّ ذَلِكَ بِوُضُوءِ وَاحِدٍ . وَكَذَلِكَ الْمُسْلِمُونَ صَلَّوْا خَلْفَهُ فِي رَمَضَانَ بِاللَّيْلِ بِوُضُوءِ وَاحِدٍ مَرَّاتٍ مُتَعَدِّدَةً . وَكَانَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى عَهْدِهِ يَتَوَضَّئُونَ ثُمَّ يُصَلُّونَ مَا لَمْ يُحْدِثُوا كَمَا جَاءَتْ بِذَلِكَ الْأَحَادِيثُ الصَّحِيحَةُ . وَلَمْ يُنْقَلْ عَنْهُ - لَا بِإِسْنَادِ صَحِيحٍ وَلَا ضَعِيفٍ - : أَنَّهُ أَمَرَهُمْ بِالْوُضُوءِ لِكُلِّ صَلَاةٍ .( مجوع الفتاوى :21/372)

عاطف جميل الفلسطيني
04-10-08, 06:11 PM
جزاكم الله خيرا ...

الإخوان أبا السها وابا كوثر وفقكما الله .........

السلفية النجدية
21-05-09, 12:05 AM
وقعتُ على هذه الفائدة أثناء سماعي لشريط ( شرح عمدة الأحكام ) للشيخ : ( صالح الفوزان ) - حفظه الله - ( الشريط الأول ، الوجه الثاني ) ، فأنقلها لكم لعموم النفع :

س : فضيلة الشيخ ، يقول السائل : ( هل يجوز لشخص توضّأ لصلاة الظهر مثلا ، واستمرّ على وضوئه حتى صلاة العصر ، ولم ينوِ في وضوئه الأول إلا الظهر ، هل له أن يُصلي العصر ) ؟

ج : نعم له أن يُصلي ما دام وضوؤه باقيا لم ينتقض ، له أن يُصلي عدة صلوات ، ما دام أن وضوءه لم ينتقض ؛ إلا أن العلماء يقولون يستحب له التجديد ، إذا توضّأ وصلى بهذا الوضوء ما أراد أن يُصلي فريضة أخرى يستحب له التجديد ، ولا يجب عليه ذلك ؛ لأنه يؤخذ من الحديث الذي مرّ بنا ، " لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ " ، فمفهومه أنه إذا كان على وضوء ولم يُحدِث أنه يُصلي عدة صلوات ، نعم ) .


النجدية ..

أبو معاذ الأندلسي السلفي
21-05-09, 01:24 PM
هذه بعض أقوال هل العلم في المسألة


قال ابن قدامة(المغني)
مسألة : قال : وإذا توضأ لنافلة صلى فريضة
لا أعلم في هذه المسألة خلافا وذلك لأن النافلة تفتقر إلى رفع الحدث كالفريضة وإذا ارتفع الحدث تحقق شرط الصلاة وارتفع المانع فأبيح له الفرض وكذلك كل ما يفتقر إلى الطهارة كمس المصحف والطواف إذا توضأ له ارتفع حدثه وصحت طهارته وأبيح له سائر ما يحتاج إلى الطهارة وقد ذكرنا ذلك فيما مضى

قال ابن عبد البر(الكافي في فقه أهل المدينة)
وإذا قصد بنية الوضوء إلى صلاة بعينها جاز أن يصلي بها غيرها وليس التيمم كذلك... والوضوء للفريضة والنافلة والصلاة على الجنائز ومس المصحف سواء لأنه رفع حدث ليستباح به ما منع منه غيره المتوضئ فإذا قصد بالنية إلى ذلك صلى به المكتوبه والأصل في ذلك عند مالك وجمهور أصحابه ان كل ما لا يجوز استباحته وعمله إلا بوضوء فالوضوء له يصلى به كل صلاة لأنه رفع للحدث بذلك وكل ما جاز عمله واستباحته بغير وضوء فلا يجوز أن يصلي بالوضوء له صلاة نافلة ولا مكتوبة ولا على جنازة إلا أن ينوي المتوضئ لذلك رفع الحدث فهذه جملة مذهب مالك

قال الشافعي(مختصر المزني)
وَإِنْ تَوَضَّأَ لِنَافِلَةٍ أَوْ لِقِرَاءَةِ مُصْحَفٍ أَوْ لِجَنَازَةٍ أَوْ لِسُجُودِ قُرْآنٍ أَجْزَأَهُ أَنْ يُصَلِّيَ بِهِ الْفَرِيضَةَ

أبو البراء القصيمي
21-05-09, 02:16 PM
مسألة من توضأ لنافلة أي لصلاة نافلة فهذا لاشك في جوازه إذ هوى استباحة الصلاة والتي من شرطها الطهارة ..

