المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى لا يفتي ابن عثيمين ؟


رأفت الحامد العدني
13-11-08, 12:32 PM
متى لا يفتي ابن عثيمين ؟


فصلٌ : فيما لا يُفتَى به ! لأبي عبدالله النجدي
جرى الفقهاء ـ رحمهم الله ـ على أنْ لا تلازُم بين الراجح وبين المُفتَى به، فيمكن أن يرجحوا قولاً لكنْ لا يُفتُون به، كما أنهم قد يُفتون بغير المرجَّح فقهاً، أي بحسب الصناعة الفقهية، وهذا ضربٌ من السياسة الشرعيّة.
وهم حين يُفتون بالمرجوح لا لأنهم يفضِّلون ضعاف الأقاويل، ويرفعون بها رأساً، كلا؛ بل لما للأحوال عندهم من اقتضاءات، وللظروف من ملابسات، على حدِّ قول ابن الرومي:
ما كلُّ مثلومِ الكلامِ بساقطٍ . . . قد يُقتنى سيفٌ وفيه تفلُّلُ
ويُنظر قول صاحب المراقي: " وذِكرُ ما ضعف ليس للعمل ...الخ".
ومن أتيحت له مجالسة الكبار من أهل العلم علِمَ أنهم يُباحثون في مجالسهم الخاصة، ما لا يفصحون به في الدروس العامة، وهذه من هاتِه.
على أن ذلك خلاف الأصل، إذ القاعدة عند أهل السنة أن " لا سِرَّ في الدين عند أحدٍ " كما عبر أبو محمد ابن حزم في فاتحة المحلى، وبالأخصِّ فيما يتعلق بالحلال والحرام.
وينظر أيضاً تعليق الذهبي على أثر " رُبَّ كيسٍ عند أبي هريرة لم يفتحه، يعني من العلم " السير (2/597).
فأما من فعل ذلك اتباعاً للهوى، فطوى بعض الفتاوي رغباً أو رهَباً فقد ركِبَ الصعبةَ، وأورد نفسه موارِد العطَب ـ عياذاً بالله تعالى ـ، قال الشاطبي: " صار كثير من مقلدة الفقهاء يفتى قريبه أو صديقه بما لا يفتى به غيره من الأقوال اتباعا لغرضه وشهوته أو لغرض ذلك القريب وذلك الصديق، ولقد وجد هذا في الأزمنة السالفة فضلا عن زماننا "اهـ الموافقات (4/134) ، وما بعدها من الصفحات مهم فلينظر.
وحاديهم إلى سلوك هذا النهج أسبابٌ: منها:
أ ـ فسادُ الناس، فإنهم إذا فسدوا كان استصلاحهم بشيءٍ من الحزم مطلوباً.
ب ـ أنسهم بالقول المعروف المشهور، ونفرتهم من الشاذ المنكور، ولو انتهضَ له دليلٌ، والحالُ أنه معارَضٌ بمثله، غير أن المشهور أحب إليهم ما قامت عليه الأدلة، واستطرقته الفقهاء، وجرى به العمل، فإن الراسخين لا يهتمون بالأقاويل الصارخة، ولا يحتفلون بالألفاظ الهائلة، اللاتي يستوحش منها أوساطُ أهل الإسلام [انظر للفائدة: مقدمة ابن قتيبة لأدب الكاتب].
وفي البخاري عن عليٍّ رضي الله عنه بهذا المعنى: حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يكذّب الله ورسوله.
ج ـ ضبط العوام [انظر: السير؛ للذهبي (8/93،94)].
فإن العوام لا يُبَثُّ إليهم إلا ما يستصلحهم، ولا يتاح لهم المضنون به على غير أهله، ومن تبسَّطَ إليهم في كل شيءٍ كان مستهجناً عند أهل العلم، ولما لقي رؤبةُ النسَّابةَ البكري قال له هذا الأخير: " إن للعلم آفةً ونكَداً وهجنة، فآفته نسيانه، ونكده الكذب فيه، وهجنته نشره عند غير أهله " [الجليس؛ للجريري (3/63)].فما بالك بمن ينشر الأقوال الشاذة في الصحف والمجلات السيارة. اهـ بنصه

