المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماحكم امرأة خانت زوجها عن طريق الهاتف؟


عبدالرزاق الحيدر
28-10-08, 02:05 PM
س- ما حكم امرأة خانت زوجها عن طريق الهاتف, بالكلام مع رجل اجنبي!! واعترفت بذلك ,

واعترفت كذلك بحصول عدة مقابلات معه ولكن لم يحدث اي شيء !!

وهل يحق للزوج ان يسقط النفقة عنها وعن عيالها وان يسترجع المهر منها ؟


ارجو من الاخوة المشاركة في هذا الموضوع.

أم جمال الدين
28-10-08, 02:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

لماذا أول ما يهتم به الرجل هو النفقة والمهر والأموال ؟!

الدر المصون
28-10-08, 02:21 PM
لأنها يا أختي خسارة فيها ريال واحد والله المستعان

أم جمال الدين
28-10-08, 02:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لأنها يا أختي خسارة فيها ريال واحد والله المستعان


بالطبع خسارة فيها !

ولكن يا أختي .. نحنُ في موضوع الخيانة نتكلم عن الخيانة وحكمها فلِمَ نتكلم عن النفقة والمهر ؟!

عموماً .. أعتقد أنّ الطلاق هو الحل الأمثل !

عبدالله الجنوبي
28-10-08, 02:52 PM
لأنها يا أختي خسارة فيها ريال واحد والله المستعان
صدقتي والله ... بل أقول الهللة فيها خسارة
نسأل الله السلامة

إخواني من ابتلي بمثل هذه والعياذ بالله فليعظها فإن اتعظت فبها ونعمت وإلا فالطلاق الطلاق

الله يهدي نساءنا ونساء المسلمين ويحفظنا من كل سوء

لا شك أن الرجل له دور عظيم في هذا ، فلو كان جافا عاطفيا فلا شك أن هذا مدخل واسع للشيطان على الزوجة لتبحث عن تلك العاطفة المفقودة بأي طريق كانت
والموضوع يحتاج إلى تناول من عدة مناحي

لكن أنا اكتفيت بالخلاصة ...

عن لقيط بن صبرة عن أبيه : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِىَ امْرَأَةً فِى لِسَانِهَا شَىْءٌ يَعْنِى الْبَذَاءَ قَالَ :« طَلِّقْهَا ». قُلْتُ : إِنَّ لِى مَنْهَا وَلَدًا وَلَهَا صُحْبَةٌ قَالَ :« فَمُرْهَا يَقُولُ عِظْهَا فَإِنْ يَكُ فِيهَا خَيْرًا فَسَتَقْبَلْ وَلاَ تَضْرِبَنَّ ظَعِينَتَكَ ضَرْبَكَ أُمَيَّتَكَ » [السنن الكبرى]


عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلاً قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عِنْدِى بِنْتَ عَمٍّ لِى جَمِيلَةً وَإِنَّهَا لاَ تَرُدُّ يَدَ لاَمِسٍ قَالَ :« طَلِّقْهَا ». قَالَ : لاَ أَصْبِرُ عَنْهَا قَالَ :« فَأَمْسِكْهَا إِذًا ». {ت} وَرَوَاهُ ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ هَارُونَ بْنِ رِئَابٍ مُرْسَلاً
[السنن الكبرى]

عبد الرشيد الهلالي
28-10-08, 03:08 PM
س- ما حكم امرأة خانت زوجها عن طريق الهاتف, بالكلام مع رجل اجنبي!! واعترفت بذلك ,

واعترفت كذلك بحصول عدة مقابلات معه ولكن لم يحدث اي شيء !!

وهل يحق للزوج ان يسقط النفقة عنها وعن عيالها وان يسترجع المهر منها ؟


ارجو من الاخوة المشاركة في هذا الموضوع.
اللهم احفظنا في أعراضنا.أما عن امساكها أو مفارقتها فهذا أمر نسبي يرجع الى الزوج إن علم صدق توبتها.أما إن لم يعلم ذلك فلا يحل له أن يمسكها لأن إقرار الزوجة على مثل هذا دياثة،ولن يدخل الجنة ديوث.أما عن السؤال فأقول:
إن أمسكها فنفقتها واجبة عليه.أما المهر فلا سبيل له اليه حتى وإن طلقها لأنه قد ثبت لها بما استحل منها.ولا يجوز له أن يضارها لتفتدي به نفسها .
ملاحظة :السؤال عن اسقاط النفقة عن العيال غريب! لأن نفقتهم واجبة عليه ما لم يبلغوا ،سواء أمسك أمهم أو فارقها.

