المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيت بلا تلفاز .. تجربة شخصية


أبو محمد
24-10-08, 02:31 AM
أعجبني هذا الموضوع الذي قرأته في أحد المواقع فأحببت نقله للفائدة ..

أود أن أجعل كلامي في نقاط
الأمر الأول: بداية أقول: إنني نشأت في بيت فيه تلفاز .. وكنت متعلقا به .. بل كان فيه "فيديو" غير أن الرقابة من الوالدين حفظهما الله منعت من استخدامه بعيدا عن الأفلام المصرية المعتادة! لكن أعتبر أن هذه سلبية أثرت علي من جهة أنني كان يمكن أن أستغل وقتي في مرحلة الطفولة بشكل أفضل .. مهما يكن فالحمد لله على كل حال .. ولا أخفي أني استفدت من ذلك معرفتي بخطر التلفاز ومدى تأثيره على عقلية الطفل


الأمر الثاني: عندما كونت أسرتي وضعت من أهم أولوياتي أن أجعل بيتي خاليا من التلفاز .. وكان طموحي أن أربي أطفالا متميزين .. ينفعون دينهم والمسلمين .. وحرصت أن أقلل دائرة التأثير السلبي عليهم قدر الاستطاعة .. المقصود أن قضية خلو البيت من التلفاز كانت بالنسبة لي قضية لا تقبل النقاش
وأحمد الله كثيرا .. أني وفقت في التربية لحد كبير .. فأبنائي مميزون في أدبهم وثقافتهم ومستواهم الدراسي .. وقد أصبحوا الأفضل .. لا على مستوى المدرسة بل على مستوى أكبر من ذلك .. وأصبحوا مضرب المثل في حدود العائلة والمعارف والأرحام .. والفضل لله وحده، وأسأله مزيد التوفيق


الأمر الثالث: أعترف أن خلو البيت من هذا الجهاز قضية ليست سهلة في مجتمع كمجتمعنا .. لكنها أيضا ليست مستحيلة .. وبشيء من الصبر والثبات في الرأي يمكن أن يتحقق هذا الأمر ولا إشكال
ومن أهم المعينات على ذلك: وجود الزوجة التي تشاطر الزوج هذه الرؤية .. وبدونها يتعسر أو يتعذر تحقيق ذلك
لذا؛ فليبدأ الزوج أولا بعملية إقناع للزوجة قبل كل شيء


الأمر الرابع: البديل! هذه هي القضية المؤرقة للكثير .. فما البديل لهؤلاء الأطفال؟
سأتحدث عما قمت به
أولا: الدعاء الدعاء .. ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما .. وأصلح لي في ذريتي
ثانيا: إشاعة روح المحبة بين الأبناء ووالديهم .. وأعتبر نفسي ناجحا من هذه الناحية .. فأنا صديق لهم قبل أن أكون أبا
ثانيا: إكثار الجلوس معهم .. وملء الوقت بالقصص والأخبار .. وذكر المواقف التي حصلت هذا اليوم من كل أفراد الاسرة .. حتى إنني إذا أردت أن أقوم إلى أشغالي أحيانا يقفون في طريقي! ويمنعوني من الذهاب .. حبا في مجالستي ..
فيا آباء اهتموا بهذا الأمر .. ولا تلهينكم المشغلات
ومن أهم ما حرصت عليه في تربيتهم : أن نناقش كل قضية تمس البيت أو أحد أفراده
وبالتالي صارت وسيلة الإقناع والمناقشة في البيت هي السائدة
حتى لو لم يقتنع الابن أو البنت .. فسيتقبل الأمر .. ويكفيني أني عودته على إبداء رأيه .. وتقبل الرأي المخالف له
في اعتقادي أن من المهم أن يشعر الطفل أنه عضو مؤثر في البيت .. فسيجعله ذلك محبا له .. صادقا في انتمائه إليه
ثالثا: أجهزة الحاسب بديل مناسب جدا للتلفاز .. فهو في يدي لا في يد غيري
وقد حرصت على أن يتوفر لكل ابن من أبنائي جهاز محمول أوثابت خاص به
وبرامج "الفوتوشوب" وأمثالها جيدة جدا في ملء أوقات الفراغ
رابعا: لا أقصر أبدا مع الأبناء في الألعاب .. فلديهم من الألعاب -الخالية من المحاذير الشرعية- ما لذ وطاب .. وبين كل فترة وفترة نذهب لمحل الألعاب ويشترون ما يحبون
خامسا: زيارة المكتبة بين فترة وأخرى لشراء الكتب .. حتى تكونت لديهم مكتبة صغيرة تكبر مع الأيام .. وأروع هواية يمكن أن تُغرس في نفس الطفل: القراءة
سادسا: لدي مدرس يحضر مساء لتحفيظ الأبناء القرآن ومراجعته .. وهل شيء أعظم من أن يحفظ الابن كتاب الله؟


