المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (دفع الصائل على أهل السنة بالباطل)رد على الرافضي.


علي الفضلي
09-10-08, 04:21 PM
أخر تحديث 09/10/2008

دفع الصائل على أهل السنة بالباطل



إشــــراف: د.حمد بن ابراهيم العـثـمـان


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فقد اطلعت على المقالات التي خطها خليل حيدر ضد دعوة أهل السنة والجماعة عموما، ودعوة شيخي الإسلام ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب رحمهما الله خصوصاً، وكنت كتبت من قبل رداً مختصراً عليه بشأن الدولة السعودية، وأوردت بالحقائق الدامغة ما يظهر للقارئ أن خليل حيدر أسس نقده لدعوة أهل السنة والجماعة والدولة السعودية بالظلم فحاص عن الحقائق التي أوردتها عليه، والتفت عما أوردناه، والحيدة شأن المنقطع، فانتقل الى مسائل أخرى ليفرج بها مضايق انقطاعه وليلبس على الجهال، فأوجب ذلك أن ندفع باطله وأن نشير إلى تهافت نقده.



ما وراء هذا العدوان

واضح جدا للعيان أن البعض اهتزت نفوسهم لتنامي القوة الإيرانية في المنطقة، كما أنه واضح جداً أن دولة الخميني تأسست على قاعدة تصدير الثورة، ولذلك تناصر معهم من اجتذبه شعور الانتماء لإيران فصار يمتدح دولة الثورة الخمينية ويشن الغارة على الدولة السعودية لتكون محصلة هذا العمل تكريس الهيمنة الإيرانية في المنطقة، ومحاولة إضعاف الدولة السعودية، وهذا عجيب جداً أن يصدر من مواطن كويتي يفترض أن يكون ولاءه لوطنه الكويت ولحمته الخليجية، فعجيب جداً أن ينصب مواطن خليجي نفسه مدافعاً عن إيران ومحارباً لأشقائنا السعوديين.

يقول خليل حيدر منتقدا أهل الكويت والسعودية فيما يذكرونه من تكفير حكومة إيران لأهل السنة «وهذه بلا شك تهمة غير صحيحة»، ونقول لخليل حيدر هذه أوضح معالم حكومة ملالي إيران، إذ يقول مؤسسها عن أهل السنة ناعتا إياهم بالناصبة: «الأقوى إلحاق الناصب يعني السني بأهل الحرب في إباحة ما اغتنم منهم وتعلق الخمس به، بل الظاهر جواز أخذ ماله أين وجد وبأي نحو كان»، تحرير الوسيلة «1/352»، فواضح عند مؤسسي دولة إيران أن السني مباح الدم والمال حيث سنحت لهم الفرصة، وهنا لابد لنا من استحضار جهود إيران الخبيثة لزعزعة أمن الشقيقة السعودية، وهذا واضح من خلال إيواء إيران لعناصر القاعدة وتوفير الحماية لهم والأرضية المريحة التي تسمح لهم بترتيب صفوفهم وتنسيق خططهم وتنفيذ إعتداءاتهم وتفجيراتهم في الشقيقة السعودية.

ولعلنا هنا نذكر بما ذكره رئيس المركز العربي للدراسات الإيرانية في لندن د. علي نوري زادة أن إيران تدعم التيارات السنية الراديكالية، وتريد تجنيد بعض مواطني الخليج لضرب المصالح الأميركية في المنطقة، انظر صحيفة السياسة عدد 13304 تاريخ 26/11/2005م، وفوق هذا فقد أنشأت إيران «فيلق مكة» جنوب العراق على مقربة من الحدود مع السعودية لنقل الفوضى والاضطرابات للسعودية وزعزعة أمنها. انظر صحيفة السياسة عدد 13713، تاريخ 9/1/2007م.



وما تخفي صدورهم أكبر

الهجوم الشنيع الذي شنه خليل حيدر على دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله، ما هو إلا غيض من فيض ونظير ذلك ما فعله أشباهه من أهل الحنق مع صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث بادر هؤلاء في صحيفتهم في أول أعدادها في الطعن والنيل من الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وكذلك فعل شيخ الإحساء الصفار حيث قال مفاخراً: «نحن الذين قتلنا عثمان بن عفان رضي الله عنه»، فإذا كان هذا حنقهم ضد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرة خلق الله، فماذا سيكون حالنا معهم إذا صارت لهم الدولة؟!



خباثة في قالب إنصاف

حاول خليل حيدر أن يتحذلق ويتدثر بدثار العدل والإنصاف وصدق نبينا صلى الله عليه وسلم إذ قال: «المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور» رواه البخاري، فكان من مظاهر الخبث الذي قدمه للقراء في قالب العدل والإنصاف محاولة اصطناع التجرد بنقد علماء أهل السنة وأهل البدع سواء فيقول: «مشايخ نجد وقم» هكذا يوهم القراء بأنه ناقد للجميع، مع أن جُلّ أو كُلّ غضبه وطعونه إنما كانت لأهل السنة خصوصا علماء نجد ولا يلتبس على عارف بالشرع المنزل من السماء الفرق بين علماء نجد علماء أهل السنة، وبين شيوخ قم!!

فأين من جرد التوحيد خالصاً لله ممن استغاث بغير الله وسأل غير الله مالا يقدر عليه إلا الله من النصر والرزق وسؤال الذرية وشفاء الأسقام؟!!

وأين من تولى الصحابة والآل جميعا، ممن سب الصحابة وكفّرهم؟!

إلى غير ذلك مما نرى أن مجرد المقارنة انتقاص لمشايخنا، كما قال الشاعر:

ألم تر أن السيف ينقص قدره

إذا قيل إن السيف أمضى من العصا



الكفار أعدل من حيدر

من قرأ المقالات التي سطرها خليل حيدر ضد دعوة أهل السنة، يعرف أن حقيقة الحنق الذي يحمله يفوق في شدته ما يحمله بعض الكفار الأصليين من أهل الكتاب لأهل السنة والجماعة، بل وجدنا من أهل الكتاب من أنصف دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وحكم عليها بما يوافق الواقع دون شطط ولا وكس، فهذا «ديفيد كوبر» أحد المستشرقين يقول عن دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله: «لم يكن في دعوة الشيخ جديد لأنه كان يرى علاج المشكلات جميعا في العودة إلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من السلف الصالح».

travelers Accounts AS asource for the study of nineteenth century wahhabism



محض افتراء

لما كانت عقيدة أهل السنة والجماعة محجة بيضاء أساسها الكتاب والسنة بفهم الصحابة والتابعين أعيت الحجة خليل حيدر أن يظهر أي مضادة للسلفيين للكتاب والسنة، ففزع إلى الفرية ليفرج بها مضايق عجزه عن محاجة أهل السنة، فكان مما افتراه قوله: «وقد قمع السلفيون في الجزيرة العربية كما هو معروف بقية المذاهب الإسلامية السنية وغير السنية، وعادوا على نحو خاص مذهب أهل الرأي أي الأحناف، وفسحوا المجال واسعا لمذهب أهل الحديث والحنابلة»، فهذا إفك مفترى فهذا العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله من علماء المذهب المالكي من دولة موريتانيا منحته الدولة السعودية الجنسية، وجعلته يدرس في المسجد النبوي والجامعة الإسلامية، وكذلك الشيخ عطية سالم رحمه الله من مصر منحته الدولة السعودية الجنسية، وجعلته يُدرس في المسجد النبوي موطأ الإمام مالك رحمه الله، وكذلك علامة باكستان الشيخ بديع الدين الراشدي السندي رحمه الله جعلته الدولة السعودية يدرس صحيح البخاري في الحرم المكي، والكل يعرف أن أحمد بن حنبل رحمه الله تلميذ الشافعي رحمه الله وأفاد الشافعي أيضا في علم الحديث، والشافعي تلميذ مالك، فكيف يقول خليل حيدر ان السلفيين يحاربون سائر المذاهب؟!

