المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا .. صفرا يملأني الخجل ويعتريني الوجل !


الدر المصون
09-10-08, 12:15 AM
في احدى الليالي سألني أحد المقربين ماهي أجمل أمنية تتمنى تحقيقها في هذه اللحظة الجميلة :
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

فقالت آه ثم آه قد وضعت يدك على الجرح ...

<o:p></o:p>

إني أتمنى والله أمر لو كتبه الله لي لقلت للدنيا سلام لا أشتهي شيئا بعده أبدا ...

<o:p></o:p>

إنه أمر أقض مضجعي ... أقضي الساعات والليالي في التفكير كيف أقدم وأرمي هذا الخجل جانبا وأفعلها ...
<o:p></o:p>
نعم أفعلها ...!! فكم من مرة عزمت ولكن الحياء استوقفني .. ! كم من مرة علمت بأن أخ لي فعلها بكل أريحية وسعادة وأنا لا أجرؤ على ذلك ..فأحزن واغتم !

<o:p></o:p>

فتعجب صاحبي وقال بشغف ماهو ؟<o:p></o:p>

وأنت أيها القارئ لربما تتسأل بنفس السؤال ماهو ..!!

<o:p></o:p>

إني والله لأشتهي تقبيل قدمك يا أمي ...

<o:p></o:p>

قدمك الذي أغبر في تسارع الخطى من أجلي في المشي في مصالحي ..

<o:p></o:p>

عذرا أماه أنا لا أجرو على التحدث بحضرتك وإلقاء الدروس بوجودك حياءا منك فكيف لي بتقبيلك ...رباه يسر ولا تعسر رباه أعني على ذلك ...

<o:p></o:p>

حتى جاء ذلك اليوم وإذا بإحدى القنوات الإسلامية تعرض محاضرة لأحد المشائخ الفضلاء كنت أتابعها أنا ووالدتي حفظها المولى وأخوتي الكبار والصغار .. فقالها بصوت عال قم الآن وقبل قدم أمك قم .. !! أصبح كل منا ينظر إلى الآخر نظرة تقول أفعلها أنت وأفتح لي الطريق كي أفعلها فطالما تمنيتها ... فقام أخي الكبير وقبل قدم الوالدة ثم تتوالى من بعده أخوتي منهم من كان مقصر فأعترف بتقصيره ومنهم بكى وأستبكى .. ومنهم من تمناها فحقق الله أمنيته ...ففكر وقال هذه اللحظة التي طالما تمنيتها قد أتت فأنتهزها هذا بكى وذاك أعترف فماذا عساك فاعل ... !!! هيا قم وقل ما بجعبتك فأخرجت ورقة طالما تشققت وظلت حبيسة الأدراج أخرجتها وبفخر

قلت لهم :أما أنا
<o:p></o:p>

(أكبر وأنا عند أمي صغير،وأشيب وأنا لديها طفل، هي الوحيدة التي نزفت من أجلي دموعها ولبنها ودمها، نسيني الناس إلا أمي، عقَّني الكل إلا أمي، تغيَّر عليَّ العالم إلا أمي، الله يا أمي: كم غسلتِ خدودكِ بالدموع حينما سافرتُ! وكم عفتِ المنام يوم غبتُ! وكم ودَّعتِ الرُّقاد يوم مرضتُ! الله يا أمي: إذا جئتُ من السفر وقفتِ بالباب تنظرين والعيون تدمع فرحاً، وإذا خرجتُ من البيت وقفتِ تودعينني بقلب يقطر أسى، الله يا أمي: حملتِـني بين الضلوع أيام الآلام والأوجاع، ووضعتِـني مع آهاتك وزفراتك، وضممتِـني بقبلاتك وبسماتك، الله يا أمي: لا تنامين أبداً حتى يزور النوم جفني، ولا ترتاحين أبداً حتى يحل السرور علي، إذا ابتسمتُ ضحكتِ ولا تدرين ما السبب، وإذا تكدّرتُبكيتِ ولا تعلمين ما الخبر، تعذرينني قبل أن أخطئ، وتعفين عني قبل أن أتوب،وتسامحينني قبل أن أعتذر، الله يا أمي: من مدحني صدقتِه ولو جعلني إمام الأنام وبدرالتمام، ومن ذمني كذبتِه ولو شهد له العدول وزكَّاه الثقات، أبداً أنتِ الوحيدةالمشغولة بأمري، وأنتِ الفريدة المهمومة بي، الله يا أمي: أنا قضيّتك الكبرى،وقصتكِ الجميلة، وأمنيتك العذبة، تُحسنين إليّ وتعتذرين من التقصير، وتذوبين عليّ شوقاً وتريدين المزيد، يا أمي: ليتني أغسلُ بدموع الوفاء قدميكِ، وأحمل في مهرجان الحياة نعليك، يا أمي: ليت الموت يتخطاكِ إليَّ، وليت البأس إذا قصدكِ يقع عليَّ: نفسي تحدثني بأنك متلفي روحي فداك عرفت أم لم تعرفِ يا أمي كيف أردّ الجميل لكِ بعدما جعلتِ بطنكِ لي وعاء، وثديك لي سقاء، وحضنكِ لي غطاء؟ كيف أقابل إحسانكِ وقد شاب رأسكِ في سبيل إسعادي، ورقَّ عظمكِ من أجل راحتي، واحدودب ظهركِ لأنعم بحياتي؟كيف أكافئ دموعكِ الصادقة التي سالت سخيّة على خدّيكِ مرة حزناً عليَّ، ومرة فرحاً بي؛ لأنك تبكين في سرّائي وضرّائي؟ يا أمي أنظر إلى وجهكِ وكأنه ورقة مصحف وقد كتبفيه الدهر قصة المعاناة من أجلي، ورواية الجهد والمشقة بسببـي، يا أمي أنا كلي خجل وحياء، إذا نظرت إليك وأنت في سلّم الشيخوخة، وأنا في عنفوان الشباب، تدبين علىالأرض دبيباً وأنا أثبُ وثباً، يا أمي أنتِ الوحيدة في العالم التي وفت معي يوم خذلني الأصدقاء، وخانني الأوفياء، وغدر بي الأصفياء، ووقفتِ معي بقلبك الحنون،بدموعكِ الساخنة، بآهاتكِ الحارة، بزفراتكِ الملتهبة، تضمين، تقبّلين، تضمّدين،تواسين، تعزّين، تسلّين، تشاركين، تدْعين، يا أمي أنظر إليك وكلي رهبة، وأنا أنظرالسنوات قد أضعفت كيانكِ، وهدّت أركانكِ، فأتذكر كم من ضمةٍ لكِ وقبلة ودمعة وزفرةوخطوة جُدتِ بها لي طائعةً راضيةً لا تطلبين عليها أجراً ولا شكراً، وإنما سخوتِبها حبّاً وكرماً، أنظر إليك الآن وأنتِ تودعين الحياة وأنا أستقبلها، وتنهين العمروأنا أبتدئه فأقف عاجزاً عن إعادة شبابك الذي سكبتِه في شبابي وإرجاع قوّتكِ التي صببتِها في قوّتي، أعضائي صُنِعت من لبنكِ، ولحمي نُسج من لحمكِ، وخدّي غُسِل بدموعكِ، ورأسي نبت بقبلاتكِ، ونجاحي تم بدعائك، أرى جميلك يطوّقني فأجلس أمامك خادماً صغيراً لا أذكر انتصاراتي ولا تفوقي ولا إبداعي ولا موهبتي عندك؛ لأنها منبعض عطاياكِ لي، أشعرُ بمكانتي بين الناس، وبمنـزلتي عند الأصدقاء، وبقيمتي لدى الغير، ولكن إذا جثوتُ عند أقدامكِ فأنا طفلكِ الصغير، وابنكِ المدلّل،