لكن السؤال الأدق هو من نوى وضوءً مستحبا ؟ هل له أن يصلي به ؟

مثال :
لو أن رجل توضأ لصلاة الظهر ثم صلى به الظهر ثم دخل عليه وقت صلاة العصر وهو في قرارة نفسه أنه طاهر من الظهر إلا أنه أراد أمرا مستحبا وهو تجديد الوضوء لكل صلاة ، فهو بهذه النية أراد أمرا مستحب لا شك فيه ؟
فلما صلى العصر تذكر أنه انتقض وضوءه قبل العصر ؟
ومعلوم أنه توضأ العصر بنية الوضوء المستحب لا الوضوء الواجب ؟
فهذا المثال يختلف عن ما ذكره الإخوة هنا وهو من كان محدثا ثم نوى الضوء لأمر مستحب كصلاة الضحى ؟

فعند شيخنا خالد المشيقح حفظه الله أن وضوء صحيح لأنه فعل ما أمر ه الشرع ..

وأيضا مثال آخر فعلوم أن جمهور أهل العلم أن الغسل للجمعة سنة مؤكدة ؟

فلو كان هناك رجل قام لصلاة الجمعة ونوى الغسل المستحب فقط ثم صلى الجمعة أو قبل أن يصلي تذكر أن عليه جنابة فهل عليه هنا أن يعيد الطهارة أم ؟
فالشيخ خالد يرى صحة ذلك وأنه لا يجب عليه الإعادة وأظن أن ذلك رأي الشيخ عبد الكريم الخضير أيضا

لأن هذا فعل أمرا جاء به الشرع واستحبه ؟ والله تعالى أعلم

السلفية النجدية
23-05-09, 09:35 PM
منقولة من المجلس العلمي :


بارك الله فيكم يا إخوان

وهذه فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (ج 6/ ص 203 ـ 204) [ رقم الفتوى في مصدرها: 8419]

السؤال: إذا توضأ الرجل لصلاة المغرب فصلى ولم ينو بهذا الوضوء إلا للمغرب، ثم جاءت صلاة العشاء ومازال على هذا الوضوء وصلى فهل صلاته جائزة أم لا؟

الجواب: تجوز الصلاة بعد الطهارة فروضا ونوافل ولو لم ينوها عند الوضوء؛ لما أخرج مسلم عن بريدة رضي الله عنه أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صلى الصلوات يوم الفتح بوضوء واحد وعلى هذا فصلاة العشاء بوضوء المغرب صحيحة وإن لم ينوها، وهكذا لو توضأ لصلاة الضحى ولم ينو صلاة الظهر ثم جاء الظهر وهو على طهارة فإنه يصلي بها الظهر.


(اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه)




فتوى العلامة الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى -


السائل: هل يشترط في الوضوء تسمية الصلاة التي سيصلى بها أم سيصلى به أن يصلى به حتى ينتقض وضوءه ولو كان لأكثر من صلاة؟
الشيخ: لا يشترط أن يسمي الصلاة التي توضأ لها، يعني لا يشترط أن ينويها، وكذلك لا ينطق بها بلسانه، كما هو معروف أن النطق بالنية ليس من الأمور المستحبة، لكن إذا توضأ لصلاة الظهر مثلا فله أ ن يصلي الظهر ويتنفل بهذا الوضوء، وله أن يصلي العصر والمغرب والعشاء مادام على وضوئه، ولا حاجة إلى تعيين الصلاة، كما أنه لو توضأ بنية رفع الحدث بدون أن ينوي صلاة أو غيرها فإنه يرتفع حدثه وله أن يصلي به ما شاء.
السائل: ولو سمّى لا يتقيّد بالتسمية؟
الشيخ: نعم، ولو سمّى لا يتقيّد بالتسمية
السائل: مثل لو نوى بوضوئه صلاة الظهر مثلا، يجوز له أن يصلي العصر والمغرب؟
الشيخ: نعم
السائل: نعم. بارك الله فيكم


فتاوى نور على الدرب (النية والجهر بها)

محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -

أبو يوسف التواب
24-05-09, 10:53 AM
جزاك الله خيرا ...


لكن بارك الله فيك نحن بحاجة إلى أقوال السلف في ذلك ...

الحنابلة -رحمهم الله- يرون أن الحدث يرتفع بوضوء نوى به استباحة الصلاة أو مس المصحف أو الطواف.. لأنه إذا نوى ذلك فاللازم نيتُه رفع حدثه لأنها لا تحصل إلا به؛ فتكفيه هذه النية لو نواها ولا يلزمه أن ينوي رفع الحدث.

وهذا القول هو الأظهر، والموافق ليسر الشريعة ونفي الحرج، والله أعلم.

عاطف جميل الفلسطيني
25-05-09, 02:46 PM
جزاكم الله خيرا