المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسباب النصر والتمكين.


علي الفضلي
05-01-09, 04:49 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل المرسلين أما بعد:
إن المتأمل في واقع المسلمين اليوم ، والمتأمل في الأحداث الجارية والوقائع الساخنة، ليدرك تمام الإدراك صدق نبوة النبي- صلى الله عليه وسلم – حينما يرى الأمم الكافرة تتداعى على أمة الإسلام كما يتداعى الجياع إلى قصعتهم ، فيقع ذلك الإخبار الغيبي الذي أخبر عنه المصطفى -صلى الله عليه وسلم- كما في الحديث الذي خرّجه أبو داود – رحمه الله تعالى – عن ثوبان – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
[" يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها" فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ؟! قال : " بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل،ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن" فقال قائل : يا رسول الله ! وما الوهن ؟ قال :
" حب الدنيا وكراهية الموت "].
قال:"بل أنتم كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ".
أكثر من مليار مسلم! ، ولكنهم غثاء كغثاء السيل،وغثاء السيل هذه الكلمة مبناها قليل لكنها جمعت معان كثيرة – ولا غرابة في ذلك ، فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد أوتِيَ جوامع الكلم.
ومن معانيها: أن الغثاء الذي يحمله السيل يسير معه محمولا مع تياره ، وهكذا أمة الإسلام تجري مع تيار أمم الكفر حتى لو نعق "بهيئة الأمم" غراب، أو طن في "مجلس الفتن" ذباب، لخروا على ذلك صما وعميانا، وجعلوه كتابا محكما وتبيانا ، وسموه " الشرعية الدولية !!".
ومن معانيها أيضا : أن السيل يحمل زبدا رابيا لا ينفع الناس ، وكذلك أمة الإسلام لم تعد تُؤدي دورها الذي به تبوأت مقدمة الأمم ، وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
ومن معانيها : أن الزبد سيذهب جفاء ، ولذلك سيبدل الله تعالى من تولى ، ويُمكن للطائفة المنصورة والفرقة الناجية التي تنفع الناس في الأرض.
ومن معانيها: أن الغثاء الذي يحمله السيل خليط من قاذورات الأرض ، وفتات الأشياء ، وكذلك أفكار كثير من المسلمين تقميش من زبالة الفلسفات ، وحثالة الحقارات -ولا أقول الحضارات- ، وقلامة المدنيات ، وظلمة العلمنة والإلحاديات.
ومن معانيها : أن الغثاء الذي يحمله السيل لا خير فيه من زبد ووسخ وقش ومزابل فهو يجرف ما لا خير فيه ، وهكذا كثير المسلمين – إلا من رحم ربي – لا خير فيهم كحال هذا الغثاء والله المستعان.
ومن معانيها : أن الغثاء الذي يحمله السيل لا يدري مصيره الذي يجري إليه، فهو كمن حفر قبره بظفره، وهكذا أمة الإسلام لا تدري ما يخطط لها أعداؤها ،ومع ذلك ، فهي تتبع كل ناعق ،وتميل مع كل ريح إلا من رحم الله ، وقليل ما هم.
أيها الإخوة:
ما هو سبب تداعي هذه الأمم الكافرة على هذه الأمة؟!
قال تعالى:
{{ وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}}.
وقال تعالى:
{{أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا ، قل هو من عند أنفسكم}}.
قال الحافظ أبو الفدا ابن كثير- رحمه الله تعالى – في تفسيره عند قوله تعالى:
{{ وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}}.
قال :
[[ أي: مهما أصابكم أيها الناس من المصائب فإنما هو عن سيئات تقدمت لكم ، {{ ويعفو عن كثير}} أي: من السيئات، فلا يجازيكم عليها بل يعفو عنها ،{{ ولو يؤاخذ اللهُ الناس بما كسبواما ترك على ظهرها من دابة}}...]] إلى آخر كلامه – رحمه الله تعالى.
أخرج أبو داود – رحمه الله تعالى – في سننه عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:
[ إذا تبايعتم بالعينة ، وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد ، سلط الله عليكم ذلا ، لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم ].
" إذا تبايعتم بالعينة " العينة نوع من أنواع الربا!
قال تعالى :
{{ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين ، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله }} حرب؟!!
نعم حرب ، إن الربا أمره عظيم ، هذا جزاء الربا ، ما بالكم إذا ضم إليه انتشار الزنا والتبرج ، وما بالكم إذا ضم إليه تعطيل الحكم بالكتاب والسنة والاستعاضة عنها بالدساتير الغربية ، والأحكام الوضعية ؟!!
عن ابن عمر قال كنا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال:
[ كيف أنتم إذا وقعت فيكم خمس وأعوذ بالله أن تكون فيكم أو تدركوهن :
ما ظهرت الفاحشة في قوم قط يُعمل بها فيهم علانية إلا ظهر فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم ، وما منع قوم الزكاة إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ، وما بخس قوم المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان ، ولا حكم أمراؤهم بغير ما أنزل الله إلا سلط عليهم عدوهم فاستنقذوا بعض ما في أيديهم ، وما عطلوا كتاب الله وسنة نبيه إلا جعل الله بأسهم بينهم ].
رواه البيهقي وهذا لفظه ورواه الحاكم بنحوه من حديث بريدة وقال صحيح على شرط مسلم وصححه الألباني – رحمه الله تعالى – .
ما بالكم إذا ضم إليه كفران النعمة ؟!
نعم كفران النعمة أمره عظيم عند الله عز وجل ، قال تعالى :
{{ وضرب الله مثلا قريةكانت ءامنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان ، فكفرت بأنعم الله ، فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون }}.
ما بالكم لو ضممتم لكل هذا ما ينقض أصل الدين من أساسه وهو الشرك بالله العظيم؟!
نعم فالشرك يضرب بأطنابه الآن في كثير من بلاد الإسلام.
قال: " إذا تبايعتم بالعينة ، وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد " .
وهذه كلها كناية عن الركون إلى الدنيا ، وترك الاشتغال بالآخرة.
أيها المسلمون:
هل معنى هذا أن دين الإسلام سيفنى ولا إسلام ، ولا توحيد ، وأنه قد انتهى كل شيء!، وأن الدِّولة للأمة الكافرة إلى الأبد ؟!