إذا جُمع إلى ما سبق: المذاكرة، الإعداد للمناشط المدرسية اللاصفية: الإذاعة والجمعيات الثقافية وغيرها .. مع النوم المبكر .. أستغرب في الحقيقة ممن يقول: ماذا يفعل الابن في وقت الفراغ؟ وهل يبقى مع هذا الجدول وقت فراغ؟


الأمر الخامس: ماذا أصنع في حال زيارة الأقارب .. وهل الأبناء يصبحون "مشافيح" على التلفاز؟
أراقب أبنائي في هذا الباب .. وتراقبهم أمهم أيضا .. الحمد لله لم نشعر بذلك .. وأنا لا أبدي لهم تشددا في هذا الأمر حتى لا يصبح لديهم ردة فعل .. أتركهم وشأنهم
لاحظت أن حرصهم على اللعب الحركي أكثر
لديهم اقتناع أن التلفاز شيء ليس جيدا حتى لو شاهدوا منه مشهدا أو مشهدين (من التفاز المحلي وليس القنوات) .. ولذا إذا جاءت الموسيقى مثلا بادروا بخفض الصوت
سأكون واقعيا .. المجتمع المحيط سيكون له تأثيره ولا بد .. لكن وظيفتي -أنا الأب- أن أخفف التأثير قدر الاستطاعة .. بالإقناع وتوفير البديل .. إلى أن يشب الابن ويخرج عن الطوق .. وبهذا أكون قد قمت بالواجب علي .. والهداية بيد الله


الأمر السادس: قناة المجد! .. تكرر الكلام من بعض المحبين: لم لا توفر لأبنائك قناة محافظة كقناة المجد حتى لا ينشأ أطفالك "متعقدين"!
وجوابي لهم: من قال لكم أن أطفالي "معقدين"؟ أحمد الله أنهم ليسوا كذلك
ثم أنا لا أطمح أن يتربى أطفالي (أي تربية) بحيث يكون كل همي أن أقتل وقت ابني بالتسلية حتى لا يذهب إلى الفساد والإجرام
طموحي أكبر من ذلك .. أنا باحث عن تربية جادة .. وعن نشء متميز
وفي قناعتي أن من عوفي من دخول التلفاز فلا يدخل المجد ولا غيرها .. والسلامة لا يعدلها شيء
وأما من ابتلي به ولم يجد بدا من وجوده .. فالقنوات المحافظة خير من القنوات السيئة


هذه باختصار تجربتي، وأعتذر عن الإطالة .. وأتمنى أن أكون قدمت شيئا .. وإن كنت أجزم أني لم أقدم جديدا


أخيرا .. نصيحتي للأب والأم أن يتقوا الله عز وجل .. وأن يكون همهم أن ينجوا من الإثم عند الله عز وجل وأن تبرأ ذمتهم .. وإن صدقوا الله فسيصدقهم الله.


