المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نداء الرجل بلقب ( الذئب ) هل يُعد مدحا أم ذما ؟.


المسيطير
29-10-08, 10:55 PM
الإخوة الأفاضل /

تعارف البعض على أن النداء بلقب ( الذئب ) يُعد مدحا وثناءً على المنادى ... وتنطق ( ذيب ) ، فيقال :

يا الذيب ...

ونعم بالذيب ...

جاء الذيب ...

هلا بالذيب ...

فلان ذيب ...


فتأملتُها كثيرا ... ، وقلبتُها ... وأعدت النظر فيها مرارا ...

وسألتُ نفسي ... لماذا يُنادى الرجل بـلقب ( الذيب ) ... عند إرادة مدحه ... والثناء عليه ؟!.

وهل في الذئاب من الصفات الحسنة ... التي يمكن أن يثنى على من فعل مثلها بكونه ( ذئبا ) ؟.

فتأملت في ما تيسر لي من كتاب الله تعالى ... ثم سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ... فلم أجد شيئا في الثناء على ( الذئب ) ... ولا ( الذئاب ).... ( ولعلي أذكرها قريبا بإذن الله ) .

ثم قرأت بعض ما تيسر لي عن صفات هذا الحيوان ... فوجدتُ أن من أبرز صفاته :

- الخبث .

- اللؤم .

- المخادعة .

- الخيانة .

فأعدتُ السؤال على نفسي لماذا يمدح الرجل بكونه ( ذئبا ) ؟.

ثم بدا لي أن أعرض ذلك على أنظاركم ... لعلي أجد ما يفيد ...

والأمر يسير .

محمد عبدالعزيز المسلم
29-10-08, 11:10 PM
ارى اخي الكريم انك اتيت على الذئب بجانب واحد ولم يتبين لي كيف استنبطت هذه الخصال ...

فالذئب كما نسمع انه ينام بإحدى مقلتيه وهذا دليل على يقضته ...

وكذلك ما يقوله كبار السن من قصص عن الذئاب يتبين من خلالها انها ترد المعروف إلى صاحبه.... فهذا دليل على عدم نكران الجميل...( خوة الذيب)

والذئب قوي فالمؤمن الموصوف بالقوة خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف...

وأنا بدوري اتسائل عن تسمية المعاكسين بالذئاب البشرية ... ! فهذا اعتقد انه وصف غير لائق بهم فالمفترض ان يسموا بالخنازير البشرية كرم الله القراء الكرام.

عبد الله آل سيف
29-10-08, 11:30 PM
بل لا يزال من الناس من يسمي بذيب

وغالبا ينظر لهذا الوصف مقابل الشاة الضعيفة

فهو من باب التفاؤل بالفطنة والذكاء والمكر ونحو ذلك

والله اعلم

أبو العز النجدي
29-10-08, 11:54 PM
بارك الله فيكم


روى الطبراني في الاوسط

من طريق إسحاق بن وهب العلاف قال : نا سهل بن سعيد قال : نا زياد الجصاص قال : نا أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( يأتي على الناس زمان ، هم ذئاب ، فمن لم يكن ذئبا أكله الذئاب ))

لم يرو هذا الحديث عن زياد الجصاص إلا سهل بن سعيد ، تفرد به : إسحاق بن وهب

وسنده ضعيف

قال الهيثمي في المجمع = وفيه من لم أعرفهم.=

مكتب زهير الشاويش
29-10-08, 11:56 PM
وايضا يطلق على احد فرق كرة القدم في قطر اسم ( عيال الذيب) . وفي بلاد الشام يسمون لغاية الآن اسم
( ديب) وهو دلالة على الجرأة وقوة الشكيمة.

أبو زرعة حازم
30-10-08, 10:58 AM
وفي بلاد الشام يسمون لغاية الآن اسم
( ديب) وهو دلالة على الجرأة وقوة الشكيمة.

إضافة إلى ذلك عند العوام خرافة في كثير من البلاد حيث يسمى المولود باسم بشع لكي لا يأخذه ملك الموت!! ومن هذه الأسماء اسم "ديب" في الشام

ابن وهب
30-10-08, 12:13 PM
قال الجاحظ
قيل لأبي الدقيش الأعرابي: لم تسمون أبناءكم بشر الأسماء نحو كلب وذئب؟. وعبيدكم بأحسنها نحو مرزوق ورباح؟ فقال: إنما نسمي أبناءنا لأعدائنا وعبيدنا لأنفسنا. وكأنهم قصدوا بذلك التفاؤل بمكالبة العدد وقهره
)انتهى

قال العلامة بكر - رحمه الله -
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=60665&stc=1&d=1225358353

أبو قصي
30-10-08, 01:43 PM
كلام الشيخ بكر رحمه الله فيه #### ؛ فهو ادَّعى أنَّ هذا مكروهٌ ، ثم ذهبَ يلتمسُ التخريجَ لتسميةِ العربِ أبناءَهم بهذه الأسماءِ .
وأقولُ :
إذا أمكنَ التماسُ العذرِ للعربِ في هذا ، فلِمَ ذكرتَ أنه مكروهٌ ؟
وما يدريك ! لعلَّ المتسميَ بهذه الأسماء من غير العربِ الأوائلِ لحظَ ما لحظوا . وإذا كان ذلك كذلكَ ، بطلَ ادِّعاءُ الكراهةِ .