هذا إن دل فإنه يدل على جهل فاضح لم يحسن معه خليل حيدر صناعة الافتراء على وجه يمكن رواجه.



الحق لايُطلب من خصوم الامام ابن عبد الوهاب

خليل حيدر نقد دعوة الامام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بما اورده من النقد لخصوم أهل السنة والجماعة، وعلى رأس أولئك الذين استعان بأراجيفهم «البوطي» فأنى لخليل حيدر ان يهتدي للحق وينصف دعوة الامام محمد بن عبدالوهاب وقد جعل اعداءها عياراً عليها.

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: «ان الانسان ان لم يتعمد ان يلوي لسانه بالكذب أو يكتم بعض ما يقوله غيره، لكن المذهب الذي يقصد الانسان افساده لايكون في قلبه من المحبة له ما يدعو إلى صوغ ادلته على الوجه الاحسن حتى ينظمها نظما ينتصر به، فكيف إذا كان مبغضا لذلك» نقض تأسيس الجهميه «2/344».



إذا عرف السبب بطل العجب

دعوة الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله عالمية تلقاها المنصفون بالقبول، فالامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله كتب اصول دعوته وعقيدته في وثيقة واودعها في مكة وأقرها علماء المذاهب جميعا في مكة والمدينة وقتها، وهذه الوثيقة مطبوعة ضمن «الدرر السنية «1/ 314- 317»، ومازالت تحتفظ بها الدولة السعودية، ولعل خليل حيدر ان ينسق مع السفارة السعودية ليتسنى له زيارة المملكة العربية السعودية للاطلاع على الوثيقة، وحسبي هنا ان انقل كلام الاستاذ خير الدين الزركلي وهو ليس سعوديا وهو يتحدث عن عالمية دعوة الامام محمد بن عبدالوهاب وتلقي علماء الامصار لها بالقبول حيث قال: «محمد بن عبدالوهاب بن سليمان التميمي النجدي زعيم النهضة الدينية الاصلاحية الحديثة في جزيرة العرب، وكانت دعوته، وقد جهر بها سنة 1143هـ – 1730م، الشعلة الأولى لليقظة الحديثة في العالم الاسلامي كله، إذ تأثر بها رجال الاصلاح في الهند، ومصر، والعراق، والشام، وغيرها» الاعلام «6/257».

وقال علامة العراق محمود الآلوسي رحمه الله مبينا عقيدة أهل نجد عموماً وعقيدة الامام محمد بن عبدالوهاب خصوصاً:«وجميع أهل نجد على اختلافهم في القبائل كما انهم يعتقدون ما سبق كذلك يعتقدون في الآل والاصحاب، ما وردت به السنة والكتاب، ويؤمنون بما ورد في شأنهم من الفضائل، وما روي عنهم من الشمائل، غير انهم طووا بساط المماراة في آل رسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه، وتركوا العصبية التي هي من اوكار الباطل واطنابه، فأولئك الآل الكرام هم الذين يتميز بحبهم المرء من نفاقه، والذين ورثوا النور المبين عمن خصه الله بإشراقه، فالصلاة بهم تمامها وبالصلاة عليهم ختامها، ورحمهم موصولة برحم المكارم، وذمامها، وأولئك السادات من الاصحاب الذين خلطهم بجلدته، والظّ بهم في شدته، احبوا فيه وبغضوا،وانفقوا له واقرضوا، وفرض عليهم الصبر معه على البأساء فما اعرضوا، ولكل من هذين الفريقين مقام معلوم، وسهم في السبق والفضيلة غير مسهوم، ولم يزل امراؤهم وعلماؤهم يأمرون بالأخذ على ألسنة السفهاء من الخوض فيما شجر بين آل النبي واصحابه، واظهار العصبية التي تزحزح الحق عن نصابه، وترجعه على اعقابه، وليس مستندها الا مغالاة ذوي الجهل، وربما نشأ منها فتنة، والفتنة اشد من القتل، فأولئك السادات هم النجوم الذين كان بهم الاقتداء، وبهم كان الاهتداء، وقصارى المسلم في هذا الزمان ان يتعلق منهم سببا، ويأخذ عنهم دينا وادبا، لايبلغ مد احدهم ولا نصيفه ولو انفق مثل احد ذهبا، نعم: لايغالون في حبهم فذلك الذي ما انزل الله به من سلطان ولا اقتضته الرسالة». تاريخ نجد للآلوسي ص 88- 89.

فإذا عرفت هذا، فأعلم ان استدلال خليل حيدر بطعون الصوفية في دعوة الامام محمد بن عبدالوهاب، ماهو إلا نظير الجهود الايرانية التي دأبت على الاستثمار المعنوي للصوفية للغلو في القبور والمزارات واختراق أهل السنة من خلال جامع البدعة بينهما كما صنعوا بشكل واضح في سوريا ومصر والسودان، وانظر الدراسة التفصيلية لذلك في الدراسة التي اعدها الاستاذ محمد أبو الفضل في صحيفة السياسية بتاريخ 8/1/2007م، ص 39.



خذ الصياح بصياح تسلم

خليل حيدر عجز عن الاجابة عن سؤالنا الذي كررنا ايراده عليه وعلى زملائه، وهو ان الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه ولي الخلافة ست سنوات فائتونا بالدليل على انه اظهر دينا غير الدين الذين كان عليه الخلفاء الراشدون الثلاثة قبله؟ وأنى لهم ان يأتوا بذلك!! بل قد قام الدليل على ان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه أمر الناس بلزوم سنة الخلفاء الثلاثة قبله، حيث قال رضي الله عنه: «اقضوا كما كنتم تقضون فأني اكره الخلاف» رواه البخاري.

وقصدنا بإيراد هذا السؤال بيان أنهم لا يأتمون بآل البيت المتقدمين، فتحذلق خليل حيدر وأراد ان يجارينا في ذلك وزعم ان دعوة الامام محمد بن عبدالوهاب والسلفيين غير متوارثة عن الاولين، وهذا جهل صارخ انما يفزع اليه من لايعرف حقيقة دعوة الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله، فهذا اشهر كتب الامام محمد بن عبدالوهاب كتاب «التوحيد» شاهد بلزومه عقيدة الصحابة وآل البيت المتقدمين، فمثلا في باب ما جاء في حماية المصطفى صلى الله عليه وسلم جناب التوحيد استدل بأثار آل البيت المتقدمين الذين لم يغيروا ولم يبدلوا، فقد ذكر عن علي بن الحسين رحمه الله انه رأى رجلا يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فيدخل فيها فيدعو، فنهاه، وقال: ألا احدثكم حديثا سمعته من أبي عن جدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لاتتخذوا قبري عيدا، ولابيوتكم قبورا، وصلوا علي، فإن تسليمكم يبلغني اين كنتم». رواه الضياء المقدسي في «المختارة».