منقول

ابن وهب
24-10-08, 07:35 AM
بارك الله فيكم
نعرف بيوتا نشأت بدون جهاز الرائي في أكبر المدن وفي الحواضر
وهم والله أطباء وطبيبات ومهندسين ومدرسين وأستاذات ( دكتورات )في الجامعات وحفظة لكتاب الله
وأنا أتحدث عن بيوت وأسر ما دخل بيتهم جهاز ( الرائي ) من أول النشأة وحتى زواجهم
فما ضرهم ولم يخرجوا معقدين
وأنا ذكرت الحواضر والمدن الكبيرة حتى لا يقول أحد لا هولاء كانوا في البوداي والقرى
فالمسألة عادية
ولكن المقصود أن هذا أمرموجود

أبو الإمام معاذ
24-10-08, 12:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً أخي على النقل المميز وأكثر ما أعجبني في المقال :

ثم أنا لا أطمح أن يتربى أطفالي (أي تربية) بحيث يكون كل همي أن أقتل وقت ابني بالتسلية
طموحي أكبر من ذلك

مستور مختاري
24-10-08, 01:11 PM
ما شاء الله

نقل موفق .. جزاك الله خيرا ..

وأسأل الله أن يرزقنا ذرية تكون حجة لنا يوم نلقاه ..

المسيطير
24-10-08, 01:39 PM
جزاكم الله خيرا ... نقل موفق ... من أخ مبارك ... فلا حرمه ولا حرم المنقول عنه الأجر .

----

أحد إخواننا في العمل ... لا يظهر عليه سيما الصلاح الظاهرة ... ابنه الكبير ( فهد ) عمره الآن قرابة الـ( 15 ) سنة ... ولديه من الإخوة ( 6 ) تقريبا .

صاحبنا هذا ( والد فهد )... لم يدخل التلفاز في بيته إلا قبل سنة تقريبا ... وكان هدية منه لأولاده ... بمناسبة ما .

يجالس أولاده ... ويحادثهم ، ويقف مع ما يحدث في مدراسهم من أحداث ، فيربيهم ... بل أكثر وقته معهم .

يشتري لهم الكتب ، ويُحبب إليهم القراءة ... ويكافأهم عليها ... حتى صارت أمرا ميسرا لهم ...

يخرجون معه إلى المسجد ... ولا يترك أحدا منهم ... حتى في صلاة الفجر ( الصغير والكبير ).

أبنائه ... من أصحاب التفوق الدراسي ... بل ذُكر عن فهد أن أخذ في مادة من المواد ( 98 ) درجة ... فراجع المدرس مرارا ... فلم يستجب ... فطلب من والده أن يذهب معه إلى المدرسة لمراجعة المدرس ... فقال الأب : أحسن ... عشان مرة ثانية تشد حيلك !!.

أبنائه من خيرة الأبناء في حلقات التحفيظ ...

تحادث أحدهم .. فكأنك تحادث رجلا تجاوز العشرين عاما ... سمتا ، ورزانة ، وحسن عرض ، مع أدب جم ، وخلق حسن .

حدثني معلم فهد فقال : عندما كان ( فهد ) في الصف السادس الابتدائي ... شاهدته أثناء استراحة الطلبة ... قد أمسك إفطاره بيديه ... ووضع سماعة صغيرة في أذنيه !!...
يقول : فاقتربت منه ... وسألته عن هذه السماعة ؟.
فقال : لا أريد أن أضيع وقتي وأنا آكل ... فوضعت السماعة على إذاعة القرآن لأستمع أثناء الإفطار !!.


قيل لوالد فهد عن التلفاز - قبل أن يدخله - ... فقال : أنا أريد أن أربي أبنائي .... ولا أريد أن يربيهم غيري ...

أسأل الله أن يبارك له ولنا في أبنائنا ... وأن يعيننا على تربيتهم ... بما يرضي الله تعالى عنا .


-

نايف أبو محمد
24-10-08, 03:43 PM
في بيت لايوجد عندي تلفاز ولله الحمد
واعرف صديق لي وهو الذي اثر فيني مدرس وعنده اولاد وبنات وزوجته لاتعمل
ومع ذلك لم يدخل التلفاز الى منزله ويرى حرمة الصور وابنائه تأثروا بمنهج أبيهم
فأصبحوا ينكرون على أقاربهم ويدعونهم.