ابن وهب
30-10-08, 01:44 PM
وأوس وتصغير أوس أويس = الذئب

وما أكثر من اسمه أوس في الصحابة وخصوصا في الأنصار

ابن وهب
30-10-08, 01:45 PM
العذر للعرب الأوائل ردا على الشعوبيين

بينما تسمية كلب وحمارمثلا مما يستجهن ولذا لن تجد من الصحابة من اسمه كلب أو حمار
وقد ذكر الشيخ بكر
(مخرب :
من أسماء بعض الأعراب ؛ تفاؤلاً – زعموا – ليخرب على الأعداء .
وهو اسم مستهجن ، مستقبح ، فيجب تغييره ، كما غيّر النبي - صلى الله عليه وسلم - نحوه من الأسماء المستكرهة للنفس .
)
تنبيه قولي الجاحظ خطأ غير مقصود

أبو العز النجدي
30-10-08, 01:49 PM
فائدتان

الفائدة الأولى

روى ابن الجوزي في المنتظم
عن جحظة: قال الرشيد للمفضل الضبي: ما أحسن ما قيل في الذئب ولك هذا الخاتم الذي في يدي وشراؤه ألف وستمائة دينار؟ فقال: قول الشاعر:
((ينام بإحدى مقلتيه ويتقي ... بأخرى المنايا فهو يقظان هاجع))
فقال: ما ألقي هذا على لسانك إلا لذهاب الخاتم. ورماه إليه، فاشترته أم جعفر بألف وستمائة دينار وبعثت به إليه، وقالت: قد كنت أراك تعجب به فالتقطه الضبي وقال: خذه وخذ الدنانير، فما كنا نهب شيئاً فنرجع فيه

قال ابن الجوزي في كتاب الاذكياء
قال العسكري هذا محال لأن النوم يأخذه جملة الحي
قال مؤلف الكتاب= اي ابن الجوزي = أرادوا بذلك أن يغمض عيناً عند بداية النوم ويفتح عيناً إلى أن يغلب عليه النوم فيكون الكلام صحيحاً

الفائدة الثانية

قال الدميري في كتابه = حياة الحيوان الكبرى=
السيد: بكسر السين وإسكان الياء المثناة من تحت، من أسماء الذئب وبه سمي جد أبي محمد عبد الله ابن محمد بن السيد البطليوسي اللغوي النحوي صاحب التصانيف المفيدة، والمحاسن العديدة، مولده سنة أربع وأربعين وأربعمائة بمدينة بطليوس، وتوفي في رجب سنة إحدى وعشرين وخمسمائة.

السيدة: بكسر السين وبالدال المهملتين واسكان الياء المثناة من تحت، وبالهاء في آخره: الذئبة وإليها ينسب الإمام العلامة الحافظ النحوي اللغوي المحقق أبو الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي، وكان إماماً في اللغة وفي الغريب حافظاً لهما، وجمع في ذلك كتابه المحكم والمخصص وغير ذلك، وكان ضريراً وأبوه كذلك. توفي في ربيع الأول سنة ثمان وخمسين وأربعمائة وعمره ستون سنة.

والله اعلم واحكم

مستور مختاري
30-10-08, 05:33 PM
لا فرق بين الذئب والليث والأسد ، ومع هذا فقد تسمى به كثير من السلف وتوصّف به بعض الصحابة الكرام ، فإن دل فإنما يعنون به الشهامة والقوة والصفات الحسنة في هذا المخلوق لا غير ..

ابن وهب
30-10-08, 05:36 PM
هناك فرق بين الذئب والأسد فالأسد اتفق الناس على وصف القوي به فلا يقال للمفترس الغدار أسد
ولا يوصف الخائن بالأسد
بينما الثعلب والذئب فالأمر مختلف وإذا قلت لانسان يا أسد لكان صفة مدح بلا اختلاف ولا نزاع
بينما لو قلت يا ثعلب فليس كذلك وكذا يا ذئب يمكن أن يكون صفة مدح أو صفة ذم ولذا لما سئل الرجل الأعرابي مثل له بالكلب والذئب ولم يقل الأسد
لأن أسماء الأسد مما يتسابق الناس إلى التسمي به فأسماء الأسد من أفضل الأسامي
والله أعلم

ابن تميم السلفي
30-10-08, 06:36 PM
العرب تعتبر أسم الذئب من الأسماء الحسنة ويقصدون ما في الذئب من خلق"الأفتراس" فالرجل الشجاع الذي ينتهز الفرص ويزحف إلى هدفه برفق دون انتباه الآخرين يسمى ذئبا وليس المقصود الخصال الأخرى من الذئب ..
أما إذ شتموا أحد وقالوا ذئبا قيقصدون أنه يتظاهر بالبراءة وهو محتال ينتهز القرص فينبغي أخذ الحيطة منه وتلك خصال محمودة أيضا...