وفي باب ما جاء ان سبب كفر بني آدم وتركهم دينهم هو الغلو في الصالحين استدل بقول ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير قوله تعالى {وقالوا لاتذرن الهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعا ولايغوث ويعوق ونسرا} قال: هذه اسماء رجال صالحين من قوم نوح فلما هلكوا اوحى الشيطان إلى قومهم ان انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها انصابا وسموها بأسمائهم ففعلوا ولم تعبد، حتى إذا هلك اولئك ونسخ العلم عبدت»، رواه البخاري

وفي باب من الشرك لبس الحلقة والخيط استدل الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله بأثر حذيفة رضي الله عنه: انه رأى رجلا في يده خيط من الحمى فقطعه، وتلا قوله تعالى {وما يؤمن اكثرهم بالله إلاوهم مشركون}.

وهذا غيض من فيض من لزوم الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله لدين السابقين الأولين.

ثم ان خليل حيدر نفسه متناقض فتراه حينا يستدل بكلام البوطي في الفرية على الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله في زعمه ان دعوته محدثة غير موصولة بالسابقين الاولين، وفي موضع آخر ينقم على الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وأهل السنة رد الرأي المذموم مستدلين بزجر الصحابة والتابعين عن ذلك كما نقل عن عمر بن الخطاب وابن مسعود رضي الله عنهما، والشعبي رحمه الله وغيره، كما أنه وصف أهل السنة بأن عقيدتهم ودعوتهم متوارثة عن أهل الحديث كما في مقاله في صحيفة «الوطن» بتاريخ 29/7/2008م، وفي مقاله بتاريخ 12/8/2008 ذكر عن أهل السنة تمسكهم بمأثورات السنة وطرائق السلف فيبدو ان خليل حيدر لايدري ماذا يخرج من رأسه، ويهرف بما لايعرف فهكذا الجهل يورد صاحبه موارد التناقض والظلم، عافانا الله.



الجاهل المرتاب لا يكون حكما على أهل السنة

من المعلوم أن المرتاب الذي لا يعرف الحقائق وجاهل بالعلم الشرعي لا يجوز له أن يطلق لسانه بنقد أهل السنة وعلمائها، لأن الشهادة لا تكون إلا بعلم كما قال تعالى«إلا من شهد بالحق وهم يعلمون»، وكما قال تعالى«فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك».

فخليل حيدر جاهل جهلا مركبا بآكد أحكام الشريعة وأهم مهمات العقيدة فما كان له ولأمثاله أن يطلقوا العنان لأقلامهم في نقد دعوة أهل السنة وعلمائها، ومجازفته في النقد دليل الهوى، وإلا فإن متين الإيمان لا يتكلم بما ليس له به علم كما قال تعالى«ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا».

قال أبو الوليد الباجي رحمه الله:«وقد نطق الكتاب المنع من الجدل لمن لا علم له والحظر على من لا تحقيق عنده، فقال تعالى«ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم»«آل عمران:66»، المنهاج بترتيب الحجاج ص8.

قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله:«والرد على من خالف أمر الله ورسوله لا يُتلقّى إلا عمن عرف ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، وخبره خبرة تامة»، الحكم الجديرة بالإذاعة ص38-39.

وسأضرب مثالين صريحين يظهر من خلالهما نقد خليل حيدر لأهل السنة بالجهل والظلم، وإنما هو ناقل لكلام البوطي دون تحقيق أو تمحيص:

المثال الأول: يقول خليل حيدر في صحيفة«الوطن» بتاريخ 16 رمضان 1429 هـ مستدلا بالبوطي«إن ابن تيمية وحده هو الذي فرق بين التوسل بالأنبياء والصالحين في حال حياتهم والتوسل بهم بعد موتهم فأجاز ذلك بهم في الحالة الأولى وحرمه في الحالة الثانية، ولا ندري لهذا التفريق أي مستند يرجع إلى عصر السلف، بل إننا – في زعمه طبعا – لم نعثر على أي بحث أو نقاش أو خلاف بين علماء السلف في هذه المسألة»، انتهى كلام حيدر والبوطي.

وهذا الكلام وحده كاف في الدلالة على جهل خليل حيدر والبوطي، وهو كاف في إسقاط نقده كله إذ أساسه الجهل والعدوان والقول بغير علم.

فإن منع الاستغاثة بالموتى والاستسقاء بهم هو إجماع الصحابة وآل البيت المتقدمين، فهذا النبي صلى الله عليه وسلم دفن في حجرة عائشة رضي الله عنها ولم يدخل أحد من الصحابة وآل البيت المتقدمين إلى حجرة قبره للاستسقاء به أو الاستغاثة به أو طلب الرزق والذرية والشفاء من الأسقام.

وهؤلاء الصحابة رضي الله عنهم لما فتحوا«تستر» وهي مدينة بإقليم خوزستان فتحها أبو موسى الأشعري رضي الله عنه في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ووجد أبو موسى وسائر الصحابة رضي الله عنهم الذين معه أهل تستر يستقسون بنعش فيه رجل ميت صالح وقيل هو نبي اسمه«دانيال»، فحفر الصحابة بالنهار ثلاثة عشر قبرا متفرقة، ودفنوه بالليل وسووا القبور كلها لتعمية قبر دانيال على الناس حتى لا يستسقوا به، قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية:«إسناده صحيح».

والمثال الثاني: في صحيفة«الوطن» بتاريخ 26 أغسطس 2008 عاب خليل حيدر متأسيا بـ«البوطي» على أهل السنة والجماعة خصوصا السلفية والوهابية تبديع فرق المسلمين وأنهم جعلوا الناس شطرين: سلفيا وبدعيا، وكأن هذا ليس من صميم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أو أن أهل السنة يبدعون من ليس بمبتدع.

وهذا طبعا كلام جاهل من خليل حيدر، ومحاولة فاشلة من«البوطي» لإيهام القراء أن أهل السنة والجماعة الذين نعتهم البوطي بالسلفية والوهابية لا يأتمون بالكتاب والسنة وأنهم مقطوعون عن السلف الصالح من الصحابة والتابعين.

والبوطي وخليل حيدر لم يحسنا اصطناع الفرية فهذا الأمر الذي رموا به أهل السنة هو من آكد وأصح علاماتهم على الائتمام بالكتاب والسنة، قال تعالى«ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله»، وقال النبي صلى الله عليه وسلم«من أحدث في أمرنا ما ليس فيه فهو رد»، رواه مسلم.

وقال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه«اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم»، رواه الدارمي.

وقال حذيفة رضي الله عنه:«استقيموا معشر القراء، فإن أخذتم يمينا وشمالا فقد ضللتم ضلالا بعيدا»، رواه البخاري.