لا والله، إن هذا الدين هو دين الله تعالى وهو دين الحق وسينصره الله، وسيظهر على الدين كله أحب من أحب ، وكره من كره،وستكون الدولة له بإذن الله تعالى ، ولا يمكن أن ينتهي و يندثر أبدا، لأن النصوص قد استفاضت بظهور هذا الدين شاء من شاء وأبى من أبى ، بعز عزيز أو بُذل ذليل .
قال تعالى:
{{ هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون}}.
"الهدى ودين الحق" : قال العلماء :
الهدى : هو ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من الإخبارات الصادقة والإيمان الصحيح والعلم النافع .
ودين الحق : هي الأعمال الصالحة الصحيحة النافعة في الدنيا والآخرة .
وجاء في مسند الإمام أحمد – رحمه الله تعالى – بسند صحيح عن تميم الداري – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :
[ ليَبلُغَنَّ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهارُ، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر، إلا أدخله الله هذا الدين ، بعز عزيز ، أو بذُل ذليل ، عزا يُعِز الله به الإسلام ، وذُلا ً يُذِل به الكفر].
وفي المسند أيضا عن عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – قال انتهيت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو في قبة حمراء من أدَمٍ في نحوٍ من أربعين رجلا ، فقال:
(إنكم مفتوح عليكم ، منصورون ومصيبون ، فمن أدرك ذلك منكم فليتق الله ، ولْيأْمر بالمعروف، ولْينْهَ عن المنكر، ولْيصلْ رَحِمَه).
وفي الحديث المتواتر في الصحيحين وغيرهما قال عليه الصلاة والسلام :
[ لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق ، لايضرهم من خذلهم ، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك ].
وعند النسائي من حديث سلمة بن نُفَيل الكِندِي – رضي الله عنه – قال : "كنت جالسا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : رجل يا رسول الله : أذال الناس الخيل َ، ووضعوا السلاح ، وقالوا : لاجهاد! ، وقد وَضعت الحرب أوزارها ، فأقبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بوجهه وقال:
(كَذَبوا ، الآن الآن جاء القتال ، ولا يزال من أمتي أمة يقاتلون على الحق ، ويُزيغُ الله لهم قلوبَ أقوام ، ويرزقهم منهم حتى تقوم الساعة، وحتى يأتي وعد الله ، والخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة).
وفي المسند عن أُبي بن كعب – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
(بَشِّر هذه الأمة بالسناء والرفعة، والدين والنصر والتمكين في الأرض ، فمن عمل منهم عمل الآخرة للدنيا ، لم يكن له في الآخرة نصيب).
أيها الإخوة :
إذاً ما هو الحل ؟ و ما هي أسباب النصر والتمكين ؟!
الحل يسير جدا على من يسره الله عليه ، الحل : هو الرجوع لهذا الدين ، كما مر معنا في الحديث السابق :
[إذا تبايعتم بالعينة ، وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد ، سلط الله عليكم ذلا ، لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم ].
إن هذا الحل النبوي إنما اقتبسه النبي -صلى الله عليه وسلم- من آية عظيمة في كتاب الله تعالى ، بل آيات تكاد تكون منسوخة من قلوب الناس! :
قال تعالى : {{ إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم }}.
وقال تعالى : {{ ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب }}.
وما أجمل تلك العبارة والكلمة الرائعة التي قالها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- :
[ إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام ، ، فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله].
أيها الإخوة:
إن أسباب النصر والتمكين والاستخلاف والأمن والأمان قد ذكرها الله تعالى في كتابه الكريم في آية واحدة! :
قال تعالى:
{{ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخْلِفَنّهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ، وليُمكِّنَنَّ لهم دينهم الذي ارتضى لهم ، وليُبدِّلنَّهم من بعد خوفهم أمنا ، يعبدونني لا يشركون بي شيئا}}.
أيها المؤمنون :
الله عز وجل في هذه الآية قال " وعد الله.." وإن وعدالله لا يتخلف أبدا ، بل من اعتقد أن وعد الله تعالى يتخلف فهو كافر مكذب للقرآن العظيم، فما الذي تخلّف في هذه الآية من شروط التمكين والاستخلاف؟!
كل عاقل سيقول حتما الذي تخلف هو الإيمان الصحيح والعمل الصالح :
" وعد الله الذين آمنوامنكم وعملوا الصالحات .. "
إذا السؤال الذي يفرض نفسه - كما يُقال- هو :
كيف نحقق هذين الشرطين؟!
إن تحقيق هذين الشرطين إنما يكون بالدعوة إلى الله عزوجل تصفيةً وتربيةً، قال تعالى :
{{قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين }}.
وقال تعالى :
{{ ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن }}.
وقال تعالى :
{{ ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين}}.
قال العلامة ابن القيم - رحمه الله تعالى- في كتابه الماتع " جلاء الأفهام " :
[ وتبليغ سنته إلى الأمة أفضل من تبليغ السهام إلى نحور العدو ].
وقال :
[ وأما تبليغ السنن فلا تقوم به إلا ورثة الأنبياء وخلفاؤهم في أممهم جعلنا الله تعالى منهم بمنه وكرمه].
إذا الدعوة إلى الله عز وجل تصفية وتربيةً هي سبيل إقامة الدولة المسلمة ؛ تصفية وتربية ، تصفية لهذا الدين من كل ما عَلَقَ به من أوضار الشرك والبدع والخرافات ، وتربية على هذاالدين المصفى أخلاقا وتعاملا وسلوكا تأسيا بسيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- ، وسيرةالصحابة رضي الله عنهم.
فإن قال قائل: إلى متى هذه الدعوة ؟!
قلت:
ما أجمل ما كان يردده المحدث الألباني- رحمه الله تعالى – كان إذا سئل هذا السؤال ردد بيتين قالهما امرؤ القيس في ديوانه يقول فيهما:
بكى صاحبي لما رأى الدربَ دونَهُ
وأيقن أنا لاحقانِ بقيصرا
فقلت له لا تبكِ عينك إنما
نحاول ملكا أو نموتَ فنعذرا
وخيرٌ من هذه الأبيات لهذا الشاعر الجاهلي قوله تعالى:
{{واعبد ربك حتى يأتيك اليقين }} أي: الموت باتفاق المفسرين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، واحم حوزة الدين يا رب العالمين، وارفع راية الموحدين، ونكس راية الكافرين.
وصل اللهم وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