ابن وهب
30-10-08, 06:51 PM
فشرهم أكثرهم حيلةً ... كالذئب والثعلب والذر

قال عبيد بن الأبرص:
هي الخمر صرفاً تكنى الطلا ... كالذئب يسمى أبا جعدة
انتهى
فهل يقال مثل ذلك في الأسد
فأين الذئب من الأسد

الذئاب أخبث السباع
فائدة
(ومن أمثالهم: من لم يكن ذئباً أكلته الذئاب، وكان الشعبي إذا تمثل بذلك يقول ومن ذا الذي يرضى أن تأكله الذئاب.
)

.
وإذا الذئاب استنعجت لك مرَّةً ... فحذار منها أن تعود ذئابا
فالذئب أخبث ما يكون إذا بدا ... متلِّبساً بين النعاج إهابا

وهذا عواء الذئب وقارنه بزئير الأسود فالثاني شجاعة والأول بكاء وعويل
الأسد = الشجاعة
الذئب = الغدر

المسيطير
31-10-08, 08:02 PM
المشايخ الأفاضل /
الإخوة الأكارم /

جزاكم الله خير الجزاء ، وأجزله ، وأوفاه .

---

كتبتُ ماكتبتُ بعد أن قرأت اليسير ، وسألت البصير بأحوال الذئاب الحيوانية - لا البشرية - :

1- فيطلق البعض على المخادع = ذئب ... إذا عرف كيف يحتال !!.

2- ويطلق البعض على الكاذب = ذئب ... إذا عرف كيف يكذب فيخرج نفسه من المأزق !! .

3- ويطلق بعضهم على اللص = ذئب ... إذا عرف كيف يسرق ... ويعود بسلام !!.

4- ويطلق بعضهم على من يعتدي على الآخرين = ذئب ... إذا كان هو أشجعهم ... وأظلمهم !!.

5- ويطلق بعضهم على النشيط ( الشقردي :) = ذئب ... إذا كان خدوما حكيما نشيطا .


الشاهد :
أني سألت بعض من يكثر من إطلاق قول ( ذيب ) فكان الأكثر على الإجابات الأربع الأولى !!.


قد أطلقُها أنا وأنت على من ذُكر في الخامس ... لكن البعض - وقد يكون الأكثر - على من مرّ ذكرهم !!.

لن أتكلم عن الحكم ... فقد نقل الأفاضل كلام الشيخ بكر رحمه الله فيه ... ومن لم يفهم كلام الشيخ بكر .. فليتهم فهمه ... ولا يتهم الشيخ بكر بما لا يليق .


مقصدي من الموضوع ... ما يتعلق بالصفات فقط ... فصفات الذئب أغلبها دنئية ...!!

فلماذا يطلق على المنادى لقب ( ذئب )؟!.


-

المسيطير
31-10-08, 09:59 PM
قال الدميري في كتابه : ( حياة الحيوان الكبرى ) عن الذئب 2/ 520 :
" وصفته العرب فقالوا : أغدر من ذئب ، وأختل ، وأخبث ، وأخون ، وأجول ، وأعتى ، وأعوى ، وأظلم ، وأجرأ ، وأكسب ، وأجوع ، وأنشط ، وأوقح ، وأجسر ، وأيقظ ، وأعق ، وألأم من ذئب " أ.هـ.


-

المسيطير
05-11-08, 09:14 PM
وجدت مقالا يتعلق بموضوعنا فنقلته - بتصرف يسير - :

أحـيــانــاً...
(خلك ذيب)!

عبدالعزيز السويد

رغم ما يحتويه إرثنا الثقافي عن الذئب الحيوان من صفحات ملطخة بالدماء والفزع ، إلا أن بعض الآباء لا يترددون في حث أبنائهم على أن يكونوا ذئاباً ! ، من خلال العبارة الشهيرة .. "خلك ذيب"!، ففي اللاوعي شعور بأدوات !!.. الصراع الذي يصبغ علاقات البشر بعيدا عن المثل البراقة التي تستخدم في الفصل الدراسي وتزين المناهج .

لكن لماذا الذئب بالذات من دون سائر الحيوانات ؟، وقبل هذا لماذا يكون النموذج .. حيواناً !؟ .

الذئب لم يعرف بالأنفة ولا بالوفاء والإخلاص .

صفاته تتناقض مع كل هذه المثل العالية التي يدعيها غالبية البشر ، على العكس من هذا عرف الذئب بضراوة أقرب للفجور ، وامتاز بالمكر والطمع ..

فهو خلاف كثير من الحيوانات المفترسة يقتل أكثر من حاجته ، بل إن هذه الخصوصية فيه عميقة لا يوازيها إلا طمع بني البشر في الاستيلاء على أكثر من حاجتهم بأي صورة ممكنة ، وكأنه يخطط للمستقبل مثلهم .

فيه توجس يماثل عدم طمأنينتهم ، وقالوا .. "خلك ذيب" ولم يقولوا خلك أسد ! ، والسبب : أن الاسد رغم المعرفة بتربعه على عرش مملكة الحيوان ، والعلم بصفات امتاز بها ، إلا أنه لا حضور له في بيئتنا ، أعلى مرتبة للمفترسات في بيئتنا موقع يحتله الذئب بسبب ضراوته وكثرة النسل وتكيفه لمقاومة محاولات الإبادة ، كما أن الأسد غير معروف إلا في حديقة الحيوان .