والعمل على إبراز السنة وصيانتها ورد البدع وتصنيفهم بما ابتدعوه حتى يغتر بهم المسلمون ولا يفسد الشرع ولا يتغير ولا يتبدل هو إجماع الصحابة والتابعين، فقد قام السلف بذلك من حين نجم ناجم البدعة، فقد صاح السلف بالخوارج أول ما ظهروا من حين ما خرجوا على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وصاحوا بالرافضة من حين أظهروا السب للصحابة والطعن فيهم، وصاحوا بالناصبة من حين ما أظهروا سب آل البيت المتقدمين، وصاحوا بالمعتزلة من حين ما كفّروا صاحب الكبيرة لما اعتزل عمرو بن عبيد المبتدع مجلس التابعي الجليل الحسن البصري، وأنكروا على الكلابية والأشاعرة من حين حرفوا صفات الله لما أظهر ذلك ابن فورك وابن كلاب حتى رجع أبو الحسن الأشعري رحمه الله إلى مذهب الإمام أحمد بن حنبل.

فما يقوم به أهل السنة هو واجب حفظ الدين وصيانته من تحريف الجاهلين وتغيير المبتدعين، وهو واجب النصيحة لعموم المسلمين كما أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:«الدين النصيحة، قال الصحابة: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم وخاصتهم»، رواه مسلم

قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله:«ومن أنواع النصح لله تعالى وكتابه ورسوله وهو ما يختص بالعلماء رد الأهواء المضلة بالكتاب والسنة»، جامع العلوم والحكم ص58.

فالشمس يا«حيدر» لا يحجبها غبار الذين فرقوا الجماعة بمضادة السابقين الأولين كما قال تعالى«ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما ونصله جهنم وساءت مصيرا»، وقال تعالى«إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا»،«الأنعام:159»، قال البغوي، رحمه الله:«هم أهل البدع والأهواء»، شرح السنة«1/210»، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:«البدعة مقرونة بالفرقة، كما أن السنة مقرونة بالجماعة، فيقال: أهل السنة والجماعة، كما يقال: أهل البدعة والفرقة»، الاستقامة«1/42».



الاستدلال بسليمان بن عبدالوهاب

شنع خليل حيدر على دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله بما نقله من معارضة أخيه سليمان بن عبدالوهاب، وهذا الجواب عنه من وجوه:

أولاً: لابد لكل إمام عالم من معارض من أهل الباطل وهذا شأن النبيين عليهم السلام جميعا وورثتهم كما قال تعالى «وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا»، وشيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب ما كان بدعا من الرسل، فسيرة الانبياء عليهم السلام معلومة للجميع فمنهم من عارضه والده ومنهم من عارضه زوجه ومنهم من عارضه قومه، فلا يضر الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله معارضة أخيه سليمان له، لاسيما وقد أقر الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله على دعوته علماء المذاهب جميعا كما اشرت..

ثانياً: أئمة الدعوة وعلماء نجد أعلم بما جرى بينهم من خليل حيدر، فسليمان بن عبدالوهاب نفسه تراجع عن معارضة أخيه شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وأقر على نفسه بالخطأ.

ورسالة اقرار سليمان بن عبدالوهاب على نفسه بالخطأ موجودة محفوظة ذكرها العلامة المجدد عبداللطيف بن عبدالرحمن آل الشيخ رحمه الله في كتابه «مصباح الظلام» ص105 ــ 108، حيث جاء فيها: «من سليمان بن عبدالوهاب إلى الاخوان: حمد بن محمد التويجري، وأحمد ومحمد ابني عثمان بن شبانة.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته «وبعد»:..، ولكن يا اخواني معلومكم ما جرى منا من مخالفة الحق، واتباعنا سبل الشيطان، ومجاهدتنا في الصد عن اتباع سبل الهدى.

والآن معلومكم لم يبق من أعمارنا الا اليسير والأيام معدودة، والأنفاس محبوسة، والمأمول منا ان نقوم لله ونفعل مع الهدى أكثر مما فعلنا مع الضلال، وان يكون ذلك لله وحده لا شريك له، لا لما سواه، لعل الله يمحو عنا سيئات ما مضى وسيئات ما بقي.. الخ الرسالة».

وقد جاءه الجواب من الشيخين حمد التويجري وأحمد بن عثمان الشبانة على النحو الآتي: «الأخ سليمان بن عبدالوهاب، زادنا الله وإياه من التقوى والإيمان، وأعاذنا من نزغات الشيطان.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بعد ابلاغ الشيخ وعياله وعبدالله واخوانه السلام.

وبعد: فوصل إلينا نصيحتكم جعلكم الله من الائمة الذين يهدون بأمره، الداعين إليه وإلى دين نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، فنحمد الله الذي فتح علينا وهدانا لدينه..، إلى ان قالا: فالمأمول والمبغي منا ومنكم ومن جميع اخواننا التبيين الكامل الواضح، لئلا يغتر بأفعالنا الماضية من يقتدي بجهلنا، وان نتمسك بما اتضح وابلولج من نور الإسلام، وما بين الشيخ محمد رحمه الله من شريعة النبي صلى الله عليه وسلم». مصباح الظلام ص108 ــ 112.

ثالثا: لو قُدر ان سليمان بن عبدالوهاب لم يتراجع، فإن نقده للإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله يجب ان يوزن بموازين الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، واذا فعلنا ذلك تبين خطأ سليمان بن عبدالوهاب وصواب الإمام محمد بن عبدالوهاب ولزومه للكتاب والسنة واجماع الأمة.

ولنضرب لذلك بمثل مما استدل به خليل حيدر.

ففي صحيفة «الوطن» بتاريخ 30 رمضان 1429 هـ، نقل خليل حيدر عن سليمان بن عبدالوهاب قوله ان أهل البدع الذين قالوا بـ«خلق القرآن»، رد عليهم العلماء وبينوا باطلهم من الكتاب والسنة واجماع علماء الأمة، ولكن ما كفروهم.

فهذا برهان واضح على خطأ سليمان بن عبدالوهاب، وان الحق في جهة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله، وهو دليل على جهل خليل حيدر بمقالات المذاهب وحقائقها ومقالات العلماء فيها.

فالقرآن كلام الله، وكلام الله صفته فالقائل بأن القرآن مخلوق حقيقة قوله إن الله مخلوق تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا، وحقيقته إلغاء الدين كله، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «القول بأن كلام الله مخلوق منفصل عنه قول باطل، وهو شعار الجهمية، وهو في الحقيقة تكذيب للرسل».

الاستقامة «1/137».

واما الاجماع بتكفير القائل بخلق القرآن فلا يجهله إلا خليل حيدر، قال عمرو بن دينار رحمه الله: «ادركت تسعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولون: من قال: القرآن مخلوق فهو كافر» اصول أهل السنة «2/252» وهذا النقل عن هذا القدر من الصحابة لأن بدعة خلق القرآن ظهرت في آخر عهدهم.

قال عبدالله بن المبارك رحمه الله: «سمعت الناس منذ تسعة واربعين عاما يقولون: من قال القرآن مخلوق فامرأته طالق ثلاثا بتة، لأن امرأته مسلمة، والمسلمة لا تكون تحت كافر». اصول أهل السنة «2/270».