أم عبدالله الخلف
30-12-08, 03:14 AM
هدى الله نساء المسلمين وشبابها ..
على الزوج أن يصارحها لماذا لجأت لمثل ذلك ؟؟؟
فإن كان عن عبث منها فليعظها وليذكرها بالله ..
وإن كان السبب من الزوج فليتدارك النقص وليتق الله هو أولا ...
وليراجع نفسه ..فأظن أنها مالجأت لذلك إلا لكون زوجها جافا معها ..كماذكر بعض الأخوة ذلك ..
وهدى الله نساء المسلمين وشبابهم ....... اللهم آمين ..

هشام الهاشمي
30-12-08, 09:53 AM
إذا اعترفت وتابت توبة صدقة ! فلا تسرحها ,, فحافظ عليها ,, هذا إذا كان الزوج قصده رضى الله

وإذا لم يرغب فيها ,, سترها ! لتبوتها,, ورجوعها لربها ,, ولا ينسى الفضل بينهم ,, فلا يقطعها من مصروفها .. حتى يحافظ عليها بعد تسريحها ,, ولا يسمح للشيطان مرة ثانية ان يطرق بابها ,, وهي في امس الحاجة للمعونة

لا تخون الزوجة زوجها إلا بوجود علة في الزوج

ولا يخون الزوج زوجته إلا بوجود علة في الزوجة

أبو زيد الشنقيطي
30-12-08, 10:38 AM
أعجبُ ما أعجبُ منه تبريرُ البعض للخيانات وغيرها بتقصير الزوجة أو الزوج , وهذه مشكلة قاتلة.

حيث نجد من يقول إن بنات المسلمين يلجأن للمحادثات بسبب عدم سماع الكلام المعسول من الإخوة والآباء, والزوجة تخون بسبب انصراف وانشغال الزوج , والزوج يخون لأن الزوجة لا تتزين وتتفنن في التبعل , وغير ذلك.

وهذا لا ينبغي أن يكون تبريراً وإن كان في حقيقته سبباً صحيحاً , لأن بعض ضعاف العقول قد يفهمُ منهُ اللجـأ للخيانة متى كان ذلك , وأن فاعلها بهذه الدوافع أقل إثماً وعاراً ممن يخون لأجل الحيانة والتزيد من الحرام.

وبالنسـبــة لهذه المرأة عافانا الله وجميع المسلمين , فإنَّ السترَ عليها مهمٌ جداً إن غلب على الظن صلاحُـها وتوبتُـها, ولكن ينبغي له إن طلقهـا - مع أني لا أنصحُ بذلك - أن يحذر من ترك بناتِـه لديها فترةً طويلةً جداً , أو تركهم لها في فترة ما قبل النضج والبلوغ , لأنّ البنت لا تتأثر بشيء كتأثرها بأمها.

وللأسف فقد أخبرني أحد الإخوة ممن طلق امرأته أنه يجتهدُ على بناته طيلة فتـرة الدراسة تعليماً وتأديباً وتحفيظا للقرآن , فإن ذهبن لأمهنَّ في العطـلة هدمت كل ذلك بالقنوات الفضائية والمسلسلات زعماً من أمهن المسكينة أن في ذلك وداً لهنَّ وإحساناً , والله أعـلم.

فائدة:

سمعتُ الشيخَ محمد بن محمد المختار الشنقيطي - وهو يشرحُ كتاب الطلاق في كلية الشريعة قبل عدة سنوات يقول:

إن لي أكثر من عشرين عاماً أعلمُ الناس وأفتي وأوجِّـهُ , ولا أذكرُ أني أمرتُ أحداً بتطليق زوجته رغم ما مر بي من مشاكل وحوادث إلا مرةً واحدةً. انتــهى

فلْـيتأَنَّ البعضُ في اقتراح الطلاق مباشرةً, بلا روية.

أم عمر المسلمة
30-12-08, 09:07 PM
تأبى الأسود ولوغ ماء إذا رأت الكلاب ولغن فيه




عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلاً قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عِنْدِى بِنْتَ عَمٍّ لِى جَمِيلَةً وَإِنَّهَا لاَ تَرُدُّ يَدَ لاَمِسٍ قَالَ :« طَلِّقْهَا ». قَالَ : لاَ أَصْبِرُ عَنْهَا قَالَ :« فَأَمْسِكْهَا إِذًا ». {ت} وَرَوَاهُ ابْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ هَارُونَ بْنِ رِئَابٍ مُرْسَلاً






حيث نجد من يقول إن بنات المسلمين يلجأن للمحادثات بسبب عدم سماع الكلام المعسول من الإخوة والآباء, والزوجة تخون بسبب انصراف وانشغال الزوج , والزوج يخون لأن الزوجة لا تتزين وتتفنن في التبعل , وغير ذلك.


السبب الحقيقي : هو أننا لم نقم شرع الله عز وجل في بيوتنا .

فلو تعلّم الرجل دينه وعلّمه زوجته وبناته ما انتشرت تلك القصص المؤلمة بين المسلمين .