والسطو من صفات الذئب فهو ساطٍ شهير ، ومرهوب الجانب ، والكثير من الناس لا يخفون إعجابهم بالسطو ؛ ولو أعلنوا خلاف ذلك ، لهذا يقولون عن فلان : " يعجبني هذاك ذيب " ، ولا ينظرون هل استخدم أنيابه أم مخالبه ، وقد يكون افترس ابناً له!.

ومن دلائل الإعجاب بحيوان الذئب في مجتمعنا استخدامه كوسيلة في الدعاية والتسويق الشعبي ، من ذلك أن بعض أصحاب محطات الوقود على الطرق البرية الطويلة كانوا وما زالوا يصطادون واحداً من الذئاب ويضعونه في قفص للفرجة وجذب العابرين ، وكثيرا ما تنجح الفكرة التسويقية ، ويصبح محيط ذلك القفص مزدحما .
ويقول لي صديقي ساخرا أن الآباء يحرصون على أن يتفرج أبناؤهم على ما في الأقفاص قائلين " شف يا ولدي أبيك مثل هذا "!! ، ويمكن لكم أن تتخيلوا ماذا يدور في مخيلة الطفل وهو يسمع مثل هذا الأمر أو الطلب .
كيف يمكن أن يكون ذئبا !؟ ، هل يمشي على أربع أم يطلق عواء !.

والإعجاب بالذئب جعله مادة خصبة وبطلاً مسانداً في القصص والأساطير ، وكان نديماً للشعراء ، ووصل الأمر أن أسبغ عليه قوى خفية غير منظورة مثل أنه يأكل الجان ، ويهابونه ويفرون عندما يرونه .
وله القدرة على رؤية حقيقتهم بأية هيئة تشكلوا ، ففي عينيه جهاز للكشف عن الجن! ، وهذا أمر لا أنفيه ولا أثبته ، لأنني لا يمكن أن أدخل في رأسه ! .

والذئب استعصى على التدجين بخلاف ابن عمه الكلب الذي له صحبة طويلة جدا مع ابن آدم ؛ قللت من احترامه ... وأساءت إلى سمعته!! ، فهو ؛ اي الذئب ، مستوحش موحش حتى أنه لم يجد عملاً في السيرك الذي وظف كثيرا من الحيوانات ، فهل تذكرون ذئبا يلاعبه مروض ! .

كل هذه الصفات لا تبعث على الإعجاب الذي يدفع بالمقولة الشهيرة .. "خلك ذيب" إلى أسماع الصغار ، توجيها لهم .

ولو طبق الأبناء ذلك ... لكان الآباء هم أول ضحايا الوثوب !، لكنني أبحث عن سبب الاختيار ، قد تكون استقلاليته أحد مصادر الإعجاب به ، إذا أحسنا النية! ، لكن الأقرب هو ضراوته ... فمهما وصل الناس من سلم التحضر فهم يؤمنون أن.. بعضا منهم يكثر أو يقل ، يخافون ولا يستحون لهذا لا يعيش معهم إلا ضاري مثل الذئب مهاب الجانب ، ينتزع منهم ما يريد احتاجه أم لا .

عبد الرشيد الهلالي
05-11-08, 10:31 PM
العذر للعرب الأوائل ردا على الشعوبيين

بينما تسمية كلب وحمارمثلا مما يستجهن ولذا لن تجد من الصحابة من اسمه كلب أو حمار


وجد في الصحابة من عرف ب (عبد الله حمار) وأما كلب فلا يوجد في أسماء الصحابة ــ كما اشار الفاضل ابن وهب،ولكن وجد فيهم من اسمه"كليب"

عبد الرشيد الهلالي
05-11-08, 10:48 PM
وللذئب أوصاف يحمد على مثلها البشر ،فمنها حدة السمع، وشدة القلب، وخفة الرأس،وصدق الشم،والعزيمةفي الكسب.فلعلهم إذ وصفوا بعض الناس بالذئب،إنما أرادوا هذه الأوصاف.

ابن وهب
06-11-08, 12:02 AM
في الفتح ( 12/78)
(. وَفِي هَذَا الْحَدِيث مِنْ الْفَوَائِد جَوَاز التَّلْقِيب وَقَدْ تَقَدَّمَ الْقَوْل فِيهِ فِي كِتَاب الْأَدَب ، وَهُوَ مَحْمُولٌ هُنَا عَلَى أَنَّهُ كَانَ لَا يَكْرَههُ ، أَوْ أَنَّهُ ذُكِرَ بِهِ عَلَى سَبِيل التَّعْرِيف لِكَثْرَةِ مَنْ كَانَ يُسَمَّى بِعَبْدِ اللَّه ، أَوْ أَنَّهُ لَمَّا تَكَرَّرَ مِنْهُ الْإِقْدَامُ عَلَى الْفِعْل الْمَذْكُور نُسِبَ إِلَى الْبَلَادَة فَأُطْلِقَ عَلَيْهِ اِسْمُ مَنْ يَتَّصِفُ بِهَا لِيَرْتَدِعَ بِذَلِكَ . )

المسيطير
10-11-08, 04:46 PM
المشايخ الفضلاء /

جزاكم الله خير الجزاء ، وأجزله ، وأوفاه .