محمّد محمّد الزّواوي
24-10-08, 07:39 PM
أُولَئِكَ أُنَاسٌ أَخْلَصُوا ذُرِّيَّتَهُم للهِ حَقًّا ، قَمِنٌ أَنْ يَأْتِي النَّصْرُ مِنْ طَرِيْقِهِم .

سَلَّسْتُ لأَمْثَالِهِم قَوْلَ الشَّاعِرِ

أُولَئِكَ أَبْنَائِي فَجِئْنِي بِمِثْلِهِم ....... إِذَا جَمَعَتْنَا يَا هَزِيْلُ المَجَامِعُ


مَا شَاءَ اللهُ تَبَارَكَ اللهُ ! .

أبو محمد
24-10-08, 09:17 PM
المشايخ الكرام: ابن وهب، معاذ، مستور، المسيطير، نايف، محمد .. جزاكم الله خيرا على المشاركة والإفادة.

أبو السها
25-10-08, 02:21 PM
جزاكم الله خيرا على هذا الكلام الطيب أصله ثابت وفرعه في السماء ، والذي فلق الحبة وبرأ النسمة لما قرأته ورأيت حالي وحال أبنائي استصغرت نفسي ، وإذا كانت هذه تجربة من طهر بيته من هذا التلفاز الملعون فإن تجربتي معه كان في الجانب المقابل له ، بمعني بيت فيه تلفاز كيف يكون حاله؟ : أطفال متخلفون في الدراسة ، بنات نشئن على حب المسلسلات الساقطة والأفلام الهابطة ، أطفال مثل القطا كبروا على الكرتون الذي تنتجه لنا أيادي الكفار الخبيثة ، ومرت الأيام وتقدمت السنون واستفاق الأب لكن على ماذا استفاق ؟ على واقع مرير وحال لا يحسده عليها حتى أراذل القوم ، جمع قواه وعزم أن يزحزح هذا الصندوق الملعون من بيته ، صاح به الناس والأقارب والأصهار: أتترك أولادك يموتون كمدا؟ ، كل البيوت يوجد فيها تلفاز ؟ أتريد أن يكون بيتك نشوزا عن أبيات الآخرين ؟، أنت تريد أن تعقد أولادك، أنت جعلت الدين سلاسل وقيود ، قام الجميع فلم يصبر المسكين أعاد التلفاز إلى البيت مكرها وقال في نفسه لعل الله يهدي الأولاد بالموعظة الحسنة أن أقول لهم في أنفسهم قولا بليغا ، ولكن التلفاز على حاله يهرم عليه الكبير ويِورثه للصغير ، وما بالنفس من نكير ، فهذه كلامات أهمس بها في أذن من كان له قلب بصير ، والله من وراء القصد هو العليم الخبير.

محمّد محمّد الزّواوي
25-10-08, 03:23 PM
يَا أبا السّها - ثَبَّتَنَا اللهُ وَ إِيَّاهُ -رُبَّ اسْتِفَاقَةٍ مُتَأَخِّرَةٍ خَيْرٌ مِنْ نَفْسٍ حَائِرَةٍ نَاهِيْكَ عَنِ الفَاجِرَةِ

بَلْ أَقُولُ لَوْ جَمَعْنَا وَصْفَ المُسْتَقِيْمِيْنَ بِـ " مَنْ لاَ تِلْفَازَ لَهُم"!! لَمَا أَبْعَدْنَا .

و يَا أَتْبَاعَ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ ، إعْتَبِرُوا بِإِبْرَاهِيْمَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ وَ غُرْبَتِهِ وَ مَوَاقِفِهِ .

يا أبا السّها إِعْلَمْ رَحِمَكَ اللهُ أَنَّكَ بِاسْتِفَاقَتِكَ تِلْكَ بَلَغْتَ مَا لَمْ يَبْلُغْهُ دُعَاةٌ إلى اللهِ -زَعَمُوا- فَزِدْ مِنْ سُؤَالِ اللهِ مِنْ فَضْلِهِ .

أنا سنية
25-10-08, 04:58 PM
حتى في الغرب تجد من يقول بانهم لا يملكون جهاز تلفاز ولا يفكرون البتة باقتناءه، وهم ليسوا بمسلمين بل علمانيين