لكن الرجل يخرج من البيت ويترك رجل آخر لزوجته في البيت ( التلفاز )
مما سبب الانفلات الأخلاقي الذي ابتليت به الأمة .
تلفاز ونوادي وخروج المرأة بلا حدود .
ليس مبرراً ولا سببا أصلا أن نقول إنما فعلت هذا بسبب انها حرمت الحلال من زوجها

فقد شرع الله لها الطلاق
وشرع للزوج التعدد

وقبل كل هذا وذاك ... أين الصبر ؟

أم أن حياتنا صارت للبحث عن المتعة فقط !

محمد الأمين
30-12-08, 09:22 PM
وبالنسـبــة لهذه المرأة عافانا الله وجميع المسلمين , فإنَّ السترَ عليها مهمٌ جداً إن غلب على الظن صلاحُـها وتوبتُـها

حتى لو أنها ما تابت وطلقها، فالستر مهم حتى لا يؤذي بناته منها

أبو زيد الشنقيطي
31-12-08, 09:53 AM
حتى لو أنها ما تابت وطلقها، فالستر مهم حتى لا يؤذي بناته منها

وهو كذلك بارك الله فيك ,فليس مفهومُ المخالفة من الجملـةِ مراداً من كلامي , وجزيت خيراً على التنبيه.

عبدالله الجنوبي
31-12-08, 11:02 AM
تأبى الأسود ولوغ ماء إذا رأت الكلاب ولغن فيه












السبب الحقيقي : هو أننا لم نقم شرع الله عز وجل في بيوتنا .

فلو تعلّم الرجل دينه وعلّمه زوجته وبناته ما انتشرت تلك القصص المؤلمة بين المسلمين .

لكن الرجل يخرج من البيت ويترك رجل آخر لزوجته في البيت ( التلفاز )
مما سبب الانفلات الأخلاقي الذي ابتليت به الأمة .
تلفاز ونوادي وخروج المرأة بلا حدود .
ليس مبرراً ولا سببا أصلا أن نقول إنما فعلت هذا بسبب انها حرمت الحلال من زوجها

فقد شرع الله لها الطلاق
وشرع للزوج التعدد

وقبل كل هذا وذاك ... أين الصبر ؟

أم أن حياتنا صارت للبحث عن المتعة فقط !
كلام مسدد بارك الله فيكم جميعا ..
ونسأل الله الستر والعافية في الدنيا والآخرة ...

عبدالله الجنوبي
31-12-08, 11:12 AM
أعجبُ ما أعجبُ منه تبريرُ البعض للخيانات وغيرها بتقصير الزوجة أو الزوج , وهذه مشكلة قاتلة.

حيث نجد من يقول إن بنات المسلمين يلجأن للمحادثات بسبب عدم سماع الكلام المعسول من الإخوة والآباء, والزوجة تخون بسبب انصراف وانشغال الزوج , والزوج يخون لأن الزوجة لا تتزين وتتفنن في التبعل , وغير ذلك.

وهذا لا ينبغي أن يكون تبريراً وإن كان في حقيقته سبباً صحيحاً , لأن بعض ضعاف العقول قد يفهمُ منهُ اللجـأ للخيانة متى كان ذلك , وأن فاعلها بهذه الدوافع أقل إثماً وعاراً ممن يخون لأجل الحيانة والتزيد من الحرام.

وبالنسـبــة لهذه المرأة عافانا الله وجميع المسلمين , فإنَّ السترَ عليها مهمٌ جداً إن غلب على الظن صلاحُـها وتوبتُـها, ولكن ينبغي له إن طلقهـا - مع أني لا أنصحُ بذلك - أن يحذر من ترك بناتِـه لديها فترةً طويلةً جداً , أو تركهم لها في فترة ما قبل النضج والبلوغ , لأنّ البنت لا تتأثر بشيء كتأثرها بأمها.

وللأسف فقد أخبرني أحد الإخوة ممن طلق امرأته أنه يجتهدُ على بناته طيلة فتـرة الدراسة تعليماً وتأديباً وتحفيظا للقرآن , فإن ذهبن لأمهنَّ في العطـلة هدمت كل ذلك بالقنوات الفضائية والمسلسلات زعماً من أمهن المسكينة أن في ذلك وداً لهنَّ وإحساناً , والله أعـلم.

فائدة:

سمعتُ الشيخَ محمد بن محمد المختار الشنقيطي - وهو يشرحُ كتاب الطلاق في كلية الشريعة قبل عدة سنوات يقول:

إن لي أكثر من عشرين عاماً أعلمُ الناس وأفتي وأوجِّـهُ , ولا أذكرُ أني أمرتُ أحداً بتطليق زوجته رغم ما مر بي من مشاكل وحوادث إلا مرةً واحدةً. انتــهى

فلْـيتأَنَّ البعضُ في اقتراح الطلاق مباشرةً, بلا روية.
لا فض فوك أبا زيد على هذا الكلام الجميل