المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف نوجّه كلام ابن مسعود في هذه الآية القرآنية؟


د. هشام عزمي
10-01-04, 05:28 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

أرجو من الأخوة أصحاب العلم هنا إرشادي إلى مدى صحة هذه الرواية و معناها ...

قال أبو بكر الأنباري: حدثني أبي قال حدثنا نصر قال حدثنا أبو عبيد قال حدثنا نعيم بن حماد عن عبدالعزيز بن محمد عن ابن عجلان عن عون بن عبدالله بن عتبة بن مسعود قال: علم عبدالله بن مسعود رجلا "أن شجرة الزقوم. طعام الأثيم " فقال الرجل: طعام اليتيم، فأعاد عليه عبدالله الصواب وأعاد الرجل الخطأ، فلما رأى عبدالله أن لسان الرجل لا يستقيم على الصواب قال له: أما تحسن أن تقول طعام الفاجر ؟ قال بلى، قال فافعل.

أرجو من إخوتي إتحافي بالرد لأني في مقام مناظرة مع نصراني و لا بد أن يكون ردي مفحما مقنعا مؤيدا بالنصوص المعزوة إلى مصادرها ... و بالله التوفيق.

الممتع
10-01-04, 07:19 AM
أخي الكريم هذه بعض النقولات عن أهل العلم حول هذه المسألة لعلها تفيدك ، وأسأل الله أن لا يحرمني وإياك الأجر :
قال الألوسي :
وأخرج أبو عبيد في فضائله وابن الأنباري وابن المنذر عن عوف بن عبد الله أن ابن مسعود أقرأ رجلا إن شجرةالزقوم طعام الأثيم فقال الرجل طعام اليتيم فرددهاعليه فلم يستقم بها لسانه فقال أتستطيع أن تقول طعام الفاجر قال نعم قال فافعل وأخرج الحاكم وصححه وجماعة عن أبي الدرداء أنه وقع له مثل ذلك فلما رأى الرجل أنه لا يفهم قال إن شجرة الزقوم طعام الفاجر
واستدل بذلك على أن إبدال كلمة مكان كلمة جائز إذاكانت مؤدية معناها وتعقبه القاضي أبو بكر في الأنتصار بأنه أراد أني نبه على أنه لا يريد اليتيم بل الفاجر فينبغي أن يقرأ الأثيم وأنت تعلم أن هذا التأويل لا يكاد يتأتى فيما روي عن ابن مسعود فإنه كالنص في تجويز الأبدال لذلك الرجل وأبعد منه عن التأويل ما أخرجا بن مردويه عن أبي أنه كان يقريء رجلا فارسي إذا قرأ عليه إن شجرة الزقوم طعام الأثيم قال طعام اليتيم فمر به النبي صلى الله عليه وسلم فقال قل له طعام الظلام فقالها ففصح بها لسانه وفي الباب أخبار كثيرة جياد الأسانيد كخبر أحمد من حديث أبي هريرة أنزل القرآن على سبعة أحرف عليما حكيما غفورا رحيم وكخبره من حديث أبي بكرة كلهأ شاف كاف ما لم تختم آية عذاب برحمة أو رحمة بعذاب نحوق ولك تعالى وأقبل وأسرع وعجل إلى غير ذلك لكن الطحاوي إنما كان ذلك رخصة لما كان يتعسر على كثير منهم التلاوة بلفظ واحد لعدم علمهم بالكتابة والظب واتقان الحفظ ثم نسخ بزوال العذر وتيسرالكتابة والحفظ وكذا قال ابن عبد البر والباقلاني وآخرون ولعله إن تحقق إبدال من أحد من الصحابة رضى الله تعالى عنهم بعده عليه الصلاة والسلام يقال إنه كان منه قبل الأطلاع على النسخ ومتى لم يجز إبدال كلمة مكان كلمة مؤدية معناها مع الأتحاد عربية فعدم جواز ذلك مع الأختلاف عربية فارسية مثلا أظهر وماروي عن الأمام أبي حنيفة رضى الله تعالى عنه من أنه يرى جواز قراءة القران بالفارسية بشرط إداءالمعاني علىكما فقد صح عنه خلافه وقد حقق الشرنبلالي عليه الرحمة هذه المسئلة في رسالة مفردة بما لا مزيد عليه وقد تقدم في هذا الكتاب شيء من ذلك فتذكر
روح المعاني - الألوسي ج25/ص132

