المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل في تحديد الأسعار بهذه الطريقة ( 9999 ) ريال تشبه بالكفار ؟؟


أبو الحارث الحنبلي
31-10-08, 08:33 PM
لا نريد من البعض أن يقول : هذا انغلاق في التفكير ، أو تشدد ..
فإن كان لدى البعض رأي فليطرحه بأدب ..

جهاز حاسب سعره 3333 ريال .
جهاز سير رياضي سعره 9999 ريال !
سيارة سعرها 99999 ريال !

من أين جاءت هذه الخصومات ؟؟

الخصم ريال واحد فقط يقوم عليه الغنى والفقر !!!!

من أين جاءت هذه التحديدات ؟؟

مؤيد السعدي
31-10-08, 08:38 PM
ليست المسألة متعلقة بعقيدة لدى الكفار

لكن لعلها لتوفير منزلة يعني جهاز 999 هو جهاز سعره من ثلاث منازل في حين 1000 من أربعة فالثانية تنفر الزبائن

عبدالله ليوباردو
31-10-08, 09:27 PM
السلام عليكم..
هذه حيلة (نفسية) شهيرة.. ومن أنجح الوسائل التسويقية لترغيب المشتري في السلعة.. وإشعاره أن ثمنها مناسب..! ولا تستغرب من هذا..!
كما قال أخي مؤيد.. المشتري إذا قرأ اليوم أن السعر 999 ريالا.. ثم سألته غدا.. (كم كان السعر..؟).. فسيجيبك تلقائيا..: (تسعمائة ريال..) ولو تذكر سيقول..: (بل ألف..)..
وقل مثل ذلك في.. 4999 ريال.. و5000 ريال..
وكما ذكر أخي مؤيد.. الرقم 999 يجعلك -نفسيا- تشعر به ضمن المئات.. أما 1000 يجعلك تشعر به ضمن الآلاف..
ولا مجال هنا للقول بأن تحديد الأسعار والاستفادة من تلك الطرق التسويقية -وغيرها- يدخل ضمن التشبه بالكفار..! فالتشبه يكون في الأمور التي من خصائصهم وشعارهم.. وليس فيما اكتشفوه من العلوم الدنيوية التي لا تخالف ديننا.. وإلا فاترك النت والكمبيوتر وطلّق الجوال والسيارة.. (:
والله تعالى أعلم..

منير عبد الله
31-10-08, 09:27 PM
لا أظن..

أبو الحارث الحنبلي
31-10-08, 11:05 PM
بارك الله فيكم ..


للزيادة

أبو ضمام الجزائري
25-05-09, 10:43 PM
السلام عليكم..
هذه حيلة (نفسية) شهيرة.. ومن أنجح الوسائل التسويقية لترغيب المشتري في السلعة.. وإشعاره أن ثمنها مناسب..! ولا تستغرب من هذا..!
كما قال أخي مؤيد.. المشتري إذا قرأ اليوم أن السعر 999 ريالا.. ثم سألته غدا.. (كم كان السعر..؟).. فسيجيبك تلقائيا..: (تسعمائة ريال..) ولو تذكر سيقول..: (بل ألف..)..
وقل مثل ذلك في.. 4999 ريال.. و5000 ريال..
وكما ذكر أخي مؤيد.. الرقم 999 يجعلك -نفسيا- تشعر به ضمن المئات.. أما 1000 يجعلك تشعر به ضمن الآلاف..
ولا مجال هنا للقول بأن تحديد الأسعار والاستفادة من تلك الطرق التسويقية -وغيرها- يدخل ضمن التشبه بالكفار..! فالتشبه يكون في الأمور التي من خصائصهم وشعارهم.. وليس فيما اكتشفوه من العلوم الدنيوية التي لا تخالف ديننا.. وإلا فاترك النت والكمبيوتر وطلّق الجوال والسيارة.. (:
والله تعالى أعلم..

اول من فعل هذا هم اليهود لعنهم الله

محمد مبروك عبدالله
25-05-09, 11:08 PM
يحدثنا بعض من سافر إلى الدول الغربية قصصا عن الغرب وكيف يطبقون قواعد البيع والشراء
فلا غش ولا خداع ولا حيل في خداع المشتري أما في بلاد المسلمين -لاأقول كلها- فإن لم تكن منتبها لحالك عند الشراء وإذا لم تتوفر لديك الخبرة، فسيستغل البائع ذلك ويعطيك البضائع فيها العيوب أو يبيعها لك بسعر مرتفع.
فاللهم سلم
المسلمون الذين نشروا الإسلام يوما ما بصدقهم وأمانتهم في الهند وشرقها وفي إفريقيا وجنوبها
الآن أصبحوا مضرب المثل في الخداع واستيراد التافه من المنتجات والترويج لها بكل الأساليب.
وليس ببعيد عنكم ما ارتكبه الحمقى من المستوردين الذين ملأوا بلاد المسلمين بنفايات البلاد الغربية
ومخلفاتهم من الصفقات المشبوهة من السلع الضارة والمحرمة لا لشيء إلا رغبة في الربح السريع العاجل دون تحسب لحل أو حرمة.