---
قال الدميري في كتابه المشار إليه :
( والأنثى ذئبة ، ويسمى : الخاطف ، والسيد ، والسرحان ، وذؤالة ، والعملس ، والسلق ، والأنثى سلقة والسماسم .
وكنيته : أبو مذقة ، وأبو جعفة ، وأبو جعدة ، وأبو ثمامة ، وأبو جاعد* ، وأبو رعلة ، وأبو سلعامة ، وأبو العطلس ، وأبو كاسب ، وأبو سبلة .
ومن أسمائه : أويس ولحيف ) أ.هـ.

---
(*) لعل الجاعد المستخدم في السيارات مأخوذ منه :).

أبو العز النجدي
11-11-08, 08:30 AM
ما شاء الله = ما بقي الا أن نعرف أماكن وجوده = ثم يُنقل الموضوع

الى منتدى (( مكشات)) ابتسامة

المسيطير
12-11-08, 08:18 PM
الأخ الكريم / أبا العز النجدي ... جزاكم الله خير الجزاء ، أجزله ، وأوفاه .

ومن باب الشيء بالشيء يُذكر ... هذه فائدة من بعيد :) ....:
هل يصح قول ( براءة الذئب من دم يوسف ) مع أنه لم تحصل المهاجمة ؟
(http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=21783)

المسيطير
27-11-08, 07:25 AM
ومن باب الشيء بالشيء يُذكر ... هذه - أيضا - فائدة من بعيد :) ....:

قال الشيخ محمد بن موسى الموسى حفظه الله تعالى عن سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى :
( ومن مزاحه رحمه الله :
جاءه مطلِّق فقال له : ما اسمك ؟.
فقال : ذيب .
فقال : وما اسم زوجتك قال : ذيبة .
فقال سماحته مداعباً : أسأل الله العافية ! ؛ أنت ذيب ، وهي ذيبة , كيف يعيش بينكما أولاد ؟! ) أ.هـ.

---
(*) ص173 من كتاب : "جوانب من سيرة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله" رواية الشيخ محمد الموسى ؛ وإعداد الشيخ محمد الحمد .

المسيطير
19-02-09, 07:42 AM
العامة إذا رأوا رجلا يكثر من الحركة في مكان ما ، وحركته قد تكون فيما يحمد أو ما لايحمد ... قالوا عنه وفي وصفه : ( الذئب ما يهرول عبث !! ) ... أي أن حركته لها مقصد ومغزى ...

وهذه لطيفة عن سبب : ( كثرة حركة الذئب ) ... سمعتها من الشيخ صالح المغامسي - وفقه الله - في برنامجه ( محاسن التأويل ) وكانت بتاريخ 26/11/1429هـ ... وقد سجلتها في جهازي الجوال ... تذكيرا لي ... لأطرحها في هذا الموضع :

قال حفظه الله عند تفسيره لقوله تعالى : ( وتحسبهم أيقاظاًَ وهم رقود ... ) الآية :

قال تعالى : ( وَتَحْسَبُهُمْ ) أي : تظنهم . ( أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ ) ، أفضل ما يحمل عليه المعنى : أن الله أنزل عليهم هيبة ، وأن أعينهم كانت مفتوحة ، ولذلك من رآهم فإنه يظنهم أيقاظاً ؛ لأنه لا يظن بشخص أنه يقظ إلا إذا كان مفتوح العينين .

والعرب تزعم في كلامها أن الذئب ينام بإحدى عينيه فقط ويبقي الأخرى مفتوحة .

تقول العرب في كلامها عن الذئب :
ينام بإحدى مقلتيه ويتقي *** بأخرى المنايا فهو يقظان نائم

وقد مر معكم أنك لو دخلت مجمعاً للحيوانات أو ما يسمى " حديقة " في عرف الناس هذه الأيام ، ومررت على الحيوانات ، فإنك تجد الأسد رابضاً ؛ لأن الله سلط عليه الحمى ، فلا يوجد في الحيوانات من هو شديد الحمى مثل الأسد ، هناك مثل عند العامة يقولون : خَلَقَ الشوكة وصوَّبَ رأسها ، ليبان أنها شوكة فتميزت بذلك والله يقسم كل شيء ، ولا يعطي أحداً الكمال .

والذئب إذا رأيته قبل أن يراك فإنك تغلبه ، وإذا رآك قبل أن تراه قلما تغلبه ، لكن إذا رأيته يصيبه نوع من الهلع في نفسه ، ولهذا من شدة خوفه فإنه ينام بإحدى مقلتيه ويبقي الأخرى مفتوحة .

الذي يعنينا أنك لو دخلت أي حديقة فإنك لا تجد الذئب رابضاً أو مقعياً ، وإنما تجده يفر ويتحرك ؛ حتى ولو كان محجوزاً في مترين أو في متر ؛ إلا أنه سريع الحركة لا يثبت ؛ لأنه يبقى خائفاً حتى لا يراه أحد قبل أن يراه هو . أ.هـ

الدبش المكي
19-02-09, 02:31 PM
ولولا احتقار ........ شبهتها به ** ولكنها معدودة في البهائم

المسيطير
17-03-09, 08:52 PM
ولولا احتقار ........ شبهتها به ** ولكنها معدودة في البهائم

بارك الله فيك ... لفتة لطيفة .