قال اللالكائي رحمه الله: «فأي اجماع أقوى من هذا».

وقال أبو محمد يحيي بن خلف المقري: كنت عند مالك بن أنس سنة ثمان وستين فأتاه رجل فقال: يا أبا عبدالله ما تقول فيمن يقول: القرآن مخلوق؟ قال كافر زنديق. شرح اصول اعتقاد أهل السنة «2/275».

وقال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله: «من زعم ان اسماء الله مخلوقة فهو كافر». شرح أصول اعتقاد أهل السنة «2/240».

وقال خلف بن هشام البزار المقري رحمه الله: «من قال ان أسماء الله مخلوقة فكفره عندي أوضح من هذه الشمس». أصول أهل السنة «2/232».

وقال الإمام الشافعي رحمه الله: «من قال القرآن مخلوق فهو كافر». أصول أهل السنة «2/279».

والإمام أبو القاسم اللالكائي رحمه الله بعد ان نقل أقوال مئات من العلماء في تكفير القائل بخلق القرآن ختم بقوله: «فهؤلاء خمسمئة وخمسون نفسا أو أكثر من التابعين واتباع التابعين والائمة المرضيين سوى الصحابة الخيرين على اختلاف الاعصار ومضي السنين والأعوام، وفيهم نحو من مئة إمام ممن أخذ الناس بقولهم وتدينوا بمذاهبهم، ولو اشتغلت بنقل أقوال المحدثين لبلغت اسماؤهم ألوفا كثيرة، لكن اختصرت وحذفت الاسانيد للاختصار ونقلت عن هؤلاء عصرا بعد عصر لا ينكر عليهم منكر، ومن انكر قولهم استتابوه، أو امروا بقتله، أو نفيه، أو صلبه».

شرح أصول أهل السنة «2/344».

وبهذا يتبين ان الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله موافق للإجماع، وأن سليمان بن عبدالوهاب وخليل حيدر منابذون للجماعة.

فعقيدة أهل السنة وأئمتهم كشيخي الإسلام ابن تيمية وابن عبدالوهاب رحمهم الله محجة بيضاء، والتفت ياحيدر إلى طامات الخميني وورثته كأحمدي نجاد فإن لك في البدع شغلا، فإن لم تفعل فسنظهر لك طاماتهم.

والحمد لله رب العالمين

عبدالله العلي
09-10-08, 04:27 PM
لم يظهر الرد أو المرفق

أبو عبدالله الجبوري
09-10-08, 05:28 PM
[CENTER] وشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ما كان بدعا من الرسل
أرى حذف هذه العبارة الشنيعة لأن ظاهرها أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب نبي كان قبله أنبياء وهذا كقر. والله أعلم

علي الفضلي
09-10-08, 06:16 PM
أرى حذف هذه العبارة الشنيعة لأن ظاهرها أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب نبي كان قبله أنبياء وهذا كقر. والله أعلم
حياكم الله يا أبا عبد الله ، افتقدناك ، أين أنت ؟ في العراق أو خارج العراق؟
أما العبارة : فنعم فيها إيهام.

عبد الله زقيل
09-10-08, 10:25 PM
الفضلي
تابعت مقالات المأفون حيدر ، واستغربت نشر جريدة " الوطن " الكويتية لها ! رغم ما فيها من المغالطات والحقد الدفين على المملكة والكويت ، وقد علقتُ على أحد مقالاته عن السلفية التي جعل الشيخ البوطي منظر لها ، والبوطي عفا الله عنه له موقف من الدعوة السلفية ظهر في كتبه ، بل له كتاب عنها .

عموما أين أجد ردّ الشيخ حمد العثمان ؟

علي الفضلي
09-10-08, 10:50 PM
الفضلي
تابعت مقالات المأفون حيدر ، واستغربت نشر جريدة " الوطن " الكويتية لها ! رغم ما فيها من المغالطات والحقد الدفين على المملكة والكويت ، وقد علقتُ على أحد مقالاته عن السلفية التي جعل الشيخ البوطي منظر لها ، والبوطي عفا الله عنه له موقف من الدعوة السلفية ظهر في كتبه ، بل له كتاب عنها .

عموما أين أجد ردّ الشيخ حمد العثمان ؟
حياك الله يا شيخ عبد الله .
ولم الاستغراب؟!! فالجرائد في كثير من البلاد أصبحت كالـــ...... والله المستعان ، و لكن الله حسيبهم ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

تجدها في جريدة عالم اليوم هنا :
http://www.alamalyawm.com/ArticleDetail.aspx?artid=64164

علي الفضلي
09-10-08, 10:52 PM
الفضلي
وقد علقتُ على أحد مقالاته عن السلفية التي جعل الشيخ البوطي منظر لها ، والبوطي عفا الله عنه له موقف من الدعوة السلفية ظهر في كتبه ، بل له كتاب عنها .
لو أنك تنشر ردك ......

أبو عبدالله الجبوري
10-10-08, 12:31 AM
أخي الكريم الفضلي جزاكم الله خيرا على سؤالك وافتقادك لنا والحقيقة أنني لست في العراق الآن لكني منذ مدة طويلة لم أدخل الملتقى إلا قليلا ثم دخلت اليوم ووجدت مقالة فضيلة الشيخ العثمان وكانت لي عليها بعض الملاحظات كانت أبرزها تلك التي كتبتها.
والملاحظة الثانية قول الشيخ: "فالقائل: بأن القرآن مخلوق حقيقة قوله إن الله مخلوق تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا" وهذ إلزام فيه نظر، لأن المعتزلة القائلين بذلك يقولون إن كلام الله مخلوق بائن منه فالكلام عندهم صفة فعل لا صفة ذات فلا يرد عليهم الالزام التي تفضل به الشيخ.
وهناك ملاحظات أخرى لعلي أكتبها إن تيسر لي وقت. والله يحفظكم ... والسلام

علي الفضلي
10-10-08, 06:52 AM
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في المجموع ج12ص517 :
( وقال وكيع بن الجراح: "من زعم أن القرآن مخلوق ، فقد زعم أن شيئا من الله مخلوق!
فقيل له: من أين قلت هذا؟!
قال: لأن الله يقول: {ولكن حق القول منى} ولا يكون من الله شىء مخلوق.
وهذا القول قاله غير واحد من السلف)اهـ المراد.
وبانتظار ملاحظاتك الأخرى.