قال العثيمين رحمه الله تعالى :
وهذا ينبغي للإنسان طالب العلم أن يكون له نظرة بعيد ة وأن لا يزن الأمور بالحاضر ، بمعنى أن لا يُفتي في شيء يكون يترتب عليه أشياء ضارة حتى وإن كانت تظهر في الوقت الحاضر لكن في المستقبل . شرح أحاديث الحج من صحيح البخاري (4 / 461)

لا يفتي ابن عثيمين سداً للذريعة ،ودرأً للفتنة :
قال رحمه الله تعالى : لا شك أن النقاب كان معروفا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، و أن النساء كن يفعلنه كما يفيده قوله صلى الله عليه وسلم في المرأة إذا أحرمت ( لا تنتقب ) فإن هذا يدل على أن من عادتهن لبس النقاب ، ولكن في وقتنا هذا لا نفتي بجوازه بل نرى منعه ، لأنه ذريعة إلي التوسع فيما لا يجوز ، وهذا أمر مشاهد . ولهذا لم نفت امرأة من النساء لا قريبة ولا بعيدة بجواز النقاب في أوقاتنا هذه ، بل نرى أنه يمنع منعا باتا ، وأن على المرأة أن تتقي ربها في هذا الأمر وألا تنتقب ، لأن ذلك يفتح باب الشر لا يمكن إغلاقه فيما بعد . مجموع مؤلفات العثيمين – مجموعة أسئلة تهم المرأة (7 / 463)
وفي لقاءات الباب المفتوح [14] شهر جمادى الآخرة سنة (1413هـ) يوم الخميس التاسع من هذا الشهر،قال : لا نفتي بجوازه ؛ لأنه فتنة .
وراجع : اللقاء الشهري [70] رقم 1؛2 ليلة عشرين من شهر شعبان عام (1420هـ)،واللقاء الشهري [75] ليلة الأحد السابع عشر من شهر صفر عام (1421هـ).

وقال في لقاءات الباب المفتوح [4] الأسبوع الأول من شهر محرم عام (1413هـ)
السؤال: ما حكم لبس النساء للثياب القصيرة؟
الجواب: نحن نحارب تقصير الثياب للنساء، ولا نفتي به ولو جاز؛ لأنا رأينا أنه إذا فتح للنساء في هذا المجال بابٌ صغير جعلنه باباً كبيراً لا يمكن إغلاقه بعد ذلك، فكوننا نتحفظ في هذه الأمور أولى، وعسى أن ندفع بعض الشرور من القوم الذين ينادون بتهتك المرأة، وإضاعة حيائها.

وقال في لقاءات الباب المفتوح [8] الأسبوع الثالث من شهر ربيع الثاني عام (1413هـ).
السؤال: فضيلة الشيخ: ما حكم الدف للرجال؟
الشيخ: في أي مناسبة؟
السائل: في العرس.
الشيخ: العرس بعض العلماء أجاز فيه الدف للرجال كما يجوز للنساء، ولكننا لا نفتي به؛ لأنه يفتح باب شر، ويحصل فيه من الاجتماع وربما يحصل فيه اختلاط بين الرجال والنساء، لذلك لا نفتي بكون الرجال يضربون بالدف في النكاح.
السائل: وإذا كان ينفصل الرجال عن النساء؟
الشيخ: ينفصل الرجال عن النساء في هذه الليلة وفي الليلة الأخرى لا ينفصلون، فلذلك منعه هو الأحسن.

وقال أيضاً : وأما بالنسبة لمسألة الدف، فالدف لا نفتي للرجال باستعماله، وإن كان بعض العلماء يرى أن الرجال يجوز أن يستعملوه كالنساء، حتى الإمام أحمد رحمه الله نص على ذلك، على أنه للرجال والنساء كما نقله عنه صاحب الفروع ، ولكن مع ذلك لا نفتي بأن الرجال يستعملونه، لما يخشى فيه من العواقب الوخيمة، بل ننهى عن هذا؛ لأنه يحصل فيه من تجمعات غير جيدة. أما النساء فهن في وسط الأحواش، وفي داخل القصر، وفي الغالب أنه لا يحصل فيه مضرة، ثم إننا ننكر أشد الإنكار أن يقع تصوير بالآلة الفوتوغرافية لهذا المحفل أو بالفيديو، وننكر هذا أشد الإنكار. والغناء لا بد أن يكون غناءً ترحيبياً، كما جاء في الحديث: (أتيناكم أتيناكم، فحيانا وحياكم) وما أشبه ذلك.
لقاءات الباب المفتوح [11] اللقاء الثاني لشهر جمادى الأولى، الموافق ليوم الخميس الحادي عشر من هذا الشهر، عام (1413هـ)،
لقاءات الباب المفتوح [225] وهذا الخميس هو الثامن والعشرون من شهر شوال عام (1420هـ).