-------------------------------------------------------------------
وقال القرطبي :
الأثيم الفاجر قاله أبو الدرداء وكذلك قرأ هو وبن مسعود وقال همام بن الحارث كان أبو الدرداء يقرئ رجلا إن شجرة الزقوم طعام الأثيم والرجل يقول طعام اليتيم فلما لم يفهم قال له طعام الفاجر قال أبو بكر الأنباري حدثني أبي قال حدثنا نصر قال حدثنا أبو عبيد قال حدثنا نعيم بن حماد عن عبد العزيز بن محمد عن بن عجلان عن عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود قال علم عبد الله بن مسعود رجلا إن شجرة الزقوم طعام الأثيم فقال الرجل طعام اليتيم فأعاد عليه عبد الله الصواب وأعاد الرجل الخطأ فلما رأى عبد الله أن لسان الرجل لا يستقيم على الصواب قال له أما تحسن أن تقول طعام الفاجر قال بلى قال فافعل ولا حجة في هذا للجهال من أهل الزيغ أنه يجوز إبدال الحرف من القرآن بغيره لأن ذلك إنما كان من عبد الله تقريعا للمتعلم وتوطئة منه له للرجوع إلى الصواب واستعمال الحق والتكلم بالحرف على إنزال الله وحكاية رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال الزمخشري وبهذا يستدل على أن إبدال كلمة مكان كلمة جائز إذا كانت مؤدية معناها ومنه أجاز أبو حنيفة القراءة بالفارسية على شريطة وهي أن يؤدي القارئ المعاني على كمالها من غير أن يخرم منها شيئا قالوا وهذه الشريطة تشهد أنها إجازة كلا إجازة لأن في كلام العرب خصوصا في القرآن الذي هو معجز بفصاحته وغرابة نظمه وأساليبه من لطائف المعاني والأغراض مالا يستقل بأدائه لسان من فارسية وغيرها وما كان أبو حنيفة رحمه الله يحسن الفارسية فلم يكن ذلك منه عن تحقق وتبصر وروي علي بن الجعد عن أبي يوسف عن أبي حنيفة مثل قول صاحبيه في إنكار القراءة بالفارسية
تفسير القرطبي ج16/ص149

-------------------------------------------------------------------
وقال الزرقاني :
أما هذه الرواية المنسوبة إلى ابن مسعود من أنه أقرأ الرجل بكلمة الفاجر بدلا من كلمة الأثيم في قول الله تعالى < إن شجرت الزقوم طعام الأثيم > 44 الدخان 43 44 فتدل على أن ابن مسعود سمع الروايتين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولما رأى الرجل قد تعسر عليه النطق بالأولى أشار عليه أن يقرأ بالثانية وكلاهما منزل من عند الله
مناهل العرفان في علوم القرآن - الزرقاني ج1/ص133

أخوكم
11-01-04, 06:34 AM
جزاك الله كل خير أخي الكريم د . هشام

وجزاك الله كل خير أخي الفاضل الممتع

وكم أتمنى لو يتم شرح حديث الرسول صلى الله عليه وسلم :

... كلهأ شاف كاف ما لم تختم آية عذاب برحمة أو رحمة بعذاب ...

في موضوع مستقل

وأكرر شكري وبعنف للأخ الممتع متعنا الله بعلمه

د. هشام عزمي
12-01-04, 03:41 AM
لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

أود في البداية أن أشكر الأخوة المشرفين بالمنتدى على تهذيب سؤالي راجيا منهم تهذيب أي هفوات أخرى تصدر مني بدون أي سوء قصد أو سوء نية.

اخي (الممتع) متعك الله بالصحة و العافية ...
جزاك الله كل خير عن هذه الإفادة القيمة و لكن هناك بعض المشكلات:
1. يرى الألوسي أن الرواية صريحة في جواز قراءة القراّن بالمعنى و في هذا الرأي ما فيه و إن كان منسوخا.
2. يرى القرطبي أن هذا "إنما كان من عبد الله تقريعا للمتعلم وتوطئة منه له للرجوع إلى الصواب واستعمال الحق والتكلم بالحرف على إنزال الله " و هذا الرأي متكلف بعض الشيء.
3. رأي الزرقاني هو أسلم الاّراء رغم أنه ليس له أي سند على الإطلاق من العلماء المتقدمين.

هذه الرواية تناقض ما اتفق عليه جميع العلماء من أن الأحرف السبعة جميعها منزلة من عند الله، أليس يقول ابن الجزري - كما نقل السيوطي في الأتقان - "وأما من يقول إن بعض الصحابة كان يجيز القراءة بالمعنى فقد كذب"؟!!