أما وضع السعر بهذه الطريقة الي تحدث عنها صاحب الموضوع فهي ليست تشبها بغير المسلمين
بل أراها استخفاف بعقول كل المشترين والمتطلعين لهذه الأصناف المعروضة للبيع.
وهذا يعد شكلا من أشكال " الفهلوة" التي أصابت كل شيء ولم يعد الصدق هو الجسر الذي يجمع بين البائع والمشترى .

محمد العبادي
26-05-09, 12:40 AM
يا أخي النفوس تتعلق برأس العدد؛ لذلك قال الله تعالى عن نوح عليه السلام : " فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عامًا"
ولم يقل تسعمائة وخمسين عامًا؛لأن الآية الكريمة بها تعزية للنبي صلى الله عليه وسلم، وتصبيرًا له على جفاء قومه، فذكر الألف أولى من ذكر التسعمائة؛لأن النفس تتعلق برأس العدد.
وراجع في هذا البحر المحيط( في تفسير الآية من سورة العنكبوت) وجوهر الكنز ( باب التفسير).
وجزاكم الله خيرًا.

همام النجدي
26-05-09, 01:34 AM
على مااظن انا هذا السعر مقارنة بي سعره من الدولة المصدرة وقد حدثني بهاذا الامر احد الباعة وعلى مااظن انه قال لي انه مقارنة بي الين او الفرنك

أبو وائل غندر
26-05-09, 02:10 AM
صدق الأخوان مؤيد السعدي، وعبد الله ليوباردو
هي حيلة نفسية لجلب الزبون،
وأنا أقول بل هي سخرية بالزبون، لأنهم وجدوا من يُحتال عليه بمثل هذه الحركات،
وأنا أول المنساقين(ابتسامة)

أبو ضمام الجزائري
26-05-09, 02:30 AM
يحدثنا بعض من سافر إلى الدول الغربية قصصا عن الغرب وكيف يطبقون قواعد البيع والشراء
فلا غش ولا خداع ولا حيل في خداع المشتري أما في بلاد المسلمين -لاأقول كلها- فإن لم تكن منتبها لحالك عند الشراء وإذا لم تتوفر لديك الخبرة، فسيستغل البائع ذلك ويعطيك البضائع فيها العيوب أو يبيعها لك بسعر مرتفع.
فاللهم سلم
المسلمون الذين نشروا الإسلام يوما ما بصدقهم وأمانتهم في الهند وشرقها وفي إفريقيا وجنوبها
الآن أصبحوا مضرب المثل في الخداع واستيراد التافه من المنتجات والترويج لها بكل الأساليب.
وليس ببعيد عنكم ما ارتكبه الحمقى من المستوردين الذين ملأوا بلاد المسلمين بنفايات البلاد الغربية
ومخلفاتهم من الصفقات المشبوهة من السلع الضارة والمحرمة لا لشيء إلا رغبة في الربح السريع العاجل دون تحسب لحل أو حرمة.

أما وضع السعر بهذه الطريقة الي تحدث عنها صاحب الموضوع فهي ليست تشبها بغير المسلمين
بل أراها استخفاف بعقول كل المشترين والمتطلعين لهذه الأصناف المعروضة للبيع.
وهذا يعد شكلا من أشكال " الفهلوة" التي أصابت كل شيء ولم يعد الصدق هو الجسر الذي يجمع بين البائع والمشترى .

اخي , سافرت الى الغرب وهم محترفون في الغش و في تقنيات الخداع بالاشهار , وهو ما يسمى marketing , يعني يخدعونك بالقانون, الا انهم منضبطون به, و لهم حدود وخطوط حمراء, ولو كان لك حق, تأخذه و لو كان رئيس الدولة خصمك,

في بلاد الاسلام ليس هناك قانون, و لا خطوط حمراء, بيع في احدها لحم 5000 حمار و في رمضان و لم تنتبه السلطات الا بعد فترة, و لعل في جعبة كل احد منكم ما يحكيه,
الله اكبر و الله المستعان
.

مؤيد السعدي
26-05-09, 02:59 PM
يحدثنا بعض من سافر إلى الدول الغربية قصصا عن الغرب وكيف يطبقون قواعد البيع والشراء
فلا غش ولا خداع ولا حيل في خداع المشتري أما في بلاد المسلمين -لاأقول كلها- فإن لم تكن منتبها لحالك عند الشراء وإذا لم تتوفر لديك الخبرة، فسيستغل البائع ذلك ويعطيك البضائع فيها العيوب أو يبيعها لك بسعر مرتفع.
فاللهم سلم
المسلمون الذين نشروا الإسلام يوما ما بصدقهم وأمانتهم في الهند وشرقها وفي إفريقيا وجنوبها
الآن أصبحوا مضرب المثل في الخداع واستيراد التافه من المنتجات والترويج لها بكل الأساليب.دعني أوضح شيء مهم
السبب هو اختلاف القوانين
فالقوانين الوضعية في الغرب تمنع الكثير من الحيل
في حين أن القوانين الوضعية عندنا تسمح بالكثير من الحيل