قال المتنبي :

ولَــوْلا احْتِقـارُ الأُسـدِ شَـبّهتُهُم بِهـا *** ولكِنَّهــا مَعــدُودةٌ فــي البَهــائِمِ

قال العكبري في شرحه للبيت :

المعنى : يقول : الأسد ، وهي جمع أسد ، معدودة من البهائم ، ولولا ذلك لكنت أشبهها بهم . وأقول: الأسد مثلهم ، وإنما يقع التشبيه للمفضول بالفاضل إذا كانت بينهما مناسبة ، ولا مناسبة بين هؤلاء وبين الأسود إلا بالإقدام ، وهذا البيت مما وقع فيه جماعة من الناس ، فينشدونه شبهتهم بها ، وهو على الظاهر بين ، وإنما أغرب أبو الطيب .

ابن عمار الأثري
18-03-09, 01:46 AM
مواضيعك جميلة وحيوية فبارك الله فيك , وقد أثرت شجوني للمشاركة:

وإذا حدثتني عن البادية فقد فاتك أيها المسيطير العجيب قول الشاعر الشهير وهو يرثي ولده المسمى ( ذيب )بأجمل مراثي العرب البدو وقد قتل بالفلاة :

يا ذيب أنا بوصيك لا تاكل الذيب ...... كم ليلة عشاك عقب المجاعة

وهذه القصيدة من معلقات البادية , ولو كان لي سلطة على التعليم _ وأقولها جاداً _لأدخلتها فيها مع قصيدة بديوي الوقداني ( أيامنا والليالي كم نعاتبها )ليحفظها الطلاب في المدارس مع معلقات الجاهلية العربية القديمة الفصيحة في الكلام الساقطة في المضمون ,
وأما هذه القصائد التي ذكرت لك بعضها فهي جميلة في المضمون معروفة اللسان .

وفاتك يامولانا ( ابتسامة ) أن الشنفرى شمس بن مالك البطل المشهور والفارس المغوار الجاهلي الذي عاش في البراري والجبال وحيداً قال عاشقاً للذئب :

عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى ...... وصوّت إنسان فكدت أطير .

وتذكر ياأيها المفضال ( أخاف أن أصفك بالذئب فتقيم الدنيا علىّ ولاتقعدها ) المهم تذكر أن قومنا من العرب الأقحاح المتأخرين تقول عند المدح : خلك ذيب أمعط .. ولن أفسرها لك لأنني تعبت حتى عرفت مرادها عند العرب القدماء وليس المعاصرين ...

ختاماً : تحياتي لكل ذئب بطل حتى لو كان من البهائم ,
وسحقاً لكثير من عربنا المتأخرين الذين سامهم اليهود والنصارى ويلات الحروب وهم سكارى فلا هم من الذئاب البشرية ولا الحيوانية ..

أبو العز النجدي
06-04-09, 09:39 AM
قال الخليل بن أحمد في كتاب العين

والأَمْعَط: الذي لا شَعر على جسدِهِ كالذّئبِ الأمْعَط الذي قد تمعَّط شَعْره. ومَعِطَ الذّئبُ، ولا يُقالُ مَعِطَ شَعرُهُ.
ذئبٌ أمْعَطُ
يفسّرونه بالخُبث. و الأصلُ ما فسّرتُ لك، لأنّه أخبثُ من غيره، وإذا تَمَرَّطَ شَعْرُهُ يتأذَّى بالذُّباب والبَعوضِ، فيخرُجُ على أذىً شديدٍ وجوعٍ فلا يكاد يَسْلَمُ مِنْهُ ما اعترض له.
ولِصٌّ أمْعَطُ، ولُصوصٌ مُعْطٌ، تشبيهاً بالذئاب لخُبْثِهِمْ وهو الذي مع خبثه لاشيء معه ))
انتهى
وعلى هذا فهي صفة ذمٍ لا مدحٍ خلافاً للسائد بين الناس في هذه الأزمان

حمد القحيصان
10-04-09, 12:18 AM
الله يخلف على من أصبحوا ( ذيابة ) ! :)

أبو عمر القصيمي
26-04-09, 03:31 PM
بارك الله فيكم .
قال الجاحظ في الحيوان ( 1 / 211 ) :
" وقد يشبِّه الشعراءُ والعلماءُ والبلغاءُ الإنسانَ بالقمر والشمس ، والغيث والبحر ، وبالأسد والسيف ، وبالحية وبالنجم ، ولا يخرجونه بهذه المعاني إلى حد الإنسان . وإذا ذمّوا قالوا : هو الكلب والخنزير ، وهو القرد والحمار ، وهو الثور ، وهو التيس ، وهو الذيب ، وهو العقرب .. " اهـ

أبومالك المصرى
08-05-09, 11:25 PM
جزاكم الله خيرا
للإضافة

"
إن الذئب عندما يموت لا يصرخ وكذلك الشيشاني، ويظل الذئب يحدق في عدوه حتى وهو يشارف على الموت، كما أن أكثر هجوم الذئاب في الليل وكذلك نحن".
الزعيم الشيشانى شامل باسييف
قالها معلقا على تساؤل أحد الصحفيين حول الفلسفة التي ينطلق منها الشيشان باعتبارهم الذئب شعارا لهم

المسيطير
30-11-09, 09:04 PM
قال الخليل بن أحمد في كتاب العين
والأَمْعَط: الذي لا شَعر على جسدِهِ كالذّئبِ الأمْعَط الذي قد تمعَّط شَعْره. ومَعِطَ الذّئبُ، ولا يُقالُ مَعِطَ شَعرُهُ.