وقال في لقاءات الباب المفتوح [30] الخميس الخامس والعشرين من شهر المحرم عام (1414هـ)
السؤال: ما حكم التلقيح الصناعي -طفل الأنابيب- وهو أخذ ماء الرجل فيوضع في رحم المرأة عن طريق أنابيب بواسطة طبيب أو طبيبة؟
الجواب: التلقيح الصناعي يقال: إنه يؤخذ ماء الرجل ويوضع في رحم المرأة عن طريق أنابيب (إبرة) وهذه المسألة خطيرة جداً، ومن الذي يأمن الطبيب أن يلقي نطفة في رحم زوجة أخرى؟ ولهذا نرى سد الباب، ولا نفتي به إلا في قضية معينة بحيث نعرف الرجل والمرأة والطبيب، وأما فتح الباب فيخشى منه الشر. وليست المسألة هينة؛ لأنه لو حصل فيها غش لزم إدخال نسب في نسب وصارت الفوضى في الأنساب، وهذا مما يحرمه الشرع، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا توطأ ذات حمل حتى تضع) فأنا لا أفتي في ذلك، اللهم إلا أن ترد إلي قضية معينة أعرف فيها الزوج والمرأة والطبيب. اهـ ، وراجع الشرح الممتع على زاد المستقنع (13 / 328)


لا يفتي ابن عثيمين في المسائل الدقيقة العظيمة بإطلاق :
قال في لقاء الباب المفتوح [213] الخميس هو التاسع والعشرون من شهر جماد الأولى عام (1420هـ).
السؤال: تحديد محل النزاع في مسألة الطلاق الثلاث بكلمة واحدة, هل هو المقصود به أن يقول: أنتِ طالق ثلاثاً أو أن يكون أنتِ طالق .. طالق .. طالق؟!
الجواب: هذه المسألة لا يمكن أن نفتي بها هكذا, إذا وقعت عليك قضية معينة فاستفت.
- السائل : يا شيخ من ناحية التعليم ، أنا أريد أن أتعلم؟
- الشيخ : لا, لأن الذي عندك الآن طلبة علم وعوام, اسمح لي أن أقول هكذا, وهذه المسائل الدقيقة لا يفتى بها علناً, يعني بعض العلماء كانوا يفتون بها سراً, حتى المجد ابن تيمية رحمه الله جد شيخ الإسلام كان يفتي أن الثلاث واحدة لكن سراً, فالمسائل العظيمة هذه لا يطلق الباب هكذا! ألم تعلم الآن لما فتح الباب بأن الطلاق قد يقع موقع اليمين صار العالم الآن لا تبالي, كل الذي يقول: إن ذهبتِ إلى فلانة، فأنتِ طالق مع أن المسألة تافهة, مع أن الأئمة الأربعة كلهم وجمهور الأمة على أن هذا طلاق ولو قصد اليمين, فالآن تجرأ الناس, يعني أنا أكاد أقول: إني أفتي بأن الطلاق الثلاث واقع, لأني رأيت الناس تتايعوا فيه, و عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما أوقعه إلا حين كثر في الناس, ففي هذه المسائل لا يفتح الباب هكذا, إذا كان لك مناقشة فبيني وبينك إن شاء الله.

