المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بالأُنثَى ظَلَّ وَجهُهُ مُسوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ )


أبو معاوية البيروتي
17-10-08, 05:18 PM
حين وَلِدت زوجته مولوده الأول تمنى قبل أن تلد أن يكون المولود ذكرا ولكنه قَبِل بتلك البنت على مضض ومنى نفسه أن يكون مولوده الثاني ذكرا، ولكن سرعان ما مرت الأيام وإذا بمشهد الأمس يتكرر اليوم فهو بانتظار أن يتأتي أحد ويبشره أن زوجته قد جاءت بولد ذكر، وكان خبر المولود الأنثى قد جعل وجهه يسود وهو كظيم...

وبعدها بدأت تشعر زوجته أن مجيء البنت الثانية صب الزيت على النار وزادت الأمور سوءا بينها وبين زوجها، وبينها وبين أهله، وبدأت التلميحات تتحول إلى تصريحات ومفادها إن جئت ببنت ثالثة سأتزوج...

تواترت الخلافات وزادت حدتها، وحملت وكانت الطامة تلك البنت الجديدة التي سبقت ولادتها تهديدات جديدة من الأب بأنه سيضعها عند حاوية القمامة إن كانت بنتا...!!!

وفعلا بر بوعده وحملها في ليلة ظلماء ووضعها عند حاوية القمامة، وأمها لا تزال لا تقوى على الحركة، وعاد وشرر الغضب يتطاير من عينيه، عاد ليبحث عن مكان هادىء في منزله يؤويه...

وغفت عينيه وبقيت عيون الأم مفتحة، وقلبها يكاد يخرج من مكانه كلما سمعت عواء الكلاب الذي يصاحبه بكاء طفلتها الملقاة بجوار الحاوية... تماسكت وتحاملت على نفسها وخرجت بعد أن اطمأنت أنه قد نام، وخرجت مهرولة والتقطتها لتضمها إلى صدرها وأغرقتها بدموعها وعادت بها إلى فراشها...

في اليوم التالي سمعت ما كانت تتوقعه منه: اسمعي يا بنت الناس أنا أريد ولدا وأنت لم تستطيعي أن تأتيني به انتبهي قد حذرتك مرارا دون جدوى أنا سأتزوج...

وفعلا تزوج وبعد فترة حملت زوجته الجديدة وجاءه الولد الذكر... وبعد أشهر قليلة توفيت ابنته الكبرى، ثم حملت زوجته الجديدة وولدت وجاءه الولد الثاني... وتوفيت ابنته الوسطى بعد ولادة أخيها، ثم حملت مرة أخرى وولدت ما أكمل عدد الأولاد إلى ثلاثة، وبقيت فقط من زوجته الأولي تلك البنت (بنت الحاوية)...

كبر الأولاد الثلاثة وصاروا شبابا، وكبرت بنت الحاوية... وأذاق الأولاد أباهم كل صنوف العقوق التي عرفها الناس والتي لم يعرفوها... وبقي له من دنياه بعد وفاة زوجته الأولى تلك الفتاة التي حملتها يداه يوما لتضعها بجوار حاوية القمامة والتي أنقذتها يدا أمها رحمها الله من بين أنياب الكلاب الجائعة...

وكبر الرجل وضعف وعقه أولاده ورموه ولكن ليس عند حاوية القمامة... وحملته تلك الأيدي الضعيفة لبنت الحاوية وأتت به إلى دارها ترعاه بعد أن تخلى عنه من ظن يوما أنهم سيرعونه...

آوته من نبذها يوما...
ونبذه من كان يتصور أنهم سيؤونه ويرأفون بحاله...

عقه من سعى جاهدا ليراهم... وبرته من رماها كارها لها فقط لأنها بنت...!!!

بقي أن أقول أعزائي القراء إن بعض أبطال هذه القصة لا يزالون أحياء يرزقون...؟؟؟

د. ميسرة طاهر






منقول من موقع " طريق الإسلام "

مصطفى الشكيري المالكي
18-10-08, 01:56 PM
اللهم أصلح أحوالنا

أبو معاوية البيروتي
27-03-10, 09:06 AM
اللهم أصلح أحوالنا
اللهم آمين .

أبو معاوية البيروتي
14-04-11, 09:41 PM
يُرفع للعبرة .

أبو معاوية البيروتي
13-08-15, 06:06 PM
2015-08-13

LBCI

دخل المدعو ( م.ع) مع زوجته عيادة في مراجعة عادية أثناء فترة حَمْل الزوجة، وما هي إلا نحو 10 دقائق حتى خرج غاضباً أسود الوجه، فترك مع السيكريتيرة ثمن المعاينة ومبلغاً إضافياً.

حاولت السيكريتيرة تنبيهه إلى أن المبلغ أكثر من المطلوب لكنه غادر ولم يُعِرها اهتماماً.

إستغرب الحاضرون في العيادة هذا التصرف ولم يفهموه، ولكن سرعان ما خرجت الزوجة وهي تبكي، فظنّت النساء المنتظرات دورهن أن ثمة مكروهاً يواجه حمل تلك السيدة، لكنَّ المفاجأة كانت لما استلمت الزوجة المبلغ الزائد الذي دفعه الزوج وأخبرت السيكريتيرة ان المبلغ هو ثمن أجرة التاكسي الذي تركه الزوج لكي تعود به الى المنزل بعدما علم أن زوجته تحمل بنتاً !!!

أبوحسام الحلبي
13-08-15, 09:16 PM
2015-08-13

LBCI

دخل المدعو ( م.ع) مع زوجته عيادة في مراجعة عادية أثناء فترة حَمْل الزوجة، وما هي إلا نحو 10 دقائق حتى خرج غاضباً أسود الوجه، فترك مع السيكريتيرة ثمن المعاينة ومبلغاً إضافياً.

حاولت السيكريتيرة تنبيهه إلى أن المبلغ أكثر من المطلوب لكنه غادر ولم يُعِرها اهتماماً.

إستغرب الحاضرون في العيادة هذا التصرف ولم يفهموه، ولكن سرعان ما خرجت الزوجة وهي تبكي، فظنّت النساء المنتظرات دورهن أن ثمة مكروهاً يواجه حمل تلك السيدة، لكنَّ المفاجأة كانت لما استلمت الزوجة المبلغ الزائد الذي دفعه الزوج وأخبرت السيكريتيرة ان المبلغ هو ثمن أجرة التاكسي الذي تركه الزوج لكي تعود به الى المنزل بعدما علم أن زوجته تحمل بنتاً !!!





ههههههه والله بعض "الذكور" يغضبون لأمور تافهة لا تغني من جوع
و اذا أجاه الولد, ثم ماذا؟