المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث: " قتلوه قتلهم الله ..." (في التيمّم)


هيثم حمدان
06-03-02, 09:17 PM
1) روى الإمام أحمد والبخاري (التاريخ الكبير) وأبو داود وابن ماجة والحاكم والبيهقي والدارقطني وأبو يعلى والطبراني (الكبير) وأبو نعيم وابن عساكر:

عن الأوزاعي عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس (رضي الله عنهما): أنّ رجلاً أصابه جرح في عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فأُمِر بالاغتسال، فاغتسل فمات، فبلغ ذلك رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) فقال: قتلوه قتلهم الله، ألم يكن شفاء العيّ السؤال.

قلت: الأوزاعي لم يسمعه من عطاء كما قال الرازيان والدارقطني والبيهقي والحاكم والبوصيري وغيرهم، وقد جاء صريحاً في بعض الروايات أنّ الأوزاعي قال: "بلغني عن عطاء".

وقال الرازيّان بأنّ الواسطة بين الأوزاعي وعطاء هو: إسماعيل بن مسلم، وهو ضعيف على أقلّ تقدير.

2) ورواه ابن الجارود وابن خزيمة وابن حبان والحاكم والبيهقي من طريق الوليد بن عبيدالله بن أبي رباح أنّ عطاء حدثه عن ابن عباس رضي الله عنهما به.

والوليد بن عبيدالله من المقلّين: وقد وثّقه ابن معين وأورده ابن حبان في الثقات وضعّفه الدارقطني.

3) ورواه أبو داود والبيهقي والدارقطني والقضاعي (الشهاب): من طريق الزبير بن خريق عن عطاء بن أبي رباح عن جابر (رضي الله عنه).

وهو مع كونه خلاف المحفوظ من رواية ابن عباس (رضي الله عنهما)؛ فإنّ الزبير بن خريق قد خالف فيه الأوزاعي، وقد قال أبو داود والدارقطني عن الزبير: ليس بالقوي، وليّنه ابن حجر.

4) ورواه ابن أبي شيبة عن عطاء مرسلاً.

5) ورواه ابن عدي عن أبي سعيد الخدري. وفيه عمرو بن شمر: وهو منكر الحديث (الكامل).

6) وروى عبدالرزاق والبخاري (التاريخ الصغير) حديثاً مشابهاً عن زيد بن أبي أنيسة مرسلاً قال: كان برجل جدري فأصابته جنابة فأمروه فاغتسل فانتثر لحمه فمات، فذكر ذلك للنبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: قتلوه قتلهم الله ألم يكن شفاء العي السؤال لو تيمم بالصعيد.

7) بين الروايات تباينٌ في المتن: فقد رُوي الحديث بذكر التيمم فقط، ورُوي دون ذكر التيمم وبغسل الجسد دون الرأس، وروي بغسل الجسد دون الرأس مع المسح على العصبة.

8) وكذلك فإنّ دعاء النبي (صلى الله عليه وسلّم) على أصحابه بدعاء كهذا مع كونهم معذورون بجهلهم يعارض وصف القرآن الكريم له: "بالمؤمنين رؤوف الرحيم".

والله أعلم.

ملاحظة: عبارة: "إنّما دواء العي السؤال" وردت بأسانيد إلى علي (رضي الله عنه) ولعلّه يكون لها مبحث مستقل إن شاء الله.

هيثم حمدان
06-03-02, 09:19 PM
وقد سمعتُ فضيلة الشيخ عبدالله السعد (حفظه الله) يضعّف هذا الحديث في أحد أشرطة شرحه للموقظة.

عبدالله العتيبي
04-02-03, 05:04 PM
بارك الله فيك يا شيخ هيثم

خليل بن محمد
04-02-03, 08:00 PM
شكر َ الله لك يا شيخ هيثم على هذه الفوائد .

ومما ذكرتَ ــ بارك الله فيك ــ يتبيّن لنا جلياً أن الحديث لا يثبت ، ومن صححه أو ــ حتى ــ حسّنه فقد أبعد الـنُّــجعة .

حيث أن أكثرهم قد اغتروا بتصريح الأوزاعي السماع من عطاء بن أبي رباح ، كما في ((مستدرك الحاكم)) (1 / 178) من طريق بشر بن بكر ، حدثني الأوزاعي ، ثنا عطاء بن أبي رباح ، أنه سمع ابن عباس .

و(بشر بن بكر) قال عنه مسلمة بن قاسم : [روى عن الأوزاعي أشياء أنفرد بها ] .

قال الحاكم : [ وقد رواه الهقل بن زياد ، وهو من أثبت أصحاب الأوزاعي ، ولم يذكر سماع الأوزاعي من عطاء ] .


فائدة :
قال الحافظ ابن رجب :
وكان أحمد يستنكر دخول التحديث في كثير من الأسانيد ، ويقول : هو خطأ .

وقال ــ أيضاً ــ :
وحينئذ ينبغي التفطّن لهذه الأمور ، ولا يُغتر بمجرّد ذكر السماع والتحديث في الأسانيد .

شرح العلل ،، وانظر ((الخبر الثابت)) ص/20

أمين الغامدي
19-05-03, 01:10 AM
للفائدة

إحسـان العتيـبي
19-05-03, 01:17 AM
للفائدة

النُّجعة بضم النون المشددة

وقد تكون كذلك في الرد لكنها غير واضحة

والله أعلم

dalll
19-05-03, 01:53 AM
اشار الشيخ الالباني الى ضعف هذا الحديث في الارواء 1\142

ويبدو ان الشيخ الالباني رجع الى تحسين الحديث في صحيح سنن ابي داود

قال الشيخ الالباني صحيح سنن ابي داود 1/163-165:

وبالجملة فإن الاسناد منقطع , ولكن قد جاء موصولا , فقد اخرجه ابن حبان في صحيحه كما في موارد الظمآن الى زوائد ابن حبان , والحاكم ( 1/165 من طريق عمر بن حفص بن غياث : حدثني ابي : اخبرني الوليد بن عبيد الله بن ابي رباح أن عطاء حدثه ...به الا انه قال : " ما لهم قتلوه قتلهم الله ( ثلاثا ) قد جعل الله الصعيد أو التيمم طهورا "

وقال الحاكم : صحيح ووافقه الذهبي .

وأخرجه ابن خزيمه ايضا كما في التلخيص والبيهقي من طريق الحاكم وقال : حديث موصول ثم قال الحافظ : والوليد بن عبيدالله , ضعفه الدارقطني وقواه من صحح حديثه هذا
ثم رأيت الحديث في صحيح ابن خزيمه وعنه ابن حبان وابن الجارود
وله شاهد يرويه جرير عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس , رفعه : في قوله عزوجل ( وان كنتم مرضى او على سفر ) قال :

" اذا كان الرجل الجراحة في سبيل الله او القروح او الجدري فيجنب فيخاف ان اعتسل ان يموت فليتمم "

اخرجه ابن خزيمة والدارقطني والحاكم والبيهقي وقال ابن خزيمة :

لم يرفعه غير عطاء بن السائب

وذكر البيهقي انه رواه جمع موقوفا
قلت : وقال الدارقطني ( وهو الصواب )
ولكنه في حكم المرفوع لانه في التفسير ولا سيما من ترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنهما

قلت وهو شاهد لا بأ س به لحديث جابر قبله فإن فيه كما في هذا ذكر التيمم . انتهى كلام الشيخ الالباني رحمه الله

سليل الأكابر
14-08-08, 01:22 AM
2) ورواه ابن الجارود وابن خزيمة وابن حبان والحاكم والبيهقي من طريق الوليد بن عبيدالله بن أبي رباح أنّ عطاء حدثه عن ابن عباس رضي الله عنهما به.

والوليد بن عبيدالله من المقلّين: وقد وثّقه ابن معين وأورده ابن حبان في الثقات وضعّفه الدارقطني.


توثيق ابن معين للوليد بن عبيد الله -مصغَّر- بن أبي رباح في ثبوته عنه نظر، ولم أقف على توثيقه له إلا عند ابن أبي حاتم في كتابه "الجرح والتعديل" (9/9)، وقد كنت كتبت كلاماً -استفدته من بعض الفضلاء- بينت فيه عدم ثبوت هذا النقل عن ابن معين، وأنه مقحم في الترجمة، وهذا نص ما كتبت:

وقع في ترجمة الوليد بن عبيد الله بن أبي رباحٍ من "الجرح والتعديل" لابن أبي حاتم (9/9) ما نصه: (أخبرنا يعقوب حدثنا عثمان -هو: بن سعيد الدارمي- سألتُ يحيى بن معين عن الوليد بن عبيد الله؟ فقال: ثقة)، وبناء على هذا النقل ذهب بعض الباحثين إلى تقوية حال الوليد هذا احتجاجاً بتوثيق ابن معين له، والظاهر لي أن ابن معين لم يوثق الوليد بن عبيد الله هذا، وأن هذا النص المنقول عنه مقحمٌ في الترجمة، ويؤكد هذا جملة أمور:
1. أن هذا النص وضع في المطبوع بين معكوفتين []، وهذا يدل على أنه مزيدٌ من إحدى النسخ، وليست مثبتٌ في جميعها.
2. أني لم أقف على هذا النص في "تاريخَ عثمان الدارمي"، بل لم أقف فيه على ذكرٍ للوليد بن عبيد الله هذا.
3. أن الحافظ الذهبي قد ترجم للوليد في كتابه "الميزان"، وكذلك الحافظ ابن حجر في "اللسان"، ولم يذكرا في ترجمته توثيق ابن معين له، ولو كان هذا النص مثبتاً في نسخ "الجرح والتعديل" لما غفلوا عنه، لا سيما وأن كتاب ابن أبي حاتم من المصادر الرئيسة في باب التراجم.
4. أن هذا النص بهذا السياق قد ورد في كتاب ابن أبي حاتم في ترجمة: "الوليد بن عبد الله -مكبَّراً- بن أبي مُغِيث"، وهي الترجمة السابقة لترجمة "الوليد بن عبيد الله -مصغَّراً- بن أبي رباح" مباشرةً، فلعل الناسخ لتلك النسخة انتقل بصره إلى ترجمة "ابن أبي مغيث" فنقل منها هذا النص إلى ترجمة "ابن أبي رباح"، وهذا النصَّ موجود أيضاً في "تاريخ عثمان الدارمي" (ص139 رقم468).
وهذا كله يؤكد لي أن هذا النص عن ابن معين إنما هو في "الوليد بن عبد الله بن أبي مغيث"، وليس في "الوليد بن عبيد الله بن أبي رباح" كما أوهمته النسخة المطبوعة، وأن ذكره في ترجمة "ابن أبي رباح" ما هو إلا إقحامٌ من الناسخ، لا سيما وأن الاسمين متقاربين جداً، والاشتباه بينهما واردٌ، وخصوصاً إذا اقتصرنا على الاسم الأول واسم الأب فقط، كما هو في النص المنقول، والله أعلم.

ودمت بخير وعافية
محبك السليل

عمرو فهمي
14-08-08, 01:41 AM
المسح على الجبيرة ( بين المنع والإيجاب ) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=121421)