المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( رخص ابن عباس وتشديدات ابن عمر )


أبو الأشبال عبدالجبار
13-11-08, 06:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد.
أما بعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الأخوة الأفاضل.
اشتهرت العبارة التالية :
( رخص ابن عباس وتشديدات ابن عمر )
وأستغرب ممن يقول:
[ أن ابن عمر كان يغسل عينيه في الوضوء حتى عمي ]
نعم هم علماء أجلاء ، لكن كل يؤخذ من قوله ويرد .
لماذا أتعجب!
لأن السبب الذي جعل عين ابن عمر يصيبها ما أصابها في الكبر مجهول ، فقد يكون الماء الذي يتكون في العين عند الشيخوخة والتقدم في السن وهذا معروف في زماننا هذا .
ودائما نقرأ على بعض المستحضرات أنه إذا أصاب العين منها شيئا لابد أن يغسلها الإنسان بالماء ، بل أن هناك مستحضر يستخدمه البعض يوميا تقريبا يتكون من الماء وقليل من الملح يباع في الصيدليات لتنظيف العين ، وعدى أننا نعرف أن أجدادنا كانوا بحارة يدخلون في أعماق المحيط لجمع اللؤلؤ وأعينهم مفتوحة ، ويستمر هذا الأمر لمدة 4 شهور يوميا تقربا ثم يعودون ، وتمتعوا بأعينهم سليمة والحمد لله .
أشعر بالحزن عندما أجد هذه العبارة تتردد .
وبالنسبة لعبارة :
( رخص ابن عباس وتشديدات ابن عمر )
هذه العبارة تفهم على غير ما كان مرادا منها كما أظن ، والله أعلم.
ولنفهم القضية نرجع إلى أصل العبارة ، فقد ظهرت هذه العبارة على حد علمي عندما قال الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور للإمام مالك :
"يا أبا عبد الله لم يبق على وجه الأرض عالم غيري و غيرك أما أنا فقد اشتغلت في السياسة وأما أنت فضع للناس كتابا في السنة والفقه تجنب فيه رخص ابن عباس و تشديدات ابن عمر وشواذ ابن مسعود ووطئه توطئة."

لكن هل قصد أبا جعفر بقوله السابق أن كل فتاوى ابن عباس رخص ، وكل فتاوى ابن عمر تشديدات ! طبعا لا، ولكن يقصد ما أعتقد نتيجة كونه عالم أنه كذلك.
فقد يأتي عالم ويرى نتيجه اجتهاد منه أن فتوى ابن عمر في مسألة ما هي ما دلت عليه النصوص ، وليس فيها تشديدا ، وقد يرى آخر أن فيها تشديدا لأنه اجتهد ورأى الرأي الأيسر هو الأرجح .
وهذا ما فهمه ابن القيم عندما قال في زاد المعاد:
" [ بَعْضُ الْمَسَائِلِ الّتِي تَرَخّصَ بِهَا ابْنُ عَبّاسٍ وَتَشَدّدَ بِهَا ابْنُ عُمَرَ ]
وَكَذَلِكَ كَانَ هَذَانِ الصّاحِبَانِ الْإِمَامَانِ أَحَدُهُمَا يَمِيلُ إلَى التّشْدِيدِ وَالْآخَرُ إلَى التّرْخِيصِ وَذَلِكَ فِي غَيْرِ مَسْأَلَةٍ . وَعَبْدُ اللّهِ بْنُ عُمَرَ : كَانَ يَأْخُذُ مِنْ التّشْدِيدَاتِ بِأَشْيَاءَ لَا يُوَافِقُهُ عَلَيْهَا الصّحَابَةُ فَكَانَ يَغْسِلُ دَاخِلَ عَيْنَيْهِ فِي الْوُضُوءِ... وَكَانَ إذَا مَسَحَ رَأْسَهُ أَفْرَدَ أُذُنَيْهِ بِمَاءِ جَدِيدٍ وَكَانَ يَمْنَعُ مِنْ دُخُولِ الْحَمّامِ وَكَانَ إذَا دَخَلَهُ اغْتَسَلَ مِنْهُ وَابْنُ عَبّاسٍ : كَانَ يَدْخُلُ الْحَمّامَ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَتَيَمّمُ بِضَرْبَتَيْنِ ضَرْبَةً لِلْوَجْهِ وَضَرْبَةً لِلْيَدَيْنِ إلَى الْمِرْفَقَيْنِ وَلَا يَقْتَصِرُ عَلَى ضَرْبَةٍ وَاحِدَةٍ وَلَا عَلَى الْكَفّيْن وَكَانَ ابْنُ عَبّاسٍ يُخَالِفُهُ وَيَقُولُ التّيَمّمُ ضَرْبَةٌ لِلْوَجْهِ وَالْكَفّيْنِ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَتَوَضّأُ مِنْ قُبْلَةِ امْرَأَتِهِ وَيُفْتِي بِذَلِكَ وَكَانَ إذَا قَبّلَ أَوْلَادَهُ تَمَضْمَضَ ثُمّ صَلّى وَكَانَ ابْنُ عَبّاسٍ يَقُولُ مَا أُبَالِي قَبّلْتُهَا أَوْ شَمَمْتُ رَيْحَانًا .." أهــ
والملاحظ من ابن القيم أنه عمل مقارنة بين مقارنة بين الصحابيين الجليلين رضي الله عنهما ، ليرينا الفرق بين اجتهاد ابن عمر في هذه المسائل واجتهاد ابن عباس ، وأن ابن عباس أوصله اجتهاده للرأي الذي فيه تيسير ، وابن عمر للرأي الذي فيه شدة بعض الشيء ، لكن كلٌ مجتهد فمن أصاب فله أجران ومن أخطأ فله أجر ، ولهذا بدأ ابن القيم كلامه بقوله :
" بعض المسائل .... "
فليس كل مسائلهم انصبغت بهذه الصبغة ، مما يدل على دور الاجتهاد الواضح ، وليس ميل النفس والتشهي ، أو تأثير البيئة كما أشار أحد الكتاب ، بل أن بعض الصحابة قد وافقهم في بعض هذه المسائل .
ولا يحق لنا بعد ذلك كما أظن ونحن نناقش مسألة معينة ، وعند عرض رأي أحدهما نقول :
هذا الصحابي متشدد حتى حصل له كذا وكذا ، بل نناقش في حدود النصوص ، ولا بأس أن نعرض الآراء مستفيدين وموجهين في الحدود المعروفة ، وأنصح نفسي بهذا أولا ، ومن قرأ ثانيا .
ومن عنده توجيه أو تصويب فلا يبخل على العبد الفقير.
متعكم الله تعالى بالصحة والعافية.
والله تعالى أعلى وأعلم وأحكم.