لا يفتي ابن عثيمين لما تترتب على الفتوى من مفاسد:
قال رحمه الله تعالى : وأما الرقص من النساء فهو قبيح لا نفتي بجوازه لما بلغنا من الأحداث التي بين النساء بسببه ، وأما إن كان من الرجال فهو أقبح ، وهو من تشبه الرجال بالنساء ولا يخفى ما فيه ، وأما إن كان من الرجال والنساء مختلطين كما يفعله بعض السفهاء فهو أعظم وأقبح لما فيه من الاختلاط والفتنة العظيمة لاسيما وأن المناسبة مناسبة نكاح ونشوة عرس . مجموع مؤلفات العثيمين – مجموعة أسئلة تهم المرأة (7 / 495)

وقال رحمه الله تعالى أيضاً كما في لقاءات الباب المفتوح [162] الخميس الثالث عشر من شهر ربيع الأول عام (1418هـ).
السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم إبطال السحر بالسحر؟
وما الحكم إذا أخبر الكاهن علم الغيب النسبي، مثلاً: سرق شيئاً وأخبر به الكاهن، بعض الناس يعرفون وبعض الناس لا يعرفون؟

الجواب: أما الأول وهو حل السحر بالسحر فلا يجوز؛ لأن هذا يؤدي إلى انتشار السحر، إذ أن الإنسان الذي يحل السحر بالسحر لا بد أن يعطى على هذا جائزة وأموال كثيرة، فيفضي إلى تعلم الناس السحر من أجل أن ينقضوه، وهذه مفسدة عظيمة، لو قدر أن المسحور مات فالضرر هنا فردي، لكن كثرة السحرة ضرر عظيم على الأمة، فلا يجوز أن ينقض السحر بالسحر، لكن بعض العلماء قال: إذا كان هناك ضرورة بحيث ندرس كل حالةٍ وحدها فقد يرخص في ذلك، وعلل هذا بأن السحر ضرر وإزالة الضرر لا بأس به. ولهذا سئل ابن المسيب رحمه الله: عن رجلٍ لا يستطيع أن يجامع زوجته فيه سحر، هل يؤخذ عنه أو ينشط؟ قال: لا بأس إنما يريدان بذلك الإصلاح، نقله الشيخ/ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في كتاب التوحيد، لكننا لا نفتي بذلك كما قلت لك في هذا ضرر عظيم، وربما يتفق السحرة فيقوم أحدهم بالسحر، والآخر بفكه، وبينهم اتفاق. الكاهن كما قلت لك قبل قليل سمعت ماذا قلنا عن مغيبات المستقبل، أما الذي يخبر عن شيء وقع لكنه غائبٌ عنه فهذا يسمى عرافاً، لكنه ينظر ما السبب أنه علم بمكان المسروق، أو أن الذي سرق فلان ما هو السبب؟ يقول مثلاً: إن عنده جنياً؛ فليخبرنا: ما علاقة هذا الرجل الذي أخبره الجني؟ ينظر إذا كان علاقته علاقة طيبة بمعنى: أن هذا الجني صالح وأن الإنسي قد أحسن إليه في علم أو نصيحة أو أعجبه وصار الجني يخدمه، فقد ذكر شيخ الإسلام رحمه الله: أن ذلك لا بأس به، وأن الاستعانة بالجني على غير ظلمٍ وبطريقة مشروعة لا بأس به، وذكر قصةً عن السلف الصالح.

لا يفتي ابن عثيمين إذا لم يعرف نتائج الفتوى بيقين :
قال رحمه الله تعالى : وقد ذكر بعض أهل العلم أن من العلاج أن يطلقها، ثم يراجعها؛ فينفك السحر.
لكن لا أدري هل هذا يصح أم لا ؟
فإذا صح؛ فالطلاق هنا جائز؛ لأنه طلاق للاستبقاء، فيطلق كعلاج، ونحن لا نفتي بشيء من هذا، بل نقول: لا نعرف عنه شيئاً. مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (9 / 453)

لا يفتي ابن عثيمين إذا لم تقع الفتوى لشخص معين :
قال رحمه الله تعالى كما في لقاءات الباب المفتوح [2]اليوم الخميس، الخامس من شهر ذي القعدة عام: (1412هـ)
السؤال: هل طلاق السكران ينفُذ؟
الجواب: نحن لا نفتي بهذا إلا إذا وقعت المسألة من شخص بعينه، وأما على سبيل العموم فهذه تَرْجِع إلى المحكمة، إذا رأت أن تنفِّذ الطلاق نفَّذته، وإذا رأت أن لا تنفِّذه فإنها لا تنفِّذه.......

