المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أيشتم رب عبدناه ثم لاننتصر له


السدوسي
06-10-08, 01:53 PM
الشفا بتعريف حقوق المصطفى - (ج 2 / ص 299)
وأما من تكلم من سقط القول وسخف اللفظ ممن لم يضبط كلامه وأهمل لسانه بما يقتضى الاستخفاف بعظمة ربه وجلالة مولاه أو تمثل في بعض الأشياء ببعض ما عظم الله من ملكوته أو نزع من الكلام لمخلوق بما لا يليق إلا في حق خالقه غير قاصد للكفر والاستخفاف ولا عامد للإلحاد فإن تكرر هذا منه وعرف به دل على تلاعبه بدينه واستخفافه بحرمة ربه وجهله بعظيم عزته وكبريائه وهذا كفر لا مرية فيه وكذلك إن كان ما أورده يوجب الاستخفاف والتنقص لربه وقد أفتى ابن حبيب وأصبغ بن خليل من فقهاء قرطبة بقتل المعروف بابن أخى عجب وكان خرج يوما فأخذه المطر فقال: بدأ الخراز يرش جلوده، وكان بعض الفقهاء بها أبو زيد صاحب الثمانية وعبد الأعلى بن وهب وأبان بن عيسى قد توقفوا عن سفك دمه وأشاروا إلى أنه عبث من القول يكفى فيه الأدب وأفتى بمثله القاضى حينئذ موسى بن زياد فقال ابن حبيب: دمه في عنقي، أيشتم رب عبدناه ثم لا ننتصر له ؟ إنا إذا لعبيد سوء ما نحن له بعابدين، وبكى ورفع المجلس إلى الأمير بها عبد الرحمن ابن الحكم الأموي وكانت عجب عمة هذا المطلوب من حظاياه وأعلم باختلاف الفقهاء فخرج الإذن من عنده بالأخذ لقول ابن حبيب وصاحبه وأمر بقتله فقتل وصلب بحضرة الفقيهين وعزل القاضى لتهمته بالمداهنة في هذه القصة ووبخ بقية الفقهاء وسبهم.

علي الفضلي
06-10-08, 04:49 PM
بارك الله فيكم شيخ السدوسي ، فائدة لطيفة.

مصطفى جعفر
01-03-16, 07:40 AM
ابن حبيب: دمه في عنقي، أيشتم رب عبدناه ثم لا ننتصر له ؟ إنا إذا لعبيد سوء ما نحن له بعابدين،

وبكى
ورفع المجلس إلى الأمير بها عبد الرحمن ابن الحكم الأموي وكانت عجب عمة هذا المطلوب من حظاياه وأعلم باختلاف الفقهاء فخرج الإذن من عنده بالأخذ لقول ابن حبيب وصاحبه وأمر بقتله فقتل وصلب بحضرة الفقيهين وعزل القاضى لتهمته بالمداهنة في هذه القصة ووبخ بقية الفقهاء وسبهم.
وبكى

غيرة نفتقدها في البشر اليوم ، أو ما هم ببشر

أبو عامر الصقر
01-03-16, 03:21 PM
بارك الله فيكم .شيخ سدوسي ..
وأقول، وأنا أكفكف دموعي ، فكيف بزماننا ويسمع من يشتم الرحمن بلغة لا لبس فيها ولا تأويل ....

مصطفى جعفر
18-03-16, 06:01 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل