المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من حلف ألاَّ يفعل شيئًا ثم فعله ناسياً


جهاد حِلِّسْ
16-10-08, 05:46 PM
سئل فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى هذا السؤال:
اختلفت أنا وزميلي في العمل فحلفت أن لا آكل ولا أشرب في بيته ، وفي مرة ذهبت معه إلى منزله وأكلت بعض الفواكه ناسيا ، وبعدما ذهبت تذكرت بأنني حلفت ، فأرجو الإفادة ، وبعد الكفارة هل آكل وأشرب في بيته أم لا ؟ (1)
__________
(1) سؤال موجه لسماحته في حج 1415هـ .
ج : إذا كنت ناسيا فما عليك شيء أي ما عليك كفارة ، لكن الأحسن أن تأكل مع أخيك إذا كان طيبا وتكفر ، إذا كان هذا الصديق طيبا في دينه ، فالأحسن أن تكفر وتعود إلى الأكل في بيته ، أما إن كان ليس بطيب فاحمد الله على هذا اليمين ولا تأكل معه ولا تأتيه ، وابتعد عنه ، إذا كان ممن يظهر المعاصي ، ويدعو إلى المعاصي ، فاحمد الله على البعد عنه ، أما إذا كان طيبا فإنك تكفر عن يمينك ، تطعم عشرة مساكين ، أو تكسوهم والحمد لله ، وأت أخاك ، وكل في بيته ، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « إذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فكفر عن يمينك وأت الذي هو خير » (1) ، ويقول - صلى الله عليه وسلم - : « والله إني إن شاء الله لا أحلف على يمين فأرى غيرها خيرا منها ، إلا كفرت عن يميني وأتيت الذي هو خير » (2) .
__________
(1) صحيح البخاري الأحكام (6727),صحيح مسلم الأيمان (1652),سنن الترمذي النذور والأيمان (1529),سنن النسائي الأيمان والنذور (3784),سنن أبو داود الأيمان والنذور (3277),مسند أحمد بن حنبل (5/63),سنن الدارمي النذور والأيمان (2346).

(2) صحيح البخاري كفارات الأيمان (6340),صحيح مسلم الأيمان (1649),سنن النسائي الصيد والذبائح (4346),سنن ابن ماجه الكفارات (2107),مسند أحمد بن حنبل (4/401).
المصدر :
مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله

جهاد حِلِّسْ
23-07-09, 11:40 PM
للفائدة

علي الغزاوي السلفي
24-07-09, 02:12 PM
جزاك الله خيرا.

جهاد حِلِّسْ
27-07-09, 10:39 PM
وخيراً جزيت أخي الكريم

المسيطير
28-07-09, 12:34 AM
جزاكم الله خيرا شيخنا الحبيب .

وأستأذنك بهذه الإضافة :

قال الشيخ العلامة / محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى في كتابه : ( الشرح الممتع ) ج15/ص199 مانصه :
( قوله : « وإن حلف على نفسه أو غيره ممن يقصد منعه ، كالزوجة والولد ، ألا يفعل شيئاً ، ففعله ناسياً ، أو جاهلاً حنث في الطلاق والعتاق فقط » .

إذا حلف على نفسه ألا يفعل شيئاً ، ففعله ناسياً أو جاهلاً فلا حنث عليه ؛ لأنه لو فعل المحرم ناسياً أو جاهلاً فلا إثم عليه ، فكذلك إذا فعل المحلوف عليه ناسياً أو جاهلاً فلا حنث عليه ؛ لأن الحنث مبني على التأثيم ، فمتى كان الإنسان يأثم في الحكم الشرعي حَنِثَ في اليمين ، وإذا كان لا يأثم لم يحنث ، فهذا رجل حلف على نفسه ، قال : والله لا ألبس هذا الثوب ، ثم جاء في الليل فلبسه وهو لا يدري أنه المحلوف عليه ، فلا يحنث ، فليس عليه كفارة ؛ لأن من شروط وجوب الكفارة كما سبق أن يحنث عالماً ذاكراً مختاراً ، وأصله قوله تعالى : {{ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِيْنَا أَوْ أَخْطَأْنَا }} [البقرة: 286] .

كذلك لو فعله ناسياً ، كأن لبس الثوب الذي حلف أن لا يلبسه ناسياً أنه حلف ، فإنه لا كفارة عليه ولم يحنث ، والدليل قوله تعالى : {{ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِيْنَا أَوْ أَخْطَأْنَا }} ، والحنث مبني على التأثيم بالفعل ، ولأن من شرط وجوب الكفارة أن يحنث عالماً ذاكراً مختارا ً ) أ.هـ.

.

جهاد حِلِّسْ
15-08-09, 08:21 PM
الأخ الكريم، صاحب الفضل العميم ، أدخلك الله جنات النعيم
وجزاكم الله خيرا على مروركم الكريم وإضافتكم الرائعة

جهاد حِلِّسْ
26-08-09, 04:18 AM
وخيراً جزيت أخي

جهاد حِلِّسْ
28-08-10, 06:12 PM
حلف أن لا يفعل معصية معينة ثم فعلها ناسياً لليمين

[السُّؤَالُ]
ـ[حلفت ألا أفعل معصية معينة ، ثم فعلتها وأنا ناسي اليمين ، فهل تجب علي كفارة ؟ .]ـ

[الْجَوَابُ]
الحمد لله
لا كفارة عليك في ذلك ولكن تبقى اليمين منعقدة كما هي ، فمتى فعلت تلك المعصية عامداً ذاكراً ، فعليك كفارة يمين .
فقد سئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : رجل حلف بالله ألا يصافح الحريم بيده ، وبعد مدة دخل مجلساً فيه حريم ، جيران لهم ، وصافحهم وهو ناسي يمنيه السابق ، ويسأل ماذا يترتب عليه؟
فأجابوا :
"إذا كان الأمر كما ذكره السائل من أنه صافح بيده الحريم بعد حلفه اليمين لعدم مصافحتهن ، وأن ذلك كان منه على سبيل النسيان : فلا حرج عليه ، لقوله تعالى : (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأناً) الآية ، وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (عُفي من أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) .
وإن حصل منه شيء مستقبلاً وهو ذاكر عامد : لزمته كفارة اليمين ، مع العلم أنه لا يجوز له شرعاً مصافحة النساء ، إلا أن يكنَّ من محارمه ، كأمه ، وأخته ، وبنته ، ونحوهن" انتهى .
الشيخ عبد العزيز بن بن باز ، الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، الشيخ عبد الله بن غديان ، الشيخ عبد الله بن منيع .
" فتاوى اللجنة الدائمة " (23 / 62) .

[الْمَصْدَرُ]
الإسلام سؤال وجواب