فائدة طيبة .. .لاحرمك الله أجرها .

ولعل قول البعض : امعط شعره ... أو لاتمعط شعري :) ... له أصل في اللغة .

مصعب الجهني
30-11-09, 09:36 PM
الأخوة الأفاضل :

البدو عندما يصفون رجل بلقب (الذيب) يقصدون مدحه بهاتين الصفتين ( الشجاعة ؛ وكثرة الحركه )
كأن يقولوا : (بسرعة أعجل علينا خلك ذيب)
وعلى ذكر الأمعط أذكر شيخ عنزة العواجي في الحجاز يلقب بـ (الأمعط)

المسيطير
07-02-10, 06:47 AM
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : " يخرج في آخر الزمان رجال يختلون الدنيا بالدين ، يلبسون للناس جلود الضأن من اللين ، ألسنتهم أحلى من السكر وقلوبهم قلوب الذئاب . يقول اللّه عز وجل : أبي تغترون أم تجترئون ؟ ، فبي حلفت لأبعثن على أولئك منهم فتنة تدع الحليم منهم حيرانا " رواه الترمذي ، وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله .
--
ومعناه نراه ظاهرا بينا في منافقي زماننا - قبحهم الله - .

شربتلي محمد
07-02-10, 02:42 PM
هو الحيوان الوحيد الذي تخشاه الجن !!
هل تعلم ان الذئب
يشم رائحة دم البشر على بعد أميال بالصحراء وأن الانسان اذا اصيب وخرج
منه دم في الصحراء يصبح هدفا للذئب لايستطيع الخلاص منه ب سهولة
هل تعلم ان الذئب
لا يأكل الجيفه مهما كان جوعه
هل تعلم ان الذئب حيوان لا يتهجن ولا يصبح أليفا كباقي الحيوانات المفترسه كالنمور وغيرها
هل تعلم أن الذئب
عندما يهجم على قطيع من الغنم أو غيرها من المواشي يختار أفضل الموجود

ويظل يبحث بينها حتى يجد الافضل
هل تعلم أن الذئب
لديه من الذكاء مايجعله يعرف إن كان راعي الماشية يحمل سلاحا أو لا يحمل
وعلى غرار ذلك يقرر الهجوم من عدمه ويعرف إن كان راعي الماشية ذكرا
او انثى وعليه يقرر الهجوم من عدمه
هل تعلم أن الذئب
كثير الحركة فلا يستقر بمكان معين في القفار
هل تعلم أن الذئب
عندما يفترس الضحيه يقوم باستخراج الاحشاء أولا أو مايسمى عند الباديه
(( بالشواء ))

وهي الاعضاء الطريه داخل الجسم مثل الكبد والكليتين والطحال
والامعاء فيلتهمها اولا ومن ثم باقي الجسم
هل تعلم أن الذئبه الانثى
أكثر شراسة من الذكر وبالذات عندما يوجد لديها صغار
وهل تعلم أن الذئب
في الأسر لا يضع عينه بعينك وبمجرد صرف نظرك عنه يعاود النظر إليك
ثم يعود فيصرف نظره عنك إذا نظرت له مرة أخرى !!!
وهل تعلم أن الذئب
بمجرد القفز فوق الفريسة لا تقوم مرة أخرى
وهل تعلم أن الذئب
وفي مجموعة تستطيع افتراس الناقة ح تى لو كانت تجري !!!
وهل تعلم أن سلاح الذئب
عند الصراع مع أقوى الرجال يقوم بلوي ذيله حيث يلفه على ساق الرجل !!
وهل تعلم أن الذئب
يعرف الرجل الجبان من الرجل الشجاع !!!
ولهذا كان الذئب ذئبا
فالعرب جعلوا من يصفونه بالشجاعه والذكاء والفطنه ذئبا فما أحلى أن يسمى
البشر ذئبا وبالذات عند أهل الباديه فللذئب قصص وروايات عجيبه عند اهل الباديه


منقول

المسيطير
03-05-10, 05:41 PM
قال الشيخ الدكتور / خالد السبت حفظه الله تعالى في دروس له بعنوان ( أحكام الطفل ) الشريط الثاني / الوجه الأول .. في معرض حديثه عن تسمية المولود وتسمية البعض ولده " ذئب " .. فقال :
( هناك أسماء لها معاني تكرهها النفوس لايُسمى بها .. "مرة" ، "كلب" .. ولايبعد عن أن يكون "ذئب" منها ، مع أني أرى بعض العامة يحبون هذا الاسم ، ولربما يرون أنه من الأمور الحميدة أن يسمى به ، مع أن الذئب لايعرف عنه إلا السوء والإفساد .. ذئب ؟ .. وماذا عند الذئب من خير يُرجى ؟! .. وماذا في الذئب من الشيمة والمرؤة ؟! ) .أ.هـ .