أبو عبدالله الجبوري
10-10-08, 12:42 PM
جزاكم الله خيرا، نقل طيب . فلتُضَف كلمة : "شيئا" إلى كلام الشيخ، فتكون الجملة: "فالقائل: بأن القرآن مخلوق حقيقة قوله إن شيئا من الله مخلوق تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا".
الملاحظة الأخرى: قال الرافضي: "إن ابن تيمية وحده هو الذي فرق بين التوسل بالأنبياء والصالحين في حال حياتهم والتوسل بهم بعد موتهم" فأجاب الشيخ:" فإن منع الاستغاثة بالموتى والاستسقاء بهم هو إجماع الصحابة وآل البيت المتقدمين".
فالرافضي يتكلم عن التوسل الذي أجازه شيخ الإسلام في حياة الرسول، صلى الله عليه وسلم، وهو غير الاستغاثة. قال شيخ الإسلام: "ولم يقل أحد أن التوسل بنبي هو استغاثة به" الفتاوي ج1 ص 103
وقال أيضا: "وقول القائل إن من توسل إلى الله بنبي فقال: أتوسل إليك برسولك فقد استغاث برسوله حقيقة في لغة العرب وجميع الأمم فقد كذب عليهم". ج1 ص 104.
والله أعلم

علي الفضلي
10-10-08, 02:24 PM
فالكلام عندهم صفة فعل لا صفة ذات

بقي - أبا عبد الله - في هذه النقطة أن يقال : إن صفة الكلام عند المعتزلة لا صفة فعل ولا صفة ذات لأنهم لا يثبتون الصفات أصالة ، وقال بعض أهل العلم إنهم يثبتون ثلاث صفات : القدرة والحياة والإرادة.

أبو عبدالله الجبوري
10-10-08, 06:47 PM
إن صفة الكلام عند المعتزلة لا صفة فعل ولا صفة ذات لأنهم لا يثبتون الصفات أصالة
لكن شيخ الإسلام ذكر ذلك عنهم، فقد قال رحمه الله: "وهم يقولون - يقصد الأشاعرة - الكلام عندنا صفة ذات لا صفة فعل، والخلقية - يقصد المعتزلة - يقولون صفة فعل لاصفة ذات، ومذهب السلف أنه صفة ذات وصفة فعل معا". الفتاوي ج 12 ص 133.

علي الفضلي
10-10-08, 08:50 PM
جزاكم الله خيرا، نقل طيب . فلتُضَف كلمة : "شيئا" إلى كلام الشيخ، فتكون الجملة: "فالقائل: بأن القرآن مخلوق حقيقة قوله إن شيئا من الله مخلوق تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا".
الظاهر أنّ المؤدى واحد والعلم عند الله تعالى.
الملاحظة الأخرى: قال الرافضي: "إن ابن تيمية وحده هو الذي فرق بين التوسل بالأنبياء والصالحين في حال حياتهم والتوسل بهم بعد موتهم" فأجاب الشيخ:" فإن منع الاستغاثة بالموتى والاستسقاء بهم هو إجماع الصحابة وآل البيت المتقدمين".
فالرافضي يتكلم عن التوسل الذي أجازه شيخ الإسلام في حياة الرسول، صلى الله عليه وسلم، وهو غير الاستغاثة. قال شيخ الإسلام: "ولم يقل أحد أن التوسل بنبي هو استغاثة به" الفتاوي ج1 ص 103
وقال أيضا: "وقول القائل إن من توسل إلى الله بنبي فقال: أتوسل إليك برسولك فقد استغاث برسوله حقيقة في لغة العرب وجميع الأمم فقد كذب عليهم". ج1 ص 104.
والله أعلم
وأما كلمة الشيخ هنا فلا غبار عليها ، ذلك أن هؤلاء الوثنيين يسمون دعاء غير الله ، والاستغاثة بالأموات يسمونها توسلا وشفاعة وواسطة ، فخاطبه الشيخ هنا بحقيقة هذا المسمى عنده.
قال معالي الشيخ صالح آل الشيخ في (المصطلحات وأثرها على العلم والثقافة والرأي العام) :
[إذا نظرت في جانب توحيد العبادة لفظ التوسل لفظ التوسل والوسيلة جاء في القرآن ?يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ?[المائدة:35] ?وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ? يعني الحاجة، إذا كانت لكم حاجة فابتغوها عند الله جل وعلا دون غيره، هذه الوسيلة استعملت أيضا في الدعاء يعني حاجة حي من حي آخر في الدعاء، كما قال عمر رَضِيَ اللهُ عنْهُ مرة: كنا إذا أجدبنا توسلنا بنبينا والآن نتوسل بعم نبينا يا عباس قم فادع الله لنا فقام فدعا في الاستسقاء.
فلفظ التوسل له معنى شرعي، ثم بعد ذلك جُعل هذا اللفظ التوسل يشمل عبادة الأموات والاستغاثة بهم، سؤال الميت سواء أكان نبيا أو غيره، أو سؤال الجني أو سؤال الملك جعل ذلك ورغبة في الوسيلة ولم يجعلوه شركا لم يجعلوه بدعة، قالوا هذا توسل والتوسل أصله في الشريعة موجود؛ لكن الاصطلاح مختلف أو اللفظ في دلالته مختلفة كما هو معلوم]اهـ.
وقال في (شرح مسائل الجاهلية) :
(فأهل الجاهلية عندهم علوم ولكنها مضادة لعلم الأنبياء، مضادة للعلم الذي أنزله الله جل وعلا، قال جل وعلا (فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنْ الْعِلْمِ)، فعندهم علم ولكنه ليس بنافع، ولهذا من حاجّ أهل التوحيد في الأزمان المتأخرة، فإنما يحاجهم بشبه مثل الشبه التي كانت عند أهل الجاهلية وواجهوا بها رسول الله (، ومن أعظمها ما قال الشيخ رحمه الله تعالى في قوله تعالى ?مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى?[الزمر:3]. من أعظمها مسألة الشفاعة، طلب الزلفى إلى الله جل وعلا بأولئك الصالحين، فتجد أن منهم طائفة يقولون نحن لا نتوجه إلى الأولياء، إلى الصالحين، إلى الأنبياء، لأجل أنهم يستقلون بالنفع أو بدفع الضر، وإنما نتخذهم شفعاء عند الله جل وعلا؛ لأجل ما لهم من المقام الرفيع عند الله جل وعلا وهذا الأصل هو الذي يفعله المتأخرون، المشركون من هذه الأمة حيث إنهم يزعمون أنهم ما اتخذوا أولئك إلا واسطة، ويسمّون تلك الواسطة وذلك العمل يسمونه توسلا، والتوسل شيء واتخاذ الواسطة شيء آخر، عندهم شبه وحجج ولكنها داحضة كما قال الله جل وعلا ?وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ?[غافر:5]، وهم تارة يعبدون عبادة مستقلة؛ يعني بعضهم يتوجه إلى الأولياء، إلى الصالحين، إلى اللات، إلى العزى، يتوجهون لأجل أنهم عُبَّاد لهم منزلة عند الله، فيصرفون بعض العبادات لهم استقلالا، وتارة يتخذونهم واسطة)اهـ.
وقال في (شرح كشف الشبهات) :
(قال الصنعاني في رسالته تطهير الاعتقاد، هذا الصنعاني وكذا الشوكاني في رسالته توحيد العبادة المعروفة قالوا فيما جابهوه في اليمن قالوا: إن الأسماء لا تغير الحقائق؛ يعني إن غيّر المشركون وعلماء المشركين الأسماء فإن الحقائق لا تتغير، إذا سمَّوْا طلب الشفاعة وطلب الزلفى توسلا فإن هذا لا يغير الحقيقة، إذا سموه سؤالا بهم كما قال الشيخ هنا عنهم (قالوا: وأطلب من الله بهم) فهذا لا يغير حقيقة الأمر وهو أنهم يطلبون من الله صحيح؛ ولكن متوسلين بشفاعة أولئك لا بذواتهم، فالتوسل بشفاعتهم: اشفع لي، واسأل الله لي، وأطلب من الله لي، واسال الله لي وأشباه ذلك، هذا كله هو طلب الزلفى، أو يتقرب إليهم ليشفعوا من دون التنصيص على الشفاعة، يقول: أنا أتقرب إليه أذبح صحيح الولي؛ ولكن أنا أقصد الذبح لله؛ لكن للولي حتى ينعطف قلب هذا العبد الصالح علي لأني ذبحت فيسأل الله لي.
فإذن مقصود من عبد غير الله، من عبد الأوثان، من عبد الأصنام، من عبد القبور، من عبد الأولياء، من عبد الموتى، مقصودهم أن يشفع أولئك لهم، ليس مقصود أولئك أن يتخذوا هذه أربابا أو آلهة استقلالا، ما هذا المقصود أحد ممن أشرك؛ ولكن هذا مقصود أولئك من أنهم يريدون القربى والزلفى)اهـ.

