المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من تواضع السلف


جهاد حِلِّسْ
18-11-08, 03:15 PM
هنا نطلعكم على بعض المواقف المشرقة التي سطرها قلم الإمام الذهبي رحمه الله ،في كتابه
سير أعلام النبلاء ، لبعض سير تواضع السلف رحمهم الله
*******


* قال محمد بن واسع : لو كان للذنوب ريح ما جلس إلي أحد (6/120).
* وقال خلف بن تميم : رأيت الثوري بمكة وقد كثروا عليه فقال : إنا لله ، أخاف أن يكون الله قد ضيع هذه الأمة حيث احتاج الناس إلى مثلي (7/275).
* ولما علم طلحة بن مصرف (ت112) إجماع أهل الكوفة على أنه أقرأ من بها ذهب ليقرأ على الأعمش رفيقه لتنزل رتبته ويأبى الله إلا رفعته (5/191).
* وقيل لأحمد بن حنبل: جزاك الله عن الإسلام خيرا. فقال: بل جزى الله الإسلام عني خيرا ، من أنا ؟ وما أنا ؟؟ (11/225).
* وأتى جماعة إلى أبي معاوية الأسود يطلبون منه أن يدعو لهم فقال : اللهم ارحمني بهم ولا تحرمهم بي . (9/79)
* وقال رجل لميمون بن مهران: يا أبا أيوب! ما يزال الناس بخير ما أبقاك الله لهم، قال: أقبل على شأنك، ما يزال الناس بخير ما اتقوا ربهم (5/75).
* وقال أبو الوازع لابن عمر: لا يزال الناس بخير ما أبقاك الله لهم. فغضب، وقال: إني لأحسبك عراقيا، وما يدريك ما يغلق عليه ابن أمك بابَه (3/220).
* وقال رجل لابن عمر: يا خير الناس، أو ابن خير الناس! فقال ابن عمر: ما أنا بخير الناس، ولا ابن خير الناس، ولكني عبد من عباد الله، أرجو الله وأخافه. والله لن تزالوا بالرجل حتى تهلكوه (3/236).
* كان سفيان الثوري إذا قيل له: إنه رؤي في المنام يقول: أنا أعرف بنفسي من أصحاب المنامات (7/252).
* وقال المروذي لأحمد بن حنبل : إني لأرجو أن يكون يدعى لك في جميع الأمصار . فقال له أحمد : يا أبابكر إذا عرف الرجل نفسه فما ينفعه كلام الناس (11/211)

من كتاب : أنيس الفضلاء من سير أعلام النبلاء

عبدالله بن عبدالرحمن رمزي
15-05-11, 01:49 AM
جزاك الله خيرا وللفائدة :
قال أبو إسحاق البرقي: قال البهلول بن عمر: ما رأيت أحداً أخشى لله من البهلول بن راشد.
قال سحنون: كنا نختلف عند البهلول نتعلم منه السمت.
. وقال له رجل يوماً يا مرائي.
فقال له البهلول: قد أخبرتها بذلك، يعني نفسه، فأبت علي ولم تقبل، فاجتمع عليها شهادتك وعلمي.

السوادي
17-05-11, 12:12 AM
جزاك الله خيرا