المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا زوجي ! اتَّقِ الله ولا تطعمنا إلاّ طَيِّباً !


أم معاوية
13-11-08, 07:06 AM
قال الحسن البصري رحمه الله :

وقفتُ على بزّاز بمكة أشتري منه ثوباً، فجعل يمدح ويحلف، فتركته وقلتُ : لا ينبغي الشراء من مثله، واشتريتُ من غيره .
ثم حججتُ بعد ذلك بسنتين، فوقفتُ عليه، فلم أسمعه يمدح ولا يحلف، فقلتُ له : ألستَ الرجل الذي وقفتُ عليه منذ سنوات ؟
قال : نعم .
قلتُ له : وأيّ شيءٍ أخرجك إلى ما أرى ؟ ما أراك تمدح ولا تحلف !
قال : كانت لي امرأة؛ إن جئتها بقليل نَزَرَته، وإن جئتها بكثير قلّلته، ( ثم أماتها الله )، فتزوّجتُ امرأةً بعدها، فإذا أردتُ الغُدُوَّ إلى السوق، أخذت بمجامع ثيابي ثم قالت :
يا فلان ! اتَّقِ الله ولا تطعمنا إلاّ طيّباً، إن جئتنا بقليلٍ كثّرناه، وإن لم تأتنا بشيءٍ أعنّاك بمغزلنا .

المصدر : " المجالسة وجواهر العلم " ( 2091 )
للدينوري

أم عبدالله الخلف
13-11-08, 05:10 PM
بارك الله فيكـ ..
قال الرسول صلى الله عليه وسلم
(عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم " إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبا و إن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال تعالى ’’يا أيها الرسل كلوا من الطيبات و اعملوا صالحا ’’ و قال تعالى ’’ يا أيها اللذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم ’’ " ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب و مطعمه حرام و مشربه حرام و ملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب له ). رواه مسلم
ولابركة في المال الحرام ولاخير ......
بل و مآل صاحبه للنار ... ولن يجد السعادة فيه ...!!!!!
نسأل الله السلامة والعافية ..

طويلبة علم
14-11-08, 04:36 PM
جزاك الله خيرا

وهذه القصة تدل على قناعة الزوجة وكرها للمال الحرام والرضا بما كتبه وقدره الله
فهي تطمع بما عندالله فهو خير وابقى ...

أمة الوهاب شميسة
24-01-12, 08:56 PM
أحسن الله إليك يا أم معاوية .
قال خزيمة أبو محمد : قال بنات رجل لأبيهن: يا أبه لا تطعمنا إلا الحلال فإن الصبر على الجوع أيسر من الصبر على النار.
فبلغ ذلك سفيان الثوري فقال: ما لهن رحمهن الله؟

==============

" صفة الصفوة " لابن الجوزي

أم أحمد الزايدي
26-01-12, 08:50 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[ جَزَاك اللهُ خَيْرًا عَلَى هَذِهِ الُمشَارَكَةِ الطَيِّـبَةِ، ]

أم أوس بنت المدينة
28-01-12, 09:17 AM
الزوجة الصالحة خير معين على طاعة الله تعالى .
سلمت يمناك أخيتي الغالية على الاختيار الجميل .