محمد بن عبد الجليل الإدريسي
05-01-09, 05:06 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم على هذه الكلمات و التي أرجو الله تعالى أن تصل إلى قلوب المسلمين في مشارق الأرض و مغاربها.
بورك فيك أخي.

taleb-ilm
05-01-09, 08:19 PM
بارك الله فيك وثبتك على الحق

أبو عامر الصقر
05-01-09, 11:27 PM
بارك الله بك يا شيخ علي ك: أصبت كبد الحقيقة ....

فالله تعالى لا يخلف الميعاد .... وهذه وعود وعدها الله تعالى ، فلو فعلنا ما فعل الصحابة والتابعين ، لما حصل هذا معنا أبدا (أقصد الفئة التي تزعم الإلتزام بدين الله ) لو كانت هذه الفئة على الحق والمنهج لما حصل شيء من هذا ولمكنها الله من الإمساك بزمام الأمور والنصر على العدو ....
(قال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين) البقرة.
وقال صصص:
(بُعِثْتُ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِبالسَّيْفِ، حتى يُعبدَ اللهُ وحدَه لا شريك له،وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلّ رُمْحِي، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي، وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ )أخرجه أحمد. وعلق البخاري بعضه في صحيحه.

فهذه راية النبي صصص لا تهزم أبدا ، ومن تعلق بها لا يهزم أبدا....

أما نحن الملتزمون فأحوالنا عجيبة : أنظروا إلى تعامل الكثير مع الكفار وعدم البراءة منهم .
أنظروا الى انتشار البيوع الربوية والأحتيال عموما على الأحكام الشرعية..

أنظروا الى استخفاف الكثير بالأحكام الثابتة والنظر اليها كأمور بسيطة (يسمونها قشور) مقابل التدبير العقلي والسياسي....
انظروا وانظروا ....
فالله المستعان...

علي الفضلي
07-01-09, 08:56 PM
الإخوة الأفاضل: الإدريسي ، طالب علم ، أبا عامر جزاكم الله خيرا على مروركم.