وأن الشركات الغربية بما فيها الشركات الكبرى صاحبة الصيت لن تألوا جهدا عن الغش إن كانت تستطيع تحمل التبعات القانونية لذلك

دعني أقد عدد من الأمثلة: هناك في الغرب قوانين للإعلان الصادق
يعني لا تستطيع أن تعلن عن شيء كذبا لذا نجد في الإعلانات التي تحتوي على مبالغات إشارة * أن هذا مجرد رسم توضيحي أو تلك مجرد محاكاة أو تمثيل ونجد عبارات مثل "قد يختلف لون وحجم الجهاز عن الذي في الصورة" أو "قد لا تكون بعض القطع متوفرة دائما ..." أو "الجهاز في الصورة أصغر من حجمه الحقيقي للتوضيح" أو "الصورة للتوضيح فقط" ... من العبارات القانونية التي يحشرونها في الإعلان
وهناك الكثير من القضايا تم تغريم شركات فيها بسبب إعلانات.

بل إن شركة مثل مرموقعة مثل إنتل مستعدة أن تتعاقد مع مصنعي الأجهزة على استخدام قطعها حصريا ون المنافسين كي توحي أن قطعها أفضل فإن تم مقاضاتها دفعت الغرامة بعد أن تكون قد ابتلعت السوق.

وطبعا يجد المحامون الكثير من الطرق للهروب من ذلك كأن تكون العبارات غامضة أو أن تكون الطباعة للتحذير صغيرة جدا fine print
وكم أشهر الأمثلة على الحيل هي قيام مايكروسوفت بدفع اموال لمنتجي الأجهزة المحمولة لوضع إشارة
We recommend genuine Windows Vista
أنهم ينصحون بنظام ويندوز فيستا مع أنه غير مناسب إن مقارنة بسلفه أو مقارنة بالأنظمة المنافسة لكن المخرج القانوني هنا أنهم لم يزعموا أنه أفضل بل قدموا نصيحة!!

وهناك SCO وهي الشركة التي رفعت قضية على نفسها (أول إجراء في إعلان الإفلاس)
حتى لا تدفع المال في القضية التي خسرتها أمام Novell من أجل المماطلة

الحيل التي تقوم بها الشركات أكثر مما تتخيل مثلا إن لم تكن هي تستطيع الكذب فإنها قد تتلاعب بعواطف الناس وتجعل آخرين يرددون ما تقوله الشركة ظانين انه صدق مع أنه كذب وهذا معروف في التسويق الهرمي انظر


أسلوب التسويق الهرمي يستغل أن الناس تثق بمن تعرف
فلو خرج رجل يرتدي لباس عالم في إعلان متلفز وقال هذا المنتج يوفر عليك كذا وكذا
أنت تعلم أنه ممثل لكن إن جاء أخوك أو زميلك في العمل وقال لك نفس الشيء فإنك تصدقه وهذا فرع عن ما يسمى الهندسة الإجتماعيةhttp://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=1028430

أما عندنا حيث لا يوجد قوانين لحماية الخصوصية ولا لحماية صدق الإعلان فإن هناك بعض الشركات التي ينحصر ربحها من التزوير
ومن أشهر الامثلة عليها ما يتصل الجوال "لقد ربحت 1000 دولار أرسل رسالة فارغة إلى الرقم كذا كذا سعر الرسالة دولار"
وطبعا لا يوجد ألف دولار لكل من وصلت له الرسالة بل الصيغة الصحيحة "قد تربح ... أرسل لتشارك في السحب" فهذا فوق أنه ميسر صريح إلا أنه فوق ذلك قول زور وغرر

ومن طرائف حيلهم يرسلون لك "ما هي عاصمة الاردن ؟ اتصل على ... سعر الدقيقية ..." وهو سؤال يعرفه الطفل الصغير فقط حتى يظن السفيه أنه لا يقامر بل كسب المال مكافئة له على وفير علمه

ومن حيل شركات الإتصالات عندنا أنهم يقولون لك أن الاشتراك في خدمة لتغيير صوت جرس الاتصال إلى نغمة أو أنشودة أصبح مجانا لمدة شهر
فإن قبلت قالوا أن الخدمة مجانية لكن عليك أن تدفع ثمن النغمة ثم ثمن تغييرها (لأن التي يضعونها لك مزعجة أكثر من الجرس)!! والأدهى من هذا هو أنهم لا يذكرون أنها مجانية لشهر واحد فقط ولا تدرك ذلك إلا عندما تفاجئ بأن الخدمة باشتراك حيث أنها كانت مجانية لمدة شهر واحد وهي فترة للتعريف بالخدمة ليس إلا.