بن نصار
10-10-08, 10:54 PM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل / علي الفضلي

أسأل الله أن يحفظ الشيخ / حمد العثمان بحفظه الذي لا يرام

أبو محمد القحطاني
11-10-08, 01:13 AM
أخي الفضلي

أشكرك على الموضوع

وأتمنى أن تصلح العنوان ففيه إيهام أن الشيخ العثمان رافضي ! فتأمل .

علي الفضلي
11-10-08, 06:19 AM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل / علي الفضلي

أسأل الله أن يحفظ الشيخ / حمد العثمان بحفظه الذي لا يرام

آمين وإياكم أخي ابن نصار.

علي الفضلي
11-10-08, 06:24 AM
أخي الفضلي

أشكرك على الموضوع

وأتمنى أن تصلح العنوان ففيه إيهام أن الشيخ العثمان رافضي ! فتأمل .

صدقت أخي الأديب الشاعر القحطاني :)
ولقد حاولت بعد إنزال الموضوع ، فما اسطعت إلى ذلك سبيلا ، وأظن أن هذا خلل في أصل برمجة هذا النظام .
والعنوان يحتاج إلى تقديم وتأخير رغم وجود النقط ، لكنه يوهم ، ولذا فقد نزّلت الموضوع بعنوان على الجادة في المجلس العلمي والسرداب.
فلعل الأخ المشرف - مشكورا- يقدم ويؤخر فيكون العنوان :
(دفع الصائل على أهل السنة بالباطل)الدكتور الشيخ حمد العثمان.رد على الرافضي.(مقالة رائقة). (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=907615#post907615)

أبو محمد القحطاني
11-10-08, 12:24 PM
بارك الله فيك

أبو عبدالله الجبوري
11-10-08, 04:43 PM
لابد لكل إمام عالم من معارض من أهل الباطل وهذا شأن النبيين عليهم السلام جميعا
ملاحظة أخرى : إن تشبيه مخالفة أي عالم من العلماء بمخالفة الأنبياء فيه خطر شديد وغلو مفرط. ولايوجد عالم لم يخالفه علماء. والشيخ محمد بن عبدالوهاب، رحمه الله، عالم من أهل السنة يصيب ويخطئ. وعلينا نحن طلبة العلم أن نفرق بين من يخالفه بقصد مخالفة السنة وابطالها وبين من يخالفه بقصد المناصحة واتباع الحق. فالبخاري حين يناقش أحاديثه بعض الحفاظ كالدارقطني بقصد صيانة الحديث والبحث عن الحق ليس كمن ينتقد البخاري من أهل البدع بقصد ابطال السنة وطمس آثار النبوة. وأهل السنة لاعصمة لأحد عندهم بعد الأنبياء وقلوبهم وعقولهم مفتوحة لأي نقد يستند إلى الدليل الصحيح.

علي الفضلي
12-10-08, 07:34 PM
لابد لكل إمام عالم من معارض من أهل الباطل وهذا شأن النبيين عليهم السلام جميعا
ملاحظة أخرى : إن تشبيه مخالفة أي عالم من العلماء بمخالفة الأنبياء فيه خطر شديد وغلو مفرط. ولايوجد عالم لم يخالفه علماء. والشيخ محمد بن عبدالوهاب، رحمه الله، عالم من أهل السنة يصيب ويخطئ. وعلينا نحن طلبة العلم أن نفرق بين من يخالفه بقصد مخالفة السنة وابطالها وبين من يخالفه بقصد المناصحة واتباع الحق. فالبخاري حين يناقش أحاديثه بعض الحفاظ كالدارقطني بقصد صيانة الحديث والبحث عن الحق ليس كمن ينتقد البخاري من أهل البدع بقصد ابطال السنة وطمس آثار النبوة. وأهل السنة لاعصمة لأحد عندهم بعد الأنبياء وقلوبهم وعقولهم مفتوحة لأي نقد يستند إلى الدليل الصحيح.

هذا الكلام سديد وعلى الجادة ، فكل إمام من أئمة المسلمين ، لابد أن يبتلى ويعادى من أهل الباطل حتى يصير إماما ، وقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - ( أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ) أو كما قال عليه الصلاة والسلام ، بل ما من دعوة حق إلا ولها شانئون وأعداء .
فكلام الشيخ هنا على الجادة ولا خطل فيه .
والله أعلم .

علي الفضلي
13-10-08, 04:29 PM
لكن شيخ الإسلام ذكر ذلك عنهم، فقد قال رحمه الله: "وهم يقولون - يقصد الأشاعرة - الكلام عندنا صفة ذات لا صفة فعل، والخلقية - يقصد المعتزلة - يقولون صفة فعل لاصفة ذات، ومذهب السلف أنه صفة ذات وصفة فعل معا". الفتاوي ج 12 ص 133.
أهل السنة متفقون على أن المعتزلة لا يثبتون صفة الكلام ، وإنما يقولون : إن كلام الله مخلوق ، ومراد شيخ الإسلام هنا بالفعل: أي خلق الكلام ، لا أن الكلام صفة فعلية قائمة بالله ، فإن هذا ليس من معتقد المعتزلة ، ولهذا قال شيخ الإسلام بعد الكلام الذي نقلتَ منه :
( اخْتِلَافُهُمْ فِي كَلَامِ اللَّهِ تَعَالَى شَبِيهُ اخْتِلَافِهِمْ فِي أَفْعَالِهِ تَعَالَى وَرِضَاهُ وَغَضَبِهِ وَإِرَادَتِهِ وَكَرَاهَتِهِ وَحُبِّهِ وَبُغْضِهِ وَفَرَحِهِ وَسُخْطِهِ وَنَحْوِ ذَلِكَ . فَإِنَّ هَؤُلَاءِ يَقُولُونَ هَذِهِ كُلُّهَا أُمُورٌ مَخْلُوقَةٌ بَائِنَةٌ عَنْهُ تَرْجِعُ إلَى الثَّوَابِ وَالْعِقَابِ)
وقال :
( وَكَذَلِكَ فِي " الْكَلَامِ " : أُولَئِكَ أَثْبَتُوا كَلَامًا هُوَ فِعْلُهُ لَا يَقُومُ بِهِ).
والله أعلم.