فأصبح صفراًيملأني الخجل ويعتريني الوجل، فألغي الألقاب وأحذف الشهرة، وأشطب على المال، وأنسى المدائح؛ لأنك أم وأنا ابن، ولأنك سيّدة وأنا خادم، ولأنك مدرسة وأنا تلميذ، ولأنكِ شجرة وأنا ثمرة، ولأنكِ كل شيء في حياتي، فائذني لي بتقبيل قدميكِ، والفضل لكِ يوم تواضعتِ وسمحتِ لشفتي أن تمسح التراب عن أقدامكِ. ربِّ اغفر لوالدي وارحمهما كماربّياني صغيراً. ) (1)<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وأنت أيها العاق كيف تلذ عينك ووالدتك لا تنام الليل حزنا عليك !!! هيا أنفض غبار الغفلة وقم جربها ..<o:p></o:p>


<o:p></o:p>

وأنت أيها القارئ ماذا عساك أن تفعل الآن .. فأنت في ساعة مضت وأمامك ساعة قادمة والأعمار بيد الواحد الأحد قم وجربها الآن ولاتنسانا من صالح دعائك ..<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) عائض القرني ( أمي )
<o:p></o:p>

أم جمال الدين
09-10-08, 07:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حزاكم الله خيراً ..

أم عبد الباري
09-10-08, 11:57 AM
بارك الله فيك وجزاك خيرا

طويلبة علم
12-10-08, 07:34 PM
جزاك الله خيرا على نقل هذا الكلام الرائع

فليحفظ الله أمهاتنا فهن شمعة الدار

أم عبدالله الخلف
12-10-08, 08:01 PM
جزاك الله خيرا ...

الدر المصون
14-10-08, 04:24 PM
حياكم الله ليست كل الكلمات منقولة فبعضها بقلمي وهذا للتنبيه حتى لا نظلم الشيخ عائض وكتاباته بمن هو مثلي والله المستعان

صدقه
14-10-08, 04:30 PM
اللهم اغفر لي ولوالدي ولجميع المسلمين

جزاكم الله خيرا

سارة الجزائرية
14-10-08, 04:33 PM
والله كلمات لمست شغاف قلبي . لطالما اردت ان اقول لأمي هذا واكثر
لم يقف معي غيرها .... اللهم وفقني لرضاها وطاعتها يارب
وفقك الله اخي وبارك الله فيك .

الدر المصون
14-10-08, 04:39 PM
حياك الله يا ساره

سارة الجزائرية
14-10-08, 05:39 PM
انا كان اسمي حاملة لواء الجهاد
لما قلت حياك الله يا سارة قلت في نفسي كيف عرف اسمي , والله المستعان
لم اتعود بعد على هذا المعرف
: )

أم بيان
24-10-08, 02:17 AM
اه ثم آه.. لا يعرف نعمة الوالدين إلا من ذاق حرمانها.. أقول لكل عاق لديك بابان من أبواب الجنة ،إياك إياك أن تفرط فيهما ..
حفظ الله اباءنا وامهاتنا

الظفيرية
22-10-09, 11:55 PM
ما شاء الله

محبة الفردوس
25-10-09, 04:43 PM
جزيتي الفردوس