أبو مضر العراقي
03-05-10, 07:23 PM
قال الشنفرى في لامية العرب:
ولي دونكم أهلون : سِيدٌ عَمَلَّسٌ == وأرقطُ زهلولٌ وعرفاءُ جيألُ

قال الأستاذ صلاح الدين الهواري : (السيد : الذئب وقد ورد ذكره في قول طرفة بن العبد :
وكَرِّي إذا نادى المُضاف مُحَنِّباً == كسِيدِ الغضا نبهته المتوردِ)اهـ

المسيطير
19-05-11, 07:41 PM
الإخوة الأكارم ..

جزاكم الله خيرا ونفع بكم ..

سبحان الله !! .. إضافات الشيخ المبارك ابن وهب وفقه الله وحفظه .. تُضفي على الموضوع نفسا علميا يحمده من يقرأه ، ويفيد منه من يطلع عليه ، ويطمأن إليه من يسأل عنه ..

فجزاه الله خيرا .

مشرف عبدالرحمن
21-05-11, 08:19 PM
ارى اخي الكريم انك اتيت على الذئب بجانب واحد ولم يتبين لي كيف استنبطت هذه الخصال ...

فالذئب كما نسمع انه ينام بإحدى مقلتيه وهذا دليل على يقضته ...

وكذلك ما يقوله كبار السن من قصص عن الذئاب يتبين من خلالها انها ترد المعروف إلى صاحبه.... فهذا دليل على عدم نكران الجميل...( خوة الذيب)

والذئب قوي فالمؤمن الموصوف بالقوة خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف...

وأنا بدوري اتسائل عن تسمية المعاكسين بالذئاب البشرية ... ! فهذا اعتقد انه وصف غير لائق بهم فالمفترض ان يسموا بالخنازير البشرية كرم الله القراء الكرام.

أخي المسلم أعتقد أن وصف المعاكسين ب(الخنازير البشرية)تعافه النفس ويصعب نطقه اللسان لا أقول هذا تجويزاً لعملهم لا والله ولكن الوصف بالخنازير البشرية أعتقد أن غيره أسهل منه وأوقع في قلب المعاكس.
يعني ماذا يستفيد الشباب المعاكس من هذا الوصف-الخنازير البشرية- هم يحتاجون إلى الإحتواء إلى النصح والإرشاد لاسيما وأن كثيراً منهم ماجرهم إلى مثل هذه الأعمال إلا وجود خلل اجتماعي في تربيته ,ولكن ننفرهم بمثل هذه الأوصاف هذا يزيد الخلل في الشخص نفسه ,لأن البيت لم يحتوه ولم يحصل منه على مايزهده في مثل هذه الأمور-بعد هداية الله له- ولم يجد قبولاً من المجتمع .وإنما ألقاب وأوصاف لاتزيدهم عنا إلا بعداً

سلطان بن سعد
26-12-11, 10:53 PM
للباحث أبي ماجد سعد الشبانات - صاحب كتاب الصمان في ثلاث مجلدات - : مؤلف مليء عن الذئب البري ، وقد حدثني بنفسه عنه منذ عام ولعله انتهى منه بإذن الله يجمع فيه منذ بضع سنوات

أبو هاجر الغزي السلفي
01-04-13, 05:25 PM
فائدة طيبة .. .لاحرمك الله أجرها .

ولعل قول البعض : امعط شعره ... أو لاتمعط شعري :) ... له أصل في اللغة .
في صحيح البخاري مسندا :
عن عائشة -رضي الله عنها-
أن جارية من الأنصار تزوجت، وأنها مرضت فتمعط شعرها، فأرادوا أن يصلوها، فسألوا النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال:
(( لعن الله الواصلة والمستوصلة )).
قال الحافظ في الفتح:
[قوله : ( فتمعط ) :
بالعين والطاء المهملتين، أي: خرج من أصله ، وأصل المعط: المد كأنه مد إلى أن تقطع ، ويطلق أيضا على من سقط شعره ]اهـ .
قلت:
وإلى الآن يستخدم بهذا المعنى في العراق!
فلعل عراقيا يصدقني أو يخطئني!
يقولون: انمعط !

أبو هاجر الغزي السلفي
01-04-13, 05:38 PM
وقد سألتُ العلامة اللحيدان :
س/أحيانا يفعل الشخص فعلا قد يمدح عليه،فيقال: فلان ذيب!
الشيخ: ما هو كل الذيابة سوا!
س/ هل هذا مدح أو ذم؟ هل يسوغ لهم؟
الشيخ: يصلح يساق في سياق مدح،ويصلح في سياق ذم؛ هذا جوابه: له وجهان!
س/أيش وجه كون له مدح ،وله ذم؟!
الشيخ: يدل عليه صيغة السؤال وسببه.

المسيطير
21-10-15, 07:37 AM
جزاكم الله خير نفع بكم ..

إضافات لطيفة .