لا يفتي ابن عثيمين في قضايا معينة بفتوى عامة :
قال رحمه الله تعال كما في لقاءات الباب المفتوح [42] اللقاء الأول من شهر جمادى الثانية عام (1414هـ)
السؤال: لو أن إنساناً طلق زوجته فقال لها: أنت طالقٌ طالقٌ طالقٌ طالق، أربع مرات، ثم خرج من المجلس الذي كان فيه هو وزوجته، فلحقه أخو الزوجة فقال: أنت طلقتها؟
قال: نعم، هي طالقٌ طالق، مرتين، ثم رجع بعد مدة وقال: أريد زوجتي، وقال: إني كنتُ غضباناً، فأريد إعادة زوجتي، فما الحكم يا شيخ؟
الجواب: هذه قضية معينة ولا نفتي فيها بفتوى عامة؛ لكن نقول: مُرْ هذا الرجل الذي حصل منه هذا الكلام أن يتصل بنا أو بغيرنا من أهل العلم، ويسأل هو بنفسه، وإن كانت المسألة وقَعَتْ منك أنت فبعدما ينتهي المجلس أخبرك بالجواب -إن شاء الله-.

لا يفتي ابن عثيمين في الخصومات بل يردها إلى المحاكم الشرعية :
السؤال: تزوج رجل بامرأة مدرسة واشترط عليه أهلها في العقد أن تدرس بعد الزواج فوافق على هذا الشرط، ولكن بعد الزواج قال لها: أنا لن أمنعك من الذهاب إلى المدرسة، ولكن لن أوصلك إلى المدرسة ولن أحضرك منها، فهل يحق له ذلك؟
قال رحمه الله تعالى الجواب: هذه إلى القاضي يا رجل! كل ما فيه خصومه فلا نفتي فيه، يذهبون إلى القاضي أو يتصالحون، إن كان هو يحبها وهي تحبه كل شيء يصير سهلاً . دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية الدرس الثاني ص123

لا يفتي ابن عثيمين بما كان على جهة السفه :
لقاءات الباب المفتوح [150] الخميس هو الموافق للعشرين من شهر شوال عام (1417هـ)
السؤال: بالنسبة لتصوير الآدمي من قفاه، ما رأي فضيلتكم يا شيخ؟
الجواب: من أجل ماذا؟
السائل: بعضهم يا شيخ يصور للذكرى.
الشيخ: ذكرى ليس من قفاه، تذكره من قفاه؟!
السائل: لا يا شيخ! أحسن الله إليك، في بعض الأسفار يا شيخ! يكون شخص مسافر فيصور للذكرى.
الشيخ: لا يا أخي لا يصلح هذا، كيف هذا؟ أنا لا أتصور هذا، إنسان تصوره من ورائه لا تدري من هذا.
السائل: وجد هذا يا شيخ.
الشيخ: أنا أرى أنها سفه ولا نفتي بشيء سفه ، وإذا قدر أنها وجدت فليست بصورة، يعني: هذه مثل الظل، مثل إنسان يمشي في الشمس يكون له ظل.
انتهى بحمد الله
ومن لي بمثل العثيمين معلماً ومفتياً

رأفت بن حامد بن عبدالخالق

عبدالله الميمان
13-11-08, 01:26 PM
جزاك الله خيرا

ورحم الله شيخنا محمدا وأسكنه فسيح جناته

حقا إنه مدرسة في الفتوى ويا ليت تؤصل مسألة الفتوى تأصيلا مستنبطا من أفعال الأئمة ففيها خير عظيم
وهو أفضل من التأصيل بالنسبة إلى ما ذكره العلماء في مصنفاتهم، فقد يقرر العالم شيئا ولا يطبق عمليا

أبو عبد الأعلى
14-11-08, 09:10 PM
ما شاء الله .. درر ..

أبو أحمد الهمام
14-11-08, 10:49 PM
جزاك الله خيرا

حلية الأولياء
14-11-08, 11:29 PM
عندي إشكالات في كلام العلامة العثيمين رحمه الله ، وأذكرها باختصار:
1 ـ كون الشيخ الشيخ يقول: إن النقاب جائز ثم يمنعه!
2 ـ الدف للرجال ، لماذا لا يقال يجوز، فإن وجد منكر منع ، لا لذات الدف، بل للمنكر الذي يصحبه.

وثمة أشياء مشكلة ـ في الحقيقة ـ ولعلي أنشط وأعود إليها لاحقاً.

رأفت الحامد العدني
15-11-08, 03:58 PM
نسخة من المقال بصيغة الورد