ابراهيم العنزي
13-11-08, 06:19 PM
الله يثيبك

جعفر بن مسافر
13-11-08, 11:35 PM
بارك الله فيك .

أبو الأشبال عبدالجبار
19-11-08, 07:41 PM
أخوي الفاضلين:
ابراهيم العنزي .
وجعفر بن مسافر.
بارك الله فيكم، ومرحبا بمروركم.

محمد أبو عُمر
19-11-08, 08:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ولنفهم القضية نرجع إلى أصل العبارة ، فقد ظهرت هذه العبارة على حد علمي عندما قال الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور للإمام مالك :
"يا أبا عبد الله لم يبق على وجه الأرض عالم غيري و غيرك أما أنا فقد اشتغلت في السياسة وأما أنت فضع للناس كتابا في السنة والفقه تجنب فيه رخص ابن عباس و تشديدات ابن عمر وشواذ ابن مسعود ووطئه توطئة."

وهذا ما فهمه ابن القيم عندما قال في زاد المعاد:
" [ بَعْضُ الْمَسَائِلِ الّتِي تَرَخّصَ بِهَا ابْنُ عَبّاسٍ وَتَشَدّدَ بِهَا ابْنُ عُمَرَ ]


-وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

لا شك أن الخليفة المنصور لا يرتقي لعلم مالكٍ ولا حتى لبعض تلامذته
وهنا الفرق بين ذكره تشدد أبن عمر وذكر الإمام إبن القيم -رحمه الله- للمسألة

فأبا جعفرٍ ذكر المسالة بسياقها العام وكأنه جعل إبن عمرَ متشددا ضالعا

أما تلميذ شيخ الإسلام -رحمهما الله- فقد فصل المسألة برخص إبن عباس -رضي الله عنه- يقابلها تشددات إبن عمر -رضي الله عنهما- وما كان إبن عمر بمتشدد لكن لكليهما إجتهاد مفصل في المسائل والله تعالى اعلم

ويُستفاد من الموضوع أيضا = فروقات الخطاب بين طالب العلم(الخليفة المنصور) والعالم الزاهد في علمه (إبن القيم).






.

أبو الأشبال عبدالجبار
20-11-08, 09:58 AM
-وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

لا شك أن الخليفة المنصور لا يرتقي لعلم مالكٍ ولا حتى لبعض تلامذته
وهنا الفرق بين ذكره تشدد أبن عمر وذكر الإمام إبن القيم -رحمه الله- للمسألة

فأبا جعفرٍ ذكر المسالة بسياقها العام وكأنه جعل إبن عمرَ متشددا ضالعا

أما تلميذ شيخ الإسلام -رحمهما الله- فقد فصل المسألة برخص إبن عباس -رضي الله عنه- يقابلها تشددات إبن عمر -رضي الله عنهما- وما كان إبن عمر بمتشدد لكن لكليهما إجتهاد مفصل في المسائل والله تعالى اعلم

ويُستفاد من الموضوع أيضا = فروقات الخطاب بين طالب العلم(الخليفة المنصور) والعالم الزاهد في علمه (إبن القيم).

.

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الفاضل أبو عُمر مرحبا بمرورك .
طيب أن تقوم بمناقشة الموضوع على الوجه الذي فهمته ، ولا ضير أن أبين وجهة نظري .
أنا فكرت فيما قلت وأشرت إليه .
يظهر أن الخليفة عنده شيء من العلم .
لماذا لأنه عاش في تلك العصور ونعلم كيف هي .
وأيضا كونه لم يفرد ابن عمر ولا ابن عباس ، بل ذكر تشديدات ابن عمر ورخص ابن عباس كما يظن ، وفي مقارنته يظهر لي أنه لم يجعل ابن عمر متشددا ضالعا حيث ذكره للشخصيتين دليل على بعض التوازن ، وعلى فكرةٍ أو اجتهادٍ وصل إليه هو ، أو استقاه من ترجيحات معلميه .
هذا والله أعلم بالصواب .

أبو خالد عوض
20-10-15, 08:18 AM
على فكرة
هذا الكلام ما أحرانا أن نتنبه له في أمور واقعنا ..

بوركتم .!