قال الطحاوي إنما كان ذلك رخصة لما كان يتعسر على كثير منهم التلاوة بلفظ واحد لعدم علمهم بالكتابة والظبط واتقان الحفظ ثم نسخ بزوال العذر وتيسرالكتابة والحفظ وكذا قال ابن عبد البر والباقلاني وآخرون ... و هذا يقتضي أن يكون القراّن - قبل النسخ - مزيجا من كلام الله و كلام الناس و بذا ينتفي الإعجاز و لا حول و لا قوة إلا بالله!!
أصحاب هذا القول يرون أن ستة أحرف قد نسخت و أن جميع القراءات إنما ترجع لحرف واحد فقط و قد تولى الإمام الطبري كبر القائلين بهذا الرأي فلله الأمر من قبل و من بعد!

رأي القرطبي متكلف و غير مقنع و انا أميل إلى رأي الزرقاني إذا وجدت ما يسانده ... و لكن سؤالي الأصلي: هل هذه الرواية عن ابن مسعود مقبولة سندا و متنا؟

أخي الكريم (أخوكم) ...
هذا الحديث من باب ضرب المثل ، قال ابن عبد البر‏:‏ إنما أراد بهذا ضرب المثل للحروف التي نزل القرآن عليها أنها معان متفق مفهومها مختلف مسموعها لا يكون في شيء منها معنى وضده ولا وجه يخالف معنى وجه خلافاً ينفيه ويضاده كالرحمة التي هي خلاف العذاب وضده‏. انتهىلسلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...

محمد الأمين
12-01-04, 01:07 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الممتع
قال أبو بكر الأنباري حدثني أبي قال حدثنا نصر قال حدثنا أبو عبيد قال حدثنا نعيم بن حماد عن عبد العزيز بن محمد عن بن عجلان عن عون بن عبد الله بن عتبة بن مسعود قال علم عبد الله بن مسعود رجلا إن شجرة الزقوم طعام الأثيم فقال الرجل طعام اليتيم فأعاد عليه عبد الله الصواب وأعاد الرجل الخطأ فلما رأى عبد الله أن لسان الرجل لا يستقيم على الصواب قال له أما تحسن أن تقول طعام الفاجر قال بلى قال فافعل ولا
-------------------------------------------------------------------
وقال الزرقاني :
أما هذه الرواية المنسوبة إلى ابن مسعود من أنه أقرأ الرجل بكلمة الفاجر بدلا من كلمة الأثيم في قول الله تعالى < إن شجرت الزقوم طعام الأثيم > 44 الدخان 43 44 فتدل على أن ابن مسعود سمع الروايتين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولما رأى الرجل قد تعسر عليه النطق بالأولى أشار عليه أن يقرأ بالثانية وكلاهما منزل من عند الله


نعيم بن حماد متروك. لكنه لم يتفرد بهذا الأثر.

وعلى كل حال فقد روى إبراهيم النخعي عن همام بن الحارث كان أبو الدرداء يقرى رجلا أعجميا إن شجرة الزقوم طعام الأثيم الدخان فقال طعام اليتيم فرد عليه فلم يقدر أن يقولها فقال قل طعام الفاجر فأقرأه طعام الفاجر.

وهذا يدل على صحة ما ذكره الزرقاني.

أبو المنهال الأبيضي
15-01-04, 06:59 PM
أخي الفاضل هذا الإسناد ضعيف ؛
فإن عون بن عتبة روايته عن ابن مسعود مرسلة كما قال الدارقطني .

وأخرج ابن جرير ، والحاكم .
من طريق الأعمش ، عن إبراهيم – هو النخعي – ، عن همام بن الحارث ، أن أبا الدرداء كان يقرئ رجلاً : {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ ، طَعَامُ الْأَثِيمِ} ، فقال : " طعام اليتيم " ، فقال أبوالدرداء : " قل إن شجرة الزقوم ، طعام الفاجر " .

قال الحاكم : صحيح على شرط الشيخين . ووافقه الذهبي . وهو كما قالا .

وراجع (( التمهيد )) ( 8 / 292 ، 293 ) .

ولعل إخواننا في (( ملتقى أهل التفسير )) يفيدوك .

ابو انس السلفى صعيدى
31-10-16, 06:33 PM
بارك الله فيكم ونفع الله بكم