أبو عبدالله الجبوري
13-10-08, 11:41 PM
وَكَذَلِكَ فِي " الْكَلَامِ " : أُولَئِكَ أَثْبَتُوا كَلَامًا هُوَ فِعْلُهُ لَا يَقُومُ بِهِ.

ما قاله شيخ الإسلام هنا لايختلف عما قاله هناك وهو أن الكلام عندهم صفة لفعله وهو بائن عنه لاصفة لذاته. ولهذا قلت في أول مداخلتي أن في إلزامهم أن الله مخلوق نظر.
وملاحظتان صغيرتان على مقالة الشيخ الكريم، حفظه الله، حين قال
وصاحوا بالمعتزلة من حين ما كفّروا صاحب الكبيرة لما اعتزل عمرو بن عبيد المبتدع مجلس التابعي الجليل الحسن البصري
الملاحظة الأولى أن الذي أعرفه أن المعتزلة لايكفرون صاحب الكبيرة وإنما يقولون هو في منزلة بين المنزلتين، ولو قال الشيخ وصاحوا بالخوارج لكان أدق، وإن كان الخوارج والمعتزلة يشتركون في إنفاذ الوعيد في الآخرة.
والأخرى أن الذي اعتزل مجلس الحسن البصري هو واصل بن عطاء وهو صاحب المنزلة بين المنزلتين وليس تلميذه عمرو بن عبيد.
والله أعلم

علي الفضلي
15-10-08, 02:31 PM
ملاحظتان صغيرتان على مقالة الشيخ الكريم، حفظه الله،
الملاحظة الأولى أن الذي أعرفه أن المعتزلة لايكفرون صاحب الكبيرة وإنما يقولون هو في منزلة بين المنزلتين، ولو قال الشيخ وصاحوا بالخوارج لكان أدق، وإن كان الخوارج والمعتزلة يشتركون في إنفاذ الوعيد في الآخرة.
والأخرى أن الذي اعتزل مجلس الحسن البصري هو واصل بن عطاء وهو صاحب المنزلة بين المنزلتين وليس تلميذه عمرو بن عبيد.
والله أعلم
إنما قال الشيخ هنا: يكفرون صاحب الكبيرة باعتبار المآل في الآخرة كما أشرت أنت ، ولا شك أن الدقة أن يقول: الخوارج ، وعلى كل حال أهل العلم يقرنون بينهما كما هو معروف ، ولذا بعض أهل العلم يجعل بدعة المعتزلة هذه من جنس بدعة الخوارج.
قال الشيخ العالِم يوسف الغفيص :
(المقالة الثالثة : مقالة المعتزلة : وهي من جنس مقالة الخوارج ، وهي التي أحدثها أئمة المعتزلة واصل بن عطاء الغزال وغيره ، وخالفوا بها أئمة التابعين ، وهو ما أسموه بالمنزلة بين المنزلتين...)اهـ من(التداخل العقدي في مقالات الطوائف...)رسالة دكتوراه ملزمة ص678 .
وأما أصل صاحب الاعتزال لا شك أنه واصل ، ولكن لما كان عمرا ترب واصل ، وكان من أوائل من اعتزل معه وآزره ونصره على بدعته ، كذلك هو الذي تولى المشيخة من بعده فنشر هذه البدعة وزاد عليها ، ولذا تجد بعض أهل العلم ينسبون بدعة الاعتزال هذه له إضافة إلى الغزّال، ولهذا قال الشيخ العلامة ناصر العقل في كتابه (رسائل ودراسات.. الحلقة الثانية ....مسيرة ركب الشيطان ..النشأة والأسباب):
( أول من قال بالمنزلة بين المنزلتين ونشأة المعتزلة :
وفي أول القرن الثاني ظهرت مقولة المعتزلة : المنزلة بين المنزلتين.
وأول من أعلن القول بالمنزلة بين المنزلتين واصل بن عطاء (ت131) ، وعمرو بن عبيد (ت141)، وذلك حين ظهرت مقولة الخوارج بتكفير مرتكب الكبيرة ، والقول بتخليده في النار إذا مات مصرا على كبيرته ..)اهـ.
والله أعلم.
ملاحظة: عذرا لتأخر الرد ، لكن - صراحة- أحيانا لا تنشط النفس للكتابة ، وأظنك تدرك أخي الجبوري - إن شاء الله تعالى - ذلك تمام الإدراك.

علي الفضلي
23-10-08, 08:05 AM
لكن شيخ الإسلام ذكر ذلك عنهم، فقد قال رحمه الله: "وهم يقولون - يقصد الأشاعرة - الكلام عندنا صفة ذات لا صفة فعل، والخلقية - يقصد المعتزلة - يقولون صفة فعل لاصفة ذات، ومذهب السلف أنه صفة ذات وصفة فعل معا". الفتاوي ج 12 ص 133.

وقال الشيخ العلامة العثيمين في (شرح عقيدة أهل السنة والجماعة) :
[ ... وقالت الأشعرية الذين تذبذبوا بين أهل السنة والمعتزلة قالوا : إن كلام الله تعالى هو المعنى القائم في نفسه ، وما يُسمع فإنه مخلوق خلقه الله تعالى ليعبر عما في نفسه .
فما الفرق إذن بين المعتزلة والأشعرية ؟
الفرق : أن المعتزلة يقولون : لا ننسب الكلام إليه وصفا ، بل فعلا وخلقا .
والأشاعرة يقولون : ننسب الكلام إليه وصفا لا باعتبار أنه شيء مسموع ، وأنه بحروف ، بل باعتبار أنه شيء قائم بنفسه ، وما يسمع أو يكتب فهو مخلوق؛ فعلى هذا يتفق الأشاعرة والمعتزلة في أن ما يُسمع أو يكتب مخلوق ، فالأشاعرة يقولون : القرآن مخلوق ، والمعتزلة يقولون : القرآن مخلوق ، لكن المعتزلة يقولون : إنه كلامه حقيقة ، كما أن السموات خلقه حقيقة ، وقالت الأشاعرة : ليس هو كلام الله تعالى حقيقة ، بل هو عبارة عن كلام الله !! ، فصار الأشاعرة من هذا الوجه أبعد عن الحق من المعتزلة ، وكلتا الطائفتين ظالم ، لأن الكلام ليس شيئا يقوم بنفسه ، والكلام صفة المتكلم ، فإذا كان الكلام صفة المتكلم ، كان كلام الله صفة ، وصفات الله تعالى غير مخلوقة ، إذ إن الصفات تابعة للذات ، فكما أن ذات الرب عز وجل غير مخلوقة ، فكذلك صفاته غير مخلوقة ، وهذا دليل عقلي واضح ...]اهـ.

أبو عبدالله الجبوري
23-10-08, 01:15 PM
وقال الشيخ العلامة العثيمين في (شرح عقيدة أهل السنة والجماعة) :" أن المعتزلة يقولون : لا ننسب الكلام إليه وصفا، بل فعلا وخلقا" اهـ
لا أرى فرقا بين كلام الشيخ ابن عثيمن وكلام شيخ الإسلام، رحمهم الله